الرئيسية > السؤال
السؤال
اريد مثالا على تواضع النبي صلى الله عليه وسلم يعني حديث شريف يتكلم عن تواضع النبي عليه السلام
حوار الأديان | القصة 1‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة اميرة الرياض (rxxtlpdh .).
الإجابات
1 من 6
كان يجلس على الحصير ,
1‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Rayan 4 ever.
2 من 6
عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أنَّهُ قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) يَجْلِسُ عَلَى الْأَرْضِ، وَ يَأْكُلُ عَلَى الْأَرْضِ، وَ يَعْتَقِلُ الشَّاةَ  ، وَ يُجِيبُ دَعْوَةَ الْمَمْلُوكِ عَلَى خُبْزِ الشَّعِيرِ".
اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى اله وسلم
1‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة سليل بيت النبوة.
3 من 6
كان رسول الله ( صلىالله عليه وسلم ) المثل الاعلى في التواضع والرحمه فقد جاءه جبريل عليه السلام وقال : يامحمد إن ربك يخيرك ان تكون ملكاً نبياً أو عبداً رسولاً. فقال : عبداً رسولاً .ومرت به امرأه جاهلية فرأته يأكل فقالت : إنه يجلس كما يجلس العبد، ويأكل كما يأكل العبد ( اي متواضعاً غير متكبر مثل الملوك ) . فأرادت ان يطعمها ، فقالت: اطعمني. فأطعمها رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) فغلبها البكاءُ فلم تعد إلى مثل عملها .

دخل رجل على النبي ( صلى الله عليه وسلم ) اسمه الأقرَعُ بنُ حابِس، وكان زعيم قومه واشتهر بالغلظة وقسوة القلب ، فرأى النبي يقبل الحسن والحسين فقال الاقرعُ: إن لي عشره من الولد لم اقبل واحداً . فقال رسول الله : أوَ أملِكُ لكَ ( أي الرحمه من عند الله ) أن نزع الله الرحمةَ من قلبك !
من لم يرحم لم يرحم.


ومن رحمته بالطفل انه كان إذا زار احد بيوت المؤمنين لاعب الاطفال ومازحهم ، وقد روى انس بن مالك ٍ ( رضي الله عنه ) انه كان له اخ اسمُه( عبد الله) وكان رسول الله يزورهم فيمازح اخاه الصغير ( عبدالله) وكان لأخيه طير يلعب به وقد وضعه في قفص واسم الطير ( النٌفيرُ) فجاء رسول الله فلم يجد الطير في المنزل فسأل الطفل عنه وقال لعبد الله مداعباً له وكناه( جعل له كنيه كأبي فلان ) :ياأبا عمير مافعل النفير. فقال : مات يارسول الله . وبكى الطفل ، فجعل رسول الله يداعبه ويمسح دموعه حتى رضى.[

ومن رحمه النبي ( صلى الله عليه وسلم ) عنايته باليتيم وإكرامه والإحسان إليه ، وقد ذكر انه رأى يتيماً يقف ناحيته والاولاد يلعبون ولا يشاركهم لعبهم فسأله فذكر أنه يتيم ليس له معيلٌ يلبسه مثلما يلبس الأطفال فأخذه إلى منزله واعتنى بنظافته جسده وشعره واشترى له ثياباً جديدةً وقال له، إذا سألك أحد عن أبيك وامك فقل أبي محمد وأمي عائشة . فلما خرج فرحاً بثيابه الجديدة رحب به الأطفال وشاركهم لعبهم ولهوهم.

< اخوي تراه منقول <‎- مؤدب
1‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة جني حزين.
4 من 6
لان النبي متواضع فهو لا يتحدث عن تواضعه
1‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Peter Griffin.
5 من 6
بسم الله الرحمان الرحيم

http://alameria.montadamoslim.com/t125-topic

24 موقفًا من حياة النبي صلى الله عليه وسلم

هذه مواقف من حياة النبي صلى الله عليه وسلم جمعتُها من كتب عديدة؛ لنتعلم من النبي (صلى الله عليه وسلم)، أهديها لكل محبٍ للنبي صلى الله عليه وسلم، ولكل داعية يستعين بها في خطبه، ودروسه، ولكل والد يتحدث بها مع أولاده، ولكل من يبحث عن قدوة له في الحياة.

1- أنت عند الله غالٍ

كان النبي (صلى الله عليه وسلم) يعطف على الغني والفقير سواء، فكان رجل من البادية يسمى زاهر بن حرام يأتي من البادية فيهدي للنبي (صلى الله عليه وسلم) شيئًا من البادية مثل الجبن والسمن، والنبي (صلى الله عليه وسلم) يقابل ذلك بأن يعطيه شيئًا من التمر،
خرج زاهر يومًا فأتى بيت النبي (صلى الله عليه وسلم) فلم يجده، وكان معه متاع فذهب إلى السوق، فلما علم النبي (صلى الله عليه وسلم) بمجيئه ذهب إليه في السوق يبحث عنه فوجده يبيع، ويتصبب عرقًا، فاحتضنه النبي (صلى الله عليه وسلم) من ورائه، فقال زاهر: أرسلني من هذا؟ فسكت النبي (صلى الله عليه وسلم)، وهو يحاول أن يتخلص من قبضته، فالتفت ماذا هذا؟ النبي؛ فسكن فزعه، وجعل يلصق صدره بالنبي (صلى الله عليه وسلم) فجعل النبي يقول: "من يشتري هذا العبد"، فنظر زاهر إلى حاله فإذا هو فقير، فقال: يا رسول الله، والله تجدني كاسدًا يا رسول الله، فقال (صلى الله عليه وسلم): "ولكنك عند الله لست بكاسد أنت عند الله غالٍ"-.

وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "أبغوني في الضعفاء، فإنما تنصرون وترزقون بضعفائكم" رواه أبو داود بإسناد جيد.

2- لا تقطعوا عليه بوله

في مجلس النبي (صلى الله عليه وسلم) كان يجلس رجل أعرابي فقام، واتجه ناحية زاوية من المسجد فتبول، وأراد الصحابة أن يمسكوا به، فيهدئهم النبي (صلى الله عليه وسلم)، ويسكِّن غضبهم، ويقول: "لا تقطعوا عليه بوله" فلما انتهى الرجل قال له النبي (صلى الله عليه وسلم) برفق: "إن هذه المساجد لم تبن لذلك إنما بنيت للصلاة"، فلما حان وقت الصلاة، وصلى النبي (صلى الله عليه وسلم) بالناس، وقام من ركوعه فقال النبي (صلى الله عليه وسلم): "سمع الله لمن حمده"، قال الرجل: اللهم ارحمني، ومحمدًا، ولا ترحم معنا أحدًا، فسمعه النبي (صلى الله عليه وسلم) فلما انتهى من الصلاة قال له النبي (صلى الله عليه وسلم): "لقد تحجرت واسعًا".

وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "من كتم غيظًا وهو قادر على أن ينفذه دعاه الله سبحانه وتعالى يوم القيامة؛ حتى يخيره من الحور العين ما شاء" رواه أبو داود والترمذي.

3- والله ما كهرني ولا ضربني ولا شتمني

معاوية بن الحكيم كان من عامة الصحابة لم يكن يسكن المدينة، جاء يومًا إلى المدينة، ودخل المسجد (صلى الله عليه وسلم) مع الصحابة فعطس أحد الصحابة في الصلاة، فقال معاوية بصوت عالٍ: يرحمك الله، فاضطرب المصلون، وجعلوا يلتفتون إليه، مذكرين، فقال: ما شأنكم تنظرون إليّ؟ فجعلوا يضربون على أفخاذهم ليسكت، فلما انتهت الصلاة التفت النبي (صلى الله عليه وسلم) إلى الناس، وقد سمع جلبتهم، وقال: "من المتكلم"، فأشاروا إلى معاوية، فاقبل معاوية فزعًا لا يدري كيف سيستقبله النبي (صلى الله عليه وسلم) فقال معاوية: فبأبي هو وأمي، والله ما رأيت معلمًا قبله، ولا بعده أحسن تعليمًا والله ما كهرني ولا ضربني ولا شتمني، وإنما قال: "يا معاوية، إن هذه الصلاة لا يصح فيها شيء من هذا الكلام، وإنما هو التسبيح، والتكبير، وقراءة القرآن".

وصيــــة:

لا تلتفت للصلاة لغير عذر.. عن عائشة رضي الله عنها قالت: سألت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عن الالتفات في الصلاة فقال: "هو اختلاس، يختلسه الشيطان من صلاة العبد" رواه البخاري.

4- والله ما لنا من نمارق

خرج النبي (صلى الله عليه وسلم) في غزوة ذات الرقاع، وكان معه سيدنا جابر بن عبد الله، ومعه جمل عليل أبطأ به؛ حتى كان في آخر الجيش، فأدركه النبي (صلى الله عليه وسلم) وقال: "ما لك يا جابر"، فقال: أبطأ بي جملي يا رسول الله، فقال: "أنخه" فأناخه فقال: "أعطني عصا"، فناوله عصا فبرك الجمل فأقبل النبي (صلى الله عليه وسلم) إلى الجمل، وضربه بالعصا شيئًا يسيرًا، فنهض الجمل وقد امتلأ نشاطًا، فركب جابر، وتحدث معه النبي (صلى الله عليه وسلم) فقال: "يا جابر هلا تزوجت"، فقال: نعم قال: "بكرًا أم ثيبًا"، قال: بل ثيب وقال: "هلا بكرًا تلاعبها وتلاعبك"، قال: يا رسول الله إن أبي قُتل يوم أحد، وترك لي تسع أخوات ليس لهن راعٍ غيري، فتزوجت امرأة أكبر منهن لتكون لهم أمًّا، فقال له النبي (صلى الله عليه وسلم) ممازحًا: "لعلنا إذا أقبلنا إلى المدينة أن ننزل في سرار- موقع على بعد 5 كيلو من المدينة- فتسمع بك زوجتك، فتفرش لك النمارق"، فقال: والله يا رسول الله ما عندنا من نمارق، فقال (صلى الله عليه وسلم): "ستكون لكم نمارق إن شاء الله"، ثم قال لجابر: "أتبيعني جملك"، قال" بكم، قال: "درهم"، قال: إذا تغبني يا رسول الله قال: "بدرهمين"، فقال: لا تغبني يا رسول الله، فما زال يزيد حتى بلغ أربعين درهمًا، فقال جابر: نعم، ولكن أشترط عليك أن أبقى عليه إلى المدينة، فلما وصلوا إلى المدينة مضى جابر إلى المسجد، فربط الجمل عند المسجد، فلما خرج النبي (صلى الله عليه وسلم)، من المسجد وجد الجمل فقال لبلال: "أعطي جابر أربعين درهمًا والجمل".

وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "لا تحقرن من المعروف شيئًا، ولو أن تلقى أخاك بوجه طليق" رواه مسلم.

5- هلا تركت الشيخ في بيته

أثناء فتح مكة جاء سيدنا أبو بكر بأبيه إلى النبي (صلى الله عليه وسلم)، وكان أبو قحافة قد كبر وضعف جسمه، ورمه عظمه فقال النبي (صلى الله عليه وسلم): "هلا تركت الشيخ في بيته؛ حتى أكون أنا آتيه فيه"، فقال أبو بكر: يا رسول الله هو أحق أن يمشي إليك من أن تمشي أنت إليه، ثم مسح النبي (صلى الله عليه وسلم) بيده الشريفتين على صدر أبو قحافة، ثم قال: "أسلم"، فأسلم أبو قحافة، وفرح أبو بكر الصديق رضي الله عنه.

وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "ليس منا من لم يرحم صغيرنا، ويعرف شرف كبيرنا" رواه أبو داود والترمذي.

6- رجل لا يدري دينه فعلمه

كان النبي (صلى الله عليه وسلم) يخطب الجمعة فجاء أعرابي يدخل المسجد ويتخطى الصفوف، ويصيح: يا رسول الله رجل لا يدري دينه فعلمه دينه، فنزل النبي (صلى الله عليه وسلم) من منبره وتوجه إلى الرجل، وتحدث إليه، وشرح له دينه ثم عاد النبي (صلى الله عليه وسلم) إلى منبره ليكمل خطبة الجمعة.

وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "بلغوا عني ولو آية، وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج" رواه البخاري.

7- أولم ولو بشاة

كان عبد الرحمن بن عوف تاجرًا في مكة، وعندما خرج هاجر خرج إلى السوق، وباع، واشترى، ثم جاء إلى النبي (صلى الله عليه وسلم)، وعليه أثر طيب، وكان النبي (صلى الله عليه وسلم) جالسًا فقال لعبد الرحمن: "مهيب؟"؛ أي ما الخبر؟ فقال: يا رسول الله تزوجت امرأة من الأنصار، فقال النبي (صلى الله عليه وسلم): "ما أصدقتها"، فقال: نواة من ذهب، فقال (صلى الله عليه وسلم) "أولم ولو بشاة"، ثم دعا له النبي (صلى الله عليه وسلم) بالبركة في ماله، وتجارته فحلت البركة في التجارة، فكان عبد الرحمن بن عوف يقول: فلقد رأيتموني لو رفعت حجرًا لرجوت أن أصيب تحته ذهب وفضة.

وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "شر الطعام طعام الوليمة يدعى لها الأغنياء ويترك الفقراء" رواه البخاري.

8- دلوني على قبرها

كانت امرأة سوداء تقم بالمسجد على عهد النبي (صلى الله عليه وسلم) فتوفيت ليلاً فلم يخبروا بها النبي (صلى الله عليه وسلم) فلما علم (صلى الله عليه وسلم) قال: "هلا آذنتموني" فقالوا: لقد ماتت بالليل، فكرهنا أن نوقظك، فقال: "دلوني على قبرها" فصلى عليها، وقال: "إن هذه القبور مملوءة ظلمة بأهلها، وإن الله عزَّ وجلَّ لينور لهم بصلاتي عليهم".

وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "من اتبع الجنازة فصلى عليها، فله قيراط، وإن شهد دفنها فله قيراطان، والقيراط مثل أحد". رواه البخاري ومسلم.

9-أضحكهما كما أبكيتهما

جاء رجل إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) فقال: جئت أبايعك على الهجرة، وتركت أبواي يبكيان، فلم يعنفه النبي (صلى الله عليه وسلم) أو يحقر عمله، ولكن قال له:"
ارجع إليهما فأضحكهما كما أبكيتهما".

وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "رغم أنف ثم رغم أنف ثم رغم أنف من أدرك أبويه عند الكبر أحدهما أو كلاهما فلم يدخل الجنة". رواه مسلم.

10-خلو بيني وبينه ناقتي

جاء رجل إلى النبي في مجلسه فسأله فأعطاه النبي (صلى الله عليه وسلم) ثم قال له: "أحسنت إليك؟" فقال الأعرابي: لا أحسنت ولا أجملت، فغضب بعض المسلمين وهموا أن يوقعوا به، فأشار إليهم النبي (صلى الله عليه وسلم) أن كفوا، ثم قام إلى منزله ودعا الأعرابي إلى البيت، فزاده شيئا من المال وجده في بيته، وقال: "أحسنت إليك" قال: نعم، فجزاك الله من أهل وعشيرة خيرًا، فأعجبه ذلك الرضا منه، ولكن خشي أن يبقى شيئًا في نفوس الصحابة فقال: (صلى الله عليه وسلم) "إن في نفس أصحابي شيئًا، فإذا جئت فقل بين أيديهم ما قلت؛ حتى يذهب ما في صدورهم" فلما جاء الأعرابي على الصحابة قال النبي: إن صاحبكم كان جاءنا فسألنا فأعطيناه فقال ما قال ثم دعوناه فأعطيناه فزعم أنه رضي ثم التفت إلى الأعرابي فقال: أكذلك" قال الأعرابي: نعم جزاك الله من أهل وعشيرة خيرًا، فقال النبي (صلى الله عليه وسلم) لصحابته: "إن مثلي ومثل هذا الأعرابي كمثل رجل كانت له ناقة فشردت عليه، فاتبعها الناس وهي تهرب منه فزعًا ولم يزيدوها إلا نفورًا، فقال صاحب الناقة: خلو بيني وبين ناقتي، فأنا أرفق بها، وأعلم بها، فتوجه إليها صاحب الناقة، وجمع لها من قثام الأرض ودعاها؛ حتى جاءت واستجابت، وشد عليها رحله واستوى عليها، ولو إني أطعتكم حيث ما قال دخل النار".

وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله" متفق عليه.

11- كنت أذكر الله

فضالة بن عمير أظهر الإسلام حتى يَقْتُلَ النبيَّ (صلى الله عليه وسلم) فجعل يطوف بالبيت خلف النبي (صلى الله عليه وسلم) فلما دنا من النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: "فضالة" قال: نعم فضالة يا رسول الله. قال: "ماذا كنت تحدث به نفسك؟" فقال: لا شيء، كنت أذكر الله، فضحك النبي (صلى الله عليه وسلم) وقال: "استغفر الله" ووضع يده على قلب فضالة فسكن قلب فضالة، فقال فضالة: ما رفع النبي (صلى الله عليه وسلم) يده عن صدري حتى ما خلق الله شيئا أحب إلى منه.

وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "إنه ليران على قلبي، وإني لأستغفر الله في اليوم مائة مرة" رواه مسلم.

12- أخذ بنفسي الذي أخذ بنفسك

لما انصرف النبي (صلى الله عليه وسلم) من خيبر أطالوا المسير؛ حتى تعبوا، فلما أقبل الليل نزلوا في موضع في الطريق ليناموا، فقال (صلى الله عليه وسلم): "من يحفظ علينا الفجر لعلنا ننام" فقال بلال: أنا يا رسول الله أحفظه عليكم، فاضطجع الرسول (صلى الله عليه وسلم) والناس وقام بلال يصلى، حتى تعب ونام، وطال النوم، وطلع الفجر، ولم يوقظ النبي (صلى الله عليه وسلم) والصحابة إلا حر الشمس، فلما استيقظ الناس كثر كلامهم، فسأل الرسول (صلى الله عليه وسلم) بلال "ماذا صنعت؟" فقال: يا رسول الله أخذ بنفسي الذي أخذ بنفسك. قال: "صدقت" وسكت، فلما رأى اضطراب الناس قال: "ارتحلوا" فارتحلوا ثم نزل وأقبل على الناس، فقال: إذا نسيتم الصلاة، فصلوها حيث ذكرتموها".

وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "ليس صلاة أثقل على المنافقين من صلاة الفجر والعشاء، ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوًا". متفق عليه.

13-ليكن ذلك حظ غيري

اشتكت السيدة عائشة يومًا فقالت: وارأساه فقال النبي (صلى الله عليه وسلم): "بل أنا والله يا عائشة وارأساه" ثم لاطفها فقال: "وما يضرك لو مت قبلي فقمت عليك وصليت ودفنتك"، فهاجت وقالت: ليكن ذلك حظ غيري والله كأني بك لو قد فعلت ذلك لقد رجعت إلى بيتي فأعرست فيه ببعض نسائك فتبسم النبي (صلى الله عليه وسلم). رواه البخاري.

وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "استوصوا بالنساء خيرًا". متفق عليه.

14- إناء مثل إناء

جاءت الخادمة بإناء من الحلوى قامت بإعداده إحدى نساء النبي، فقامت السيدة عائشة فأخذت الإناء من الخادمة ويداها ترتعش من شدة الغيرة، فوقع الإناء على الأرض وانكسر وانسكب ما فيه من طعام، فما كان من النبي (صلى الله عليه وسلم) إلا أن خاطبها بكل هدوء وروية قائلاً: "يا عائشة إناء مثل إناء، وطعام مثل طعام". رواه أحمد في مسنده.

وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلق رضي منها آخر". رواه مسلم.

15- ابن ابني ارتحلني

خرج النبي (صلى الله عليه وسلم) في أحد صلاة العشاء، وهو حامل الحسن أو الحسين، فتقدم النبي (صلى الله عليه وسلم) فوضعه ثم كبر للصلاة، فأطال سجدة الصلاة، فلما قضى الصلاة قيل له: يا رسول الله إنك سجدت بين ظهري صلاتك سجدة أطلتها؛ حتى ظننت أنه قد حدث أمرًا، أو أنه يوحى إليك فقال (صلى الله عليه وسلم): "كل ذلك لم يكن، ولكن ابني ارتحلني، فكرهت أن أعجله حتى يقضي حاجته". رواه النسائي.

وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "علموا الصبي الصلاة لسبع سنين، واضربوه عليها ابن عشر سنين". رواه أبو داود، والترمذي.

16- هلا عدلت بينهما

كان مع الرسول (صلى الله عليه وسلم) رجل فجاء ابن له فقبَّله (صلى الله عليه وسلم) وأجلسه على فخذه ثم جاءت بنت له فأجلسها إلى جنبه، وفي الرواية الأخرى (فأخذ بيديها فأجلسها) فقال النبي (صلى الله عليه وسلم): "فهلا عدلت بينهما" وفي الرواية الأخرى ("لو عدلت كان خيرًا لك، قاربوا بين أبنائكم ولو في القبل") أخرجه عبد الرازق في مصنفه.
وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "سووا بين أولادكم في العطية، فلو كنت مفضلاً أحدًا لفضلت النساء". رواه البيهقي.
17- أين تحب أن أصلي
جاء رجل إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) قائلاً وددت أنك تأتي فتصلي في بيتي مكانًا اتخذه مصلى فقال (صلى الله عليه وسلم): "سأفعل" فغدا عليه رسول (صلى الله عليه وسلم) وأبو بكر بعد ما اشتد النهار، واستأذن على الرجل فأذن له، فلم يجلس النبي (صلى الله عليه وسلم) وإنما قال: "أين تحب أن أصلي؟" فأشار إلى المكان الذي يريد أن يصلي فيه، فقام النبي (صلى الله عليه وسلم) فكبر وصلى مع الآخرين ركعتين. متفق عليه.
وصيــــة:
قال (صلى الله عليه وسلم): "إذا قضى أحدكم صلاته في المسجد، فليجعل لبيته نصيبًا من صلاته، فإن الله جاعل في بيته من صلاته خيرًا". رواه مسلم.

18- أكسينيها ما أحسنها

جاءت امرأة إلى الرسول (صلى الله عليه وسلم) ببرد منسوجة فقالت: نسجتها بيدي فجئت لأكسوكها، فأخذها النبي (صلى الله عليه وسلم) محتاجًا إليها فخرج على الصحابة وهو يلبسها فقال رجل: أكسينيها ما أحسنها! وقال: "نعم" فرجع النبي (صلى الله عليه وسلم) إلى بيته فطواها وأرسل بها إليه، فقال الصحابة: ما أحسنت لبسها النبي (صلى الله عليه وسلم) محتاجًا إليها ثم سألته وعلمت أنه لا يرد سائلاً فقال: إني والله ما سألته لألبسها، وإنما سألته لتكون كفني فكانت كفنه. رواه البخاري.

وصيــــة:

كان النبي (صلى الله عليه وسلم) إذا لبس ثوبًا جديدًا كان يقول: "اللهم لك الحمد أنت كسوتنيه أسالك خيره وخير ما صنع له، وأعوذ بك من شره وشر ما صنع له". رواه أبو داود، والترمذي.


19- أشهد أنك رسول الله

جاء أعرابي إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقال: بما أعرف أنك رسول الله قال: "أرأيت إن دعوت هذا العزق من هذه النخلة أتشهد أني رسول الله" قال: نعم. قال: فدعا العزق فجعل العزق ينزل من النخلة؛ حتى سقط في الأرض، فجعل ينقر حتى أتى رسول الله ثم قال: ارجع فرجع حتى عاد إلى مكانه، فقال: أشهد أنك رسول الله وآمن. رواه البيهقي، والحاكم.
وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "من دل على خير فله مثل أجر فاعله" رواه مسلم.

20- هل لك إلى خير

قال ابن عمر رضي الله عنهما كنا مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في سفر فأقبل أعرابي، فلما دنا قال له رسول الله: "أين تريد؟" قال: إلى أهلي. قال: "هل لك إلى خير؟" قال: وما هو؟ قال: "تشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدًا عبده ورسوله" قال: هل شاهد على ما تقول؟ قال: "هذه الشجرة" فدعاها رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وهي على شاطئ الوادي فأقبلت تخد الأرض خدًا، فقامت بين يديه فاستشهدها ثلاثًا فشهدت ثم رجعت إلى منبتها، ورجع الأعرابي إلى قومه. رواه البيهقي، والحاكم.

وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه". متفق عليه.

21- من صاحب الجمل

دخل النبي (صلى الله عليه وسلم) حائطًا من حيطان الأنصار فإذا جمل قد أتاه فجرجر وذرقت عيناه، فلما رآها رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وزرفت عيناه فمسح النبي (صلى الله عليه وسلم) عليه فسكن، فقال (صلى الله عليه وسلم): "من صاحب الجمل؟" فجاء رجل من الأنصار، فقال: هو لي يا رسول. فقال: "أما تتقي الله في هذه البهيمة التي ملَّكها الله لك إنه شكا إلي أنك تجيعه وتدئبه". (أي لا تريحه) رواه مسلم.

وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "دخلت امرأة النار في هرة ربطتها، فلم تطعمها، ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض". رواه البخاري.

22- يا رسول الله أوجعتني

كان الرسول (صلى الله عليه وسلم) في بدر يعدل الصفوف، ويقوم بتسويتها، وبيده سهم لا ريش له يعدل به الصفوف، فرأى رجلاً اسمه سواد بن غزيه وقد خرج من الصف، فطعنه الرسول (صلى الله عليه وسلم) في بطنه، وقال له: "استو يا سواد"، فقال: يا رسول الله قد أوجعتني وقد بعثك الله بالحق والعدل فكشف النبي (صلى الله عليه وسلم) عن بطنه وقال: "استقد مني" فاعتنقه وقبَّل بطنه، وقال: "ما حملك على هذا يا سواد" قال: يا رسول الله حضر ما ترى فأردت أن يكون آخر العهد بك أن يمس جلدي جلدك، فدعا له رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بخير، وكان من الشهداء يوم بدر.

وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "من كانت عنده مظلمة لأخيه من عرضه أو من شيء فليتحلله منه اليوم قبل ألا يكون دينار ولا درهم". رواه البخاري.

23- أفلا أكون عبدًا شكورًا

قيل للسيدة عائشة أخبرينا عن أعجب شيء رأيته من رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: فسكتت ثم قالت: لما كان ليلة من الليالي قال: "يا عائشة ذريني أتعبد لربي" فقالت: والله إني أحب قربك، وأحب ما يسرك. قالت: فقام فتطهر ثم قام يصلى فلم يزل يبكي حتى بل حجره. قالت: وقام جالسًا فلم يزل يبكي (صلى الله عليه وسلم) حتى بل لحيته ثم بكى حتى بل الأرض فجاء بلال يؤذنه بالصلاة، فلما رآه يبكي قال يا رسول الله: تبكي وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر، فقال: "أفلا أكون عبدًا شكورًا، لقد أنزلت علي الآن أية ويل لمن قرأها ولم يتفكر فيها" ﴿إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ﴾ إلى آخر سورة آل عمران. رواه ابن حبان في صحيحه.

وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "افشوا السلام، وأطعموا الطعام، وصلوا الأرحام، وصلوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام" رواه الترمذي.

24- اذهب فاحتطب وبع

عن أنس رضي الله عنه أن رجلاً من الأنصار أتى النبي (صلى الله عليه وسلم) فسأله فقال: "أما في بيتك شيء؟" قال: بل حلس نلبس بعضه ونبسط بعضه، وقصب نشرب فيه من الماء. قال: "ائتني بهما" فأتاه بهما، فأخذهما رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بيده وقال: "من يشتري هذين؟" قال رجل: أنا آخذهما بدرهم. قال (صلى الله عليه وسلم): "من يزيد على درهم" مرتين أو ثلاث. قال الرجل: أنا آخذهما بدرهمين، فأعطاهما إياه، فأخذ الدرهمين فأعطاهما للأنصاري، وقال: "اشتر بأحدهما طعامًا فانبذه إلى أهلك واشتر بالآخر قدوما فأتني به" فأتاه به، فشد فيه رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عودًا بيده ثم قال: "اذهب فاحتطب، وبع ولا أرينك خمسة عشر يومًا" ففعل فجاء وقد أصاب عشر دراهم، فاشترى ببعضها ثوب وببعضها طعامًا، فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): "هذا خير لك من أن تجيء المسالة نكتة في وجهك يوم القيامة". رواه أبو داود، والترمذي.

وصيــــة:

قال (صلى الله عليه وسلم): "من أصابته فاقة فأنزلها بالناس لن تسد فاقته، ومن أنزلها بالله فيوشك الله له الرزق عاجل أو آجل". رواه أبو داود.
5‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة عامر-1 (alameria Amer).
6 من 6
بسم الله الرحمن الرحيم



وصف الله سبحانه رسوله الكريم بأعلى الأوصاف، وأكمل الصفات، وذكر ذلك في القرآن، فقال: { وإنك لعلى خلق عظيم } (القلم:4) وكفى بشهادة القرآن شهادة .

وكان خلق التواضع من الأخلاق التي اتصف بها صلى الله عليه وسلم، فكان خافض الجناح للكبير والصغير، والقريب والبعيد، والأهل والأصحاب، والرجل والمرأة، والصبي والصغير، والعبد والجارية، والمسلم وغير المسلم، فالكل في نظره سواء، لا فضل لأحد على آخر إلا بالعمل الصالح .

وأبلغ ما تتجلى صور تواضعه صلى الله عليه وسلم عند حديثه عن تحديد رسالته وتعيين غايته في هذه الحياة؛ فرسالته ليست رسالة دنيوية، تطلب ملكًا، أو تبتغي حُكمًا، أو تلهث وراء منصب، بل رسالة نبوية أخروية، منطلقها الأول والأخير رضا الله سبحانه، وغايتها إبلاغ الناس رسالة الإسلام. فقد كان صلى الله عليه وسلم كثير القول: ( إنما أنا عبد الله ورسوله )، فهو قبل كل شيء وبعد كل شيء عبد لله، مقر له بهذه العبودية، خاضع له في كل ما يأمر به وينهى عنه؛ ثم هو بعد ذلك رسول الله إلى الناس أجمعين .

ولأجل هذا المعنى، كان صلى الله عليه وسلم ينهى أصحابه عن مدحه ورفعه إلى مكانة غير المكانة التي وضعه الله فيها؛ وعندما سمع بعض أصحابه يناديه قائلاً: يا محمد ! يا سيدنا ! وابن سيدنا ! وخيرنا ! وابن خيرنا ! نهاه عن هذا القول، وعلمه ماذا يقول، وقال: ( أنا محمد بن عبد الله، عبد الله ورسوله، والله ما أحب أن ترفعوني فوق منزلتي التي أنزلني الله عز وجل ) رواه أحمد و النسائي .

والذي يوضح هذا الجانب من تواضعه، ما أخبر به صلى الله عليه وسلم أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، بقوله: ( يا عائشة ! لو شئت لسارت معي جبال الذهب، جاءني مَلَك، فقال: إن ربك يقرأ عليك السلام، ويقول لك: إن شئت نبيًا عبدًا، وإن شئت نبيًا ملكًا، قال: فنظرت إلى جبريل، قال: فأشار إلي، أن ضع نفسك، قال: فقلت: نبيًا عبدًا ، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ذلك لا يأكل متكئًا، يقول: آكل كما يأكل العبد، وأجلس كما يجلس العبد ) رواه الطبراني وغيره. فهو صلى الله عليه وسلم لم يرض لنفسه أن يتصف بغير الوصف الذي وصفه الله به، وهو وصف العبودية، وأنه رسول مبلغ عن الله، وليس له غاية غير ذلك مما يتطلع إليه الناس، ويتسابقون إليه .

وكما وضَّح صلى الله عليه وسلم غايته في هذه الحياة ورسالته، فهو أيضًا قد وضح مكانته بين الأنبياء ومنزلته بين الرسل، فكان من تواضعه صلى الله عليه وسلم أنه لم يقبل من أحد أن يفضله على أحد من الأنبياء، مع أن القران قد أثبت التفضيل بين الأنبياء والرسل في قوله تعالى: { تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض } (البقرة:253) وما ذلك إلا لتواضعه صلى الله عليه وسلم .

وقد ثبت أن رجلاً من المسلمين ورجلاً من اليهود سب كل واحد منهما الآخر، فقال المسلم لليهودي: والذي اصطفى محمدًا على العالمين، فقال اليهودي: والذي اصطفى موسى على العالمين، فرفع المسلم يده عند ذلك وضرب اليهودي على وجهه، فذهب اليهودي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره بما حدث، فدعا النبي صلى الله عليه وسلم المسلم، فسأله عن ذلك، فأخبره بالذي جرى، فطلب النبي صلى الله عليه وسلم من صحابته ألا يفضلوه على أحد من الأنبياء، وأخبرهم عن منـزلة موسى عليه السلام، وأنه يوم القيامة يكون مع النبي ومن أول الذين تنشق عنهم الأرض يوم القيامة. والحديث في الصحيحين .

وفي الجانب المقابل، يظهر تواضعه صلى الله عليه وسلم في علاقاته الأسرية مع أهله، وكذلك في علاقاته الاجتماعية مع الناس من حوله؛ أما عن تواضعه مع أسرته، فخير من يحدثنا عن هذا الجانب أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، تقول وقد سألها سائل: ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته ؟ قالت: ( يكون في خدمة أهله، فإذا حضرت الصلاة خرج إلى الصلاة ) وفي رواية عند الترمذي قالت: ( كان بشرًا من البشر، ينظف ثوبه، ويحلب شاته، ويخدم نفسه ). فهو صلى الله عليه وسلم يقوم بتنظيف حاجاته بنفسه، ويشارك أهله في أعمال بيته، ويجلب حاجاته من السوق بنفسه مع أنه صلى الله عليه وسلم خير الخلق أجمعين .

وأما تواضعه صلى الله عليه وسلم مع أصحابه ومن حوله، فحدث عنه ولا حرج. ويكفي أن تعلم في هذا المقام أنه صلى الله عليه وسلم كان يركب الحمار، وهي وسيلة نقل عادية في ذلك الزمان، ليس هذا فحسب، بل كان يحمل خلفه على دابته، من كان لا يملك وسيلة نقل تنقله .

ومن مظاهر تواضعه صلى الله عليه وسلم، أنه لم يكن يرضى من أحد أن يقوم له تعظيمًا لشخصه، بل كان ينهى أصحابه عن فعل ذلك؛ حتى إن الصحابة رضوان الله عنهم، مع شدة حبهم له، لم يكونوا يقومون له إذا رأوه قادمًا، وما ذلك إلا لعلمهم أنه كان يكره ذلك .

ولم يكن تواضعه عليه الصلاة والسلام صفة له مع صحابته فحسب، بل كان ذلك خُلُقًا أصيلاً، تجلى مع الناس جميعًا. يبين هذا أنه لما جاءه عدي بن حاتم يريد معرفة حقيقة دعوته، دعاه صلى الله عليه وسلم إلى بيته، فألقت إليه الجارية وسادة يجلس عليها، فجعل الوسادة بينه وبين عدي ، وجلس على الأرض. قال عدي : فعرفت أنه ليس بملك .

وكان من تواضعه صلى الله عليه وسلم، أنه كان يجلس مع أصحابه كواحد منهم، ولم يكن يجلس مجلسًا يميزه عمن حوله، حتى إن الغريب الذي لا يعرفه، إذا دخل مجلسًا هو فيه، لم يستطع أن يفرق بينه وبين أصحابه، فكان يسأل: أيكم محمد ؟ .

ويدل على تواضعه صلى الله عليه وسلم، أنه لم يكن يرد أي هدية تقدم إليه، مهما قلَّ شأنها، ومهما كانت قيمتها، ولم يكن يتكبر على أي طعام يدعى إليه مهما كان بسيطًا، بل يقبل هذا وذاك بكل تواضع، ورحابة صدر، وطلاقة وجه .

ومن أبرز مظاهر تواضعه صلى الله عليه وسلم ما نجده في تعامله مع الضعاف من الناس وأصحاب الحاجات؛ كالنساء، والصبيان. فلم يكن يرى عيبًا في نفسه أن يمشي مع العبد، والأرملة، والمسكين، يواسيهم ويساعدهم في قضاء حوائجهم. بل فوق هذا، كان عليه الصلاة والسلام إذا مر على الصبيان والصغار سلم عليهم، وداعبهم بكلمة طيبة، أو لاطفهم بلمسة حانية .

ومن صور تواضعه في علاقاته الاجتماعية، أنه صلى الله عليه وسلم، كان إذا سار مع جماعة من أصحابه، سار خلفهم، حتى لا يتأخر عنه أحد، ولكي يكون الجميع تحت نظره ورعايته، فيحمل الضعيف على دابته، ويساعد صاحب الحاجة في قضاء حاجته .

تلك صور من تواضعه عليه الصلاة والسلام، وأين هي مما يصوره به اليوم أعداؤه، والمبغضون لهديه، والحاقدون على شريعته؛ ثم أين نحن المسلمين من التخلق بخلق التواضع، الذي جسده نبينا صلى الله عليه وسلم في حياته خير تجسيد، وقام به خير قيام ؟!
5‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
قد يهمك أيضًا
كيف اعلم نفسي التواضع ؟
هل أنت من الناس المتواضعين أم من الذين يدعون التواضع.....؟؟؟
*** هل الكبر لأهل الكبر مطلوب؟***
هل انت متكبر ؟
معلومه والله اعلم
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة