الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هو مكان ميلاد السيد المسيح عليه السلام في الاسلام وما هي الادله على ولادته هناك
Google إجابات | الأديان والمعتقدات | الإسلام 5‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة السمان والخريف.
الإجابات
1 من 6
فلسطيـــــــــــن - بيت لحم
الدلائل على حد علمي هي القرآن طبعا و كتب المسيح المقدسة لديهم
ولكن على حد علم العلماء بالتأكيد هناك دلائل أخرى
5‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة RORO90.
2 من 6
هناك رأي ولو غريب ان  السيد المسيح  كانت  ولادته   في  الكوفه حيث توجد النحيل.....والكوفه  هو  المكان  الشرقي
20‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة الفيصل الشمري (الفـيــصل ابــو فهد ابــو فهد).
3 من 6
* قتل أطفال بيت لحم (مذبحة أطفال اليهود أو مجزرة للأطفال أيام هيرودس أو مذبحة الأبرياء):

"حينئذ لما رأى هيرودس أن المجوس سخروا به غضب جدًا، فأرسل وقتل جميع الصبيان الذين في بيت لحم وفي كل تخومها، من ابن سنتين فما دون بحسب الزمان الذي تحقّقه من المجوس.  حينئذ تمّ ما قيل بإرميا النبي القائل: صوتٌ سُمع في الرامة، نوح وبكاء وعويل كثير.  راحيل تبكي على أولادها، ولا تريد أن تتعزّى، لأنهم ليسوا بموجودين" [إنجيل متى 2: 16-18].

قتل أطفال بيت لحم The Massacre of the Innocents لم يتم بمحض الصدفة، لكنّه يمثّل جزءً لا يتجزأ من حياة المخلّص، اهتم الوحي بإعلانه في العهدين القديم والجديد. لقد رأى إرميا النبي راحيل زوجة يعقوب المدفونة هناك تبكي على أولادها (أحفادها) من أجل قسوة قلب هيرودس عليهم.


St-Takla.org Image: The Nativity of Jesus Christ, showing Virgin Mary His mother, and Saint Joseph her fiancée

صورة في موقع الأنبا تكلا: ميلاد السيد المسيح، ويظهر في الصورة السيدة العذراء أمه و يوسف النجار خطيبها

هذه الحادثة ليست حادثة وهمية، بل هي مذكورة في الكتاب المقدس في العهد الجديد (وهو لم يطوله التحريف كما يدعي بعض الأخوة المسلمون)، وقد تم التنبؤ بها في أيضاً في سفر إرميا 31: 15 من العهد القديم (والذي يؤمن به اليهود حتى هذا اليوم، ولا يستطيع المشككون الطعن في صحته).  وعلى الرغم من أن يوسيفيوس (جوزيفيوس) Josephus المؤرخ اليهودي لم يذكر هذه الحادثة، لكن ليس غريباً على هيرودس أن يفعل هذا، وهو الذي قتل ثلاثة من أبناءه، وأيضاً قتل زوجته المفضلة عندما شعر ببعض التهديد على عرشه!!  وقد أوضح يوسيفيوس أيضاً أسلوب هيرودس الدموي هذا في أكثر من موضع، من مؤامرات حاكها ضد أعدائه من يهود البلاط، وضد خصومه من حكام الرومان.. إلخ.  ويبدو أن هيرودس كان معتاداً على أمور القتل هذه، لدرجة أنه في ساعة موته أمر بقتل جميع وجهاء القدس، حتى يعم الحزن المدينة ولا يجد أحد السكان فراغاً ليبتهج بموت ملكه المكروه!!!  وتعيِّد الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بذكرى استشهاد هؤلاء الأطفال يوم 3 طوبة.



* هيرودس:

الاسم بالإنجليزية هو Herord أو هيرود، وبالعبرية הוֹרְדוֹס‎ وباليونانية Ἡρῴδης، ويعرف باسم هيرودس الأول أو هيرودس الكبير.  ولد حوالي سنة 74 أو 73 قبل الميلاد، ومات سنة 4 قبل الميلاد [*].  كان والياً client king على اليهودية، وهو السبب في قتل الأطفال الأبرياء المذكورة في إنجيل متى.  وكان قد أعلن الأدوميين في السابق أنهم قد أصبحوا يهوداً، وذلك تحت التهديد..  وجاء من نسلهم هيرودس هذا.. أي أنه أدومي، وهم لم يكونوا يهوداً حقاً.  مصدر المقال: موقع الأنبا تكلا.

فتح هيرودس القدس سنة 37 قبل الميلاد، وأصبح والياً على اليهودية.


St-Takla.org Image: Herod the Great

صورة في موقع الأنبا تكلا: هيرودس العظيم

مات هيرودس بعد 37 سنة من كونه أصبح ملكاً عن طريق الرومان، وبعد 34 سنة من موت أنتيجونوس Antigonus، وهذا يوضح أنه مات حوالي سنة 4 قبل الميلاد (عن عمر يناهز 70 عاماً).  حيث تملَّك ثلاثة من أبناؤه في نفس ذلك العام، وقُسِّمَت مملكته بينهم (هيرودس أرخيلاوس على اليهود، هيرودس أنتيباس Herod Antipas على الجليل، هيرودس فيلبس الثاني Herod Philip II على باتانيا Batanea).



* كيرينيوس:

كان كيرينيوس Cyrenius أو Quirinius رومانياً، وأصبح والياً على سوريا عام 6-11 م. ويرّجح أيضاً أنه حكمها كوالي أو قائد عسكري من سنة 3-2 ق.م تقريباً. وهذا ثابت من اللوحة اللاتينية التي وجدت مشوهة في تيفولي قرب رومة (روما) والتي أصلحها علماء آثار من الطبقة الأولى منهم مومسن ورامساي وروس فأظهرت كتابتها أن كيرينيوس كان والياً على سوريا في التاريخ المذكور.

وفي مدة هذه الولاية الأولى جرى الاكتتاب الأول census (لو 2: 2). الذي ألزم يوسف ومريم بالحضور إلى بيت لحم.



* أرخيلاوس:

أو أرخيلاس (أرشيلاس، أرشيلاوس) Herod Archelaus، وهو ابن هيرودس أشهر الذين أخذوا لقب "Ethnarch" وهو ملك اليهود، وذلك بعد هيرودس الكبير أبوه، وفي وقته عادت العائلة المقدسة من مصر إلى الناصرة.  وقد تملَّك أرخيلاوس حوالي سنة 4 قبل الميلاد حتى سنة 6 بعد الميلاد.



* الرحلة إلى أرض مصر:

أمر الملاك يوسف بالذهاب إلى مصر لأن هيرودس كان مزمعاً أن يقتل الصبي، وخلال فترة وجود العائلة المقدسة في أرض مصر، مات هيرودس بعد مرضه، وملك ابنه أرخيلاوس عوضاً عنه حسب وصية أبيه.  وخلال فترة حكمه، عادت العائلة المقدسة إلى الناصرة.



* هل السيد المسيح ولد وقت هيرودس أم كيرينيوس؟

المسيح ولد وقت هيرودس، والاكتتاب تم قبل ولادة المسيح (لوقا 2)، وقت كان كيرينيوس والياً على سورية (سوريا)، وليس هناك أي تعارض في هذا الأمر!!  حيث كان هيرودس هو الحاكم وقتئذ، ولكن كان لولاية سورية إشراف جزئي على هيرودس لذلك يذكر لوقا هذا الوالي كيرينيوس في ذكر حادثة الإكتتاب.  فكيرينيوس لم يكن والياً على اليهودية!



* سنة ميلاد المسيح:

ليس من اليسير أن نصل إلى معرفة تاريخ ميلاد المسيح أو معموديته أو صلبه على وجه التحقيق وبلا منازع، إلا أن جمهور المؤرخين والعلماء يتفقون على تاريخ هذه الحوادث على وجه التقريب - وقد بدأ وضع التقويم المسيحي رئيس دير يدعى ديونيسيوس اكسيجُؤس الذي مات قبل عام 550 ميلادي (اقرأ مقالاً آخراُ عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات). فاختار هذا الراهب تاريخ التجسد كالتاريخ الفاصل بين الحوادث السابقة والحوادث اللاحقة له (ومازال العالم يستخدم هذا التاريخ حتى الآن بغض النظر عن الدين، حيث تؤرَّخ جميع أحداث العالم بقبل وبعد ميلاد المسيح، حتى كثير من البلاد الإسلامية). إلا أنه ربط بين بداية التقويم المسيحي وعام 754 لتأسيس مدينة روما. فقد ذكر اذن أن المسيح ولد في هذا العام، وأن عام 754 لتأسيس روما يقابل العام الأول الميلادي.

إلا أن ما ذكره المؤرخ يوسيفوس يُظهِر بوضوح أن هيرودوس الكبير الذي مات بعد ولادة المسيح بوقت قصير (مت 2: 19 - 22)، أنه مات قبل عام 754 لتأسيس روما، فعلى الأرجح أنه مات قبل عام 754 لتأسيس روما الذي تقابل سنة 4 ق. م. ولذلك فالحوادث التي جرت بعد مولد المسيح وقبل موت هيرودس ينبغي أن توضع في تاريخ سابق للسنة الرابعة قبل الميلاد، وربما جرت هذه الحوادث في مدى شهرين أو ثلاثة أشهر قبل هذا التاريخ.

إذن فميلاد المسيح تمّ اما في أواخر سنة 5 ق.م أو في أوائل سنة 4 ق.م.

نعم، الإجابة التي لم تكن قد تتوقعها، هي أن السيد المسيح قد ولد قبل الميلاد!  وذلك حسب التقوم أي طبقاً للناحية التأريخية (تأريخ بوضع همزة على حرف الألف) أو التقويم الغريغوري المُستَخدَم حالياً في العالم، وليس من الناحية الفعلية بالطبع
3‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة 7AMDY3SMAN (Hamdy Osman).
4 من 6
وفق المعتقدات المسيحية فإن مريم كانت مخطوبة ليوسف النجار ، عندما بشرها الملاك جبرائيل بحملها بيسوع , وظلت بقربه حتى الصلب , وكتابات أباء الكنيسة تتكلم عن حياتها المبكرة , وحتى بداية الدعوة العلنية ليسوع ، وقد قبلت هذه الكتابات بنسب متفاوت كعقائد لدى الطوائف المسيحية ، وقد صيغ عدد آخر من العقائد في المسيحية تعرف باسم العقائد المريمية تتحدث عن العذراء ودورها، التي أغدقت عليها الكنيسة أيضًا عددًا كبيرًا من الألقاب، فهي الملكة والمباركة والشفيعة المؤتمنة وغيرها من الألقاب التي تندرج في إطار تكريمها، الذي تعتقد الكنائس التي تفرد لمريم مكانة خاصة أنه جزء من العقيدة المسيحية، وفي سبيل ذلك أيضًا أقامت عددًا كبيرًا من الأعياد والتذكارات في السنة الطقسية خاصة بها، وأشيدت أعداد كبيرة من الكنائس والمزارات على اسمها، إلى جانب طرق مختلفة أخرى من التكريم، ويسمى علم دراسة مريم ودورها في الكتاب المقدس والمسيحية الماريولوجيا )(1) .

وفي القران الكريم ورد ذكرها في العديد من السور بعدد 31 مرة , والإسلام يقدس هذه المرأة القدسية , ويعظم شأنها فهي صديقة ومعصومة من الزلل, بعصمة الله تعالى , وهي طاهرة مطهرة , ومحدثة , وقد حدثتها الملائكة , واصطفاها الله عز وجل كما أشار القران الكريم بشكل واضح وصريح في كتابه العزيز) وَإِذ قَالَتِ المَلَائِكَةُ يَا مَريَمُ إِنَّ اللَّهَ اصطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ العَالَمِينَ) ( 2 ).

هناك خلاف في موضع ولادة النبي عيسى بن مريم عليه السلام , وقد تتبعنا الروايات في ذلك فوجدنا بعضها في بيت لحم, وبعضها في كربلاء عند موضع قبر الإمام الحسين عليه السلام , ويوجد روايات تذكر انه ولد على ضفاف نهر الفرات , وقيل بالقرب من مسجد براثا, وفي الحقيقة لا يمكن الجزم بمكان ولادة السيد المسيح عيسى بن مريم ( عليهما السلام ) حيث ان الموروث الروائي بهذا الخصوص يوجد فيه خلاف كبير، وبالإضافة إلى ذلك أن القران الكريم أشار بآياته التي تحدثت عن هذه المعجزة الإلهية ,و ولادة النبي عيسى ( عليه السلام ) لم يرد فيها أي دلالة على تشخيص المكان بصورة دقيقة سوى الإشارة إلى أنها ( عليها السلام ) تنحت به إلى بعيد ، و أنها إلتجأت في حالة المخاض إلى جذع النخلة من دون تحديد مكان النخلة أو مكان وضعها لولدها عيسى ( عليه السلام( , ولا باس بذكر الأقوال في موضع ولادة السيد المسيح عليه السلام

القول الاول : أنه وُلد في بيت لحم : فقد رُوِيَ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ـ أي الإمام جعفر بن محمد الصادق ـ ( عليه السلام ) عن الرسول المصطفى ( صلى الله عليه و آله ) ـ فِي حَدِيثٍ طَوِيلٍ فِي صِفَةِ الْمِعْرَاجِ ـ ثُمَّ قَالَ لِي ـ أي جبرئيل ـ : انْزِلْ فَصَلِّ . ـ : \" فَنَزَلْتُ وَ صَلَّيْتُ \" . فَقَالَ لِي : أَ تَدْرِي أَيْنَ صَلَّيْتَ ؟ فَقُلْتُ : \" لَا \" . فَقَالَ : صَلَّيْتَ فِي بَيْتِ لَحْمٍ ، وَ بَيْتُ لَحْمٍ بِنَاحِيَةِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ حَيْثُ وُلِدَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ ( عليه السلام )( 3 ) .

القول الثاني : أن موضع ولادة المسيح بن مريم ( عليه السلام ) على صخرة بيضاء في أرض برثا أي موضع مسجد برثا الحالي: رَوَى الْمُفِيدُ بأسناده عَنْ الإمام عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ ( عليه السلام ) حديثاً مفصلاً جاء فيه : أن أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السلام ) لَمَّا رَجَعَ مِنْ وَقْعَةِ الْخَوَارِجِ اجْتَازَ بِالزَّوْرَاءِ ، فَلَمَّا أَتَى يَمْنَةَ السَّوَادِ إِذَا هُوَ بِرَاهِبٍ فِي صَوْمَعَةٍ لَهُ ـ فجرى بينهما حديث ، الى أن قال ـ فَقَالَ لَهُ الرَّاهِبُ ... : إِنِّي وَجَدْتُ فِي الْإِنْجِيلِ نَعْتَكَ وَ أَنَّكَ تَنْزِلُ أَرْضَ بَرَاثَا بَيْتَ مَرْيَمَ وَ أَرْضَ عِيسَى ( عليه السلام ) فَأَتَى أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السلام ) مَوْضِعاً فَلَكَزَهُ بِرِجْلِهِ فَانْبَجَسَتْ عَيْنٌ خَرَّارَةٌ . فَقَالَ : هَذِهِ عَيْنُ مَرْيَمَ الَّتِي أُنْبِعَتْ لَهَا. ثُمَّ قَالَ : اكْشِفُوا هَاهُنَا عَلَى سَبْعَةَ عَشَرَ ذِرَاعاً . فَكُشِفَ فَإِذَا بِصَخْرَةٍ بَيْضَاءَ . فَقَالَ ( عليه السلام ) : عَلَى هَذِهِ وَضَعَتْ مَرْيَمُ عِيسَى ( عليها السلام ) مِنْ عَاتِقِهَا ، وَ صَلَّتْ هَاهُنَا \" . ثُمَّ قَالَ : أَرْضُ بَرَاثَا هَذِهِ بَيْتُ مَرْيَمَ ( عليها السلام ) ( 4) .

القول الثالث : أن مريم ( عليها السلام ) وضعت عيسى ( عليه السلام ) في كربلاء في موضع قبر الحسين ( عليه السلام ) ، فقد رُوِيَ عَنْ أَبِي حَمْزَةَ الثُّمَالِيِّ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ ( عليه السلام ) فِي قَوْلِهِ : { فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكاناً قَصِيًّا } ، قَالَ : خَرَجَتْ مِنْ دِمَشْقَ حَتَّى أَتَتْ كَرْبَلَاءَ ، فَوَضَعَتْهُ فِي مَوْضِعِ قَبْرِ الْحُسَيْنِ ( عليه السلام ) ، ثُمَّ رَجَعَتْ مِنْ لَيْلَتِهَا ( 5).

اقول : دلت هذه الرواية على ولادة السيد المسيح عليه السلام عند موضع يقتل فيه الامام الحسين عليه السلام , وعندما ولد رجعت السيدة مريم العذراء عليها السلام من نفس تلك الليلة الى دمشق( 6 ).

ذكرنا فيما سبق ان كربلاء هي رمز الحضارات, ومهد النبوات , وما من نبي الا وحضر في هذه الارض لأهداف غيبية , وأسرار إلهية لا يعلمها إلا الله تعالى , ويمكن أن نفهم ولو على نحو الاحتمال أن مرورهم فيها ( كربلاء ) عليهم السلام من اجل نشر ثقافة التوحيد , وتعاليم السماء , وما حضور السيدة مريم العذراء إلى جنب الفرات , إلا من اجل الولادة وإيصال هذه المعجزة الإلهية , من خلال هذا المركز الغيبي , وكذلك يمكن أن نفهم السر في اختيار الامام الحسين عليه السلام , او اختيار الله تعالى له هذا الموضع للشهادة لكي يصل دمه لكل العالم كما وصلت رسالات الانبياء ومعجزاتهم , ومنها ولادة السيد المسيح عليه السلام .

ولعل سبب اختيارالله تعالى لها هذا المكان هو ايصال هذه المعجزة الالهية لكل بقاع العالم وعلى مدى العصور والدهور وقد وردت روايات كثيرة في هذا المقام ( 7) .

وعن المفضل بن عمر عن الصادق عليه السلام قال : ( وأنّها ( كربلاء ) الربوة الّتي أويت إليها مريم والمسيح، وأنّها الدالية الّتي غسل فيها رأس الحسين(عليه السلام)، وفيها غسلت مريم عيسى واغتسلت من ولادتها) (8 ) .

وقد ذكرت روايات اخرى عن الصخرة التي ولد عليها السيد المسيح عليه السلام , فعن يحيى بن عبيد الله قال كنا بالجدة فركبت مع الامام جعفر الصادق عليه السلام فلما سرنا حيال قرية فوق المأصر قال: حيث قرَبَ من الشَّطْ صار على شفير الفرات، نزل فصلى ركعتين. قال: تدري أين ولد المسيح عليه السلام، قلت لا، قال في الموضع الذي أنا فيه جالس. ثم قال أتدري اين؟ قلت لا، قال هو الفرات( 9 ) .

وعن ابي الحسن موسى عليه السلام في مسائله التي سأل النصراني عنها : والنهر الذي ولدت عليه مريم عيسى هل تعرفه؟ قال لا، قال هو الفرات( 10 ) .

في الحقيقة ان هذا الموضع من الشواهد والمعالم التأريخية المهمة في تراث ارض كربلاء , وقد اوجد الله تعالى فيه حادثتان مهمتان , الأولى الولادة للسيد المسيح عيسى بن مريم , والثانية الشهادة لسبط خاتم الأنبياء الإمام الحسين عليه السلام .

الولادة حدثت عن طريق الإعجاز , فبقدرة الله تعالى وصلت إلى كربلاء , وبالموضع الذي حز منحر سيد الشهداء ولدت , ورجعت بنفس تلك القدرة الإلهية وطي الأرض( 11) .

وقد تنبهت الباحثة المسيحية إيزابيل بنيامين ماما أشوري إلى ما تذهب إليه مدرسة أهل البيت عليهم السلام فتقول : ( ولذلك لا يمكننا رد دعوى المسلمين إذا قالوا بأن عيسى ولد في كربلاء أو بغداد لأنهما بلاد النخيل , وان بيت لحم يفتقد لذلك ) ( 12).

المصادر والهوامش :

1- ماريولوجيا أو العلوم المريميّة : هي مجمل الدراسات اللاهوتيّة حول مريم العذراء ، أم يسوع المسيح ؛ ويعرض بشكل منهجي التعاليم الخاصة بها وعلاقتها بالأجزاء الأخرى الخاصة بالإيمان، مثل التعاليم المتعلقة بالخلاص، وترتبط هذه الدراسات بشكل رئيسي , بالكتاب المقدس واباء الكنسية , ومجمل التعاليم الكنسيّة في مريم., انظر ويكيبيديا، الموسوعة الحرة الانترنيت بتصرف .



2- سورة ال عمران 42

3- بحارالأنوار : 14 / 208

4- بحارالأنوار ج : 14 / 210

5 - تهذيب‏الأحكام : 6 / 73 ، و وسائل‏الشيعة : 14 / 517.

6- وسائل الشيعة الى تحصيل مسائل الشريعة الفقيه المحدث محمد بن الحسن الحر العاملي المتوفى 1104 , ج 14 , ص 517 ,ط2 , تاريخ النشر 1414, تحقيق : مؤسسة ال البيت قم المقدسة .

7 - سعد السعود ص 45, السيد ابن طاووس المتوفى 664, تاريخ النشر 1363 , بحار الانوار ج 14 , 208 , الامالي للطوسي ص 223 , المتوفى 460 , ط1 تاريخ النشر 1414, الخرائج والجرائح ج2, ص 67.

8- الهداية الكبرى ص 400 , الحسين بن حمدان الخصيبي المتوفى 334 , ط4 , تاريخ النشر 1991 م دلائل الامامة ص 180 , محمد بن جرير الطبري , تحقيق قسم الدراسات الاسلامية مؤسسة البعثة قم ط 1 تاريخ النشر 1413 , بحار الانوار ج 53 , ص 12 , ص 115, ط 2, تاريخ النشر 1983 م

9 - بحار الانوار ج14, ص 216, باب 17 , ولادة عيسى وفيه 32 حديثا .

10 - اصول الكافي ج1, ص 480, بحار الانوار ج 14, ص 217.

11 - مسألة طي الارض لا يوجد فيها محظور عقلي اطلاقا سيما من جهة الامكان والوقوع , وهذا ثابت عقلا ونقلا , وكما بين القران الكريم الى هذه الحقيقة في احضار عرش بلقيس في محضر نبي الله سليمان بن داود

12 - كتابات في الميزان صفحة الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري مقالة بعنوان ( أين ولد يسوع المسيح ؟ )
18‏/2‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم (Ali Mustafa).
5 من 6
اخي العزيز ... السمان والخريف ... ارجو ان تحترم ما نقلته من قصص وادلة حتى وان كانت تتعارض مع مذهبك الشقيق ... وارجو عدم التجريح بمذهبي وعدم الاستهزاء ...

والله يوفقك
18‏/2‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم (Ali Mustafa).
6 من 6
ولد المسيح في التاسع من سبتمبر سنة اثنين قبل الميلاد، الموافق العاشر من محرم. .
27‏/2‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
25\12 تاريخ ميلاد السيد المسيح عليه السلام فلماذا التقويم الميلاد لم يبدأ منه؟
كم سنة استقر النجم في السماء احداث ميلاد السيد المسيح؟
المسلم الذي أشهر اسلامه واليوم يحيي ليلة ميلاد المسيح ...هل يعتبر ملحد..
هل يجرؤ مسيحي على ان يتحدى ..هذا الفيديو عن تاريخ ميلاد المسيح بين الانجيل والقران (ايها ادق)
ميلاد المسيح
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة