الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهو مرض النقرس وماهي أسبابه؟
......
الأمراض 23‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة الدبه البرميله (الدبدوبه اللطيفه).
الإجابات
1 من 60
لا اعرف
23‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة داعم1.
2 من 60
النقرس (بالإنجليزية: Gout) ويسمى أيضاً مرض الملوك، هو التهاب يحدث في جسم الإنسان بسبب تجمع وتركز حامض البوليك (يوريك) في اجزاء معينة من الجسم وخاصة المفاصل. ينتج مرض النقرس عن قصور في الصفات الوراثية لإنسان، أو استخدام بعض العقاقير مثل العقاقير المدرة للبول أو بسبب قصور في وظائف الكلى. والتغذية عليها عامل كبير ويمكن عن طريقها تخفيف أعراض المرض. وثبت أن الإفراط في أكل اللحوم والدجاج المشوي (الجلد] والكبد من البقر والطيور وبعض البقوليات يسبب النقرس (و لذلك يسمي مرض الملوك). ولتخفيف حدة المرض يجب أن يلتفت المريض إلى أنواع المأكولات التي تريحه والتي تحتوي على نسبة قليلة من مادة البورين مثل منتجات اللبن والجبن والفلفل الرومي بأنواعة أحمر وأصفر وأخضر والجزر والبطاطس (المسلوقة) والمعكرونة.

النقرس هو نوع من التهابات المفاصل، يحدث بسبب ترسيب أملاح اليورات في أنسجة المفاصل وما يحيط بها من غضاريف وعظام وعضلات، مما يتسبب في حدوث التفاعل الذي نسميه (التهاب)، والترسيب يختار مناطق معينة مثل أصابع اليد والقدم، [1] وأحيانًا الركبة والكاحل، لكنه في 50% من الحالات يظهر في الإصبع الكبير للقدم، ونوبات النقرس تأتى على فترات من الألم الشديد في المفاصل مع التورم والاحمرار والتصلب ويكون الالم على اشده في الصباح، مع ألم خفيف بين النوبات، ومع طول المرض يظهر نوع من العُقد الصغيرة المزمنة وتسمى عقد وتوجد هذه العقد في الكفين والقدمين وباقى غضاريف وعضلات الجسم وخاصة غضروف الأذن، ولهذا المرض علاقة مباشرة بوظيفة الكلى لأنها هي المسؤولة عن طرد أو حجز الأملاح بالجسم، وينتشر مرض النقرس عند الرجال أكثر من السيدات، ويكون غالباً مرتبط بزيادة الوزن أو الإفراط في شرب الكحوليات[2]
23‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة تَآآامِمْر.
3 من 60
هو شي  يوجع الارجل   سببه  كثرة اكل اللحم .. كذا اوك  خخ
23‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة مشعل..ند فرسان.
4 من 60
الناس الي غير متعوده على اللحم يجيها اذا كثرت منه.
23‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة OneVSOne.
5 من 60
داء الملوك
24‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة الفتى حميد..
6 من 60
إن مرض النقرس (gout) هو عبارة عن إلتهاب في المفاصل ينتج عن ترسب حمض اليوريك (uric acid) في الغضاريف والأنسجة المحيطة بالمفصل مما يؤدي إلى إلتهاب غير جرثومي في هذا المفصل مسبباً الأعراض المعروفة بمرض النقرس.
ماهي الأسباب التي تؤدي لمرض النقرس؟
في الواقع كما ذكرنا سابقاً أن هذا المرض ينتج عن ترسب حمض اليوريك في الأنسجة المحيطة بالمفصل. هذا الحمض يأتي من مواد معروفة بإسم (burines) وهي مواد طبيعية تنتج عن تكسر أجزاء من الخلايا في الجسم تعرف بإسم (DNA/RNA). بالإضافة إلى ذلك فإن بعض الأطعمة تحتوي على كميات كبيرة من هذه المواد المعروفة بالبورينز. فمثلاً اللحوم الحمراء والأجزاء العضوية من اللحوم مثل الكبد والكلى وبعض الأطعمة البحرية كالمحار وكذلك بعض المشروبات مثل البيرة والكحول كلها تؤدي إلى زيادة حمض اليوريك في الجسم . وفي الشخص الطبيعي إن حمض اليوريك بالمعدلات الطبيعية يذوب بالدروة الدموية ويذهب إلى الكلى ويخرج مع البول. ولكن في بعض الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة التي ذكرناها سابقاً بكميات كبيرة فإن نسبة احتمال تعرضهم لمرض النقرس نتيجة زيادة حمض يوريك أسد تزداد. بالإضافة إلى ذلك فإن بعض الأنزيمات اللازمة للدورة الطبيعية لحمض اليورك قد تكون مختلة عند بعض الأشخاص مما يؤدي إلى خلل داخلي في عمل دورة اليوريك أسد وبالتالي إلى زيادة نسبته في الجسم. وفي الماضي كان مرض النقرس يظهر لدى الأغنياء الذين يتناولون الكثير من اللحوم ولذلك كان يعرف بمرض الملوك في العصور القديمة. وعلى الرغم من أن هذه العوامل معروفة بأنها تزيد من نسبة التعرض لمرض النقرس إلا أن هناك عوامل أخرى أيضاً مثل العامل الوراثي أو بعض الأمراض المصاحبة التي قد تزيد من نسبة احتمال التعرض لمرض النقرس مثل ارتفاع ضغط الدم أو بعض أمراض الكلى أو بعض أمراض الدم. وفي بعض الناس فإن بعض الأمراض الطارئة بغض النظر عن طبيعتها تزيد من نسبة حمض اليوريك في الدم وبالتالي من احتمال الإصابة بمرض النقرس. ويجب التنبيه إلا أنه ليست كل حالات مرض النقرس يكون فيها حمض اليوريك مرتفعاً في الدم فإن بعض الحالات قد يكون حمض اليوريك مرتفعاً في الدم ولكن لا تظهر أعراض النقرس لأن الأملاح لم تترسب في المفصل. وفي بعض الأحيان الأخرى قد يكون معدل حمض اليورييك في الدم بالحدود الطبيبعة ولكن لسبب ما تقوم الأملاح بالترسب في المفصل ممايؤدي إلى ظهور أعراض مرض النقرس.
الأعراض والتشخيص
إن إرتفاع معدل حمض اليوريك في الدم بحد ذاته ليست له أعراض ولكن تبدأ الأعراض بالظهور بعد أن تبدأ الأملاح المتكونة من كرستالات حمض اليوريك بالترسب في الغضاريف والأغشية المحيطة بالمفصل مما يؤدي إلى ظهور أعراض مرض النقرس التي عادةً ما تظهر على شكل آلام حادة ومفاجئة في المفصل والتي قد تؤدي إلى استيقاظ المريض عدة مرات خلال النوم من شدة الألم. بالإضافة إلى ذلك فإن المفصل المصاب يكون متورماً ومنتفخاً ودافئاً عند اللمس مقارنة مع الأجزاء الأخرى المحيطة به. كما أن الجلد المحيطة بمنطقة المفصل قد يتغير لونه إلى اللون الأحمر أو البنفسجي. وفي الحالات التي تكون مزمنة وتعاود المريض بين فترة وأخرى فإن ترسب الأملاح يؤدي إى ظهور حبيبات وتورمات في منطقة الجلد التي تحيط بالمفصل مما يؤدي إلى تشوه هذه المنطقة. أما بالنسبة للأجزاء التي يصيبها مرض النقرس فإنه عادةً ما يؤثر على مفصل واحد في كل مرة وفي بعض الحالات النادرة قد يصيب أكثر من مفصل. وعادةً ما يصيب هذا المرض مفصل الإبهام الكبير في القدمين ولكنه أيضاً قد يؤثر على المفاصل الأخرى مثل الركبة أو الكاحل أو المفاصل الأخرى في القدم. بالإضافة إلى ذلك مفاصل اليد والرسغ والأصابع والكوع قد تتأثر بهذا المرض. أما بالنسبة للتشخيص فإنه عادةً ما يتم بعد الاستماع لشكوى المريض وبعد عمل الفحص السريري الذي يبين وجود الأعراض التي ذكرناها سابقاً. بالإضافة إلى ذلك فإنه يتم عمل تحليل للدم لمعرفة نسبة معدل حمض اليوريك في الدم وكذلك يتم عمل تحليل شامل للدم للتأكد من عدم وجود إلتهابات جرثومية. وفي بعض الأحيان قد يتم اللجوء إلى الأشعة السينية للتأكد من عدم وجود تأثر في العظام المحيطة بالمفصل. وفي بعض الحالات قد يتم اللجوء إلى أخذ عينه من السائل الموجود داخل المفصل لكي يتم إرسالها للمختبر والتأكد من ارتفاع ووجود كرستالات حمض اليوريك في هذا السائل. ولكن في معظم الحالات فإن التشخيص يتم بالفحص السريري وبقياس نسبة حمض اليوريك في الدم.






لابد من إعطاء المريض جرعات كافية من الأدوية


طريقة العلاج
في الواقع أن علاج مرض النقرس يتكون من شقين. الشق الأول هو علاج الأعراض الناتجة عن الإلتهاب في المفصل المصاب. هذه الأعراض كما ذكرنا سابقاً قد تكون شديدة وحادة ومقلقة وتمنع المريض من النوم أومن الحركة حيث يصبح المفصل المصاب متورماً ومؤلماً حتى للمس أو حتى بدون الحركة واللمس. وهذا يتطلب إعطاء المريض جرعات كافية من الأدوية المسكنة للآلام والأدوية المضادة لإلتهابات المفاصل لبضعة أيام بجرعات كبيرة وكافية بالإضافة إلى أخذ قسط من الراحة بمحاولة تجنب الحركة في المفصل المريض. هذه الخطوات عادةً ما تكون كافيه في إزالة أعراض الإلتهاب الحاد وإعادة المريض لممارسة النشاط الطبيعي. ولكن هناك جزءا ثانيا ومهما من علاج هذا المرض وهو محاولة تفادي عودة إلتهاب المفصل في المستقبل عن طريق معرفة السبب الكامن وراء ارتفاع حمض اليوريك والقضاء عليه. وهذا يتطلب استخدام أدوية معينة تساعد على خفض نسبة حمض اليوريك في الدم لفترات طويلة قد تصل إلى أشهر. وهناك بضعة أنواع من الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم لتؤدي هذا الغرض الذي ذكرناه. وهي عادةً ما تكون آمنة وسهلة الاستخدام وذات آثار جانبية بسيطة لاتذكر. بالإضافة إلى هذا كله فإنه يجب على المريض المتابعة الدورية للتأكد من بقاء نسبة حمض اليوريك في الدم في المعدل الطبيعي. كما أنه من المهم جداً على المريض أو المريضة محاولة إبقاء الوزن في المعدل الطبيعي والسيطرة على أية أمراض مزمنة أخرى قد تؤدي إلى ارتفاع نسبة حامض اليوريك. بالإضافة إلى ذلك ومن البديهي جداً هو محاولة الامتناع أو التقليل من الأطعمة التي تزيد من معدل حمض اليوريك في الدم والتي سبق أن ذكرناها سابقاً. وفي أغلبية المرضى فإن هذه الخطوات والطريقة العلاجية التي ذكرناها تكون كافية للقضاء على هذا المرض ولمنع تكرار أعراض إلتهاب المفاصل الناتجة عنه ولمنع حدوث أية مضاعفات في المستقبل.





كان مرض النقرس يظهر لدى الأغنياء الذين يتناولون الكثير من اللحوم
1‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة ☂Golden Eagle☂ (بدون أسم).
7 من 60
ماهي اسباب و علاج و اعراض مرض النقرس


يعرف سابقاً بداء الملوك

النقرس ... آلام حادة ومفاجئة في المفصل نتيجة الإفراط في تناول اللحوم الحمراء !



آلام في المفاصل

هل تشعر بآلام في مفاصل القدم؟
هل يتورم إبهام القدم لديك بين فينة وأخرى؟
إذا كنت تعاني من هذه الأعراض فهناك احتمال كبير انك قد تكون من المصابين بإلتهاب المفاصل الناتج عن النقرس. ولكن ماهو هذا المرض الذي كان يعرف سابقاً بمرض الملوك؟ وماهي أسبابه؟ وماهي الأعراض؟ وكيف يمكن تفاديه؟
ماهو مرض النقرس؟
إن مرض النقرس (gout) هو عبارة عن إلتهاب في المفاصل ينتج عن ترسب حمض اليوريك (uric acid) في الغضاريف والأنسجة المحيطة بالمفصل مما يؤدي إلى إلتهاب غير جرثومي في هذا المفصل مسبباً الأعراض المعروفة بمرض النقرس.
ماهي الأسباب التي تؤدي لمرض النقرس؟
في الواقع كما ذكرنا سابقاً أن هذا المرض ينتج عن ترسب حمض اليوريك في الأنسجة المحيطة بالمفصل. هذا الحمض يأتي من مواد معروفة بإسم (burines) وهي مواد طبيعية تنتج عن تكسر أجزاء من الخلايا في الجسم تعرف بإسم (DNA/RNA). بالإضافة إلى ذلك فإن بعض الأطعمة تحتوي على كميات كبيرة من هذه المواد المعروفة بالبورينز. فمثلاً اللحوم الحمراء والأجزاء العضوية من اللحوم مثل الكبد والكلى وبعض الأطعمة البحرية كالمحار وكذلك بعض المشروبات مثل البيرة والكحول كلها تؤدي إلى زيادة حمض اليوريك في الجسم . وفي الشخص الطبيعي إن حمض اليوريك بالمعدلات الطبيعية يذوب بالدروة الدموية ويذهب إلى الكلى ويخرج مع البول. ولكن في بعض الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة التي ذكرناها سابقاً بكميات كبيرة فإن نسبة احتمال تعرضهم لمرض النقرس نتيجة زيادة حمض يوريك أسد تزداد. بالإضافة إلى ذلك فإن بعض الأنزيمات اللازمة للدورة الطبيعية لحمض اليورك قد تكون مختلة عند بعض الأشخاص مما يؤدي إلى خلل داخلي في عمل دورة اليوريك أسد وبالتالي إلى زيادة نسبته في الجسم. وفي الماضي كان مرض النقرس يظهر لدى الأغنياء الذين يتناولون الكثير من اللحوم ولذلك كان يعرف بمرض الملوك في العصور القديمة. وعلى الرغم من أن هذه العوامل معروفة بأنها تزيد من نسبة التعرض لمرض النقرس إلا أن هناك عوامل أخرى أيضاً مثل العامل الوراثي أو بعض الأمراض المصاحبة التي قد تزيد من نسبة احتمال التعرض لمرض النقرس مثل ارتفاع ضغط الدم أو بعض أمراض الكلى أو بعض أمراض الدم. وفي بعض الناس فإن بعض الأمراض الطارئة بغض النظر عن طبيعتها تزيد من نسبة حمض اليوريك في الدم وبالتالي من احتمال الإصابة بمرض النقرس. ويجب التنبيه إلا أنه ليست كل حالات مرض النقرس يكون فيها حمض اليوريك مرتفعاً في الدم فإن بعض الحالات قد يكون حمض اليوريك مرتفعاً في الدم ولكن لا تظهر أعراض النقرس لأن الأملاح لم تترسب في المفصل. وفي بعض الأحيان الأخرى قد يكون معدل حمض اليورييك في الدم بالحدود الطبيبعة ولكن لسبب ما تقوم الأملاح بالترسب في المفصل ممايؤدي إلى ظهور أعراض مرض النقرس.





نتيجة الإفراط في تناول اللحوم الحمراء


الأعراض والتشخيص
إن إرتفاع معدل حمض اليوريك في الدم بحد ذاته ليست له أعراض ولكن تبدأ الأعراض بالظهور بعد أن تبدأ الأملاح المتكونة من كرستالات حمض اليوريك بالترسب في الغضاريف والأغشية المحيطة بالمفصل مما يؤدي إلى ظهور أعراض مرض النقرس التي عادةً ما تظهر على شكل آلام حادة ومفاجئة في المفصل والتي قد تؤدي إلى استيقاظ المريض عدة مرات خلال النوم من شدة الألم. بالإضافة إلى ذلك فإن المفصل المصاب يكون متورماً ومنتفخاً ودافئاً عند اللمس مقارنة مع الأجزاء الأخرى المحيطة به. كما أن الجلد المحيطة بمنطقة المفصل قد يتغير لونه إلى اللون الأحمر أو البنفسجي. وفي الحالات التي تكون مزمنة وتعاود المريض بين فترة وأخرى فإن ترسب الأملاح يؤدي إى ظهور حبيبات وتورمات في منطقة الجلد التي تحيط بالمفصل مما يؤدي إلى تشوه هذه المنطقة. أما بالنسبة للأجزاء التي يصيبها مرض النقرس فإنه عادةً ما يؤثر على مفصل واحد في كل مرة وفي بعض الحالات النادرة قد يصيب أكثر من مفصل. وعادةً ما يصيب هذا المرض مفصل الإبهام الكبير في القدمين ولكنه أيضاً قد يؤثر على المفاصل الأخرى مثل الركبة أو الكاحل أو المفاصل الأخرى في القدم. بالإضافة إلى ذلك مفاصل اليد والرسغ والأصابع والكوع قد تتأثر بهذا المرض. أما بالنسبة للتشخيص فإنه عادةً ما يتم بعد الاستماع لشكوى المريض وبعد عمل الفحص السريري الذي يبين وجود الأعراض التي ذكرناها سابقاً. بالإضافة إلى ذلك فإنه يتم عمل تحليل للدم لمعرفة نسبة معدل حمض اليوريك في الدم وكذلك يتم عمل تحليل شامل للدم للتأكد من عدم وجود إلتهابات جرثومية. وفي بعض الأحيان قد يتم اللجوء إلى الأشعة السينية للتأكد من عدم وجود تأثر في العظام المحيطة بالمفصل. وفي بعض الحالات قد يتم اللجوء إلى أخذ عينه من السائل الموجود داخل المفصل لكي يتم إرسالها للمختبر والتأكد من ارتفاع ووجود كرستالات حمض اليوريك في هذا السائل. ولكن في معظم الحالات فإن التشخيص يتم بالفحص السريري وبقياس نسبة حمض اليوريك في الدم.






لابد من إعطاء المريض جرعات كافية من الأدوية


طريقة العلاج
في الواقع أن علاج مرض النقرس يتكون من شقين. الشق الأول هو علاج الأعراض الناتجة عن الإلتهاب في المفصل المصاب. هذه الأعراض كما ذكرنا سابقاً قد تكون شديدة وحادة ومقلقة وتمنع المريض من النوم أومن الحركة حيث يصبح المفصل المصاب متورماً ومؤلماً حتى للمس أو حتى بدون الحركة واللمس. وهذا يتطلب إعطاء المريض جرعات كافية من الأدوية المسكنة للآلام والأدوية المضادة لإلتهابات المفاصل لبضعة أيام بجرعات كبيرة وكافية بالإضافة إلى أخذ قسط من الراحة بمحاولة تجنب الحركة في المفصل المريض. هذه الخطوات عادةً ما تكون كافيه في إزالة أعراض الإلتهاب الحاد وإعادة المريض لممارسة النشاط الطبيعي. ولكن هناك جزءا ثانيا ومهما من علاج هذا المرض وهو محاولة تفادي عودة إلتهاب المفصل في المستقبل عن طريق معرفة السبب الكامن وراء ارتفاع حمض اليوريك والقضاء عليه. وهذا يتطلب استخدام أدوية معينة تساعد على خفض نسبة حمض اليوريك في الدم لفترات طويلة قد تصل إلى أشهر. وهناك بضعة أنواع من الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم لتؤدي هذا الغرض الذي ذكرناه. وهي عادةً ما تكون آمنة وسهلة الاستخدام وذات آثار جانبية بسيطة لاتذكر. بالإضافة إلى هذا كله فإنه يجب على المريض المتابعة الدورية للتأكد من بقاء نسبة حمض اليوريك في الدم في المعدل الطبيعي. كما أنه من المهم جداً على المريض أو المريضة محاولة إبقاء الوزن في المعدل الطبيعي والسيطرة على أية أمراض مزمنة أخرى قد تؤدي إلى ارتفاع نسبة حامض اليوريك. بالإضافة إلى ذلك ومن البديهي جداً هو محاولة الامتناع أو التقليل من الأطعمة التي تزيد من معدل حمض اليوريك في الدم والتي سبق أن ذكرناها سابقاً. وفي أغلبية المرضى فإن هذه الخطوات والطريقة العلاجية التي ذكرناها تكون كافية للقضاء على هذا المرض ولمنع تكرار أعراض إلتهاب المفاصل الناتجة عنه ولمنع حدوث أية مضاعفات في المستقبل.
1‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة osama 2012.
8 من 60
النقرس هو نوع من التهابات المفاصل، يحدث بسبب ترسيب أملاح اليورات في أنسجة المفاصل وما يحيط بها من غضاريف وعظام وعضلات، مما يتسبب في حدوث التفاعل الذي نسميه (التهاب)، والترسيب يختار مناطق معينة مثل أصابع اليد والقدم، [1] وأحيانًا الركبة والكاحل، لكنه في 50% من الحالات يظهر في الإصبع الكبير للقدم، ونوبات النقرس تأتى على فترات من الألم الشديد في المفاصل مع التورم والاحمرار والتصلب ويكون الالم على اشده في الصباح، مع ألم خفيف بين النوبات، ومع طول المرض يظهر نوع من العُقد الصغيرة المزمنة وتسمى عقد وتوجد هذه العقد في الكفين والقدمين وباقى غضاريف وعضلات الجسم وخاصة غضروف الأذن، ولهذا المرض علاقة مباشرة بوظيفة الكلى لأنها هي المسؤولة عن طرد أو حجز الأملاح بالجسم، وينتشر مرض النقرس عند الرجال أكثر من السيدات، ويكون غالباً مرتبط بزيادة الوزن أو الإفراط في شرب الكحوليات[2]
1‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة عبدالعزيز 2001 (ُعُـبْدُالـُعُڗێـﮯز الـحـَاڔثْێـﮯ).
9 من 60
وانت وش دخلك
1‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة العقل المدبر X (قناصة وعيوني رصاصة).
10 من 60
سببه كثرة أكل اللحم ..
1‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة المزيون طلال (Illes trator).
11 من 60
يسبب النقرس ألما شديدا في المفاصل، ويبدأ النقرس عادة بإصابة مفصل واحد، ويكون هذا المفصل غالباً في الإصبع الكبير للأرجل، ولكن قد يسبب أيضاً ألما وتضخما في المفاصل الأخرى : مفاصل الأرجل، الركبة، الكاحل، اليدين، المرفق والمعصم. ويأتي ألم النقرس غالبا فجأة ليلاً، ويستمر الألم لمدة 5 إلي 10 أيام ثم يتوقف، ويمكن أن يبدأ داء النقرس عند المريض ويستمر لمدة أسابيع أو شهور دون أن يشعر المريض باي الام في مفاصله، ولكن هناك مرضى آخرين يظهر لديهم ألم النقرس فجأة وبصفة دورية وفي عدد أكبر من المفاصل، وهناك نسبة قليلة من مرضى النقرس يصابون بحصوات في الكلى. ويظهر النقرس في الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في نسبة حامض البوليك الذي ينتج عن التفكك الطبيعي لخلايا الجسم، ويقوم الجسم عادة بامتصاص حامض البوليك بشكل طبيعي في الدم، ومن خلال الدم يصل إلى الكلى ويخرج مع البول إلي خارج الجسم، ولكن في بعض الحالات لا تتم هذه العملية بشكل طبيعي وذلك بسبب قيام الجسم بإفراز نسبة كبيرة من حامض البوليك أو عجز الكلى عن التخلص من هذا الحامض في البول. وفي كلتا الحالتين يتركز حامض البوليك في جسم الإنسان، ويترسب جزء منه على شكل بلورات في المفاصل وتتسبب في وجود التهابات ينتج عنها تضخم في المفصل أو عدة مفاصل. وهكذا يمكن القول ان ارتفاع نسبة حامض البوليك الناتجة عن مادة البورين في الدم (المأخوذة مع طعام غني بالبورين) هو السبب في ظهور النقرس، ولكن أحياناً تكون نسبة هذا الحامض عالية ولا يظهر النقرس لسبب غامض. ويمكن أيضاً أن يكون حامض البوليك مرتفعا جداً لعدة سنوات ولكن المريض لا يكتشف ذلك الا صدفة أثناء اجراء فحص روتيني مثلا. وتلعب الجينات الوراثية دورا هاما أيضاً في الإصابة بهذه المرض حيث أثبتت الإحصائيات أن فردا واحدا من كل أربع أشخاص مصابين بالنقرس له تاريخ عائلي لمرض النقرس في أسرته[2].
1‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة الاندرتيكر99 (ammar fawaz).
12 من 60
باختصار تراكم بلورات من حمض البول في مفاصل الجسم نتيجة زيادتها بسبب :1-زيادة تناول اللحوم والبرغل وبعض الاطعمة الاخرى,2- نقص اطرحها نتيجة لخلل انزيمي.
1‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة Freud.
13 من 60
مرض يحدث بسبب الإكثار من البروتينات " اللحوم "


مما يؤدي لتجمع حمض البوليك مسببآ ما يسمى بـ ((( مرض النقرص )))
1‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
14 من 60
النقرس (بالإنجليزية: Gout) ويسمى أيضاً مرض الملوك، هو التهاب يحدث في جسم الإنسان بسبب تجمع وتركز حامض البوليك (يوريك) في اجزاء معينة من الجسم وخاصة المفاصل. ينتج مرض النقرس عن قصور في الصفات الوراثية لإنسان، أو استخدام بعض العقاقير مثل العقاقير المدرة للبول أو بسبب قصور في وظائف الكلى. والتغذية عليها عامل كبير ويمكن عن طريقها تخفيف أعراض المرض. وثبت أن الإفراط في أكل اللحوم والدجاج المشوي (الجلد] والكبد من البقر والطيور وبعض البقوليات يسبب النقرس (و لذلك يسمي مرض الملوك). ولتخفيف حدة المرض يجب أن يلتفت المريض إلى أنواع المأكولات التي تريحه والتي تحتوي على نسبة قليلة من مادة البورين مثل منتجات اللبن والجبن والفلفل الرومي بأنواعة أحمر وأصفر وأخضر والجزر والبطاطس (المسلوقة) والمعكرونة.
النقرس هو نوع من التهابات المفاصل، يحدث بسبب ترسيب أملاح اليورات في أنسجة المفاصل وما يحيط بها من غضاريف وعظام وعضلات، مما يتسبب في حدوث التفاعل الذي نسميه (التهاب)، والترسيب يختار مناطق معينة مثل أصابع اليد والقدم، [1] وأحيانًا الركبة والكاحل، لكنه في 50% من الحالات يظهر في الإصبع الكبير للقدم، ونوبات النقرس تأتى على فترات من الألم الشديد في المفاصل مع التورم والاحمرار والتصلب ويكون الالم على اشده في الصباح، مع ألم خفيف بين النوبات، ومع طول المرض يظهر نوع من العُقد الصغيرة المزمنة وتسمى عقد وتوجد هذه العقد في الكفين والقدمين وباقى غضاريف وعضلات الجسم وخاصة غضروف الأذن، ولهذا المرض علاقة مباشرة بوظيفة الكلى لأنها هي المسؤولة عن طرد أو حجز الأملاح بالجسم، وينتشر مرض النقرس عند الرجال أكثر من السيدات، ويكون غالباً مرتبط بزيادة الوزن أو الإفراط في شرب الكحوليات

التاريخ
عرف قدماء المصريين النقرس منذ حوالي سنة 2640 ق. م.، وهو بالتالي أحد أقدم الأمراض المعروفة. وقد وصف أبقراط النقرس بأنه "التهاب مفاصل الأثرياء"، نظراً لارتباطه ببعض الأطعمة التي يتناولها الأثرياء وبالإفراط في تناول الكحول

الأعراض
يسبب النقرس ألما شديدا في المفاصل، ويبدأ النقرس عادة بإصابة مفصل واحد، ويكون هذا المفصل غالباً في الإصبع الكبير للأرجل، ولكن قد يسبب أيضاً ألما وتضخما في المفاصل الأخرى : مفاصل الأرجل، الركبة، الكاحل، اليدين، المرفق والمعصم. ويأتي ألم النقرس غالبا فجأة ليلاً، ويستمر الألم لمدة 5 إلي 10 أيام ثم يتوقف، ويمكن أن يبدأ داء النقرس عند المريض ويستمر لمدة أسابيع أو شهور دون أن يشعر المريض باي الام في مفاصله، ولكن هناك مرضى آخرين يظهر لديهم ألم النقرس فجأة وبصفة دورية وفي عدد أكبر من المفاصل، وهناك نسبة قليلة من مرضى النقرس يصابون بحصوات في الكلى. ويظهر النقرس في الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في نسبة حامض البوليك الذي ينتج عن التفكك الطبيعي لخلايا الجسم، ويقوم الجسم عادة بامتصاص حامض البوليك بشكل طبيعي في الدم، ومن خلال الدم يصل إلى الكلى ويخرج مع البول إلي خارج الجسم، ولكن في بعض الحالات لا تتم هذه العملية بشكل طبيعي وذلك بسبب قيام الجسم بإفراز نسبة كبيرة من حامض البوليك أو عجز الكلى عن التخلص من هذا الحامض في البول. وفي كلتا الحالتين يتركز حامض البوليك في جسم الإنسان، ويترسب جزء منه على شكل بلورات في المفاصل وتتسبب في وجود التهابات ينتج عنها تضخم في المفصل أو عدة مفاصل. وهكذا يمكن القول ان ارتفاع نسبة حامض البوليك الناتجة عن مادة البورين في الدم (المأخوذة مع طعام غني بالبورين) هو السبب في ظهور النقرس، ولكن أحياناً تكون نسبة هذا الحامض عالية ولا يظهر النقرس لسبب غامض. ويمكن أيضاً أن يكون حامض البوليك مرتفعا جداً لعدة سنوات ولكن المريض لا يكتشف ذلك الا صدفة أثناء اجراء فحص روتيني مثلا. وتلعب الجينات الوراثية دورا هاما أيضاً في الإصابة بهذه المرض حيث أثبتت الإحصائيات أن فردا واحدا من كل أربع أشخاص مصابين بالنقرس له تاريخ عائلي لمرض النقرس في أسرته

التشخيص
1-فحص السائل المفصلي : حيث تشاهد بلورات حمض البول تحت المجهر وهي بلورات كريستالية طويلة ذات شكل مدبب.
2-مستوى حمض البول في الدم : حيث يكون أكثر من 7 ملغ / 100 مل، و يجب الإشارة هنا إلى وجود حالات إصابة بالنقرس لا يكون فيها حمض البول مرتفعاً في الدم عند قياسه لأسباب متعددة منها الصيام الطويل، كما أنه توجد حالات يكون فيها حمض البول مرتفعاً في الدم دون وجود إصابة بالنقرس.
3-الأشعة : تكشف في الحالات المزمنة عن تخرب السطوح المفصلية وتورم الأنسجة ووجود تشوهات مفصلية.

العلاج والحمية
النقرس الحاد (بالإنجليزية: Acute gout) :
معالجة الهجمة الحادة تكون بإعطاء أدوية لاستيرويدية مضادة للالتهاب والكولشيسين الستيرويدات :
1-مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية :
وهي خط العلاج الأول والمفضلة في الهجمات الحادة بشرط عدم وجود مضادات استطباب لاستخدامها مثل : القرحة الهضمية أو النزف الهضمي أو اضطرابات كبدية أو كلوية.
الإندوميتاسين هو الدواء المفضل مع الإشارة إلى أن معظم أنواع الأدوية لاستيرويدية مضادة للالتهاب يمكن استخدامها في المعالجة مثل : الديكلوفيناك أو البيروكسيكام. ويجب الانتباه إلى أن استخدام الأسبرين هو مضاد استطباب لأن الأسبرين قد يرفع مستويات حمض البول ويزيد من شدة ومدة الهجمة الحادة. نبدأ العلاج بالجرعة القصوى لمدة 2-3 أيام ثم نخفضها تدريجياً خلال أسبوعين.
2-الكولشيسين (بالإنجليزية: Colchicine):
وهو خط العلاج الثاني وهو يثبط بلعمة البالعات لبللورات حمض البول. تأثيراته الجانبية : -تأثيرات هضمية كالإقياء والإسهال وتحدث عند 80 % من المرضى. -يتميز بسميته ونافذته العلاجية الضيقة. -لا يستعمل عند المرضى الذين لديهم معدل الرشح الكلوي أقل من 10 مل / دقيقة -لا يستعمل عند المرضى المصابين باضطرابات كبدية، انسدادات صفراوية...
3-الستيرويدات (الكورتيزونات) :
البريدنيزولون وهي تعطى لمرضى النقرس الذين لا يستطيعون استخدام NSAIDs أو الكولشيسين. تعطى الستيروئيدات عن طريق الفم، حقن وريدي، حقن عضلي، حقن داخل المفصل.
النقرس المزمن (بالإنجليزية: Chronic gout) :
هدف المعالجة هو خفض مستويات حمض البول في الدم لأقل من 6 ملغ / 100 مل ومن الأدوية المستخدمة في المعالجة :
-البروبينسيد (بالإنجليزية: Probenecid): وهو يزيد من طرح حمض البول عن طريق الكليتين ويجب تناول كميات كبيرة من الماء يومياً لتقليل خطر حدوث حصيات بولية.
-الألوبيورينول (بالإنجليزية: Allopurinol): وهو يثبط إنزيم الكزانتين أوكسيداز XO وبالتالي يثبط تشكيل حمض البول ويعطى بمعدل 100ملغ/ 3 مرات باليوم.
- يجب الانتباه إلى خفض مستويات حمض البول تدريجياً لتجنب حدوث هجمة نقرس بنقص حمض البول.
المعالجة الجراحية : وذلك لإصلاح التشوهات حيث يمكن إزالة التوفات جراحياً إذا كانت متوضعة في مكان حرج أو إذا كانت تنز بشكل مزمن.

نمط الحياة
إن الأسباب الغذائية تعود إلى 12% من حالات النقرس وترتبط بتناول الكحول والمشروبات المحلاة بسكر الفروكتوز، اللحوم والمأكولات البحرية. إن المسببات الأخرى تتضمّن الصدمات الجسدية والجراحة. أظهرت الدراسات الحديثة أن العوامل الغذائية التي كان يعتقد أنها مرتبطة بالنقرس ليست كذلك بما في ذلك البروتين والخضار الغنية بالبورين. إن تناول القهوة، الفيتامين س ومنتجات الألبان فضلاً عن اللياقة البدنية يمكن أن تخفف من المخاطر.

النظام الغذائى(الحمية)
الأغذية المسببة في تفاقم المرض
الأكلات الدسمة والدهون.
العدس والبقوليات.
اللحم، السمك الغني بالدهون، وجلد الدجاج.
الأعضاء الداخلية للحيوانات مثل الكبد، الكلى والمخ.
السالمون والسردين.
الباذنجان ،القرنبيط، البسلة، السبانخ والخرشوف.
المربى المحتوية على بذور التوت، الفراولة والتين.
التوابل، البهارات والمخللات.
المكسرات.
الكحول.

الأغذية المساعدة في علاج المرض
عصير الليمون (الذي يذيب الأملاح المترسبة في المفاصل).
الأناناس مفيد جدا في حالات السمنة والتهاب المفاصل.
عصير العنب (الذي يقلل نسبة حمض البول في الدم)، * التفاح وعصيره، الخيار، الكراث، الفجل، ونقيع الجرجير المر.
عصير الكرفس (بمعدل نصف قدح يوميا ولمدة 15 - 20 يوما).
منقوع الزنجبيل قبل الأكل كدواء قوى المفعول في حالات النقرس.
الشاي الأخضر المنقوع جيداً.
الليمون.

ومن الأطعمة الآمنة الاستخدام لاحتوائها على كميات قليلة من البورينات: الخضروات - فواكه - الخبز - المعكرونة - البطاطس - الجزر - فلفل رومي - شوكولاتة - الشاي - القهوة - المشروبات الغازية - الجبن.

نسب البورين في الغذاء
مواد غذائية قليلة البورين
اللبن : 0 مليجرام في 125 جرام
الزبادي : 0 مليجرام في 150 جرام
الجبن : 5 مليجرام في 50 جرام
الجزر : 7 مليجرام في 200جرام
الفلفل الرومي : 7 مليجرام في 150 جرام
التفاح : 7 مليجرام في 200جرام
البطاطس المسلوقة : 8 مليجرام في 150 جرام
المعكرونة : 8 مليجرام في 100 جرام

مواد غذائية متوسطة البورين
الموز : 13 مليجرام في 50 جرام
الأرز : 13 مليجرام في 150 جرام
الكوسة : 14 مليجرام في 200 جرام
الخبز : 15 مليجرام في 100 جرام
الاسباراج: 17 مليجرام في 200 جرام
الفاصوليا الخضراء : 28 مليجرام في 200 جرام
السبانخ  : 34 مليجرام في 200 جرام
سمك المياه العذبة : 43 مليجرام في 100 جرام
لحم بقري : 47 مليجرام في 100 جرام

مواد غذائية غنية بالبيورين
الدجاج المشوي : 80 مليجرام في 100 جرام
السردين : 118 مليجرام في 100 جرام
كبد الطيور : 360 مليجرام في 100 جرام
الغدة الزعترية للعجول : 300 مليجرام في 100 جرام
يتحول البورين في جسم الإنسان إلى حمض البول الذي تسبب زيادته في الجسم ظهور حالة النقرس. وتقليل المأكولات الغنية بالبورين يساعد على تخفيف أعراض هذا المرض. وقد اتضح أن 100 مليجرام بورين تنتج 300 مليجرام منحمض البول. وينصح المختصين بأن يحد الشخص المعرض للنقرس من أكل الأغذية الغنية بالبورين، بحيث لا تزيد كمية حمض البول عن 500 مليجرام في اليوم. أو بمعنى آخر أن لا تزيد كمية حمض البول عن 3000 مليجرام في الأسبوع. ويمكن لكل شخص حساب كمية حمض البول في جسمه عن طريق كمية البورين التي يأخذها في طعامه بالاستعانة بجدول المواد الغذائية المذكور أعلاه. مع العلم أن 1 مليجرام بورين تنتج 3 مليجرام من حمض البول.

علم الأوبئة
يصيب النقرس حوالي 1-2 ٪ من سكان الغرب في مرحلة ما من حياتهم، وإنه يصبح أكثر شيوعا.[4][5] لقد تبيّن أن هناك عدد من العوامل تؤثّر على معدلات النقرس بما في ذلك السن، العرق وموسم السنة. عند الرجال فوق سن الثلاثين والنساء فوق سن الخمسين تكون نسبة الإصابة 2%.[6]
1‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة asddada (Ahmad k).
15 من 60
داء الملوك حيث ينتج عن ذياده استهلاك اللحوم مما يرفع نسبه اليورك اسيد والفوليك اسيد في الدم وتتكون حبات تشبه الرمل في حوض الكليتين والحالب والمثانه ومع ذياده الاعراض يحدث التهاب بالمفاصل نتيجه تكون بعض الاملاح علي طبقه مينا العطام بالمفاصل ...
غير منقول ..تقبلي مروري
1‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة المهندس ا.
16 من 60
هو تكلس العظام وتيبس المفاصل ويحدث بسبب تجمع حامض البوليك يدويحدث بسبب الافراط في تناول اللحوم بدون تناول الخضروات والفواكه معها
1‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة عش حرا تعش ملكآ.
17 من 60
النقرس أو مـا كان يسمى مرض الملـوك هو ذلك المـرض الناتج عـن حدوث خـلل في افراز حمـض اليوريك ( اليوريك أسيد ) من الجسم وذلك بسبب حدوث خلل في تمثيل البيورين نتيجة لعدم مقدرة الجسم على تحويل البيورين إلى أي شكل آخر يسهـل للجسم التخلص منه مما يؤدي إلى تجمع حمض اليوريك في الدم . ويصاب بـه تلك الفئة مـن الناس التي تستهلك كمية كبيرة من الأغذية المحتوية على البيورين والغنية بالدهون ويؤدي توضع البلورات الـدقيقـة في المفاصل والأنسجـة المحيطة الى حدوث داء النقرس. ويصاحب هذا المرض مجموعة مـن الأعراض الجانبية مثل: التهاب المفاصل وحصوات الكلى ، وهو يعالج بالأدوية والمضادات الحيوية بالإضافة إلى التقيد بحمية خاصة تكون قليلة البيورين ، معتدلة البروتينات وقليلة الدهون .
أن المستوى الطبيعي لحمض اليوريك في الدم هو بين 3-7 ميلغرام من الديسيلتر الواحد ، بينما الأشخاص المصابون بالنقرس يكــون مستوى حمــض اليـوريك عندهـم أكثر مـن 7ميلغرام / ديسيلتر وقــد تصل النسبة إلى 20 ميلغرام / ديسيلتر.

هناك عدة عوامل وأسباب تتسبب في إفراز الجسم لكمية زائدة من حمض اليوريك والإصابة بمرض النقرس أهمها :-
- شرب الكحول
- السمنة والوزن الزائد
- قلة النشاط والحركة
- الوراثة
- عدم علاج ضغط الدم المرتفع
- الحالات المزمنة مثل مرض السكري وارتفاع نسبة الكولسترول والدهنيات
- التقدم في العمر
- الإفراط في تناول البروتينات والدهنيات

منقول والله اعلم
==================================
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
2‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة bibabiba (bibaa biba).
18 من 60
النقرس الكاذب .. وما هي علاقته بتناول الكالسيوم؟

النقرس الكاذب pseudogout هو نوع من التهاب المفاصل الذي يتسم بحدوث نوبات مفاجئة من الألم في المفاصل، وتورمها، وهو يتشابه إلى حد بعيد من النقرس، ولذلك سمي باسمه، إلا أن النقرس يؤثر في العادة على إبهام القدم، فيما يؤثر النقرس الكاذب على الركبة، ومع ذلك فإن كلا المرضين يمكنه أن يؤثر على مفاصل الجسم الأخرى.

ويحدث النقرس بسبب تراكم بلورات يورات الصوديوم sodium urate، أما النقرس الكاذب فيحدث بسبب بلورات أملاح الكالسيوم ـ وهي ديهيدرات بيروفوسفات الكالسيومcalcium pyrophosphate dehydrate التي تعرف اختصارا بحروف CPPD.

وتتشكل بلورات الكالسيوم CPPD هذه في البداية في الغضروف ثم تنتقل نحو السائل المفصلي synovial fluid، محفزة على حدوث التهاب المفصل.

وغالبية الأشخاص الذين تظهر صور الأشعة السينية (أشعة إكس) لهم وجود بلورات KCPPD لا تظهر لديهم أعراض هذه الحالة المرضية إطلاقا، إلا أن بعضا منهم يصابون بالنقرس الكاذب، إضافة إلى التهاب المفاصل المزمن.

عوامل خطر ولا نعرف لماذا تتشكل بلورات الكالسيوم في المفاصل، إلا أنها قد تكون ناجمة عن زيادة في مستويات الكالسيوم أو بيروفوسفات الكالسيوم، أو بسبب عوامل أخرى تقود إلى التشبّع الأقصى ببيروفوسفات الكالسيوم في الغضروف والعظم.

وتشمل عوامل خطر الإصابة بالنقرس الكاذب: التاريخ العائلي للشخص، تعرض الفصل إلى صدمة، وتقدم العمر.

ولكن، وما دام الجسم يقوم بمهمة التمثيل الغذائي (الأيض) للكالسيوم بشكل طبيعي، فإن الكالسيوم المتناول عن طريق الغذاء أو المكملات، لا يزيد من عمليات تشكيل بلورات CPPD.

والتمثيل الغذائي للكالسيوم عملية منضبطة تماما، فالكالسيوم الآتي من الغذاء أو المكملات يتم امتصاصه في الأمعاء لينتقل إلى مجرى الدم لتوظيفه في مختلف مهمات الخلايا، ومنها عملية تشكيل العظام، وإن كان الجسم يمتص أكثر مما يحتاجه، فإن الكليتين تلفظان الفائض منه.

ومع ذلك فإن بعض الحالات المرضية قد تؤدي إلى الإخلال بهذا التنظيم المنضبط، الأمر الذي يتسبب في ازدياد مستويات الكالسيوم في الدم، وقيام الجسم بتشكيل بلورات الكالسيوم CPPD.

والحالات المرضية هذه المرتبطة بظهور النقرس الكاذب تشمل مسببات حدوث فائض الكالسيوم في الدم، مثل فرط نشاط الغدة جار الدرقية hyperparathyroidism، أو قلة مستويات المغنيسيوم في الدم، أو خمول الغدة الدرقية hypothyroidism، أو زيادة الحديد داخل الأنسجة Hemochromatosis.

ويمكن للطبيب إجراء تحاليل للدم لتشخيص مثل تلك الحالات، وإن كانت نتائج التحاليل طبيعية فإن بإمكانك، بشكل آمن ومن دون أي خوف، تناول الكالسيوم (وفيتامين دي) اللازمين لتقليل مخاطر الإصابة بهشاشة العظام.


المصدر : كلية هارفارد الطبية
2‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة Hana Nona.
19 من 60
هو نوع من التهابات المفاصل، يحدث بسبب ترسيب أملاح اليورات في أنسجة المفاصل وما يحيط بها من غضاريف وعظام وعضلات، مما يتسبب في حدوث التفاعل الذي نسميه (التهاب)، والترسيب يختار مناطق معينة مثل أصابع اليد والقدم، [1] وأحيانًا الركبة والكاحل، لكنه في 50% من الحالات يظهر في الإصبع الكبير للقدم، ونوبات النقرس تأتى على فترات من الألم الشديد في المفاصل مع التورم والاحمرار والتصلب ويكون الالم على اشده في الصباح، مع ألم خفيف بين النوبات، ومع طول المرض يظهر نوع من العُقد الصغيرة المزمنة وتسمى عقد وتوجد هذه العقد في الكفين والقدمين وباقى غضاريف وعضلات الجسم وخاصة غضروف الأذن، ولهذا المرض علاقة مباشرة بوظيفة الكلى لأنها هي المسؤولة عن طرد أو حجز الأملاح بالجسم، وينتشر مرض النقرس عند الرجال أكثر من السيدات، ويكون غالباً مرتبط بزيادة الوزن أو الإفراط في شرب الكحوليات
2‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة elarabaway (ayman elarabaway).
20 من 60
النقرس ...

آلام حادة ومفاجئة في المفصل نتيجة الإفراط في تناول اللحوم الحمراء !
2‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة البسوني (alan Sileman).
21 من 60
ألف سلامة عليكي
2‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة haithamoo (هيثم المصري).
22 من 60
النقرس يسمى داء الملوك ، وهو الم شديد يحدث غالبا في احدى القدمين نتيجة الوزن الزائد وتركز الأملاح ويتنقل في كثير من الاحيان من مكان لآخر ، ينصح لمن يعاني من تلك الالام الاستغناء عن اللحوم وتخفيف الوزن الزائد كما ينصح بتناول الفطر الهندي حيث جربته فوجدت له نتائج ممتازة في ذهاب تلك الآلام الحاده واسال الله ان يشفي الجميع

أرجو من الاخوة وضع لايك بعد مرورهم وجزاكم الله خيرا والسلام
2‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة محمد الدخيل (محمد عبدالرحمن الدخيل).
23 من 60
يسمى بداء الملوك لانه يأتي من كثرة تناول اللحوم الحمراء و البرجر و النقانق .......الخ و هو يقوم بتآكل العظم حتى تضعف  وعلاجه الابتعاد عن كترة تناول اللحوم الحمراء و اذا لا قدر اصيب شخص به عليه أن يأخذ دواء No Uric , Clomedten‏
2‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة ميمو2002002.
24 من 60
مرض ياتي نتيجه زياده حمض البوليك فى الدم
ومن احد الاسباب كثره تناول اللحوم الحمراء بكثره مفرطه
وايضا البوقلول
النقرس هو نوع من التهابات المفاصل، يحدث بسبب ترسيب أملاح اليورات في أنسجة المفاصل وما يحيط بها من غضاريف وعظام وعضلات، مما يتسبب في حدوث التفاعل الذي نسميه (التهاب)، والترسيب يختار مناطق معينة مثل أصابع اليد والقدم، [1] وأحيانًا الركبة والكاحل، لكنه في 50% من الحالات يظهر في الإصبع الكبير للقدم، ونوبات النقرس تأتى على فترات من الألم الشديد في المفاصل مع التورم والاحمرار والتصلب ويكون الالم على اشده في الصباح، مع ألم خفيف بين النوبات، ومع طول المرض يظهر نوع من العُقد الصغيرة المزمنة وتسمى عقد وتوجد هذه العقد في الكفين والقدمين وباقى غضاريف وعضلات الجسم وخاصة غضروف الأذن، ولهذا المرض علاقة مباشرة بوظيفة الكلى لأنها هي المسؤولة عن طرد أو حجز الأملاح بالجسم، وينتشر مرض النقرس عند الرجال أكثر من السيدات، ويكون غالباً مرتبط بزيادة الوزن أو الإفراط في شرب
الحكول .

إن الأسباب الغذائية تعود إلى 12% من حالات النقرس وترتبط بتناول الكحول والمشروبات المحلاة بسكر الفروكتوز، اللحوم والمأكولات البحرية. إن المسببات الأخرى تتضمّن الصدمات الجسدية والجراحة. أظهرت الدراسات الحديثة أن العوامل الغذائية التي كان يعتقد أنها مرتبطة بالنقرس ليست كذلك بما في ذلك البروتين والخضار الغنية بالبورين. إن تناول القهوة، الفيتامين س ومنتجات الألبان فضلاً عن اللياقة البدنية يمكن أن تخفف من المخاطر
2‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة غير متاح.
25 من 60
لم اسمع به من قبل


اللهم صل وسلم علي سيدنا محمد
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
2‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة ١ استغفر الله.
26 من 60
كثرة اكل اللحوم
2‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة S30d (saud aljuaid).
27 من 60
النقرس مرض ادعي لعدوك ينصاب به لأن والدي صار 25 سنة بيه هالمرض والمرض مرتكز بمشط قدمه وعندما تجي نوبة النقرص تصير عنده حمى قوية جداً وتورم في القدم وينام بالفراش لمدة ثلاثة ايام واكثر .. وادعو لوالدي بالشفاء من هذا المرض
2‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة ثامر العراقي (fox Iraqi).
28 من 60
ياتي ايضا بعد الجلطات القلبية وهو يتفاعل مع اللحوم وبعض الأطعمة وعلاجه بالأدوية والحمية الغذائية
2‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة Hearts (Comet Nex).
29 من 60
ماهي اسباب و علاج و اعراض مرض النقرس


يعرف سابقاً بداء الملوك

النقرس ... آلام حادة ومفاجئة في المفصل نتيجة الإفراط في تناول اللحوم الحمراء !



آلام في المفاصل

هل تشعر بآلام في مفاصل القدم؟
هل يتورم إبهام القدم لديك بين فينة وأخرى؟
إذا كنت تعاني من هذه الأعراض فهناك احتمال كبير انك قد تكون من المصابين بإلتهاب المفاصل الناتج عن النقرس. ولكن ماهو هذا المرض الذي كان يعرف سابقاً بمرض الملوك؟ وماهي أسبابه؟ وماهي الأعراض؟ وكيف يمكن تفاديه؟
ماهو مرض النقرس؟
إن مرض النقرس (gout) هو عبارة عن إلتهاب في المفاصل ينتج عن ترسب حمض اليوريك (uric acid) في الغضاريف والأنسجة المحيطة بالمفصل مما يؤدي إلى إلتهاب غير جرثومي في هذا المفصل مسبباً الأعراض المعروفة بمرض النقرس.
ماهي الأسباب التي تؤدي لمرض النقرس؟
في الواقع كما ذكرنا سابقاً أن هذا المرض ينتج عن ترسب حمض اليوريك في الأنسجة المحيطة بالمفصل. هذا الحمض يأتي من مواد معروفة بإسم (burines) وهي مواد طبيعية تنتج عن تكسر أجزاء من الخلايا في الجسم تعرف بإسم (DNA/RNA). بالإضافة إلى ذلك فإن بعض الأطعمة تحتوي على كميات كبيرة من هذه المواد المعروفة بالبورينز. فمثلاً اللحوم الحمراء والأجزاء العضوية من اللحوم مثل الكبد والكلى وبعض الأطعمة البحرية كالمحار وكذلك بعض المشروبات مثل البيرة والكحول كلها تؤدي إلى زيادة حمض اليوريك في الجسم . وفي الشخص الطبيعي إن حمض اليوريك بالمعدلات الطبيعية يذوب بالدروة الدموية ويذهب إلى الكلى ويخرج مع البول. ولكن في بعض الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة التي ذكرناها سابقاً بكميات كبيرة فإن نسبة احتمال تعرضهم لمرض النقرس نتيجة زيادة حمض يوريك أسد تزداد. بالإضافة إلى ذلك فإن بعض الأنزيمات اللازمة للدورة الطبيعية لحمض اليورك قد تكون مختلة عند بعض الأشخاص مما يؤدي إلى خلل داخلي في عمل دورة اليوريك أسد وبالتالي إلى زيادة نسبته في الجسم. وفي الماضي كان مرض النقرس يظهر لدى الأغنياء الذين يتناولون الكثير من اللحوم ولذلك كان يعرف بمرض الملوك في العصور القديمة. وعلى الرغم من أن هذه العوامل معروفة بأنها تزيد من نسبة التعرض لمرض النقرس إلا أن هناك عوامل أخرى أيضاً مثل العامل الوراثي أو بعض الأمراض المصاحبة التي قد تزيد من نسبة احتمال التعرض لمرض النقرس مثل ارتفاع ضغط الدم أو بعض أمراض الكلى أو بعض أمراض الدم. وفي بعض الناس فإن بعض الأمراض الطارئة بغض النظر عن طبيعتها تزيد من نسبة حمض اليوريك في الدم وبالتالي من احتمال الإصابة بمرض النقرس. ويجب التنبيه إلا أنه ليست كل حالات مرض النقرس يكون فيها حمض اليوريك مرتفعاً في الدم فإن بعض الحالات قد يكون حمض اليوريك مرتفعاً في الدم ولكن لا تظهر أعراض النقرس لأن الأملاح لم تترسب في المفصل. وفي بعض الأحيان الأخرى قد يكون معدل حمض اليورييك في الدم بالحدود الطبيبعة ولكن لسبب ما تقوم الأملاح بالترسب في المفصل ممايؤدي إلى ظهور أعراض مرض النقرس.





نتيجة الإفراط في تناول اللحوم الحمراء


الأعراض والتشخيص
إن إرتفاع معدل حمض اليوريك في الدم بحد ذاته ليست له أعراض ولكن تبدأ الأعراض بالظهور بعد أن تبدأ الأملاح المتكونة من كرستالات حمض اليوريك بالترسب في الغضاريف والأغشية المحيطة بالمفصل مما يؤدي إلى ظهور أعراض مرض النقرس التي عادةً ما تظهر على شكل آلام حادة ومفاجئة في المفصل والتي قد تؤدي إلى استيقاظ المريض عدة مرات خلال النوم من شدة الألم. بالإضافة إلى ذلك فإن المفصل المصاب يكون متورماً ومنتفخاً ودافئاً عند اللمس مقارنة مع الأجزاء الأخرى المحيطة به. كما أن الجلد المحيطة بمنطقة المفصل قد يتغير لونه إلى اللون الأحمر أو البنفسجي. وفي الحالات التي تكون مزمنة وتعاود المريض بين فترة وأخرى فإن ترسب الأملاح يؤدي إى ظهور حبيبات وتورمات في منطقة الجلد التي تحيط بالمفصل مما يؤدي إلى تشوه هذه المنطقة. أما بالنسبة للأجزاء التي يصيبها مرض النقرس فإنه عادةً ما يؤثر على مفصل واحد في كل مرة وفي بعض الحالات النادرة قد يصيب أكثر من مفصل. وعادةً ما يصيب هذا المرض مفصل الإبهام الكبير في القدمين ولكنه أيضاً قد يؤثر على المفاصل الأخرى مثل الركبة أو الكاحل أو المفاصل الأخرى في القدم. بالإضافة إلى ذلك مفاصل اليد والرسغ والأصابع والكوع قد تتأثر بهذا المرض. أما بالنسبة للتشخيص فإنه عادةً ما يتم بعد الاستماع لشكوى المريض وبعد عمل الفحص السريري الذي يبين وجود الأعراض التي ذكرناها سابقاً. بالإضافة إلى ذلك فإنه يتم عمل تحليل للدم لمعرفة نسبة معدل حمض اليوريك في الدم وكذلك يتم عمل تحليل شامل للدم للتأكد من عدم وجود إلتهابات جرثومية. وفي بعض الأحيان قد يتم اللجوء إلى الأشعة السينية للتأكد من عدم وجود تأثر في العظام المحيطة بالمفصل. وفي بعض الحالات قد يتم اللجوء إلى أخذ عينه من السائل الموجود داخل المفصل لكي يتم إرسالها للمختبر والتأكد من ارتفاع ووجود كرستالات حمض اليوريك في هذا السائل. ولكن في معظم الحالات فإن التشخيص يتم بالفحص السريري وبقياس نسبة حمض اليوريك في الدم.






لابد من إعطاء المريض جرعات كافية من الأدوية


طريقة العلاج
في الواقع أن علاج مرض النقرس يتكون من شقين. الشق الأول هو علاج الأعراض الناتجة عن الإلتهاب في المفصل المصاب. هذه الأعراض كما ذكرنا سابقاً قد تكون شديدة وحادة ومقلقة وتمنع المريض من النوم أومن الحركة حيث يصبح المفصل المصاب متورماً ومؤلماً حتى للمس أو حتى بدون الحركة واللمس. وهذا يتطلب إعطاء المريض جرعات كافية من الأدوية المسكنة للآلام والأدوية المضادة لإلتهابات المفاصل لبضعة أيام بجرعات كبيرة وكافية بالإضافة إلى أخذ قسط من الراحة بمحاولة تجنب الحركة في المفصل المريض. هذه الخطوات عادةً ما تكون كافيه في إزالة أعراض الإلتهاب الحاد وإعادة المريض لممارسة النشاط الطبيعي. ولكن هناك جزءا ثانيا ومهما من علاج هذا المرض وهو محاولة تفادي عودة إلتهاب المفصل في المستقبل عن طريق معرفة السبب الكامن وراء ارتفاع حمض اليوريك والقضاء عليه. وهذا يتطلب استخدام أدوية معينة تساعد على خفض نسبة حمض اليوريك في الدم لفترات طويلة قد تصل إلى أشهر. وهناك بضعة أنواع من الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم لتؤدي هذا الغرض الذي ذكرناه. وهي عادةً ما تكون آمنة وسهلة الاستخدام وذات آثار جانبية بسيطة لاتذكر. بالإضافة إلى هذا كله فإنه يجب على المريض المتابعة الدورية للتأكد من بقاء نسبة حمض اليوريك في الدم في المعدل الطبيعي. كما أنه من المهم جداً على المريض أو المريضة محاولة إبقاء الوزن في المعدل الطبيعي والسيطرة على أية أمراض مزمنة أخرى قد تؤدي إلى ارتفاع نسبة حامض اليوريك. بالإضافة إلى ذلك ومن البديهي جداً هو محاولة الامتناع أو التقليل من الأطعمة التي تزيد من معدل حمض اليوريك في الدم والتي سبق أن ذكرناها سابقاً. وفي أغلبية المرضى فإن هذه الخطوات والطريقة العلاجية التي ذكرناها تكون كافية للقضاء على هذا المرض ولمنع تكرار أعراض إلتهاب المفاصل الناتجة عنه ولمنع حدوث أية مضاعفات في المستقبل
2‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة η̵вô ̮ŏđч.
30 من 60
سببه السمنة والضغط على الاقدام يسبب الالم الشديد
2‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة hppx.
31 من 60
هو نوع من التهابات المفاصل، يحدث بسبب ترسيب أملاح اليورات في أنسجة المفاصل وما يحيط بها من غضاريف وعظام وعضلات، مما يتسبب في حدوث التفاعل الذي نسميه (التهاب)، والترسيب يختار مناطق معينة مثل أصابع اليد والقدم، [1] وأحيانًا الركبة والكاحل،
جمعه مباركه
2‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة محمود القصادي (محمود القصادي).
32 من 60
النقرس داء الملوك .. مرض يصيب من يأكل اللحوم  الحمراء كثيراً
2‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة ولد هذيل (قناة المنوعات).
33 من 60
ماهو مرض النقرس؟
إن مرض النقرس (gout) هو عبارة عن إلتهاب في المفاصل ينتج عن ترسب حمض اليوريك (uric acid) في الغضاريف والأنسجة المحيطة بالمفصل مما يؤدي إلى إلتهاب غير جرثومي في هذا المفصل مسبباً الأعراض المعروفة بمرض النقرس.
ماهي الأسباب التي تؤدي لمرض النقرس؟
في الواقع كما ذكرنا سابقاً أن هذا المرض ينتج عن ترسب حمض اليوريك في الأنسجة المحيطة بالمفصل. هذا الحمض يأتي من مواد معروفة بإسم (burines) وهي مواد طبيعية تنتج عن تكسر أجزاء من الخلايا في الجسم تعرف بإسم (DNA/RNA). بالإضافة إلى ذلك فإن بعض الأطعمة تحتوي على كميات كبيرة من هذه المواد المعروفة بالبورينز. فمثلاً اللحوم الحمراء والأجزاء العضوية من اللحوم مثل الكبد والكلى وبعض الأطعمة البحرية كالمحار وكذلك بعض المشروبات مثل البيرة والكحول كلها تؤدي إلى زيادة حمض اليوريك في الجسم . وفي الشخص الطبيعي إن حمض اليوريك بالمعدلات الطبيعية يذوب بالدروة الدموية ويذهب إلى الكلى ويخرج مع البول. ولكن في بعض الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة التي ذكرناها سابقاً بكميات كبيرة فإن نسبة احتمال تعرضهم لمرض النقرس نتيجة زيادة حمض يوريك أسد تزداد. بالإضافة إلى ذلك فإن بعض الأنزيمات اللازمة للدورة الطبيعية لحمض اليورك قد تكون مختلة عند بعض الأشخاص مما يؤدي إلى خلل داخلي في عمل دورة اليوريك أسد وبالتالي إلى زيادة نسبته في الجسم. وفي الماضي كان مرض النقرس يظهر لدى الأغنياء الذين يتناولون الكثير من اللحوم ولذلك كان يعرف بمرض الملوك في العصور القديمة. وعلى الرغم من أن هذه العوامل معروفة بأنها تزيد من نسبة التعرض لمرض النقرس إلا أن هناك عوامل أخرى أيضاً مثل العامل الوراثي أو بعض الأمراض المصاحبة التي قد تزيد من نسبة احتمال التعرض لمرض النقرس مثل ارتفاع ضغط الدم أو بعض أمراض الكلى أو بعض أمراض الدم. وفي بعض الناس فإن بعض الأمراض الطارئة بغض النظر عن طبيعتها تزيد من نسبة حمض اليوريك في الدم وبالتالي من احتمال الإصابة بمرض النقرس. ويجب التنبيه إلا أنه ليست كل حالات مرض النقرس يكون فيها حمض اليوريك مرتفعاً في الدم فإن بعض الحالات قد يكون حمض اليوريك مرتفعاً في الدم ولكن لا تظهر أعراض النقرس لأن الأملاح لم تترسب في المفصل. وفي بعض الأحيان الأخرى قد يكون معدل حمض اليورييك في الدم بالحدود الطبيبعة ولكن لسبب ما تقوم الأملاح بالترسب في المفصل ممايؤدي إلى ظهور أعراض مرض النقرس.






نتيجة الإفراط في تناول اللحوم الحمراء


الأعراض والتشخيص
إن إرتفاع معدل حمض اليوريك في الدم بحد ذاته ليست له أعراض ولكن تبدأ الأعراض بالظهور بعد أن تبدأ الأملاح المتكونة من كرستالات حمض اليوريك بالترسب في الغضاريف والأغشية المحيطة بالمفصل مما يؤدي إلى ظهور أعراض مرض النقرس التي عادةً ما تظهر على شكل آلام حادة ومفاجئة في المفصل والتي قد تؤدي إلى استيقاظ المريض عدة مرات خلال النوم من شدة الألم. بالإضافة إلى ذلك فإن المفصل المصاب يكون متورماً ومنتفخاً ودافئاً عند اللمس مقارنة مع الأجزاء الأخرى المحيطة به. كما أن الجلد المحيطة بمنطقة المفصل قد يتغير لونه إلى اللون الأحمر أو البنفسجي. وفي الحالات التي تكون مزمنة وتعاود المريض بين فترة وأخرى فإن ترسب الأملاح يؤدي إى ظهور حبيبات وتورمات في منطقة الجلد التي تحيط بالمفصل مما يؤدي إلى تشوه هذه المنطقة. أما بالنسبة للأجزاء التي يصيبها مرض النقرس فإنه عادةً ما يؤثر على مفصل واحد في كل مرة وفي بعض الحالات النادرة قد يصيب أكثر من مفصل. وعادةً ما يصيب هذا المرض مفصل الإبهام الكبير في القدمين ولكنه أيضاً قد يؤثر على المفاصل الأخرى مثل الركبة أو الكاحل أو المفاصل الأخرى في القدم. بالإضافة إلى ذلك مفاصل اليد والرسغ والأصابع والكوع قد تتأثر بهذا المرض. أما بالنسبة للتشخيص فإنه عادةً ما يتم بعد الاستماع لشكوى المريض وبعد عمل الفحص السريري الذي يبين وجود الأعراض التي ذكرناها سابقاً. بالإضافة إلى ذلك فإنه يتم عمل تحليل للدم لمعرفة نسبة معدل حمض اليوريك في الدم وكذلك يتم عمل تحليل شامل للدم للتأكد من عدم وجود إلتهابات جرثومية. وفي بعض الأحيان قد يتم اللجوء إلى الأشعة السينية للتأكد من عدم وجود تأثر في العظام المحيطة بالمفصل. وفي بعض الحالات قد يتم اللجوء إلى أخذ عينه من السائل الموجود داخل المفصل لكي يتم إرسالها للمختبر والتأكد من ارتفاع ووجود كرستالات حمض اليوريك في هذا السائل. ولكن في معظم الحالات فإن التشخيص يتم بالفحص السريري وبقياس نسبة حمض اليوريك في الدم.







لابد من إعطاء المريض جرعات كافية من الأدوية


طريقة العلاج
في الواقع أن علاج مرض النقرس يتكون من شقين. الشق الأول هو علاج الأعراض الناتجة عن الإلتهاب في المفصل المصاب. هذه الأعراض كما ذكرنا سابقاً قد تكون شديدة وحادة ومقلقة وتمنع المريض من النوم أومن الحركة حيث يصبح المفصل المصاب متورماً ومؤلماً حتى للمس أو حتى بدون الحركة واللمس. وهذا يتطلب إعطاء المريض جرعات كافية من الأدوية المسكنة للآلام والأدوية المضادة لإلتهابات المفاصل لبضعة أيام بجرعات كبيرة وكافية بالإضافة إلى أخذ قسط من الراحة بمحاولة تجنب الحركة في المفصل المريض. هذه الخطوات عادةً ما تكون كافيه في إزالة أعراض الإلتهاب الحاد وإعادة المريض لممارسة النشاط الطبيعي. ولكن هناك جزءا ثانيا ومهما من علاج هذا المرض وهو محاولة تفادي عودة إلتهاب المفصل في المستقبل عن طريق معرفة السبب الكامن وراء ارتفاع حمض اليوريك والقضاء عليه. وهذا يتطلب استخدام أدوية معينة تساعد على خفض نسبة حمض اليوريك في الدم لفترات طويلة قد تصل إلى أشهر. وهناك بضعة أنواع من الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم لتؤدي هذا الغرض الذي ذكرناه. وهي عادةً ما تكون آمنة وسهلة الاستخدام وذات آثار جانبية بسيطة لاتذكر. بالإضافة إلى هذا كله فإنه يجب على المريض المتابعة الدورية للتأكد من بقاء نسبة حمض اليوريك في الدم في المعدل الطبيعي. كما أنه من المهم جداً على المريض أو المريضة محاولة إبقاء الوزن في المعدل الطبيعي والسيطرة على أية أمراض مزمنة أخرى قد تؤدي إلى ارتفاع نسبة حامض اليوريك. بالإضافة إلى ذلك ومن البديهي جداً هو محاولة الامتناع أو التقليل من الأطعمة التي تزيد من معدل حمض اليوريك في الدم والتي سبق أن ذكرناها سابقاً. وفي أغلبية المرضى فإن هذه الخطوات والطريقة العلاجية التي ذكرناها تكون كافية للقضاء على هذا المرض ولمنع تكرار أعراض إلتهاب المفاصل الناتجة عنه ولمنع حدوث أية مضاعفات في المستقبل.






كان مرض النقرس يظهر لدى الأغنياء الذين يتناولون الكثير من اللحوم
2‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة imane didi (imane didi).
34 من 60
المرض هذا اجاني قبل 7 سنوات تقريبا وعانيت منو جدا بس الحمد لله جلست بالبيت فترة وتعالجت منو : ) بس كان مرض متعب جدا وهوا كان الام اسفل قدمي من الكعب الام قوية جدا حتى انني كنت اضرب رجلي بعصاة عشان ارتاح من الالم
2‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة عبدالله الضاني.
35 من 60
إن مرض النقرس (gout) هو عبارة عن إلتهاب في المفاصل ينتج عن ترسب حمض اليوريك (uric acid) في الغضاريف والأنسجة المحيطة بالمفصل مما يؤدي إلى إلتهاب غير جرثومي في هذا المفصل مسبباً الأعراض المعروفة بمرض النقرس.
ماهي الأسباب التي تؤدي لمرض النقرس؟
في الواقع كما ذكرنا سابقاً أن هذا المرض ينتج عن ترسب حمض اليوريك في الأنسجة المحيطة بالمفصل. هذا الحمض يأتي من مواد معروفة بإسم (burines) وهي مواد طبيعية تنتج عن تكسر أجزاء من الخلايا في الجسم تعرف بإسم (DNA/RNA). بالإضافة إلى ذلك فإن بعض الأطعمة تحتوي على كميات كبيرة من هذه المواد المعروفة بالبورينز. فمثلاً اللحوم الحمراء والأجزاء العضوية من اللحوم مثل الكبد والكلى وبعض الأطعمة البحرية كالمحار وكذلك بعض المشروبات مثل البيرة والكحول كلها تؤدي إلى زيادة حمض اليوريك في الجسم . وفي الشخص الطبيعي إن حمض اليوريك بالمعدلات الطبيعية يذوب بالدروة الدموية ويذهب إلى الكلى ويخرج مع البول. ولكن في بعض الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة التي ذكرناها سابقاً بكميات كبيرة فإن نسبة احتمال تعرضهم لمرض النقرس نتيجة زيادة حمض يوريك أسد تزداد. بالإضافة إلى ذلك فإن بعض الأنزيمات اللازمة للدورة الطبيعية لحمض اليورك قد تكون مختلة عند بعض الأشخاص مما يؤدي إلى خلل داخلي في عمل دورة اليوريك أسد وبالتالي إلى زيادة نسبته في الجسم. وفي الماضي كان مرض النقرس يظهر لدى الأغنياء الذين يتناولون الكثير من اللحوم ولذلك كان يعرف بمرض الملوك في العصور القديمة. وعلى الرغم من أن هذه العوامل معروفة بأنها تزيد من نسبة التعرض لمرض النقرس إلا أن هناك عوامل أخرى أيضاً مثل العامل الوراثي أو بعض الأمراض المصاحبة التي قد تزيد من نسبة احتمال التعرض لمرض النقرس مثل ارتفاع ضغط الدم أو بعض أمراض الكلى أو بعض أمراض الدم. وفي بعض الناس فإن بعض الأمراض الطارئة بغض النظر عن طبيعتها تزيد من نسبة حمض اليوريك في الدم وبالتالي من احتمال الإصابة بمرض النقرس. ويجب التنبيه إلا أنه ليست كل حالات مرض النقرس يكون فيها حمض اليوريك مرتفعاً في الدم فإن بعض الحالات قد يكون حمض اليوريك مرتفعاً في الدم ولكن لا تظهر أعراض النقرس لأن الأملاح لم تترسب في المفصل. وفي بعض الأحيان الأخرى قد يكون معدل حمض اليورييك في الدم بالحدود الطبيبعة ولكن لسبب ما تقوم الأملاح بالترسب في المفصل ممايؤدي إلى ظهور أعراض مرض النقرس.
الأعراض والتشخيص
إن إرتفاع معدل حمض اليوريك في الدم بحد ذاته ليست له أعراض ولكن تبدأ الأعراض بالظهور بعد أن تبدأ الأملاح المتكونة من كرستالات حمض اليوريك بالترسب في الغضاريف والأغشية المحيطة بالمفصل مما يؤدي إلى ظهور أعراض مرض النقرس التي عادةً ما تظهر على شكل آلام حادة ومفاجئة في المفصل والتي قد تؤدي إلى استيقاظ المريض عدة مرات خلال النوم من شدة الألم. بالإضافة إلى ذلك فإن المفصل المصاب يكون متورماً ومنتفخاً ودافئاً عند اللمس مقارنة مع الأجزاء الأخرى المحيطة به. كما أن الجلد المحيطة بمنطقة المفصل قد يتغير لونه إلى اللون الأحمر أو البنفسجي. وفي الحالات التي تكون مزمنة وتعاود المريض بين فترة وأخرى فإن ترسب الأملاح يؤدي إى ظهور حبيبات وتورمات في منطقة الجلد التي تحيط بالمفصل مما يؤدي إلى تشوه هذه المنطقة. أما بالنسبة للأجزاء التي يصيبها مرض النقرس فإنه عادةً ما يؤثر على مفصل واحد في كل مرة وفي بعض الحالات النادرة قد يصيب أكثر من مفصل. وعادةً ما يصيب هذا المرض مفصل الإبهام الكبير في القدمين ولكنه أيضاً قد يؤثر على المفاصل الأخرى مثل الركبة أو الكاحل أو المفاصل الأخرى في القدم. بالإضافة إلى ذلك مفاصل اليد والرسغ والأصابع والكوع قد تتأثر بهذا المرض. أما بالنسبة للتشخيص فإنه عادةً ما يتم بعد الاستماع لشكوى المريض وبعد عمل الفحص السريري الذي يبين وجود الأعراض التي ذكرناها سابقاً. بالإضافة إلى ذلك فإنه يتم عمل تحليل للدم لمعرفة نسبة معدل حمض اليوريك في الدم وكذلك يتم عمل تحليل شامل للدم للتأكد من عدم وجود إلتهابات جرثومية. وفي بعض الأحيان قد يتم اللجوء إلى الأشعة السينية للتأكد من عدم وجود تأثر في العظام المحيطة بالمفصل. وفي بعض الحالات قد يتم اللجوء إلى أخذ عينه من السائل الموجود داخل المفصل لكي يتم إرسالها للمختبر والتأكد من ارتفاع ووجود كرستالات حمض اليوريك في هذا السائل. ولكن في معظم الحالات فإن التشخيص يتم بالفحص السريري وبقياس نسبة حمض اليوريك في الدم.






لابد من إعطاء المريض جرعات كافية من الأدوية


طريقة العلاج
في الواقع أن علاج مرض النقرس يتكون من شقين. الشق الأول هو علاج الأعراض الناتجة عن الإلتهاب في المفصل المصاب. هذه الأعراض كما ذكرنا سابقاً قد تكون شديدة وحادة ومقلقة وتمنع المريض من النوم أومن الحركة حيث يصبح المفصل المصاب متورماً ومؤلماً حتى للمس أو حتى بدون الحركة واللمس. وهذا يتطلب إعطاء المريض جرعات كافية من الأدوية المسكنة للآلام والأدوية المضادة لإلتهابات المفاصل لبضعة أيام بجرعات كبيرة وكافية بالإضافة إلى أخذ قسط من الراحة بمحاولة تجنب الحركة في المفصل المريض. هذه الخطوات عادةً ما تكون كافيه في إزالة أعراض الإلتهاب الحاد وإعادة المريض لممارسة النشاط الطبيعي. ولكن هناك جزءا ثانيا ومهما من علاج هذا المرض وهو محاولة تفادي عودة إلتهاب المفصل في المستقبل عن طريق معرفة السبب الكامن وراء ارتفاع حمض اليوريك والقضاء عليه. وهذا يتطلب استخدام أدوية معينة تساعد على خفض نسبة حمض اليوريك في الدم لفترات طويلة قد تصل إلى أشهر. وهناك بضعة أنواع من الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم لتؤدي هذا الغرض الذي ذكرناه. وهي عادةً ما تكون آمنة وسهلة الاستخدام وذات آثار جانبية بسيطة لاتذكر. بالإضافة إلى هذا كله فإنه يجب على المريض المتابعة الدورية للتأكد من بقاء نسبة حمض اليوريك في الدم في المعدل الطبيعي. كما أنه من المهم جداً على المريض أو المريضة محاولة إبقاء الوزن في المعدل الطبيعي والسيطرة على أية أمراض مزمنة أخرى قد تؤدي إلى ارتفاع نسبة حامض اليوريك. بالإضافة إلى ذلك ومن البديهي جداً هو محاولة الامتناع أو التقليل من الأطعمة التي تزيد من معدل حمض اليوريك في الدم والتي سبق أن ذكرناها سابقاً. وفي أغلبية المرضى فإن هذه الخطوات والطريقة العلاجية التي ذكرناها تكون كافية للقضاء على هذا المرض ولمنع تكرار أعراض إلتهاب المفاصل الناتجة عنه ولمنع حدوث أية مضاعفات في المستقبل.





كان مرض النقرس يظهر لدى الأغنياء الذين يتناولون الكثير من اللحوم
2‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة ☂Golden Eagle☂ (بدون أسم).
36 من 60
قولوا لا اله الا الله تفلحون
3‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة الطيب 007 (alaa yamany).
37 من 60
النقرس ... آلام حادة ومفاجئة في المفصل نتيجة الإفراط في تناول اللحوم الحمراء !



آلام في المفاصل

هل تشعر بآلام في مفاصل القدم؟
هل يتورم إبهام القدم لديك بين فينة وأخرى؟
إذا كنت تعاني من هذه الأعراض فهناك احتمال كبير انك قد تكون من المصابين بإلتهاب المفاصل الناتج عن النقرس. ولكن ماهو هذا المرض الذي كان يعرف سابقاً بمرض الملوك؟ وماهي أسبابه؟ وماهي الأعراض؟ وكيف يمكن تفاديه؟
ماهو مرض النقرس؟
إن مرض النقرس (gout) هو عبارة عن إلتهاب في المفاصل ينتج عن ترسب حمض اليوريك (uric acid) في الغضاريف والأنسجة المحيطة بالمفصل مما يؤدي إلى إلتهاب غير جرثومي في هذا المفصل مسبباً الأعراض المعروفة بمرض النقرس.
ماهي الأسباب التي تؤدي لمرض النقرس؟
في الواقع كما ذكرنا سابقاً أن هذا المرض ينتج عن ترسب حمض اليوريك في الأنسجة المحيطة بالمفصل. هذا الحمض يأتي من مواد معروفة بإسم (burines) وهي مواد طبيعية تنتج عن تكسر أجزاء من الخلايا في الجسم تعرف بإسم (DNA/RNA). بالإضافة إلى ذلك فإن بعض الأطعمة تحتوي على كميات كبيرة من هذه المواد المعروفة بالبورينز. فمثلاً اللحوم الحمراء والأجزاء العضوية من اللحوم مثل الكبد والكلى وبعض الأطعمة البحرية كالمحار وكذلك بعض المشروبات مثل البيرة والكحول كلها تؤدي إلى زيادة حمض اليوريك في الجسم . وفي الشخص الطبيعي إن حمض اليوريك بالمعدلات الطبيعية يذوب بالدروة الدموية ويذهب إلى الكلى ويخرج مع البول. ولكن في بعض الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة التي ذكرناها سابقاً بكميات كبيرة فإن نسبة احتمال تعرضهم لمرض النقرس نتيجة زيادة حمض يوريك أسد تزداد. بالإضافة إلى ذلك فإن بعض الأنزيمات اللازمة للدورة الطبيعية لحمض اليورك قد تكون مختلة عند بعض الأشخاص مما يؤدي إلى خلل داخلي في عمل دورة اليوريك أسد وبالتالي إلى زيادة نسبته في الجسم. وفي الماضي كان مرض النقرس يظهر لدى الأغنياء الذين يتناولون الكثير من اللحوم ولذلك كان يعرف بمرض الملوك في العصور القديمة. وعلى الرغم من أن هذه العوامل معروفة بأنها تزيد من نسبة التعرض لمرض النقرس إلا أن هناك عوامل أخرى أيضاً مثل العامل الوراثي أو بعض الأمراض المصاحبة التي قد تزيد من نسبة احتمال التعرض لمرض النقرس مثل ارتفاع ضغط الدم أو بعض أمراض الكلى أو بعض أمراض الدم. وفي بعض الناس فإن بعض الأمراض الطارئة بغض النظر عن طبيعتها تزيد من نسبة حمض اليوريك في الدم وبالتالي من احتمال الإصابة بمرض النقرس. ويجب التنبيه إلا أنه ليست كل حالات مرض النقرس يكون فيها حمض اليوريك مرتفعاً في الدم فإن بعض الحالات قد يكون حمض اليوريك مرتفعاً في الدم ولكن لا تظهر أعراض النقرس لأن الأملاح لم تترسب في المفصل. وفي بعض الأحيان الأخرى قد يكون معدل حمض اليورييك في الدم بالحدود الطبيبعة ولكن لسبب ما تقوم الأملاح بالترسب في المفصل ممايؤدي إلى ظهور أعراض مرض النقرس.





نتيجة الإفراط في تناول اللحوم الحمراء


الأعراض والتشخيص
إن إرتفاع معدل حمض اليوريك في الدم بحد ذاته ليست له أعراض ولكن تبدأ الأعراض بالظهور بعد أن تبدأ الأملاح المتكونة من كرستالات حمض اليوريك بالترسب في الغضاريف والأغشية المحيطة بالمفصل مما يؤدي إلى ظهور أعراض مرض النقرس التي عادةً ما تظهر على شكل آلام حادة ومفاجئة في المفصل والتي قد تؤدي إلى استيقاظ المريض عدة مرات خلال النوم من شدة الألم. بالإضافة إلى ذلك فإن المفصل المصاب يكون متورماً ومنتفخاً ودافئاً عند اللمس مقارنة مع الأجزاء الأخرى المحيطة به. كما أن الجلد المحيطة بمنطقة المفصل قد يتغير لونه إلى اللون الأحمر أو البنفسجي. وفي الحالات التي تكون مزمنة وتعاود المريض بين فترة وأخرى فإن ترسب الأملاح يؤدي إى ظهور حبيبات وتورمات في منطقة الجلد التي تحيط بالمفصل مما يؤدي إلى تشوه هذه المنطقة. أما بالنسبة للأجزاء التي يصيبها مرض النقرس فإنه عادةً ما يؤثر على مفصل واحد في كل مرة وفي بعض الحالات النادرة قد يصيب أكثر من مفصل. وعادةً ما يصيب هذا المرض مفصل الإبهام الكبير في القدمين ولكنه أيضاً قد يؤثر على المفاصل الأخرى مثل الركبة أو الكاحل أو المفاصل الأخرى في القدم. بالإضافة إلى ذلك مفاصل اليد والرسغ والأصابع والكوع قد تتأثر بهذا المرض. أما بالنسبة للتشخيص فإنه عادةً ما يتم بعد الاستماع لشكوى المريض وبعد عمل الفحص السريري الذي يبين وجود الأعراض التي ذكرناها سابقاً. بالإضافة إلى ذلك فإنه يتم عمل تحليل للدم لمعرفة نسبة معدل حمض اليوريك في الدم وكذلك يتم عمل تحليل شامل للدم للتأكد من عدم وجود إلتهابات جرثومية. وفي بعض الأحيان قد يتم اللجوء إلى الأشعة السينية للتأكد من عدم وجود تأثر في العظام المحيطة بالمفصل. وفي بعض الحالات قد يتم اللجوء إلى أخذ عينه من السائل الموجود داخل المفصل لكي يتم إرسالها للمختبر والتأكد من ارتفاع ووجود كرستالات حمض اليوريك في هذا السائل. ولكن في معظم الحالات فإن التشخيص يتم بالفحص السريري وبقياس نسبة حمض اليوريك في الدم.






لابد من إعطاء المريض جرعات كافية من الأدوية


طريقة العلاج
في الواقع أن علاج مرض النقرس يتكون من شقين. الشق الأول هو علاج الأعراض الناتجة عن الإلتهاب في المفصل المصاب. هذه الأعراض كما ذكرنا سابقاً قد تكون شديدة وحادة ومقلقة وتمنع المريض من النوم أومن الحركة حيث يصبح المفصل المصاب متورماً ومؤلماً حتى للمس أو حتى بدون الحركة واللمس. وهذا يتطلب إعطاء المريض جرعات كافية من الأدوية المسكنة للآلام والأدوية المضادة لإلتهابات المفاصل لبضعة أيام بجرعات كبيرة وكافية بالإضافة إلى أخذ قسط من الراحة بمحاولة تجنب الحركة في المفصل المريض. هذه الخطوات عادةً ما تكون كافيه في إزالة أعراض الإلتهاب الحاد وإعادة المريض لممارسة النشاط الطبيعي. ولكن هناك جزءا ثانيا ومهما من علاج هذا المرض وهو محاولة تفادي عودة إلتهاب المفصل في المستقبل عن طريق معرفة السبب الكامن وراء ارتفاع حمض اليوريك والقضاء عليه. وهذا يتطلب استخدام أدوية معينة تساعد على خفض نسبة حمض اليوريك في الدم لفترات طويلة قد تصل إلى أشهر. وهناك بضعة أنواع من الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم لتؤدي هذا الغرض الذي ذكرناه. وهي عادةً ما تكون آمنة وسهلة الاستخدام وذات آثار جانبية بسيطة لاتذكر. بالإضافة إلى هذا كله فإنه يجب على المريض المتابعة الدورية للتأكد من بقاء نسبة حمض اليوريك في الدم في المعدل الطبيعي. كما أنه من المهم جداً على المريض أو المريضة محاولة إبقاء الوزن في المعدل الطبيعي والسيطرة على أية أمراض مزمنة أخرى قد تؤدي إلى ارتفاع نسبة حامض اليوريك. بالإضافة إلى ذلك ومن البديهي جداً هو محاولة الامتناع أو التقليل من الأطعمة التي تزيد من معدل حمض اليوريك في الدم والتي سبق أن ذكرناها سابقاً. وفي أغلبية المرضى فإن هذه الخطوات والطريقة العلاجية التي ذكرناها تكون كافية للقضاء على هذا المرض ولمنع تكرار أعراض إلتهاب المفاصل الناتجة عنه ولمنع حدوث أية مضاعفات في المستقبل.
3‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة bila lat (hatem lat).
38 من 60
فإن النقرس مرض معروف منذ القدم، ويسمى بداء الملوك، وذلك لإفراط الملوك والأغنياء في ذلك الوقت في تناول اللحوم الحمراء والمشروبات الكحولية، والتي تؤدي بدورها إلى هذا المرض، ويسمى أيضا ملك الأدواء.

وفي عصرنا الحالي تغيرت مسببات مرض النقرس وتبدلت، ولكن تظل اللحوم الحمراء، والمشروبات الكحولية من الأسباب المهمة، إلا أنه يجب أن ننتبه إلى أن معظم حمض البول الذي يصنع في أجسامنا، تتحكم فيه الوراثة بشكل كبير، ويكون للطعام المتناول أثر بنسبة 15 % على مستوى حمض البول الذي يسبب النقرس.

النقرس نوع من التهابات المفاصل، ينتج عن ارتفاع مستوى حمض البول في الدم، مؤديا إلى ترسب بلورات هذا الحمض في المفاصل، وهذا الشيء بدوره يؤدي إلى التهابات حادة، ومن ثم مزمنة، كما تترسب هذه البلورات في الكلى، مؤدية إلى حصوات متكررة، وفي بعض الأحيان إلى قصور كلوي بسيط.
3‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة غزل الترك (noor sh).
39 من 60
لنقرس هو نوع من أنواع التهابات المفاصل، ويحدث بسبب ترسيب (أملاح اليورات) فى أنسجة المفاصل وما يحيط بها من غضاريف وعظام وعضلات. وهذا الترسيب يتسبب فى حدوث التفاعل الذى نسميه نحن (التهاب) .

- والترسيب يختار مناطق معينة مثل أصابع اليد والقدم، وأحيانًا الركبة والكاحل) لكنه فى 50% من الحالات يظهر فى الإصبع الكبير للقدم - ويسمى الألم الناتج منه أحيانًا (مسمار القدم) لأنه يؤلم الكعبين عند الوقوف.

- ونوبات النقرس تأتى على فترات من الألم الشديد بالمفاصل مع التورم والاحمرار والتصلب ويزيد الألم بالصباح.
- ولكن ما بين النوبات من ألم خفيف يعتبر (لنقرس المزمن والذى يظهر معه ومع طول المرض نوع من العُقد الصغيرة المزمنة وتسمى عقد أو (Tophi) وتكون بالكفين والقدمين وباقى غضاريف وعضلات الجسم وخاصة غضروف الأذن.

والمرض نفسه له علاقة مباشرة بوظيفة الكلى لأنها هى المسؤولة عن طرد أو حجز الأملاح بالجسم بكل أنواعها.وهذه الحالة تسمي أيضاً "داء الملوك".

وينتشر مرض النقرس عند الرجال أكثر من السيدات، ويكون غالباً مرتبط بزيادة الوزن والإفراط في الأكل أو الإفراط في شرب الكحوليات

ظهور الحالة ليلاً:

بوصف هذه الحالة علي أنها التهاب حاد في المفاصل، ويسبب النقرس ألم زائد في المفاصل. يبدأ النقرس غالباً بإصابة مفصل واحد، ويكون هذا المفصل غالباً في الإصبع الكبير للأرجل. ولكن قد يسبب النقرس أيضاً ألم وتضخم في المفاصل الأخرى وتتضمن: مفاصل الأرجل، الركبة، الكاحل، اليدين، المرفق والمعصم. ويأتي غالباً ألم النقرس فجأة ليلاً ، ويستمر الألم لمدة 5 إلي 10 أيام ثم يتوقف. ويمكن أن يبدأ داء النقرس عند المريض ويستمر لمدة أسابيع أو شهور دون أن يشعر المريض به أو لا تعاود المريض، ولكن هناك مرضى آخرين يظهر لديهم ألم النقرس مرة أخرى ويأتي فجأة أيضاً وبصفة دورية وفي عدد أكبر من المفاصل. ونسبة قليلة من مرضى النقرس يصابون بحصوات في الكلي.

ترسب حامض البوليك - هو مصدر الألم:

يظهر النقرس في الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في نسبة حامض البوليك والفضلات. وينتج حامض البوليك نتيجة التفكك (الانهيار) الطبيعي لخلايا الجسم. ويقوم الجسم بامتصاص حامض البوليك بشكل طبيعي في الدم. ومن خلال الدم يصل إلي الكلي ويخرج مع البول إلي خارج الجسم. وفي بعض الحالات لا تتم هذه العملية بشكل طبيعي وذلك بسبب أحد احتمالين:

أولاً: قيام الجسم بإفراز نسبة كبيرة من حامض البوليك.

ثانياً: أن يفرز الجسم النسبة الطبيعية من الحامض ولكن يتم التخلص من نسبة قليلة منه في البول.

وفي كلتا الحالتين، يتركز حامض البوليك في جسم الإنسان ويصبح في شكل البلورات التى تترسب في المفاصل وتتسبب في وجود التهابات ينتج عنها تضخم في المفاصل.

العوامل الخطرة:

في بعض الحالات يتسبب ارتفاع حامض البوليك في ظهور النقرس وأحياناً تكون نسبة هذا الحامض عالية ولكن لا يظهر النقرس والسبب في ذلك غامض.و ترتفع فرص الإصابة بألم النقرس كلما زادت فترة بقاء حامض البوليك مرتفع بالدم . ويمكن أيضاً أن يكون حامض البوليك مرتفع جداً لديك لعدة سنوات ولكن لم تلاحظ ذلك. وهناك عوامل كثيرة تتسبب في إفراز الجسم لكمية زائدة من الحامض أو التخلص من كمية قليلة منه. وهذه العوامل تتضمن:

- الكحوليات خاصة البيرة.

- الوزن الزائد.

- عدم علاج ضغط الدم المرتفع.

- العقاقير المستخدمة لعلاج ضغط الدم والتي تعمل علي خفض نسبة الأملاح والماء في الجسم.

- عدم تناول الأسبرين.

- قلة النشاط والحركة مثل البقاء لفترات طويلة في السرير.

الجراحات.

- التعب المفاجئ أو الإصابة.

- الحالات المزمنة مثل مرض السكر، وارتفاع نسبة الدهون في الدم أو ضيق الشرايين.

- وتلعب الجينات الوراثية دورا أيضاً في الإصابة بهذه الحالة حيث أثبتت الإحصائيات أن فرد واحد لكل أربع أشخاص مصابون بالنقرس يوجد تاريخ عائلي لمرض النقرس فى أسرته.

العلاج:

إذا واجهك ألم شديد مفاجئ في المفاصل فيجب عليك استشارة الطبيب حتى إذا لم يستمر هذا الألم سوى يوم أو يومين. إن عدم علاجه يترتب عليه سوء الحالة وزيادة الألم وخلل في المفاصل. وعند استشارة الطبيب يمكن أن يطلب منك بعض التحاليل لفحص مستوى حمض البوليك في الدم. ويمكن أيضاً أخذ عينة من السائل الموجود في المفصل المصاب وفحص وجود حامض البوليك

الحرص في تناول العقاقير:

لا يوجد عقار لعلاج النقرس، وهدف العلاج هو تقليل نسبة حامض البوليك بشكل طويل الأمد مثل عقار (البروبانسيد). ويجب اتباع إرشادات الطبيب في تناول العقار، ومعظم هذه العقاقير يتم تناولها بعد انتهاء الإصابة. حيث أن تناول العقاقير أثناء وجود الألم يزيد الحالة سوءا.

* أنواع العقاقير المستخدمة لتخفيف الألم:

عقاقير مضادة للالتهابات Nonsteroidal.

عقاقير مضادة للالتهابات Steroidal.

عقاركولشيسين، الذي يستخدم منذ فترة كبيرة.

كما يفيد أيضاً استخدام أكياس الماء البارد والدافئ علي تخفيف الألم.

التمثيل الغذائى لحمض البوليك (اليوريك):

تنقسم مصادر حمض ( اليوريك ) الى مصادر خارجية عن طريق الأطعمة التى تحتوى على نسبة عالية من مادة
( البيورين ) مثل اللحوم والكبد والكلى والبنكرياس، ومصادر داخلية تنشأ عن التمثيل الغذائى ( للبيورينات ) الموجودة فى أنوية الخلايا. وينتج عن تناول اللحوم حوالى 200 - 500 مجم من حمض ( اليوريك )، أما التمثيل الغذائى (للبيورينات ) داخل الجسم فيعطى حوالى 300 - 600 مجم تفرز فى البول يوميا.

والحد الأقصى لحمض ( اليوريك ) فى مصل الدم هو 7 مجم % بالنسبة للرجال، و 5 مجم % بالنسبة للنساء.
وتقوم بكتيريا الامعاء بالتخلص من حوالى ثلث كمية حمض اليوريك الذى يتكون يوميا فى الأشخاص الطبيعيين وذلك بتحويلها الى ثانى أوكسيد الكربون والنشادر.أما فى الأشخاص المصابين بالنقرس أو فى حالات القصور الكلوى قان اخراج حمض (اليوريك) فى البول يقل عن معدله الطبيعى بينما يزيد معدل التخلص منه بواسطة بكتيريا الأمعاء.وتقوم كريات الدم البيضاء بتكسير كمية صغيرة من حمض اليوريك ، كما تفرز كمية قليلة منه عن طريق العرق.

النظام الغذائى لمرضى النقرس

يجب تجنب الأطعمة الآتية:

1. الأكلات الدسمة والدهون.
2. العدس والبقول أثناء النوبات الحادة.
3. اللحم والسمك والدجاج أثناء النوبات الحادة.
4. الكبد والكلى والمخ والسالمون والسردين والرنجة والفسيخ والملوحة والبطارخ والمحار.
5. حساء ( شوربة ) اللحوم والسمك.

6. الباذنجان وكشك ألمظ والقرنبيط والبسلة والسبانخ والخرشوف أثناء النوبات الحادة.

7. المربى المحتوية على بذور.
8. التوت والفراولة والتين.
9. التوابل والبهارات والمخللات أثناء النوبات الحادة.

الأغذية التى تفيد فى علاج مرضى النقرس:

عصير الليمون له أثر فعال فى علاج داء النقرس، اذ يذيب الأملاح المترسبة فى المفاصل.

2. الأناناس مفيد جدا فى حالات السمنة والتهابات المفاصل.
3. الكركديه مفيد جدا فى حالات النقرس.
4. عصير العنب يعمل على تخفيف نسبة حمض البوليك فى الدم ..

5. التفاح: يفيد مغلى قشر التفاح أو عصير التفاح المطبوخ فى علاج النقرس .

6. الخيار يفيد فى علاج النقرس.

7. الكراث مفيد فى علاج النقرس والتهابات المفاصل.
8. أكل الفجل يسكن أوجاع النقرس وألام المفاصل.
9. شرب نقيع الجرجير المر مفيد فى علاج النقرس .. ويصنع نقيع الجرجير بصب نصف لتر من الماء المغلى على 20 جم من أوراق الجرجير.

10. عصير الكرفس مفيد لمعالجة النقرس والتهابات المفاصل، حيث يشرب مقدار نصف قدح يوميا ولمدة 15 - 20 يوما.
11. يستخدم منقوع الزنجبيل قبل الأكل كدواء قوى المفعول فى حالات النقرس.
3‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة zizou dali.
40 من 60
النقرس-مرض الملوك وداء فتاك-اعراضه-علاجه


ما هو مرض النّقرس ؟


--------------------------------------------------------------------------------

عرف داء النّقرس منذ العصور القديمة, وصفه هيبوكراتيز الطبيب اليونانيّ القديم منذ ألفين وخمسمائة سنة , و أُشِيرَ سابقًا إلية بأنة داء الملوك .

داء النّقرس نوع من أنواع الأمراض الرّوماتيزمية الذي ينشأ بسبب ترسب نوع من الأملاح في الجسم تسمى أملاح حمض البول , حمض البول هذا يعتبر من الفضلات التي تحدث في الجسم والتي تقوم الكلية على التخلص منة و إخراجها مع البول .

عند حدوث خلل في الجسم بحيث لا يستطيع الجسم إخراج حمض البول بشكل كافي أو أن الجسم ينتج هذه المادة بشكل كبير فينتج عن ذلك ترسب هذا الحمض على شكل كريستالات في أجزاء عديدة من الجسم ومن بينها المفاصل مما يسبب حدوث المرض .

يؤثّر مرض النّقرس إلى حدّ كبير على مفصل إصبع القدم الكبير و أيضًا يمكن أن يؤثّر على مفاصل أخرى مثل الكاحل, الرّكبة, القدم, اليد, المعصم والمرفق , وقد تترسب هذه الكريستالات أيضا في أماكن متفرقة في الجسم على سبيل المثال الكلية فتسبب تكون حصوات في المسالك البولية .

--------------------------------------------------------------------------------

كم نسبة انتشار مرض النقرس ؟

--------------------------------------------------------------------------------

يؤثّر داء النّقرس تقريبا على ( 10- 20 في الألف ) في الرجال وفى النساء ( 1 – 6 في الألف ) .

ينتشر المرض بأربعة أضعاف في الرّجال منة لدى النساء, و ينتشر المرض بشكل أكثر في البلاد التي تتمتع بمستوى عالي من المعيشة.

صيب المرض الرّجال الذين أعمارهم عادتا بين الثلاثين والخمسين سنة, ويصيب النّساء بعد سن الستين سنة ويكون من النادر حدوث المرض في الرجال دون الثلاثين والنساء دون الخمسين سنة.

--------------------------------------------------------------------------------

ما هي أعراض مرض النقرس ؟


--------------------------------------------------------------------------------

من أهم أعراض المرض هو ألألم الشديد الذي يكون في مفصل واحد مثل مفصل إصبع القدم الكبير أو مشط القدم أو الركبة, وتبدءا الأعراض عادتا بشكل سريع و مفاجئ, تسمى في هذه الحالة نوبة حادة .
كثيرًا من النّاس يشتكون من هذه الأعراض أثناء المساء حيث يستيقظ المريض من نومه على الم شديد وتورم واحمرار في المفصل المصاب بعد ذهابه إلى السرير وهو في صّحّة جيّدة .

ويكون الألم شديد جدًا لدرجة أن المريض لا يستطيع لمس الأصبع مما يجعل حتى لبس الحذاء عمل يستحيل عملة .

تصاب مفاصل الأطراف السّفليّة من الجسم عادةً بالمرض أكثر من مفاصل ألأطراف العلويّة, و أغلب نوبات المرض الأولى الحادة تخفّ خلال مدة من ثلاثة إلى عشرة أيّام.

أكثر من نصف المرضى قد تحدث لديهم عودة لنوبات أخرى للمرض خلال سنة من حدوث النوبة الأولى , و مع مرور الوقت قد تصبح النوبات أكثر تكرّرًا, وقد تصيب أكثر من مفصل , و عند بعض المرضى النوبات الحادة قد تستمر لفترات أطول, و المرض تسمى في هذه الحالة مرض مزمنًا .

ن ترسب كريستالات حمض البول داخل المفصل قد يؤدّي إلى التّغييرات المدمّرة في المفصل وأيضا قد تترسب على الأنسجة الأخرى مثل الجلد أو حول الحوافّ الخارجيّة للأذن أو الأعضاء الداخلية مثل الكلية وتسّبب حدوث تكون الحصوات في الكلية والمسالك البولية .


--------------------------------------------------------------------------------

ما هي أسباب مرض النّقرس ؟


--------------------------------------------------------------------------------

توجد عدة عوامل يمكن أن تسبّب في حدوث نوبات مرض النّقرس.

عامل الوراثة قد يكون له دور في أسباب المرض حيث وجد أن المرض قد يصيب أكثر من شخص في العائلة الواحدة.

في هذه الأيّام مرض النّقرس يحدث غالبًا في تلك البلاد التي تتمتع بمستوى عالي من المعيشة , على سبيل المثال كان المرض نادرا جدا في الصّين والفلبّين ولكنة وجد أنة عندما ينتقل النّاس والمواليد من هذه البلاد إلى مناطق تتمتع بمستوى معيشة أعلى وجد أن نسبة الإصابة بداء النقرس أيضًا قد مال إلى الزّيادة , لذلك يقترح أن العوامل البيئيّة تلعب دورًا مهم في حدوث المرض .

استخدام بعض الأدوية ( مثل مدرّات البول ) التي كثيرًا ما تستخدم في معالجة حالات ضغط الدّم المرتفع حيث تمنع هذه العلاجات إخراج حمض البول من الجسم بشكل كافي مما تجعل الحمض يتجمع في الجسم و يمكن أن تسبّب في نوبةً نقرس.

كما وجد أيضًا أن علاج الأسبرين بجرعة صغيرة قد يسبب في حدوث نوبات المرض.

هناك بعض الأمراض النادرة التي من الممكن أن تسبب حدوث المرض مثل أمراض الدم , مثل سرطان الدم ( اللوكيميا ) , أو مرض التورم في الغدد اليمفاويية (مرض الليمفوما ) , يقوم الجسم بهذه الأمراض بإنتاج كمية كبيرة من حمض البول التي لا يستطيع الجسم التعامل معها وإخراجها بشكل كافي مما تترسب في الجسم وتحدث نوبات المرض .

أكل أطعمة معيّنة بكميات كبيرة مثل المأكولات البحريّة والكبد واللحوم قد تساهم بحدوث نوبات للمرض.

يمكن للأشخاص الذين يشربون الكحول أن يصابوا بنوبات من داء النقرس.

--------------------------------------------------------------------------------

كيف يتم تشخيص مرض النقرس ؟

--------------------------------------------------------------------------------

الوصول إلى التّشخيص الصّحيح مبكّرًا مهم لأنّ علاج المرض مبكرا يمنع أو يؤخر من تلف المفاصل .

يشخّص الطبيب المرض على أساس الأعراض التي يشتكي منها المريض ( التاريخ المرضي ) والفحص ألسريري وقد يحتاج الطبيب إلى بعض فحوصات المختبر والأشعة للعظام والمفاصل التي تساعد في تأكيد التّشخيص و لتّحديد مستوى ضّرر المرض على الجسم ومدى نشاط المرض, ولتميزية عن باقي الأمراض الروماتزمية التي قد تشابهه بالأعراض .

تتضمّن هذه اختبارات مخبريه لقياس كمّيّة حمض البول في الجسم قد تتضمّن هذه الاختبارات تحليل بول, أو تحاليل الدم لمعرفة مستوي الحمض البول في الدم , أو قد يحتاج طبيبك إلى اخذ عيّنةً من سائل المفصل ( هذا السّائل يُفْحَص تحت المجهر للبحث عن كريستالات حمض البول ) وأيضا لكي يتأكد الطبيب من خلو المفصل من الالتهابات البكتيرية .

ن ارتفاع مستوى حمض البول في الدّم بدون وجود أعراض للمرض لا يعني أنّ لدى الإنسان مرض النقرس, حيث وجد أن واحد من كل خمسة أشخاص من الذين وجد عندهم ارتفاع بمستوى حمض البول في الدّم سوف يعاني من المرض في المستقبل .

--------------------------------------------------------------------------------

ماهو علاج مرض النقرس ؟

--------------------------------------------------------------------------------

الهدف من العلاج هو ا نزا ل مستوى حمض البول إلى مستواه الطبيعي في الدم ومنع حدوث المضاعفات للمرض وجعله تحت السّيطرة و التقليل من عدد النوبات الحادّة, و منع حدوث الضّرر على المفاصل و تكوين حصى في المسالك البولية.



إذا تركت النوبة الحادة من َغير تدخل علاجي, ستنتهي عادةً من نفسها بعد سبعة إلى عشرة أيام.

العلاج الدوائي :

أ. مضادات ألأ لتهابات ( نسيدز) NSAIDs

هذا مجموعة من العلاجات والتي تساعد في تقليل الألم والتورم و التصلّب , تقلل هذه ألأدوية الألم و تخفّف الالتهاب , توجد أنواع متعددة من هذه العلاجات مع ملاحظه أن الاستجابة للعلاج تختلف من شخص لآخر , فعدم استجابتك لنوع واحد من هذه العلاجات لا يعني بالضرورة عدم الأستجابه للنوع الآخر وأخذ كثير من هذه ألأدوية قد يزيد من احتمال حدوث الآثار الجانبيّة, خصوصًا على المعدة مثل القرحة و النّزيف لذلك يفضل في بعض الحالات اخذ دواء لحماية المعدة مع هذه العلاجات فلا تتردد باستشارة طبيبك بهذا ألخصوص ( راجع قسم الأدوية لمعرفة المزيد )

ب. علاج كولتشيسين

هو اسم دواء أحيانًا يستخدم في معالجة مرض النّقرس . كولتشيسين من الأدوية التي قد اُسْتُخْدِمتَ منذ أكثر من ألف وثمانمائة سنة لمعالجة النّقرس , يعتبر من العلاجات المؤثّرة و لكن لا يُسْتَخْدَم كثيرًا في الوقت الحالي مثل العلاجات الأخرى كمضادات الالتهابات ( نسيدز ) لأنه يميل إلى حدوث كثير من الآثار الجانبيّة مثل التقيؤ والإسهال .

المرضى الذين تتكرر عندهم النوبات المرضية, عادةً يحتاجون للعلاج المستمرّ تسمى هذه الحالة النقرس المزمن.

ج. اللوبيرينول :

هو علاج للمرضى الذين يفرطون في إنتاج حمض البول .

( راجع قسم العلاجات لمعرفة المزيد )

( لا تستخدم أي علاج بدون استشارة طبية )

العلاج غير الدوائي :

الغذاء:

قد تسبّب بعض الأطعمة والمشروبات أن ينتج الجسم حمض البول بشكل كبير. لإبقاء مستوى حمض البول على المستوى الطبيعي لابد للمريض من أن يقلّل من أكل بعض ألأطعمة والمشروبات , مثل القهوة, الكاكاو, المأكولات البحريّة, البسلّة و السّبانخ , أيضًا ينبغي الإقلال من البروتينات الحيوانية مثل اللحوم الحمراء , الكبد , الكلية, و القلب . الكحول ( البيرة, الخمر, إلخ ) .

المحافظة على الوزن المناسب يساعد في التقليل من مستوى حمض البول في الدم لذالك الحرص على خفض الوزن الزائد يساعد كثيرا في التحكم بالمرض.

يساعد استعمال الثلج على تقليل الألم و الورم في المفصل المصاب, على سبيل المثال, ضع ثلج على المنطقة المؤلمة وخاصة أثناء النوبات الحادة.

يساعد استعمال الكمادات الباردة على تقليل الألم و الورم في المفصل . تساعد الكمادات الباردة في تخدير المنطقة بتقليص الأوعية الدّمويّة و سدّ نبضات العصب في المفصل و تخفّض الالتهاب لذلك هي طريقة يمكن أن تستخدم عندما تكون المفاصل ملتهبة ويشعر المريض بألم في المنطقة المصابة .

التّمارين الرياضية:

بعد التحكم بنوبة النقرس الحادة وجعل المرض تحت السّيطرة, يستطيع المريض عمل التمارين الرياضية التي تساعد في تقوّية المفاصل والعضلات وأيضًا تساعد المريض على المحافظة على الوزن المثالي .

تقوّي تمارين التّحمّل قلبك, تعطيك الطّاقة و تحكم من وزنك . تتضمّن هذه التّمارين المشي , السّباحة و ركوب الدّرّاجات.

أنواع من التمارين الرياضية : تمارين مدى الحركة التي تقلل من التّصلّب و تساعد على أن تبقي المفاصل تتحرّك و تحافظ أو تزيد من قوّة العضلات مثل تمارين مدى ا لحركة للكتف ( راجع قسم التمارين والعلاج الطبيعي ) .

دائمًا استشر طبيبك قبل بدء برنامج التمارين الرياضية .

نقاط مهمة في حياتنا اليومية :

اختر وقتًا مناسبا لك يوميا لعمل التمارين لكي تضمن الاستمرارية في التمارين. هناك بعض الملاحظات البسيطة التي يجب عليك أن تنتبه إليها :

بعد عمل أعمال كثيرة أو عمل نفس المهمّة مرارًا وتكرار يجب عليك الًتّوقّف لوقت بسيط لأخذ قسط من الراحة ثم متابعة العمل.

خد الحذر عند حملك للأشياء الثقيلة وحاول أن تكون بالطريقة السليمة ( انظر طريقة الحمل الصحيح ).

حاول أ ن تكون مدركًا من كيفية جلوسك وأن تحافظ على أن يكون ظهرك بشكل مستقيم عند الجلوس.( انظر طريقة الجلوس الصحيح )

تجنب البقاء على نفس الوضع لفترات طويلة , و حاول أن تتجنب الوضع الغير مريح والأوضاع التي قد تؤثر على المفاصل والأربطة .

استخدم المراتب الطبية أثناء النوم التي تحافظ على العمود الفقريّ بان يكون بشكل مريح وبوضع صحي حيث أن الإنسان يقضى ثلث يومه تقريبا على السّرير. ( انظر طريقة النوم الصحيح )

حاول أن تكون منتبها لوضع قامتك أثناء اليوم وان تركّز انتباهك إلى كيفية وقوفك وجلوسك وان تسأل نفسك بشكل دائم هل أنت تجلس أو تقف بوضع سليم ؟
3‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة kanetsogu na oe.
41 من 60
اكل اللحم
3‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
42 من 60
بسبب كثرة اكل اللحوم .
3‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة الامبراطور1982 (بغيبتك يبدأ حضــووري).
43 من 60
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن النقرس مرض معروف منذ القدم، ويسمى بداء الملوك، وذلك لإفراط الملوك والأغنياء في ذلك الوقت في تناول اللحوم الحمراء والمشروبات الكحولية، والتي تؤدي بدورها إلى هذا المرض، ويسمى أيضا ملك الأدواء.

وفي عصرنا الحالي تغيرت مسببات مرض النقرس وتبدلت، ولكن تظل اللحوم الحمراء، والمشروبات الكحولية من الأسباب المهمة، إلا أنه يجب أن ننتبه إلى أن معظم حمض البول الذي يصنع في أجسامنا، تتحكم فيه الوراثة بشكل كبير، ويكون للطعام المتناول أثر بنسبة 15 % على مستوى حمض البول الذي يسبب النقرس.

النقرس نوع من التهابات المفاصل، ينتج عن ارتفاع مستوى حمض البول في الدم، مؤديا إلى ترسب بلورات هذا الحمض في المفاصل، وهذا الشيء بدوره يؤدي إلى التهابات حادة، ومن ثم مزمنة، كما تترسب هذه البلورات في الكلى، مؤدية إلى حصوات متكررة، وفي بعض الأحيان إلى قصور كلوي بسيط.

يبدأ المرض بنوبة التهاب حاد في المفاصل، وخاصة إصبع القدم الكبير، أو مفصل القدم على شكل ألم شديد، مصحوب بانتفاخ واحمرار، ثم يتحسن خلال أيام ثم يعود مرة ثانية وثالثة.

هكذا تبدأ المرحلة التالية، وهي مرحلة تكرار هذه النوبات الحادة في القدمين، ومفاصل أخرى كالركبتين واليدين، في حالة إهمال هذه النوبات المتكررة، وعدم العلاج يتطور المرض إلى المرحلة الثالثة المزمنة، والتي تؤدي إلى التهابات مزمنة في المفاصل الطرفية، وتشوهات، وبروز كتل من حمض البول تحت الجلد، بمحاذاة المفاصل المتأثرة.

هناك مسببات جديدة للنقرس، من أهمها مرض ارتفاع ضغط الدم، والفشل الكلوي المزمن، بالإضافة إلى عدد من الأدوية التي يستخدمها مرضى القلب، مثل الأسبرين ومدرات البول.

من الأدوية الأخرى المسببة للنقرس، دواء السيكلوسبورين، الذي يستخدم لتثبيط المناعة، عند مرضى زراعة الكلى، والإفراط في المشروبات الكحولية، فلا زال من المسببات الرئيسية، خاصة في العالم الغربي.

ومرض النقرس من الأمراض المزمنة، التي تحتاج إلى علاج دائم، وإشراف مباشر من طبيب الروماتزم، حتى لا يصل المريض إلى مرحلة تشوه المفاصل والإعاقة.

النقرس الحاد يعالج بمضادات الالتهاب والتي تكون بطبيعة مسكنة، مثل: الفولتارين وبروكسين وموبيك وتلكوتيل، والتي تعطى إما على شكل أقراص أو في العضل، أو تعطى حقن الكورتيزون في المفصل.

أما العلاج الرئيسي للنقرس ولمنع تكرر النقرس بعد زوال الحالة الحادة، فهو دواء الالوبيرينول (زيلورك)، والذي يؤخذ على شكل أقراص مرة واحدة في اليوم، ويقوم بخفض مستوى حمض البول في الدم، ويمنع النوبات المتكررة، ويحمي المفاصل من التشوهات.

ومن المهم أن يدرك المريض أن هذا الدواء يجب أن يؤخذ يوميا، وبدون انقطاع مدى الحياة، ومن المهم أيضا المتابعة المستمرة مع طبيب الروماتزم.

يجب أن ننتبه إلى أنه ليس كل مريض عنده ارتفاع مستوى حمض البول، يدل أن عنده النقرس، فإنه فقط 10% من المرضى الذين يعانون من ارتفاع حمض البول المزمن، يحصل عندهم نقرس، وهذه نقطة مهمة، لأن كثيرا من المرضى يعالجون على أن عندهم النقرس بسبب بعض الآلام هنا وهناك، مع ارتفاع حمض البول، وفي الحقيقة ليس عندهم نقرس، وإنما فقط ارتفاع حمض البول، خاصة من يتناول المدرات.

أما بالنسبة للحمية الغذائية، فقد أثبتت دراسة كبيرة نشرت من قبل أربع سنوات، أهمية ابتعاد مرضى النقرس عن الكحول، واللحوم الحمراء، واللحوم البحرية، لاحتوائها على كميات كبيرة من حمض البول الضار، وأما بالنسبة للألبان ومنتجات الألبان، فقد كانت مفيدة لهذا المرض، وبالنسبة للبقوليات فلا بأس من تناولها باعتدال.

وقد أصبح بالإمكان التعايش بسهولة مع مرض النقرس، وذلك من خلال الانتظام على العلاج الدوائي اليومي، والحمية الغذائية.

وبالله التوفيق.
3‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة Ramadan uwk (Ramadan Tube).
44 من 60
النقرس هو نوع من أنواع التهابات المفاصل، ويحدث بسبب ترسيب (أملاح اليورات) فى أنسجة المفاصل وما يحيط بها من غضاريف وعظام وعضلات وينتشر مرض النقرس عند الرجال أكثر من السيدات، ويكون غالباً مرتبط بزيادة الوزن والإفراط في الأكل أو الإفراط في شرب الكحوليات
3‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة the darknessss.
45 من 60
النقرس هو زياده حمض البوليك في الدم .. ويزيد من نسبته في الدم بعض الاطعمه مثل القهوه و الفول واللحوم الحمراء
3‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة square.
46 من 60
1
ﺍﻟﻨﻘﺮﺱ ﻫﻮ:
ﻋﺮﻑ ﺩﺍﺀ ﺍﻟﻨّﻘﺮﺱ ﻣﻨﺬ ﺍﻟﻌﺼﻮﺭ
ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ، ﻭﺻﻔﻪ"ﻫﻴﺒﻮﻛﺮﺍﺗﻴﺰ"
ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ ﺍﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻲّ ﺍﻟﻘﺪﻳﻢ ﻣﻨﺬ ﺃﻟﻔﻴﻦ
ﻭﺧﻤﺴﻤﺎﺋﺔ ﺳﻨﺔ، ﻭﺃُﺷِﻴﺮَ ﺳﺎﺑﻘًﺎ ﺇﻟﻴﻪ
ﺑﺄﻧﻪ ﺩﺍﺀ ﺍﻟﻤﻠﻮﻙ.
ﺩﺍﺀ ﺍﻟﻨّﻘﺮﺱ ﻧﻮﻉ ﻣﻦ ﺃﻧﻮﺍﻉ
ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﺮّﻭﻣﺎﺗﻴﺰﻣﻴﺔ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻨﺸﺄ
ﺑﺴﺒﺐ ﺗﺮﺳﺐ ﻧﻮﻉ ﻣﻦ ﺍﻷﻣﻼﺡ ﻓﻲ
ﺍﻟﺠﺴﻢ ﺗﺴﻤﻰ ﺃﻣﻼﺡ ﺣﻤﺾ ﺍﻟﺒﻮﻝ،
ﺣﻤﺾ ﺍﻟﺒﻮﻝ ﻫﺬﺍ ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻣﻦ
ﺍﻟﻔﻀﻼﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺴﻢ
ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮﻡ ﺍﻟﻜﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻨﻬﺎ
ﻭﺇﺧﺮﺍﺟﻬﺎ ﻣﻊ ﺍﻟﺒﻮﻝ.
ﻋﻨﺪ ﺣﺪﻭﺙ ﺧﻠﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺴﻢ ﺑﺤﻴﺚ
ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺍﻟﺠﺴﻢ ﺇﺧﺮﺍﺝ ﺣﻤﺾ
ﺍﻟﺒﻮﻝ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻓﻲ، ﺃﻭ ﺃﻥ ﺍﻟﺠﺴﻢ
ﻳﻨﺘﺞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺎﺩﺓ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ، ﻳﻨﺘﺞ
ﻋﻦ ﺫﻟﻚ ﺗﺮﺳﺐ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﻤﺾ ﻋﻠﻰ
ﺷﻜﻞ ﻛﺮﻳﺴﺘﺎﻻﺕ ﻓﻲ ﺃﺟﺰﺍﺀ ﻋﺪﻳﺪﺓ
ﻣﻦ ﺍﻟﺠﺴﻢ، ﻭﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺍﻟﻤﻔﺎﺻﻞ
ﻣﻤﺎ ﻳﺴﺒﺐ ﺣﺪﻭﺙ ﺍﻟﻤﺮﺽ.
ﺍﻋﺮﺍﺿﻪ:
*ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺣﻤﺾ ﺍﻟﺒﻮﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻡ
ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ7ﻣﻠﺠﻢ. %
*ﻭﺟﻮﺩ ﺃﻋﺮﺍﺽ ﻭﻫﺠﻤﺎﺕ ﻣﻔﺼﻠﻴﺔ
ﻣﺜﻞ ﺍﻷﻟﻢ ﺍﻟﻤﻔﺼﻠﻲ ﻭﺗﻮﺭﻡ
ﺍﻟﻤﻔﺼﻞ ﻭﺍﺣﻤﺮﺍﺭﻩ ﻭﺳﺨﻮﻧﺘﻪ
ﻭﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﺇﺑﻬﺎﻡ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﻛﻤﺎ ﺳﺒﻖ
ﻭﺫﻛﺮﻧﺎ.
*ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﺘﺸﺨﻴﺺ ﺍﻷﻛﻴﺪ ﺑﺒﺰﻝ
ﺍﻟﻤﻔﺼﻞ ﺳﺤﺐ ﺍﻟﺴﺎﺋﻞ ﺍﻟﻤﻔﺼﻠﻲ
ﻭﺭﺅﻳﺔ ﺑﻠﻮﺭﺍﺕ ﺣﻤﺾ ﺍﻟﺒﻮﻝ ﻣﺠﻬﺮﻳﺎ
ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺸﺨﻴﺺ ﻣﺮﺽ
ﺍﻟﻨﻘﺮﺱ
ﺛﺎﻧﻴﺎ:ﺃﻣﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻼﺝ ﻓﻬﻨﺎ ﺗﺄﺗﻲ
ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺃﻻ ﻭﻫﻲ ﺃﻥ ﺩﻭﺭ
ﺍﻟﺤﻤﻴﺔ ﺿﺌﻴﻞ ﺟﺪﺍ ﻓﻲ ﻣﺮﺽ
ﺍﻟﻨﻘﺮﺱ ﻭﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﺃﻛﺪﺗﻪ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺎﺕ
ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺒﺮﻫﻦ ﺃﻧﻪ ﺣﺘﻰ ﻓﻲ
ﺃﺷﺪ ﺃﻧﻮﺍﻉ ﺍﻟﺤﻤﻴﺎﺕ ﻭﻓﻲ ﺣﺎﻻﺕ
ﺍﻻﻣﺘﻨﺎﻉ ﺍﻟﺘﺎﻡ ﻋﻦ ﺗﻨﺎﻭﻝ ﺍﻟﻠﺤﻮﻡ
ﻭﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺮﻭﺗﻴﻨﻴﺎﺕ ﻓﺈﻥ
ﺍﻻﻧﺨﻔﺎﺽ ﻓﻲ ﺣﻤﺾ ﺍﻟﺒﻮﻝ ﻻ
ﻳﺘﻌﺪﻯ ﻭﺍﺣﺪ ﻣﻠﺠﻢ. %ﻭﻫﻜﺬﺍ ﻓﺈﻥ
ﻣﺮﻳﺾ ﺍﻟﻨﻘﺮﺱ ﻳﻤﻜﻨﻪ ﺃﻥ ﻳﺘﻨﺎﻭﻝ
ﻣﺎ ﻳﺸﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﺤﻮﻡ ﻭﻟﻜﻦ ﺑﻜﻤﻴﺔ
ﻣﻌﺘﺪﻟﺔ ﺃﻱ ﻗﻄﻌﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﺣﻮﺍﻟﻲ
100ﻏﺮﺍﻡ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﻭﻳﻔﻀﻞ ﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ
ﻋﻦ ﺍﻟﻜﺒﺪﺓ ﻭﺍﻟﻜﻼﻭﻱ ﻭﺍﻟﺴﺮﺩﻳﻦ
3‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة Ana batoot.
47 من 60
داء الملوك حيث ينتج عن ذياده استهلاك اللحوم مما يرفع نسبه اليورك اسيد والفوليك اسيد في الدم وتتكون حبات تشبه الرمل في حوض الكليتين والحالب والمثانه ومع ذياده الاعراض يحدث التهاب بالمفاصل نتيجه تكون بعض الاملاح علي طبقه مينا العطام بالمفاصل
3‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة علي الربعي 12 (المركز الدولي للانزلاق الغضروفي).
48 من 60
داء الملوك ولا يصيب الا الفقراااء !!
3‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة فارس مأرب.
49 من 60
النقرس ... آلام حادة ومفاجئة في المفصل نتيجة الإفراط في تناول اللحوم الحمراء !
3‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
50 من 60
مرض الملوك ,,باختصار آلام حادة في القدمين  بسبب كثرة تناول اللحوم
3‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة التايب.
51 من 60
اللى انا فهمته من المرض ده
انه ينتج من كثرة الأملاح فى جسم الانسان
3‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة النوبية السمراء.
52 من 60
هو مرض أصاب الحاجظ
3‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة رايمان.
53 من 60
النقرس (بالإنجليزية: Gout) ويسمى أيضاً مرض الملوك، هو التهاب يحدث في جسم الإنسان بسبب تجمع وتركز حامض البوليك (يوريك) في اجزاء معينة من الجسم وخاصة المفاصل. ينتج مرض النقرس عن قصور في الصفات الوراثية لإنسان، أو استخدام بعض العقاقير مثل العقاقير المدرة للبول أو بسبب قصور في وظائف الكلى. والتغذية عليها عامل كبير ويمكن عن طريقها تخفيف أعراض المرض. وثبت أن الإفراط في أكل اللحوم والدجاج المشوي (الجلد] والكبد من البقر والطيور وبعض البقوليات يسبب النقرس (و لذلك يسمي مرض الملوك). ولتخفيف حدة المرض يجب أن يلتفت المريض إلى أنواع المأكولات التي تريحه والتي تحتوي على نسبة قليلة من مادة البورين مثل منتجات اللبن والجبن والفلفل الرومي بأنواعة أحمر وأصفر وأخضر والجزر والبطاطس (المسلوقة) والمعكرونة.

النقرس هو نوع من التهابات المفاصل، يحدث بسبب ترسيب أملاح اليورات في أنسجة المفاصل وما يحيط بها من غضاريف وعظام وعضلات، مما يتسبب في حدوث التفاعل الذي نسميه (التهاب)، والترسيب يختار مناطق معينة مثل أصابع اليد والقدم، [1] وأحيانًا الركبة والكاحل، لكنه في 50% من الحالات يظهر في الإصبع الكبير للقدم، ونوبات النقرس تأتى على فترات من الألم الشديد في المفاصل مع التورم والاحمرار والتصلب ويكون الالم على اشده في الصباح، مع ألم خفيف بين النوبات، ومع طول المرض يظهر نوع من العُقد الصغيرة المزمنة وتسمى عقد وتوجد هذه العقد في الكفين والقدمين وباقى غضاريف وعضلات الجسم وخاصة غضروف الأذن، ولهذا المرض علاقة مباشرة بوظيفة الكلى لأنها هي المسؤولة عن طرد أو حجز الأملاح بالجسم، وينتشر مرض النقرس عند الرجال أكثر من السيدات،
3‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة عليكو دينو (سفير الشمال).
54 من 60
هو عبارة عن إلتهاب في المفاصل  ربنا يكفي امه حمد شره
3‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة ابو حجازي (واحد مصري).
55 من 60
قولي للي فيه المرض ذا  يترك اللحم بانواعه لانه اذاتطور خطر عليه للغايه وهوه حراره في الاقدام والم في المفاصل
4‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة حبك مدوخني.
56 من 60
هو مرض يأتي من كثرة أكل اللحوم
4‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة lTzAmAtOdElxD (CM Punk).
57 من 60
النقرس (بالإنجليزية: Gout) ويسمى أيضاً مرض الملوك، هو التهاب يحدث في جسم الإنسان بسبب تجمع وتركز حامض البوليك (يوريك) في اجزاء معينة من الجسم وخاصة المفاصل. ينتج مرض النقرس عن قصور في الصفات الوراثية لإنسان، أو استخدام بعض العقاقير مثل العقاقير المدرة للبول أو بسبب قصور في وظائف الكلى. والتغذية عليها عامل كبير ويمكن عن طريقها تخفيف أعراض المرض. وثبت أن الإفراط في أكل اللحوم والدجاج المشوي (الجلد] والكبد من البقر والطيور وبعض البقوليات يسبب النقرس (و لذلك يسمي مرض الملوك). ولتخفيف حدة المرض يجب أن يلتفت المريض إلى أنواع المأكولات التي تريحه والتي تحتوي على نسبة قليلة من مادة البورين مثل منتجات اللبن والجبن والفلفل الرومي بأنواعة أحمر وأصفر وأخضر والجزر والبطاطس (المسلوقة) والمعكرونة.
النقرس هو نوع من التهابات المفاصل، يحدث بسبب ترسيب أملاح اليورات في أنسجة المفاصل وما يحيط بها من غضاريف وعظام وعضلات، مما يتسبب في حدوث التفاعل الذي نسميه (التهاب)، والترسيب يختار مناطق معينة مثل أصابع اليد والقدم، [1] وأحيانًا الركبة والكاحل، لكنه في 50% من الحالات يظهر في الإصبع الكبير للقدم، ونوبات النقرس تأتى على فترات من الألم الشديد في المفاصل مع التورم والاحمرار والتصلب ويكون الالم على اشده في الصباح، مع ألم خفيف بين النوبات، ومع طول المرض يظهر نوع من العُقد الصغيرة المزمنة وتسمى عقد وتوجد هذه العقد في الكفين والقدمين وباقى غضاريف وعضلات الجسم وخاصة غضروف الأذن، ولهذا المرض علاقة مباشرة بوظيفة الكلى لأنها هي المسؤولة عن طرد أو حجز الأملاح بالجسم، وينتشر مرض النقرس عند الرجال أكثر من السيدات، ويكون غالباً مرتبط بزيادة الوزن أو الإفراط في شرب الكحوليات[2]
4‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة Hanan...
58 من 60
ماهو مرض النقرس؟
إن مرض النقرس (gout) هو عبارة عن إلتهاب في المفاصل ينتج عن ترسب حمض اليوريك (uric acid) في الغضاريف والأنسجة المحيطة بالمفصل مما يؤدي إلى إلتهاب غير جرثومي في هذا المفصل مسبباً الأعراض المعروفة بمرض النقرس.

. ويصاب بـه تلك الفئة مـن الناس التي تستهلك كمية كبيرة من الأغذية المحتوية على البيورين والغنية بالدهون ويؤدي توضع البلورات الـدقيقـة في المفاصل والأنسجـة المحيطة الى حدوث داء النقرس. ويصاحب هذا المرض مجموعة مـن الأعراض الجانبية مثل: التهاب المفاصل وحصوات الكلى ، وهو يعالج بالأدوية والمضادات الحيوية بالإضافة إلى التقيد بحمية خاصة تكون قليلة البيورين ، معتدلة البروتينات وقليلة الدهون
4‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة فارس k.s.a (وريـث الطـيب).
59 من 60
انا لا افهم شيئ فى هذا الموقع
اريد اى شرح له
ممكن تساعدونى
ما فاهم شي
هذا اول يوم لى
4‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة راسمها (خالد حامد).
60 من 60
الحمدلله على نعمة الصحة
4‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة mafia cubano (مافيا كوبا).
قد يهمك أيضًا
ماهو المرض الذي يسمى بداء الملوك ؟
ماهو مرض الزهايمر وماهي أسبابه ؟
ماهو مرض نقص الأملاح ؟ وماهي طرق العلاج؟
لماذا سمي مرض عدم تجلط الدم بداء الملوك ؟
ما هو مرض النقرص (داء الملوك)؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة