الرئيسية > السؤال
السؤال
ما الوجبات السريعة Fast food و ما هي مخاطرها على صحة الإنسان ؟
الأغذية العضوية | المطاعم 31‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة عبد المغني الإدريسي (عبد المغني الإدريسي).
الإجابات
1 من 3
تعريف الوجبات السريعة :



تعرف الوجبة السريعة بأنها الوجبة التي تحتوي على أطعمة سريعة التحضير مثل شطائر الشاورما والبرجر والفلافل والفطائر والبيتزا وقطع الدجاج المقلية، مع مشروب غازي أو كأس من العصير وشرائح البطاطس المقلية، وأهم ما يميز الوجبات السريعة أنها لا تحتوي على الفاكهة والسلطات، وأنها تؤكل على عجل.

والملاحظ أن أكثر الناس إقبالآ على الوجبات السريعة هم الاطفال والمراهقون، اللذين صارت الوجبات السريعة جزءآ من روتينهم اليومي



صفات الوجبات السريعة :



-          سريعة التحضير، فلا يحتاج المستهلك لإنتظار الوجبة كثيرآ

-          تحتوي على كميات كبيرة من الدهون، وبالتالي سعرات حرارية عالية

-          فقيرة في العناصر الغذائية المفيدة، مثل الفيتامينات والاملاح والمعادن الضرورية كالكالسيوم والحديد

-          غنية بالصوديوم الموجود في ملح الطعام

-          ذات مذاق مميز يجذب صغار السن والمراهقين بالاضافة للإعلانات والهدايا التي ترفق معها في كثير من الأحيان

-          تقدم كثير من مطاعم الوجبات السريعة خدمة التوصيل المنزلي

-          تمثل تغييرآ عن رتابة الحياة والاطعمة الإعتيادية



عيوب إنتشار مطاعم الوجبات السريعه :



-          كثرة استهلاك الدهون والسكريات والبروتينات ونقص الالياف والفيتامينات والمعادن المفيدة، وذلك يؤدي إلى تراكم الدهون والسكريات في الجسم ومن ثم زيادة الوزن

-          الاكل بسرعة دون مضغ جيد مما يسبب عسرآ في الهضم

-          تفقد الاسرة متعة الجلوس سويآ على مائدة الطعام

-          التعرض للتسمم الغذائي وخاصة في فصل الصيف



كيف يمكن التقليل من مشكلات الوجبات السريعة ؟



إن الوجبات السريعة ليست شرآ محضآ ويمكن ببعض التغييرات جعلها أفضل وأكثر ملائمة للصحة وبعدآ عن الاضرار

ومن الوسائل المساعدة على إحداث هذه التغييرات ما يلي :



-          التثقيف الصحي للاطفال والمراهقين في المدارس وفي وسائل وفي وسائل الاعلام وتبيين أنواع الاغذية وعدد الحصص التي ينبغي تناولها من كل نوع

-          وضع ضوابط لتراخيص المطاعم تشمل إضافة الأغذية الطازجة والفواكه والسلطات ومنع بيع المشروبات الغازية والعصائر المحلاة والمعبأة

-          منع دعايات الأغذية غير الصحية أو التي لا تطابق المواصفات الصحية

-          يفضل عند طلب البيتزا إختيار الانواع التي تحوي كميات أكبر من الخضار وأقل من اللحوم والاجبان وأن تكون القاعدة رفيعة للتقليل من السعرات الحرارية

-          في حالة الاكل في مطاعم البرجر، يفضل طلب الحجم الصفير ويفضل المشوي بدلآ من المقلي، و تجنب البطاطس المقلية، وإستبدال المشروبات الغازية بقطعة من الفاكهة وكأس من العصير الطازج غير المحلى

-          اختيار السلطات التي تحتوي الخضراوات الطازجة والبعد عن الاضافات الدسمة مثل المايونيز والخبز المحمص والبقوليات

-          اختيار الحلويات التي تعتمد على الفاكهة الطازجة مثل سلطة الفواكه أو إختيار الحلويات ذات الحجم الصغير لتقليل كمية السعرات الحرارية فيها
31‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة عبدالله البراق.
2 من 3
وجبات الأمراض السريعة…مطاعم الوهم الغذائي تبيع السم في الدسم!!
أن تلمح بعدًا سياسيًا واجتماعيًا في وجبة غذاء هو من الصعوبة بمكان.. على الرغم من أن بعضهم يستخدم تعبير «سلاح الغذاء» للتدليل على أهمية هذه السلعة الاستراتيجية، إلا أن الوجبات السريعة تقدم في أصنافها ومنها الهامبورغر دعوة مفتوحة لكل ذي بصيرة للوقوف على ما أحدثته من تغيير في الأنماط الغذائية للمجتمعات، وكيف استطاعت أن تؤثر عميقًا في أذواقها، وتفرض ثقافة جديدة للغذاء غير مسبوقة في كل المقاييس.
بإمكان الدراسات العديدة التي أجريت في أمريكا أن تتحدث عن خطورة «الوجبات السريعة» (Fast Foods)، وأن تلقي باللائمة على شركات تصنيع الأغذية، ولكنها لن يكون لها تأثير في تغيير عادات الناس؛ لأنها تفتقد إلى عرض البديل الذي يرضي المستهلك في ظل الضغوط الاجتماعية التي تقود هذا التوجه، فصناعة الغذاء تقوم على إرضاء السوق فقط، والسوق اليوم يستجيب للطعام السابق الإعداد الجاهز للتناول. ثم إن عادات العمل عامل مؤثر يقود رغبات الناس؛ فالعمالة التي تعمل في وظائف تدر القليل مضطرة إلى أن تعمل في وظيفتين أو ثلاث، والمحترف العالي المرتب مضطر إلى أن يعمل (60) ساعة في الأسبوع على الأقل.. وهذا يفسر لماذا تميل هذه الأنماط الوظيفية لأن تتناول طعامًا يساعدها في اقتصاد الوقت. أضف إلى ذلك أن هناك تيارًا جامحًا نحو تناول الطعام خارج البيت، فهو إحدى وسائل الترويح المفضلة عند الأمريكان ويناسب نمط حياتهم الحديثة، إلا أن هذا الأمر بدأ في الآونة الأخيرة يأخذ منحى آخر بعد تزايد التحذيرات من الاستمرار في هذا الأسلوب الغذائي وما يشكله من أضرار صحية تمثلت في زيادة أمراض القلب والكوليسترول والتحول الكبير نحو السمنة جراء تناول الوجبات السريعة المشبعة بالدهون.
طعام أكثر.. مال أقل
ويتحدث أحد التقارير الذي أعد لهذا الغرض أن سياسة صناعة الغذاء الأمريكية القائمة على تشجيع الجهود للحصول على طعام أكثر مقابل مال أقل يشجع في الواقع على الإفراط في الطعام ويساهم في «تسمين» الناس. فتناول «بيرغر» من الحجم الكبير مع شرائح البطاطس والكوكاكولا يضيف إلى الجسم حوالي (600) سعرة حرارية جديدة، وفي كتاب: «الأكلات السريعة: الجانب الخفي للوجبة الأمريكية التقليدية»، يصف خبير التغذية «إيريك شلوسير» الأخطار الكامنة في الوجبات السريعة بأنها تلك التي لا تظهر إلا في المتوسط من العمر «بعد الأربعين». لكن الخطر عند الأطفال يبدأ من الروضة... فبغية تشكيل العادات الطعامية لدى الشعب الأمريكي، فإن مطاعم الوجبات السريعة الكبيرة تسوق منتوجاتها بشكل مكثف للأطفال، ويذكر في هذا الخصوص أن (96%) من الأطفال في سن المدارس يعرفون مهرج ماكدونالدز الشهير (رونالد ماكدونالدز) أكثر مما يعرفون أي رمز شعبي آخر ما عدا البابا نويل.
حماية المستهلك
ويبدو أن الدعوات التي تطلقها الحكومة وهيئات حماية المستهلك إلى ضرورة كشف شركات صناعة الغذاء لكمية الدهون في لحومها قد بدأت تؤتي أُكلها، فقد بادر مطعم «راتش ـ1» للوجبات السريعة في نيويورك إلى عرض عدد السعرات الحرارية في سندويتشاته من الدجاج المشوي واتبعت مطاعم «ماكدونالدز» و«بيرغركينغ» هناك الطريقة نفسها. وعلى الرغم من أن هذه المبادرة تبدو في ظاهرها مناورة تسويقية، إلا أن المسألة بدأت تأخذ بعدًا آخر بعد إصابة الجسم الأمريكي بالسمنة المفرطة. وتقول آخر الدراسات حول ذلك إن السمنة في الولايات المتحدة من جراء تناول الهامبورغر المشبع بالدهون واعتماد نمط غذائي يعتمد على الوجبات السريعة، قد وصلت إلى مستويات خطيرة، خصوصًا أن تكاليف علاج السمنة يحمّل كاهل النظام الصحي الأمريكي فوق ما يحتمل. فحسب أرقام وزارة الصحة فإن تكاليف علاج السمنة بلغت (117) مليارًا من الدولارات في عام (2000) فقط. وتقدر دراسات حكومية أن ثلث حالات السرطان وأمراض القلب وحوالي (80%) من حالات السكري يمكن الوقاية منها إذا تخلى الناس عن تناول الوجبات السريعة وغيروا من عاداتهم الغذائية..
ثقافة غذائية جديدة
ويبدو أن الأمر لا يقتصر على ضرورة مراجعة قائمة ما يتناوله الناس من أطعمة، بل برزت مسألة التحول إلى ثقافة غذائية جديدة قد تحافظ على تقليد الوجبات السريعة، ولكن تطرح نمطًا جديدًا في طريقة تقديم هذه
لوجبات ومراعاة نظافتها وفائدتها.. فقد أوردت مجلة «فاست كومباني»أن مطعم بريه مونجيه (Pret A Manger) وهي كلمات فرنسية تعني (جاهز للأكل) وله من الفروع (118) فرعًا في بريطانيا وحدها و(5) فروع في أمريكا بدأ في تقديم خدمة جديدة للوجبات السريعة تعتمد على الأطعمة الطازجة، ويراعي متطلبات الأكل الصحي ورغبات الزبائن المتغيرة. وقد أدى إعلان المطعم عن اعتزامه نقل تجربته الجديدة للولايات المتحدة إلى إثارة حفيظة المطاعم الأمريكية التي تقدم الوجبات السريعة.. وقد ازداد قلق ماكدونالدز وبيرغركينغ من هذا التطور في الوقت الذي تشهد فيه هذه الشركات تراجعًا في مبيعاتها وأرباحها. وتعاني ماكدونالدز ركودًا انعكس على أسهمها التي فقدت (42%) من قيمتها عما كانت عليه عام 1999. وبسبب مرض جنون البقر والجمرة الخبيثة وارتفاع الأسعار فمن المتوقع أن تزداد الأمور سوءًا، خصوصًا بعد أن أعلن الاتحاد الأوروبي حظرًا على اللحوم الأمريكية في الفترة الأخيرة نتيجة تأثير اللحوم الأمريكية المعالجة بالهرمونات على صحة الإنسان. والمختلف عليه يتعلق بستة هرمونات تستخدم في خلائط مختلفة في إطعام (90%) تقريبًا من المواشي في الولايات المتحدة لكي تجعلها «لاحمة» بشكل سريع.. وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار طريقة إعداد الهامبورغر وما يطرأ عليه من مواد دخيلة لا تشكل اللحوم سوى (40%) من نسبته، والباقي «فضلات» من أطعمة أخرى (Junk Food) فإننا سنصل في النهاية إلى ما يمكن اعتباره ثقافة الفضلات (Junk Culture).
__________________‏
31‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة سحر عيسى.
3 من 3
يتصف كل عصر بأمور تميزه عن غيره، ويتم تقييم تلك المميزات بقدر ما تتضمنه من فوائد، وما تبعده من اضرار، وبمدى إنسجام تغيراته مع مباديء الصحة العامة، ومن متغيرات عصرنا هذا انتشار المطاعم بشكل واسع وعلى الأخص مطاعم الوجبات السريعة

ومن أسباب هذا الإنتشار، تغير أساليب الحياة وساعات العمل والراحة، فبينما كان الناس يعودون إلى بيوتهم قبل العشاء وتجتمع الأسرة كلها على وجبة واحدة يسمرون بعدها قليلآ ثم يذهب كل منهم إلى فراشه، صار الناس يتأخرون كثيرآ بالنوم ويبدأون سهراتهم بعد صلاة العشاء، وانشغل الوالدان، وخرجت النساء للعمل، وضعفت العلاقات الاسرية، وأعطي الشباب وخاصة المراهقون مزيدآ من الحرية في التنقل والتجوال، وتوفرت القوة الشرائية لهم بشكل لم يسبق له مثيل، وكثر عدد الوافدين للعمل دون إصطحاب عوائلهم، هذه الامور كلها إضافة إلى الدعايات والحملات الترويجية في وسائل الاعلان المختلفة، أدت إلى إنتشار عادة الأكل في المطاعم وخاصة تلك التي تقدم الوجبات السريعة



تعريف الوجبات السريعة :



تعرف الوجبة السريعة بأنها الوجبة التي تحتوي على أطعمة سريعة التحضير مثل شطائر الشاورما والبرجر والفلافل والفطائر والبيتزا وقطع الدجاج المقلية، مع مشروب غازي أو كأس من العصير وشرائح البطاطس المقلية، وأهم ما يميز الوجبات السريعة أنها لا تحتوي على الفاكهة والسلطات، وأنها تؤكل على عجل.

والملاحظ أن أكثر الناس إقبالآ على الوجبات السريعة هم الاطفال والمراهقون، اللذين صارت الوجبات السريعة جزءآ من روتينهم اليومي



صفات الوجبات السريعة :



-          سريعة التحضير، فلا يحتاج المستهلك لإنتظار الوجبة كثيرآ

-          تحتوي على كميات كبيرة من الدهون، وبالتالي سعرات حرارية عالية

-          فقيرة في العناصر الغذائية المفيدة، مثل الفيتامينات والاملاح والمعادن الضرورية كالكالسيوم والحديد

-          غنية بالصوديوم الموجود في ملح الطعام

-          ذات مذاق مميز يجذب صغار السن والمراهقين بالاضافة للإعلانات والهدايا التي ترفق معها في كثير من الأحيان

-          تقدم كثير من مطاعم الوجبات السريعة خدمة التوصيل المنزلي

-          تمثل تغييرآ عن رتابة الحياة والاطعمة الإعتيادية



عيوب إنتشار مطاعم الوجبات السريعه :



-          كثرة استهلاك الدهون والسكريات والبروتينات ونقص الالياف والفيتامينات والمعادن المفيدة، وذلك يؤدي إلى تراكم الدهون والسكريات في الجسم ومن ثم زيادة الوزن

-          الاكل بسرعة دون مضغ جيد مما يسبب عسرآ في الهضم

-          تفقد الاسرة متعة الجلوس سويآ على مائدة الطعام

-          التعرض للتسمم الغذائي وخاصة في فصل الصيف



كيف يمكن التقليل من مشكلات الوجبات السريعة ؟



إن الوجبات السريعة ليست شرآ محضآ ويمكن ببعض التغييرات جعلها أفضل وأكثر ملائمة للصحة وبعدآ عن الاضرار

ومن الوسائل المساعدة على إحداث هذه التغييرات ما يلي :



-          التثقيف الصحي للاطفال والمراهقين في المدارس وفي وسائل وفي وسائل الاعلام وتبيين أنواع الاغذية وعدد الحصص التي ينبغي تناولها من كل نوع

-          وضع ضوابط لتراخيص المطاعم تشمل إضافة الأغذية الطازجة والفواكه والسلطات ومنع بيع المشروبات الغازية والعصائر المحلاة والمعبأة

-          منع دعايات الأغذية غير الصحية أو التي لا تطابق المواصفات الصحية

-          يفضل عند طلب البيتزا إختيار الانواع التي تحوي كميات أكبر من الخضار وأقل من اللحوم والاجبان وأن تكون القاعدة رفيعة للتقليل من السعرات الحرارية

-          في حالة الاكل في مطاعم البرجر، يفضل طلب الحجم الصفير ويفضل المشوي بدلآ من المقلي، و تجنب البطاطس المقلية، وإستبدال المشروبات الغازية بقطعة من الفاكهة وكأس من العصير الطازج غير المحلى

-          اختيار السلطات التي تحتوي الخضراوات الطازجة والبعد عن الاضافات الدسمة مثل المايونيز والخبز المحمص والبقوليات

-          اختيار الحلويات التي تعتمد على الفاكهة الطازجة مثل سلطة الفواكه أو إختيار الحلويات ذات الحجم الصغير لتقليل كمية السعرات الحرارية فيها
31‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
قد يهمك أيضًا
ماهى افضل مطاعم الوجبات السريعة The best places to fast food -؟
ما هو اطيب fast food عندك
اين سمي الهمبرجر-where the so-called hamburger
هل هناك "وجبات بطيئة" كما هناك "وجبات سريعة" ؟
اريد معلومات عن الريولوجي rheology ؟ هندسة كيميائية او نفطية ؟ بلييييييييييييز .. ضروري جدا؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة