الرئيسية > السؤال
السؤال
قال الرسول صلى الله عليه وسلم من علامات الساعة سيكون خسف و مسخ وقذف ما المقصود؟
المقصود في المسخ والقذف؟  وهل ظهر ؟
الحب | العلوم السياسية | الإسلام | الفلسفة 19‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة ham4id.
الإجابات
1 من 8
تفسيــــــــــــــــر معنى"المسخ الخسف والقذف‏ ....والله اعلم

وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أنّ النبي ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ قال: " لا تقوم الساعة حتى يكون في أمتي خسف ومسخ وقذف ". أخرجه ابن حبان في صحيحه بإسناد حسن.

وعن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: سمعت رسول الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ يقول: " سيكون في أمتي مسخ وقذف "، قال ابن عمر: وهو في أهل الزندقة.. رواه أحمد بإسناد جيد.

وفي مسند الروياني عن سهل بن سعد ـ رضي الله عنه ـ أنّ النبي ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ قال: " يكون في أمّتي مسخ وخسف وقذف ". قيل: يا رسول الله، ومتى يكون ذلك؟ قال: " إذا ظهرت المعازف، واتّخذوا القينات، واستحلّوا الخمور ".

وفي كتاب الفتن لنعيم بن حمّاد، عن عبد الرحمن بن سابط قال: قال رسول الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ: " إنّه سيكون مسخ وخسف وقذف ". قالوا: يا رسول الله، وهم يشهدون أن لا إله إلا الله؟! قال: " نعم، وذلك إذا اتخذت القيون والمعازف، وشربوا الخمور، ولبسوا الحرير".

فهذه الأحاديث كلّها تدلّ على أنّ هذه الأمّة سيكون فيها في آخر الزمان مسخ وخسف وقذف.

قال المناويّ ـ رحمه الله ـ في فيض القدير: ( المسخ: قلب الخلقة من شيء إلى شيء، أو تحويل الصورة إلى أقبح منها، أو مسخ القلوب. والخسف: الغور في الأرض. والقذف: الرمي بالحجارة من جهة السماء ).

فالمسخ يكون حسياً بتحويل الصورة الظاهرة من صورة إنسان إلى صورة حيوان: خنزير أو قرد كما حصل لطائفة من اليهود من بني إسرائيل. ويكون معنوياً ببقاء الصورة الظاهرة على حالها، مع مسخ القلب، فالصورة صورة إنسان، والطباع طباع حيوان.

ولعلّه أيضاً يفسّر لنا ما يفعله ( بعض الشباب ) من التنقّل من شارع إلى شارع، ومن حديقة إلى حديقة، وربّما في أطهر البقاع.. لإيذاء الخلق، ومطاردة العوائل للظفر بصيد ثمين بزعمهم!! من محارم المسلمين، كما هو حال بعض القردة المؤذية.

وأمّا الخسف فهو ما يسمّى بالتعبير العصري بالانهيارت الأرضية ونحوها، وهو كثير في هذا الزمن، فما يمضي أسبوع أو شهر إلا ونسمع بمثل هذه الانهيارات، في أماكن كثيرة في العالم.

وأمّا أسباب هذا المسخ والخسف فهو ـ كما جاء في هذه الأحاديث ـ يتلخّص فيما يلي:

1-ظهور الخبث، وهو الفساد بشتّى أنواعه وصوره ومظاهره.
2- ظهور الزندقة، والزنادقة هم المجاهرون بالنفاق والبدعة والفكر المنحرف الذي يشكك في الثوابت، ويطعن في خيار الأمّة.
3-ظهور المعازف، وهي آلات الغناء والموسيقى بشتّى أنواعها، واستحلالها كما جاء عند البخاري، أي: جعلها حلالاً والمجادلة في حرمتها كما حصل في هذه الأزمنة، وربّما من بعض المنتسبين إلى العلم.
4- اتّخاذ القينات، وهنّ المغنيات والمطربات ( الفنانات )!! وما أكثرهنّ في هذا الزمن!! وكنّ في الزمن الماضي من الجواري المملوكات، وهنّ اليوم من الحرائر!!!!
5-شرب الخمور واستحلالها، وتسميتها بغير اسمها كما جاء في بعض الأحاديث.
وهذه الثلاثة ـ في الغالب ـ متلازمة فيما يُعرف بالمراقص والحانات والنوادي الليلية، والليالي الحمراء ونحوها، والعجب ممّن يحرص على دخول هذه النوادي والمراقص، ومن حرّ ماله!، ألا يخشى أن يُمسخ قرداً أو خنزيراً، أو أن يخسف الله به وبمن معه؟!!.
6-لبس الحرير للرجال..

هذه مجمل أسباب المسخ والخسف والقذف كما جاءت في الأحاديث، والمتّامّل في حال الناس اليوم يجد أنّ هذه الأسباب كلّها موجودة، بل إنّ بعضها لا يكاد يخلو منه بيت أو سيّارة، فلا نعجب بعد ذلك إن رأينا خنازير وقردة في صور بعض بني آدم، أو سمعنا بانهيارات أرضية أو جبلية أو ****ئية هنا وهناك، أو براكين تقذف بحجارة من نار ملتهب، فهذا أوان المسخ والخسف والقذف، فنسأل الله ـ عزّ وجلّ ـ السلامة والعافية، والهداية إلى الحقّ والثبات عليه، وحسن الخاتمة، والله ولي التوفيق
19‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة خالد علي الحربي.
2 من 8
من علامات الساعة وقوع الخسف والقذف والمسخ



من ذلك: الأحداث التي تحدث في الأمة من الخسف والقذف والمسخ الذي يعاقب الله به أقواماً من هذه الأمة، يخسف ببعض الناس ويقذف بآخرين، ويمسخ آخرون قردةً وخنازير، وهذا البلاء يقع بسبب تعاطي الأمة للذنوب والمعاصي وإعلانها بذلك؛ لأن المعصية إذا ظهرت ضرت الناس أجمعين، وإذا خفيت لم تضر إلا صاحبها، وفي صحيح البخاري و صحيح مسلم يقول عليه الصلاة والسلام: (كل أمتي معافى إلا المجاهرين) إذا أعلن المنكر ورفع عقيرته، وأصبح صاحب المنكر لا يبالي بأن يرتكب المعصية كشرب الخمور، ولبس الرجال للحرير، وللذهب، والوقوع في الزنا واللواط، وأكل الربا ونحو ذلك من الجرائم والكبائر التي ربما تصل إلى درجة الاستحلال، أعني: لا يمارسها الإنسان وهو يعرف أنه على ذنب، وإنما يمارسها مستحلاً لها -والعياذ بالله- راداً شريعة الله في تحريمها، إذا حصل هذا حصل العذاب. ففي معجم الطبراني بسندٍ صحيح عن سهل بن سعد رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (سيكون في آخر الزمان خسفٌ وقذف ومسخٌ، إذا ظهرت القينات والمعازف، واستحلت الخمور) إذا ظهرت القينات يعني: المغنيات، التي تسمى اليوم النجوم، وهي نجمة حقها الرجم والعذاب واللعن، ويسمونها: (كوكب الشرق) ونجمة المسرح، ونجمة الليلة، تجدها مسلمة تقول إنها مسلمة، وتقول: إن شاء الله أنا على موعد معكم في الموسم القادم على الأغنية الجديدة إن شاء الله، وبإذن الله يوفقني ربي أغني أغنية جديدة، كيف يوفقك الله لعمل هذه المعصية؟ لا حول ولا قوة إلا بالله!! إذا ظهرت القينات في الأمة وظهرت المعازف وآلات اللهو التي تصد عن ذكر الله، وتقسي القلوب، وتصرفها عن القرآن، وتجذبها وتشدها إلى الحرام، واستحلت الخمور وشربت، وهذا موجود في كثير من بلدان المسلمين، تباع الخمور علناً ويحميها القانون، ولا ينكرها أحد، والمغنيات لا تكاد تمشي عشرة أمتار أو عشرين متراً إلا وترى مسرحاً أو ملهى، والمعازف تباع كالكتب في الدكاكين، هذه إذا أعلنت حصل للأمة بسبب إعلانها خسفٌ وقذف ومسخ. وروى ابن ماجة عن عبد الله بلفظ: (بين يدي الساعة خسفٌ ومسخٌ وقذف) وله شاهد من حديث عائشة رضي الله عنها، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يكون في هذه الأمة خسف ومسخ وقذف، قالت: قلت: يا رسول الله! أنهلك وفينا الصالحون؟! قال: نعم إذا ظهر الخبث) والعياذ بالله. والخسف والقذف والمسخ فسر في كتب العلم بعدة تفسيرات، قيل المسخ هو: أن يمسخ باطن الإنسان فيصبح في أخلاق القردة والخنازير، لا يهمه في حياته إلا الجنس، وهذه حياة القردة والخنازير، ولا يغار على محارمه، لا على ابنته ولا على امرأته ولا على أخته أي: مثل الخنزير؛ لأنه تبلد شعوره إلى درجة أنه يفرح أن تكون ابنته معها عشيق ورفيق، بل يبارك لها إذا رآها مع رفيقها يقول: مبروك -إن شاء الله- على الخطوبة، يعني تتدربي معه الآن في الحرام وبعدها يخطبك ثم تصيري زوجته وهو زوجك، فهذا ممسوخ وهو قرد يمشي في ثوب رجل، هذا حصل له المسخ، وسيحصل له القذف والخسف والعياذ بالله. وروى البخاري عن أبي مالك الأشعري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف، ولينزل أقوامٌ إلى جنب علم -يعني جنب جبل- يروح عليهم بسارحة لهم -غنم- يأتيهم لحاجة فيقولون: ارجع إلينا غداً فيبيتهم الله، ويضع العلم، ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة) وهذا الحديث وصله الطبراني و البيهقي بسندٍ صحيح. فهذه من علامات الساعة (ظهور القينات والمغنيات والمعازف، وشرب الخمور ولبس الحرير).
19‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة حسن الجناينى (الا ان سلعه الله غاليه).
3 من 8
(علامات الساعة سيكون خسف)أي سيكون هناك خسف بالأرض والله أعلم
أما الباقي فلا أعرف
19‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة محمد_رسول_الله (Mohammed Rusol Allah).
4 من 8
تفسيــــــــــــــــر معنى"المسخ الخسف والقذف‏ ....والله اعلم

وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أنّ النبي ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ قال: " لا تقوم الساعة حتى يكون في أمتي خسف ومسخ وقذف ". أخرجه ابن حبان في صحيحه بإسناد حسن.

وعن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: سمعت رسول الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ يقول: " سيكون في أمتي مسخ وقذف "، قال ابن عمر: وهو في أهل الزندقة.. رواه أحمد بإسناد جيد.

وفي مسند الروياني عن سهل بن سعد ـ رضي الله عنه ـ أنّ النبي ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ قال: " يكون في أمّتي مسخ وخسف وقذف ". قيل: يا رسول الله، ومتى يكون ذلك؟ قال: " إذا ظهرت المعازف، واتّخذوا القينات، واستحلّوا الخمور ".

وفي كتاب الفتن لنعيم بن حمّاد، عن عبد الرحمن بن سابط قال: قال رسول الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ: " إنّه سيكون مسخ وخسف وقذف ". قالوا: يا رسول الله، وهم يشهدون أن لا إله إلا الله؟! قال: " نعم، وذلك إذا اتخذت القيون والمعازف، وشربوا الخمور، ولبسوا الحرير".

فهذه الأحاديث كلّها تدلّ على أنّ هذه الأمّة سيكون فيها في آخر الزمان مسخ وخسف وقذف.

قال المناويّ ـ رحمه الله ـ في فيض القدير: ( المسخ: قلب الخلقة من شيء إلى شيء، أو تحويل الصورة إلى أقبح منها، أو مسخ القلوب. والخسف: الغور في الأرض. والقذف: الرمي بالحجارة من جهة السماء ).

فالمسخ يكون حسياً بتحويل الصورة الظاهرة من صورة إنسان إلى صورة حيوان: خنزير أو قرد كما حصل لطائفة من اليهود من بني إسرائيل. ويكون معنوياً ببقاء الصورة الظاهرة على حالها، مع مسخ القلب، فالصورة صورة إنسان، والطباع طباع حيوان.

ولعلّه أيضاً يفسّر لنا ما يفعله ( بعض الشباب ) من التنقّل من شارع إلى شارع، ومن حديقة إلى حديقة، وربّما في أطهر البقاع.. لإيذاء الخلق، ومطاردة العوائل للظفر بصيد ثمين بزعمهم!! من محارم المسلمين، كما هو حال بعض القردة المؤذية.

وأمّا الخسف فهو ما يسمّى بالتعبير العصري بالانهيارت الأرضية ونحوها، وهو كثير في هذا الزمن، فما يمضي أسبوع أو شهر إلا ونسمع بمثل هذه الانهيارات، في أماكن كثيرة في العالم.

وأمّا أسباب هذا المسخ والخسف فهو ـ كما جاء في هذه الأحاديث ـ يتلخّص فيما يلي:

1-ظهور الخبث، وهو الفساد بشتّى أنواعه وصوره ومظاهره.
2- ظهور الزندقة، والزنادقة هم المجاهرون بالنفاق والبدعة والفكر المنحرف الذي يشكك في الثوابت، ويطعن في خيار الأمّة.
3-ظهور المعازف، وهي آلات الغناء والموسيقى بشتّى أنواعها، واستحلالها كما جاء عند البخاري، أي: جعلها حلالاً والمجادلة في حرمتها كما حصل في هذه الأزمنة، وربّما من بعض المنتسبين إلى العلم.
4- اتّخاذ القينات، وهنّ المغنيات والمطربات ( الفنانات )!! وما أكثرهنّ في هذا الزمن!! وكنّ في الزمن الماضي من الجواري المملوكات، وهنّ اليوم من الحرائر!!!!
5-شرب الخمور واستحلالها، وتسميتها بغير اسمها كما جاء في بعض الأحاديث.
وهذه الثلاثة ـ في الغالب ـ متلازمة فيما يُعرف بالمراقص والحانات والنوادي الليلية، والليالي الحمراء ونحوها، والعجب ممّن يحرص على دخول هذه النوادي والمراقص، ومن حرّ ماله!، ألا يخشى أن يُمسخ قرداً أو خنزيراً، أو أن يخسف الله به وبمن معه؟!!.
6-لبس الحرير للرجال..

هذه مجمل أسباب المسخ والخسف والقذف كما جاءت في الأحاديث، والمتّامّل في حال الناس اليوم يجد أنّ هذه الأسباب كلّها موجودة، بل إنّ بعضها لا يكاد يخلو منه بيت أو سيّارة، فلا نعجب بعد ذلك إن رأينا خنازير وقردة في صور بعض بني آدم، أو سمعنا بانهيارات أرضية أو جبلية أو ****ئية هنا وهناك، أو براكين تقذف بحجارة من نار ملتهب، فهذا أوان المسخ والخسف والقذف، فنسأل الله ـ عزّ وجلّ ـ السلامة والعافية، والهداية إلى الحقّ والثبات عليه، وحسن الخاتمة، والله ولي التوفيق
19‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة د.محمد ااااا (Polat Alamdar).
5 من 8
مقدّمة:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم0
هذا بحث صغير عن علامة من علامات يوم القيامة وهى ظهور الخسف والمسخ والقذف وهى من آثار الذنوب و المعاصي مثل فساد العقيدة ووقوع الشرك الأكبر والأصغر وأكل الربا وشرب الخمر واستحلالها والغناء والمعازف وكثرة الخبث واعلم أنه ما مسخ الله تعالى من شيء فكان له عقب و لا نسل و قد كانت القردة و الخنازير قبل ذلك كما سترى الأحاديث وقد جعلت نص الحديث باللون الأحمر 0
وأسال الله أن يتوفنا مسلمين ويلحقنا بالصالحين 0
وقد قمت بالبحث في الموسوعة الحديثية المصغرة عن الأحاديث التي تحوى الكلمات الآتية : خسف - مسخ- قذف وما يقاربها 00
وأترك بعض الأحاديث لعدم التكرار أو لعدم دخولها في الموضوع ونحوه0
وطريقتي أن أذكر الحديث باللون الأحمر وقد اذكر جزءا من شرحه من فتح القدير للمناوى وأقتصر على تحقيق الشيخ الالبانى0
الأحاديث:
1ـ يكون في آخر الزمان الخسف و القذف و المسخ 0
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 8149 في صحيح الجامع0
2ـ إذا سمعتم بقوم قد خسف فيهم هاهنا قريبا فقد أظلت الساعة 0
تحقيق الألباني
(حسن) انظر حديث رقم: 618 في صحيح الجامع0
الشـــــرح :
( إذا سمعتم بقوم ) في رواية بركب ، وفي أخرى بجيش
( قد خسف بهم ) أي غارت بهم الأرض وذهبوا فيها 000
( هاهنا قريباً ) أي بالبيداء اسم مكان بالمدينة
( فقد أظلت الساعة ) أي أقبلت عليكم ودنت منكم كأنها ألقت عليكم ظلة يقال أظلك فلان إذا دنا منك وكل شيء دنا منك فقد أظلك 0
وفيه دليل للذاهبين إلى وقوع الخسف في هذه الأمّة ، وتأويل المنكرين بأن المراد خسف القلوب يأباه ظاهر الحديث 000000000
3 ـ إن في أمتي خسفا و مسخا و قذفا 0
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 2132 في صحيح الجامع0
الشـــــرح :
( إن في أمتي ) عام في أمة الإجابة والدعوة
( خسفاً ) لبعض المدن والقرى أي غوراً وذهاباً في الأرض بما فيها من أهلها(ومسخاً ) أي تحول صور بعض الآدميين إلى صورة نحو كلب أوقرد
(وقذفاً) أي رمياً لها بالحجارة من جهة السماء يعني يكون فيها ذلك في آخر الزمان وقد تمسك بهذا ونحوه من قال بوقوع الخسف والمسخ في هذه الأمة
4- ليشربن أناس من أمتي الخمر يسمونها بغير اسمها و يضرب على رءوسهم بالمعازف و القينات يخسف الله بهم الأرض و يجعل منهم قردة و خنازير 0
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 5454 في صحيح الجامع0
الشـــــرح :( والقينات ) أي الإماء المغنيات
( يخسف اللّه بهم الأرض ويجعل منهم القردة والخنازير ) وفيه وعيد شديد على من يتحيل في تحليل ما يحرم بتغيير اسمه وأن الحكم يدور مع العلة في تحريم الخمر وهي الإسكار فمهما وجد الإسكار وجد التحريم ولو لم يستمر الاسم قال ابن العربي : هو أصل في أن الأحكام إنما تتعلق بمعاني الأسماء لا بإلقائها رداً على من جمد على اللفظ
قال ابن القيم : فيه تحريم آلة اللهو فإنه قد توعد مستحل المعازف بأنه يخسف به الأرض ويمسخهم قردة وخنازير وإن كان الوعيد على جميع الأفعال ولكل واحد قسط من الذم والوعيد .
5- في هذه الأمة خسف و مسخ و قذف إذا ظهرت القيان و المعازف و شربت الخمور 0
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 4273 في صحيح الجامع0
6- سيكون في آخر الزمان خسف و قذف و مسخ إذا ظهرت المعازف و القينات و استحلت الخمر 0
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 3665 في صحيح الجامع0
الشـــــرح :
( سيكون في آخر الزمان خسف ) خسف المكان ذهب في الأرض وخسف اللّه به خسفاً أي غاب به في الأرض ( وقذف ) أي رمى بالحجارة بقوة
( ومسخ ) أي تحويل الصورة إلى ما هو أقبح منها قيل : ومتى ذلك يا رسول اللّه قال : ( إذا ظهرت المعازف ) بعين مهملة زاي جمع معزفة بفتح الزاي آلة اللهو ونقل القرطبي عن الجوهري أن المعازف الغناء
والذي في صحاحه آلات اللهو وفي حواشي الدمياطي أنها الدفوف ويطلق
على كل لعب عزف ( والقينات واستحلت الخمر ) أشار إلى أن العدوان إذا قوي في قوم وتظاهروا بأشنع الأعمال القبيحة قوبلوا بأشنع المعاقبات فالمعاقبات والمثوبات من جنس السيئات والحسنات ثم إن من العلماء من أجرى المسخ هنا على الحقيقة فقال : سيكون كما كان فيمن سبق وقال البعض : أراد مسخ القلب فيصير على قلب الحيوان الذي أشبهه في خلقه وعمله وطبعه فمنهم من يكون على أخلاق السباع العادية ومنهم على أخلاق الكلاب والخنازير والحمير ومنهم من يتطوس في ثيابه كما يتطوس الطاووس في ريشه ومنهم من يكون بليداً كالحمار ومن يألف ويؤلف كالحمام ومن يحقن كالجمل ومن يروع كالذئب والثعلب ومن هو خير كله كالغنم وتقوى المشابهة باطناً حتى تظهر في الصورة الظاهرة ظهوراً خفياً ثم جلياً تدركه أهل الفراسة وقوله : " واستحلت الخمر " قال ابن العربي : يحتمل أن معناه يعتقدونها حلالاً ويحتمل أنه مجاز عن الاسترسال أو يسترسلون في شربها كالاسترسال في الحلال وقد سمعنا بل رأينا من يفعله
7- ليكونن في أمتي أقوام يستحلون الخز و الحرير و الخمر و المعازف و لينزلن أقوام إلى جنب علم تروح عليهم سارحتهم فيأتيهم آت لحاجته فيقولون له : ارجع إلينا غدا فيبعثهم الله و يقع العلم عليهم و يمسخ منهم آخرين قردة و خنازير إلى يوم القيامة 0
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 5466 في صحيح الجامع0
8- ليبيتن أقوام من أمتي على أكل و لهو و لعب ثم ليصبحن قردة و خنازير
تحقيق الألباني
(حسن) انظر حديث رقم: 5354 في صحيح الجامع0
9 ـ يا أنس ! إن الناس يمصرون أمصارا و إن مصرا منها يقال لها البصرة أو البصيرة فإن مررت بها أو دخلتها فإياك و سباخها و كلاءها و سوقها و باب أمرائها و عليك بضواحيها فإنه يكون بها خسف و قذف و رجف و قوم يبيتون يصبحون قردة و خنازير 0
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 7859 في صحيح الجامع0
10- يا أعرابي ! إن الله غضب على سبطين من بني إسرائيل فمسخهم دواب يدبون في الأرض فلا أدري لعل هذا منها - يعني الضب - فلست آكلها و لا أنهى عنها 0
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 7849 في صحيح الجامع0
11- بين يدي الساعة مسخ و خسف و قذف 0
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 2856 في صحيح الجامع0
الشـــــرح :
( بين يدي الساعة مسخ ) قلب الخلقة من شيء إلى شيء أو تحويل الصورة إلى أقبح منها أو مسخ القلوب ( وخسف ) أي غور في الأرض ( وقذف ) أي رمي بالحجارة من جهة السماء 00000
12 إن الله تعالى لم يجعل لمسخ نسلا و لا عقبا و قد كانت القردة و الخنازير قبل ذلك 0
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 1807 في صحيح الجامع0
الشـــــرح :
( إن اللّه تعالى لم يجعل لمسخ ) أي الآدمي ممسوخ قرداً أو خنزيراً
( نسلاً ولا عقباً ) يحتمل أنه لا يولد له أصلاً أو يولد له لكن ينقرض في حياته يعني فليس هؤلاء القردة والخنازير من أعقاب من مسخ من بني إسرائيل كما توهمه بعض الناس ثم استظهر على دفعه قوله
( وقد كانت القردة والخنازير قبل ذلك ) أي قبل مسخ من مسخ من الإسرائيليين فأنى لكم في أن هذه القردة والخنازير الموجودة الآن من نسل الممسوخ؟ هذا رجم بالغيب 00000
13- في هذه الأمة خسف و مسخ و قذف في أهل القدر 0
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 4274 في صحيح الجامع00
14- يكون في آخر هذه الأمة خسف و مسخ و قذف قيل : يا رسول الله ! أنهلك و فينا الصالحون ؟ قال : نعم إذا ظهر الخبث 0
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 8156 في صحيح الجامع0
15- ليكونن في هذه الأمة خسف و قذف و مسخ و ذلك إذا شربوا الخمور و اتخذوا القينات و ضربوا بالمعازف .
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 5467 في صحيح الجامع0
الشـــــرح :
فيه إثبات الخسف والمسخ في هذه الأمة 0000 وفيه أن آلة اللهو حرام ، ولو كانت حلالاً لما ذمهم على استحلالها ، ذكره ابن القيم .
16-الحيات مسخ الجن صورة كما مسخت القردة و الخنازير من بني إسرائيل 0
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 3203 في صحيح الجامع0
الشـــــرح :
( الحيات مسخ الجن ) أي أصلهن من مسخ الجن الذين مسخوا
( كما مسخت القردة والخنازير من بني إسرائيل ) الظاهر أن المراد بعض الحيات لا كلها بدليل ما ذكر في أخبار أخر .
17- ما مسخ الله تعالى من شيء فكان له عقب و لا نسل 0
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 5673 في صحيح الجامع0
الشـــــرح :
فليس القردة والخنازير الموجودون الآن أعقاب من مسخ من بني آدم كما زعمه بعض الناس رجماً بالغيب كما مر .
انتهى
إعداد:أبو أحمد معتز أحمد عبد الفتاح
منقول
19‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة HSD.Auob.
6 من 8
تقربا
19‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة linda hala.
7 من 8
هل للساعة علامات كبرى وعلامات صغرى ؟
لو سألت أيـًّا ممن يعتقد أن كل ما في الصحيحين صحيح: هل يمكن أن تقوم الساعة غدا ؟ سيقول لك وبدون تردد : لا, لأن الدجال لم يخرج بعد، ولم ينزل المسيح عليه السلام،ولم تظهر النار التي تحشر الناس إلى محشرهم، و...، و...، ولن تقوم الساعة حتى تظهر هذه الآيات. فهو مطمئن إلا أن الساعة لن تأتي بغتة، ولن تأتي قبل ظهور علامات معينة يسمونها علامات الساعة الكبرى.
والله سبحانه وتعالى يخبرنا في كتابه العزيز أن الساعة تأتي بغتة، بدون مقدمات ولا علامات، لا علامات صغرى ولا علامات كبرى :
يسألونك عن الساعة أيان مرساها قل إنما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها إلا هو ثقلت في السماوات والأرض لا تأتيكم إلا بغتة يسألونك كأنك حفي عنها قل إنما علمها عند الله ولكن أكثر الناس لا يعلمون  ( الأعراف: 187)
"هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ". ( الزخرف: 66)
"  ولله غيب السماوات والأرض وما أمر الساعة إلا كلمح البصر أو هو أقرب إن الله على كل شيء قدير"(النحل:77) .
" فهل ينظرون إلا الساعة أن تأتيهم بغتة فقد جاء أشراطها " (محمد:8)
فأشراط الساعة قد جاءت وانقضت ، ولعل من أهم هذه الأشراط بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والمرسلين، ولسوف تأتي الساعةُ الناسَ بغتة وهم لا يشعرون.
لنتأمل قوله سبحانه وتعالى :
"هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ". ( الزخرف: 66)
فهل ينظرون إلا الساعة أن تأتيهم بغتة فقد جاء أشراطها " (محمد:8)
من هم المخاطبون في عبارة ( هل ينظرون) في الآيتتين الكريمتين ؟
لا شك أن المخاطبون هم الكفار والمنافقون الذين كانوا يعيشون في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فهذا تحذير من الله سبحانه وتعالى لكفار مكة وللمنافقين في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، من أن الساعة قد تأتيهم بغتة (فجأة، بدون علامات).
ولما لم تأت الساعة عليهم بغتة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم انتقل التحذير إلى الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ويبقى التحذير ينتقل من زمن إلى زمن ، من لحظة إلى لحظة، حتى تقوم الساعة على الناس بغتة وهم لا يشعرون
ولا يمكن القول إن المخاطبون بعبارة ( هل ينظرون ) هم الكفار بعد مجيء علامات الساعة، وأن هذه العبارة ليست موجهة على الكفار في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
لا يمكن أن القول إن المخاطبون بعبارة ( هل ينظرون ) هم الكغار بعد فتح القسطنطينية، وبعد خروج الدجالن وبعد نزول عيسى عليه السلام، ووو....

يقول الله سبحانه وتعالى:"فإما نذهبن بك فإنا منهم منتقمون، أو نرينك الذي وعدناهم فإنا عليهم مقتدرون" (الزخرف: 41 ،42)
ويقول سبحانه وتعالى : "وَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ ٱلَّذِى نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ ٱللَّهُ شَهِيدٌ عَلَىٰ مَا يَفْعَلُونَ " ( يونس :46 )
ويقول سبحانه وتعالى : وَإِن مَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ ٱلَّذِى نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ ٱلْبَلَٰغُ وَعَلَيْنَا ٱلْحِسَابُ" ( الرعد : 40)
يتبين لنا من هذه الآيات الكريمة أن الله سبحانه وتعالى أخفى عن نبيه صلى الله عليه وسلم ، إن كان ما وعد الله سبحانه وتعالى الكفارَ سيتحقق في حال حياته أو بعد مماته صلى الله عليه وسلم.
وما الذي وعدهم سبحانه وتعالى ؟
وعدهم إما العذاب وإما الساعة.
"حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَاناً وَأَضْعَفُ جُنْداً" (مريم: 75)
أي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن يعلم إن كانت الساعة ستقع في حال حياته أو بعد مماته صلى الله عليه وسلم.
وإذا كان الأمر كذلك ، فكيف يخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم الصحابة بما كان  وبما هو كائن إلى أن تقوم الساعة، عن بدء الخلق حتى دخل أهل الجنة منازلهم وأهل النار منازلهم
وإذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يعلم إن كانت الساعة ستقع حال حياته أو بعد مماته صلى الله عليه وسلم فكيف يخبرهم بعلاماتها.
كيف يخبرهم بالمهدي والدجال ونزول عيسى عليه السلام  وغير ذلك من العلامات؟
يقول الله سبحانه وتعالى في سورة يوسف: "أفأمنوا أن تأتيهم غاشية من عذاب الله أو تأتيهم الساعة بغتة وهم لا يشعرون" ( يوسف :107)
لنلاحظ كلمة ( أفأمنوا ) في الآية الكريمة.
من هو المخاطب بهذه الكلمة ؟
لا شك أن المخاطب هنا هم كفار مكة.
ولما لم تقع الساعة بغتة في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم، انتقل الخطاب إلى من بعدهم من الكفار في عهد بني أمية ،ثم في عهد بني العباس ، ويبقى الخطاب والتحذير ( أفأمنوا ) ينتقل لحظة لحظة، من زمن إلى زمن حتى تقوم الساعة على الناس بغتة وهم لا يشعرون
قد تأتي الساعةُ في هذه اللحظة ، وقد تأتي غدا، وقد تأتي بعد غد ، قد تأتي في أي لحظة ، فهي كما أخبر الله سبحانه وتعالى لا تأتي إلا بغتة.
15‏/2‏/2013 تم النشر بواسطة محمد مأمون رشيد (محمد مأمون).
8 من 8
ترتيب بعض علامات  الساعة الكبرى كما جاءت في صحيح مسلم :
إذا افترضنا أن كل ما رواه الشيخان ( البخاري ومسلم ) صحيح فيمكن ترتيب الأحداث التي تسبق الساعة أو ما يسمى علامات الساعة كالآتي :
أولا : فتح القسطنطنية ( استانبول)  :القائد المسلم محمد الفاتح لم يفتح القسطنطينية  عام 1453 م ، وسيفتحها المسلمون بالسيوف ، بعد أن تنتهي الحضارة المعاصرة بكل ما تحويه من تكنولوجيا وأسلحة وتقدم علمي، فلا صواريخ ولا دبابات ولا بنادق ولا مسدسات :
عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تقوم الساعة حتى ينزل الروم بالأعماق أو بدابق فيخرج إليهم جيش من المدينة من خيار أهل الأرض يومئذ فإذا تصافوا قالت الروم خلوا بيننا وبين الذين سبوا منا نقاتلهم فيقول المسلمون لا والله لا نخلي بينكم وبين إخواننا فيقاتلونهم فينهزم ثلث لا يتوب الله عليهم أبدا ويقتل ثلثهم أفضل الشهداء عند الله ويفتتح الثلث لا يفتنون أبدا فيفتتحون قسطنطينية فبينما هم يقتسمون الغنائم قد علقوا سيوفهم بالزيتون إذ صاح فيهم الشيطان إن المسيح قد خلفكم في أهليكم فيخرجون وذلك باطل فإذا جاؤوا الشام خرج فبينما هم يعدون للقتال يسوون الصفوف إذ أقيمت الصلاة فينزل عيسى بن مريم صلى الله عليه وسلم فأمهم فإذا رآه عدو الله ذاب كما يذوب الملح في الماء فلو تركه لانذاب حتى يهلك ولكن يقتله الله بيده فيريهم دمه في حربته ( رواه مسلم )
لاحظ عبارة : " قد علقوا سيوفهم بالزيتون" والتي جاءت في الحديث

ثانيا : يخرج الدجال وهو رجل ضخم الجسم، كُتِبَ له الخلود في الدنيا ، فهو يعيش منذ أكثر من ألف وأربعمائة سنة ، ومن صفاته ، أنه يحيي ويميت ، معه جنة ونار ، يرزق من يشاء بغير حساب ، ويمنع الرزق عمن يشاء ،
"عن النواس بن سمعان قال ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الدجال ذات غداة فخفض فيه ورفع حتى ظنناه في طائفة النخل فلما رحنا إليه عرف ذلك فينا فقال ما شأنكم قلنا يا رسول الله ذكرت الدجال غداة فخفضت فيه ورفعت حتى ظنناه في طائفة النخل فقال غير الدجال أخوفني عليكم إن يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه دونكم وإن يخرج ولست فيكم فامرؤ حجيج نفسه والله خليفتي على كل مسلم إنه شاب قطط عينه طافئة كأني أشبهه بعبد العزي بن قطن فمن أدركه منكم فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف إنه خارج خلة بين الشام والعراق فعاث يمينا وعاث شمالا يا عباد الله فأثبتوا قلنا يا رسول الله وما لبثه في الأرض قال أربعون يوما يوم كسنة ويوم كشهر ويوم كجمعة وسائر أيامه كأيامكم قلنا يا رسول الله فذلك اليوم الذي كسنة أتكفينا فيه صلاة يوم قال لا اقدروا له قدره قلنا يا رسول الله وما إسراعه في الأرض قال كالغيث استدبرته الريح فيأتي على القوم فيدعوهم فيؤمنون به ويستجيبون له فيأمر السماء فتمطر والأرض فتنبت فتروح عليهم سارحتهم أطول ما كانت ذرا وأسبغه ضروعا وأمده خواصر ثم يأتي القوم فيدعوهم فيردون عليه قوله فينصرف عنهم فيصبحون ممحلين ليس بأيديهم شيء من أموالهم ويمر بالخربة فيقول لها أخرجي كنوزك فتتبعه كنوزها كيعاسيب النحل ثم يدعو رجلا ممتلئا شبابا فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين رمية الغرض ثم يدعوه فيقبل ويتهلل وجهه يضحك ........
ثالثا : ينزل المسيح ابن مريم عليه السلام ، ليقتل الدجال ، ويكون خاتم النبيين ، فيأتي بعد أحمد،  والله سبحانه وتعالى يخبرنا بأن أحمد يأتي بعد عيسى وليس العكس :" ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد" ويكمل  لنا ما نقص من ديننا ، فيكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية، وهذه من الأمور الناقصة في ديننا . يقول الله سبحانه وتعالى :"  اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام دينا"
والله سبحانه وتعالى يخبرنا في كتابه الكريم أنه توفى عيسى ابن مريم عليه السلام قبل أن يرفعه إليه :
يقول الله سبحانه وتعالى في سورة المائدة:” وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ( المائدة: 117)
ويقول سبحانه وتعالى في سورة آل عمران:" وإذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ) (آل عمران: 55)
جاء في الحديث الذي رواه مسلم :
............. فبينما هو كذلك إذ بعث الله المسيح بن مريم فينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق بين مهرودتين واضعا كفيه على أجنحة ملكين إذا طأطأ رأسه قطر وإذا رفعه تحدر منه جمان كاللؤلؤ فلا يحل لكافر يجد ريح نفسه إلا مات ونفسه ينتهي حيث ينتهي طرفه فيطلبه حتى يدركه بباب لد فيقتله .......
رابعا :خروج يأجوج ومأجوج ، وعددهم بالمليارات " عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :  أَوَّلُ مَنْ يُدْعَى يَوْمَ الْقِيَامَةِ آدَمُ ، فَتَرَاءَى ذُرِّيَّتُهُ ، فَيُقَالُ : هَذَا أَبُوكُمْ آدَمُ . فَيَقُولُ : لَبَّيْكَ وَسَعْدَيْكَ ، فَيَقُولُ : أَخْرِجْ بَعْثَ جَهَنَّمَ مِنْ ذُرِّيَّتِكَ . فَيَقُولُ : يَا رَبِّ ، كَمْ أُخْرِجُ ؟ فَيَقُولُ : أَخْرِجْ مِنْ كُلِّ مِائَةٍ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ . فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِذَا أُخِذَ مِنَّا مِنْ كُلِّ مِائَةٍ تِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ فَمَاذَا يَبْقَى مِنَّا ؟ قَالَ : إِنَّ أُمَّتِي فِي الأُمَمِ كَالشَّعَرَةِ الْبَيْضَاءِ فِي الثَّوْرِ الأَسْوَدِ ." رواه البخاري
ونقف عند قوم يأجوج ومأجوج لنذكر بالأمور التالية :
1. من الغباء القول بأن المليارات من البشر ما زالوا محصورين خلف سد صغير ‘ ولن يخرجوا من خلف السد حتى  يكونوا علامة من علامات الساعة ،حيث أن ذي القرنين قام ببناء السد من جهة واحدة بين جبلين ليمنع اعتداءات قوم يأجوج ومأجوج عن القوم الذين لا يكادون يفقهون قولا ، ولم يبن السد حول قوم يأجوج ومأجوج من جميع الجهات ليمنعهم من الاتصال بالعالم الخارجي

2. لن يتهدم سد يأجوج ومأجوج قبل يوم القيامة،وهو اليوم الذي يجعل الله سبحانه وتعالى فيه السد دكاء ، أي أن فتح يأجوج ومأجوج هو حدث من الأحداث المصاحبة لقيام الساعة وليس علامة من علاماتها .

يقول الله سبحانه وتعالى عن ردم يأجوج ومأجوج : "قَالَ هَٰذَا رَحْمَةٌۭ مِّن رَّبِّى ۖ فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ رَبِّى جَعَلَهُۥ دَكَّآءَ ۖ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّى حَقًّۭا ،وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍۢ يَمُوجُ فِى بَعْضٍۢ ۖ وَنُفِخَ فِى ٱلصُّورِ فَجَمَعْنَٰهُمْ جَمْعًۭا”(الكهف:98 ، 99)
على ماذا تدل كلمة " يومئذ" في الآية الكريمة؟
لا شك أنها تدل على اليوم الذي يجعل الله سبحانه وتعالى السد دكاء ، وهو نفس اليوم الذي يترك الله سبحانه وتعالى البشرية تموج يعضها في بعض وهو نفس اليوم الذي ينفخ قيه الصور .
فاليوم الذي يجعل الله سبحانه وتعالى ردم يأجوج ومأجوج دكاْء؛ هو نفس اليوم الذي ينفخ فيه في الصور كما هو واضح في الآية الكريمة .

يقول الله سبحانه وتعالى في سورة الأنبياء: “حَتَّىٰٓ إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍۢ يَنسِلُونَ، وَٱقْتَرَبَ ٱلْوَعْدُ ٱلْحَقُّ فَإِذَا هِىَ شَٰخِصَةٌ أَبْصَٰرُ ٱلَّذِينَ كَفَرُوا۟ يَٰوَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِى غَفْلَةٍۢ مِّنْ هَٰذَا بَلْ كُنَّا ظَٰلِمِينَ”( الأنبياء:96 ، 97)

كلمة ” ينسلون” وردت في القرآن الكريم مرتين فقط. هنا في سورة الأنبياء، وفي سورة يس الآية:51 “وَنُفِخَ فِى ٱلصُّورِ فَإِذَا هُم مِّنَ ٱلْأَجْدَاثِ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يَنسِلُونَ” و لا شك أن كلمة " ينسلون " تدل على نفس المعنى في الآيتين الكريمتين، وهو خروج الناس من الأرض يوم القيامة.
" واقترب الوعد الحق" . فما هو الوعد الحق الذي حاء ذكره في هذه الآية الكريمة؟
يقول الله سبحانه وتعالى قي سورة الأعراف  الآية 44: "وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَنْ قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا فَهَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا"
إذا الوعد الحق هو الحساب والجزاء، الجنة والنار، التي تلي النفخ في الصور يوم القيامة.
".......ثم يأتي عيسى بن مريم قوم قد عصمهم الله منه فيمسح عن وجوههم ويحدثهم بدرجاتهم في الجنة فبينما هو كذلك إذ أوحى الله إلى عيسى إني قد أخرجت عبادا لي لا يدان لأحد بقتالهم فحرز عبادي إلى الطور ويبعث الله يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون فيمر أوائلهم على بحيرة طبرية فيشربون ما فيها ويمر آخرهم فيقولون لقد كان بهذه مرة ماء ويحصر نبي الله عيسى وأصحابه حتى يكون رأس الثور لأحدهم خيرا من مائة دينار لأحدكم اليوم فيرغب نبي الله عيسى وأصحابه فيرسل الله عليهم النغف في رقابهم فيصبحون فرسي كموت نفس واحدة ثم يهبط نبي الله عيسى وأصحابه إلى الأرض فلا يجدون في الأرض موضع شبر إلا ملأه زهمهم ونتنهم فيرغب نبي الله عيسى وأصحابه إلى الله فيرسل الله طيرا كأعناق البخت فتحملهم فتطرحهم حيث شاء الله ثم يرسل الله مطرا لا يكن منه بيت مدر ولا وبر فيغسل الأرض حتى يتركها كالزلفة ثم يقال للأرض أنبتي ثمرتك وردي بركتك فيومئذ تأكل العصابة من الرمانة ويستظلون بقحفها ويبارك في الرسل حتى أن اللقحة من الإبل لتكفي الفئام من الناس واللقحة من البقر لتكفي القبيلة من الناس واللقحة من الغنم لتكفي الفخذ من الناس فبينما هم كذلك إذ بعث الله ريحا طيبة فتأخذهم تحت آباطهم فتقبض روح كل مؤمن وكل مسلم ويبقى شرار الناس يتهارجون فيها تهارج الحمر فعليهم تقوم الساعة (رواه مسلم )
15‏/2‏/2013 تم النشر بواسطة محمد مأمون رشيد (محمد مأمون).
قد يهمك أيضًا
قال الرسول صلى الله عليه وسلم
ما هي علامات ساعة الكبرى ؟؟
ما هي علامات القيامة الكبرى؟
من المقصود في هده الاية الكريمة
متى سيظر الدجال وما هي علامات ظهوره
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة