الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو الطاغية الذي أحرق روما ؟
التاريخ 12‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة البرادعي.
الإجابات
1 من 7
الامبراطور نيرون
12‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 7
نيرون
12‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة ajeebmido (ajeebmido22 .).
3 من 7
الامبراطور نيورن
12‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة ابو نشوى (خالد عبدالله).
4 من 7
نيرون
12‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة هانى سويلم.
5 من 7
نيرون أو نيرو (37 - 68) كان خامس وآخر إمبراطور الأمبراطورية الرومانية من السلالة اليوليوكلودية (من أغسطس حتى نيرون) (27 ق.م. - 68 م)وصل إلى العرش لأنه كان ابن كلوديوس بالتبنى[1].

بدأ نيرون حكمه بفترة من الإصلاحات وذلك بتأثير معلمه الفيلسوف سينيكا Seneca، ولكنه كان صغيراً في السن ليحكم هذه الإمبراطورية الواسعه، فقد كان سنه 16 سنة، فأنقلب حكمه إلى كابوس مخيف وأنغمس في اللهو، والغريب أنه سيطرت عليه رغبه أنه بارع كمغنى ولاعب للقيثارة وسائق عربة حربية، والمؤرخ المتتبع لكيفية وصول الأباطرة إلى عرش روما يكتشف بسهولة أنه كان غالبا عن طريق الإغتيالات السياسية التى أصبحت السمة الأساسية للحكم في روما.

فى عصر نيرون كثرت المؤامرات والإغتيالات السياسية التى كان له يد في تدبيرها وكانت أمه "أجريبينا" إحدى ضحاياه وماتت وهى تلعن جنينها نيرون التى حملته في بطنها وأبلت به العالم، ومن ضحاياه أيضاً "أوكتافيا" زوجته الأولى وقد قام بقتلها أثناء أدائه مسرحيه يحمل فيها صولجان فسقط من يده. مدحت أوكتافيا أدائه لكنها قالت له "لو أنك لم تسقط الصولجان فقتلها". ومن بعدها لم يتجرأ أحد من العاملين في قصره أن يعيب أي عمل له، وأيضاً قتل معلمه سينيكا، أما أشهر جرائمه على الإطلاق كان حريق روما الشهير سنة 64 م حيث راوده خياله في أن يعيد بناء روما، وبدأت النيران من القاعدة الخشبية للسيرك الكبير حيث شبت فيها النيران وأنتشرت بشدة لمدة أسبوع في أنحاء روما، وألتهمت النيران عشرة أحياء من جملة أنحاء المدينة الأربعة عشر، وبينما كانت النيران تتصاعد والأجساد تحترق وفى وسط صراخ الضحايا كان نيرون جالساً في برج مرتفع يتسلى بمنظر الحريق الذى خلب لبه وبيده آلة الطرب يغنى أشعار هوميروس التى يصف فيها حريق طروادة.

وهلك في هذا الحريق آلالاف من سكان روما وأتجهت أصابع اتهام الشعب والسياسين تشير إليه إلى أنه هو المتسبب في هذا الحريق المتعمد، وتهامس أهل روما بالأقاويل عليه وتعالت كلماتهم وتزايدت كرهية الشعب نحوه، وأصبح يحتاج إلى كبش فداء يضعه متهماً أمام الشعب وكان أمامه إختيار أما اليهود أو المسيحية الحديثة في روما، ولكن كان اليهود تحت حماية بوبياسبينا إحدى زوجات نيرون، فألصق التهمة بالمسيحيين، وبدأ يلهى الشعب في القبض على المسيحيين وإضطهادهم وسفك دمائهم بتقديمهم للوحوش الكاسرة أو حرقهم بالنيران أمام أهل روما في الستاديوم وفى جميع أنحاء الإمبراطورية حتى أن مؤهلات الولاة الذين كانوا يتولون الأقاليم هو مدى قسوتهم في قتل المسيحيين، وسيق أفواج من المسيحيين لإشباع رغبة الجماهير في رؤية الدماء، وعاش المسيحيين في سراديب تحت الأرض وفى الكهوف ومازالت كنائسهم وأمواتهم إلى الآن يزورها السياح.
12‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة ساره مصطفي.
6 من 7
في قصيدة "عن انسان" يذكر الشاعر محمود درويش الامبراطور الروماني نيرون ويلمح الى مسؤوليته في احراق روما! في هذه المشاركة اريد ان اعرض نبذة قصيرة عن الامبراطور نيرون (Nero) وعن حادث حرق روما الشهير!

ولد نيرون عام 37 للميلاد ومن المعروف انه عاني من حالة عدم الاستقرار في طفولته. توفي اباه وهو بالثالثة وربته امه وكانوا من الفقراء. ولكن ذلك تغير عندما تزوجت امه، اجربينا (Agrippina) من الامبراطور كلوديوس (Claudius) واقنعته ان يتبنى ولدها نيرون.
في هذه الاثناء تتلمذ نيرون على يد الفيلسوف المشهور سنكا (Seneca) واصبح مرشحاً محتملاً ليرث عرش الامبراطور وفي عام 54 دست اجربينا السم لكلوديوس في الفطر، اكلته المفضلة، وقتلته. ومنذ ذلك الحين اصبح نيرون امبراطوراً وهو في السابعة عشرة واستمر حكمه حتى 68.
في بداية عهده كامبراطور عرف نيرون بتسامحه وكرمه وحسن ادارته ولكن سرعان ما تغيرت الاحوال واختفى هذا الجانب منه بعد ان قتل امه، اجربينا التي اتهمت بالخيانة عام 59.
ومنذ ذلك الحين عرف بظلمه واستبداده واستغلاله للقوة في البطش وسوء الادارة. اهتم كثيراً بمتاع الحياة واحب الحضارة اليونانية وكان يزور اليونان كثيراً ويمكث فيها فترات طويلة ليشارك في الامسيات الشعرية والغنائية والمباريات الرياضية ...
حوالي العام 68 رجع نيرون من رحلة طويلة لليونان ووجد شعبه قد ملّ منه وسأمه لسعية وراء ملذاته الشخصية واهماله لادارة الامبراطورية. كانت هناك عدة محاولات لازاحته وقد قضى على بعضها ولكن وصل حكم نيرون الى نهايته في 68 بعد ان وضع حد لحياته (طلب من خادمه ان يقتله مقابل ان يعتقه).
روما تحترق!
لا شك ان الحريق الذي شبّ في روما عام 64 ودام 9 ايام، كان من اهم الاحداث في فترة حكم نيرون. بعد هذه الحادثة امر نيرون ببناء روما من جديد وبنى له قصراًَ ضخما اطلق عليه القصر الذهبي.
عرف نيرون بمدى كراهيته للمسيحيين وقام بالقاء التهمة عليهم وبدأ بمطاردتهم والبطش بهم بتهمة احراق روما.
حتى اليوم لا يوجد اي اثبات من كان وراء احتراق روما، ولكن هناك ادعاءات بان نيرون هو الذي قام بحرق روما، والتفاسير متعددة:
1- لمجرد رغبته الجامحة في التفرج على هلع واضطراب أهل روما وهروبهم منها!
2- اراد ان يبني روما من جديد ليخلد اسمه ويبني القصر المشهور - القصر الذهبي.
3- اراد تلطيخ المسيحيين بهذه التهمة وبذلك يجد عذراً لمطاردتهم والبطش بهم!
حتى اليوم هناك اختلاف بالراي فيما اذا كان نيرون هو الذي احرق روما ام لا ... ولكن بناءً على كل الدوافع التي كانت لديه ازداد على مر التاريخ عدد اللذين اتهموه بالحريق واصبح يعرف بحارق روما!
12‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة DEVIL MAY CRY.
7 من 7
نيرون والقى بتهمة احراقها على المسيحين
12‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة saad59.
قد يهمك أيضًا
من الذي أحرق موسكو سنة 1812 عندما دخل نابليون؟
الامراطورية العثمانية "الطاغية"
أين الطاغية بن علي؟
ماهي الطاغية
قائد قرطاجي قديم حاصر روما بالأفيال..من هو؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة