الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو شرف خان بدليسي؟
Google إجابات | العلاقات الإنسانية | كوكل صغير | العالم العربي | الثقافة والأدب 10‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة موسوعة معلومات.
الإجابات
1 من 1
هو شرف بن شمس الدين بن شرف خان،ولد في قضاء (كرهرود) بإيران في 20ذي الحجة سنة949 هجري -5شباط1543م،الأمير شرف خان البدليسي
1543-1604
هو شرف بن شمس الدين بن شرف خان،ولد في قضاء (كرهرود) بإيران في 20ذي الحجة سنة949 هجري -5شباط1543م،(لأن والده نفي إلى إيران)وقد عرف بالبدليسي لأن أسرته حكمت ولاية(أيالة بدليس ) لأكثر من سبعة قرون متواصلة من غير إنقطاع.
درس الأمير شرف كأقرانه أول الأمر القرآن والفقه والأحكام الشرعية إلى جانب الفنون العسكرية،وعندما بلغ التاسعة من عمره أدخله الشاه الإيراني طهماسب في حرمه الخاص،ليتلقى مع أولاده وأمراء الدولة العلوم والآداب ومبادئ السياسة لمدة ثلاث سنوات،وقد كان شغوفا بالمطالعة والدراسة فأتقن إلى جانب لغته الكردية الفارسية والتركية والعربية،وعندما اعتزل والده حكم منطقة "سر آب" وإقطاعياته الأخرى،أسند الشاه منصبه لولده شرف،وعينه إضافة على ذلك حاكما على منطقة"ساليان ومحمود آباد".
واثر وفاة الشاه طهماسب الأول ووصول إسماعيل ميرزا إلى الحكم استدعاه الشاه الجديد إلى عاصمته قزوين ليكون قريبا منه وأسند إليه منصب ((أمير أمراء)) الأكراد ((الكردي الأول)) على أن يكون ملازما له ليتولى تصريف شؤون أمراء وحكام كردستان ولرستان وكوران، وسائر العشائر الكردية.ونتيجة لمبالغة الشاه إسماعيل ميرزا في تكريمه وارتفاع شأنه في البلاط، تآمر عليه بعض الأمراء المقربين من الشاه إسماعيل ميرزا واتهموه بالتآمر عليه، وبعد أن وجدت تلك الوشايات مكانا لها في قلب الشاه أمر بإبعاد شرف خان عن العاصمة بتعيينه حاكما على منطقة نخجوان .وبعد أن أمضى في حكم نخجوان أكثر من سنة، ونتيجة لتوسط عدد كبير من الأمراء الأكراد في الدولة العثمانية "كخسرو باشا"(أمير ميران)،وزينل بك حاكم هكاري، وحسن بك المحمودي لدى السلطان العثماني مراد الثالث وافق السلطان على إعادة أملاكه إليه وتعيينه حاكما على بد ليس.ومن ثم تم إضافة حكم منطقة "موش"إلى أملاكه، وكما كان في البلاط الفارسي أرتفع شأنه في البلاط السلطان العثماني،الذي منحه لقب((خان)).
وفي عهده عاد الأمن والاستقرار إلى ولايته،واستقرت الأوضاع، بفضل اهتمام الأمير شرف خان على أوضاع وشؤون الناس في إمارته،وأهتم بشكل خاص ببناء المدارس التي كانت تعج بالطلاب والعلماء، ثم اعتزل الحكم لصالح ابنه أبو المعالي شمس الدين ليتفرغ هو لكتابة تاريخ حكام كردستان تحت عنوان(شرف نامه ) إذ كان شغوفا ومنذ شبابه بدراسة التاريخ وبمطالعة أخبار السلف من الملوك والسلاطين وأحوال الأمم والشعوب وعندما وجد أن الكرد يفتقدون إلى كتاب خاص عن تاريخهم، فأراد أن يضع كتابا مستقلا خاصا عن الأكراد وقبائلهم وأسرهم الحاكمة وتاريخ الدول والإمارات الكردية التي قامت في كردستان منذ بداية العهد الإسلامي وحتى نهاية القرن السادس عشر ميلادي. وقد جاء الكتاب كما أراد المؤلف شاملا وعاما وكأي مؤرخ معاصر وجد شرف خان أن كتابه قد يحوي نواقص لذا دعا الباحثين والعلماء إلى تصحيح الأخطاء فيه،وقد انتشرت مخطوطات الكتاب بشكل واسع فهناك الآن سبعة عشر مخطوطة للكتاب إحداها بخط المؤلف نفسه موجودة في مكتبة بودلياني في اكسفورد ببريطانيا، وقد ترجم في القرن السابع عشر إلى اللغة التركية، وفي القرن التاسع عشر ترجم مرتين إلى الفرنسية،كما ترجم إلى الروسية والألمانية، وهناك ترجمتان عربيتان أحداهما لمحمد علي عوني والأخرى لجميل روز بياني وكتبه الشاعر لترجمته إلى الانكليزية.
وقد توفي الأمير شرف خان بدليسي في سنة1012 هـ – 1604 م في بدليس و دفن فيه .
10‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
قد يهمك أيضًا
البقاء لله في الشعب المصري اللي خان كل حكامة وخان نفسة..هذا الشعب يستحق 100 عام قانون طواريء
على اي قناة يعرض مسلسل خان الشكر وبأي موعد .... ومسلسل طاش18 بأي موعد ؟
على افتراض واحد خبل طعن في شرف ام البعيد والعياذ بالله ....
من هو البروفيسور المهندس الفاتح الطاهر ؟
كيف هو حال العـرب بعد الثورات العظيمة التي قاموا بها ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة