الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي الاعراض الأولية لدوالي الساقين يعني في سن مبكر
امراض | الصحة 28‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة رامي2010.
الإجابات
1 من 2
جهاز الدوران في جسم الأنسان يتكون من القلب والأوعية الدموية(تشمل الشرايين والأوردة،وتكون بكافة الأحجام والسعات أبتداءً من الأوعية الدموية الكبيرة وإنتهاءً بالأوعية الدموية الشعرية والدقيقة والمجهرية)، تنتشر الأوعية الدموية في كافة أنسجة وأعضاء وأماكن الجسم بلا أستثناء. الشرايين تزود أماكن الجسم المختلفة بالدم النقي من القلب عدا(الشريان الرئوي) بينماالأوردة تجلب الدم غير النقي من أنحاء الجسم الى القلب(عدا الوريد الرئوي).
الشرايين تنقل الدم تحت تأثير قوة وضغط ضخ القلب،أما الأوردة فتحمل الدم بالأتجاه المعاكس ضد الجاذبية الأرضية لذلك تحتوي على الصمامات(تسمح بجريان الدم بأتجاه واحد) فتمنع عودة الدم الى الوراء(أي الى الأنسجة القادمة منها).في الأطراف نوعان من الأوردة، السطحية وهي تحت الجلد،والداخلية أو العميقة وتوجد بين العضلات،هذان النوعان يتصلان مع بعضهما بواسطة الأوردة الثاقبة التي تخترق أغلفة العضلات لتوصل السطحية بالعميقة،فأذا ما حصل أي خلل بعمل الصمامات سواء بسبب توسعها أوبسبب تلفها جراء التجلطات أضافة الى فقدان مرونة الأوردة أو بسبب أنسدادات وريدية وربما حصول أتصال غير طبيعي بين الأوردة والشرايين فكل ذلك ستؤدي الى توسع وتضخم الأوردة وبالتالي ما يعرف بالدوالي( واحدٌ من أهم أسباب فقدان مرونة الأوردة أو أنسدادها هو التدخين) .إذاً الدوالي هي تراكم الدم في الأوردة جراء أعاقة حركتها الطبيعية بأتجاه القلب. الدوالي تحصل في الساقين و المرئ وفي الخصيتين. بموضوع اليوم سنتناول دوالي الساقين بسبب سعة أنتشارها بين الناس وخصوصاً بين النساء وغالباً ما تتسبب الدوالي بأزعاج شديد لهن كونها تؤدي الى تشوه جمالية الساقين. الدوالي أنواع منها العنكبوتية(وفيها يكون قطر الوريد 1ـ 3 ملم)ومنها العنقودي(5 ـ 15ملم)،ومنها المشترك بين النوعين.الدوالي أما أن تكون أولية حينما تشمل الأوردة الثاقبة أو تكون ثانوية وهي الناتجة عن مشاكل في الأوردة الداخلية والتي تؤدي الى دوالي سطحية بسبب الأتصال بين نوعي الأوردة وهي غالباً ما تكون من النوع العنقودي.إن الدوالي غالباً ما تظهر بين 30ـ 70 سنة من العمر.

العوامل التي تؤدي الى دوالي الساقين
1. السن: تقدم العمر يُضعِف صمامات الأوردة وبالتالي عجزها.
2. التغيرات الهورمونية: وهذا العامل يظهر لدى النساء بوضوح كتلك التي نلاحظها أثناء الحمل، قبل الدورة الشهرية، وبعد سن توقف الدورة الشهرية، إن الهورمونات الأنثوية تعمل على أرتخاء جدران الأوردة.
3. الأستعداد الوراثي.
4. البدانة: كتلة الجسم الكبيرة تعرقل حركة الدم في الأوردة مما يؤدي الى توسعها.
5. الوقوف لفترات طويلة يؤدي الى قلّة تدفق الدم.

الأعراض والعلامات
1. الشعور بالألم في الساقين(يزداد بالجلوس أوالوقوف لفترات طويلة و يزداد في فصل الصيف لأن الحر يوسّع الأوردة)، أو ثقل فيهما، الأحساس بالحرقة وشد عضلي مع إنتفاخ في الجزء الأسفل من الساق أو الساقين.
2. حكّة بالمنطقة التي تظهر فيها الدوالي.
3. لون الدوالي هو لون الدم القاتم(الفاسد) وتظهر على شكل حبال ملتوية ومنتفخة، وممكن أن تظهر في أي جزء من الساق أو كله.

المضاعفات :
1. تقرح الجلد، وهذا يعني إن الحالة متقدمة وشديدة وتحتاج العلاج الفوري، سبب القرحة هو تجمع السوائل لفترة طويلة على الأنسجة جراء زيادة ضغط الدم على الأوردة.
2. تجلطات الأوردة .

التشخيص:
يتم بواسطة :
1. الفحص السريري.
2. الفحص بالأمواج فوق الصوتية.
3. فحص دوبلر.
4. قياس ضغط الدم في الأوردة مع نسبة الأحتقان فيها بواسطة أجهزة متطورة.
5. الفحص بالرنين المغناطيسي.

العلاج
ليس هناك أي وسيلة أو علاجات نستطيع من خلالها أرجاع الأوردة الى وضعها الطبيعي، وتختلف أساليب علاج الدوالي بأختلاف الهدف المطلوب، يعني هل الغاية تجميلية أم علاج الحالة المرضية بحد ذاتها. وكذلك بأختلاف حجم وسعة وطبيعة وموقع الدوالي،ومن الطرائق المستخدمة وحسب الحالة:
1. وصف الجواريب الطبية المطاطية.
2. الليزر لأزالة الدوالي أقل من 1 ملم.
3. حقن مادة تعمل على ألتئام الوريد(غلق الوريد المصاب فيجبر الدم على تغيير مساره الى وريد أخر)، ويشمل الدوالي 0،5 ـ 4 ملم.
4. القسطرة أو جراحة الناظور وهذه تستعمل في حالة حصول التقرح جراء الدوالي.
5. الأزالة الجراحية للوريد المصاب، وهذا غالباً ما يشمل الدوالي 15 ـ20 ملم.

الوقاية:
1. تخفيف الوزن وتحاشي زيادته.
2. الأمتناع عن التدخين.
3. ممارسة الرياضة لتحسيتن حركة الدورة الدموية خصوصاً في الساقين والقدمين، أضافة الى رفع القدمين لمدة 10ـ 15 دقيقة ثلاث مرات باليوم عن طريق الأستلقاء على الظهر مع وضع عدة وسادات تحت القدمين.
4. أستعمال الأحذية ذات الكعوب المنخفضة وتحاشي الكعب العالي، فقد ثبت إن الأحذية المنخفضة تحرك عضلات الساقين بشكل أفضل.
5. عدم أرتداء الملابس الضيقة على الفخذين والساقين والتي من شأنها أن تعيق حركة الدماء فيها.
6. تجنُب الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة، ومحاولة التحرك بأي وضع.
7. التعرض المستمر الى مصادر الحرارة يزيد من أحتمالية الأصابة بالدوالي، وهذه المصادر هي الشمس، الحمامات الساخنة، العمل بمواقع حرارية ..الخ، لذلك ننصح بتبريد الساقين بواسطة منشفة وبأستمرار.
28‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة زمرده الجمال.
2 من 2
هناك أعراض تدل على الإصابة به مثل شعور بالثقل في القدمين مع تقدم النهار ينتهي بألم مزعج، تورم القدمين في المساء يختفي بعد ذلك في الصباح، سوء هضم، ألم في الرقبة والكتفين، توتر عصبي، تقلصات عضلية في عضلة الساق، آلام في القدمين مع العادة الشهرية (نتيجة لتمدد الأوردة بسبب هرمونات خاصة بالعادة) هذه الأعراض قد تبدأ بالدرجات الأولى للدوالي وقبل أن تبدأ بالظهور للعيان.
28‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة أم الطيب.
قد يهمك أيضًا
كيف نقوم بعلاج الساقين المقوستين فى سن الطفولة
ماهو علاج ترهل الدقن في سن مبكر
هل يؤثر البلوغ على طول القامة؟ وكيف؟
ماذا تعرف عن دوالي القدمين ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة