الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهي صلاة الحاجة؟
الفقه | الصلاة 13‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة raven30021 (خالد بن الوليد).
الإجابات
1 من 6
رقـم الفتوى :  1390
عنوان الفتوى : صلاة الحاجة ركعتان غير الفريضة مع الدعاء
تاريخ الفتوى : السبت 25 جمادي الأولى 1422 / 15-8-2001
السؤال  
هل صح عن النبي صلى الله عليه وسلم صلاة تسمى بصلاة الحاجة؟ وإن صحت فكيف يتم أداؤها؟
أجيبونا جزاكم الله خيرا.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد ورد في سنن الترمذي وابن ماجه وغيرهما من حديث عبد الله بن أبي أوفى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من كانت له إلى الله حاجة أو إلى أحد من بني آدم فليتوضأ فليحسن الوضوء ثم ليصل ركعتين ثم ليثن على الله وليصل على النبي صلى الله عليه وسلم ثم ليقل لا إله إلا الله الحليم الكريم سبحان الله رب العرش العظيم الحمد لله رب العالمين أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والسلامة من كل إثم لا تدع لي ذنبا إلا غفرته ولا هما إلا فرجته ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها يا أرحم الراحمين " زاد ابن ماجه في روايته " ثم يسأل الله من أمر الدنيا والآخرة ما شاء فإنه يقدر". فهذه الصلاة بهذه الصورة سماها أهل العلم صلاة الحاجة. وقد اختلف أهل العلم في العمل بهذا الحديث بسبب اختلافهم في ثبوته فمنهم من يرى عدم جواز العمل به لعدم ثبوته عنده لأن في سنده فائد بن عبد الرحمن الكوفي الراوي عن عبد الله بن أبي أوفى وهو متروك عندهم. ومنهم من يرى جواز العمل به لأمرين. 1. أن له طرقا وشواهد يتقوى بها. وفائد عندهم يكتب حديثه. 2. أنه في فضائل الأعمال وفضائل الأعمال يعمل فيها بالحديث الضعيف إذا اندرج تحت أصل ثابت ولم يعارض بما هو أصح. وهذا الحاصل هنا . وهذا الرأي أصوب إن شاء الله تعالى وعليه جماعة من العلماء . وأما كيفية أدائها فهي هذه الكيفية المذكورة في الحديث. والله أعلم.
13‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بتّال (بتال التميمي).
2 من 6
اختلف في عدد ركعات صلاة الحاجة ، فذهب المالكية والحنابلة ، وهو المشهور عند الشافعية ، وقول عند الحنفية إلى أنها ركعتان ، والمذهب عند الحنفية أنها : أربع ركعات ، وفي قول عندهم وهو قول الغزالي : إنها اثنتا عشرة ركعة وذلك لاختلاف الروايات الواردة في ذلك ، كما تنوعت صيغ الدعاء لتعدد الروايات . وبيان ذلك فيما يأتي :


أولا : روايات الركعتين وفيها اختلاف الدعاء :

عن ‏‏عبد الله بن أبي أوفى الأسلمي ‏ ‏قال: خرج علينا رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال: ‏
" ‏من كانت له حاجة إلى الله أو إلى أحد من خلقه فليتوضأ وليصل ركعتين ثم ليقل لا إله إلا الله الحليم الكريم سبحان الله رب العرش العظيم الحمد لله رب العالمين اللهم إني أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل ‏ ‏بر ‏ ‏والسلامة من كل إثم أسألك ألا تدع لي ذنبا إلا غفرته ولا هما إلا فرجته ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها لي ثم يسأل الله من أمر الدنيا والآخرة ما شاء فإنه يقدر" [سنن ابن ماجه: 1374]‏
حديث أنس - رضي الله عنه - ولفظه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " يا علي : ألا أعلمك دعاء إذا أصابك غم أو هم تدعو به ربك فيستجاب لك بإذن الله ويفرج عنك : توضأ وصل ركعتين ، واحمد الله واثن عليه وصل على نبيك واستغفر لنفسك وللمؤمنين والمؤمنات ثم قل : اللهم أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون لا إله إلا الله العلي العظيم ، لا إله إلا الله الحليم الكريم ، سبحان الله رب السموات السبع ، ورب العرش العظيم ، والحمد لله رب العالمين ، اللهم كاشف الغم ، مفرج الهم مجيب دعوة المضطرين إذا دعوك ، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما ، فارحمني في حاجتي هذه بقضائها ونجاحها رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك" .

ثانيا : رواية الأربع :

وهي مروية عن الحنفية قال ابن عابدين نقلا عن التجنيس وغيره : إن صلاة الحاجة أربع ركعات بعد العشاء ، وأن في الحديث المرفوع : {يقرأ في الأولى الفاتحة مرة وآية الكرسي ثلاثا ، وفي كل من الثلاث الباقية يقرأ الفاتحة والإخلاص والمعوذتين مرة مرة كن له مثلهن من ليلة القدر} . قال ابن عابدين : قال مشايخنا : صلينا هذه الصلاة فقضيت حوائجنا .

ثالثا : رواية الاثنتي عشرة ركعة والدعاء الوارد فيها :

روي عن وهيب بن الورد أنه قال :

إن من الدعاء الذي لا يرد أن يصلي العبد ثنتي عشرة ركعة يقرأ في كل ركعة بأم الكتاب وآية الكرسي

و{ قل هو الله أحد } ،
فإن فرغ خر ساجدا ، ثم قال : سبحان الذي لبس العز وقال به ، سبحان الذي تعطف بالمجد وتكرم به ، سبحان الذي أحصى كل شيء بعلمه ، سبحان الذي لا ينبغي التسبيح إلا له ، سبحان ذي المن والفضل ، سبحان ذي العز والكرم ، سبحان ذي الطول ، أسألك بمعاقد العز من عرشك ، ومنتهى الرحمة من كتابك وباسمك الأعظم وجدك الأعلى ، وكلماتك التامات العامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر أن تصلي على محمد وعلى آل محمد : ثم يسأل حاجته التي لا معصية فيها ، فيجاب إن شاء الله .


************

وفى سؤال لاحد الأخوة

ماهي صلاة الحاجة وما الدعاء المستحب لها و الوقت المستحب لها كذلك
ماذا أستطيع أن أفعل غير ذلك أيضا ليستجيب الله لدعائي و يعطني سؤالي

الشيخ/ موافي محمد عزب الموافي

المشرف العام على قسم توجيه الأئمة والخطباء

في وزراة الأوقاف بدولة قطر


الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وآله وصحبه وسلم، أما بعد:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

فبالنسبة لسؤالك عن صلاة الحاجة، فالذي عليه جمهور العلماء: أنه لا توجد صلاة تسمى بهذا الاسم، وإنما للإنسان المسلم إن كانت له حاجة أن يتوضأ ويصلي ركعتين تطوعا ويسأل الله تبارك وتعالى حاجته، إما في سجوده، أو قبل سلامه، أو بعد السلام، وهناك أدعية كثيرة وردت في قضاء الحوائج عن النبي صلى الله عليه وسلم بمقدورك أن تستعين بها في صلاتك وخارجها، مثل: قوله صلى الله عليه وسلم: "لا إله إلا الله الكريم الحليم، لا إله إلا ا لله رب العرش العظيم... الخ".
وكذلك ما ورد مثل: يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث، يا ودود يا ودود يا ودود يا ذا العرش المجيد، يا فعال لما يريد، اللهم إني أسألك بعزك الذي لا يرام، وملكك الذي لا يضام، ونورك الذي ملأ أرجاء عرشك: أن تقضي حاجتي ثم تذكرها.
وأما الوقت المستحب لها: فهو عند الحاجة إليها، في ليل أو نهار، وإن كان جوف الليل أفضل، والدعاء فيه أسمع.
ويمكنك أن تكثر من الدعاء بعمومه في أي وقت من الأوقات ما دمت مضطرا إلى ذلك، خاصة قوله تعالى: (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين) وقوله صلى الله عليه وسلم:" يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله" إلى غير ذلك من الأدعية المتوفرة في كتب الأدعية، وهي كثيرة ولله الحمد.
ونسألك الله رب العرش العظيم بأسمائه الحسنى وصفاته العلى، أن يقضي حاجتك، وأن يفرج كربتك، وأن يجعل لك من لدنه وليا ونصيرا، إنه جواد كريم.
وبالله التوفيق
13‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة حمادة..
3 من 6
صلاة الحاجة:
وهي الصلاة التي يتوسل بها العبد إلي مولاه، فيما أهمه، ليقضي الله حاجته بفضله، ويهيئ السبيل الكوني المتبع بين الناس له بقدرته.

في كتاب الترمذي وابن ماجه: قال صلى الله عليه وسلم:
(من كان له حاجة إلي الله تعالى أو إلي أحد من بني آدم فليتوضأ، وليحسن الوضوء. ثم ليصل ركعتين ثم ليثن على الله (أي بالتحميد والتسبيح والتكبير ونحوه) وليصل على النبي صلى الله عليه وسلم ثم ليقل:
لا إله إلا الله الحليم الكريم.
الحمد لله رب العالمين.
سبحان رب العرش العظيم
أسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك والغنيمة
من كل بر، والسلامة من كل إثم. اللهم لا تدع لي ذنبا إلا غفرته،
ولا هما إلا فرجته ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها
يا أرحم الراحمين.
وله أن يزيد الأدعية المأثورة ومن غيرها ما يشاء مما يوافق حاجته


فمن كانت له عند الله حاجة، لازم هذه الصلاة ولو مرة في كل ليلة أو في كل يوم مكررا ذلك، باحثا عن الأسباب العادية الكونية، حتى يهيئ الله له السبب الذي تقضي به حاجته بفضله ورحمته.
13‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة ☺ميرندا.
4 من 6
((((((((((((((((((((( الفتوى للعلامه ابن باز غفرالله لنا وله ))))))))))))))))))))))))))))

ما حكم صلاة الحاجة سماحة الشيخ ؟

لا أرى في هذا، صلاة الاستخارة وصلاة التوبة، هذا الذي نعلم، إذا أراد أن يتوب من ذنب وصلّى ركعتين ثم سأل ربه أن يتوب عليه وأن يغفر له، هذا لا بأس، جاء في الحديث الصحيح عن الصديق أبي بكر عن النبي - صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (إذا أذنب أحدكم ثم تطهر وصلّى ركعتين ثم استغفر الله تاب الله عليه)، وليس شرط التوبة الصلاة، إذا تاب وندم وأقلع تاب الله عليه، إذا صدق في ذلك، وإذا صلّى ركعتين وتاب بعدها هذا زيادة خير من باب أسباب صحة التوبة وكمالها...منقول...http://www.binbaz.org.sa/media‏
13‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة الضميرالحي.
5 من 6
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد ورد في سنن الترمذي وابن ماجه وغيرهما من حديث عبد الله بن أبي أوفى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من كانت له إلى الله حاجة أو إلى أحد من بني آدم فليتوضأ فليحسن الوضوء ثم ليصل ركعتين ثم ليثن على الله وليصل على النبي صلى الله عليه وسلم ثم ليقل لا إله إلا الله الحليم الكريم سبحان الله رب العرش العظيم الحمد لله رب العالمين أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والسلامة من كل إثم لا تدع لي ذنبا إلا غفرته ولا هما إلا فرجته ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها يا أرحم الراحمين " زاد ابن ماجه في روايته " ثم يسأل الله من أمر الدنيا والآخرة ما شاء فإنه يقدر". فهذه الصلاة بهذه الصورة سماها أهل العلم صلاة الحاجة. وقد اختلف أهل العلم في العمل بهذا الحديث بسبب اختلافهم في ثبوته فمنهم من يرى عدم جواز العمل به لعدم ثبوته عنده لأن في سنده فائد بن عبد الرحمن الكوفي الراوي عن عبد الله بن أبي أوفى وهو متروك عندهم. ومنهم من يرى جواز العمل به لأمرين. 1. أن له طرقا وشواهد يتقوى بها. وفائد عندهم يكتب حديثه. 2. أنه في فضائل الأعمال وفضائل الأعمال يعمل فيها بالحديث الضعيف إذا اندرج تحت أصل ثابت ولم يعارض بما هو أصح. وهذا الحاصل هنا . وهذا الرأي أصوب إن شاء الله تعالى وعليه جماعة من العلماء . وأما كيفية أدائها فهي هذه الكيفية المذكورة في الحديث. والله أعلم.
21‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة أمير فلسطين.
6 من 6
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عن عبدالله بن ابي اوفي رضي الله عنهما قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم):من كانت

له الى الله تعالى حاجة,او الى احد من بني ادم ,فليتوضأ وليحسن الوضوء ثم ليصل ركعتين , ثم

ليثن على الله تعالى , وليصل على النبي (صلى الله عليه وسلم) ثم ليقل :لا اله الا الله الحليم

الكريم ,سبحان الله رب العرش العظيم , الحمد لله رب العالمين , اسالك موجبات رحمتك , وعزائم

مغفرتك والعصمه من كل ذنب, والغنيمة من كل بر , والسلامة من كل اثم لا تدع لي ذنبا الا غفرته ,

ولا هما الا فرجته , ولا حاجة هي لك رضا الا قضيتها يا أرحم الراحمين).هذه الطريقة الاولى .

الطريقة الثانية هي :12 ركعة .ركعتين والتشهد الاوسط حتى الركعة الاخيرة قراءة التشهد كاملة

ومن ثم السجود وقراءة الفاتحة 7 مرات وايه الكرسي 7 مرات والثني على الله ورسوله ((لا اله الا

الله وحده لاشريك له . له الحمد وله الملك وهو على كل شئ قدير)) 10 مرات. (اللهم اني اسالك

بمعاقد الفر من عرشك ومنتهى الرحمة من كتابك وجدك الاعلى واسمك الاعظم "ثم اذكر

حاجتك "وتسلم "تقضي حاجتك بأذن الله تعالى


مع تحياتي
5‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة oonona (منى هيفا منى منى).
قد يهمك أيضًا
ماهي صلاة الوتر, و مالغاية منها؟
وقت صلاة النوافل ؟
متى تقام صلاة الجمعة
كيف يتبين الأصلح بعد صلاة الاستخارة
ماذا تعرف عن (صلاة الاستخـارة)؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة