الرئيسية > السؤال
السؤال
ما ذا تعرف عن ظاهرة الفقر في العالم؟
الاقتصاد والأعمال 19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة vijaykiran.
الإجابات
1 من 80
الكثير وهذا ماسبب المجاعة في اكثر الدول كالصومال مثلا
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة فديتے →♥← عيونگ (ياعمريے أنا).
2 من 80
الموت جوعا
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 80
كثرة السلاطين والأمراء

والسكوت عن الظلم
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ابو حسن - دبي (Sam .H).
4 من 80
الفقر

عرف البنك الدولي الدول منخفضة الدخل أي الفقيرة بأنها تلك الدول التي ينخفض فيها دخل الفرد عن 600 دولار، وعددها 45 دولة معظمها في أفريقيا، منها 15 دولة يقل فيها متوسط دخل الفرد عن 300 دولار سنويا. برنامج الإنماء للأمم المتحدة يضيف معايير أخرى تعبر مباشرة عن مستوي رفاهية الإنسان ونوعية الحياة "Livelihood” هذا الدليل وسع دائرة الفقر بمفهوم نوعية الحياة لتضم داخلها 70 دولة من دول العالم، أي هناك حوالي 45% من الفقراء يعيشون في مجتمعات غير منخفضة الدخل، أي هناك فقراء في بلاد الأغنياء، ويكتفي هنا بذكر أن 30 مليون فرد يعيشون تحـت خط الفقـر في الولايات المتحدة الأمريكية (15 % من السكـان)
وخلال النصف الثاني من القرن العشرين كثر الحديث عن الفقر والفقراء في أدبيات الأمم المتحدة بالتوسّع من الظاهرة الاجتماعية في المجتمع الواحد إلى الظاهرة العالمية بتصنيف البلدان إلى غنية وفقيرة وبتحديد مقاييس ومؤشرات للفقر في مستوى البلدان وكذلك الأفراد مع مراعاة النسبيّة، فالفقير في اليمن لا يُقاس بالمقاييس نفسها التي يقاس بها الفقير في أمريكا الشمالية.
وتم تحديد يوم 17-19 أكتوبر من عام 2008م، كيوم عالمي للفقر من قبل هيئة الأمم المتحدة. غير ان عدد الفقراء انخفض في الأعوام 2005 -2008م، في الهند والصين، وذلك بفضل معدلات النمو العالية التي حققها هذان البلدن خلال السنوات الماضية.
.................

انتشار الفقر

تضم دائرة الفقر بلـيون فرد في العالم بعد الهند والتي يقل فيها دخل الفرد عن 600 دولار سنوياً، ومنهم 630 ملـيون في فقر شـديـد (حيث متوسط دخل الفرد يقل عن 275 دولار سنوياً)، وإذا أتسعت الدائرة وفقا لمعايير التنمية البشرية لشملت 2 مليار فرد من حجم السكان في العالم البالغ حوالي 6 مليار فرد، منهم مليار فرد غير قادرين على القراءة أو الكتابة، 1.5 مليار لا يحصلون علي مياه شرب نقية، وهناك طفل من كل ثلاثة يعاني من سوء التغذية، وهناك مليار فرد يعانون الجوع، وحوالي 13 مليون طفل في العالم يموتون سنوياً قبل اليوم الخامس من ميلادهم لسوء الرعاية أو سوء التغذية أو ضعف الحالة الصحية للطفل أو الأم نتيجة الفقر أو المرض. يختلف مفهوم الفقر Poverty باختلاف البلدان والثقافات والأزمنة ولا يوجد إتفاق دولي حول تعريف الفقر نظراً لتداخل العوامل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تشكل ذلك التعريف وتؤثر عليه، إلا أنه هناك اتفاق بوجود ارتباط بين الفقر ولإشباع من الحاجات الأساسية المادية أو غير المادية، وعليه فهناك اتفاق حول مفهوم الفقر على أنه حالة من الحرمان المادي الذي يترجم بانخفاض استهلاك الغذاء، كما ونوعا، وتدني الوضع الصحي والمستوى التعليمي والوضع السكني، والحرمان من السلع المعمرة والأصول المادية الأخرى، وفقدان الضمانات لمواجهة الحالات الصعبة كالمرض والإعاقة والبطالة وغيرها. وللحرمان المادي انعكاسات تتمثل بأوجه أخرى للفقر كعدم الشعور بالأمان ضعف القدرة على اتخاذ القرارات وممارسة حرية الاختيار ومواجهة الصدمات الخارجية والداخلية. وبمفهوم مبسط للفقر يعتبر الفرد أو الأسرة يعيش ضمن إطار الفقر إذا كان الدخل المتأتي له غير كافٍ للحصول على أدنى مستوى من الضروريات للمحافظة على نشاطات حياته وحيويتها. للفقر العديد من التعريفات تبعث من منطلقات إيديولوجية واقتصادية وثقافية, وهو بشكل عام لا يمثل ظاهرة في المجتمع بل يترجم خلال ما في تنظيم هذا المجتمع. والفقر ليس صفة بل هو حالة يمر بها الفرد تبعا لمعايير محددة, فمثلا يعرف الفقر بمفهومه العام علي انه انخفاض مستوى المعيشة عن مستوى معين ضمن معايير اقتصادية واجتماعية. وعرف بشيء من التفصيل على «أنه الحالة الاقتصادية التي يفتقد فيها الفرد الدخل الكافي للحصول على المستويات الدنيا من الرعاية الصحية والغذاء والملبس والتعليم وكل ما يُعد من الاحتياجات الضرورية لتأمين مستوى لائق في الحياة». وفي ضوء الشِّرْعة الدولية لحقوق الإنسان، يمكن تعريف الفقر بأنه وضع إنساني قوامه الحرمان المستمر أو المزمن من الموارد، والإمكانات، والخيارات، والأمن، والقدرة على التمتع بمستوى معيشي لائق وكذلك من الحقوق المدنية والثقافية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية الأخرى. أما أنواع الفقر فقد حاولت العديد من الدراسات والبحوث أن تضع تصنيفات محددة لظاهرة الفقر ، وقد اختلفت تلك التصنيفات ، ومن أشهر تلك التصنيفات هو التصنيف على أساس مستوى الفقر الذي قسم الفقر إلى عدة مستويات وذلك لغرض قياسه كالفقر المطلق Absolute Poverty هو " الحالة التي لا يستطيع فيها الإنسان عبر التصرف بدخله، الوصول إلى إشباع حاجاته الأساسية المتمثلة بالغذاء، والمسكن، والملبس، والتعلم، والصحة، والنقل " ، والفقر المدقع Extreme Poverty وما يسمى بالفقر المزريDisruptive Poverty "هو الحالة التي لا يستطيع فيها الإنسان، عبر التصرف بدخله ، الوصول إلى إشباع حاجاته الغذائية لتأمين عدد معين من السعرات الحرارية التي تمكنه من مواصلة حياته عند حدود معينة" ، والذي يقترب من الفقر المدقع وما يسمى بالفاقة Pauperism ، وقد أضافت بعض الدراسات نوع آخر من الفقر وهو فقر الرفاهة Welfare Poverty لقد حدد بعض الباحثين نوع آخر من الفقر الذي يتعرض له بعض الشرائح الإجتماعية وخاصة في المجتمعات الغربية التي تعيش فيما يسمى بالبلدان المتطورة والتي يتمتع أفرادها بالمنجزات الحضارية الحديثة كالأجهزة المتطورة والحديثة وبعض وسائل الترفيه المتنوعة التي تفتقر إليها بعض الشرائح وذلك أطلق عليه تسمية فقر الرفاهة . وقد أوردت بعض الدراسات أنواع أخرى للفقر والتي صنفت حسب العوامل المسببة للفقر ، إذ قسم الفقر إلى نوعين رئيسيين هما فقر التكوين وفقر التمكين ، حيث يمثل النوع الأول مظاهر الفقر الناتجة بسبب المعوقات والصعوبات الواقعية أو الافتراضية كالعوامل البيولوجية / الفسيولوجية والتي في مقدمتها العوق البدني والعقلي والنفسي بأشكاله المختلفة والتي تمثل قصوراً في القدرات الشخصية للأفراد . والعوق الاجتماعي - النفسي ، ممثلاً في الأنوثة مقارنة بالذكورة ، والشباب مقارنين بالأطفال وبكبار السن ، والجماعات الفرعية مقارنة ببعضها أو بالمجتمع السياسي / الدولة. أما النوع الثاني من الفقر وهو فقر التمكين والذي يعتبر فقر مؤسسي ، يفصح عن نقص في قدرة مؤسسات المجتمع على تلبية إحتياجات الناس أو – وهو المهم – تفعيل قدراتهم المتاحة أو الممكنة وحثهم على إستثمراها . المصادر : 1. معوقات بيانات قياس الفقر ، محمد عبد الله الرفاعي ، 2007. 2. قضية الفقر ، عاطف الشبراوي . 3. اليوم العالمي ضد الفقر ، عبيدلي العبيدلي . 4. قياس الفقر في العراق رؤية مبسطة ، مهدي العلاق . 5. الفقر .. تطور مؤشرات الإطار المفاهيمي كريم محمد حمزة ، 2002.
....................

الوضع الراهن

تشير متابعة هدف تخفيض الجوع إلى أنه هناك بعض التقدم في الحد من الفقر في دول شرق و جنوب آسيا ، لكن مع هذا لا زال الجوع مرتفعا جدا مع تغيير طفيف في أفريقيا جنوب الصحراء ، ومرتفعا بدون تغيير في شمال أفريقيا. ولا تغيير يذكر في حالو الجوع في كل من أمريكا اللاتينية و البحر الكاريبي والدول الأوروبية في رابطة الدول المستقلة. وأنه بدأ الجوع بالتزايد في غربي آسيا والدول الآسيوية في رابطة الدول المستقلة.
................

أسباب الفقر

سوء توزيع الثروة الدخول، وسوء التنظيم، وكذلك، الاتكال على الغير والتقاعس عن العمل.
.................

استراتيجية الحد من الفقر في المدى القصير

تعتبر استراتيجية مكافحة الفقر في المدى القصير معتمدة على المساعدات والدعم واساليب التنمية للمشاريع الصغيرة من خلال عمل جمعيات مدنية تنموية تعمل على التدريب وتنمية الخبرات المهنية وتعبئة المجتمع لمبادرات تنشيط للعمل والمشروعات الصغيرة وبث روح المنافسة والاننتاجية والمسؤولية لدى الفئات الفقيرة.كما يعتبر استمرار الدعم للطبقات الفقيرة ضرورة في الحاضر والمستقبل القريب، إذ يؤدى إلغائه إلى أعباء اقتصادية واجتماعية فادحة، ولكن يجب تطوير اليات الدعم بدعم مبادرات المشروعات الصغيرة والاعتماد على الذات حتى لا يكون الفقر مواكب لقلة النشاط والتواكل، والتكاثر غير النوعي والحضاري للبشر، لا يجب حالياً استبدال دعم الأسعار ببديل نقدي لأن الفئة الوحيدة المتاح معرفة دخولها بدرجة معقولة من الدقة هي فئة المشتغلين بالحكومة، أما الفئات الأخرى التي تشمل العاطلين والعاملين في القطاع الخاص والعمالة غير المنظمة يصعب تقدير دخولهم أو وصول الدعم النقدي لهم لغياب منظومة المعلومات المناسبة، ويفضل ان يكون الدعم عينياً وفنياوتدريبياً من خلال الجمعيات والمؤسسات التنموية التي تعمل على تحليل ظاهرة الفقر ومعالجة أسبابها بالإضافة لعامل تحسين اليات توزيع الثروة العامة في المجتمعات.
رأينا أنّ الفقر أسباب متعددة، أهمها الكوارث وضعف التعليم وطبيعة العراقة الحضارية والتكاثر السكاني الواسع والسريع مع تطور أنظمة الصحة والحياة، الفقر مرتبط بقلة العمل والنشاط والفعالية الحضارية والقدرة على التنمية والتطوير وتوجد أكثر في ابلدان الابوية المعتمدة على الدولة كمجتمع وصائي، والفقر يقل في المجتمعات المتعلمة والتنافسة والمنظمة للجهد البشري، والفقر نسبي حسب الشعوب، لذلك لا أحد يستغرب وجود الفقر في مجتمع ما لأنه موجود في جميع المجتمعات بدرجات متفاوتة، وكأنما هو من خصائص كل مجتمع، إلا أن الفرق يبقى في درجة الفقر ونوعية الفقر وشدته ونسبة الفقراء في المجتمع.
ويمكن من هذه الزاوية أن نتبيّن أسباباً داخلية وأخرى خارجية.
الأسباب الداخلية
من أهم الأسباب الداخلية طبيعة المجتمع ونشاطه وتطوره الحضاري والبشري، وعراقته في تنظيم اعماله ونشاطه واستفادته من ثرواته وتنميتها تنمية مستدامة، وثانياً النظام السياسي والاقتصادي السائد في بلد ما. فالنّظام الجائر لا يشعر فيه المواطن بالأمن والاطمئنان إلى عدالة تحميهِ من الظلم والعسف. ويستفحل الأمر إذا تضاعف العامل السياسي بعامل اقتصادي يتمثل في انفراد الحكم وأذياله بالثروة بالطرق غير المشروعة نتيجة استشراء الفساد والمحسوبية، فيتعاضد الاستبداد السياسي بالاستبداد الاقتصادي والاجتماعي، وهي من الحالات التي تتسبب في اتساع رقعة الفقر حتى عندما يكون البلد زاخرا بالثروات الطبيعية كما حدث ويحدث في عدة بلدان إفريقية أو في دول أمريكا اللاتينية، هذا فضلا عن الحروب الأهلية والاضطرابات وانعدام الأمن.
الأسباب الخارجية
الأسباب الخارجية متعددة، وهي أعقدُ وأخفى أحيانا. ومن أهمها الحروب والنزاعات والصراعات الدولية التي تحرم البلدان فرصة التنمية والتطوير، كما من أسبابها السيطرة والاستعمار والتدخل بشؤون الدول الفقيرة استغلالا ونهبا لثرواتها، من أكثرها ظهوراً الاحتلال الأجنبي كما حدث في الغزو الأمريكي للعراق أخيراً وبعد حصار دام أكثر من عقد من الزمن تسبب في تفقير شعب بأكملهِ رغم ثرواته النفطية. ويتعقد الأمر كثيراً إذا كان الاحتلال استيطانياً كما في فلسطين حيث تتدهور حالة الشعب الفلسطيني يوماً بعد يوم وتتسع فيه رقعة الفقر نتيجة إرهاب الدولة الصهيونية وتدميرها المتواصل للبنية التحتية وهدم المنازل وتجريف الأراضي الفلاحية فتتحول مئات العائلات بين يوم وليلة من حد الكفاف إلى حالة الفقر المدقع.
ومن الأسباب غير الظاهرة للعيان نقص المساعدات الدولية أو سوء توزيعها في البلدان التي يسود فيها الفساد في الحكم.
....................

استراتيجية الحد من الفقر في المدى الطويل

إعادة صياغة السياسات العامة للدولة في عدة محاور رئيسية:
القناعة والالتزام السياسي والحكومي بأن التنمية البشرية هي وحدها القادرة علي أن تحدث النمو الاقتصادي تترجم في صورة إعادة توزيع الاستثمارات لتحقيق التنمية البشرية.
تطبيق اللامركزية الكامل في السلطة واتخاذ القرار وإعطاء الدور الرئيسي للمشاركة في تحديد أهمية المشروعات لأفراد كل مجتمع محلي من خلال مؤسسات مجتمعية تتمتع بالحرية الديموقراطية.
قصر دور المفكرين والمتخصصين في التنمية في عرض مسارات التنمية والمساهمة في دقه التشخيص لأنواع وأبعاد وحجم المشكلات.
لا تتحقق التنمية "المتواصلة" القادرة علي البقاء المرتكزة علي التنمية البشرية إلا ببناء تكنولوجيات محلية تتسم بأنها كثيفة العمل، كفء في استخدام الطاقة، منخفضة التكاليف غير ملوثة للبيئة وتؤدى لرفع إنتاجية عناصر الإنتاج المحدودة وتحافظ علي الموارد الطبيعية.
تعديل أساليب إدارة الميزانيات الحكومية والإنفاق العام، مع إعادة جدولة الإنفاق العام لإحداث توازن بين المناطق الفقيرة (وأغلبها ريفية) والمناطق المرتفعة الدخل (أغلبها المدن الكبرى والعواصم). فقد بينت الدراسات أن المدن الرئيسية في الدول الفقيرة يخصص لها 80% من إنفاق الخدمات علي الصحة والتعليم ومياه الشرب النقية، وقدر نصيب الفرد في المدن من الإنفاق العام حوالي 550 دولار مقابل 10 دولارات فقط للفرد في الريف.
تكافل الدول العربية في وضع نظام إقليمي للمعلومات يهدف لإجراء بحوث ميزانية الأسرة كل خمس سنوات في كل الدول العربية، وإتباع منظومة معلومات الرقم القومي الدال علي الفئة الاقتصادية الديموجرافية للسكان لتحديد الفئات المستهدفة بالدعم باعتباره المحك لنجاح أي سياسة تهدف للحد من الفقر.

ويكيبيديا
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة Abdullah Nasser (Abdallah Dubayyan).
5 من 80
ظاهرة خطيرة بدأت الان بالإنتشار بجميع أنحاء العالم وهي :
إختفاء وزوال الطبقة المتوسطة، التي كانت مثل (رمانة القبان) توازن المجتمع بين الفقر المدقع - والغناء الفاحش.
بزوال الطبقة المتوسطة، وثراء الطبقة البرجوازية، سينتشر الفقر كما ينتشر النار بالهشيم.

وكما قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه :
لو الفقر رجلاً لقتلته.
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة مشتت الفكر (ᴖ ᴹ ᴬ ᴶ ᴵ ᴰ ᴖ).
6 من 80
الذي اعرفه عن ظاهرة الفقر أنها ظاهرة تنتج بسبب سرقة الأغنياء لحقوق الآخرين .. فلو أعطى كل شخص زكاة ماله للمستحق ما بقي فقير على الأرض .
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ayedahmad (أحمد العايد).
7 من 80
سبحان الله,,,رغم توفر..المال..يزيد.نسبة الفقراء في العالم,,وهذه يذل على قرب الساعة..
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة يحيى محمد باحسن (يحيى محمد عبدالله).
8 من 80
ارجوكم شيلو السالب انا تعبت في النقل ..


لا إله إلا الله محمد رسول الله ~
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة Abdullah Nasser (Abdallah Dubayyan).
9 من 80
لا اله الا الله محمد رسول الله
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة اليل 82 (ان تنصرو الله ينصركم).
10 من 80
الفقر هوى اهم ظاهره و اخطر ظاهر بيعانى فيها العالم وخصوصا الوطن العربى وهى نتيجة عن الظلم و الفساد يالى عم يتوغل فى نفوس الظالمين وهلأ بنتمنى من الله انو ينصر العدل و المساواة و ينتشر السلام على الجميع
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بوديو.
11 من 80
ابشع ظاهره على وجه الارض ويعانى منها العالم جميعا خصوصا دول افريقيا و جنوب اسيا
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بلا هوية.
12 من 80
بنتشار هذه الظاهرة يموت الملايين جوعاً

اللهم صلي وسلم على حبيبكـ ونبيكـ محمد
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ناوية الرحيل (Hdosh AljnoOb).
13 من 80
في افريقيا افقر الدول في العالم
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة شجيع (سجاد ثامر).
14 من 80
في افريقيا افقر الدول في العالم
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة شجيع (سجاد ثامر).
15 من 80
اكثر سكان ارض تنقصهم المال و العمل و الصحة و العلم

قليل هم المترفون
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ام معين (Laila Ilias).
16 من 80
اسباب الفقر سوء توزيع الثروة الدخول، وسوء التنظيم، وكذلك، الاتكال على الغير والتقاعس عن العمل.
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة لا تغرك الضحكة.
17 من 80
بسبب سوء استثمار الاموال
واستثمارها في دول اخرى
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة انقذوا ليبيا (راجي رحمة الرحمن).
18 من 80
للآسف لو لاحظنا اكثر فقراء العالم مسلمين في افريقيا و في الهند و في الدول العربية و في كل دول الأسلام نسبة الفقر عالية جدا جدا


و انا اتوقع مخططات اجنبية تجعل المسلمين فقراء و بدون تقدم و جعلهم اقل طبقات المجتمع


الى كل شخص تابعني اتابعك
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة المحارب العربي.
19 من 80
ظاهرة الفقر ظاهرة منتشرة في العالم بطريقة او بأخرى لان للفقر انواع
1-الفقر الإنساني: هو عدم تمكن الفرد من الصحة  التربية  التغذية  الماء الصالح للشرب والمسكن  هذه العناصر التي تعتبر أساس تحسين معيشة الفرد و الوجود.
2- الفقر الثقافي
3-الفقر السياسي: يتجلى في غياب حقوق الإنسان، المشاركة السياسية، هدر الحريات الأساسية و الإنسانية.
4-فقر ثابت و المؤقت: الفقر الثابت المتواصل وهو جماعي هيكلي، والفقر الطارئ أو الظرفي هو الناجم عن أزمة اقتصادية أو عسكرية أو سياسية عابرة أو الكوارث الطبيعية وهو عادة ما يمكن تجاوزُه بالتكافل و التضامن الشعبي والدولي.

5-الفقر المطلق و الفقر النسبي: حيث يعطي المفهوم الأول حداً معيناً من الدخل، وتعتبر الأسرة فقيرة إذا قل دخلها عن هذا الحد، في حين يشير الفقر النسبي إلى الحالة التي يكون فيها دخل الأسرة أقل بنسبة معينة من متوسط الدخل في البلد، وبالتالي تتم المقارنة في هذه الحالة بين فئات المجتمع المختلفة من حيث مستويات المعيشة.
للاسف الفقر موجود بمجتمعاتنا وخصوصا الوطن العربي
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة يا انا (ya ..).
20 من 80
طالما انها ظاهره يعني كانت غير موجوده في زمان كان العدل فيه يسود
فهي بكل بساطة باستثناء الدول النامية :_
1- انتشار الظلم والفساد في المجتمعات
2-سوء ادارة البلاد للحكام وايضا سوء اختيارهم من الاول
3-اختفاء الطبقة المتوسطة بالمجمع وهذا بظلمها حتى انضمت للفقر
4- كثرة الاستهلاك وعدم الانتاج من العوامل الهامه لانهاك اقتصاد البلاد
5- سوء انتماء من الطبقة الغنية انها تستثمر خارج البلاد وليس لها اي تاثير على المجتمع الا بناء مدن ومنشأت قد ينتفع بها الغير مواطنين ........

والحل يكون في ظل دوله اسلامية حقيقية بمشيئة الله .
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة m_r194 (edlave aemavx).
21 من 80
الفقر كلمة عامة ممكن تشمل (فقر العلم - فقر المال.. الخ)

بالنسبة لفقر المال اللي الأغلب تكلم عنه

فهو سبب كبير لدمار الشعوب و عدم النهضة والشواهد ع ذلك كثيرة


وقد عرف الإنسان هذا السلاح ألا وهو الفقر فبدأ يستخدمه منذ الأزل (دمااار لشعوب بأكملها)


فنرى دول وحضارات قديمة كانت من أقوى الحضارات والأكثر ازدهارا...للأسف

تقبع في مؤخرة الدول والأدهى تصنف من دول العالم الثالث

إن الحروب وانتشار الفساد والأمية وطغيان غريزة حب التملك للإنسان

وانعدام الطبقة الوسطى و عدم الإيمان بالله حق الإيمان من أهم مسببات الفقر

تحياتي~
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة اكسفورد.
22 من 80
كاد الفقر أن يكون كفرا
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ALGeRianBoy (風間仁).
23 من 80
:(
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة أهل القرآن (اللهم بلغنا رمضان).
24 من 80
افقر دول الخليج البحرين بما ان غنية بالنفط ولكن حكام البحرين هم اساس الفساد

هل اشترى احد الحكام برج بقيمة دينار بحريني مثل المرفا المالي

اشترها خليفة بن سلمان رئيس الوزراء البحرين اكبر حرامي في البلد  

وشعبها فقير
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة يا منتقم (fun kuwait).
25 من 80
ظاهرة الفقر في العالم العربي والإسلامي، أسبابها،وآثارها
تعتبر ظاهرة الفقر، ظاهرة جد مهمة في تحديد الملامح العامة لأي اقتصاد من اقتصاديات الدول،فهي ظاهرة لا تخلو أي دولة منها سواء كانت متقدمة أو متخلفة، وهي قضية مألوفة ومتناولة من حيث أنها ظاهرة اقتصادية، واجتماعية، لجميع الشعوب والحضارات، والمجتمعات، وفي جميع العصور. إضافة إلى أن كل الأديان تطرقت إليها، وخاصة الدين الإسلامي من حيث ذكر واجب الأغنياء تجاه الفقراء، ووضع الحلول اللازمة له إلا أن الاختلاف يكمن في درجة التفاوت من حيث النسبة الموجودة، إذ هناك فجوة كبيرة بين أعداد الفقراء في الدول المتقدمة ( الغنية) عنه في الدول المتخلفة (الفقيرة)، ولذلك يعتبر الفقر سمة أساسية، وظاهرة لا يمكن إغفالها في الدول المتخلفة.
إن الفقر، إضافة إلى معطيات أخرى (كالجوع، والمرض، والجهل، ونقص الفرصة للتنمية الذاتية، هي قدر الغالبية العظمى من الناس، في البلدان المتخلفة،  والفقر هناك ليس شيئا جديدا. وإنما الجديد هو إدراك هذا الفقر والعمل للقضاء عليه(1).
إلا أن فقر الدول المتخلفة لا يعتبر دليلا على عدم وجود العوامل والقوى الكامنة المؤدية إلى التقدم،   وإنما هو الافتقار إلى الطرق والوسائل التي بواسطتها يمكن لهذه العوامل وتلك القوى أن تصبح قادرة على خلق نمو منشود.
و لقد تغيرت النظرة لهذه الظاهرة وطرق التعامل معها حديثا عن الفترات السابقة،  وخلال النصف الثاني من القرن العشرين،  كثر الحديث عن هذه الظاهرة في أدبيات الأمم المتحدة،  وجعلها قضية عالمية،  حيث تم تصنيف البلدان إلى غنية وفقيرة،  ووضعت مقاييس ومؤشرات للفقر في مستوى البلدان وكذلك الأفراد مع مراعاة النسبية،  فالفقير في الجزائر لا يقاس بنفس المقاييس التي يقاس بها الفقير في أمريكا،  وبالتالي توسع الاهتمام بظاهرة الفقر من المجال الاقتصادي والاجتماعي في مجتمع من المجتمعات إلى مجال العلاقات الدولية(2).
وسنحاول في هذه المداخلة التطرق إلى موضوع الفقر من خلال ماهيته،  أنواعه،  أسبابه،  ومختلف الأمور المرتبطة به،  إضافة إلى التطرق إلى هذه الظاهرة في بعض الدول العربية والإسلامية.
1- ماهية الفقر وأنواعه  
يمكن تعريف الفقر لغة بالنقص والحاجة،  فالفرد لا يكون فقيرا إلى شيء ما إلا إذا كان في حاجة إليه لعدم توفره أو نقصانه دون الحاجة. أما المعنى الذي بواسطته يتمكن الإنسان من تلبية حاجاته من مأكل وملبس ومسكن...الخ.(3)
ولقد صدر منشور في الأمم المتحدة في مارس 1999 تعرض للصور والأشكال التي يتخذها الفقر والتي تتضمن انعدام الدخل والموارد المنتجة الكافية لضمان مستوى معيشي لائق. ومن مظاهره الجوع وسوء التغذية،  وسوء الصحة ومحدودية التعليم،  وغيره من الخدمات الأساسية. وانتشار الأمراض والوفيات وانعدام السكن غير المناسب،  وعدم وجود الأمن. إضافة إلى انعدام المشاركة في صنع القرارات في الحياة المدنية والاجتماعية. (4)
ورغم أن المفهوم الاقتصادي والاجتماعي حول هذه الظاهرة هو الشائع.إلا أن الفقر كثيرا ما يضاف إلى أشياء أخرى كفقر الدم،  والفقر الذهني...الخ. ولقد تطور مفهوم الفقر في العصر الحديث،  باعتباره الحاجة إلى الشيء الغائب أو الناقص إلى غياب القدرة على تحقيق الحاجة، ولقد قامت الهيئات الدولية، بتحديد عتبة الفقر حسب محتوى المعيشة في كل بلد، مقدرة هذه العتبة بمعدل دخل فردي لا يتجاوز الدولارين في اليوم، أما دون الدولار الواحد فهو علامة على الفقر المدقع(5).
فالفقر أضحى حاليا إشكالية محيرة في العصر الراهن،  فرغم التقدم التكنولوجي الكبير الذي شهده العالم، ارتفاع وتأثر الإنتاج العالمي بشكل غير مسبوق.والتطور الاقتصادي المذهل في حياة البشرية. لازال الفقر يشكل التحدي الأكبر الذي يطرحه العالم،  وضمن هذا السياق من المفيد الإشارة إلى أن كبار منظري السوسيولوجيا الدولية أمثال (Ferd Haliddie ) و(Antonnie Guidenz )،  يعتبرون الفقر وسوء توزيع الدخل العالمي هما التحدي الأكبر الذي يواجه عالم القرن الواحد والعشرين.
وهنا يمكننا ذكر هذه الأرقام التي تبين عمق مشكلة الفقر العالمي،  فهي تشير إلى أن ما يقارب 1.2 إلى 1.3 مليار من البشر،  أي ما يعادل خمس البشرية مازالو يعتبرون فقراء
جدا ،  أي أنهم يعيشون على دولار واحد أو أقل في اليوم(6).
ويمكن التمييز بين نوعين من الفقر:
-الفقر الثابت المتواصل وهو جماعي هيكلي.  
-الفقر الطارئ أو الظرفي الناجم عن أزمة اقتصادية أو عسكرية أو سياسية عابرة،  أو كارثة طبيعية،  والذي يمكن تجاوزه بالتضامن الشعبي والدولي.
هذا ويعتبر الفقر في الوطن العربي والإسلامي سمة رئيسية رغم الموارد الاقتصادية الكبيرة التي حبا الله بها مجتمعاتنا وتنوعها بين الصناعة والزراعة والأيدي العاملة،  بالإضافة إلى النفط. إن الفقر بمختلف مظاهره يشكل ألما في قلب الوطن العربي الذي يصنف في مجمله صمن دول الدخل المتوسط المنخفض،  وبالتالي يندرج ضمن الدول والمناطق الأقل دخلا في العالم،  إلا أنه هناك دول غنية وأخرى فقيرة. وهذا لم يمنع من وجود فقراء داخل الدول الغنية،  وفئة قليلة فاحشة الثراء ضمن هذه الدول(7)،  فدول العالم العربي تنقسم من حيث الثروة والفقر إلى(8):
- مجموعة الأقطار النفطية الغنية: وتضم مجلس التعاون الخليجي وليبيا.
- مجموعة الأقطار متوسطة الدخل: مصر،  العراق،  الأردن،  سوريا،  المغرب،  تونس والجزائر.
-مجموعة الأقطار الفقيرة: وتشمل السودان،  اليمن،  الصومال،  موريتانيا،  جيبوتي وفلسطين.
2-أسباب الفقر في الدول العربية:
1. الأسباب الاقتصادية للفقر:
 على المستوى الوطني:
 عادة ما يكون الفقر على مستوى الدولة مصحوبا بانخفاض في الدخل الفردي وعدم المساواة في توزيعه. ويمكن تقسيم الأسباب الاقتصادية إلى مباشرة وغير مباشرة (9)
أ- المباشرة : تلك العوامل ذات الأثر المباشر على متوسط الدخل المتولد على المستوى الوطني وعلى نمط توزيع الدخل في الاقتصاد.
ب- غير المباشرة: هي التي تعمل من خلال الآثار المباشرة،  والتي تتمثل في أربعة أسباب:(10)
- انخفاض معدل النمو السنوي في نصيب الفرد من الناتج الوطني الإجمالي.
- انخفاض إنتاجية العمال.
- ارتفاع معدل أعباء الإعالة.
- عدم المساواة في توزيع الدخل.
والشكل رقم 1 يوضح الأسباب الاقتصادية على المستوى الكلي.
وسنحاول التطرق إلى هذه الأسباب بشيء من التفصيل، بالنسبة للسبب الأول ، والمتمثل في انخفاض معدل النمو السنوي في نصيب الفرد من الناتج المحلي، الذي يؤدي إلى انخفاض في الإنتاج وتوليد الدخل، ومن ثم ارتفاع في الفقر، فعلى سبيل المثال،خلال الفترة 1970-1999 كان متوسط معدل النمو السنوي لنصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي سالبا بنسبة بسيطة في الجزائر، وبلغ1.5  في المغرب، و3.2 في تونس ،  ونتيجة لذلك ارتفع معدل البطالة من12  عام 1990 إلى 18.8  عام2000 متراوحا ما بين 1.5  في تونس و30  في الجزائر وكان الفقر واسع الانتشار خلال التسعينات،  فقد ازدادت حالات تفشي الفقر فعلا في كل من الجزائر والمغرب بينما تجمدت على حالها في تونس .( 12)
والعوامل التي يقوم عليها هذا السبب المباشر هي: ارتفاع معدل النمو السكاني،  وعدم سلامة سياسات الاقتصاد الكلي،  والعوامل الخارجية التي تؤثر في إمكانية الحصول على الموارد على مستوى الدولة وهذه العوامل الخارجية هي: ( 13 )



- تدهور شروط التجارة، وعبء الدين، والحروب ونقص التعاون الإقليمي والدولي،  وكذلك عدم سلامة السياسات الحكومية ( السياسة النقدية والمالية مثلا ).
أما السبب الثاني يمكن إرجاعه إلى انخفاض إنتاجية العمالة وتبين النظرية النيوكلاسيكية وجود علاقة نسبية بين الإنتاجية الحدية للعمال والأجور، وتتأثر إنتاجية العمال بثلاث عوامل هي:(14)
- إمكان الحصول على التعليم.
- إمكان الحصول على الخدمات الصحية.
- إمكان الحصول على الأصول والائتمان.
السبب الثالث يتمثل في معدل عبء الإعالة، والذي يشير إلى عدد الأفراد الذين يعولهم كل عامل في المتوسط. وهناك علاقة مباشرة بين قيمة معدل عبء الإعالة في الدولة وبين مستوى الفقر فيها، بافتراض ثبات إنتاجية العمل، ويتأثر هذا المعدل بثلاث أسباب غير مباشرة للفقر وهي:(15)
- معدل مشاركة القوى العاملة.
- مشاركة المرأة في القوى العاملة.
- البطالة .
بالنسبة للسبب الرابع يمكن تلخيصه في توزيع الدخل، والذي يتأثر بدوره بسببين غير مباشرين هما:
- عدم المساواة في توزيع الأصول المادية ، والمالية بين السكان.
- عدم كفاية التحويلات إلى الفقراء
و تميل الدراسات التي مولتها الوكالات المتخصصة التابعة لمنظومة الأمم المتحدة إلى أن التنمية الريفية،  سوق العمل،  التعليم ...الخ،  السبب الرئيسي للفقر في منطقة الوطن العربي ومن أهمها الاعتقاد السائد بأن الفقر من مكونات البنى والعمليات الاجتماعية والاقتصادية التي تساهم في خلق الثروة،  وهي ذاتها التي تساهم أيضا في إنتاج الفقر (16).
إضافة إلى كل ما سبق يمكننا إدراج الأسباب التالية : ( 17)  
 التصحيح الهيكلي الذي كان أمر لا مفر منه،  حيث أن صانعي السياسات الاقتصادية طبقوا مختلف السياسات الانكماشية النموذجية (   G ،  تخفيض الأجور الدنيا الفعلية،  تخفيض سعر الصرف،  زيادة معدلات الفائدة الحقيقية )،  مع خصخصة الشركات التي يملكها القطاع العام،  وتحسين كفاءة الخدمات العامة.
 وضع الحرب الذي عاشه الوطن العربي برمته،  أو جزء منه خلال فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية،  فان الخوف من الحروب قد برر مستويات عالية للغاية من
الإنفاق العسكري على حساب القطاعات الاقتصادية والبنى التحتية المدنية،  والاستثمار المنتج.
 النمو السكاني،  ففي الدول العربية أعلى معدلات نمو سكاني في العالم،  ويؤثر نمو السكان على توزيع الأرض ( في حالة عدم توفر الظروف الملائمة )،  فهي ليست مشكلة في حد ذاتها،  ويفرض ضغوطا على الانفاق الاجتماعي.
وتؤثر الاتجاهات الاقتصادية على الفقر من خلال الأسواق،  وأهمها بالنسبة للفقراء سوق العمل وأسواق السلع التي ينتجها ويستهلكها الفقراء.
 إن ضعف خصوبة الأرض،  وصغر أحجام الحيازات الزراعية مسئولان أيضا عن فقر الفلاحين،  إضافة إلى المستوى غير الكافي للموارد البشرية،  إذ يقال بأن الفقر ناجم عن إنتاجية عمل منخفضة ( كما ذكرنا سابقا ).
 الارتفاع المتسارع في استثمار الثروة النفطية يؤدي إلى انهيار أسعار النفط وبالتالي تراجع وتيرة التنمية في الوطن العربي وهو الشيء الذي أثر على الاستثمار والأيدي العاملة .(18)
 الأزمات المالية تؤدي إلى تعميق الفقر،  وجعل عدم مساواة الدخل أكثر سوءا
وذلك بطرق عديدة هي:(19)
      - جعل النشاط الاقتصادي أكثر ضعفا.
      -  تغير الأسعار النسبية ( انخفاض قيمة العملة ).
      - خفض الإنفاق المالي.
 معظم رأس المال الدولي يتجمع في أماكن محددة،  مثل الاقتصاد الغربي والأمريكي،  وهذه مشكلة كبيرة في كيفية إعادة توزيع الأموال. كما أن حركة انتقال الأموال السريعة باتت تتحكم بها شركات محدودة في العالم التي تستحوذ على كل الودائع
 من الأسباب غير الظاهرة للعيان نقص المساعدات الدولية، أو سوء توزيعها في البلدان التي يسود فيها توزيع غير عادل للأموال
 ومن أخفى عوامل التفقير للبلدان النامية التي يعتمد اقتصادها خاصة على المنتج الفلاحي، وبعض الصناعات التحويلي، الحماية الجمركية التي تمارسها البلدان الغنية في وجه صادرات البلدان النامية، وبالخصوص الدعم المالي الذي تقدمه لفلاحيها، حتى ينافس منتجهم الفلاحي صادرات تلك البلدان، وقد بلغ مقدار هذا الدعم رقما مهولا يعادل المليار دولار يوميا، فضلا عن عرقلة التبادل بين بلدان الجنوب مع بعضها البعض، وكذا التلاعب بأسعار المواد الأولية التي لا تستطيع الدول النامية التحكم فيها.(20)
3- آثار الفقر:
إن للفقر آثار اجتماعية واقتصادية كبيرة على البلدان، حيث أنه عامل سلبي يؤدي إلى تفاقم الوضع وتدهوره أكثر، فإذا كانت هناك أسباب معينة أدت إلى ظهوره، فإنه يؤدي إلى تعقيد هذه الأسباب، وبالتالي ارتفاع تكلفة الحد منه أو القضاء عليه .
فمن الجانب الاجتماعي يمكن ملاحظة مايلي :
- ظهور انحرافات كبيرة على مستوى سلوك الأفراد وأخلاقهم،  ففي الأثر كاد الفقر أن يكون كفرا،  وبالتالي تظهر سلوكيات جديدة تخالف العادات والتقاليد، والدين، حيث أن الفقير غير المتعفف، يجيز لنفسه كل الأمور التي تمكنه من الحصول على لقمة العيش.
- عدم تمكين الأطفال من التمدرس، أو التمدرس الجيد، فارتفاع عبء الإعالة الذي هو من أسباب الفقر يؤدي بالآباء إلى التخلي عن مسؤولياتهم في تعليم أطفالهم، وتوفير الظروف الملائمة لذلك، مما يؤدي إلى انتشار الأمية بين الأطفال
- بروز ظاهرة عمالة الأطفال، وآثارها السلبية على المجتمع والاقتصاد.
- تدهور الوضع الصحي، خاصة بالنسبة للأطفال ( ارتفاع الوفيات )، وقلة العناية بهم، وتنطبق  كذلك على الكبار، وبالتالي التعرض بدرجة عالية للأمراض، وللعدوى المزمنة.
أما من الجانب الاقتصادي:
- ظهور الفساد وانتشاره بشكل يؤدي إلى تعطيل المصالح الاقتصادية للبلد، فرغم أن الفساد في تسيير الشؤون الاقتصادية يمكن اعتباره من مسببات الفقر ، إلا أن وجود هذه الظاهرة تؤدي إلى تنميته وظهوره للعيان بشكل ملفت للانتباه، حيث أن مع الفقر تزول كل المحضورات، فالموظف الذي لا تمكنه وظيفته من تلبية حاجياته وحاجيات أسرته   ( وفي ظروف معينة)، يصبح موظفا فاسدا، وبالتالي يؤثر على مؤسسته وعلى الاقتصاد ككل.
- تدهور معيشة الأفراد.
- ظهور الآثار الاجتماعية، يؤدي إلى قلة مرد ودية الأفراد، وضعف مستوى نشاطهم الاقتصادي، الشيء الذي يؤدي إلى انخفاض دخل الدول.
الخاتمة:  
لا شك أن مكافحة الفقر هي قضية ملحة، ذلك أنه بالإضافة إلى بعدها الأخلاقي والإنساني ، فإنها أحد السبل للانطلاق إلى حياة واعدة أكثر رخاء وأمنا، والخلاص منها هو أحد سبلنا لخلق مجتمع أكثر نماء وتقدم، وبالتالي فإن محاولة الخلاص منه تعتبر عملية جد موضوعية ، ويمكننا ذكر مختلف الطرق اللازمة لذلك فيما يلي:
- تصحيح الخلل الفضيع في توزيع الثروة الوطنية،  وتحمل النخبة الثرية مسؤوليتها في تنمية مجتمعاتها بتشغيل رؤوس الاموال في بلدانها عوض توظيفها في الخارج
- خلق عمالة جيدة المردود.
- تحول المجتمع العربي والإسلامي من مجتمع مستهلك إلى مجتمع منتج.
- قيام الدولة بتنظيم ودعم الموارد البشرية والإعانات الاجتماعية على أحسن وجه.
- إصلاح كافة التشريعات والسياسات والإجراءات التي تساهم في التعاون الاقتصادي بين الوطن العربي والإسلامي،  وتحقيق وحدة اقتصادية بين البلدان العربية والإسلامية
- لا يمكن لأي مشروع جدي بين الدول العربية والإسلامية مواجهة ظاهرة الفقر أن يكتب له النجاح،  إذا لم يتم التطرق في المرحلة الأولى لكل قطر على حدى،  ثم بعد ذلك يتم تبني أفكار موحدة من خلال استخلاص النتائج،  حيث أن أسباب الفقر ليست متماثلة في كل قطر.
- محاولة القضاء على التبعية الاقتصادية من طرف الدول العربية والإسلامية، للدول المتقدمة( من خلال الهيئات المالية والنقدية الدولية)، وذلك باضطلاع الدول المنتجة للنفط والقادرة على تأسيس صندوق نقد عربي وإسلامي، يقوم بالمساعدة في توفير القروض للأقطار العربية الفقير، ضمن أرباح منخفضة وشروط يسيرة، شريطة أن لا تضيع تلك الأموال في عمليات النهب والفساد وأن تتجه بإشراف الدولة المانحة لعمليات تنموية حقيقية.
- تشجيع الصادرات الشيء الذي يساهم في زيادة حجم العمالة والعوائد النقدية.
- يجب أن تولي الحكومات اهتماما خاصا للقطاع غير المنظم وللزراعة، وتوفير التمويل اللازم لذلك.
- عدم تبني حلول لا تتماشى مع تقاليد البلدان العربية، والإسلامية.
- يجب أن تعمل الدول على تشجيع العمالة من خلال سن القوانين الخاصة بالحد الادنى للأجور وامتصاص كل قوة العمل المتوفرة،  وبالتالي تطبيق برامج وسياسات عمالة فعالة.

الهوامش:
1-كامل بكري،  التنمية الاقتصادية،  بيروت،  الدار الجامعية،  ص7
2-الطيب البكوش،  الفقر وحقوق الانسان،  المعهد العربي لحقوق الانسان، ص1
3- نفس المكان.
4-جبريل محمد،  الفقر في الوطن العربي،  ليبيا نموذجا.
5-الطيب البكوش،  مرجع سبق ذكره، ص1.
6- عبد الرزاق الفارس،  الفقر وتوزيع الدخل في الوطن العربي، مركز الدراسات السيلسية
7- أحمد
9-كريمة كريم،  دراسات في الفقر والعولمة،  مصر والدول العربية،  مصر،  المجلس الأعلى للثقافة 2005، ص410
10- نفس المكان
11- نفس المرجع السابق،ص411
12- بول شابرييه، إستراتيجية نمو لمنطقة شمال إفريقيا، نهج إقليمي، مجلة التمويل والتنمية، ديسمبر 2001، مجلد38، العدد4،ص26
13-كريمة كريمة، مرجع سبق ذكره.ص 412.
14- كريمة كريمة، مرجع سبق ذكره.ص413.
15-نفس المكان.
16-تقرير اجتماعات الخبراء،القضاء على ظاهرة الفقر،و توفير سبل العيش المستدام في الدول العربية،دمشق،سوريا،فيفري1996،ص53.
17-المرجع السابق ص 54.
18-جبريل محمد،مرجع سبق ذكره.
19-امانويل بالداتش وآخرون ،مادا يحدث للفقراء خلال فترات الركود، مجلة التمويل والتنمية، ديسمبر 2001،المجلد38،العدد4،ص24
20- الطيب البكوش، مرجع سبق ذكره،ص2

الشكل رقم ( 1 ): الأسباب الاقتصادية على المستوى الكلي للفقر( 11)
3- ارتفاع معدل البطالة 3-ب-انخفاض مشاركة المرأة في القوى العاملة. 3-أ- انخفاض معدل مشاركة القوى العاملة


2- نقص إمكانية الحصول على الأصول والائتمان. 3- ارتفاع معدل عبء الإعالة. 4-أ-عدم المساواة في توزيع الأصول.


2-ب-عدم المساواة في الحصول على الخدمات الصحية. 2-انخفاض إنتاجية العمالة


الـفـقـر
4-عدم المساواة في توزيع الدخل


2-أ-عدم المساواة في الحصول على الخدمات التعليمية. 1- انخفاض معدل النمو السنوي لنصيب الفرد من الناتج الوطني الخام. 4-ب-عدم كفاية صافي التحويلات إلى الفقراء.


1-ج-العوامل الخارجية
-تدهور ثروة التجارة
-عبء الدين الخارجي.
- الحروب.
- نقص التعاون الإقليمي. 1-ب-سياسات غير ملائمة للاقتصاد الكلي. 1-أ- ارتفاع معدل النمو السكاني.
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة يا منتقم (fun kuwait).
26 من 80
اساس الفساد انعدام العدل
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة عقيل السقاف.
27 من 80
الفقر يقوم على الثراء الفاحش لقلة من الناس ..لأسف هو يزداد
لو كان الفقر رجلا" لقتلته
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة المهند العربي.
28 من 80
بحسب تعريف البنك الدولي فإن الدول منخفضة الدخل أي الفقيرة بأنها تلك الدول التي ينخفض فيها دخل الفرد عن 600 دولار، وعددها 45 دولة معظمها في أفريقيا، منها 15 دولة يقل فيها متوسط دخل الفرد عن 300 دولار سنويا. برنامج الإنماء للأمم المتحدة يضيف معايير أخرى تعبر مباشرة عن مستوي رفاهية الإنسان ونوعية الحياة و هذا الدليل وسع دائرة الفقر بمفهوم نوعية الحياة لتضم داخلها 70 دولة من دول العالم، أي هناك حوالي 45% من الفقراء يعيشون في مجتمعات غير منخفضة الدخل، أي هناك فقراء في بلاد الأغنياء، ويكتفي هنا بذكر أن 30 مليون فرد يعيشون تحـت خط الفقـر في الولايات المتحدة الأمريكية (15 % من السكـان)
وخلال النصف الثاني من القرن العشرين كثر الحديث عن الفقر والفقراء في أدبيات الأمم المتحدة بالتوسّع من الظاهرة الاجتماعية في المجتمع الواحد إلى الظاهرة العالمية بتصنيف البلدان إلى غنية وفقيرة وبتحديد مقاييس ومؤشرات للفقر في مستوى البلدان وكذلك الأفراد مع مراعاة النسبيّة، فالفقير في اليمن لا يُقاس بالمقاييس نفسها التي يقاس بها الفقير في أمريكا الشمالية.
وتم تحديد يوم 17-19 أكتوبر من عام 2008م، كيوم عالمي للفقر من قبل هيئة الأمم المتحدة. غير ان عدد الفقراء انخفض في الأعوام 2005 -2008م، في الهند والصين، وذلك بفضل معدلات النمو العالية التي حققها هذان البلدن خلال السنوات الماضية.
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة البلال بلالي (فتح من الله ونصر قريب).
29 من 80
ذل الحياة
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة eman atasy.
30 من 80
ما اعرفه عن الفقر هو منتشر بكثره بين ما يسمون بالمسلمين
ما اعرف عن الفقر هو اشياء كثيره من اهمها الجهل والتخلف وكذلك،
الاتكال على الغير والتقاعس عن العمل
.عليك بتقوى الله ان كنت غافلا * يأتيك بالارزاق من حيث لا تدرى
فكيف تخاف الفقر والله رازقـــــا * فقـد رزق الطير والحوت فى البحر
ومن ظن أن الرزق يأتى بقـــوة * مـا أكل العصفور شيئا مع النســــر
تزول عن الدنيا فأنك لا تـــــدرى * أذا جـن عليك الليل هل تعيش للفجر
فكم من صحيح مات من غيرعلة * وكم مــن سقيم عاش حينامن الدهر
وكم من فتى امسى واصبح ضاحكا * وأكفانـة بالغيب تنسج وهولايدرى
فمن عاش الفا والفيـــــــــــــــــــــــن * لابد مــن يــــوم يسير الــى الـقـبـــر
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة يالعينيك ويالي (Deaa Mhd).
31 من 80
كثرة السلاطين و الامراء  ادى الى تسبب هذا الفقر و المجاعة   و كثرة الناس يعانون من ذلك

تحياتي
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة خبير السياسة.
32 من 80
الفقر يدل على الفساد
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة الأمير الضائع.
33 من 80
ظاهرة الفقر ظاهرة منتشرة في العالم بطريقة او بأخرى لان للفقر انواع
1-الفقر الإنساني: هو عدم تمكن الفرد من الصحة  التربية  التغذية  الماء الصالح للشرب والمسكن  هذه العناصر التي تعتبر أساس تحسين معيشة الفرد و الوجود.
2- الفقر الثقافي
3-الفقر السياسي: يتجلى في غياب حقوق الإنسان، المشاركة السياسية، هدر الحريات الأساسية و الإنسانية.
4-فقر ثابت و المؤقت: الفقر الثابت المتواصل وهو جماعي هيكلي، والفقر الطارئ أو الظرفي هو الناجم عن أزمة اقتصادية أو عسكرية أو سياسية عابرة أو الكوارث الطبيعية وهو عادة ما يمكن تجاوزُه بالتكافل و التضامن الشعبي والدولي.

5-الفقر المطلق و الفقر النسبي: حيث يعطي المفهوم الأول حداً معيناً من الدخل، وتعتبر الأسرة فقيرة إذا قل دخلها عن هذا الحد، في حين يشير الفقر النسبي إلى الحالة التي يكون فيها دخل الأسرة أقل بنسبة معينة من متوسط الدخل في البلد، وبالتالي تتم المقارنة في هذه الحالة بين فئات المجتمع المختلفة من حيث مستويات المعيشة.
للاسف الفقر موجود بمجتمعاتنا وخصوصا الوطن العربي
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة غنة.
34 من 80
قال الامام علي رضي الله عنه وكرم الله وجهه
ما جاع فقير الا ببخل غني
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة اي حاجه ممكن (Hazem Yassin).
35 من 80
أحتــــــــــــــــــكار المال من قبل الرأس ماليــة
لأشخاص ودول معينــة .....!
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
36 من 80
اللهم صل وسلم وبارك على الحبيبــــ  المصطـــــفى
الاجابـــــــــــــــــــــــــة::::
-تعد ظاهرة الفقر من المشاكل الاجتماعية التي تعاني منها المجتمعات البشرية، وهي تنتشر في جميع المجتمعات يوماً بعد يوم، وينتشر معها الحرمان الذي يؤدي إلى تدهور المستوى الصحي وانخفاض المستوى التربوي والتعليمي. وقد يرتبط الفقر بالجرائم كالسرقة والنشل والارتشاء والتزوير والاختلال.
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة salah el din (أميــــر بلا إمـــاره).
37 من 80
الموت جوعا
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة أبو حنك.
38 من 80
ظاهرة خطيرة بدأت الان بالإنتشار بجميع أنحاء العالم
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة montassir (MONTASSIR AMB).
39 من 80
هي ليست ظاهرة بل واقع :(
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة يعسوب وما تخون (بِلاد العُرب أوطاني).
40 من 80
بسبب دويلات الخليج حرامية النفط وغيرهم من الحرامية في الدويلات الاسلامية و العربية
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة 7Ibrahimإبراهيم (ibrahim awad).
41 من 80
تعتبر ظاهرة الفقر، ظاهرة جد مهمة في تحديد الملامح العامة لأي اقتصاد من اقتصاديات الدول،فهي ظاهرة لا تخلو أي دولة منها سواء كانت متقدمة أو متخلفة، وهي قضية مألوفة ومتناولة من حيث أنها ظاهرة اقتصادية، واجتماعية، لجميع الشعوب والحضارات، والمجتمعات، وفي جميع العصور. إضافة إلى أن كل الأديان تطرقت إليها، وخاصة الدين الإسلامي من حيث ذكر واجب الأغنياء تجاه الفقراء، ووضع الحلول اللازمة له إلا أن الاختلاف يكمن في درجة التفاوت من حيث النسبة الموجودة، إذ هناك فجوة كبيرة بين أعداد الفقراء في الدول المتقدمة ( الغنية) عنه في الدول المتخلفة (الفقيرة)، ولذلك يعتبر الفقر سمة أساسية، وظاهرة لا يمكن إغفالها في الدول المتخلفة.
إن الفقر، إضافة إلى معطيات أخرى (كالجوع، والمرض، والجهل، ونقص الفرصة للتنمية الذاتية، هي قدر الغالبية العظمى من الناس، في البلدان المتخلفة،  والفقر هناك ليس شيئا جديدا. وإنما الجديد هو إدراك هذا الفقر والعمل للقضاء عليه(1).
إلا أن فقر الدول المتخلفة لا يعتبر دليلا على عدم وجود العوامل والقوى الكامنة المؤدية إلى التقدم،   وإنما هو الافتقار إلى الطرق والوسائل التي بواسطتها يمكن لهذه العوامل وتلك القوى أن تصبح قادرة على خلق نمو منشود.
و لقد تغيرت النظرة لهذه الظاهرة وطرق التعامل معها حديثا عن الفترات السابقة،  وخلال النصف الثاني من القرن العشرين،  كثر الحديث عن هذه الظاهرة في أدبيات الأمم المتحدة،  وجعلها قضية عالمية،  حيث تم تصنيف البلدان إلى غنية وفقيرة،  ووضعت مقاييس ومؤشرات للفقر في مستوى البلدان وكذلك الأفراد مع مراعاة النسبية،  فالفقير في الجزائر لا يقاس بنفس المقاييس التي يقاس بها الفقير في أمريكا،  وبالتالي توسع الاهتمام بظاهرة الفقر من المجال الاقتصادي والاجتماعي
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة افضل اجابة ▼ (hassan ajdahim).
42 من 80
"العالم اليوم أصبح جزيرة أغنياء تحيط بها بحار من الفقراء" هكذا وصف الرئيس الجنوب أفريقي "مبيكي" السنة الماضية في مؤتمر الأرض بجوهانسبرغ معضلة الفقر التي تزداد يوما بعد يوم رغم التقدم الذي أحرزته البشرية في شتى المجالات، ورغم جني الكثير من خيرات الكوكب التي يجمع الخبراء على أنها كافية لتقديم الرفاهية للستة مليارات من البشر الذين يعيشون فوقه لو تم توزيعها بالحد الأدنى من العدالة.

وقد مر الـ 17 أكتوبر/ تشرين الأول من هذه السنة وهو الذي أقرته منظمة الأمم المتحدة يوما للفقر كل عام، دون أن يطرأ جديد على هذه المعضلة سوى إضافة سنة أخرى من السنوات العجاف مليئة بالموت والمرض والجوع إلى أعمار فقراء العالم.

والسؤال المطروح هو هل وصل وضع الفقراء في العالم إلى هذا الحد من الخطورة ؟ وما هي الأسباب الكامنة وراء هذه المعضلة؟ وهل يبذل الأغنياء في العالم الجهد الكافي لمعالجتها؟ وهل هنالك نتائج خفية لهذه الظاهرة غير الجوع والمرض والموت؟

الفقر بالأرقام

تبلغ ثروة ثلاثة من أغنى أغنياء العالم ما يعادل الناتج المحلي لأفقر 48 دولة، كما أن ثروة 200 من أغنى أغنياء العالم تتجاوز نسبتها دخل 41% من سكان العالم مجتمعين

لقد دأبت منظمة الأمم المتحدة كل سنة على نشر الكثير من الأرقام التي سأوجز بعضها قبل الدخول في الحقائق التي تدين "جزيرة الأغنياء" أو الدول الأكثر غنى في العالم، والتي تحملها جزءا كبيرا من المسؤولية عن حالة الفقر التي تسود كوكب الأرض والتي تعطي فكرة عن حجم الأزمة التي تقترب كل يوم من حدود الكارثة.

- يعيش فوق كوكب الأرض 6 مليارات من البشر يبلغ عدد سكان الدول النامية منها 4.3 مليارات، يعيش منها ما يقارب 3 مليارات تحت خط الفقر وهو دولاران أميركيان في اليوم، ومن بين هؤلاء هنالك 1.2 مليار يحصلون على أقل من دولار واحد يوميا.

- وفي المقابل توضح الإحصاءات الغربية بالأرقام أن الدول الصناعية تملك 97% من الامتيازات العالمية كافة، وأن الشركات الدولية عابرة القارات تملك 90% من امتيازات التقنية والإنتاج والتسويق، وأن أكثر من 80% من أرباح إجمالي الاستثمار الأجنبي المباشر في البلدان النامية يذهب إلى 20 دولة غنية.

- وفي البلدان النامية نجد أن نسبة 33.3% ليس لديهم مياه شرب آمنة أو معقمة صالحة للشرب والاستعمال، و25% يفتقرون للسكن اللائق، و20% يفتقرون لأبسط الخدمات الصحية الاعتيادية، و20% من الأطفال لا يصلون لأكثر من الصف الخامس الابتدائي، و20% من الطلبة يعانون من سوء ونقص التغذية.

- وفي المقابل تبلغ ثروة ثلاثة من أغنى أغنياء العالم ما يعادل الناتج المحلي لأفقر 48 دولة في العالم، كما أن ثروة 200 من أغنى أغنياء العالم تتجاوز نسبتها دخل 41% من سكان العالم مجتمعين. وتوضح الدراسات أنهم لو ساهموا بـ 1% من هذه الثروات لغطت تكلفة الدراسة الابتدائية لكل الأطفال في العالم النامي.

- وبينما يموت 35 ألف طفل يوميا بسبب الجوع والمرض ويقضي خمس سكان البلدان النامية بقية اليوم وهم يتضورون جوعا، تقل المساعدات المخصصة للدول الفقيرة عن طريق منظمة الأمم المتحدة عما تنفقه تسعة من البلدان المتقدمة على غذاء القطط والكلاب في ستة أيام فقط.

- وتبرز كل هذه الأرقام الخلل الكبير الحاصل في تمركز رأس المال العالمي، وهو خلل لا يمكن تجاهل تفاعلاته السلبية وما يترتب عليها من آثار وخيمة على البشرية، كما توضح ما آل إليه حال الإنسانية في التغاضي عن هذه الفضيحة الأخلاقية التي تهدد على نحو خطير السلام الاجتماعي.

لكن الأخطر من كل ذلك هو ما تشير إليه البحوث والدراسات وصيحات الخبراء التي تضيع وسط الصرخات الأعلى، حيث يؤكد هؤلاء أن وضع الفقراء اليوم يرجع لأسباب كثيرة لا تتمثل فقط فيما ترزح تحته الدول النامية من جهل وتخلف وغياب للديمقراطية التي تمثل سيادتها الجو المناسب لتصميم الحلول وتطبيقها، لكن الدول المتقدمة أو الدول الأغنى تتحمل الجزء الأكبر من تلك المسؤولية. ويؤكد هؤلاء أن هذه الأسباب حولت الوضع الاقتصادي العالمي إلى مصب سحيق تجري فيه ثروات العالم إلى جيوب الأغنياء ليزدادوا غنى، وأن الوضع بلغ حدا من الخطورة تصعب معه الحلول الرامية إلى الحد من هذا الانحدار وبقاء النزر اليسير من هذه الأموال في جيوب الفقراء الذين يزدادون فقرا.

أسباب الفقر في العالم
وتخلص تلك الدراسات إلى أن من أبرز أسباب الفقر اليوم في العالم:

1 ـ ظاهرة العولمة: ففي الوقت الذي رفعت الدول الغربية شعار العولمة مبشرة بعهد جديد يخفف من معاناة الفقراء، ارتفعت الأصوات منذرة بدور هذه الظاهرة في نشر الفقر وتدمير اقتصاد الدول النامية. والكلام هنا ليس لمعارضي العولمة ولا لعامة الخلق الذين يرددون الشعارات الكلامية بل للخبراء والمختصين.

فهذا جورج سروس أحد أقطاب الاقتصاد العالمي الجديد يقول "لقد أدت العولمة إلى انتقال رؤوس الأموال من الأطراف (ويعني البلدان النامية) إلى المركز أي الدول الغربية "، وهذا يعني باختصار أن العولمة حولت فتات ما كان يقتات عليه الفقراء إلى موائد المتخمين.

ويقول جون ستجلتيز الخبير الاقتصادي السابق في البنك الدولي "إن الدول الآسيوية القليلة التي انتفعت من العولمة هي تلك التي أدارت العولمة بطريقتها، أما البلدان التي تضررت وهي الغالبية فهي التي أخضعت نفسها لأحكام الشركات الكبرى والمنظمات الاقتصادية الدولية وهي المؤسسات المؤيدة للعولمة".

ويتفق مع هذه المقولة كون الأزمة المالية التي وقعت في شرق آسيا عامي 97 و98، والتي كانت من أولى نتائج ظاهرة العولمة، أدت إلى عواقب اجتماعية مدمرة.

ففي إندونيسيا حيث انخفض عدد الفقراء من 58 مليون نسمة إلى 22 مليونا فيما بين 1970 ـ 1995، أدت الأزمات المالية إلى زيادة مهولة في عدد السكان الذين يعيشون في حالة من الفقر، حيث وصلوا إلى حوالي 36 مليونا. لكن الصين التي ظلت متحفظة على ظاهرة العولمة، استطاعت أن تبقى في منأى عن الأزمة، وحافظت على نموها الاقتصادي مما ساعد على تقليص عدد سكان المناطق الريفية من 280 مليون نسمة سنة 1990 إلى 75 مليونا عام 1999.


العقوبات الاقتصادية وغزو واحتلال الدول لملاحقة المارقين، كلها أمور أدت إلى تفاقم مشكلة الفقر وحولت شعوبا كانت في الأصل غنية إلى حالة من الفقر الشديد

ومن أسوأ نتائج سياسة العولمة التغيرات الكبيرة التي قوضت التنمية الاجتماعية، ومن أمثلتها ما حصل في أوروبا الشرقية ووسط آسيا، حيث قامت المؤسسات العتيقة للاقتصاد ذات التخطيط المركزي -التي كانت توفر في السابق الرعاية الصحية طوال العمر- بإنشاء مؤسسات جديدة أكثر ملاءمة للسوق الحرة، وأدى الانخفاض الكبير في الأجور الفعلية المترتب على ذلك والذي وصل إلى 77% في أذربيجان على سبيل المثال إلى زيادة كبيرة في معدلات الفقر في تلك البلدان، وأصبحت نسبة 32% من السكان في تلك المناطق تعيش الآن في حالة من الفقر بعد أن كانت 4% فقط عام 1988.

2 ـ تجاهل الدول الصناعية الكبرى لظاهرة الاحتباس الحراري: حيث لا تزال الدول الأغنى في العالم تمتنع عن توقيع أية اتفاقيات للحد من انبعاث الغازات السامة من مصانع التكنولوجيا التي تمتلكها، ويدق الخبراء في هذا المجال ناقوس الخطر ويعلنون أنه إذا لم تبذل جهود كبيرة في هذا المجال فإن كوكب الأرض ربما يصاب بشيخوخة مبكرة نتيجة لظاهرة الاحتباس الحراري الناجم عن تضرر طبقة الأوزون.

وتأتي النتائج مروعة على لسان علماء المناخ حيث أنهم يؤكدون أن الكوارث الطبيعية التي تلحق بالكوكب اليوم ما هي إلا نتيجة من نتائج استهتار الدول الصناعية وعدم مبالاتها، ومن ضمن هذه الكوارث: الزلازل والأعاصير والفيضانات والجفاف والتصحر، وكلها ظواهر تؤدي إلى إفقار الشعوب وتشريدها.

3 ـ هيمنة القطب الواحد: منذ سقوط الاتحاد السوفياتي وإمساك الولايات المتحدة الأميركية -الرقم واحد على لائحة الدول الغنية- بقيادة العالم تفاقمت معضلة الفقر، فالسعي إلى تأكد السيطرة على العالم وبسط النفوذ قادا في كثير من الأحيان إلى إفقار الدول أثناء ترويضها.

فالعقوبات الاقتصادية، وغزو واحتلال الدول لملاحقة المارقين، وتأييد سياسة الاحتلال سعيا وراء السيطرة على المواقع الإستراتيجية في العالم، كلها أمور أدت إلى تفاقم مشكلة الفقر وحولت شعوبا كانت في الأصل غنية إلى حالة من الفقر الشديد.

ففي فلسطين وليبيا والعراق كانت الشعوب المتضرر الأول من هذه السياسات، وفي أفغانستان تردت الأوضاع التي لم تكن بالجيدة أصلا إلى درجة تصل إلى حد الكارثة الإنسانية. ويشير المراقبون إلى أن الوضع مهدد بالتردي وقائمة الدول مرشحة للزيادة إذا لم ترتدع الأطماع السياسية أو يتحرك العالم لكبح جماح القطب الواحد الساعي للسيطرة على العالم.

4 ـ نتائج وتبعات عهود الاستعمار: حيث يشير المهتمون بظاهرة الفقر في العالم إلى أن السبب الذي جعل كل ما سبق يصل بالشعوب إلى حافة الهاوية هو أن هذه الشعوب كانت قد استنزفت خيراتها خلال عقود من الاستعمار تعرضت فيها لنهب جل ممتلكاتها.

ورغم مناداة الدول الغربية بالعدالة واحترام حقوق الإنسان التي من أهمها احترام الممتلكات، فلم يسمع صوت واحد يطالب بدفع تعويضات لهذه الدول التي تحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى لما هو لها، ويعيدون السبب إلى شدة ضعف الضعيف وقوة القوي.

حلول قاصرة وعاجزة

ما لم تسارع الدول الغنية إلى إيجاد حل لمشكلة الفقر ستجد نفسها عاجزة عن حماية جزيرتها المتخمة بالخيرات من الأمواج المتدفقة من البحار المحيطة

ومع الحقائق البارزة للوضع الذي يعيشه العالم ورغم الأسباب السابقة وغيرها والتي تحمل الدول الغنية مسؤولية كبيرة في فقر الشعوب، فقد ظل الالتزام السياسي غائبا. وتكرر غياب زعماء القوى السياسية الكبرى عن المناسبات التي تهتم بهذه الأزمة، ولم يتجاوز إعلان المؤسسات المالية المتحكمة في اقتصاد العالم عن تصميم البرامج الرامية إلى الحد من الفقر وتطبيقها الاستهلاك الدعائي لإخفاء حقيقة أهدافها التجارية.

واقتصرت الحلول إبان الأزمات الكبرى التي يسببها الفقر على تقديم الغذاء والخيام والإسعافات الأولية دون السعي إلى تقديم حلول طويلة الأمد، رغم تكرار المختصين بأن الحل لا يكمن في تقديم القوت للجياع بل يجب القضاء على الأسباب الكامنة وراء الفقر في مختلف أنحاء العالم بصورة سريعة ومستديمة ومتواصلة.

وكرد فعل على ظاهرة عدم المبالاة تلك ازداد وعي المجتمع المدني في العالم بالمشكلة زيادة تشكل بارقة أمل تلوح في الأفق، وقد تولد عن هذا الوعي التزايد المستمر لظهور الكثير من التكتلات والأحزاب والجماعات المناهضة للظواهر المتعلقة بمشكلة الفقر في العالم مثل العولمة وتدمير البيئة وخرق حقوق الإنسان.

وحتى تحرك ساكنا تبقى الدول الغنية في غفلتها عن الظواهر الجديدة الناتجة عن الفقر، والتي من ضمنها:

ـ هجرة الملايين من الشعوب الفقيرة إلى الدول الغنية كل سنة سعيا وراء المال وما ينبئ به التزايد الكبير لأعداد البشر الراغبين في ذلك من بداية لتدفق فوضوي لا يمكن إيقافه أو التحكم فيه.

ـ ظاهرة ما يسمي الإرهاب والتي تبرز ما يمكن أن يلجأ إليه الإنسان من وسائل لرفض الظلم والبحث عن التغيير والسعي وراء القناعات.

وما لم تسارع تلك الدول إلى السعي الجدي لإيجاد حل لتلك المشكلة، ستجد نفسها قريبا عاجزة عن حماية جزيرتها المتخمة بالخيرات من الأمواج العاتية المتدفقة من البحار المحيطة.
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة jjjjjjjjamal (salah eddine Elkarouani).
43 من 80
إنه شئ سئ
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة Amr Atef (Amr Atef).
44 من 80
الفقر ليس عيبا ولكن العيب ان تظن ان الفقر عيبا
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة lion claw (lion claw).
45 من 80
الضلم اكل اموال الناس
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة آآخر الفرسانِِ (يــآرب سامحني).
46 من 80
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من أصبح منكم آمنا في سربه معافى في جسده عنده قوت يومه ، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها"
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة hichem هشام.
47 من 80
قد تكون الحكومه مقصره في ذلك
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة mohammad.bunyan (Ḿohammad Ř b).
48 من 80
الفقر و العياذ بالله ظاهرة خطيرة  ...كما جاء في مقولة عمر بن الخطاب رضي الله عنه  ( لو كان الفقر رجلا لقتلته)
زينة الغني الكرم .. وزينة الفقير القناعة .. وزينة المرأة العفة ..~ وليام شكسبير
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة A. MAK.
49 من 80
اعرف عن الفقر انه ينزل ناس يخليهم ما يسوون بصله

والعكس اللي هو المال يرفعك فوق فوق فوق بدرجة ما تتصورها


ومن وجهة نظري الفقر مو عيييييب
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ابو عابد الشهري.
50 من 80
الذي اعرفه عن ظاهرة الفقر أنها ظاهرة تنتج بسبب سرقة الأغنياء لحقوق الآخرين .. فلو أعطى كل شخص زكاة ماله للمستحق ما بقي فقير على الأرض
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة دلع دلع دلع (lolo cat).
51 من 80
..
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة castle king (castle king).
52 من 80
اعرف كويس انها موجودة في العالم كله
سواء بلد اوربي او بلد عربي
ولا يوجد بلد خالية من الفقر

الا عهد سيدنا عمرو بن عبد العزيز
العدل عم بلادة
وكانت تفيض الذكاة ولا يجدون فقراء
!!
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة alprof mado (ابن مصر).
53 من 80
أعرف انها ليست ظاهرة بل سياسة

تسمى سياسة التفقير و احدى الطرق لإحكام السيطرة على الشعوب ... (الموضوع معقد جدا)
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة hamza.tounsii (Hamza Kamel).
54 من 80
الفقر في العالم بتزياد بسبب المنهج الراسمالي الموجود في العالم حاليا

والذي يعمل على مص الشعوب وايجاد طبقة صغيرة من الاغنياء جدا

الحل في الاقتصاد الاسلامي
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة طالب العلم9 (سيف الاسلام).
55 من 80
ظاهرة سببها عدم العدل والاعتدال
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة محمد المصري626 (محمد السيد).
56 من 80
عرف البنك الدولي الدول منخفضة الدخل أي الفقيرة بأنها تلك الدول التي ينخفض فيها دخل الفرد عن 600 دولار، وعددها 45 دولة معظمها في أفريقيا، منها 15 دولة يقل فيها متوسط دخل الفرد عن 300 دولار سنويا. برنامج الإنماء للأمم المتحدة يضيف معايير أخرى تعبر مباشرة عن مستوي رفاهية الإنسان و نوعية الحياة "Livelihood” هذا الدليل وسع دائرة الفقر بمفهوم نوعية الحياة لتضم داخلها 70 دولة من دول العالم، أي هناك حوالي 45% من الفقراء يعيشون في مجتمعات غير منخفضة الدخل، أي هناك فقراء في بلاد الأغنياء، ويكتفي هنا بذكر أن 30 مليون فرد يعيشون تحـت خط الفقـر في الولايات المتحدة الأمريكية (15 % من السكـان)

وخلال النصف الثاني من القرن العشرين كثر الحديث عن الفقر والفقراء في أدبيات الأمم المتحدة بالتوسّع من الظاهرة الاجتماعية في المجتمع الواحد إلى الظاهرة العالمية بتصنيف البلدان إلى غنية وفقيرة وبتحديد مقاييس ومؤشرات للفقر في مستوى البلدان وكذلك الأفراد مع مراعاة النسبيّة، فالفقير في الصومال لا يُقاس بالمقاييس نفسها التي يقاس بها الفقير في أمريكا الشمالية.

وتم تحديد يوم 17-19 أكتوبر من عام 2008م، كيوم عالمي للفقر من قبل هيئة الأمم المتحدة. غير ان عدد الفقراء انخفض في الأعوام 2005 -2008م، في الهند والصين، وذلك بفضل معدلات النمو العالية التي حققها هذان البلدن خلال السنوات الماضية.


انتشار الفقر

تضم دائرة الفقر بلـيون فرد في العالم بعد استبعاد الصين والهند والتي يقل فيها دخل الفرد عن 600 دولار سنوياً، ومنهم 630 ملـيون في فقر شـديـد (حيث متوسط دخل الفرد يقل عن 275 دولار سنوياً )، وإذا أتسعت الدائرة وفقا لمعايير التنمية البشرية لشملت 2 بليون فرد من حجم السكان في العالم البالغ حوالي 6 بليون فرد، منهم بليون فرد غير قادرين على القراءة أو الكتابة، 1.5 بليون لا يحصلون علي مياه شرب نقية، وهناك طفل من كل ثلاثة يعاني من سوء التغذية، وهناك بليون فرد يعانون الجوع، وحوالي 13 مليون طفل في العالم يموتون سنوياً قبل اليوم الخامس من ميلادهم لسوء الرعاية أو سوء التغذية أو ضعف الحالة الصحية للطفل أو الأم نتيجة الفقر أو المرض.


أسباب الفقر

السياسي عوامل بمفردها تميز الدول الفقيرة عن الغنية فتعتبر الحكومات في عديد من الدول الفقيرة جزء من المشكلة وليس جزء من الحل لمتطلبات التنمية نظراً لمركزية الإدارة واتخاذ القرار خلال العقدين الماضيين عانت الدول الفقيرة بلا استثناء من الكساد الاقتصادي مع نمو مطرد في حجم الدين العام، وانخفاض أسعار المواد الخام المصدرة نتيجة تحديات الإصلاحات الاقتصادية الهيكلية المفروضة من ِقبل وكالات التنمية العالمية فتدهور معدل النمو الاقتصادي كثيراً في معظم الدول الفقيرة، وغياب القياس الكمي لمستوي وشدة وعمق الفقر لغياب نظم المعلومات وما تقترن به من مسوح ميدانية علي أسس علمية عامل بالغ الأهمية، في فشل سياسات مكافحة الفقر.


استراتيجية الحد من الفقر في المدى القصير

تعتبر استراتيجية مكافحة الفقر في المدى القصير معتمدة على المساعدات والدعم واساليب التنمية للمشاريع الصغيرة من خلال هعمل جمعيات مدنية تنموية تعمل على التدريب وتنمية الخبرات المهنية وتعبئة المجتمع لمبادرات تنشيط للعمل والمشروعات الصغيرة وبث روح المنافسة والاننتاجية والمسؤولية لدى الفئات الفقيرة.كما يعتبر استمرار الدعم للطبقات الفقيرة ضرورة في الحاضر والمستقبل القريب، إذ يؤدى إلغائه إلى أعباء اقتصادية واجتماعية فادحة، ولكن يجب تطوير اليات الدعم بدعم مبادرات المشروعات الصغيرة والاعتماد على الذات حتى لا يكون الفقر مواكب لقلة النشاط والتواكل، والتكاثر غير النوعي والحضاري للبشر، لا يجب حالياً استبدال دعم الأسعار ببديل نقدي لأن الفئة الوحيدة المتاح معرفة دخولها بدرجة معقولة من الدقة هي فئة المشتغلين بالحكومة، أما الفئات الأخرى التي تشمل العاطلين والعاملين في القطاع الخاص والعمالة غير المنظمة يصعب تقدير دخولهم أو وصول الدعم النقدي لهم لغياب منظومة المعلومات المناسبة، ويفضل ان يكون الدعم عينياً وفنياوتدريبياً من خلال الجمعيات والمؤسسات التنموية التي تعمل على تحليل ظاهرة الفقر ومعالجة اسبابها بالاضافة لعامل تحسين اليات توزيع الثروة العامة في المجتمعات.

رأينا أنّ الفقر أسباب متعددة ، أهمها الكوارث وضعف التعليم وطبيعة العراقة الحضارية والتكاثر السكاني الواسع والسريع مع تطور انظمة الصحة والحياة،الفقر مرتبط بقلة العمل والنشاط والفعالية الحضارية والقدرة على التنمية والتطوير وتوجد اكثر في ابلدان الابوية المعتمدة على الدولة كمجتمع وصائي، والفقر يقل في المجتمعات المتعلمة والتنافسة والمنظمة للجهد البشري، والفقر نسبي حسب الشعوب، لذلك لا أحد يستغرب وجود الفقر في مجتمع ما لأنه موجود في جميع المجتمعات بدرجات متفاوتة، وكأنما هو من خصائص كل مجتمع، إلا أن الفرق يبقى في درجة الفقر ونوعية الفقر وشدته ونسبة الفقراء في المجتمع.

ويمكن من هذه الزاوية أن نتبيّن أسباباً داخلية وأخرى خارجية.

1. الأسباب الداخلية

من أهم الأسباب الداخلية طبيعةالمجتمع ونشاطه وتطوره الحضاري والبشري، وعراقته في تنظيم اعماله ونشاطه واستفادته من ثرواته وتنميتها تنمية مستدامة، وثانياً النظام السياسي والاقتصادي السائد في بلد ما. فالنّظام الجائر لا يشعر فيه المواطن بالأمن والاطمئنان إلى عدالة تحميهِ من الظلم والعسف. ويستفحل الأمر إذا تضاعف العامل السياسي بعامل اقتصادي يتمثل في انفراد الحكم وأذياله بالثروة بالطرق غير المشروعة نتيجة استشراء الفساد والمحسوبية، فيتعاضد الاستبداد السياسي بالاستبداد الاقتصادي والاجتماعي، وهي من الحالات التي تتسبب في اتساع رقعة الفقر حتى عندما يكون البلد زاخرا بالثروات الطبيعية كما حدث ويحدث في عدة بلدان إفريقية أو في دول أمريكا اللاتينية، هذا فضلا عن الحروب الأهلية والاضطرابات وانعدام الأمن.

1. الأسباب الخارجية

الأسباب الخارجية متعددة، وهي أعقدُ وأخفى أحيانا. ومن اهمها الحروب والنزاعات والصراعات الدولية التي تحرم البلدان فرصة التنمية والتطوير، كما من اسبابها السيطرة والاستعمار والتدخل بشؤون الدول الفقيرة استغلالا ونهبا لثرواتها، من أكثرها ظهوراً الاحتلال الأجنبي كما حدث في الغزو الأمريكي للعراق أخيراً وبعد حصار دام أكثر من عقد من الزمن تسبب في تفقير شعب بأكملهِ رغم ثرواته النفطية. ويتعقد الأمر كثيراً إذا كان الاحتلال استيطانياً كما في فلسطين حيث تتدهور حالة الشعب الفلسطيني يوماً بعد يوم وتتسع فيه رقعة الفقر نتيجة إرهاب الدولة الصهيونية وتدميرها المتواصل للبنية التحتية وهدم المنازل وتجريف الأراضي الفلاحية فتتحول مئات العائلات بين يوم وليلة من حد الكفاف إلى حالة الفقر المدقع.

ومن الأسباب غير الظاهرة للعيان نقص المساعدات الدولية أو سوء توزيعها في البلدان التي يسود فيها الفساد في الحكم.


استراتيجية الحد من الفقر في المدى الطويل

إعادة صياغة السياسات العامة للدولة في عدة محاور رئيسية:

* القناعة والالتزام السياسي والحكومي بأن التنمية البشرية هي وحدها القادرة علي أن تحدث النمو الاقتصادي تترجم في صورة إعادة توزيع الاستثمارات لتحقيق التنمية البشرية.

* تطبيق اللامركزية الكامل في السلطة واتخاذ القرار وإعطاء الدور الرئيسي للمشاركة في تحديد أهمية المشروعات لأفراد كل مجتمع محلي من خلال مؤسسات مجتمعية تتمتع بالحرية والديموقراطية.

* قصر دور المفكرين والمتخصصين في التنمية في عرض مسارات التنمية والمساهمة في دقه التشخيص لأنواع وأبعاد وحجم المشكلات.

* لا تتحقق التنمية "المتواصلة" القادرة علي البقاء المرتكزة علي التنمية البشرية إلا ببناء تكنولوجيات محلية تتسم بأنها كثيفة العمل، كفء في استخدام الطاقة، منخفضة التكاليف غير ملوثة للبيئة وتؤدى لرفع إنتاجية عناصر الإنتاج المحدودة وتحافظ علي الموارد الطبيعية .

* تعديل أساليب إدارة الميزانيات الحكومية والإنفاق العام، مع إعادة جدولة الإنفاق العام لإحداث توازن بين المناطق الفقيرة (واغلبها ريفية) والمناطق المرتفعة الدخل (أغلبها المدن الكبرى والعواصم). فقد بينت الدراسات أن المدن الرئيسية في الدول الفقيرة يخصص لها 80% من إنفاق الخدمات علي الصحة والتعليم ومياه الشرب النقية، وقدر نصيب الفرد في المدن من الإنفاق العام حوالي 550 دولار مقابل 10 دولارات فقط للفرد في الريف .

* تكافل الدول العربية في وضع نظام إقليمي للمعلومات يهدف لإجراء بحوث ميزانية الأسرة كل خمس سنوات في كل الدول العربية، وإتباع منظومة معلومات الرقم القومي الدال علي الفئة الاقتصادية الديموجرافية للسكان لتحديد الفئات المستهدفة بالدعم باعتباره المحك لنجاح أي سياسة تهدف للحد من الفقر.
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة Amjad R (! !).
57 من 80
حيجي عصر أفقر من إللي إحنا فيه .,.,., " بعد إنتهاء البترول " .,.,.,.,.,
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة besho3sl (سعادتي في بساطتي).
58 من 80
ظاهرة خطيرة بدأت الان بالإنتشار بجميع أنحاء العالم وهي :
إختفاء وزوال الطبقة المتوسطة، التي كانت مثل (رمانة القبان) توازن المجتمع بين الفقر المدقع - والغناء الفاحش.
بزوال الطبقة المتوسطة، وثراء الطبقة البرجوازية، سينتشر الفقر كما ينتشر النار بالهشيم.

وكما قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه :
لو الفقر رجلاً لقتلته.
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة Korabeca.
59 من 80
الفقر انواع
1-فقر القدر
2-فقرالكسل
3-وفقرالإنفاق
4-والفقر المصنوع او فقر الصناعة إذاجاز التعبير(الفقر الذي ينتجه الفساد )
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة المسكين 11 (محمدحامدشايف دغيش).
60 من 80
لا يوجد فقر إلا في أذهان الناس، فكيفما تحرك الانسان يمكن له أن ينتج. فالموضوع هو حسن إدارة الأشياء.
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة منير محمود.
61 من 80
الفقر هوى اهم ظاهره و اخطر ظاهر بيعانى فيها العالم وخصوصا الوطن العربى وهى نتيجة عن الظلم و الفساد يالى عم يتوغل فى نفوس الظالمين وهلأ بنتمنى من الله انو ينصر العدل و المساواة و ينتشر السلام على الجميع
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة arbic (Mohamed Ahmed).
62 من 80
الاليات  الراسماليه   تدفع  باتجاه  تراكم   المزيد  من الثروات  بيد  الاقليه .  والفساد  المحمى
من اعلى السلطات ، والحروب على الثروات الناضبه ،و المياه،  و الافراط  فى  استنزاف  الموارد
بجشع لا نضير له ، اضافه الى دفع الانسان للاستهلاك  المجنون  لرفع  الطلب  على  المنتجات
غير الظروريه بدون مراعات للدمار الذى يلحق بالبيئه  او الموارد. ان الانسانيه باسرها سوف تدفع
ثمنا باهضا ، جراء ممارسات الراسماليه الغربيه من جرائم .
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة servo (Firas Korshed).
63 من 80
الفقر

عرف البنك الدولي الدول منخفضة الدخل أي الفقيرة بأنها تلك الدول التي ينخفض فيها دخل الفرد عن 600 دولار، وعددها 45 دولة معظمها في أفريقيا، منها 15 دولة يقل فيها متوسط دخل الفرد عن 300 دولار سنويا. برنامج الإنماء للأمم المتحدة يضيف معايير أخرى تعبر مباشرة عن مستوي رفاهية الإنسان ونوعية الحياة "Livelihood” هذا الدليل وسع دائرة الفقر بمفهوم نوعية الحياة لتضم داخلها 70 دولة من دول العالم، أي هناك حوالي 45% من الفقراء يعيشون في مجتمعات غير منخفضة الدخل، أي هناك فقراء في بلاد الأغنياء، ويكتفي هنا بذكر أن 30 مليون فرد يعيشون تحـت خط الفقـر في الولايات المتحدة الأمريكية (15 % من السكـان)
وخلال النصف الثاني من القرن العشرين كثر الحديث عن الفقر والفقراء في أدبيات الأمم المتحدة بالتوسّع من الظاهرة الاجتماعية في المجتمع الواحد إلى الظاهرة العالمية بتصنيف البلدان إلى غنية وفقيرة وبتحديد مقاييس ومؤشرات للفقر في مستوى البلدان وكذلك الأفراد مع مراعاة النسبيّة، فالفقير في اليمن لا يُقاس بالمقاييس نفسها التي يقاس بها الفقير في أمريكا الشمالية.
وتم تحديد يوم 17-19 أكتوبر من عام 2008م، كيوم عالمي للفقر من قبل هيئة الأمم المتحدة. غير ان عدد الفقراء انخفض في الأعوام 2005 -2008م، في الهند والصين، وذلك بفضل معدلات النمو العالية التي حققها هذان البلدن خلال السنوات الماضية.
.................

انتشار الفقر

تضم دائرة الفقر بلـيون فرد في العالم بعد الهند والتي يقل فيها دخل الفرد عن 600 دولار سنوياً، ومنهم 630 ملـيون في فقر شـديـد (حيث متوسط دخل الفرد يقل عن 275 دولار سنوياً)، وإذا أتسعت الدائرة وفقا لمعايير التنمية البشرية لشملت 2 مليار فرد من حجم السكان في العالم البالغ حوالي 6 مليار فرد، منهم مليار فرد غير قادرين على القراءة أو الكتابة، 1.5 مليار لا يحصلون علي مياه شرب نقية، وهناك طفل من كل ثلاثة يعاني من سوء التغذية، وهناك مليار فرد يعانون الجوع، وحوالي 13 مليون طفل في العالم يموتون سنوياً قبل اليوم الخامس من ميلادهم لسوء الرعاية أو سوء التغذية أو ضعف الحالة الصحية للطفل أو الأم نتيجة الفقر أو المرض. يختلف مفهوم الفقر Poverty باختلاف البلدان والثقافات والأزمنة ولا يوجد إتفاق دولي حول تعريف الفقر نظراً لتداخل العوامل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تشكل ذلك التعريف وتؤثر عليه، إلا أنه هناك اتفاق بوجود ارتباط بين الفقر ولإشباع من الحاجات الأساسية المادية أو غير المادية، وعليه فهناك اتفاق حول مفهوم الفقر على أنه حالة من الحرمان المادي الذي يترجم بانخفاض استهلاك الغذاء، كما ونوعا، وتدني الوضع الصحي والمستوى التعليمي والوضع السكني، والحرمان من السلع المعمرة والأصول المادية الأخرى، وفقدان الضمانات لمواجهة الحالات الصعبة كالمرض والإعاقة والبطالة وغيرها. وللحرمان المادي انعكاسات تتمثل بأوجه أخرى للفقر كعدم الشعور بالأمان ضعف القدرة على اتخاذ القرارات وممارسة حرية الاختيار ومواجهة الصدمات الخارجية والداخلية. وبمفهوم مبسط للفقر يعتبر الفرد أو الأسرة يعيش ضمن إطار الفقر إذا كان الدخل المتأتي له غير كافٍ للحصول على أدنى مستوى من الضروريات للمحافظة على نشاطات حياته وحيويتها. للفقر العديد من التعريفات تبعث من منطلقات إيديولوجية واقتصادية وثقافية, وهو بشكل عام لا يمثل ظاهرة في المجتمع بل يترجم خلال ما في تنظيم هذا المجتمع. والفقر ليس صفة بل هو حالة يمر بها الفرد تبعا لمعايير محددة, فمثلا يعرف الفقر بمفهومه العام علي انه انخفاض مستوى المعيشة عن مستوى معين ضمن معايير اقتصادية واجتماعية. وعرف بشيء من التفصيل على «أنه الحالة الاقتصادية التي يفتقد فيها الفرد الدخل الكافي للحصول على المستويات الدنيا من الرعاية الصحية والغذاء والملبس والتعليم وكل ما يُعد من الاحتياجات الضرورية لتأمين مستوى لائق في الحياة». وفي ضوء الشِّرْعة الدولية لحقوق الإنسان، يمكن تعريف الفقر بأنه وضع إنساني قوامه الحرمان المستمر أو المزمن من الموارد، والإمكانات، والخيارات، والأمن، والقدرة على التمتع بمستوى معيشي لائق وكذلك من الحقوق المدنية والثقافية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية الأخرى. أما أنواع الفقر فقد حاولت العديد من الدراسات والبحوث أن تضع تصنيفات محددة لظاهرة الفقر ، وقد اختلفت تلك التصنيفات ، ومن أشهر تلك التصنيفات هو التصنيف على أساس مستوى الفقر الذي قسم الفقر إلى عدة مستويات وذلك لغرض قياسه كالفقر المطلق Absolute Poverty هو " الحالة التي لا يستطيع فيها الإنسان عبر التصرف بدخله، الوصول إلى إشباع حاجاته الأساسية المتمثلة بالغذاء، والمسكن، والملبس، والتعلم، والصحة، والنقل " ، والفقر المدقع Extreme Poverty وما يسمى بالفقر المزريDisruptive Poverty "هو الحالة التي لا يستطيع فيها الإنسان، عبر التصرف بدخله ، الوصول إلى إشباع حاجاته الغذائية لتأمين عدد معين من السعرات الحرارية التي تمكنه من مواصلة حياته عند حدود معينة" ، والذي يقترب من الفقر المدقع وما يسمى بالفاقة Pauperism ، وقد أضافت بعض الدراسات نوع آخر من الفقر وهو فقر الرفاهة Welfare Poverty لقد حدد بعض الباحثين نوع آخر من الفقر الذي يتعرض له بعض الشرائح الإجتماعية وخاصة في المجتمعات الغربية التي تعيش فيما يسمى بالبلدان المتطورة والتي يتمتع أفرادها بالمنجزات الحضارية الحديثة كالأجهزة المتطورة والحديثة وبعض وسائل الترفيه المتنوعة التي تفتقر إليها بعض الشرائح وذلك أطلق عليه تسمية فقر الرفاهة . وقد أوردت بعض الدراسات أنواع أخرى للفقر والتي صنفت حسب العوامل المسببة للفقر ، إذ قسم الفقر إلى نوعين رئيسيين هما فقر التكوين وفقر التمكين ، حيث يمثل النوع الأول مظاهر الفقر الناتجة بسبب المعوقات والصعوبات الواقعية أو الافتراضية كالعوامل البيولوجية / الفسيولوجية والتي في مقدمتها العوق البدني والعقلي والنفسي بأشكاله المختلفة والتي تمثل قصوراً في القدرات الشخصية للأفراد . والعوق الاجتماعي - النفسي ، ممثلاً في الأنوثة مقارنة بالذكورة ، والشباب مقارنين بالأطفال وبكبار السن ، والجماعات الفرعية مقارنة ببعضها أو بالمجتمع السياسي / الدولة. أما النوع الثاني من الفقر وهو فقر التمكين والذي يعتبر فقر مؤسسي ، يفصح عن نقص في قدرة مؤسسات المجتمع على تلبية إحتياجات الناس أو – وهو المهم – تفعيل قدراتهم المتاحة أو الممكنة وحثهم على إستثمراها . المصادر : 1. معوقات بيانات قياس الفقر ، محمد عبد الله الرفاعي ، 2007. 2. قضية الفقر ، عاطف الشبراوي . 3. اليوم العالمي ضد الفقر ، عبيدلي العبيدلي . 4. قياس الفقر في العراق رؤية مبسطة ، مهدي العلاق . 5. الفقر .. تطور مؤشرات الإطار المفاهيمي كريم محمد حمزة ، 2002.
....................

الوضع الراهن

تشير متابعة هدف تخفيض الجوع إلى أنه هناك بعض التقدم في الحد من الفقر في دول شرق و جنوب آسيا ، لكن مع هذا لا زال الجوع مرتفعا جدا مع تغيير طفيف في أفريقيا جنوب الصحراء ، ومرتفعا بدون تغيير في شمال أفريقيا. ولا تغيير يذكر في حالو الجوع في كل من أمريكا اللاتينية و البحر الكاريبي والدول الأوروبية في رابطة الدول المستقلة. وأنه بدأ الجوع بالتزايد في غربي آسيا والدول الآسيوية في رابطة الدول المستقلة.
................

أسباب الفقر

سوء توزيع الثروة الدخول، وسوء التنظيم، وكذلك، الاتكال على الغير والتقاعس عن العمل.
.................

استراتيجية الحد من الفقر في المدى القصير

تعتبر استراتيجية مكافحة الفقر في المدى القصير معتمدة على المساعدات والدعم واساليب التنمية للمشاريع الصغيرة من خلال عمل جمعيات مدنية تنموية تعمل على التدريب وتنمية الخبرات المهنية وتعبئة المجتمع لمبادرات تنشيط للعمل والمشروعات الصغيرة وبث روح المنافسة والاننتاجية والمسؤولية لدى الفئات الفقيرة.كما يعتبر استمرار الدعم للطبقات الفقيرة ضرورة في الحاضر والمستقبل القريب، إذ يؤدى إلغائه إلى أعباء اقتصادية واجتماعية فادحة، ولكن يجب تطوير اليات الدعم بدعم مبادرات المشروعات الصغيرة والاعتماد على الذات حتى لا يكون الفقر مواكب لقلة النشاط والتواكل، والتكاثر غير النوعي والحضاري للبشر، لا يجب حالياً استبدال دعم الأسعار ببديل نقدي لأن الفئة الوحيدة المتاح معرفة دخولها بدرجة معقولة من الدقة هي فئة المشتغلين بالحكومة، أما الفئات الأخرى التي تشمل العاطلين والعاملين في القطاع الخاص والعمالة غير المنظمة يصعب تقدير دخولهم أو وصول الدعم النقدي لهم لغياب منظومة المعلومات المناسبة، ويفضل ان يكون الدعم عينياً وفنياوتدريبياً من خلال الجمعيات والمؤسسات التنموية التي تعمل على تحليل ظاهرة الفقر ومعالجة أسبابها بالإضافة لعامل تحسين اليات توزيع الثروة العامة في المجتمعات.
رأينا أنّ الفقر أسباب متعددة، أهمها الكوارث وضعف التعليم وطبيعة العراقة الحضارية والتكاثر السكاني الواسع والسريع مع تطور أنظمة الصحة والحياة، الفقر مرتبط بقلة العمل والنشاط والفعالية الحضارية والقدرة على التنمية والتطوير وتوجد أكثر في ابلدان الابوية المعتمدة على الدولة كمجتمع وصائي، والفقر يقل في المجتمعات المتعلمة والتنافسة والمنظمة للجهد البشري، والفقر نسبي حسب الشعوب، لذلك لا أحد يستغرب وجود الفقر في مجتمع ما لأنه موجود في جميع المجتمعات بدرجات متفاوتة، وكأنما هو من خصائص كل مجتمع، إلا أن الفرق يبقى في درجة الفقر ونوعية الفقر وشدته ونسبة الفقراء في المجتمع.
ويمكن من هذه الزاوية أن نتبيّن أسباباً داخلية وأخرى خارجية.
الأسباب الداخلية
من أهم الأسباب الداخلية طبيعة المجتمع ونشاطه وتطوره الحضاري والبشري، وعراقته في تنظيم اعماله ونشاطه واستفادته من ثرواته وتنميتها تنمية مستدامة، وثانياً النظام السياسي والاقتصادي السائد في بلد ما. فالنّظام الجائر لا يشعر فيه المواطن بالأمن والاطمئنان إلى عدالة تحميهِ من الظلم والعسف. ويستفحل الأمر إذا تضاعف العامل السياسي بعامل اقتصادي يتمثل في انفراد الحكم وأذياله بالثروة بالطرق غير المشروعة نتيجة استشراء الفساد والمحسوبية، فيتعاضد الاستبداد السياسي بالاستبداد الاقتصادي والاجتماعي، وهي من الحالات التي تتسبب في اتساع رقعة الفقر حتى عندما يكون البلد زاخرا بالثروات الطبيعية كما حدث ويحدث في عدة بلدان إفريقية أو في دول أمريكا اللاتينية، هذا فضلا عن الحروب الأهلية والاضطرابات وانعدام الأمن.
الأسباب الخارجية
الأسباب الخارجية متعددة، وهي أعقدُ وأخفى أحيانا. ومن أهمها الحروب والنزاعات والصراعات الدولية التي تحرم البلدان فرصة التنمية والتطوير، كما من أسبابها السيطرة والاستعمار والتدخل بشؤون الدول الفقيرة استغلالا ونهبا لثرواتها، من أكثرها ظهوراً الاحتلال الأجنبي كما حدث في الغزو الأمريكي للعراق أخيراً وبعد حصار دام أكثر من عقد من الزمن تسبب في تفقير شعب بأكملهِ رغم ثرواته النفطية. ويتعقد الأمر كثيراً إذا كان الاحتلال استيطانياً كما في فلسطين حيث تتدهور حالة الشعب الفلسطيني يوماً بعد يوم وتتسع فيه رقعة الفقر نتيجة إرهاب الدولة الصهيونية وتدميرها المتواصل للبنية التحتية وهدم المنازل وتجريف الأراضي الفلاحية فتتحول مئات العائلات بين يوم وليلة من حد الكفاف إلى حالة الفقر المدقع.
ومن الأسباب غير الظاهرة للعيان نقص المساعدات الدولية أو سوء توزيعها في البلدان التي يسود فيها الفساد في الحكم.
....................

استراتيجية الحد من الفقر في المدى الطويل

إعادة صياغة السياسات العامة للدولة في عدة محاور رئيسية:
القناعة والالتزام السياسي والحكومي بأن التنمية البشرية هي وحدها القادرة علي أن تحدث النمو الاقتصادي تترجم في صورة إعادة توزيع الاستثمارات لتحقيق التنمية البشرية.
تطبيق اللامركزية الكامل في السلطة واتخاذ القرار وإعطاء الدور الرئيسي للمشاركة في تحديد أهمية المشروعات لأفراد كل مجتمع محلي من خلال مؤسسات مجتمعية تتمتع بالحرية الديموقراطية.
قصر دور المفكرين والمتخصصين في التنمية في عرض مسارات التنمية والمساهمة في دقه التشخيص لأنواع وأبعاد وحجم المشكلات.
لا تتحقق التنمية "المتواصلة" القادرة علي البقاء المرتكزة علي التنمية البشرية إلا ببناء تكنولوجيات محلية تتسم بأنها كثيفة العمل، كفء في استخدام الطاقة، منخفضة التكاليف غير ملوثة للبيئة وتؤدى لرفع إنتاجية عناصر الإنتاج المحدودة وتحافظ علي الموارد الطبيعية.
تعديل أساليب إدارة الميزانيات الحكومية والإنفاق العام، مع إعادة جدولة الإنفاق العام لإحداث توازن بين المناطق الفقيرة (وأغلبها ريفية) والمناطق المرتفعة الدخل (أغلبها المدن الكبرى والعواصم). فقد بينت الدراسات أن المدن الرئيسية في الدول الفقيرة يخصص لها 80% من إنفاق الخدمات علي الصحة والتعليم ومياه الشرب النقية، وقدر نصيب الفرد في المدن من الإنفاق العام حوالي 550 دولار مقابل 10 دولارات فقط للفرد في الريف.
تكافل الدول العربية في وضع نظام إقليمي للمعلومات يهدف لإجراء بحوث ميزانية الأسرة كل خمس سنوات في كل الدول العربية، وإتباع منظومة معلومات الرقم القومي الدال علي الفئة الاقتصادية الديموجرافية للسكان لتحديد الفئات المستهدفة بالدعم باعتباره المحك لنجاح أي سياسة تهدف للحد من الفقر.
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة wadahujayli (wadah ujayli).
64 من 80
ظاهرة خطيرة تصيب بالمجاعة من شدتها فيصبح مثل الحيوان يريد الأكل ولو تطلب ذلك السرقة
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة الانسان الضائع.
65 من 80
الحمد لله على كل حال
الله يبعد عنا وعنكم الفقر
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة aaaaa123.
66 من 80
كثيرة...
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة sweetlive (Sweet Dream).
67 من 80
خي في الإنسانية مهم تكن وأينما كنت ومهما كان فكرك ومذهبك أستحضر لنفسك السعادة الحقيقية.
--------------------------------مفتاحها الإستغفار.
-الإستغفار علاج الهم والحزن والفقر وحتى العقم.
-الإستغفار هو مصالحة مع فطرتك النقية
-الإستغفار نقاء لقلبك وسريرتك من كل ذنب ومعصية وضرر فإن حصل النقاء كنت هلاً لتتنزل عليك العطاء وتظهر الخيرات مثلك كمثل الارض الطيبة قال تعالى:
(وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا كَذَلِكَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ )الأعراف/ 85/وإليك ثمار الإستغفار.
-ثمار الإستغفار عشرة ستة في قوله تعالى
................................................ بسم الله الرحمن الرحيم........................
*(فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12))<<<<<<<<<<<<<<<<
1-الإستغفار يمحو الذنوب مهما كانت,لأنه مامن شيئ أعظم من مغفرة الله(إنه كان غفارا).
2-مفتاح الخير من السماء وسبب الخلاص من القحط والجفاف.
3-مفتاح الرزق المبارك والذرية الصالحة,وهو علاج للعقم والفقر وضيق الحال( وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ).
4-مفتاح السعادة والفرح والرضا في الدنيا والأخرة( وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ )
الله سبحانه لم يخبرنا بأنه يجعل للمستغفر جنة ولكن جنات والأمر عظيم وواسع إذاً الله سبحانه وتعالى بالإستغفار يجعل حياتك جنات (في بيتك مع أهلك وزوجك وأولادك جنة_وفي عملك جنة _ومع تعاملاتك مع الخلق جنة _وفي دراستك جنة_ وفي روحك جنة)
قال ابن عباس رضي الله عنهما:
في قوله: { وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا } أي: إذا تبتم إلى الله واستغفرتموه وأطعتموه، كثر الرزق عليكم، وأسقاكم من بركات السماء، وأنبت لكم من بركات الأرض، وأنبت لكم الزرع، وَأَدَرَّ لكم الضرع، وأمدكم بأموال وبنين، أي: أعطاكم الأموال والأولاد، وجعل لكم جنات فيها أنواع الثمار، وخللها بالأنهار الجارية بينها.

تابعونا...............................
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة s.shaaban.
68 من 80
قال رسول الله لى الله عليه و سلم :
" بركة امتي في بكورها "
قال الله تعالى :
" و من اعرض عن ذكر فإن له معيشة ضنكا "
و كل هذا و تجد الرجل يستغرب لم هو فقير!
طيب..و هل يستيقظ من الصباح للصلاة و ذكر الله و مجالس العلم و القرآن ثم يفتح محله التجاري من الصباح الباكر؟
بالتأكيد لا , بل يسهر على التلفزون بما لا يرضي الله ثم يستيقظ الظهر و قد فاتته صلاة الفجر .
و هل هو ملازم على شيء من الاستغفار و لو كان قليلاً؟
كيف يعده الله لو استغفر لرزقه .
و هو ايضاً عوضاً عن ان يلتزم بالاستغفار يلتزم كل يوم بكلام لا يرضي الله - شتائم , غيبة , نميمة ,..-
فلم يستغرب انه لا يأتيه رزقه!!
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة s.shaaban.
69 من 80
يا غني يا رب....
كلنا فقراء
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ali mahdi (i Ali).
70 من 80
الكثير لإني جزء من الظاهره
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة سعيدالنظامي'' (سعيد النظامي).
71 من 80
قلة الموارد الطبيعية واختلاف المناخ وجشع الحكومات هي التي ادت الى كثرة الفقر في العالم
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
72 من 80
هي ظاهرة واقعيه في كل بلد وتختلف كل بلد باختلاف مظاهر الفقر وكلما زاد دخل الفرد قل الفقر بنسبه 34 في المئه
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ميمووووو.
73 من 80
اعرف ان 2%من سكان العالم يملكوا 75% من اقتصاد العالم ....والباقي عندك
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ناصر الامين (ناصر الفضيلات).
74 من 80
محنه - الكل قد يتعرض لها  ولا تشمل الماديات فقط
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة رابع المستحيلات.
75 من 80
ابتلاء من الله وظلم من المجتمع
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة اسامة23.
76 من 80
ظاهرة مزرية جــدا ،،
اللهم ارحم ضعفنا ،،
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة Lahoucine90 (Ĺĥčíñ ÄŤĤḾ).
77 من 80
اقول لاننسى اصحاب النفود لهم نسبة في تزايد الفقر بنسبة 50/% باستحوادهم على نسب من مداخل الدولة وايضا اخد حق كل مواطن من خيرات الارض مثل الدهب الاسود والفسفاط  
وايضا لاننسى الفقر الدي ينتج من البخل والعدم الرضى بما يقدمه الله
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
78 من 80
الفقر مشكلة يعاني منها الكثير من الناس في أنحاء العالم و لكن هل الفقر يأتي فقط من العوز وقلة الأموال.

بالطبع لا . إذن. من أين يأتي الفقر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

1. الكسل
2. الدعاء على الولد
3. ترك القمامة في البيت
4. اليمين الكاذبة
5. النوم بين صلاتي المغرب و العشاء
6. النوم قبل طلوع الشمس
7. اعتياد الكذب
8. كثرة الاستماع إلى الغناء
9. ترك التقدير في المعيشة
10. قطيعة الرحم
11. ترك نسج العنكبوت في البيت
12. الأكل على الجنابة قبل الاغتسال
13. الخيانة
14. الذي يسال الناس
15. الحريص
16. التفاقر( الذي يتظاهر بالفقر و هو على خلاف ذلك فكأنما استعجله على نفسه )

الأمور التي تطرد الفقر

1. الاقتصاد في المعيشة ( حسن التدبير )
2. البر و الصدقة
3. صلة الرحم
4. الإكثار من قول : لا حول و لا قوة إلا بالله العظيم
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ابواسلام الجديد (مصطفى هارون).
79 من 80
ظاهرة خطيرة بدأت الان بالإنتشار بجميع أنحاء العالم
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
80 من 80
هي منتشرة في إيران وسوريا وغيرها من دول بشكل كبير
وهناك دول تعاني منها بشكل أقل
وبعض الدول لا تعاني من مشكلة الفقر
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة John Smith.
قد يهمك أيضًا
هل الشعور بالفرح والنشاط رغم الفقر ظاهرة إيجابية ؟
ما هيا نسبة الفقر في العالم العربي؟
هل مصر هي اغني دولة فى العالم وتصرف على كل الدول كما تقول؟
هل الفقر عيب ؟
ليش الشعب السعودي يعاني من الفقر المادي و هو في اغنى دولة في العالم ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة