الرئيسية > السؤال
السؤال
ما تفسير الآيه الكريمه (كتاب مرقوم * يشهده المقربون ) هل هو الكتاب المرقم ام انه مكتوب باللغه الرقميه؟
حوار الأديان | Google إجابات | الأديان والمعتقدات | تعليقات المستخدمين 23‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة advokate.
الإجابات
1 من 2
لقد اختلفت الاراء حول ما إذا كان ترقيم القرآن توقيفي أو توفيقي ( يعني من عند الله أم من عند البشر) ، و الحقيقة إن البحث حول هذا الموضوع يستلزم بحثا اعمق في جذور الكتابات و النسخ المصحفية . وقد حاولت اغتنام ما هو متوفر من وقتي و من مصادر حول بعض أقدم المخطوطات القرءانية على الانترنت للتنقيب حول هذا الموضوع . إن المخطوطات المعتمد عليها بشكل مباشر هنا تعود للقرنين الاول و الثاني للهجرة (50-150 بعد وفاة النبي الكريم) ـ و هي بالتالي تعتبر الاقرب لعصر النبوة. و بالتالي نحن لا نقارن هنا مع مخطوطات تعود للعصر المملوكي أو العثماني (700-1000 سنة بعد وفاة الرسول ) ـ كتلك الموجودة في اسطنبول و غيرها - و هذه نقطة في غاية الحساسية.

في عام 1965 ، و بسبب غزارة الامطار ، انهار بعض أسقف المسجد الكبير في صنعاء باليمن، و الذي يروى أنه بني زمن النبي الكريم . أثناء إعادة ترميم للمسجد تم العثور على مخطوطات قرءانية و غير قرءانية تعود الى القرن الاول الهجري (حوالي 50-90 سنة بعد وفاة الرسول ) ، و تلك المخطوطات تعد من ضمن اقدم المخطوطات الكاملة عن القرءان الكريم. و قد قام بعض اللجان التابعة لليونسكو بتصوير المخطوطات رقميا و تجميعها ضمن مشروع عام لحفظ التراث الانساني (انظر موقع التوعية الاسلامية في المصادر) . و قد قمت شخصيا بدراسة ما توافر من تلك المخطوطات عبر الانترنت لمعرفة كيفية ترقيم الايات و مدى الاختلافات ما بين المصحف الذي بين أيدينا و تلك المصاحف التي كانت تكتب على زمن قريب من زمن النبي عليه السلام.

ماذا تقول المخطوطات:
الامر المتفق عليه من بين جميع المخطوطات أن المصحف (القرءان المكتوب ما بين دفتين) كان الوحيد الذي يحمل أرقاما بين ثناياه بحيث تفصل ما بين مجموع الجمل التي كانت تشكل آيات. إلا أن طريقة الترقيم كانت "بدائية" نوعا ما وذلك بسبب عدم توفر الارقام في ذلك الوقت. ,و مع ذلك فإن المخطوطات تشير بوضوح الاهتمام البالغ بمحاولة إثبات أرقام الايات بشكل كتابة العدد مجاورا لها..و إذا ما قارنا ذلك النمط مع الكتابة لمخطوطات آخرى (كالشعر مثلا) نجد أن مخطوطات المصاحف الاولى تتميز باحتوائها على نظام ترقيم يحفظ مواقع الايات فيها.. و هذا يوحي لنا بديهيا أن موضوع ترقيم الايات لم يكن شيئا اختياريا .. بل كان أمرا ملزما و ذا أهمية قصوى حتى و إن بدا أنه الناسخين قد غفلوا عن اهمية الارقام التي كانوا يكتبونها بالأحرف.
كما هو واضح من مخطوطات القرن الاول الهجري (بداية الهجرة – 99 سنة بعد الهجرة) ، كان الايات ترقم كل عشرة آيات بشكل حزم و مجموعات. حيث كان يوضع شكل هندسي يدل على انتهاء الاية ، و من ثم يوضع الرقم كتابة و بشكل مقابل على هامش الصفحة على رأس كل مضاعف للعشرة . فمثلا: إذا بلغ عدد الايات عشرة ، يضع الناسخ علامة هندسية مميزة في نهاية الاية و يكتب على طرف الهامش مقابلا لها: عشرة. و إذا بلغت الاية رقمها 20 ، يضع علامة مميزة و يكتب مقابلها على طرف الهامش: عشرون ـ و هكذا دواليك :ثلاثون ـ أربعون -.... مائة ... مائتان و أربعون. ..الخ .. إنظر الى الصورة رقم 1 ـ و صورة رقم 2 و تفصيلتها صورة رقم 3.

أما ما بين علامات الترقيم العشرية تلك ، فبعض المخطوطات القديمة لا يظهر وجود فواصل ما بين الايات. ففي كثير من الاحيان لم يكن يهتم الناسخ بتمييز أرقام الايات أو وضع علامات لتمييز متى تبدأ الاية أو متى تنتهي. كما نرى في ضورة رقم 1 و صورة رقم 3، حيث لا يوجد أي رمز يدل على بداية الاية أو نهايتها (إلا إذا كانت على رأس عشرة أو مضاعفاتها) . أي أن الايات كانت تكتب بشكل متصل ما بين علامات الترقيم العشري دون فواصل مميزة. أنظر أيضا التفصيلة في صورة رقم 3. في حين أن مخطوطات أخرى تظهر علامة (أو علامات) واضحة للفصل ما بين الايات كما سنرى لاحقا.

صورة 1 - مخطوطة تعود الى القرن الاول /الثاني (50-150 سنة بعد وفاة الرسول) و هي جزء من مخطوطات صنعاء المجموعة في مشروع اليونسكو لحفظ التراث العالمي. لاحظ الفواصل الرقمية واضحة بين الايات العشرية. (كل 10-20-30-40-50-..الخ)
المصدر http://www.unesco.org/webworld/mdm/v.../present2.html
و مصدر آخر لمخطوطة مشابهة لنفس النظام تجدها هنا http://www.usna.edu/Users/humss/bwhe...ran/maili.html

صورة 2 - مخطوطة تعود للقرن الاول/ الثاني الهجري (75-150 عام بعد وفاة الرسول) و هي جزء من مخطوطات صنعاء
المصدر : http://www.unesco.org/webworld/mdm/v.../present1.html

صورة 3- تفصيلة من الصورة رقم 2
و الملاحظ الغريب أيضا أن تلك المخطوطات (القرن الاول الهجري) ، و التي تعد من ضمن الاقدم ، قد احتوت على أحرف منقوطة (انظر صور 1 -3). إلا أن التنقيط لم يكن شاملا ، مما يعني أن المصاحف الاولى كانت منقوطة بشكل يكفي لقراءتها دونما لبس ، و لكن ليس بشكل يشبه ما نألفه الان. هذه المعلومة تخالف صراحة كافة الادعاءات الموجودة في كثير من كتب التراث خصوصا تلك التي كتبت في العصر المملوكي و نهاية العصر العباسي. أنظر الى مخطوطة في صورة رقم 4 ، فرغم ان تلك المخطوطو تعود للقرن الثاني الهجرى إلا أنها سارت على نفس النظام: بعض الحروف منقوطة و بعضها الاخر غير منقوط.

صورة رقم 4 تبين أنه في عصور لاحقة لكن قريبة (القرن الثاني الهجري : 100-199 عام بعد هجرة النبي الكريم) كان يتم استخدام علامات خاصة لتمييز فواصل الايات ـ لكن دون الاشارة الى القيمة الرقمية... الامر الذي قد يوحي أن فواصل الايات كانت محفوظة ذهنيا (أو سجعيا) ما بين علامات الترقيم العشري. ففي صورة رقم 4 ـ يبدو أن الناسخ كان يستخدم النقاط (...) لتمييز فواصل الايات ـ إلا أنه لم يكن يستخدمها بذكاء. فلو أنه كان ذكيا بما فيه الكفاية لوضع النقاط بشكل يتزايد عددها لتدل على القيمة العددية ـ فمثلا نقطة واحدة تدل على 1 ـ نقطتان تدل على 2 و ثلاثة نقاط تدل على 3 و هكذا دواليك. بحيث يتم جمع عدد النقاط الى القيمة العشرية المكتوبة على يمين الصفحة . لكن أمرا كهذا لم يحدث ، إذ أنه من الواضح أن الناسخ كان يستخدم شكلا محددا من النقاط لتمييز الفواصل ، دونما أن يلقي بالا للقيمة العددية المترتبة عليها. .. و هذا يعد دليلا على أهمية وجود تلك الفواصل. فمن الواضح أن الناسخ لم يكن يعلم ما هو سبب وجود تلك الفواصل.. بل ربما - و هو البديهي- ان الناسخين كانوا يعتبرونها مواطن وقف و استراحة أثناء التلاوة. إلا أن ذلك لا يفسر وجود تلك الفواصل في أماكن محددة دائما في جميع المخطوطات. الامر الذي يؤكد على أن تلك الفواصل كانت من الاهمية بمكان لم يسمح للناسخين للعب بها فحافظوا عليها قسرا و بشتى الوسائل في مخطوطاتهم دونما أن يلقوا بالا لما تختزنه من قيم عددية.

صورة 4 - مخطوطة تعود للقرن الثاني الهجري (100-175 سنة بعد وفاة الرسول) ، تابعة لمشر وع اليونسكو في حفظ التراث العالمي – مخططات صنعاء .
http://www.usna.edu/Users/humss/bwhe...ran/maili.html
نظام الترقيم العشري هذا استمر حتى فترات لاحقة (الى القرن السادس للهجرة : 500-599 سنة بعد هجرة النبي) ، و هذا واضح في المخطوطة المبينة في صورة رقم 5 . إلا أنه في هذه المرحلة فقد زاد الاهتمام بفواصل الايات . حيث نلاحظ أن علامة التمييز ما بين بداية و نهاية الايات أصبحت اكثر وضوحا – لكن مازال هناك عدم اكتراث للقيمة العددية عند تلك العلامة. من الظاهر أن اهتمام النساخ كان منصبا على الناحية الجمالية للمصحف دونما أن يلقوا بالا للقيم العددية للارقام على فواصل الايات ما بين علامات الترقيم العشرية. لكن عندما كانت الاية تقع على رأس عشرة أو مضاعفاتها فكانوا يهتمون حينها بإظهار القيمة العددية لذلك الفاصل . إن تصرفا كهذا قد يوحي لنا أن الناسخ لم يكن يضع القيمة الرقمية من بنات أفكاره ، و إنما كان مجبرا على فعل ذلك حتى و إن كان في ذلك تأثير على الناحية الجمالية لزخرفة المصحف.
23‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة яσ9α9αʜ (سوالف ليل).
2 من 2
بسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ .

كِتَابٌ مَرْقُومٌ (20) يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ (21) صدق الله العظيم . سورة المطففين


كتاب الأبرار مكتوب مفروغ منه, لا يزاد فيه ولا يُنقص،.يَطَّلِع عليه المقربون من ملائكة كل سماء.

التفسير الميسر .
=========

اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله واصحابه اجمعين
23‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة المحلاوى.
قد يهمك أيضًا
في اي سورة ذُكرت هذه الآيه الكريمه .. ؟
في أي سورة ذكرت هذه الآيه الكريمه ..
ماتفســـــــــــــــــــــــــــبر هـذه الآيـــــــه الكريــــــــــــمه...؟؟؟
من هم الْمُطَهَّرُونَ (الذين وقع عليهم التطهير دون ارادتهم ) المذكورون بالقرآن الكريم ؟ ذكر الآيه الكريمه
فيمن نزلت الآيه الكريمه
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة