الرئيسية > السؤال
السؤال
ما مفهوم الأمانة في الإسلام؟ ما آثارها في المجتمع؟
الإسلام 8‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة shukoor (لهفة المستقبل).
الإجابات
1 من 45
الأمانة لغة واصطلاحاً وقبل الإسلام وفي المفهوم الغربي.
- الباب الأول: أسس الأمانة:
* الأساس الفطري: (أداء الأمانة، تقدير الأمانة والأمناء).
* الأساس العقلي: (منزلة العقل في تكليف الإنسان مجمل الأمانة، إدراك العقل لمنزلتها).
* الأساس الشرعي (الأمانة في الكتاب والسنة والخيانة فيهما).
- الباب الثاني: مجالات الأمانة في الإسلام:
* مجال العقيدة والعبادة.
* المجال الاجتماعي (الأمانة في: رعاية الأسرة، العلاقات، الولايات).
* المجال الاقتصادي (أداء الأمانات إلى أهلها، أمانة الوفاء بالعقود المالية).
* المجال العلمي (أمانة الحفظ والأداء، أمانة التأليف والنشر).
- الباب الثالث: آثار أداء الأمانة في المجتمع:
* الآثار السلوكية والنفسية (صلاح الفرد واستقامته، الإخلاص في أداء الواجبات والمسؤوليات، نيل السعادة والفلاح).
* الآثار الاجتماعية (السمو الخلقي، تبادل الثقة، المظهر الحضاري).
* الآثار الاقتصادية (استقامة التعامل المالي وسلامته، تحقق الأمن الاقتصادي).
* الآثار العلمية (ضبط الموازين العلمية، ازدهار الحركة العلمية).
- الباب الرابع: آثار تضييع الأمانة في المجتمع:
* الآثار السلوكية والنفسية (ضعف الوازع الأخلاقي، عدم الإخلاص في أداء الواجبات والمسؤوليات، الشقاء).
* الآثار الاجتماعية ( فساد الأخلاق، تفكك العلاقات، التخلف الحضاري).
* الآثار الاقتصادية (فساد التعامل المالي، الضعف الاقتصادي).
* الآثار العلمية (غياب المسؤولية التربوية، ظهور الفوضى الفكرية).
- الخاتمة: وفيها لخص الباحث أبرز النتائج التي توصل إليها:
* اعتبار الأمانة قيمة خلقية واسعة الدلالة تتنوع معانيها بتنوع المعارف والعلوم ومجالات التطبيق والمجتمع.
* تعتبر الأمانة إحدى أبرز الفضائل الإنسانية على مستوى المنظومة الأخلاقية (الفطرة النقية، العقل السليم، الشرع).
* انفرد الإسلام بتوضيح وتطبيق الأمانة وجعلها تشمل كل التكاليف والواجبات المنوطة بالفرد والمجتمع (في العقائد والعبادات والمجتمع...).
* تعتبر الأمانة رباطاً أخلاقياً ومجمعاً سلوكياً لا تقوم المجتمعات في غيابه، إذ تطال الأمانة النواحي السلوكية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية والعلمية.
* إن ضياع الأمانة وتضييعها له أثره البالغ في المجتمع إذ يؤدي إلى ضعف الوازع الأخلاقي وعدم الإخلاص والشقاء وفساد أخلاق المجتمع وتفكك العلاقات والتخلف الحضاري وفساد التعامل المالي والضعف الاقتصادي وغياب المسؤولية وانتشار الفوضى الفكرية.
والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد.
8‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة اصدق لعاب (ودكم انكم انا).
2 من 45
الامانة دليل الايمان . و يعجبنى فى ذلك قول الشاعر محمد اقبال :
إذا الإيمان ضاع فلا أمان *** ولا دنيا لمن لم يُحي دينا
ومن رضي الحياة بغير دين *** فقد جعل الفناء لها قرينا.
8‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة ahmaddeyab (ahmed deyab).
3 من 45
الامانة من أجمل اخلاق المسلم

ما أحسن آداب الإسلام، وما أعدل تعاليمه، فيها يسعد الإنسان، ويطمئن على نفسه وماله، ويتآلف المجتمع، وينمو اقتصاده. وعن الأمانة وردت وقائع محسوسة بين الناس؛ ليطبقوا عن قناعه، ويتعلَّموا عن يقين، بل ما حصل للأمم قبلنا؛ إذ بيّن سبحانه عن أهل الكتاب أن منهم فئتين: ضعيفة الإيمان، ومن يدعي لنفسه الإيمان.. فالثانية: تتهاون بالأمانة، وهؤلاء لا يُرجى منهم خير .....
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة اأبو رياض.
4 من 45
الامانه بالاسلام هي ان توفي العهد الذي بينك و بين الشخص الذي عاهدك و ائتمنك على شيء
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة A M (الطائر المهاجر).
5 من 45
الأمانة لغة واصطلاحاً وقبل الإسلام وفي المفهوم الغربي.
- الباب الأول: أسس الأمانة:
* الأساس الفطري: (أداء الأمانة، تقدير الأمانة والأمناء).
* الأساس العقلي: (منزلة العقل في تكليف الإنسان مجمل الأمانة، إدراك العقل لمنزلتها).
* الأساس الشرعي (الأمانة في الكتاب والسنة والخيانة فيهما).
- الباب الثاني: مجالات الأمانة في الإسلام:
* مجال العقيدة والعبادة.
* المجال الاجتماعي (الأمانة في: رعاية الأسرة، العلاقات، الولايات).
* المجال الاقتصادي (أداء الأمانات إلى أهلها، أمانة الوفاء بالعقود المالية).
* المجال العلمي (أمانة الحفظ والأداء، أمانة التأليف والنشر).
- الباب الثالث: آثار أداء الأمانة في المجتمع:
* الآثار السلوكية والنفسية (صلاح الفرد واستقامته، الإخلاص في أداء الواجبات والمسؤوليات، نيل السعادة والفلاح).
* الآثار الاجتماعية (السمو الخلقي، تبادل الثقة، المظهر الحضاري).
* الآثار الاقتصادية (استقامة التعامل المالي وسلامته، تحقق الأمن الاقتصادي).
* الآثار العلمية (ضبط الموازين العلمية، ازدهار الحركة العلمية).
- الباب الرابع: آثار تضييع الأمانة في المجتمع:
* الآثار السلوكية والنفسية (ضعف الوازع الأخلاقي، عدم الإخلاص في أداء الواجبات والمسؤوليات، الشقاء).
* الآثار الاجتماعية ( فساد الأخلاق، تفكك العلاقات، التخلف الحضاري).
* الآثار الاقتصادية (فساد التعامل المالي، الضعف الاقتصادي).
* الآثار العلمية (غياب المسؤولية التربوية، ظهور الفوضى الفكرية).
- الخاتمة: وفيها لخص الباحث أبرز النتائج التي توصل إليها:
* اعتبار الأمانة قيمة خلقية واسعة الدلالة تتنوع معانيها بتنوع المعارف والعلوم ومجالات التطبيق والمجتمع.
* تعتبر الأمانة إحدى أبرز الفضائل الإنسانية على مستوى المنظومة الأخلاقية (الفطرة النقية، العقل السليم، الشرع).
* انفرد الإسلام بتوضيح وتطبيق الأمانة وجعلها تشمل كل التكاليف والواجبات المنوطة بالفرد والمجتمع (في العقائد والعبادات والمجتمع...).
* تعتبر الأمانة رباطاً أخلاقياً ومجمعاً سلوكياً لا تقوم المجتمعات في غيابه، إذ تطال الأمانة النواحي السلوكية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية والعلمية.
* إن ضياع الأمانة وتضييعها له أثره البالغ في المجتمع إذ يؤدي إلى ضعف الوازع الأخلاقي وعدم الإخلاص والشقاء وفساد أخلاق المجتمع وتفكك العلاقات والتخلف الحضاري وفساد التعامل المالي والضعف الاقتصادي وغياب المسؤولية وانتشار الفوضى الفكرية.
والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد.
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة أصيل اليمن (الحكمه يمانيه).
6 من 45
يقول "صلى الله عليه وآله وسلم" :

( لا إيمان لمن لا أمانة له ، ولا دين لمن لا دين له ، وإن شقاء العيش وسوء النقلب هو أسباب من عدم التمسك بفريضة الأمانة ، وعدم الأمانة هو خيانة ، والخيانة ضياع للدين والدنيا ) .

فرسولنا الكريم "صلى الله عليه وآله وسلم" فى الجاهلية قبل إنتشار الإسلام ، وقبل الفتح كان يطلق عليه قومه " الأمين " لما له من مسئولية أمام ربه فى إدراك المعنى الجازم بالأمانة .

كذلك نبى الله موسى ( عليه الصلاة والسلام ) قبل أن ينبأ حينما قام بالسقاية لأبنتى الرجل الصالح كان معهم أميناً متمسكاً بعفة المسلم الحق الشريف ، وترفق بهما وسقا لهما ، ثم إستراح فى الظل ، قال الله تعالى : " فسقى لهما ثم تولى إلى الظل فقال رب إنى لما أنزلت إلىً من خير فقير ، فجاءته إحداهما تمشى على إستحياء قالت إن أبى يدعوك ليجزيك أجر ماسقيت لنا ، فلما جاءه وقص عليه القصص قال لا تخف نجوت من القوم الظالمين ، قالت إحداهما يأبت إستأجره إن خير من إستأجرت القوى الأمين " .

فبالرغم من شدة الفقر والغربة ، ومطاردة الظالمين له لكن تمسك بالفضيلة والأمانة ، وعرف حق الله ، وعرف حق العباد ، هذا هو جوهر الأمانة فى التشريع .

والأمانة لما لها من معنى ومدلول كبير فى التشريع ؛ فكان إختيار الله لرسله الكرام ممن يتصفون بالأمانة والقوة والفضيلة والشرف وعزة النفس ، معتصمين بحبل الله المتين .

والأمانة فى الآخرة خزى وندامة إلا من أخذها بحقها وأدى الذى عليه فيها ، وصلاح النفس لا يكون بالعلوم فقط ، وبالسيرة الطيبة ، وحسن الإيمان ! ولكن يكون بالتأهل لإدارة الشئون والأعمال ؛ أى أن نصطفى أخير الناس فى القيام بالأعمال دون الميل لهوى أو وساطة قرابة أو رشوة فهذه تكون خيانة للأمانة .

قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم :
" ( من أستعمل رجلاً على عصابة وفيهم من هو أرضى لله منه فقد خان الله ورسوله والمؤمنين ) ،

وقال " صلى الله عليه وآله وسلم أيضاً :
( من ولى من أمر المسلمين شيئاً فأمر عليهم أحداً محاباة فعليه لعنة الله لا يقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً حتى يدخله جهنم ) .

والأمة التى تضيع الأمانة فيها هى الأمة التى تطيش بها الأقدار ، ودل رولنا الكريم على هذا بأنه من مظاهر الفساد فى الأرض ن وأنه من علامات قيام الساعة ، وجاء رجل يسأل رسول الله "صلى الله عليه وسلم" قال : متى تقوم الساعة ؟ فقال له صلى الله عليه وسلم : إذا ضيعت الأمانة فأنتظر الساعة ! فقال : وكيف إضاعتها يارسول الله ؟ قال : إذا وكل الأمر لغير أهله فأنتظر الساعة .

والأمانة الحرص على أداء واجب العمل ، وأداء الإحسان فيه ، وليس أكبر خيانة ولا أسوء عاقبة من المرء الذى يتولى أمور العامة فنام عنها حتى أضاعها .

ومن الأمانة ألا يستغل المرء مركزه لمنفعة شخصية له أو لأقربائه ، وقد قال "صلى الله عليه وسلم" :
( من إستعملناه على عمل فرزقناه رزقاً فما أخذ بعده فهو غلول )
، وقال الله تعالى : " ومن يغلل يأتى بما غل يوم القيامة ، ثم توفى كل نفس ماكسسبت وهولا يظلمون ) آل عمران 161 .
وأكرم مثال على الأمانة سيدنا يوسف الصديق الأمين عليه السلام حين رشح نفسه لإدارة شئون المال بنبوته وعلمه قال الله عز وجل : " قال أجعلنى على خزائن الأرض أنى حفيظ عليم " يوسف 55

والمسلم الذى يأخذ الحق ويعطى الحق كالمجاهد فى سبيل الله : وهناك أيضاً مدلول للأمانة فى الجوارح التى أنعم بها الله علينا ، فجميع حواسنا يجب أن نسخرها بأمانة ، وأولادنا أيضاً أمانة يجب أن ندرك أنها ودائع من الله نصونها ونسخرها لله وفى الله ، وأموالنا أمانة لدينا يجب أن ننفقها فى مرضاة الله ، ولا نفتن بها عن طاعة الله أو عبادته ، ولانستقوى بها على خلق الله أو على القيام بالمعاصى ،

قال تعالى : " ياأيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون ، وإعلمووا أنما أموالكم وأولادكم فتنة ، وأن الله عنده أجر عظيم "
الأنفال 27 – 28

ومن الأمانة أيضاً حفظ الأسرار التى يأتمنها الناس لدينا ، وعدم ترك الللسان فى أن يفشى أسرار العباد ، وأيضـاً الأمانة بين المرء وزوجه قال "صلى الله عليه وسلم " إن من أعظم الأمانة عند الله يوم القيامة : الرجل يفضى إلى أمرأته وتفضى إليه ثم ينشر سرها .

ونأتى فى مفهوم الأمانة عند العوام من الناس وهى أمانة الودائع فيجب الحفاظ عليها وردها إلى أصحابها عند طلبها . ، ونكون فى ذلك نقتدى برسولنا الكريم "صلى الله عليه وسلم" حينما هاجر وترك ودائع المشركين لـ على بن ابي طالب - رضوان الله تعالى عليه - ليسلمها نيابة عنه إليهم وهم اللذين أضطروه إلى ترك وطنه .

وقال تعالى : " أنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوماً جهولا "
الأحزاب 72 .

ومن هذه الآيه نستخلص أن الذين غلبهم الظلم والجهل خانوا أماناتهم فحق عليهم عقاب الله ولكن أهل الإيمان والأمانة هو أهل التقوى وأهل المغفرة ، ومن هنا تكون السعادة القصوى أن يوقى الإنسان شر عذاب النفاق مع الله فى الآخرة وشر شقاء العيش فى الدنيا أولاً .
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة IBEM (IBEM IBEM).
7 من 45
مفهوم الامانة في الاسلام :
إنّ الله عزّ وجلّ كرّم الإنسان بأن جعله خليفة له في الأرض. ولتحقيق هذه الخلافة أمره بعمارتها حقّ العمارة: ( هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثمّ نوبوا إليه إنّ ربّي قريب مُجيب ) ( هود/ 61). والعمارة الصّحيحة تكون بأداء الأمانة، والتّكفّل بالقيام بها؛ مسؤولية وعهدًا أخذهما الإنسان على نفسه، بعد أن عرضها الله عزّ وجلّ عليه: ( إنّا عرضنا الأمانة على السّموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفق منها وخملها الإنسان إنّه كان ظلومًا جًهولاً ) ( الأجزاب/ 72). إن قام بها أحسن قيامٍ كان مُحسنًا، وإن ضيّعها خان العهد، ونقض الميثاق، وكان ظلومًا جًهولا. فما هي الأمانة؟؟

الأمانة أم الفضائل ومنبع الطمأنينة، وهي من أبرز علامات الإيمان ودلائل التّقوى، بل إنّ الإيمان نفسه أمانة في عنق العبد، فلا إيمان لمن لا أمانة له، ولا دين لمن لا عهد له.

الأمانة صدق في القول وإخلاص في العمل، وحسن في المعاشرة ورفق في المعاملة. وهي الحفاظُ على ما عهد به وَرَعْيُهُ، مع الحذر من الإخلال به سهوا أو تقصيرا، حتّى لا يوصم من يفعل ذلك بالتفريط والتضييع، أو التهاون، وينعت بالخيانة.

بالأمانة يسود الأمن، وتعطى الحقوق، وتؤدى الواجبات. لقد أمر الله تبارك وتعالى المؤمنين بالمحافظة على الأمانة، وأدائها إلى أهلها: ( إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها...)، وقال الرّسول صلى الله عليه وسلم:" أد الأمانة إلى من ائتمنك، ولا تخن من خانك"، قال الشّاعر:
إذا ائتمنت على الأمانة فارعها إن الكريم على الأمانة راعي
وقال آخر: أدّ الأمانة، والخيانة فاجتنب واعدل، ولا تظلم يطيب المكسب

إنّ الإسلام حين يأمر المسلمين بالتحلّي بصفة الأمانة، يدرك أنّ الأمين هو الذّي يلتزم طاعة ربّه، والخائن هو الذي ينحرف ويعصي الله؛ لأنّه يتخلى عن العهد وينقض الميثاق اللّذين يربطانه بالله الواحد القهّار.

قد وعد الله تبارك وتعالى الملتزمين بالأمانة، أمانةِ الطّاعة خيراً وجّناتِ عدن:" الذّين يوفون بعهد الله ولا ينقضون الميثاق... جنّاتُ عدن يدخلونها ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذريا تهم والملائكة يدخلون عليهم من كلّ باب سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدّار)(الرّعد/20 – 23)
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة البلال بلالي (فتح من الله ونصر قريب).
8 من 45
حفظ حق اخيك المسلم سواء مال او سر

ومن لا يحفظ الامانه فهو منافق ايات المنافق ثلاثه ,,,, اذا أؤتمن خان
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة silent man 2012.
9 من 45
الأمانة أم الفضائل ومنبع الطمأنينة، وهي من أبرز علامات الإيمان ودلائل التّقوى، بل إنّ الإيمان نفسه أمانة في عنق العبد، فلا إيمان لمن لا أمانة له، ولا دين لمن لا عهد له.

الأمانة صدق في القول وإخلاص في العمل، وحسن في المعاشرة ورفق في المعاملة. وهي الحفاظُ على ما عهد به وَرَعْيُهُ، مع الحذر من الإخلال به سهوا أو تقصيرا، حتّى لا يوصم من يفعل ذلك بالتفريط والتضييع، أو التهاون، وينعت بالخيانة.

بالأمانة يسود الأمن، وتعطى الحقوق، وتؤدى الواجبات. لقد أمر الله تبارك وتعالى المؤمنين بالمحافظة على الأمانة، وأدائها إلى أهلها: ( إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها...)، وقال الرّسول صلى الله عليه وسلم:" أد الأمانة إلى من ائتمنك، ولا تخن من خانك"، قال الشّاعر:
إذا ائتمنت على الأمانة فارعها إن الكريم على الأمانة راعي
وقال آخر: أدّ الأمانة، والخيانة فاجتنب واعدل، ولا تظلم يطيب المكسب

إنّ الإسلام حين يأمر المسلمين بالتحلّي بصفة الأمانة، يدرك أنّ الأمين هو الذّي يلتزم طاعة ربّه، والخائن هو الذي ينحرف ويعصي الله؛ لأنّه يتخلى عن العهد وينقض الميثاق اللّذين يربطانه بالله الواحد القهّار.

قد وعد الله تبارك وتعالى الملتزمين بالأمانة، أمانةِ الطّاعة خيراً وجّناتِ عدن:" الذّين يوفون بعهد الله ولا ينقضون الميثاق... جنّاتُ عدن يدخلونها ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذريا تهم والملائكة يدخلون عليهم من كلّ باب سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدّار)(الرّعد/20 – 23)

فالله تبارك وتعالى عدّد صفات المؤمن الموفّي بالعهد، المحافظ على الميثاق، بعد أن ذكر الأمانة والعهد. فيفهم من هذا أنّ الفرد لن يكون مؤمنًا حقّ الإيمان، ولن ينال الأجر الكبير، ولن يدخل حنّات عدن، ويكرم معه أهله...حتّى يكون أمينًا، ملتزمًا بشرع الله التزامًا شاملا، من دون نقصان.

من جهة أخرى عدّ النّبي صلّى الله عليه وسلّم الخيانة علامة بارزة من علامات النّفاق، فقال : " آية المنافق ثلاث، إذا حدّث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائتمن خان. وإن صام وصلّى زعم أنّه مسلم " وقال أيضًا: " إذا ضُيّعت الأمانة فانتظر السّاعة ".

ولقد كانت الأمانة من أبرز أخلاق الرّسل صلوات الله وسلامه عليهم، وكانت الشّرط الأساس في اصطفائهم واختيارهم لحمل الرّسالات وتبليغها إلى النّاس. قال تعالى حكاية عن رسله : نوح وهود وصالح ولوط وشعيب وغيرهم في سورة الشّعراء : " إنّي لكم رسول أمين ". وقال الملك ليوسف عليه السّلام حين كلّمه: "... إنّك اليوم لدينا مكين أمين قال اجعلني على خزائن الأرض إنّي حفيظ عليم " (يوسف/ 54، 55) وقال هود لقومه عاد: " قال يا قوم ليس بي سفاهة ولكنّي رسول من رب ّ العالمين أبّلغكم رسالات ربي وأنا لكم ناصحٌ أمين " (الأعراف/ 67، 68). وجاء على لسان عفريت من الجّن لمّا سأل سليمان عليه السّلام، أيّكم يأتيني بعرش بلقيس قبل أن يأتيني قومها مسلمين: (... أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك وإنّي عليه لقوّي أمين ) ( النّمل/ 39). وذكر القرآن ما قالته إحدى ابنتي شعيب حين طلبت من أبيها أن يستأجر موسى عليه السّلام في العمل في رعي أغنامه : ( قالت إحداهما يا أبت استأجره إنّ خير من استأجرت القوّي الأمين ) (القصص/ 26) ولقد كان الرّسول صلّى الله عليه وسلّم منذ صباه وقبل البعثة مثلاً للأمانة والصدق والوفاء، وكان قومه يلقّبونه بالصادق الأمين؛ حتى إنّه كان مستودع الأمانات. وقد كان الحكم في وضع الحجر الأسود في مكانه، في الحادث المشهور. وبفضل أمانته جنّب القبائل العربية فتنة هوجاء، قالوا فيه " هذا الأمين ارتضيناه حكما ".

من هنا، ومن خلال هذه الآثار تتّضح لنا عظم الأمانة وأهميتها في حياة النّاس، وتبرز ضرورتها في بناء العلاقات بين أفراد المجتمع على أسس ثابتة، وقواعد راسخة. فقد ربط الله كلّ الفضائل والمكارم والأخلاق الفاضلة بالأمانة، ربط بينها وبين النّصح، والصّدق والقوّة والمكانة الرّفيعة وغيرها؛ ممّا يبيّن حقيقة الإسلام، وأنّه أمانة لا غير.

يبقى السؤال الذي يعرض نفسه علينا هو: ما هي الدّلالات التّي نأخذها ونفهمها من مفهوم الأمانة ؟ وما هي المعاني التي تتضمّنها ؟ أو بمعنى آخر هل فقهنا المجالات أو الميادين التي يجب أن تتجلّى فيها الأمانة ؟ هنا مربط الفرس، وهنا بيت القصيد، وهنا يجب أن نقف، ونبحث ونتأمّل ونسأل، وندقّق ونقرّر وننطلق في العمل.
إنّ دلالات الأمانة تفهم من منطوق ما ذكره الرّسول صلّى الله عليه وسلّم : " كلّكم راعٍ، وكلّكم مسؤول عن رعيته، فالرّجل راع في أهله وهو مسؤول عن رعيته. والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها. والخادم راع في مال سيّده ومسؤول عن رعيّته." إنّ الحديث يوحي باتّساع دائرة المسؤولية، وهي جزءٌ من الأمانة، ومناطها أو تحقّقها يكون حين يشعر المرء بتبعته في كلّ أمر هو مسؤول عنه. بمعنى أنّ الأمانة بالمنظور الإسلامي هي القيام بالمسؤولية المناطة بالفرد أحسن قيام في جميع الوجوه، وعلى كلّ المستويات. إذن كلّ تقاعس أو تأخّر أو تقصير في ذلك يخدش أمانة المرء المسؤول.

إن ّ الأمانة تتحقق أو تتجسّد في علاقة العبد بربّه ؛ بأداء ما عليه نحوه: من طاعته وشكر نعمه، والقيام بالواجبات الدّينية، والكفّ عمّا نهى عنه. وطاعة رسوله صلّى الله عليه وسلّم، والأخذ بما أتى، والانتهاء عمّا نهى عنه. وتظهر في علاقة الإنسان بنفسه، حين يخلص إليها، ويصدقها النّصيحة والخير، ولا يعرّضها للسّوء والضّرر ولا يلقي بها إلى التّهلكة. وتبدو في علاقاته بغيره، وذلك بأداء الواجبات التي عليه نحوهم. وقد بيّن الحديث الآتي هذه العلاقات، أو هذه الأمانة :" اتّق الله حيثما كنت، واتبع الحسنة السيّئة تمحها، وخالق النّاس بخلق حسن."

وبما أن الإسلام شامل لكل مناحي الحياة، فإن الأمانة تمتد إلى كل شيء في هَذا الوجود. فقيام الوالدين بواجباتهم الدّينية والدّنيوية نحو أبنائهم أمانة. وبرّ الأبناء آباءَهم أمانة. وأداء الأزواج الحقوق التي بينهم أمانة. تأدية حقوق الأقارب و الجيران و الشركاء والعشراء و الرفقاء أمانة. وحفظ حقوق الجلساء والأصدقاء وعدم إفشاء أسرارهم أمانة. لأنّه كما قيل : إن المجالس بالأمانة إلا ثلاث مجالس : مجالس سفك دم حرام، أو مسّ فرج حرام، أو اقتطاع مال بغير حقّه. فكم من خيانات تحدث، وأمانات تخدع؛ فتنشأ العداوات، وتخرب البيوت، وتقطع الأرحام، وتنتهك الحرمات، وتتعطّل المصالح؛ بسبب ما يحصل في المجالس من عدم الوفاء و الالتزام بخلق الوفاء، فتكثر الغيبة والنّميمة و القذف و الكذب وإفشاء الأسرار...

ومن دلالات الأمانة منع المسلم جوارحه و حواسه من ارتكاب الحرام؛ لأنّها نعم أنعم الله بها عليه، وودائع استخلفه الله عليها، فاستعمالها في غير ما أمر المنعم خيانة له.

ومن دلالات الأمانة حفظ الودائع التي يودعها النّاس عند بعضهم، وردّها عند طلبها. ومنها تسديد الدّيون، فكم تضرّر النّاس من ضياع أموالهم بسبب غدر المدين، أو مطل الغريم، قال الرّسول صلّى الله عليه وسلم : " من أخذ أموال النّاس يريد أداءها أدّى الله عليه، ومن أخذها يريد إتلافها أتلفه الله ".

ومن دلالات الأمانة قيام العامل بما يوكل إليه من أعمال، وإنجاز الموظف ما يكلّف به من مهمّات، وتنفيذ المتعاقد ما عليه من التزامات... بهذا الفهم لمعنى الأمانة يحصل الإتقان، وتنجز الأعمال، وتؤدى الواجبات، وتعطى الحقوق، وتسيّر المصالح... قيل: إنّه لو أدّى كلّ أحد واجبه لأخذ كلّ أحد حقّه.

إذن فالأمانة تشمل كلّ ميادين الحياة، وتتطلّبها كلّ مرافقها: الأسرة، الإدارة، الاقتصاد، التّربية، التّعليم، العلاقات الخاصّة والعامّة... فكما قيل " فالأمانة دعامة بناء الأمم، ومن أسس بناء المجتمعات، ودلالة الأمن والعدل"، "والأمين موضع ثقة النّاس واحترامهم، والخائن محطّ سخطهم وحقدهم."(يا أيّها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرّسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون)(الأنفال/ 27)
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
10 من 45
بالأضافة الى اجوبة الأخوه

لم يوصف خاتم الرسل فبل بعثه الا بالأمين

فكانت المفتاح لقبول رسالة الله التي كلف بها وانطلاق نور الأسلام الى العالمين


وصل اللهم على نبينا محمدا وعلى آله وصحبه وسلم
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة Mhisalem (Mohamed Salem).
11 من 45
تولد التقة بين الناس
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة فسبوتشي.
12 من 45
معنى الأمانة وأنواعها :
وهي ضد الخيانة ، والأمانة كلمة واسعة المفهوم ، يدخل فيها أنواع كثيرة ، منها :
1- الأمانة العظمى ، وهي الدين والتمسك به ، قال تعالى : ( إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أبين حملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوماً جهولا)قال القرطبي في تفسير هذه الآية : الأمانة تعم جميع وظائف الدين وتبليغ هذا الدين أمانة أيضاً ، فالرسل أمناء الله على وحيه ، قال صلى الله عليه وسلم : " ألا تأمنوني وأنا أمين من في السماء ، يأتيني خبر السماء صباحاً ومساء )وكذلك كل من جاء بعدهم من العلماء والدعاة، فهم أمناء في تبليغ هذا الدين . وكل ما يأتي من أنواع يمكن دخولها في هذا النوع .

2- كل ما أعطاك الله من نعمة فهي أمانة لديك يجب حفظها واستعمالها وفق ما أراد منك المؤتمن ، وهو الله جل وعلا ، فالبصر أمانة ، والسمع أمانة، واليد أمانة ، والرجل أمانة ، واللسان أمانة ، والمال أمانة أيضاً ، فلا ينفق إلا فيما يرضي الله .

3- العرض أمانة ، فيجب عليك أن تحفظ عرضك ولا تضيعه ، فتحفظ نفسك من الفاحشة ، وكذلك كل من تحت يدك ، وتحفظهم عن الوقوع فيها ، قال أبي كعب رضي الله عنه : من الأمانة أن المرأة أؤتمنت على حفظ فرجها

4- الولد أمانة ، فحفظه أمانة ، ورعايته أمانة ، وتربيته أمانة .

5- العمل الذي توكل به أمانة ، وتضييعه خيانة ، فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة " ، قال : كيف إضاعتها يا رسول الله ؟ قال : " إذا أسند الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة )وقال صلى الله عليه وسلم لأبي ذر لما سأله أن يوليه قال : ( ………. وإنها أمانة ……… )

6- السر أمانة ، وإفشاؤه خيانة ، ولو حصل بينك وبين صاحبك خصام فهذا لا يدفعك لإفشاء سره ، فإنه من لؤم الطباع ، ودناءة النفوس ، قال صلى الله عليه وسلم : ( إذا حدث الرجل بحديث ثم التفت فهي أمانة )ومن أشد ذلك إفشاء السر بين الزوجين ، فعن أبي سعيد الخدري ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن من أعظم الأمانة عند الله يوم القيامة : الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ، ثم ينشر سرها )

7- الأمانة ، بمعنى الوديعة ، وهذه يجب المحافظة عليها ، ثم أداؤها كما كانت .

الأمر بحفظ الأمانة :
قد أمر الشارع بحفظ الأمانة وأدائها ، وذم الخيانة ، وحذر منها في نصوص كثيرة منها :
‌أ- قال تعالى ( إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها )ذكر ابن كثير ـ رحمه الله ـ أنها عامة في جميع الأمانات الواجبة على الإنسان، وهي نوعان :
1- حقوق الله تعالى من صلاة وصيام وغيرهما .
2- حقوق العباد كالودائع وغيرها .

‌ب- وقال تعالى في صفات المؤمنين ( والذين هو لأماناتهم وعهدهم راعون)

‌ج- وقال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون )
قال ابن كثير( ): والخيانة تعم الذنوب تعم الذنوب الصغار والكبار ، وعن ابن عباس في الأمانة قال : الأعمال التي أؤتمن عليها العباد .

‌د- وقال صلى الله عليه وسلم في الأمر بردها : " أد الأمانة إلى من ائتمنك ، ولا تخن من خانك "

‌ه- وقال صلى الله عليه وسلم في ذم الخيانة : ( آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف ، وإذا أؤتمن خان )

مما ورد في فضل الأمانة
قال صلى الله عليه وسلم : الخازن الأمين الذي ينفذ ـ وربما قال : يعطي ـ ما أمر به كاملاً موفراً طيباً به نفسه ، فيدفعه إلى الذي أمر له به ، أحد المتصدقين )

الخيانة من الكبائر :
الخيانة من كبائر الذنوب ، قال الإمام الذهبي في كتاب الكبائر : والخيانة في كل شيء قبيحة ، وبعضها شر من بعض ، وليس من خانك في فلس كمن خانك في أهلك ومالك ، وارتكب العظائم . اهـ وقال صلى الله عليه وسلم : ( لا إيمان لمن لا أمانة له ، ولا دين لمن لا عهد له )

من صور الأمانة :
1- قال صلى الله عليه وسلم وهو يحكي لأصحابه رضي الله عنهم : " اشترى رجل من رجل عقاراً له ، فوجد الذي اشترى العقار في عقاره جرة فيها ذهب ، فقال له الذي اشترى العقار : خذ ذهبك مني ، إنما اشتريت منك الأرض ، ولم ابتع منك الذهب ، فقال الذي شرى الأرض ( أي : الذي باعها ) : إنما بعتك الأرض وما فيها ، قال : فتحاكما إلى رجل ، فقال الذي تحاكما إليه : ألكما ولد ؟ فقال أحدهما : لي غلام ، وقال الآخر : لي جارية ، قال : أنكحوا الغلام بالجارية ، وأنفقوا على أنفسكما منه ، وتصدقا "

2- ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم عن رجل من بني إسرائيل أنه سأل رجلاً من بني إسرائيل أن يسلفه ألف دينار ، فقال : ائتني بالشهداء أشهدهم ، فقال : كفى بالله شهيدا ، قال : فائتني بالكفيل ، قال : كفى بالله كفيلا ، قال : صدقت ، فدفعها إليه على أجل مسمى ، فخرج في البحر ، فقضى حاجته ، ثم التمس مركباً يركبها ، يقدم عليه للأجل الذي أجله ، فلم يجد مركباً ، فأخذ خشبة ونقرها ، فأدخل فيها ألف دينار ، وصحيفة منه إلى صحابه ، ثم زجج موضعها ، ثم أتى بها البحر ، فقال : اللهم إنك تعلم أني كنت تسلفت فلاناً ألف دينار فسألني كفيلا ، فقلت : كفى بالله كفيلا ، فرضي بك ، وسألني شهيداً فقلت : كفى بالله شهيداً ، فرضي بذلك ، وإني جهدت أن أجد مركباً أبعث إليه الذي له فلم أقدر ، وإني استودعكها ، فرمى بها في البحر حتى ولجت فيه ، ثم انصرف ، وهو في ذلك يلتمس مركباً يخرج إلى بلده .

فخرج الرجل الذي كان أسلفه ، ينظر لعل مركباً قد جاء بماله ، فإذا بالخشية التي فيها المال ، فأخذها لأهله حطباً ، فلما نشرها وجد المال والصحيفة . ثم أقدم الذي كان أسلفه فأتى بالألف دينار ، فقال : والله ما زلت جاهداً في طلب مركبة لآتيك بمالك ، فما وجدت مركباً قبل الذي أتيت فيه ، قال : هل كنت بعثت إلي شيء ؟ قال : أخبرك أني لم أجد مركباً قبل الذي جئت فيه ‍‍‍‍‍‍‍. قال : فإن الله قد أدى عنك الذي بعثت في الخشية ، فانصرف بالألف دينار راشداً
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة العبودى (خالد العبودى).
13 من 45
إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أبين حملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوماً جهولا

كل شئ نملكة امانة  حق الله امانه  وهي تؤدي مايجب عليك من طاعات وتقرب الى الله والاتزام باوامر الله والانتها عن مانهى الله عنه

المحافضة على حق الناس  ان تتعامل معهم بما امر الله بالقول والفعل  وان لا تؤذي الناس  وتحافظ على الرابط الديني والاخلاقي فيما بينك وبينهم

المحافضة بحق نفسك  ان تحافظ على ما اعطاك الله من مال ومن صحة وعافية  وانت مسؤل عنها يوم القيامة وهي امانة   ولا تنظر الى باطل بعينك وهي امانة عنك ولا تسمع محرم من معازف لكي لا تشغل نفسك عن ذكر الله ويقسى قلبك  وهي امانة
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة زياد سالم (salem ghmdi).
14 من 45
الامانة شئ عظيم لاتستطيع الجبال حمله لذلك ترى الاسلام يهتم بالامناة جدا

وعرف الرسول بالصادق الامين  وكانت العرب تضع الامانات عنده مع انهم كانو يعادونه لكن كان يعرف بالصدق والامانة
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة ALI NASEEF.
15 من 45
الأمانة لغة واصطلاحاً وقبل الإسلام وفي المفهوم الغربي.
- الباب الأول: أسس الأمانة:
* الأساس الفطري: (أداء الأمانة، تقدير الأمانة والأمناء).
* الأساس العقلي: (منزلة العقل في تكليف الإنسان مجمل الأمانة، إدراك العقل لمنزلتها).
* الأساس الشرعي (الأمانة في الكتاب والسنة والخيانة فيهما).
- الباب الثاني: مجالات الأمانة في الإسلام:
* مجال العقيدة والعبادة.
* المجال الاجتماعي (الأمانة في: رعاية الأسرة، العلاقات، الولايات).
* المجال الاقتصادي (أداء الأمانات إلى أهلها، أمانة الوفاء بالعقود المالية).
* المجال العلمي (أمانة الحفظ والأداء، أمانة التأليف والنشر).
- الباب الثالث: آثار أداء الأمانة في المجتمع:
* الآثار السلوكية والنفسية (صلاح الفرد واستقامته، الإخلاص في أداء الواجبات والمسؤوليات، نيل السعادة والفلاح).
* الآثار الاجتماعية (السمو الخلقي، تبادل الثقة، المظهر الحضاري).
* الآثار الاقتصادية (استقامة التعامل المالي وسلامته، تحقق الأمن الاقتصادي).
* الآثار العلمية (ضبط الموازين العلمية، ازدهار الحركة العلمية).
- الباب الرابع: آثار تضييع الأمانة في المجتمع:
* الآثار السلوكية والنفسية (ضعف الوازع الأخلاقي، عدم الإخلاص في أداء الواجبات والمسؤوليات، الشقاء).
* الآثار الاجتماعية ( فساد الأخلاق، تفكك العلاقات، التخلف الحضاري).
* الآثار الاقتصادية (فساد التعامل المالي، الضعف الاقتصادي).
* الآثار العلمية (غياب المسؤولية التربوية، ظهور الفوضى الفكرية).
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة k a m a l (Kamal Mohammad).
16 من 45
الامانة من أجمل اخلاق المسلم
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
17 من 45
وأدوا ألآمانة إلى أهلها
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة رامى العمدة (ramy elomda).
18 من 45
لن تجد الامانة في هذه الايام الا نادار شخصا واحدا من الاف الاشخاص
ولن يكون الشخص امين الا عندما يكون الشخص قوي الايمان .
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة سور (مساند الجيش الحر).
19 من 45
لن تجد الامان في هذا الزمن الا نادرا .
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة anishtin (آينشتاين العربي).
20 من 45
الأمانة التي نأت عن حملها الجبال وحملها الأنسان
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة totomeshmesh (toto ququ).
21 من 45
يا من يظن صديقه امينا لا تكن متاكدا تاكد الف مرة قبل ان تعتبره امينا لاننا وقعنا في زمن الخيانة المفاجئة .








عجبتني السؤال .
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة ماعليك (تحياتي لمن دمر حياتي).
22 من 45
الامانه هي ارججاع كل حق لصاحبة
و اثارها
نشر المحبة و الود و الامان بين الناس
عدم الخيانة
تقريبا كل شيئ في الحياه متعلق في الامانة
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة فيصل رحاحلة (faisal rahahleh).
23 من 45
الامانة هي كل ماشمل كتم شيئ او حفظ شيئ ومثال على ذلك:
1-كتم السر
2-حفظ الامانة وهي مثلاً النقود او المجوهرات
وهناك الكثير فالامانة ليست حفظ السر او النقود وحسب الامانة هي الوفاء
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة شمعة ام اللمعة.
24 من 45
قال تعالى (ان الله يأمركم ان تؤدوا الامانات الى اهلها) ويقول رسول الاسلام صلى الله عليه وسلم (اد الامانة الى من ائتمنك ولا تخن من خانك) وعد ضياع الامانة وخيانتها من علائم النفاق حيث قال (اية المنافق ثلاث : اذا حدث كذب واذا وعد اخلف واذا اؤتمن خان) ولذا كان صلى الله عليه وسلم مع شواغل الهجرة وعظم احداثها ومع انتشار مكة في صحرائها وخضرائها يطلبون قتل رمز الامانة الا انه ضرب اروع الامثلة على قيمة الامانة حيث ابقى من مهام علي رضي الله عنه ان يظل في فراشه ويتردى ببردته حتى تخدع ابصارهم بأن الرسول لا يزال نائما ثم ليرد الامانات الى اهلها ولعل كثيرا من القرشيين ادرك قدر محمد صلى الله عليه وسلم ولا شك ان عقلاء هزهم هذا الموقف وادهشهم هذا الصنيع وحاروا في هذا الخلق النبيل فعلى المسلم ان يسارع برد الامانة الى ذويها والا ينتهز الفرصة لغضب او خصومة ويأكل حقوق الناس لأن هذا ظلم والظلم ظلمات يوم القيامة وان (من ظلم قيد شبر من الارض طوقه من سبع اراضين يوم القيامة) لا كما تفعل الدول الكبرى اليوم من تجميد ارصدة ونهب ثروات وسرقة امم متذرعة بحجج اوهى من بيت العنكبوت واضعف من جناح البعوض لا لشيء الا لأن اهلها مسلمون موحدون لله يدينون ولمحمد صلى الله عليه وسلم متبعون ولشرعته متمسكون عاملون والى مبادئ القرآن داعون فانا لله وانا اليه راجعون.
21 - لابد ان يكون المسلم موضع ثقة الناس ومحل سرهم ومستودع اماناتهم وأن يراه الناس نسيج وحدة في هذه الخلة فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم الملقب بالصادق الامين حيث كان اهل مكة يصفونه بقولهم : جاء الامين ، ذهب المأمون ، دخل الصادق ، رحل المصدق الميمون ، وفي حادث الهجرة ظهر هذا الخلق القويم حيث بقي علي ردحا من الزمن لرد الامانة حيث كان من يخشى من قريش على حاجاته الثمينة لا يجد مكانا في طول مكة وعرضها وهادها ونجادها الا عند محمد صلى الله عليه وسلم فيرتاح قلبه ويبيت نهاره وليله لانه وضعه في اليد البيضاء النقية الطاهرة التقية.
فأين نحن اليوم من هذه السيرة العطرة؟ ولم يشتكي مجتمع الناس اليوم من ضياع الامانات وخراب الذمم وضعف العقيدة واهتراء الايمان ان ضياع الامانة رهن بقرب الساعة اذا ضيعت الامانة فانتظر الساعة ولا ايمان لمن لا امانة له ان السماوات والارض على ضخامتهما وعظمتهما لم تتحمل الامانة عندما عرضت عليها واشفقت على نفسها منها وتجرأ الانسان على حملها فضيعها وخانها فبئس الفعل وبئس الفاعل قال تعالى (انا عرضنا الامانة على السماوات والارض والجبال فأبين ان يحملنها واشفقن منها وحملها الانسان انه كان ظلوما جهولا).
22- لا بد من البذل لهذا الدين وتقديم التضحيات بالمال والنفس والنفيس وكل غال ورخيص قال تعالى (يا أيها الذين آمنوا هل ادلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم تؤمنون بالله ورسوله وتجاهدون في سبيل الله بأموالكم وانفسكم ذلكم خيرا لكم ان كنتم تعلمون) (الذين ينفقون اموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية لهم اجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون) ومن دلائل الايمان ان يدخل المرء تحت قوله تعالى (الذين ينفقون في السراء والضراء) فالبذل والعطاء ضرب من العبادة ولون من الاحسان وقد اتضح في احداث الهجرة ان ابا بكر اشترى راحلتين بماله ليستعد عليهما في الهجرة ولكن الرسول - مع مرونته - اصر ان يدفع ثمن راحلته ورفض ان يتطوع ابو بكر به لان البذل في هذه المواضع من اسمى العلاقات بين العبد وربه وامر ينبغي الحرص عليه وتستبعد النيابة فيه.
وحيى الله الانصار والمهاجرين معا المهاجرون ضحوا بأموالهم ودورهم وممتلكاتهم وقدموا ارواحهم رخيصة لدينهم وقابلهم الانصار بمشاعر راقية واخوة حانية وناصفوهم اموالهم وبيوتهم وانفاسهم لكن المهاجرين كانوا اعفاء النفس نبل الافئدة لم يستغلوا الفرصة وينتهبوا الموقف بل دعوا لهم بالبركة والخير ثم نزلوا الى الاسواق فباعوا واشتروا وربحوا حتى صاروا اغنى اغنياء المدينة ولما امتلكوا الاموال زهدوا فيها واخرجوها في شكل زكوات او صدقات او خدمات للدين ايثارا منهم على اخوانهم وطمعا في ان يجعل لهم الرحمن يوم القيامة ودا وان ينالوا هذا الشرف (سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار).
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة chowaya (Zakaria Ezzahiri).
25 من 45
أثار و أسس الأمانة:
* الأساس الفطري: (أداء الأمانة، تقدير الأمانة والأمناء).
* الأساس العقلي: (منزلة العقل في تكليف الإنسان مجمل الأمانة، إدراك العقل لمنزلتها).
* الأساس الشرعي (الأمانة في الكتاب والسنة والخيانة فيهما).
- الباب الثاني: مجالات الأمانة في الإسلام:
* مجال العقيدة والعبادة.
* المجال الاجتماعي (الأمانة في: رعاية الأسرة، العلاقات، الولايات).
* المجال الاقتصادي (أداء الأمانات إلى أهلها، أمانة الوفاء بالعقود المالية).
* المجال العلمي (أمانة الحفظ والأداء، أمانة التأليف والنشر).
- الباب الثالث: آثار أداء الأمانة في المجتمع:
* الآثار السلوكية والنفسية (صلاح الفرد واستقامته، الإخلاص في أداء الواجبات والمسؤوليات، نيل السعادة والفلاح).
* الآثار الاجتماعية (السمو الخلقي، تبادل الثقة، المظهر الحضاري).
* الآثار الاقتصادية (استقامة التعامل المالي وسلامته، تحقق الأمن الاقتصادي).
* الآثار العلمية (ضبط الموازين العلمية، ازدهار الحركة العلمية).
- الباب الرابع: آثار تضييع الأمانة في المجتمع:
* الآثار السلوكية والنفسية (ضعف الوازع الأخلاقي، عدم الإخلاص في أداء الواجبات والمسؤوليات، الشقاء).
* الآثار الاجتماعية ( فساد الأخلاق، تفكك العلاقات، التخلف الحضاري).
* الآثار الاقتصادية (فساد التعامل المالي، الضعف الاقتصادي).
* الآثار العلمية (غياب المسؤولية التربوية، ظهور الفوضى الفكرية).
- الخاتمة: وفيها لخص الباحث أبرز النتائج التي توصل إليها:
* اعتبار الأمانة قيمة خلقية واسعة الدلالة تتنوع معانيها بتنوع المعارف والعلوم ومجالات التطبيق والمجتمع.
* تعتبر الأمانة إحدى أبرز الفضائل الإنسانية على مستوى المنظومة الأخلاقية (الفطرة النقية، العقل السليم، الشرع).
* انفرد الإسلام بتوضيح وتطبيق الأمانة وجعلها تشمل كل التكاليف والواجبات المنوطة بالفرد والمجتمع (في العقائد والعبادات والمجتمع...).
* تعتبر الأمانة رباطاً أخلاقياً ومجمعاً سلوكياً لا تقوم المجتمعات في غيابه، إذ تطال الأمانة النواحي السلوكية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية والعلمية.
* إن ضياع الأمانة وتضييعها له أثره البالغ في المجتمع إذ يؤدي إلى ضعف الوازع الأخلاقي وعدم الإخلاص والشقاء وفساد أخلاق المجتمع وتفكك العلاقات والتخلف الحضاري وفساد التعامل المالي والضعف الاقتصادي وغياب المسؤولية وانتشار الفوضى الفكرية.
والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد.

==============
ما أحسن آداب الإسلام، وما أعدل تعاليمه، فيها يسعد الإنسان، ويطمئن على نفسه وماله، ويتآلف المجتمع، وينمو اقتصاده. وعن الأمانة وردت وقائع محسوسة بين الناس؛ ليطبقوا عن قناعه، ويتعلَّموا عن يقين، بل ما حصل للأمم قبلنا؛ إذ بيّن سبحانه عن أهل الكتاب أن منهم فئتين: ضعيفة الإيمان، ومن يدعي لنفسه الإيمان.. فالثانية: تتهاون بالأمانة، وهؤلاء لا يُرجى منهم خير .....

..... لتعمدهم عصيان الله في حقها، وأمّا الأولى فيُرجى من أصحابها، إذا سَمِعوا الذّكر، وبانت لهم حقيقة الرسالة: الاستجابة لدين الله الحق.

ويؤخذ مقياس هذا الإيمان بالأمانة والمحافظة عليها، أداء أو خيانة، أو جحدان.. يقول سبحانه: {وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِن تَأْمَنْه بِقِنطَارٍ يُؤَدِّه إِلَيْكَ وَمِنْهُم مَّنْ إِن تَأْمَنْه بِدِينَارٍ لاَّ يُؤَدِّه إِلَيْكَ إِلاَّ مَا دُمْتَ عَلَيْه قَآئِمًا} (سورة آل عمران 75)، وما ذلك إلا أن الأمانة، التي بيّن سبحانه ثِقْلها في سورة الأحزاب، وأهمية أدائها، وجعلها مقرونة بالإيمان، الذي هو عقيدة مع الله، وركن أصيل من أركان العقيدة، قد خفّ ميزانها في قلوبهم وتعاملهم.

ومع ما وهب الله السماوات والأرض والجبال من قوة، وشدّة في التحمل، وعظمة في الخلق، إلا أن هذه الكائنات، قد أبَيْن عنْ حَملِها، وأشفقن منها، مخافة من عقاب الله الشديد، عند التقصير في أداء حقّها العظيم.

وهذا ما نخافه في هذا الزمان على كثير ممنْ بدؤوا يتساهلون في حق الأمانة؛ لأن الإنسان الضعيف في قدراته، والضعيف في جسمه، والعاجز عن حمل صخرة صغيرة من الجبل، قد كلف نفسه فوق طاقتها ليحمل هذه الأمانة، ذات المسؤولية الكبيرة، والثقل الذي تبرأت منه أعظم مخلوقات الله، المعهودة عندنا، كما هو ظاهر لنا بالمقاييس، وثابتٌ ذهنياً وعقلياً عند البشر.

تبين هذه المقارنة بمفهوم حديث رواه الإمام أحمد - رحمه الله - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مضمونه في مسنده: (أن الله سبحانه لمّا خلق الجبال قالت الملائكة: يا ربّ هل هناك أعظم من الجبال؟ قال: نعم الحديد، قالت: يا ربّ وهل هناك أعظم من الحديد؟ قال: نعم النار. قالت: يا ربّ وهل هناك أعظم من النار؟ قال: نعم الماء، قالت: يا ربّ وهل هناك أعظم من الماء؟ قال: نعم الريح. قالت: يا رب وهل هناك أعظم من الريح؟ قال: نعم ابن آدم يتصدّق بيمينه يخفيها من شماله) (رقم 12275 - 3: 124)، وهذا من الأمانة التي يزداد أجرها كلما أُدّيت بخفاء.

وما ذلك إلا أن مِنْ أعمال بني آدم التي يريدون بها وجه الله سبحانه، ومنها الأمانة السرية في جميع الأعمال؛ حيث ترتفع بها مكانة العبد عند ربّه جلّ وعلا؛ لأنه أخفاها، وأدّى حقها في وقتها، مراقبة لأمر الله سبحانه، وخوفاً من عقابه، قبل أن تزلّ قدم بعد ثبوتها، ولأن الأمانة كلما استقرتْ في الوجدان، نبع العمل وحَسُنَ الأداء من القلب، بأداء الجوارح.. تعظيماً لله في حقها عند الأداء..

أو تهون عند بعض الناس، استخفافاً بحقها وجحوداً لمكانتها، متجاهلاً أو متهاوناً بعقاب الله.

ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد وثق رابطة الأمانة بالدين، الذي هو رابطة مع الله سبحانه جلّ وعلا: عبادة وامتثالاً، ومحافظة في الأداء، وقد جاء ذلك في شرع الله الذي شرع لعباده، وبثه رسول الله صلى الله عليه وسلم في أمته إيضاحاً لأهميته، وحثاً على حسن الأداء.

والمنطلق من ذلك كله ما بيّنه ربّ العزة والجلال، في سورة الذاريات، عن المهمة من خلق الله سبحانه وتعالى: الجن والإنس، حيث قال جلّ وعلا: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} (سورة الذاريات 56) ومن هذه المهمة:

أبان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مكانة الأمانة من الدين الحق: وهو الإسلام الذي لا يقبل الله من الثقلين ديناً غيره، وهو من خصوصية أمة محمد صلى الله عليه وسلم، وفي هذا الحديث، الذي جاء بطرق متعددة، وثقه الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة برقم 1739 ونصه: (أول ما تفقدون من دينكم الأمانة، وآخر ما تفقدون الصلاة) وفي رواية (وآخره الصلاة). يعني أن آخر ما تفقدون من الدين: ترك الصلاة.. وهذا يدل على عظمها، ومكانتها من عقيدة المسلم؛ لأن شيئاً فُقد آخره، فقد ضاع كلّه.. وهذا ما يحرص عدو الله (إبليس) على تثبيط الناس عنه: كسلاً ثم تهاوناً ثم تركاً.

والصلاة من الأمانات المستحفظ عليها الإنسان: بالنية الصادقة والوضوء، والركوع والسجود، وسائر الأركان والواجبات والشروط، المرتبطة بهذه العبادة، التي هي من أعظم العبادات في حياة المسلم.

وما ذلك إلا أن الأمانات المتعددة، التي يحملها الإنسان يجب عليه مراعاتها، ووضعها نُصب عينيه؛ ليراعيها ويحوطها بالعناية والاهتمام، كما يجب أنْ تُراعى أمانة الأمور العينية: من نَقدٍ ومتاع، وعروض وأمور نفيسة عند أصحابها، وهذه لا يضيعها إلا شِرارُ الخلق، ممن ضعُف الإيمان في قلوبهم، واستهانوا بحقوق الله والآخرين، فقادهم إلى الاستهانة بالحرمات، ومنها الأمانة أياً كان نوعها.

فمَن هانت عنده شرائع الله من باب أولى أن تهون عنده الأمانة، بمفهومها العام، المرتبطة بتقوى الله وشرعه الذي شرع لعباده، لأنه قدّم شهوات نفسه على أمر الله، وأمر رسوله، ولأن النفس الأمّارة بالسوء حَبّبتْ لصاحبها ما تميل إليه من أمور عاجله {زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَة مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّة وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَة وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاة الدُّنْيَا..} (سورة آل عمران 14).

وهذه الأصناف بعد العبادات جزء مما يدخل تحت سقف ضياع الأمانة والتهاون فيها طمعاً وتعدياً.

وفي عرض شرع الله للأمانة يقول تعالى: {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَة عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّه كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا} (سورة الأحزاب 72).

وهذا بيان لأهمية المحافظة على الأمانة لثقلها، والدور الواجب رعايته بشأنها، وعن بعض هذا الدور قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، في حديث رواه البخاري ومسلم والترمذي عن حذيفة بن اليمان قال: حدثنا رسول الله حديثين، قد رأيت أحدهما، وأنا أنتظر الآخر، حدثنا أن الأمانة نزلت في جذْر قلوب الرجال، ثم نزل القرآن، فعلموا من القرآن، وعلموا من السنة، ثم حدثنا عن رفع الأمانة فقال: ينام الرجل النومة فتُقبض الأمانة من قلبه، فيظل أثرها مثل أثر الجمر دحرجته على رجلك فنفط، فتراه مُنتبراً وليس فيه شيء، ثم أخذ حصاة فدحرجها على رجله، فيصبح الناس يتبايعون فلا يكاد أحدٌ يؤدي الأمانة، حتى يقال: إن في بني فلان رجلاً أميناً، ويقال: ما أجلده ما أظرفه ما أعقله، وما في قلبه مثقال حبة من إيمان.

(للحديث صلة)

من عجائب خلق الله: النملة

كل ما خلق الله من شيء صغر أو كبُر عَظُم في نفوسنا أو ازدرته العيون، فإنما هم أمم أمثالنا، خُلقوا لحكمة إلهية، لا تدركها، أو تعرف مغزاها، إلا من فحوى هذا النص الكريم: {وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ} (سورة المدثر 31) وقوله جل وعلا: {وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَه وَلَكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ} (سورة الإسراء 44).

ولقد علّم الله نبيه سليمان منطق الطير، ولغة النمل؛ حيث جاء في القرآن الكريم قول النملة: {قَالَتْ نَمْلَة يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُه وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ}، فكان رد سليمان عليه السلام على قولها: {فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ...} (سورة النمل 18 - 19).

قال ابن كثير: إن وادي النمل كان بأرض الشام، وإن هذه النملة كانت ذات جناحين كالذباب، أو غير ذلك. وقال البكالي: إنَّ نمل سليمان أمثال الذباب. والغرض أن سليمان فهم قولها، وتبسم ضاحكاً من قولها، وهذا أمر عظيم، ثُمّ أورد حكاية بسندها: بأن سليمان عليه السلام خرج يستسقي، فإذا هو بنملة مستلقية على ظهرها، رافعة قوائمها إلى السماء وهي تقول: اللهم إنّا خلق من خلقك، ولا غنى بنا عن سقياك، وإلا تسقنا نهلك. فقال سليمان عليه السلام: (ارجعوا فقد سُقيتم بدعوة غيركم).

ثم أورد حديثاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، رواه أبو هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (قَرصتْ نملة نبياً من أنبياء الله، فأمر بقرية النمل فأُحرقت، فأوحى الله إليه: أفي أن قرصتك نملة تهلك أمة من الأمم، تسبّح؟ فهلا نملة واحدة. (تفسير ابن كثير 3: 361).
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة M I S H A L (MishaL Matar).
26 من 45
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة الامبراطور1982 (بغيبتك يبدأ حضــووري).
27 من 45
ونأتى فى مفهوم الأمانة عند العوام من الناس وهى أمانة الودائع فيجب الحفاظ عليها وردها إلى أصحابها عند طلبها . ، ونكون فى ذلك نقتدى برسولنا الكريم "صلى الله عليه وسلم
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة AAA ahmed AAA (ابو مريم).
28 من 45
حفظ الشيء قولا و فعلا..
الآثار :
الإبقاء على أواصر المحبة و الإخاء و مد يد المساعدة بين أفراد المجتمع المسلم..
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة الشهاب البتار (ودامت الإبتسامة).
29 من 45
الامانه صون اعراض واموال البشر وعدم التعرض لها وانتهاكها والدفاع عنها.
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة عش حرا تعش ملكا.
30 من 45
كما أفاد الاعضاء
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة حبي بلا حدود (صـفاء القلوب).
31 من 45
حفظ الشيء قولا و فعلا.
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة رشا الحلوه.
32 من 45
مفهوم الأمانه فى الإسلام



أوجب الإسلام على المسلم الحق أن يكون ذا ضمير يقظ يتصف بالأمانة ، ويصون الحقوق حق الله ، وحق الناس ، أي يكون أميناً في عمله غير مفرط فيه ، ولهذا أوجب عليـه الأمانة .


والأمانة كلمة واسعة الدلالة فى التشريع الإسلامى ، فهى إدراك قوى من الإنسان بمسئوليته الكاملة أمام الله فى كل أمر يوكل إليه من قول أو عمل ما ،

قال أبن عمر رضى الله عنهما : ( سمعت رسول الله "صلى الله عليه وسلم" قال : كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته ، فالأمام راع ومسئول عن رعيته ، والرجل راع فى أهله وهو مسئول عن رعيته ، والمرأة فى بيتها راعية وهى مسئولة عن رعيتها ، والخادم فى مال سيده راع وهو مسئول عن رعيته )

وعامة الناس يفهم مدلول الأمانة بمعناها الضيق وهو حفظ وديعة معينة لديهم سواء كانت أموال أو نفائس أخرى ،

ولكن الأمانة ملولها فى الشارع أوسع من ذلك وأعمق ، والأمانة هى فريضة على المسلمون يتواصون بها ويســـتعينون بالله على حفظـــها

مثال ذلك حينما نكون على ســـفر نقول :
( نستودعكم الله الذى لا تضيع ودائعه ) ،
ونقول أيضاً ( أستودع الله دينك وأمانتك وخواتيم أعمالك )

والرسـول "صلى الله عليه وسلم" فى أحاديثه الشريفة كان يوصى المسلم على الأمانة ، وهو القدوة الواضحة فى الأمانة فى عهد الجاهلية ،

ويقول "صلى الله عليه وسلم" :

لاإيمان لمن لا أمانة له ، ولا دين لمن لا دين له ، وإن شقاء العيش وسوء النقلب هو أسباب من عدم التمسك بفريضة الأمانة ، وعدم الأمانة هو خيانة ، والخيانة ضياع للدين والدنيا ،

فرسولنا الكريم "صلى الله عليه وسلم" فى الجاهلية قبل إنتشار الإسلام ، وقبل الفتح كان يطلق عليه قومه " الأمين " لما له من مسئولية أمام ربه فى إدراك المعنى الجازم بالأمانة .


كذلك نبى الله موسى عليه السلام قبل أن ينبأ حينما قام بالسقاية لأبنتى الرجل الصالح كان معهم أميناً متمسكاً بعفة المسلم الحق الشريف ، وترفق بهما وسقا لهما ، ثم إستراح فى الظل ، قال الله تعالى : " فسقى لهما ثم تولى إلى الظل فقال رب إنى لما أنزلت إلىً من خير فقير ، فجاءته إحداهما تمشى على إستحياء قالت إن أبى يدعوك ليجزيك أجر ماسقيت لنا ، فلما جاءه وقص عليه القصص قال لا تخف نجوت من القوم الظالمين ، قالت إحداهما يأبت إستأجره إن خير من إستأجرت القوى الأمين " ،

فبالرغم من شدة الفقر والغربة ، ومطاردة الظالمين له لكن تمسك بالفضيلة والأمانة ، وعرف حق الله ، وعرف حق العباد ، هذا هو جوهر الأمانة فى التشريع .


والأمانة لما لها من معنى ومدلول كبير فى التشريع ؛ فكان إختيار الله لرسله الكرام ممن يتصفون بالأمانة والقوة والفضيلة والشرف وعزة النفس ، معتصمين بحبل الله المتين .


والأمانة فى الآخرة خزى وندامة إلا من أخذها بحقها وأدى الذى عليه فيها ، وصلاح النفس لا يكون بالعلوم فقط ، وبالسيرة الطيبة ، وحسن الإيمان ! ولكن يكون بالتأهل لإدارة الشئون والأعمال ؛ أى أن نصطفى أخير الناس فى القيام بالأعمال دون الميل لهوى أو وساطة قرابة أو رشوة فهذه تكون خيانة للأمانة .


قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم :
" ( من أستعمل رجلاً على عصابة وفيهم من هو أرضى لله منه فقد خان الله ورسوله والمؤمنين ) ،

وقال " صالى الله عليه وسلم أيضاً :
( من ولى من أمر المسلمين شيئاً فأمر عليهم أحداً محاباة فعليه لعنة الله لا يقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً حتى يدخله جهنم ) .


والأمة التى تضيع الأمانة فيها هى الأمة التى تطيش بها الأقدار ، ودل رولنا الكريم على هذا بأنه من مظاهر الفساد فى الأرض ن وأنه من علامات قيام الساعة ، وجاء رجل يسأل رسول الله "صلى الله عليه وسلم" قال : متى تقوم الساعة ؟ فقال له صلى الله عليه وسلم : إذا ضيعت الأمانة فأنتظر الساعة ! فقال : وكيف إضاعتها يارسول الله ؟ قال : إذا وكل الأمر لغير أهله فأنتظر الساعة .



والأمانة الحرص على أداء واجب العمل ، وأداء الإحسان فيه ، وليس أكبر خيانة ولا أسوء عاقبة من المرء الذى يتولى أمور العامة فنام عنها حتى أضاعها .


ومن الأمانة ألا يستغل المرء مركزه لمنفعة شخصية له أو لأقربائه ، وقد قال "صلى الله عليه وسلم" :
( من إستعملناه على عمل فرزقناه رزقاً فما أخذ بعده فهو غلول )
، وقال الله تعالى : " ومن يغلل يأتى بما غل يوم القيامة ، ثم توفى كل نفس ماكسسبت وهولا يظلمون ) آل عمران 161 .


وأكرم مثال على الأمانة سيدنا يوسف الصديق الأمين عليه السلام حين رشح نفسه لإدارة شئون المال بنبوته وعلمه قال الله عز وجل : " قال أجعلنى على خزائن الأرض أنى حفيظ عليم "
يوسف 55


والمسلم الذى يأخذ الحق ويعطى الحق كالمجاهد فى سبيل الله ، وهناك أيضاً مدلول للأمانة فى الجوارح التى أنعم بها الله علينا ، فجميع حواسنا يجب أن نسخرها بأمانة ، وأولادنا أيضاً أمانة يجب أن ندرك أنها ودائع من الله نصونها ونسخرها لله وفى الله ، وأموالنا أمانة لدينا يجب أن ننفقها فى مرضاة الله ، ولا نفتن بها عن طاعة الله أو عبادته ، ولانستقوى بها على خلق الله أو على القيام بالمعاصى ،

قال تعالى : " ياأيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون ، وإعلمووا أنما أموالكم وأولادكم فتنة ، وأن الله عنده أجر عظيم "
الأنفال 27 – 28


ومن الأمانة أيضاً حفظ الأسرار التى يأتمنها الناس لدينا ، وعدم ترك الللسان فى أن يفشى أسرار العباد ، وأيضـاً الأمانة بين المرء وزوجه قال "صلى الله عليه وسلم " إن من أعظم الأمانة عند الله يوم القيامة : الرجل يفضى إلى أمرأته وتفضى إليه ثم ينشر سرها .
ونأتى فى مفهوم الأمانة عند العوام من الناس وهى أمانة الودائع فيجب الحفاظ عليها وردها إلى أصحابها عند طلبها . ، ونكون فى ذلك نقتدى برسولنا الكريم "صلى الله عليه وسلم" حينما هاجر وترك ودائع المشركين لـ على بن ابى طال رضى الله عنه ليسلمها نيابة عنه إليهم وهم اللذين أضطروه إلى ترك وطنه .


وقال تعالى : " أنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوماً جهولا "
الأحزاب 72 .


ومن هذه الآيه نستخلص أن الذين غلبهم الظلم والجهل خانوا أماناتهم فحق عليهم عقاب الله ولكن أهل الإيمان والأمانة هو أهل التقوى وأهل المغفرة ، ومن هنا تكون السعادة القصوى أن يوقى الإنسان شر عذاب النفاق مع الله فى الآخرة ، وشر شقاء العيش فى الدنيا أولاً .


المصدر: مفهوم الأمانة فى الإسلام - . : : شبكة الملتزم الإسلامية : : .

الأمانة هي أداء الحقوق، والمحافظة عليها، فالمسلم يعطي كل ذي حق حقه؛ يؤدي حق الله في العبادة، ويحفظ جوارحه عن الحرام، ويرد الودائع... إلخ.
الأمانة خلق جليل من أخلاق الإسلام، وأساس من أسسه، فهي فريضة عظيمة حملها الإنسان، بينما رفضت السماوات والأرض والجبال أن يحملنها لعظمها وثقلها، يقول تعالى: {إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنا وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلومًا جهولاً}
[الأحزاب: 72].
كما أنها علامة من علامات الإيمان، والخيانة إحدى علامات النفاق، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (آية المنافق ثلاث: إذا حدَّث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائْتُمِنَ خان) [متفق عليه].
جعلنا الله ممن يؤدون الامانات في جميع المجالات
و جزاك الله خيرا اختي الغالية على الموضوع القيم.


المصدر: مفهوم الأمانة فى الإسلام - . : : شبكة الملتزم الإسلامية : : .

موضوع قيم جزاك الله خيرا
***
الأمانة

فتح النبي صلى الله عليه وسلم مكة، ودخل المسجد الحرام فطاف حول الكعبة، وبعد أن انتهى من طوافه دعا عثمان بن طلحة -حامل مفتاح الكعبة- فأخذ منه المفتاح، وتم فتح الكعبة، فدخلها النبي صلى الله عليه وسلم، ثم قام على باب الكعبة فقال: (لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده...).
ثم جلس في المسجد فقام على بن أبي طالب وقال: يا رسول الله، اجعل لنا الحجابة مع السقاية. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (أين عثمان بن طلحة؟) فجاءوا به، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: (هاك مفتاحك يا عثمان اليوم يوم برٍّ ووفاء) [سيرة ابن هشام]. ونزل في هذا قول الله تعالى: {إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها} [النساء: 58]. وهكذا رفض النبي صلى الله عليه وسلم إعطاء المفتاح لعلي ليقوم بخدمة الحجيج وسقايتهم، وأعطاه
عثمان بن طلحة امتثالا لأمر الله بردِّ الأمانات إلى أهلها.
ما هي الأمانة؟
الأمانة هي أداء الحقوق، والمحافظة عليها، فالمسلم يعطي كل ذي حق حقه؛ يؤدي حق الله في العبادة، ويحفظ جوارحه عن الحرام، ويرد الودائع... إلخ.
وهي خلق جليل من أخلاق الإسلام، وأساس من أسسه، فهي فريضة عظيمة حملها الإنسان، بينما رفضت السماوات والأرض والجبال أن يحملنها لعظمها وثقلها، يقول تعالى: {إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنا وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلومًا جهولاً}
[الأحزاب: 72].
وقد أمرنا الله بأداء الأمانات، فقال تعالى: {إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها} [النساء: 58].
وجعل الرسول صلى الله عليه وسلم الأمانة دليلا على إيمان المرء وحسن خلقه، فقال صلى الله عليه وسلم: (لا إيمان لمن لا أمانة له، ولا دين لمن لا عهد له)
[أحمد].
أنواع الأمانة:
الأمانة لها أنواع كثيرة،منها:
الأمانة في العبادة: فمن الأمانة أن يلتزم المسلم بالتكاليف، فيؤدي فروض الدين كما ينبغي، ويحافظ على الصلاة والصيام وبر الوالدين، وغير ذلك من الفروض التي يجب علينا أن نؤديها بأمانة لله رب العالمين.
الأمانة في حفظ الجوارح: وعلى المسلم أن يعلم أن الجوارح والأعضاء كلها أمانات، يجب عليه أن يحافظ عليها، ولا يستعملها فيما يغضب الله -سبحانه-؛ فالعين أمانة يجب عليه أن يغضها عن الحرام، والأذن أمانة يجب عليه أن يجنِّبَها سماع الحرام، واليد أمانة، والرجل أمانة...وهكذا.
الأمانة في الودائع: ومن الأمانة حفظ الودائع وأداؤها لأصحابها عندما يطلبونها كما هي، مثلما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم مع المشركين، فقد كانوا يتركون ودائعهم عند الرسول صلى الله عليه وسلم ليحفظها لهم؛ فقد عُرِفَ الرسول صلى الله عليه وسلم بصدقه وأمانته بين أهل مكة، فكانوا يلقبونه قبل البعثة بالصادق الأمين، وحينما هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة، ترك علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- ليعطي المشركين الودائع والأمانات التي تركوها عنده.
الأمانة في العمل: ومن الأمانة أن يؤدي المرء ما عليه على خير وجه، فالعامل يتقن عمله ويؤديه بإجادة وأمانة، والطالب يؤدي ما عليه من واجبات، ويجتهد في تحصيل علومه ودراسته، ويخفف عن والديه الأعباء، وهكذا يؤدي كل امرئٍ واجبه بجد واجتهاد.
الأمانة في الكلام: ومن الأمانة أن يلتزم المسلم بالكلمة الجادة، فيعرف قدر الكلمة وأهميتها؛ فالكلمة قد تُدخل صاحبها الجنة وتجعله من أهل التقوى، كما قال الله تعالى: {ألم تر كيف ضرب الله مثلاً كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء} [إبراهيم: 24].
وقد ينطق الإنسان بكلمة الكفر فيصير من أهل النار، وضرب الله -سبحانه- مثلا لهذه الكلمة بالشجرة الخبيثة، فقال: {ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار} [إبراهيم: 26].
وقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم أهمية الكلمة وأثرها، فقال: (إن الرجل لَيتَكَلَّمُ بالكلمة من رضوان الله، ما كان يظن أن تبلغ ما بلغتْ، يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله، ما كان يظن أن تبلغ ما بلغتْ، يكتب الله له بها سخطه إلى يوم يلقاه) [مالك]. والمسلم يتخير الكلام الطيب ويتقرب به إلى الله -سبحانه-، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (والكلمة الطيبة صدقة) [مسلم].
المسئولية أمانة: كل إنسان مسئول عن شيء يعتبر أمانة في عنقه، سواء أكان حاكمًا أم والدًا أم ابنًا، وسواء أكان رجلا أم امرأة فهو راعٍ ومسئول عن رعيته، قال صلى الله عليه وسلم: (ألا كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته، فالأمير الذي على الناس راعٍ وهو مسئول عن رعيته، والرجل راعٍ على أهل بيته وهو مسئول عنهم، والمرأة راعية على بيت بعلها (زوجها) وولده وهي مسئولة عنهم، والعبد راع على مال سيده وهو مسئول عنه، ألا فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته) [متفق عليه].
الأمانة في حفظ الأسرار: فالمسلم يحفظ سر أخيه ولا يخونه ولا يفشي أسراره، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا حدَّث الرجل بالحديث ثم التفت فهي أمانة) [أبو داود والترمذي].
الأمانة في البيع: المسلم لا يغِشُّ أحدًا، ولا يغدر به ولا يخونه، وقد مرَّ النبي صلى الله عليه وسلم على رجل يبيع طعامًا فأدخل يده في كومة الطعام، فوجده مبلولا، فقال له: (ما هذا يا صاحب الطعام؟). فقال الرجل: أصابته السماء (المطر) يا رسول الله، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (أفلا جعلتَه فوق الطعام حتى يراه الناس؟ من غَشَّ فليس مني) [مسلم].
فضل الأمانة:
عندما يلتزم الناس بالأمانة يتحقق لهم الخير، ويعمهم الحب، وقد أثنى الله على عباده المؤمنين بحفظهم للأمانة، فقال تعالى: {والذين هم لأمانتهم وعهدهم راعون} [المعارج: 32]. وفي الآخرة يفوز الأمناء برضا ربهم، وبجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين.
الخيانة:
كل إنسان لا يؤدي ما يجب عليه من أمانة فهو خائن، والله -سبحانه- لا يحب الخائنين، قال تعالى: {إن الله لا يحب من كان خوانًا أثيمًا} [النساء: 107].
وقد أمرنا الله -عز وجل- بعدم الخيانة، فقال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أمانتكم وأنتم تعلمون} [الأنفال: 27]. وقد أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بأداء الأمانة مع جميع الناس، وألا نخون من خاننا، فقال صلى الله عليه وسلم: (أدِّ الأمانة إلى من ائتمنك، ولا تَخُنْ من خانك)
[أبو داود والترمذي وأحمد].
جزاء الخيانة:
بيَّن النبي صلى الله عليه وسلم أن خائن الأمانة سوف يعذب بسببها في النار، وسوف تكون عليه خزيا وندامة يوم القيامة، وسوف يأتي خائن الأمانة يوم القيامة مذلولا عليه الخزي والندامة، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لكل غادر لواء يعرف به يوم القيامة) [متفق عليه].. ويا لها من فضيحة وسط الخلائق‍!! تجعل المسلم يحرص دائمًا على الأمانة، فلا يغدر بأحد، ولا يخون أحدًا، ولا يغش أحدًا، ولا يفرط في حق الله عليه.
الخائن منافق:
الأمانة علامة من علامات الإيمان، والخيانة إحدى علامات النفاق، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (آية المنافق ثلاث: إذا حدَّث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائْتُمِنَ خان) [متفق عليه]. فلا يضيع الأمانة ولا يخون إلا كل منافق، أما المسلم فهو بعيد عن ذلك.
الاخلاق
الاخلاص
الصبر
الصدق
الاحسان
الامانة
بر الوالدين
القناعة
الاعتدال
الكرم
الايثار
الحلم
الرفق
العدل
الحياء
الوفاء
الشورى
الشكر
حفظ اللسان
العفة
التواضع
العزة
الستر
الكتمان
الشجاعة
العفو
العمل
التعاون
الرحمة
الامل
التاني

المصدر: مفهوم الأمانة فى الإسلام - . : : شبكة الملتزم الإسلامية : : .
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة alwasme g (محمد الوسمي).
33 من 45
حفظ الشيء قولا و فعلا
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة ekseer.
34 من 45
الامانة قد تكون بمعنى الحفظ و اداء الواجب
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة ام معين (Laila Ilias).
35 من 45
حفظ الشيء قولا و فعلا..
الآثار :
الإبقاء على أواصر المحبة و الإخاء و مد يد المساعدة بين أفراد المجتمع المسلم..
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة جولان (متى العودة).
36 من 45
قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم :
" ( من أستعمل رجلاً على عصابة وفيهم من هو أرضى لله منه فقد خان الله ورسوله والمؤمنين .

تحياتي للجميع
14‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة .فيصل الحربي (فيصل الحربي).
37 من 45
مفهوم الامانة
إنّ الله عزّ وجلّ كرّم الإنسان بأن جعله خليفة له في الأرض. ولتحقيق هذه الخلافة أمره بعمارتها حقّ العمارة: ( هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثمّ نوبوا إليه إنّ ربّي قريب مُجيب ) ( هود/ 61). والعمارة الصّحيحة تكون بأداء الأمانة، والتّكفّل بالقيام بها؛ مسؤولية وعهدًا أخذهما الإنسان على نفسه، بعد أن عرضها الله عزّ وجلّ عليه: ( إنّا عرضنا الأمانة على السّموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفق منها وخملها الإنسان إنّه كان ظلومًا جًهولاً ) ( الأجزاب/ 72). إن قام بها أحسن قيامٍ كان مُحسنًا، وإن ضيّعها خان العهد، ونقض الميثاق، وكان ظلومًا جًهولا. فما هي الأمانة؟؟

الأمانة أم الفضائل ومنبع الطمأنينة، وهي من أبرز علامات الإيمان ودلائل التّقوى، بل إنّ الإيمان نفسه أمانة في عنق العبد، فلا إيمان لمن لا أمانة له، ولا دين لمن لا عهد له.

الأمانة صدق في القول وإخلاص في العمل، وحسن في المعاشرة ورفق في المعاملة. وهي الحفاظُ على ما عهد به وَرَعْيُهُ، مع الحذر من الإخلال به سهوا أو تقصيرا، حتّى لا يوصم من يفعل ذلك بالتفريط والتضييع، أو التهاون، وينعت بالخيانة.

بالأمانة يسود الأمن، وتعطى الحقوق، وتؤدى الواجبات. لقد أمر الله تبارك وتعالى المؤمنين بالمحافظة على الأمانة، وأدائها إلى أهلها: ( إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها...)، وقال الرّسول صلى الله عليه وسلم:" أد الأمانة إلى من ائتمنك، ولا تخن من خانك"، قال الشّاعر:
إذا ائتمنت على الأمانة فارعها إن الكريم على الأمانة راعي
وقال آخر: أدّ الأمانة، والخيانة فاجتنب واعدل، ولا تظلم يطيب المكسب

إنّ الإسلام حين يأمر المسلمين بالتحلّي بصفة الأمانة، يدرك أنّ الأمين هو الذّي يلتزم طاعة ربّه، والخائن هو الذي ينحرف ويعصي الله؛ لأنّه يتخلى عن العهد وينقض الميثاق اللّذين يربطانه بالله الواحد القهّار.

قد وعد الله تبارك وتعالى الملتزمين بالأمانة، أمانةِ الطّاعة خيراً وجّناتِ عدن:" الذّين يوفون بعهد الله ولا ينقضون الميثاق... جنّاتُ عدن يدخلونها ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذريا تهم والملائكة يدخلون عليهم من كلّ باب سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدّار)(الرّعد/20 – 23)

فالله تبارك وتعالى عدّد صفات المؤمن الموفّي بالعهد، المحافظ على الميثاق، بعد أن ذكر الأمانة والعهد. فيفهم من هذا أنّ الفرد لن يكون مؤمنًا حقّ الإيمان، ولن ينال الأجر الكبير، ولن يدخل حنّات عدن، ويكرم معه أهله...حتّى يكون أمينًا، ملتزمًا بشرع الله التزامًا شاملا، من دون نقصان.

من جهة أخرى عدّ النّبي صلّى الله عليه وسلّم الخيانة علامة بارزة من علامات النّفاق، فقال : " آية المنافق ثلاث، إذا حدّث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائتمن خان. وإن صام وصلّى زعم أنّه مسلم " وقال أيضًا: " إذا ضُيّعت الأمانة فانتظر السّاعة ".

ولقد كانت الأمانة من أبرز أخلاق الرّسل صلوات الله وسلامه عليهم، وكانت الشّرط الأساس في اصطفائهم واختيارهم لحمل الرّسالات وتبليغها إلى النّاس. قال تعالى حكاية عن رسله : نوح وهود وصالح ولوط وشعيب وغيرهم في سورة الشّعراء : " إنّي لكم رسول أمين ". وقال الملك ليوسف عليه السّلام حين كلّمه: "... إنّك اليوم لدينا مكين أمين قال اجعلني على خزائن الأرض إنّي حفيظ عليم " (يوسف/ 54، 55) وقال هود لقومه عاد: " قال يا قوم ليس بي سفاهة ولكنّي رسول من رب ّ العالمين أبّلغكم رسالات ربي وأنا لكم ناصحٌ أمين " (الأعراف/ 67، 68). وجاء على لسان عفريت من الجّن لمّا سأل سليمان عليه السّلام، أيّكم يأتيني بعرش بلقيس قبل أن يأتيني قومها مسلمين: (... أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك وإنّي عليه لقوّي أمين ) ( النّمل/ 39). وذكر القرآن ما قالته إحدى ابنتي شعيب حين طلبت من أبيها أن يستأجر موسى عليه السّلام في العمل في رعي أغنامه : ( قالت إحداهما يا أبت استأجره إنّ خير من استأجرت القوّي الأمين ) (القصص/ 26) ولقد كان الرّسول صلّى الله عليه وسلّم منذ صباه وقبل البعثة مثلاً للأمانة والصدق والوفاء، وكان قومه يلقّبونه بالصادق الأمين؛ حتى إنّه كان مستودع الأمانات. وقد كان الحكم في وضع الحجر الأسود في مكانه، في الحادث المشهور. وبفضل أمانته جنّب القبائل العربية فتنة هوجاء، قالوا فيه " هذا الأمين ارتضيناه حكما ".

من هنا، ومن خلال هذه الآثار تتّضح لنا عظم الأمانة وأهميتها في حياة النّاس، وتبرز ضرورتها في بناء العلاقات بين أفراد المجتمع على أسس ثابتة، وقواعد راسخة. فقد ربط الله كلّ الفضائل والمكارم والأخلاق الفاضلة بالأمانة، ربط بينها وبين النّصح، والصّدق والقوّة والمكانة الرّفيعة وغيرها؛ ممّا يبيّن حقيقة الإسلام، وأنّه أمانة لا غير.

يبقى السؤال الذي يعرض نفسه علينا هو: ما هي الدّلالات التّي نأخذها ونفهمها من مفهوم الأمانة ؟ وما هي المعاني التي تتضمّنها ؟ أو بمعنى آخر هل فقهنا المجالات أو الميادين التي يجب أن تتجلّى فيها الأمانة ؟ هنا مربط الفرس، وهنا بيت القصيد، وهنا يجب أن نقف، ونبحث ونتأمّل ونسأل، وندقّق ونقرّر وننطلق في العمل.
إنّ دلالات الأمانة تفهم من منطوق ما ذكره الرّسول صلّى الله عليه وسلّم : " كلّكم راعٍ، وكلّكم مسؤول عن رعيته، فالرّجل راع في أهله وهو مسؤول عن رعيته. والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها. والخادم راع في مال سيّده ومسؤول عن رعيّته." إنّ الحديث يوحي باتّساع دائرة المسؤولية، وهي جزءٌ من الأمانة، ومناطها أو تحقّقها يكون حين يشعر المرء بتبعته في كلّ أمر هو مسؤول عنه. بمعنى أنّ الأمانة بالمنظور الإسلامي هي القيام بالمسؤولية المناطة بالفرد أحسن قيام في جميع الوجوه، وعلى كلّ المستويات. إذن كلّ تقاعس أو تأخّر أو تقصير في ذلك يخدش أمانة المرء المسؤول.

إن ّ الأمانة تتحقق أو تتجسّد في علاقة العبد بربّه ؛ بأداء ما عليه نحوه: من طاعته وشكر نعمه، والقيام بالواجبات الدّينية، والكفّ عمّا نهى عنه. وطاعة رسوله صلّى الله عليه وسلّم، والأخذ بما أتى، والانتهاء عمّا نهى عنه. وتظهر في علاقة الإنسان بنفسه، حين يخلص إليها، ويصدقها النّصيحة والخير، ولا يعرّضها للسّوء والضّرر ولا يلقي بها إلى التّهلكة. وتبدو في علاقاته بغيره، وذلك بأداء الواجبات التي عليه نحوهم. وقد بيّن الحديث الآتي هذه العلاقات، أو هذه الأمانة :" اتّق الله حيثما كنت، واتبع الحسنة السيّئة تمحها، وخالق النّاس بخلق حسن."

وبما أن الإسلام شامل لكل مناحي الحياة، فإن الأمانة تمتد إلى كل شيء في هَذا الوجود. فقيام الوالدين بواجباتهم الدّينية والدّنيوية نحو أبنائهم أمانة. وبرّ الأبناء آباءَهم أمانة. وأداء الأزواج الحقوق التي بينهم أمانة. تأدية حقوق الأقارب و الجيران و الشركاء والعشراء و الرفقاء أمانة. وحفظ حقوق الجلساء والأصدقاء وعدم إفشاء أسرارهم أمانة. لأنّه كما قيل : إن المجالس بالأمانة إلا ثلاث مجالس : مجالس سفك دم حرام، أو مسّ فرج حرام، أو اقتطاع مال بغير حقّه. فكم من خيانات تحدث، وأمانات تخدع؛ فتنشأ العداوات، وتخرب البيوت، وتقطع الأرحام، وتنتهك الحرمات، وتتعطّل المصالح؛ بسبب ما يحصل في المجالس من عدم الوفاء و الالتزام بخلق الوفاء، فتكثر الغيبة والنّميمة و القذف و الكذب وإفشاء الأسرار...

ومن دلالات الأمانة منع المسلم جوارحه و حواسه من ارتكاب الحرام؛ لأنّها نعم أنعم الله بها عليه، وودائع استخلفه الله عليها، فاستعمالها في غير ما أمر المنعم خيانة له.

ومن دلالات الأمانة حفظ الودائع التي يودعها النّاس عند بعضهم، وردّها عند طلبها. ومنها تسديد الدّيون، فكم تضرّر النّاس من ضياع أموالهم بسبب غدر المدين، أو مطل الغريم، قال الرّسول صلّى الله عليه وسلم : " من أخذ أموال النّاس يريد أداءها أدّى الله عليه، ومن أخذها يريد إتلافها أتلفه الله ".

ومن دلالات الأمانة قيام العامل بما يوكل إليه من أعمال، وإنجاز الموظف ما يكلّف به من مهمّات، وتنفيذ المتعاقد ما عليه من التزامات... بهذا الفهم لمعنى الأمانة يحصل الإتقان، وتنجز الأعمال، وتؤدى الواجبات، وتعطى الحقوق، وتسيّر المصالح... قيل: إنّه لو أدّى كلّ أحد واجبه لأخذ كلّ أحد حقّه.

إذن فالأمانة تشمل كلّ ميادين الحياة، وتتطلّبها كلّ مرافقها: الأسرة، الإدارة، الاقتصاد، التّربية، التّعليم، العلاقات الخاصّة والعامّة... فكما قيل " فالأمانة دعامة بناء الأمم، ومن أسس بناء المجتمعات، ودلالة الأمن والعدل"، "والأمين موضع ثقة النّاس واحترامهم، والخائن محطّ سخطهم وحقدهم."(يا أيّها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرّسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون)(الأنفال/ 27)

أخي المؤمن، لا شكّ أنّ فهمت ووعيت جيّدًا أنّ الأمانة لا نعني سوى الإسلام، فإذا قصّرت في جانب منها، كنت مقصّرًا في جزء من رسالة الإسلام، فاحذر من إحباط عملك بسوء فهمك للأمانة، وكيفية أدائها. والسّلام عليكم ورحمة الله.
15‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة aanas (ايهاب ايهاب).
38 من 45
من تفسير ابن كثير للآية الكريمة 72 من سورة الأحزاب

** إِنّا عَرَضْنَا الأمَانَةَ عَلَى السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَالْجِبَالِ فَأبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنْسَانُ إِنّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً * لّيُعَذّبَ اللّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ وَيَتُوبَ اللّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَكَانَ اللّهُ غَفُوراً رّحِيماً
قال العوفي عن ابن عباس: يعني بالأمانة الطاعة وعرضها عليهم قبل أن يعرضها على آدم فلم يطقنها فقال لاَدم: إني قد عرضت الأمانة على السموات والأرض والجبال فلم يطقنها فهل أنت آخذ بما فيها ؟ قال: يا رب وما فيها ؟ قال: إن أحسنت جزيت وإن أسأت عوقبت فأخذها آدم فتحملها فذلك قوله تعالى, {وحملها الإنسان إنه كان ظلوماً جهولاً} قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس: الأمانة الفرائض, عرضها الله على السموات والأرض والجبال إن أدوها أثابهم وإن ضيعوها عذبهم فكرهوا ذلك, وأشفقوا عليه من غير معصية, ولكن تعظيما لدين الله أن لا يقوموا بها ثم عرضها على آدم فقبلها بما فيها وهو قوله تعالى: {وحملها الإنسان إنه كان ظلوماً جهولاً} يعني غراً بأمر الله.
وقال ابن جرير: حدثنا ابن بشار, حدثنا محمد بن جعفر, حدثنا شعبة عن أبي بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس أنه قال في هذه الاَية {إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها} قال: عرضت على آدم, فقال: خذها بما فيها, فإن أطعت غفرت لك, وإن عصيت عذبتك, قال: قبلت فما كان إلا مقدار ما بين العصر إلى الليل من ذلك اليوم حتى أصاب الخطيئة, وقد روى الضحاك عن ابن عباس قريباً من هذا, وفيه نظر وانقطاع بين الضحاك وبينه, والله أعلم. وهكذا قال مجاهد وسعيد بن جبير والضحاك والحسن البصري وغير واحد: إن الأمانة هي الفرائض, وقال آخرون: هي الطاعة, وقال الأعمش عن أبي الضحى عن مسروق قال: قال أبي بن كعب: من الأمانة أن المرأة اؤتمنت على فرجها. وقال قتادة: الأمانة الدين والفرائض والحدود, وقال بعضهم الغسل من الجنابة, وقال مالك عن زيد بن أسلم قال: الأمانة ثلاثة: الصلاة والصوم والاغتسال من الجنابة وكل هذه الأقوال لا تنافي بينها بل متفقة وراجعة إلى أنها التكليف وقبول الأوامر والنواهي بشرطها وهو أنه إن قام بذلك أثيب وإن تركها عوقب فقبلها الإنسان على ضعفه وجهله وظلمه إلا من وفق الله وبالله المستعان.
قال ابن أبي حاتم: حدثنا أبي, حدثنا عبد العزيز بن المغيرة البصري, حدثنا حماد بن واقد, يعني أبا عمر الصفار سمعت أبا معمر يعني عون بن معمر يحدث عن الحسن, يعني البصري أنه تلا هذه الاَية {إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال} قال عرضها على السبع الطباق الطرائق التي زينت بالنجوم, وحملة العرش العظيم, فقيل لها: هل تحملين الأمانة وما فيها ؟ قالت: وما فيها ؟ قال: قيل لها إن أحسنت جزيت, وإن أسأت عوقبت قالت: لا ثم عرضها على الأرضين السبع الشداد, التي شدت بالأوتاد, وذللت بالمهاد, قال: فقيل لها هل تحملين الأمانة وما فيها ؟ قالت: وما فيها ؟ قال: قيل لها: إن أحسنت جزيت وإن أسأت عوقبت, قالت: لا ثم عرضها على الجبال الشم الشوامخ الصعاب الصلاب, قال قيل لها: هل تحملين الأمانة وما فيها ؟ قالت: وما فيها ؟ قال لها: إن أحسنت جزيت, وإن أسأت عوقبت قالت: لا.
وقال مقاتل بن حيان إن الله تعالى حين خلق خلقه جمع بين الإنس والجن والسموات والأرض والجبال فبدأ بالسموات فعرض عليهن الأمانة, وهي الطاعة, فقال لهن: أتحملن هذه الأمانة, ولكن على الفضل والكرامة والثواب في الجنة ؟ فقلن: يا رب إنا لانستطيع هذا الأمر وليس بنا قوة ولكنا لك مطيعون, ثم عرض الأمانة على الأرضين فقال لهن: أتحملن هذه الأمانة وتقبلنها مني, وأعطيكن الفضل والكرامة في الدنيا ؟ فقلن: لا صبر لنا على هذا يا رب, ولا نطيق ولكنا لك سامعون مطيعون لا نعصيك في شيء أمرتنا به. ثم قرب آدم فقال له: أتحمل هذه الأمانة وترعاها حق رعايتها ؟ فقال عند ذلك آدم: مالي عندك ؟ قال: يا آدم إن أحسنت وأطعت ورعيت الأمانة, فلك عندي الكرامة والفضل, وحسن الثواب في الجنة, وإن عصيت, ولم ترعها حق رعاتها, وأسأت فإني معذبك ومعاقبك وأنزلك النار, قال: رضيت يا رب, وأتحملها, فقال الله عز وجل عند ذلك قد حملتكها فذلك قوله تعالى: {وحملها الإنسان} رواه ابن أبي حاتم. وعن مجاهد أنه قال: عرضها على السموات فقالت: يا رب حملتني الكواكب وسكان السماء وما ذكر وما أريد ثواباً ولا أحمل فريضة. قال: وعرضها على الأرض فقالت: يا رب غرست في الأشجار وأجريت في الأنهار وسكان الأرض وما ذكر وما أريد ثواباً ولا أحمل فريضة, وقالت الجبال مثل ذلك قال الله تعالى: {وحملها الإنسان إنه كان ظلوماً جهولاً} في عاقبة أمره, وهكذا قال ابن جريج. وعن ابن أشوع أنه قال: لما عرض الله عليهن حمل الأمانة ضججن إلى الله ثلاثة أيام ولياليهن, وقلن: ربنا لا طاقة لنا بالعمل ولا نريد الثواب.
ثم قال ابن أبي حاتم: حدثنا أبي, حدثنا هارون بن زيد بن أبي الزرقاء الموصلي, حدثنا أبي حدثنا هشام بن سعد عن زيد بن أسلم في هذه الاَية {إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض} الاَية, قال الإنسان بين أذني وعاتقي, فقال الله عز وجل: إني معينك عليها, إني معينك على عينيك بطبقتين, فإذا نازعاك إلى ما أكره فأطبق, ومعينك على لسانك بطبقتين, فإذا نازعك إلى ما أكره فأطبق, ومعينك على فرجك بلباس فلا تكشفه إلى ما أكره. ثم روي عن أبي حازم نحو هذا. وقال ابن جرير: حدثنا يونس, حدثناء ابن وهب قال: قال ابن زيد في قول الله تعالى: {إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال} الاَية, قال: إن الله تعالى عرض عليهن الأمانة أن يفترض عليهن الدين ويجعل لهن ثواباً وعقاباً, ويستأمنهن على الدين, فقلن لا, نحن مسخرات لأمرك لا نريد ثواباً ولا عقاباً, قال: وعرض الله تبارك وتعالى على آدم فقال: بين أذني وعاتقي, قال ابن زيد: قال الله تعالى له: أما إذا تحملت هذا فسأعينك, أجعل لبصرك حجاباً فإذا خشيت أن تنظر إلى ما لا يحل لك, فأرخ عليه حجابه واجعل للسانك باباً وغلقاً, فإذا خشيت فأغلق, وأجعل لفرجك لباساً فلا تكشفه إلا على ما أحللت لك.
وقال ابن جرير: حدثني سعيد بن عمرو السكوني, حدثنا بقية, حدثنا عيسى بن إبراهيم عن موسى بن أبي حبيب عن الحكم بن عمير رضي الله عنه, وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم, قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الأمانة والوفاء نزلا على ابن آدم مع الأنبياء فأرسلوا به, فمنهم رسول الله, ومنهم نبي , ومنهم نبي رسول, ونزل القرآن وهو كلام الله, وأنزلت العجمية والعربية, فعلموا أمر القرآن, وعلموا أمر السنن بألسنتهم, ولم يدع الله تعالى شيئاً من أمره مما يأتون وما يجتنبون وهي الحجج عليهم إلا بينه لهم, فليس أهل لسان إلا وهم يعرفون الحسن والقبيح, ثم الأمانة أول شيء يرفع ويبقى أثرها في جذور قلوب الناس, ثم يرفع الوفاء والعهد والذمم وتبقى الكتب, فعالم يعمل وجاهل يعرفها وينكرها ولا يحملها, حتى وصل إليّ وإلى أمتي, ولا يهلك على الله إلا هالك, ولا يغفله إلا تارك, فالحذر أيها الناس, وإياكم والوسواس الخناس, فإنما يبلوكم أيكم أحسن عملاً» هذا حديث غريب جداً, وله شواهد من وجوه أخرى.
ثم قال ابن جرير: حدثنا محمد بن خلف العسقلاني, حدثنا عبيد الله بن عبد المجيد الحنفي, حدثنا أبو العوام القطان, حدثنا قتادة وأبان بن أبي عياش عن خليد العصري, عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خمس من جاء بهن يوم القيامة مع إيمان دخل الجنة: من حافظ على الصلوات الخمس على وضوئهن وركوعهن وسجودهن ومواقيتهن, وأعطى الزكاة من ماله طيب النفس بها ـ وكان يقول ـ وايم الله لا يفعل ذلك إلا مؤمن وأدى الأمانة». قالوا: يا أبا الدرداء وما أداء الأمانة ؟ قال رضي الله عنه: الغسل من الجنابة, فإن الله تعالى لم يأمن ابن آدم على شيء من دينه غيره, وهكذا رواه أبو داود عن محمد بن عبد الرحمن العنبري, عن أبي علي عبيد الله بن عبد المجيد الحنفي, عن أبي العوام عمران بن داود القطان به.
وقال ابن جرير أيضاً: حدثنا تميم بن المنتصر, أخبرنا إسحاق عن شريك عن الأعمش, عن عبد الله بن السائب عن زاذان عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه, عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «القتل في سبيل الله يكفر الذنوب كلها ـ أو قال ـ يكفر كل شيء إلا الأمانة, يؤتى بصاحب الأمانة فيقال له: أد أمانتك, فيقول أنى يا رب وقد ذهبت الدنيا ؟ فيقال له: أد أمانتك, فيقول أنى يارب وقد ذهبت الدنيا ؟ فيقال له: أد أمانتك, فيقول أنى يا رب وقد ذهبت الدنيا ؟ فيقول: اذهبوا به إلى أمه الهاوية, فيذهب به إلى الهاوية, فيهوي فيها حتى ينتهي إلى قعرها فيجدها هنالك كهيئتها, فيحملها فيضعها على عاتقه فيصعد بها إلى شفير جهنم, حتى إذا رأى أنه قد خرج زلت قدمه فهوى في أثرها أبد الاَبدين» قال: والأمانة في الصلاة, والأمانة في الصوم والأمانة في الوضوء, والأمانة في الحديث, وأشد ذلك الودائع, فلقيت البراء فقلت: ألا تسمع ما يقول أخوك عبد الله ؟ فقال: صدق.
وقال شريك: وحدثنا عياش العامري عن زاذان عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم بنحوه, ولم يذكر الأمانة في الصلاة وفي كل شيء, إسناده جيد, ولم يخرجوه. ومما يتعلق بالأمانة الحديث الذي رواه الإمام أحمد. حدثنا أبو معاوية, حدثنا الأعمش عن زيد بن وهب عن حذيفة رضي الله عنه قال: حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثين قد رأيت أحدهما وأنا أنتظر الاَخر, حدثنا أن الأمانة نزلت في جذر قلوب الرجال, ثم نزل القرآن فعلموا من القرآن وعلموا من السنة. ثم حدثنا عن رفع الأمانة فقال: ينام الرجل النومة فتقبض الأمانة من قلبه, فيظل أثرها مثل أثر المجل كجمر دحرجته على رجلك, تراه منتبراً وليس فيه شيء ـ قال: ثم أخذ حصى فدحرجه على رجله قال ـ فيصبح الناس يتبايعون لا يكاد أحد يؤدي الأمانة حتى يقال إن في بني فلان رجلاً أميناً, حتى يقال للرجل ما أجلده وأظرفه وأعقله وما في قلبه حبة خردل من إيمان, ولقد أتى علي زمان وما أبالي أيكم بايعت إن كان مسلماً ليردنه علي دينه, وإن كان نصرانياً أو يهودياً ليردنه علي ساعيه, فأما اليوم فما كنت أبايع منكم إلا فلاناً وفلاناً. وأخرجاه في الصحيحين من حديث الأعمش به.
وقال الإمام أحمد: حدثنا حسن, حدثنا ابن لهيعة عن الحارث بن يزيد الحضرمي عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أربع إذا كن فيك فلا عليك ما فاتك من الدنيا. حفظ أمانة, وصدق حديث, وحسن خليقة, وعفة طعمة» هكذا رواه الإمام أحمد في مسند عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله تعالى عنهما, وقد قال الطبراني في مسنده عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما, حدثنا يحيى بن أيوب العلاف المصري, حدثنا سعيد بن أبي مريم, حدثنا ابن لهيعة عن الحارث بن يزيد عن ابن حجيرة عن عبد الله بن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أربع إذا كن فيك فلا عليك ما فاتك من الدنيا: حفظ أمانة, وصدق حديث, وحسن خليقة, وعفة طعمة» فزاد في الإسناد ابن حجيرة وجعله في مسند ابن عمر رضي الله عنهما.
وقد ورد النهي عن الحلف بالأمانة, قال عبد الله بن المبارك في كتاب الزهد: حدثنا شريك عن أبي إسحاق الشيباني عن خناس بن سحيم أو قال: جبلة بن سحيم, قال: أقبلت مع زياد بن حدير من الجابية فقلت في كلامي لا والأمانة, فجعل زياد يبكي ويبكي فظننت أني أتيت أمراً عظيماً, فقلت له: أكان يكره هذا ؟ قال: نعم, كان عمر بن الخطاب ينهى عن الحلف بالأمانة أشد النهي, وقد ورد في ذلك حديث مرفوع قال أبو داود: حدثنا أحمد بن عبد الله بن يونس, حدثنا زهير, حدثنا الوليد بن ثعلبة الطائي عن ابن بريدة عن أبيه رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من حلف بالأمانة فليس منا» تفرد به أبو داود رحمه الله.
وقوله تعالى: {ليعذب الله المنافقين والمنافقات والمشركين والمشركات} أي إنما حمل بني آدم الأمانة وهي التكاليف, ليعذب الله المنافقين منهم والمنافقات, وهم الذين يظهرون الإيمان خوفاً من أهله ويبطنون الكفر متابعة لأهله {والمشركين والمشركات} وهم الذين ظاهرهم وباطنهم على الشرك بالله ومخالفة رسله {ويتوب الله على المؤمنين والمؤمنات} أي وليرحم المؤمنين من الخلق الذين آمنوا بالله وملائكته وكتبه ورسله العاملين بطاعته {وكان الله غفوراً رحيماً}. آخر تفسير سورة الأحزاب ولله الحمد والمنة.
15‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة المسكين 11 (محمدحامدشايف دغيش).
39 من 45
مفهوم الأمانة في الإسلام :
أوجب الاسلام على المسلم الحق أن يكون ذا ضمير يقظ يتصف بالأمانة و يصون الحقوق حق الله و حق الناس ، أي يكون أمينا في عمله غير مفرطا فيه ، و لهذا أوجب عليه الأمانة .
و الأمانة كلمة واسعة الدلالة في التشريع الإسلامي فهي إدراك قوى من الإنسان بمسؤوليته الكاملة أمام الله في كل أمر يوكل إليه من قول أو فعل .
أو بمعنى آخر الأمانة هي حفظ وديعة معينة لديهم سواء كانت أموال أو نفائس أخرى و هي فريضة على المسلمون يتواصون بها و يستعينون بالله على حفظها .
آثار الأمانة في الاسلام :
1) - الآثار السلكية و النفسية .
2)- الآثار الاجتماعية .
3)- الآثار الاقتصادية .
4)- الآثار العلمية .  

                  *أخي '' تي '' كنت حابة نساعدك mais هذا واش قدرت نساعدك فيه و تأكدي باللي كل اللي راني كتبتو صحيح .*
15‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة بوخرج خوخو الله.
40 من 45
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" إن الأمانة نزلت في جذر قلوب الرجال ، ثم نزل القرآن ، فعلموا من القرآن ، وعلموا من السنة . ثم حدثنا عن رفع الأمانة ؛ فقال : ينام الرجل النومة ، فتقبض الأمانة من قلبه ، فيظل أثرها مثل الوكت ثم ينام الرجل النومة ، فتقبض الأمانة من قلبه ، فيظل أثرها مثل أثر المجل ، كجمر دحرجته على رجلك فنفط ، فتراه منتبرا وليس فيه شيء ، - ثم أخذ حصاه فدحرجها على رجله – فيصبح الناس يتبايعون لا يكاد أحد يؤدي الأمانة ، حتى يقال : إن في بني فلان رجلا أمينا ، حتى يقال للرجل : ما أظرفه ! ما أعقله ! وما في قلبه مثقال حبة من خردل من إيمان.
صحيح الترغيب
15‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة hichem هشام.
41 من 45
سؤال جيد جدا
15‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة pisoo (حـيونـة الانـســان).
42 من 45
الأمانة كلمة ذات معان واسعة مشتقة من الأمن والأمان والصون والحماية

1- فحفظ حقوق الآخرين المادية والمعنوية وارجاعها لهم هو من الأمانة .

2- تلبية الواجبات الدينية التي فرضها الله علينا هي من الأمانة بل هي الأمانة الأم..
"إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا "

3- حفظ السر من الأمانة لأنه شيء يحفظه الناس عندك .

4- حفظ العرض وغض البصر عن العورات من الأمانة..الخ


















أترككم مع هذه الاستراحة القصيرة يهمني رأيكم الكريم (بأمانة)
15‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة ayedahmad (أحمد العايد).
43 من 45
والله ما علابالي
15‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة بوخرج خوخو الله.
44 من 45
الأ مانة
10‏/2‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
45 من 45
الامين
16‏/7‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ما معنى المسؤولية
ما أول ما يفقد من الدين ؟
الحلول المؤقتة ،، هل تلجأ اليها ام تخشى آثارها على المدى البعيد ؟؟؟؟؟
كيف حافظة مدينة تدمر على آثارها?
الأمانة؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة