الرئيسية > السؤال
السؤال
للمشى إلى المساجد فضل عظيم .. ما هى الأحاديث النبوية الشريفة الدالة على ذلك ؟؟
الحديث الشريف | الإسلام 11‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة haazemkasem.
الإجابات
1 من 6
بين الرسول صلى الله عليه وسلم أن الخطوات التي يخطوها المرء المسلم إلى المسجد أنها تكتب له فقد روى الإمام مسلم عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : أراد بنو سلمة أن يتحولوا إلى قرب المسجد قال : والبقاع خالية . فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ( يابني سلمة دياركم تكتب آثاركم ) حديث صحيح ...
فقالوا : ماكان يسرنا أن كنا تحولنا .....
يقول الإمام النووي رحمه الله في شرح قوله عليه الصلاة والسلام أي الزموا دياركم فإنكم إذا لزمتموها كتبت آثاركم وخطاكم الكثيرة إلى المسجد ....
ومما يدل على فضل المشي إلى المسجد لأداء الصلاة فيه مع الجماعة أن الله تعالى قد رفع منزلة آثار قاصد المسجد حتى أن الملائكة المقربين يختصمون في إثباتها والصعود بها إلى السماء ودليل ذلك عندما سال الله تبارك وتعالى محمد صلى الله عليه وسلم في نهاية الحديث بقوله : يا محمد هل تدري فيم يختصم الملا الأعلى ؟
قلت أي الرسول صلى الله عليه وسلم ( نعم في الكفارات والكفارات : المكث في المساجد بعد الصلاة والمشي على الأقدام إلى الجماعات وإسباغ الوضوء على المكاره ومن فعل ذلك عاش بخير ومات بخير وكان من خطيئته كيوم ولدته أمه ) حديث صحيح .
ولو لم يكن المشي على الأقدام إلى الجماعات من الأعمال الجليلة ما كانت الملائكة المقربين يتخاصموا في إثباتها والصعود بها إلى السماء ....
كما أن المشي إلى الجماعات من أسباب ضمان العيش بخير والموت بخير فقد جاء في الحديث السابق انه من فعل ذلك أي الأعمال الثلاث المذكورة في الحديث ومنها المشي على الأقدام إلى الجماعات فقد عاش بخير ومات بخير فما أعظم هذا الضمان ! العيش بخير والموت بخير ومن تعاهد بذلك ؟ هو الله الواحد الذي لا أحد أوفى بعهده منه .......
وليس هذا فحسب بل جعل الله المشي إلى الجماعات أيضا من أسباب تطهير العبد من الذنوب فقد روى الإمام مسلم عن أبو هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات....... ) وذكر منها ( وكثرة الخطا إلى المساجد ) حديث صحيح .
يقول الشيخ عبد العزيز ابن باز رحمه الله ( كل خطوة واحدة يرفع الله بها درجة وتحط عنه خطيئة وتكتب له حسنه وهذه الزيادة الأخيرة ( حسنه ) في صحيح مسلم .
كما أن أجر الخارج إلى الصلاة المكتوبة من بيته لا داءها مع الجماعة متطهرا كأجر الحاج المحرم فقد روى الإمام احمد والإمام أبو داوود عن أبي امامة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من خرج من بيته متطهرا إلى صلاة مكتوبة فأجره كأجر الحاج المحرم ) حديث حسن .
الله أكبر ! ما أعظم اجر الخارج إلى المسجد وإذا كان أجر العظيم على الخروج لأداء الصلاة مع الجماعة فكيف يكون الأجر عند أداءها مع الجماعة ؟
ومما يدل على فضل الذهاب إلى المسجد مابينه النبي صلى الله عليه وسلم من أن الخارج إلى الصلاة ضامن على الله تعالى فقد روى الإمام أبو داوود عن أبي امامة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
( ثلاثة كلهم ضامن على الله عز وجل ) وذكر منهم ( ورجل راح إلى المسجد فهو ضامن على الله حتى يتوفاه فيدخله الجنة أو يرده بما نال من أجر وغنيمة ) حديث صحيح ...
ما أوثق هذا الضمان وأعظمه ! وأي ضمان يمكن أن يكون أوثق أو مثل ضمان الخالق القادر سبحانه وتعالى ...
وروى الإمام ابن ماجه عن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ليبشر المشاءون في الظلم إلى المساجد بنور تام يوم القيامة ) حديث صحيح .
وقال الطيبي في شرح الحديث ( في وصف النور التام وتقييده بيوم القيامة تلميح إلى وجه المؤمنين يوم القيامة في قوله تعالى ( نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم يقولون ربنا أتمم لنا نورنا ) ....
وأختم في هذه النقطة بحديث في فضل المشي إلى المسجد لأداء الصلاة مع الجماعة مارواه الشيخان عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من غدا إلى المسجد وراح أعد الله له نزله من الجنة كلما غدا أو راح ) حديث صحيح ....
11‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة walid20 (Waliyacin walid).
2 من 6
عن أبي موسى الأشعري قال.قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"أعظم الناس أجرا في الصلاة أبعدهم فأبعدهم ممشى ، والذي ينتظر الصلاة ، حتى يصليها مع الإمام
، أعظم أجرا من الذي يصلي ثم ينام ." صحيح البخاري (الجامع الصحيح 651 )
14‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة شكيب غطاس (عابر سبيل).
3 من 6
قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( من غدا إلى المسجد وراح أعد الله له نزله من الجنة كلما غدا أو راح )
16‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة ولد بريدة.
4 من 6
للمشي الى المسجد والصلاة فيه فضائل كثيرة جدا عند الله عز وجل

ومنها:

1 - الفوز بنزل في الجنة:
فلو قيل لك إن وصولك إلى مكان ما يؤهلك لنيل جائزة من مال الدنيا.. لهرولت إليه ولو كان نائياً.. ولبذلت للوصول إلي ذلك المكان جهداً عاتياً.. ولأجهدت نفسك.. وغالبت عجزك.. ونفرت إليه نفر المجاهد في ساح القتال.. فماذا لو كان ممشاك للمسجد أسهل.. وأجره وثوابه أعظم وأجزل!! أليس أولى لك بالتشمير وأحق بالتأهب والنفير!! فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله : { من غدا إلى المسجد أو راح، أعدّ الله له في الجنة نزلاً كلما غدا أو راح } [رواه البخاري ومسلم].



2 - تكفير الخطايا:
فكل خطوة تخطوها يمحو الله لك بها الخطايا ويرفع لك بها الدرجات فقد أخبر بذلك رسول الله فقال: { إذا توضأ العبد المسلم - أو المؤمن - فغسل وجهه، خرج من وجهه كل خطيئة نظر إليها بعينه مع الماء، أو مع آخر قطر الماء، فإذا غسل يديه، خرج من يديه كل خطيئة كانت بطشتها يداه مع الماء أو مع آخر قطر الماء، حتى يخرج نقياً من الذنوب } [رواه مسلم].



3 - اكتساب الحسنات:
أخي.. أتدري.. حينما تتوجه إلى المسجد من تقصد.. إنك تقصد بيت الله.. وشرف القصد من شرف المقصود.. فأنت تمشي إلى الله في بيته.. يجيبك إذا دعوته ويغفر لك إذا استغفرته.. ويعطيك إذا سألته.. ويحفك بالرحمة والفلاح في غدوتك وفي صلاتك.. وفي الرواح.. فهل أدركت معنى ( حيّ على الفلاح!! ). ومن جزيل كرمه سبحانه أنه يكرمك بالحسنات ورفع الدرجات قبل وصولك إلى رحابه.. وقبل طرق بابه.. فعن عقبة بن عامر الجهني عن النبي قال: { من خرج من بيته إلى المسجد كتب له الملكان بكل خطوة يخطوها عشر حسنات.. والقاعد في المسجد ينتظر الصلاة كالقانت ويكتب من المصلين حتى يرجع إلى بيته }.




4 - بشرى المشائين إلى المساجد:
فعن بريدة عن النبي قال: { بشّروا المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة }


فهذه الفضائل جديرة بأن يهتم بها من قبلنا
نسأل الله عز وجل أن يعيننا على طاعته
ونسأل الله عز وجل أن يتقبل منا أعمالنا الصالحة وأن يغفر لنا ذنوبنا
9‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة محمود شحات.
5 من 6
يعطيك العافيه يا  http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=09468192551411388265‏
29‏/10‏/2013 تم النشر بواسطة mostafa abozid (مصطفى ابوزيد).
6 من 6
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فاعلم أولاً أن فضل المشي إلى المساجد عظيم فوقتك غير ضائع بذهابك إلى المسجد، بل هو معمور بعمل من أجل الأعمال وطاعة من أفضل الطاعات، فعليك أن تحتسب خطواتك تلك عند الله تعالى وأن لا تفرط في هذه الفضيلة العظيمة وأن لا تحرم نفسك من هذا الثواب الجزيل مهما أمكنك ذلك، فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من غدا إلى المسجد، أو راح أعد الله له في الجنة نزلاً كلما غدا أو راح. متفق عليه.

وعنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من تطهر في بيته، ثم مضى إلى بيت من بيوت الله، ليقضي فريضة من فرائض الله كانت خطواته إحداها تحط خطيئة والأخرى ترفع درجة. رواه مسلم.

وعن أبي بن كعب ـ رضي الله عنه ـ قال: كان رجل من الأنصار لا أعلم أحداً أبعد من المسجد منه، وكانت لا تخطئه صلاة، فقيل له: لو اشتريت حماراً لتركبه في الظلماء وفي الرمضاء، قال: ما يسرني أن منزلي إلى جنب المسجد، إني أريد أن يكتب لي ممشاي إلى المسجد، ورجوعي إذا رجعت إلى أهلي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قد جمع الله لك ذلك كله. رواه مسلم.

وعن جابر ـ رضي الله عنه ـ قال: خلت البقاع حول المسجد، فأراد بنو سلمة أن ينتقلوا قرب المسجد فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال لهم: بلغني أنكم تريدون أن تنتقلوا قرب المسجد؟ قالوا: نعم يا رسول الله، قد أردنا ذلك، فقال: بني سلمة دياركم تكتب آثاركم، دياركم تكتب آثاركم، فقالوا: ما يسرنا أنا كنا تحولنا. رواه مسلم، وروى البخاري معناه في رواية أنس.

وعن أبي موسى ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أعظم الناس أجراً في الصلاة أبعدهم إليها ممشى، فأبعدهم، والذي ينتظر الصلاة حتى يصليها مع الإمام أعظم أجراً من الذي يصليها ثم ينام. متفق عليه.

والأحاديث في هذا المعنى كثيرة جداً، فإذا علمت هذا وعلمت أن الخير لك في حرصك على شهود الجماعة في المسجد فاعلم أن الجماعة واجبة على الرجال البالغين، وأكثر الموجبين للجماعة لا يوجبون فعلها في المسجد وإنما يجيزون فعلها في أي مكان.

وعليه، فإنك إن صليت جماعة في بيتك، أو غيره برئت ذمتك من الواجب عند أكثر الموجبين للجماعة وإن فاتتك فضيلة الذهاب إلى المسجد، وأما إذا لم يمكنك صلاة الجماعة إلا في المسجد فيجب عليك أن تأتي المسجد إن كنت تسمع النداء لتحصيل الجماعة، ويجوز لك التخلف عن الجماعة لعذر كالمطر، أو الريح الشديدة الباردة أو غير ذلك من الأعذار المبيحة لترك الجماعة.

والله أعلم.
28‏/3‏/2014 تم النشر بواسطة عمر حويلة.
قد يهمك أيضًا
أين ورد في الأحاديث النبوية الشريفة أن الامام المهدي يظهر العام 2067 ؟؟؟
هل هناك طائفة جديدة ضالة مبتدعة اسمها القرأنيون ينكرون السنة و جميع الاحاديث النبوية الشريفة و يقولون موضوعة ؟
اريد بعض المعلومات عن تدوين السنة النبوية الشريفة
ما وصف الحجرة النبوية؟
هل كل الاحاديث النبوية الشريفة مستوحاة من الوحي ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة