الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهي أعراض الإنسداد الشرياني ؟
الأمراض 23‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة البلال بلالي (فتح من الله ونصر قريب).
الإجابات
1 من 2
باتت أمراض القلب من محطمي الأرقام القياسية في سرعة انتشارها وحجمها عبر العالم، ولم يكن من الأمراض المقتصرة على المتقدمين في السن، بل طالت فئة الشباب التي حظيت بنصيب وافر من هذا المرض.

وتصلب الشرايين من المشكلات الشائعة التي تصيب الشرايين، ومن الأمراض التي يتذكرها كل مدخن يتناول سيجارة من عبوات السجائر المكتوب على كل منها تحذير من الإصابة بهذا المرض، حيث يعد التدخين أحد أسبابه الرئيسية.

وقبل الحديث عن مرض تصلب الشرايين أسبابه وأعراضه وطرق تشخيصه وعلاجه، نبدأ أولا بالتعرف على القلب محور الحديث لهذه الأمراض.

القلب أقوى عضلات الجسم، بحجم قبضة اليد، خلقه الله تعالى ليعمل ليل نهار طوال الحياة دون توقف، لأن توقفه يعني نهاية صاحبه، ويمكن تشبيهه بمضختين ماصتين تعملان بشكل متوازٍ تماما.

ويتراوح عدد ضربات القلب بين 72 و100 ضربة في الدقيقة بالنسبة للرجل العادي، وتزيد عند بذل مجهود غير اعتيادي كالجري أو حمل شيء ثقيل لتصل إلى أكثر من 100 ضربة حسب المجهود ومدته، وتقل في حالة الراحة فتهبط إلى 40، أما إذا زاد عدد النبضات أو نقصت عن ذلك فهذا نذير خطر، يستدعي مراجعة الطبيب المختص.

تعريف تصلب الشرايين

تصلب الشرايين أو التصلب العصيدي مصطلح طبي يطلق على حالة تراكم وتجمع مواد شحمية ودهنية متأكسدة على طول جدران الشرايين وتفاعلها مع جدار الشريان، وترسب الدهون وتجمع الصفائح الدموية والمواد الليفية على جدار الشرايين مسببة تضيقها.

ومع مرور الزمن وتراكم المواد الدهنية والشحمية التي تصبح كثيفة وقوية تضيق الشرايين، وبالتالي تفقد ليونتها ومرونتها وربما انسدادها، الأمر الذي يؤدي إلى تقليل تدفق الدم والأكسجين عبر هذا الشريان للعضو الذي يغذيه، فيؤدي ذلك إلى ضعف حيوية ووظيفة هذا العضو.

وإذا حصل انسداد كامل للشريان فهذا يؤدي إلى موت العضو أو الجزء المعتمد على هذا الشريان، كما يحدث عند موت جزء من عضلة القلب نتيجة انسداد الشريان التاجي الذي يغذي هذه العضلة، وقَد يسبب الانسداد في نهاية الأمر حدوث نوبة أو سكتة قلبية.

ويمكن أن يؤثر التصلب في شرايين أي جزء من أجزاء الجسم، وتكون أكثر حالاته خطورة عندما يسد شرايين القلب أو الشرايين التي تغذي الدماغ.

آلية حدوث تصلب الشرايين

يبدأ التصلب عادة بمجرد فقدان الشريان خاصيته ووظيفته الأساسية في الانبساط والانقباض مع تغير الدورة الدموية، نظرا لوجود الترسبات الدهنية والمواد المؤكسدة والعوامل الأخرى المساعدة على التصلب في جدار الشريان، حيث يتكون نتوء يشبه التلة مع مرور السنين، ومع تقدم الحالة والإهمال في عدم اتباع النصائح المفيدة في التعامل مع هذه الحالات، قد يصل الأمر إلى انسداد تام في الشريان، إلى جانب حدوث أعراض مرضية تختلف باختلاف مكان الشريان المسدود؛ فإذا انخفض جريان الدم في شرايين الساقين مثلا قد يؤدي ذلك إلى جلطة في الأطراف السفلية، ومعها سيشعر المصاب بألم عند المشي يعرف بالعرج، أو يصاب بأمراض الشريان التاجي، أو جلطة الدماغ.

الأسباب المساعدة في الإصابة بمرض تصلب الشرايين

تصلب الشرايين من المشاكل الشائعة التي يمكن أن تصيب أي شخص عند التقدم في السن والشيخوخة، لكن هناك أسباب وعوامل تؤدي إلى حصول تصلب الشرايين المبكر، من جهة أخرى لم يتوصل بعد إلى سبب رئيسي واحد يؤدي إلى الإصابة بتصلب الشرايين، ولكن هناك مجموعة من العوامل والأسباب لوحظ وجودها مجتمعة أو متفرقة في أغلب الذين يصابون بهذا المرض، ومن أهم هذه الأسباب:

• ارتفاع مستويات الكوليسترول وترسبات الكالسيوم في الدم، نتيجة الإكثار من تناول الأطعمة الدسمة التي تحتوي الشحومات الحيوانية مثل السمن البلدي والزبدة والقشطة، وهذا بالطبع يزيد من خطر تصلب الشرايين.

• قلة الحركة وعدم ممارسة التمارين البدنية، والنوم بعد ملء المعدة، فهذه الأمور تؤدي إلى إجهاد عضلة القلب، مما يسبب حدوث النوبة القلبية، إلى جانب أنها تؤدي إلى عدم التمثيل الكامل للغذاء مما قد يؤدي إلى ترسب المواد الدهنية في الدم.

• ارتفاع ضغط الدم، حيث يزيد ضغط الدم المرتفع من مخاطر تصلب الشرايين.

• التدخين الذي يعد من أهم الأسباب المحفزة والمؤدية للإصابة بتصلب الشرايين.

• التوتر والانفعالات العصبية والإجهاد الفكري المستمر.

• الأوزان الزائدة والبدانة المفرطة، حيث تلعب السمنة الزائدة دورا مباشرا في الإصابة بأمراض القلب عامة وتصلب الشرايين خاصة.

• العومل الوراثية التي تلعب أيضا دورا مهما في الإصابة بالمرض.

• الإصابة بمرض السكري.

تشخيص مرض تصلب الشرايين

هناك عدد من الفحوصات والقياسات الطبية التي يلجأ إليها الطبيب للمساعدة في تشخيص مرض تصلب الشرايين ومنها:

• قياس نسبة الدهون والكوليسترول في الجسم عن طريق أخذ عينة من الدم وتحليلها في المختبر.

• التأكد من فعالية أداء الكبد والكليتين.

• فحص مستوى البروتين الشحمي مرتفع الكثافة (HDL) ومستوى البروتين منخفض الكثافة (LDL)، حيث يوفر النوع الأول بعض الحماية من المرض الشرياني بعكس النوع الثاني.

• التأكد من عدم وجود مرض السكري.

• استخدام جهاز التشخيص المقطعي للجسم.

• استعمال آلة تسمى مرسمة كهربائية القلب لمعرفة أي عطب في القلب.

• التصوير النووي الشعاعي للتعرف على مرض الشريان التاجي، ويتم ذلك بحقن المريض بمادة مشعة في دمه، والتي بدورها تنتشر في عضلات القلب حيث يستطيع الطبيب رؤيتها على شاشة خاصة.

• تخطيط الأوعية التاجية للتعرف على حالة الشرايين التاجية.

أعراض وعلامات الإصابة بتصلب الشرايين

تصلب الشرايين نتيجة تراكمية تحدث على مدى سنوات، لا يكون مصحوبا عادة بأي أعراض أو علامات مباشرة إلى أن يتأثر سريان وتدفق الدم تأثرا شديدا مؤديا إلى نقصان في تروية وتغذية الأعضاء، وهنا تظهر الأعراض والعلامات التي يعتمد نوعها على نوع العضو الذي تأثر، وفي حالات كثيرة يعاني أكثر من عضو من نقص التغذية بالدم نتيجة تضيق الشرايين التي تغذيها بسبب تصلب الشرايين، وغالبا ما تظهر هذه الأعراض بعد سن الخمسين أو أكثر، وتكون النوبة القلبية أو الذبحة الصدرية أول الأعراض.

ومن أهم ما يمكن أن يعتبر من الأعراض والعلامات ما يلي:

• الشعور بألم في الصدر نتيجة نقصان التروية الدموية إلى عضلة القلب، وخصوصا عند بذل الجهد عندئذ تحتاج عضلة القلب إلى ترويتها بالدم، ويمكن ملاحظة ذلك جليا على الأشخاص كبيري السن عندما تتأثر شرايين الرجلين بمرض تصلب الشرايين، فنرى كبير السن مثلا يمشي لفترة ثم يتوقف نتيجة شعوره بالألم ثم يمشي مرة أخرى، وهذه العلامة تسمى بالمشي المتقطع نتيجة تصلب شرايين الرجلين، لكن في الحالات المتقدمة يحدث ألم الساقين حتى أثناء الراحة.

• وجود فرق في قياس ضغط الدم بين ضغط الساعد للطرف العلوي وضغط أسفل الساق.

أجزاء الجسم التي تتأثر بتصلب الشرايين

تصلب الشرايين يمكن أن يحدث في أي جزء من أجزاء الجسم، وأهم الأعضاء الحساسة لحدوثه هي:

• القلب، حيث يسبب تصلب الشرايين الإصابة بأمراض القلب.

• الدماغ، حيث يسبب تصلب الشرايين الإصابة بالسكتة الدماغية.

• الأطراف مثل الساقين، حيث يسبب تصلب الشرايين ضعف الدوران أو الغرغرينا.

• الأمعاء، حيث يسبب تصلب الشرايين موت أجزاء منها.

عوامل الخطر للإصابة بمرض تصلب الشرايين

وهي قسمان؛ الأول مفروض علينا وغير قابل للتعديل والتغيير، ويشمل ما يلي:

• التقدم في السن: فكلما تقدم السن زاد خطر الإصابة بتصلب الشرايين.

• العِرق: حيث أظهرت الدراسات أن بعض المجموعات العرقية أكثر عرضة من غيرها للإصابة بتصلب الشرايين.

• العوامل الوراثية: التي تلعب دورا مهما، حيث تلعب حالة الوارثة المعروفة بفرط شحميات الدم والتي تسبب ظهور مستويات عالية من الدهون في الدم، وهذه الحالة تزيد من خطر الإصابة بتصلب الشرايين.

• الجنس: يعد الرجال أكثر عرضة للإصابة بتصلب الشرايين من النساء، إذ ان النساء لديهن حصانة طبيعية قبل سن الأياس نتيجة إفراز هرمون الأستروجين، وبعد سن الخمسين يتساوى الجنسان في احتمالية التعرض للإصابة.

أما القسم الآخر من هذه العوامل فهي التي نستطيع السيطرة عليها والتحكم بها وبذلك نقلل من خطر هذا المرض القاتل، ويشمل:

• السمنة المفرطة: ويمكن تجنبها باتباع نظام غذائي صحي مفيد ومتوازن، وبالتمارين الرياضية يوميا كالمشي مثلا والتحكم بالوزن.

• الكوليسترول العالي: ويمكن تجنبه بعدم الإكثار من المأكولات الدهنية خصوصا الحيوانية منها.

• التدخين: بالإقلاع عن كافة أنواع التدخين.

• ضغط الدم: وهذا يمكن علاجه والتحكم به.

• مرض السكري: وهذا يمكن علاجه والتحكم به، بل يمكن تجنبه إذا كان من النوع الثاني.

مضاعفات الإصابة بمرض تصلب الشرايين

تؤدي الإصابة بمرض تصلب الشرايين إلى حدوث عدة مضاعفات منها:

• حصول أمراض القلب مثل جلطة القلب أو الذبحة الصدرية.

• السكتة الدماغية.

• الإصابة بجلطة الشريان المغذي للأطراف السفلية.

• ارتفاع ضغط الدم.

• ضعف حيوية ووظيفة أعضاء الجسم
المختلفة مثل ضعف الحركة، أو حدوث ضعف في الإبصار، ووظائف المخ العليا مثل ضعف الذاكرة.

الوقاية من مرض تصلب الشرايين وعلاجه

للوقاية من الظهور المبكر لتصلب الشرايين، أو -على الأقل- الحد من شدته يمكن اتباع الآتي:

• الإقلال من تناول المأكولات الدهنية المحتوية على نسبة عالية من الكوليسترول مثل الحلويات والبيض والزبدة واللحوم.

• المحافظة على ممارسة التمارين البدنية مثل المشي أو السباحة...

• الإقلاع عن التدخين.

• الإكثار من تناول الفاكهة والخضار الطازجة.

• التحكم في وزن الجسم ومحاربة البدانة.

• العلاج المبكر والفعال لمرض ارتفاع ضغط الدم.

• العلاج المبكر والفعال لمرض السكري.

• التشخيص والعلاج المبكر لمشاكل الكلى.

• العلاج المبكر والفعال لحالة زيادة الدهون والكوليسترول.

ولخفض مستوى الكوليستيرول ينصح بـ:

1. تناول الكثير من الفاكهة والخضار الطازجة.

2. تقليل تناول الدهون الحيوانية مثل الحليب كامل الدسم والأجبان والبيض واللحوم الحمراء.

3. تناول عقاقير تخفيض الكوليستيرول (لمن يعاني من ارتفاع الكوليستيرول في الدم)، بناء على وصفة طبية.  

أما العلاج الدوائي فيختلف باختلاف مكان الشريان المتصلب، وأهم الأدوية التي تساعد على التقليل من تفاقم المرض: مضادات تجمع الصفائح، أو بعض الأدوية التي تؤخر حدوث الجلطات أو تزيد من ميوعة الدم، أو تقلل من مستوى الدهون والكوليسترول في الجسم..، وفي حال عدم نجاعة هذه العلاجات يلجأ الطبيب إلى الجراحة لفتح الشرايين.

وقد أثبتت دراسة أميركية للتغذية السريرية أن تناول كمية صغيرة من شراب الرمان يوميا قد يضمن لك التمتع بشرايين سليمة شابة ومرنة.

وختاما فإن الوقاية تلعب الدور الأكبر في المحافظة على شباب دائم للقلب.


--------------------------------------------------------------------------------

بعض الأسئلة وأجوبتها حول موضوع تصلب الشرايين

س: كيف يحدث تصلب الشرايين؟

ج: يبدأ التصلب عادة بمجرد فقدان الشريان خاصيته ووظيفته الأساسية في الانبساط والانقباض مع تغير الدورة الدموية، نظرا لوجود الترسبات الدهنية والمواد المؤكسدة والعوامل الأخرى المساعدة على تصلب جدار الشريان، حيث يتكون نتوء يشبه التلة مع مرور السنين، ومع تقدم الحالة والإهمال في عدم اتباع النصائح المفيدة في التعامل مع هذه الحالات، قد يصل الأمر إلى انسداد تام في الشريان إلى جانب حدوث أعراض مرضية تختلف باختلاف مكان الشريان المسدود؛ فإذا انخفض جريان الدم في شرايين الساقين مثلا قد يؤدي ذلك إلى جلطة في الأطراف السفلية، ومعها سيشعر المصاب بألم عند المشي يعرف بالعرج، أو يصاب بأمراض الشريان التاجي، أو جلطة الدماغ.

س: كيف يمكن تشخيص مرض تصلب الشرايين؟

ج: هناك عدد من الفحوصات والقياسات الطبية التي يلجأ إليها الطبيب للمساعدة في تشخيص مرض تصلب الشرايين ومنها:

• قياس نسبة الدهون والكوليسترول في الجسم عن طريق أخذ عينة من الدم وتحليلها في المختبر.

• التأكد من فعالية أداء الكبد والكليتين.

• فحص مستوى البروتين الشحمي المرتفع الكثافة (HDL)  ومستوى البروتين المنخفض الكثافة (LDL)، حيث يوفر النوع الأول بعض الحماية من المرض الشرياني بعكس النوع الثاني.

• التأكد من عدم وجود مرض السكري.

• استخدام جهاز التشخيص المقطعي للجسم.

• استعمال آلة تسمى مرسمة كهربائية القلب لمعرفة أي عطب في القلب.

• التصوير النووي الشعاعي للتعرف على مرض الشريان التاجي، ويتم ذلك بحقن المريض بمادة مشعة في دمه، والتي بدورها تنتشر في عضلات القلب، حيث يستطيع الطبيب رؤيتها على شاشة خاصة.

• تخطيط الأوعية التاجية للتعرف على حالة الشرايين التاجية.

س: ما أهم طرق الوقاية من تصلب الشرايين؟

للوقاية من الظهور المبكر لتصلب الشرايين، أو- على الأقل- الحد من شدته يمكن اتباع الآتي:



• الإقلال من تناول المأكولات الدهنية المحتوية على نسبة عالية من الكوليسترول مثل الحلويات والبيض والزبدة واللحوم.

• المحافظة على ممارسة التمارين البدنية مثل المشي أو السباحة ...

• الإقلاع عن التدخين.

• الإكثار من تناول الفاكهة والخضار الطازجة.

• التحكم في وزن الجسم ومحاربة البدانة.

• العلاج المبكر والفعال لمرض ارتفاع ضغط الدم.

• العلاج المبكر والفعال لمرض السكري.

• التشخيص والعلاج المبكر لمشاكل الكلى.

• العلاج المبكر والفعال لحالة زيادة الدهون والكوليسترول.

س: هل تقتصر الإصابة بمرض تصلب الشرايين على كبار السن؟

ج: من الخطأ الاعتقاد بأن العمر الصغير بعيد عن الإصابة بتصلب الشرايين، فقد يحدث تصلب الشرايين قبل سنين على ظهور أعراضه، وتبدأ العلامة الأولى بالظهور في سن المراهقة، أو حتى في سن الطفولة.

س: ما أهم مضاعفات الإصابة بمرض تصلب الشرايين؟

ج: تؤدي الإصابة بمرض تصلب الشرايين إلى حدوث عدة مضاعفات منها:

• حصول أمراض القلب مثل جلطة القلب أو الذبحة الصدرية.

• السكتة الدماغية.

• الإصابة بجلطة الشريان المغذي للأطراف السفلية.

• ارتفاع ضغط الدم.

• ضعف حيوية ووظيفة أعضاء الجسم المختلفة مثل ضعف الحركة، أو ضعف في الإبصار، ووظائف المخ العليا مثل ضعف الذاكرة.

                                              منقول للافاده متعكم الله بالصحه والعافيه
23‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة ساره مصطفي.
2 من 2
...هذا سؤال عام لم يحدد به إسم الشيان أو إسم العضو الخاص به .... سأقدم إجابه عامة لأى إنسداد شريانى ثم أقدم بالتفصيل ما يخص إنسداد الشريان التاجى والذى أعتقد أنه المنشود من السائل .... أولا  : .. إجابة عامة لإنسداد آية شريان : ... آية شريان هو القناة التى يمر بها الدم المؤكسد أى المحمل بالأكسوجين  إلى العضو الخاص به ( القلب - الكلية - العضلات - الأمعاء - المخ - الكبد - الطحال - ....إلخ )  ليمدة بالأكسوجين ( أساس حياة آية خلية بآية عضو ) والسكر ( الجلوكوز ) ومئات من عناصر أخرى ( إنزيمات وهرمونات ومواد عذائية ...إلخ ) .... إذن النتيجة المتوقعة من إنسداد الشريان كاملا هو عدم وصول ما يحمله الشريان من عناصر مختلفة إلى خلايا العضو .... أهم العناصر التى يحملها الدم الشريانى هو الأكسوجين والسكر حيث لا تستطيع الخلايا الحياة فى غياب هذين العنصرين  وتموت إلى الأبد بعد زمن معاناة مختلف تبعا لحساسية العضو ومثال ذلك أن خلايا المخ لا تستطيع الحياة بعد 5 دقائق فقط من منع الأكسوجين إليها بينما تستطيع خلايا أخرى مقاومة ذلك مدة أطول من ذلك لكنها دقائق أيضا .... أما مقاومة خلايا المخ لمنع مادة السكر  عنها لا تتعدى 6 ساعات فقط يموت بعدها المخ وإذا مات المخ مات الإنسان .... يكون الملخص لما سبق أن إنسداد آية شريان إنسدادا كاملا يؤدى إلى قتل وموت الخلايا المعتدة على هذا الشريان موت نهائى بلا عودة .... الأعراض : تختلف بإختلاف وظيفة العضو بمعنى إنسداد شريان من المخ يؤدى إلى الشلل والإغماء وأعراض أخرى تبعا لحجم الشريان ومساحة الجزء المعتمد عليه فتكون الأعراض محدودة وبسيطة إذا كان الشريان المسدود صغير ويغذى جزء صغير والعكس إذا كان الشريان كبير وقد يؤدى إلى الوفاة .... الشعور بالألم هو النعمة التى قضى بها الله سبحانه وتعالى لتكون أول الأعراض لتنذرنا أن  هناك شيئ خطير حدث فى ذلك العضو لينبهنا بضرورة علاجة كما علمنا الله وأمثلة هذا إنسداد شريان من الأمعاء أو الكبد أو الطحال أو الكلية  .... إلخ بالإضافة إلى أعراض فقدان  وإختفاء وظائف هذا العضو ..... ما سبق هو ملخص عام ولا تتعجب من أنه ملخص .... ثانيا : أعراض إنسداد الشريان التاجى المسؤول عن تغذية عضلات القلب بالعناصر السابق ذكرها وأهمها الأكسوجين ( وأعتقد أنه المقصود من السؤال ) وكما سبق وبينا ستكون موت الخلايا المعتمدة على الشريان المسدود مع إختلال وظائف العضو وستكون بإختصار أيضا :  1 - الوفاة الفجائية ( حالة إنسداد الشريان الرئيسى ) ... 2 - ألم شديد بمنتصف الصدر أو أسفل الذقن أو الكتف وأعلى الذراع الأيسر ... 3- إختلال وظائف القلب ( زيادة أو نقص سرعة الدقات  - عدم إنتظامها - ضعف شديد بقوة عمل القلب - .... ووظائف أخرى طبية تخصصية   ) ... 4 - هبوط شامل مع عرق ويرودة الأطراف وشعور ضغط بمنتصف الصدر مع إحتمال وجود تجرؤ ( أى خروج دفعات هوائية من المعدة عبر الفم )  ...  5 -  ضيق التنفس وسرعتة لإحتياج المريض لكمية أكبر من الأكسوجين .... 6 - أعراض الصدمة كما سبق ومنها أيضا ضآلة ( نقص ) كمية البول .... من الممكن الشعور ببعض الأعراض فقط أو كلها حسب حجم الشريان .... شفاكم الله وعافاكم وعافانا ... د / وجيه السيسى
23‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة wagihcc.
قد يهمك أيضًا
ما هي أعراض السكتة القلبية؟
ماهي قرحة الإثني عشر وماهي أعراضها وأسباب حدوثها؟
ماهي الامفزيما
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة