الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهي حياة البرزخ <> هل يوجد فيها عذاب من البداية الى النهاية؟
الأفلام | الافتاء | الأديان والمعتقدات | الإسلام | الأفلام الأجنبية 11‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة فارس اوهامك (fahad jalmood).
الإجابات
1 من 7
القبر
وأكيد هناك عذاب القبر ولذلك دائما ما ندعوا اللهم انا نعوذ بك من عذاب القبر وظلمة القبر
11‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة themess.
2 من 7
البرزخ هو الحياة في القبر
وفيها عذاب للكافرين دائم إلى يوم القيام فالقبر أول منازل الآخرة
وفيه نعيم للمؤمنين
11‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة truthsearcher.
3 من 7
تنقسم حياة الإنسان إلى ثلاثة: حياة الدنيا وهي التي نعيشها, وحياة الآخرة وهي معروفة, وبين الحياة الدنيا وبين الآخرة حياة البرزخ, فما هي حياة البرزخ، وهل الإنسان يكون بجسده وروحه فيها؟


حياة البرزخ على حسب حياته في الدنيا، المؤمن ينعم في البرزخ وروحه في الجنة وجسده يناله بعض النعيم, والكافر روحه تعرض على النار، ويناله نصيب من العذاب, وينال جسده نصيب من العذاب, هذه حال البرزخ،

المؤمن في سعادة ونعيم، وأخبر النبي-صلى الله عليه وسلم-أنه روح المؤمن في الجنة تسرح في الجنة حيث شاءت, وأما الكفار فبما أخبر الله عن آل فرعون،( النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ) (غافر:46) ،

فالكفار أرواحهم معذبة وأجسادهم ينالها نصيبها من العذاب حتى يبعث الله الجميع،

ثم تسير أرواح المؤمنين إلى الجنة وأرواح الكفار إلى النار، نسأل الله العافية، مخلداً فيها، هؤلاء مخلدون في الجنة وهؤلاء مخلدون في النار، نسأل الله العافية.



الشيخ بن باز رحمه الله تعالى
11‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة ألشهري (بني شهر).
4 من 7
معرفة معنى " البرزخ " لا بُدَّ و إن نعرف المعنى اللغوي له أولاً

و إذا ما راجعنا كتب اللغة و جدنا أن " البرزخ " هو :

الحاجز بين الشيئين ، و المانع من اختلاطهما و امتزاجهما [1] .

و لقد جاء ذكر البرزخ في القرآن الكريم في مواضع ثلاث كلها

بالمعنى المتقدم ، أما الآيات فهي :

1. قال الله تعالى في القرآن الكريم :

{ مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ } [2] .

2. و قال تعالى أيضاً :

{ و جعل بينهما برزخاً و حجراً محجوراً } [3] .

3. و قال عَزَّ و جَلَّ أيضاً :

{ ... وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ } [4] .

ثم إن القرآن الكريم استعمل هذه اللفظة لبيان أن هناك عالَماً آخراً

يفصل بين الدنيا و الآخرة يمرُّ به الإنسان ، إذ قال :

" و من و رائهم برزخ ... " .

و الأحاديث الشريفة على غرار هذه الآية تؤكد على أن

" البرزخ " هو الوقت الفاصل بين حياة الإنسان في عالم الدنيا

و بين نشأته في عالم الآخرة ، أي من وقت موته إلى حين بعثه

في يوم القيامة .

و في ما يلي نشير إلى بعض الأحاديث التي ذكرت البرزخ :

1. عَنْ عَمْرِو بْنِ يَزِيدَ ، قَالَ قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السَّلام ) ...

و مَا الْبَرْزَخُ ؟ قَالَ : " الْقَبْرُ مُنْذُ حِينِ مَوْتِهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ " [5] .

2. و قال الإمام الصادق ( عليه السَّلام ) : " البرزخ : القبر

و هو الثواب بين الدنيا و الآخرة " [6] .

و الرؤية الإسلامية بالنسبة إلى عالم البرزخ هي أن الموت ليس نهاية الحياة

و إن الحياة لا تنعدم بالموت ، بل الإنسان ينتقل بواسطة الموت من نشأةٍ إلى

أخرى ، و من حياةٍ في عالم الدنيا إلى حياة في عالم آخر يسمى بعالم البرزخ ،

الذي يتوسط عالمي الدنيا و الآخرة .

أما بالنسبة إلى حقيقة عالم البرزخ فيجب أن نقول : إن حقيقته غير واضحة

و لا نعلم عنه شيئاً كثيرا إلا ما لمّحت به الآيات الكريمة و الأحاديث الشريفة

و التي يمكن تلخيصها في نقاط كالتالي :



1. إن الحياة البرزخية حياةٌ تتوسط حياة الإنسان في عالم الدنيا و حياته في عالم الآخرة ، و تبدأ الحياة البرزخية من حين قبض روح الإنسان عن بدنه و إيداعه القبر ، و تستمر حتى قيام الساعة .

2. أن الميت ما أن يُودع في قبره حتى يتلقاه الملكان نكير و منكر و يسألونه ، فإذا كان الميت صالحاً أُكرم و أُنعم ، و أما لو كان طالحاً فيعذب .

3. يصف الله سبحانه و تعالى الحياة البرزخية للكافرين و المجرمين لا سيما آل فرعون بقوله : { النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ } [7] ، فالآية تحكي عن أن آل فرعون يعرضون على النار صباحا و مساءً قبل يوم القيامة ، و أما بعدها فيقحمون في النار ، لقول الله تعالى " و يوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب " .

4. إن الحياة البرزخية للشهداء فيصفها الله تعالى بقوله : { وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ } [8] ، و في آية أخرى يصف حالة الشهداء في الحياة البرزخية بأنها حالة فرح و سرور حيث يقول : { فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ } [9] .
5. إن حالة النعيم التي يعيشها المؤمنون في الحياة البرزخية رغم أهميتها و كونها من قبيل نعم الجنة ، لكنها لا تصل إلى مستوى تلك النعم ، كذلك عذاب العصاة و الكافرين من أهل البرزخ رغم كونه عذاباً أليماً إلا أنه بالقياس إلى ما سيلاقونه من عذاب الآخرة في نار جهنم لا يُعدّ شيئاً .

6. إن حالة البرزخ تتناسب مع عمل الإنسان ، فان كان صالحاً كانت حالته في البرزخ جيدة ، و إن كان فاسداً كانت حياته البرزخية شديدة ، و إلى ذلك أشار الإمام الصادق ( عليه السَّلام ) بقوله : " ... إِنَّ لِلْقَبْرِ كَلَاماً فِي كُلِّ يَوْمٍ ، يَقُولُ أَنَا بَيْتُ الْغُرْبَةِ ، أَنَا بَيْتُ الْوَحْشَةِ ، أَنَا بَيْتُ الدُّودِ ، أَنَا الْقَبْرُ ، أَنَا رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ ، أَوْ حُفْرَةٌ مِنْ حُفَرِ النَّارِ " [10] .

اللهم انى اسألك حسن الخادتمه
11‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة Fahd----.
5 من 7
حياة البرزخ تبدأ من الدفن الي يوم القيامه
الحياة التي يعيشها الإنسان تنقسم إلي ثلاثة أقسام :
1
- الحياة الدنيا ، والتي تنتهي بالموت .
2- حياة البرزخ ، وهي التي تكون بعد الموت إلى قيام الساعة .
3- حياة الآخرة ، وهي التي تكون بعد قيام الناس من قبورهم إما إلى جنةٍ ،
نسأل الله من فضله ، وإما إلى نار والعياذ بالله .


[ فالحياة البرزخية ]

هي التي تكون بعد موت الإنسان إلى بعثه ، وسواء قُبِر أو لم يُقبر
أو احترق أو أكلته السباع ، والذي يدل على هذه الحياة ما ورد عن النبي صلى الله
عليه وسلم أن الميت بعدما يوضع في قبره يسمع قرع نعال أهله ..
وهذه الحياة إما أن تكون نعيماً وإما أن تكون جحيماً ، والقبر فيها إما روضة ..
من رياض الجنة أو حفرة من حفر النيران .
وعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ..
[ أَنَّ يَهُودِيَّةً دَخَلَتْ عَلَيْهَا فَذَكَرَتْ عَذَابَ الْقَبْرِ فَقَالَتْ لَهَا :
أَعَاذَكِ اللَّهُ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ . فَسَأَلَتْ عَائِشَةُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
عَنْ عَذَابِ الْقَبْرِ فَقَالَ : نَعَمْ عَذَابُ الْقَبْرِ . قَالَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا :
فَمَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعْدُ صَلَّى صَلَاةً إِلَّا تَعَوَّذَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ ]
رواه البخاري ومسلم .


الســؤال بعد الموت ؟؟

اذا انتقل العباد بالموت الى دار البرزخ , سألهم الله تعالى عماقدموا والله اعلم بعباده دون سؤال ..

إذاً مـافائدة الســـؤال ؟
تقرير العباد بأعمالهم وإشهادهم عليها , وتقرير سنته سبحانه في عدله في عباده .
وحكمة لايحيط بها عبد .. فهو سبحانه
[ لايُسأل عما يفعل وهم يُسألون ]


ســــؤال القبــــــر :؟؟
قال النبي صلى الله عليه وسلم [ إن العبد إذا وضع في قبره وتولى عنه أصحابه وإنه ليسمع قرع نعالهم , قال
فيأتيه ملكان فيقعدانه فيقولان له : ماكنت تقول في هذا الرجل ؟ فأما المؤمن
فيقول : اشهد أنه عبدالله ورسوله فيقال له :
انظر إلى مقعدك من النار أبدلك الله به مقعداً من الجنة ..
قال النبي صلى الله عليه وسلم ( فيراهما جميعاً ) .. الحديث ]
صحيح رواه النسائي

من ذلك نستنتج .. ثبوت السؤال في القبر , ان السائل للعبد هما الملكان منكر ونكير ..
وأن الملكين يسألان العبد ثلاثة اسئلة : السؤال الأول : من ربك ؟ والثاني :
من نبيك ؟ والثالث : مادينك ؟
فإذا كان الإنسان قد حقق التوحيد والانباع للنبي صلى الله عليه وسلم والتزم به عقيدة
وقولاً وعملاً .. اجاب بلسان فصيح ربي الله وديني الإسلام ونبيي محمد , فيبشر بروح
وريحان ويرى مقعده من الجنة ..
وإذا كان العبد لم يحقق التوحيد ولم يصح معتقده ولم يتبع النبي المصطفى ولم يلتزم الإسلام ..
فحين يُسأل تلك الاسئله الثلاثه .. فإنه سيقول
( هاه هاه , لاادري ماذا كان يقول الناس ) !!

فيُقال لادريت ولا تليت .. فيرى مقعده من الجنة وقد صرفه الله عنه , ثم يرى مقعده
من النار الذي سيكون إليه المصير.. وبئس المصير ..

,
,


عن ماذا سيُسأل الإنسـان في قبره ؟

ســـؤال الرعـــاة عن رعاياهم ..
السؤال عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ..
السؤال عن عمره فيما ابلاه , وشبابه فيما أفناه , وعن ماله من أين اكتسبه وفيما انفقه ؟
وماذا عمل فيما علم ؟
سؤال الأمـراء .. عن ابي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
[ إن بني إسرائيل كانت تسوسهم انبيائهم كلما ذهب نبي خلفه نبي وانه ليس كأئن بعدي
نبي فيكم .. قالوا فما يكون يارسول الله ؟ قال: (تكون خلفاء فيكثروا) قالوا فكيف نصنع ؟
قال :
اوفوا بيعة الأول فالأول وأدوا الذي عليكم فيسألهم الله عز وجل عن الذي عليهم ]
حديث صحيح رواه ابن ماجة
وفي لفظ لمسلم (( فإن الله سائلهم عما استرعاهم ))

سـؤال الأنامــل عن التسبيح ..
عن يسرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
( يامعشر النساء اعقدن بالأنامل فإنهن مسؤلات مستنطقات ) رواه ابن ماجة
وقد روي عن ابن عمرقال :[ رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يعقد التسبيح ]
رواه ابو داود

(( ومن هنا نرى الحكمه من افضلية عقد التسبيح عن طريق انامل اليد ))

السؤال عن سائر الأعمال ..
قال تعالى : [ النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشدّ العذاب ]


,
,


اللهم إنا نعوذ بك من عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال ..
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
11‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة ساره مصطفي.
6 من 7
حياة البرزخ تبدأ من الدفن الي يوم القيامه
الحياة التي يعيشها الإنسان تنقسم إلي ثلاثة أقسام :
1
- الحياة الدنيا ، والتي تنتهي بالموت .
2- حياة البرزخ ، وهي التي تكون بعد الموت إلى قيام الساعة .
3- حياة الآخرة ، وهي التي تكون بعد قيام الناس من قبورهم إما إلى جنةٍ ،
نسأل الله من فضله ، وإما إلى نار والعياذ بالله .


[ فالحياة البرزخية ]

هي التي تكون بعد موت الإنسان إلى بعثه ، وسواء قُبِر أو لم يُقبر
أو احترق أو أكلته السباع ، والذي يدل على هذه الحياة ما ورد عن النبي صلى الله
عليه وسلم أن الميت بعدما يوضع في قبره يسمع قرع نعال أهله ..
وهذه الحياة إما أن تكون نعيماً وإما أن تكون جحيماً ، والقبر فيها إما روضة ..
من رياض الجنة أو حفرة من حفر النيران .
وعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ..
[ أَنَّ يَهُودِيَّةً دَخَلَتْ عَلَيْهَا فَذَكَرَتْ عَذَابَ الْقَبْرِ فَقَالَتْ لَهَا :
أَعَاذَكِ اللَّهُ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ . فَسَأَلَتْ عَائِشَةُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
عَنْ عَذَابِ الْقَبْرِ فَقَالَ : نَعَمْ عَذَابُ الْقَبْرِ . قَالَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا :
فَمَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعْدُ صَلَّى صَلَاةً إِلَّا تَعَوَّذَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ ]
رواه البخاري ومسلم .


الســؤال بعد الموت ؟؟

اذا انتقل العباد بالموت الى دار البرزخ , سألهم الله تعالى عماقدموا والله اعلم بعباده دون سؤال ..

إذاً مـافائدة الســـؤال ؟
تقرير العباد بأعمالهم وإشهادهم عليها , وتقرير سنته سبحانه في عدله في عباده .
وحكمة لايحيط بها عبد .. فهو سبحانه
[ لايُسأل عما يفعل وهم يُسألون ]


ســــؤال القبــــــر :؟؟
قال النبي صلى الله عليه وسلم [ إن العبد إذا وضع في قبره وتولى عنه أصحابه وإنه ليسمع قرع نعالهم , قال
فيأتيه ملكان فيقعدانه فيقولان له : ماكنت تقول في هذا الرجل ؟ فأما المؤمن
فيقول : اشهد أنه عبدالله ورسوله فيقال له :
انظر إلى مقعدك من النار أبدلك الله به مقعداً من الجنة ..
قال النبي صلى الله عليه وسلم ( فيراهما جميعاً ) .. الحديث ]
صحيح رواه النسائي

من ذلك نستنتج .. ثبوت السؤال في القبر , ان السائل للعبد هما الملكان منكر ونكير ..
وأن الملكين يسألان العبد ثلاثة اسئلة : السؤال الأول : من ربك ؟ والثاني :
من نبيك ؟ والثالث : مادينك ؟
فإذا كان الإنسان قد حقق التوحيد والانباع للنبي صلى الله عليه وسلم والتزم به عقيدة
وقولاً وعملاً .. اجاب بلسان فصيح ربي الله وديني الإسلام ونبيي محمد , فيبشر بروح
وريحان ويرى مقعده من الجنة ..
وإذا كان العبد لم يحقق التوحيد ولم يصح معتقده ولم يتبع النبي المصطفى ولم يلتزم الإسلام ..
فحين يُسأل تلك الاسئله الثلاثه .. فإنه سيقول
( هاه هاه , لاادري ماذا كان يقول الناس ) !!

فيُقال لادريت ولا تليت .. فيرى مقعده من الجنة وقد صرفه الله عنه , ثم يرى مقعده
من النار الذي سيكون إليه المصير.. وبئس المصير ..

,
,


عن ماذا سيُسأل الإنسـان في قبره ؟

ســـؤال الرعـــاة عن رعاياهم ..
السؤال عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ..
السؤال عن عمره فيما ابلاه , وشبابه فيما أفناه , وعن ماله من أين اكتسبه وفيما انفقه ؟
وماذا عمل فيما علم ؟
سؤال الأمـراء .. عن ابي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
[ إن بني إسرائيل كانت تسوسهم انبيائهم كلما ذهب نبي خلفه نبي وانه ليس كأئن بعدي
نبي فيكم .. قالوا فما يكون يارسول الله ؟ قال: (تكون خلفاء فيكثروا) قالوا فكيف نصنع ؟
قال :
اوفوا بيعة الأول فالأول وأدوا الذي عليكم فيسألهم الله عز وجل عن الذي عليهم ]
حديث صحيح رواه ابن ماجة
وفي لفظ لمسلم (( فإن الله سائلهم عما استرعاهم ))

سـؤال الأنامــل عن التسبيح ..
عن يسرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
( يامعشر النساء اعقدن بالأنامل فإنهن مسؤلات مستنطقات ) رواه ابن ماجة
وقد روي عن ابن عمرقال :[ رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يعقد التسبيح ]
رواه ابو داود

(( ومن هنا نرى الحكمه من افضلية عقد التسبيح عن طريق انامل اليد ))

السؤال عن سائر الأعمال ..
قال تعالى : [ النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشدّ العذاب ]


,
,


اللهم إنا نعوذ بك من عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال ..
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
11‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة ساره مصطفي.
7 من 7
ما ذكر عن حياة البرزخ قليل
احب اطمئنك ان العذاب سيكون مرة واحدة بعد البعث وليس قبل البعث
اما ما يحدث فى البرزخ او القبر هو انتظار العذاب او النعيم من بعد السؤال
فلا يوجد عذاب معنوى فى عالم الروحانيات
11‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة شزورالذهب.
قد يهمك أيضًا
ما مرحلة التي تتلي القبر
ماذا تعرف عن البرزخ؟
هل عذاب القبر حقيقة أم خرافة و ماهي علاقته بالبرزخ؟
ما هو عالم البرزخ
ما هو البرزخ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة