الرئيسية > السؤال
السؤال
ما معن الآية الكريمة : "ذو مرة فاستوى " سورة النجم (6)
تفسير 29‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة صيد الخاطر.
الإجابات
1 من 3
{ذو مرة فاستوى} اختلف أهل التأويل في تأويل قوله: {ذو مرة} فقال بعضهم: معناه: ذو خلق حسن. ذكر من قال ذلك:25098- حدثني علي، قال: ثنا أبو صالح، قال: ثني معاوية، عن علي، عن ابن عباس، في قوله: {ذو مرة} قال: ذو منظر حسن.25099- حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة {ذو مرة فاستوى} : ذو خلق طويل حسن.وقال آخرون: بل معنى ذلك: ذو قوة. ذكر من قال ذلك:25100- حدثني محمد بن عمرو، قال : ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى؛ وحدثني الحارث، قال: ثني الحسن، قال: ثنا ورقاء جمعيا، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد {ذو مرة فاستوى} قال: ذو قوة جبريل.25101- حدثنا ابن حميد، قال: ثنا مهران عن سفيان {ذو مرة} قال: ذو قوة.25102- حدثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد، في قوله: {ذو مرة فاستوى} قال: ذو قوة، المرة: القوة.25103- حدثنا ابن حميد، قال: ثنا حكام عن أبي جعفر عن الربيع {ذو مرة فاستوى} جبريل عليه السلام.أولى القولين في ذلك بالصواب قول من قال: عنى بالمرة: صحة الجسم وسلامته من الآفات والعاهات، والجسم إذا كان كذلك من الإنسان، كان قويا، وإنما قلنا إن ذلك كذلك، لأن المرة واحدة المرر، وإنما أريد به: ذو مرة سوية. وإذا كانت المرة صحيحة، كان الإنسان صحيحا. ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تحل الصدقة لغني، ولا لذي مرة سوي " . وقوله: {فاستوى وهو بالأفق الأعلى} يقول: فاستوى هذا الشديد القوي وصاحبكم محمد بالأفق الأعلى، وذلك لما أسرى برسول الله صلى الله عليه وسلم استوى هو وجبريل عليهما السلام بمطلع الشمس الأعلى، وهو الأفق الأعلى، وعطف بقوله: "وهو " على ما في قوله: "فاستوى " من ذكر محمد صلى الله عليه وسلم ، والأكثر من كلام العرب إذا أرادوا العطف في مثل هذا الموضع أن يظهروا كناية المعطوف عليه، فيقولوا: استوى هو وفلان، وقلما يقولون استوى وفلان وذكر الفراء عن بعض العرب أنه أنشده:ألم تر أن النبع يصلب عوده ولا يستوي والخروع المتقصففرد الخروع على "ما " في يستوي من ذكر النبع، ومنه قوله الله: {أإذا كنا ترابا وآباؤنا} [الرعد: 5] فعطف بالآباء على المكنى في كنا من غير إظهار نحن، فكذلك قوله: {فاستوى وهو} ، وقد قيل: إن المستوي: هو جبريل، فإن كان ذلك كذلك، فلا مؤنة في ذلك، لأن قوله: {وهو} من ذكر اسم جبريل، وكأن قائل ذلك وجه معنى قوله: {فاستوى} : أي ارتفع واعتدل. ذكر من قال ذلك:- حدثنا ابن حميد، قال: ثنا حكام، عن أبي جعفر، عن الربيع {ذو مرة فاستوى} جبريل عليه السلام.وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:


جامع البيان عن تأويل آي القرآن - الشهير بتفسير الطبري - للإمام أبو جعفر محمد بن جرير الطبري


--------------------------------------------------------------------------------
29‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة haizof.
2 من 3
{ عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6) وَهُوَ بِالأفُقِ الأعْلَى  }
يقول تعالى مخبرًا عن عبده ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم أنه عَلَّمه الذي جاء به إلى الناس { شَدِيدُ الْقُوَى } ، وهو جبريل، عليه السلام، كما قال: { إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ . ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ . مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ } [ التكوير: 19 -21 ] .
وقال هاهنا: { ذُو مِرَّةٍ } أي: ذو قوة. قاله مجاهد، والحسن، وابن زيد. وقال ابن عباس: ذو منظر حسن.
وقال قتادة: ذو خَلْق طويل حسن.
ولا منافاة بين القولين؛ فإنه، عليه السلام، ذو منظر حسن، وقوة شديدة. وقد ورد في الحديث الصحيح من رواية أبي هريرة وابن عمرو (1) أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا تحل الصدقة لغنيٍّ، ولا لِذِي مرّة سَوِيّ" (2) .
وقوله: { فَاسْتَوَى } يعني: جبريل، عليه السلام. قاله مجاهد والحسن وقتادة، والربيع بن أنس.
{ وَهُوَ بِالأفُقِ الأعْلَى } يعني: جبريل، استوى في الأفق الأعلى. قاله عكرمة وغير واحد. قال عكرمة: والأفق الأعلى: الذي يأتي منه الصبح. وقال مجاهد: هو مطلع الشمس. وقال قتادة: هو الذي يأتي منه النهار. وكذا قال ابن زيد، وغيرهم.
وقال ابن أبي حاتم: حدثنا أبو زُرْعَة، حدثنا مُصَرِّف بن عمرو اليامي أبو القاسم، حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن طلحة بن مصرف، حدثني أبي، عن الوليد -هو ابن قيس-عن إسحاق بن أبي الكَهْتَلَة أظنه ذكره عن عبد الله بن مسعود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم ير جبريل في صورته إلا مرتين، أما واحدة فإنه سأله أن يراه في صورته فسد الأفق. وأما الثانية فإنه كان معه حيث صعد، فذلك (3) قوله: { وَهُوَ بِالأفُقِ الأعْلَى } .
وقد قال ابن جرير هاهنا قولا لم أره لغيره، ولا حكاه هو عن أحد، وحاصله: أنه ذهب إلى أن المعنى: { فَاسْتَوَى } أي: هذا الشديد القوى ذو المرة هو ومحمد صلى الله عليهما وسلم { بِالأفُقِ الأعْلَى } أي: استويا جميعا بالأفق، وذلك ليلة الإسراء كذا قال، ولم يوافقه أحد على ذلك.
تفسير القرآن العظيم ، لأبن كثير
29‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة الناصر مصباح (الناصر مصباح).
3 من 3
قوله : ( ذو مرة فاستوى  ) اختلف أهل التأويل في تأويل قوله : ( ذو مرة  ) فقال بعضهم : معناه : ذو خلق حسن .

ذكر من قال ذلك :

حدثني علي قال : ثنا أبو صالح قال : ثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس في قوله ( ذو مرة ) قال : ذو منظر حسن .

حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( ذو مرة فاستوى ) : ذو خلق طويل حسن .

وقال آخرون : بل معنى ذلك : ذو قوة .

ذكر من قال ذلك :

حدثني محمد بن عمرو قال : ثنا أبو عاصم قال : ثنا عيسى ; وحدثني الحارث قال : ثني الحسن قال : ثنا ورقاء جميعا ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ( ذو مرة فاستوى ) قال : ذو قوة جبريل .

حدثنا ابن حميد قال : ثنا مهران عن سفيان ( ذو مرة ) قال : ذو قوة .
13‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة زهرة المثلث.
قد يهمك أيضًا
ما معن الآية الكريمة التالية : "فحجتهم داحضة عند ربهم " سورة الشورى (16)
ما معن الآية الكريمة :" يوم تمور السماء مورا " سورة الطور(9)
مامعنى // ذو مرة فستوى //سورة النجم
ما معن جرير؟
ما معن مهدي
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة