الرئيسية > السؤال
السؤال
ماذا يعني ( الاخلاء بعضهم لبع عدو ءالا المتقين ) ؟
الإسلام | القرآن الكريم 23‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة اريد حلاَ (ORID HALAN).
الإجابات
1 من 3
تصحيح:الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين
23‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 3
تفسير ابن كثير ...


قوله: ( الأخِلاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلا الْمُتَّقِينَ ) أي: كل صداقة وصحابة لغير الله فإنها تنقلب يوم القيامة عداوة إلا ما كان لله، عز وجل، فإنه دائم بدوامه. وهذا كما قال إبراهيم، عليه السلام، لقومه:  إِنَّمَا اتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا مَوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُمْ بِبَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُكُمْ بَعْضًا وَمَأْوَاكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَاصِرِينَ  [ العنكبوت:25 ].
وقال عبد الرزاق: أخبرنا إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن الحارث ، عن علي، رضي الله عنه: ( الأخِلاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلا الْمُتَّقِينَ ) قال: خليلان مؤمنان، وخليلان كافران، فتوفي أحد المؤمنين وبشر بالجنة فذكر خليله، فقال: اللهم، إن فلانا خليلي كان يأمرني بطاعتك وطاعة رسولك، ويأمرني بالخير وينهاني عن الشر، وينبئني أني ملاقيك، اللهم فلا تضله بعدي حتى تريه مثل ما أريتني، وترضى عنه كما رضيت عني. فيقال له: اذهب فلو تعلم ما له عندي لضحكت كثيرا وبكيت قليلا. قال: ثم يموت الآخر، فتجتمع أرواحهما، فيقال: ليثن أحدكما علىصاحبه، فيقول كل واحد منهما لصاحبه: نعم الأخ، ونعم الصاحب، ونعم الخليل. وإذا مات أحد الكافرين، وبشر بالنار ذكر خليله فيقول: اللهم إن خليلي فلانا كان يأمرني بمعصيتك ومعصية رسولك، ويأمرني بالشر وينهاني عن الخير، ويخبرني أني غير ملاقيك، اللهم فلا تهده بعدي حتى تريه مثل ما أريتني، وتسخط عليه كما سخطت علي. قال: فيموت الكافر الآخر، فيجمع بين أرواحهما فيقال: ليثن كل واحد منكما على صاحبه. فيقول كل واحد منهما لصاحبه: بئس الأخ، وبئس الصاحب، وبئس الخليل. رواه ابن أبي حاتم (تفسير عبد الرازق(2/164) .
وقال ابن عباس، ومجاهد، وقتادة: صارت كل خلة عداوة يوم القيامة إلا المتقين.
وروى الحافظ ابن عساكر -في ترجمة هشام بن أحمد-عن هشام بن عبد الله بن كثير: حدثنا أبو جعفر محمد بن الخضر بالرقة، عن معافي: حدثنا حكيم بن نافع، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لو أن رجلين تحابا في الله، أحدهما بالمشرق والآخر بالمغرب، لجمع الله بينهما يوم القيامة، يقول: هذا الذي أحببته في"(مختصر تاريخ دمشق لأبن منظور(27/79)).

وفقنا الله واياكِ الى مافيه صلاحنا ورزقنا به طاعته ومرضاته.
23‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة صوت من عالم أخر.
3 من 3
بارك الله فيكم
6‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة أهل القرآن (اللهم بلغنا رمضان).
قد يهمك أيضًا
لماذا يتعالى الناس على بعضهم ؟؟
عندما أخبر الله تعالى عن دخول المتقين الجنة أعطاهم أمرين ما هما وما معناهما؟
مالسر في التعبير القرآني أحيانا بـ (من) وأحيانا بدون ( من ) في الحديث عن جزاء المتقين بالجنة ؟
الثورات :الاخلاء يومئد بعضهم لبعض عدو ! ايات تحققت قبل يوم البعث ؟!!
لماذا ............ ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة