الرئيسية > السؤال
السؤال
ما حكم لحس الزوج فرج زوجته من ناحية الشرع
الفتاوى | الإسلام 23‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة mebarek.
الإجابات
1 من 7
سؤالك تكرر من قبل ابحث عنه وستجد الجواب ولا داعى لمثل هذه الأسئلة فالموقع لكل الأعمار وليس للمتزوجين فقط
23‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة مروان نبيل.
2 من 7
استغفر الله الذى لا اله الا هو الحى القيوم واتوب اليه
23‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة الصقر المصرى (ahmed essa).
3 من 7
istaghfir rabaka mahada lkalam makano mich hina law 3awiz igaba idhab lchoyokhe matakhidnich di saraha
23‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة SOUFYANE.
4 من 7
موقع مفيد علي العلاقات الزوجية الحميمة
اعرف ما هو الجنس بطريقة اخلاقية
http://love4all4u.blogspot.com/‏
27‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 7
الأصل في الأشياء الإباحة حتى يدل الدليل على التحريم .

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( الحلال ما أحل الله في كتابه و الحرام ما حرم الله في كتابه و ما سكت عنه فهو مما عفا عنه ))

ولا أعتقد أن يوجد دليل يحرم المداعبه الجنسيه عن طريق الفم. واللي يقول أن هذا الفعل حرام فعليه أن يأتي بدليل على التحريم أما في حال عدم وجود دليل فالأمر مباح حتى يظهر الدليل بالتحريم و ذلك بسبب أن هذا من الأمور المسكوت عنها وما سكت عنه هو مما عفا عنه و المعفو عنه يعني المباح.

والله أعلم .
21‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 7
وقد أجاز الفقهاء تقبيل الزوجة فرج زوجها ولو قبَّل الزوج فرج زوجته هذا لا حرج فيه، أما إذا كان القصد منه الإنزال فهذا الذي يمكن أن يكون فيه شيء من الكراهة، ولا أستطيع أن أقول الحرمة لأنه لا يوجد دليل على التحريم القاطع، فهذا ليس موضع قذر مثل الدبر، ولم يجئ فيه نص معين إنما هذا شيء يستقذره الإنسان، إذا كان الإنسان يستمتع عن طريق الفم فهو تصرف غير سوي، إنما لا نستطيع أن نحرمه خصوصاً إذا كان برضا المرأة وتلذذ المرأة (وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ) المؤمنون : 5- 7 . فهذا هو الأصل.انتهى

وممن قال بالإباحة الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي أستاذ الشريعة بسوريا ، فيقول:
إن الحقَّ المتبادل بين الزوجين ليس خصوص ‏(‏الجماع‏)‏ بل عموم ما سمّاه القرآن ‏(‏الاستمتاع‏)‏‏،‏ وهذا يعني أن لكلٍّ من الزوجين أن يذهب في الاستمتاع بزوجه المذهب الذي يريد‏،‏ من جماع وغيره‏.ولا يستثنى من ذلك إلا ثلاثة أمور‏:‏
1ـ الجماع أيام الطَّمث‏.‏‏.‏
2ـ الجماع في الدبر‏،‏ أي الإيلاج في الشرج‏.‏‏.‏
3ـ المداعبات التي ثبت أنها تضرُّ أحد الزوجين أو كليهما‏،‏ بشهادة أصحاب الاختصاص أي الأطباء‏.‏
أما ما وراء هذه الأمور الثلاثة المحرَّمة‏،‏ فباقٍ على أصل الإباحة الشرعية‏.‏‏.‏ ثم إن الاستمتاعات الفطرية التي تهفو إليها الغريزة الإنسانية بالطبع‏،‏ كالجماع ومقدِّماته‏،‏ حقّ لكلٍّ من الزوجين على الآخر‏،‏ ولا يجوز الامتناع أو التّأبِّي إلاّ عند وجود عذر مانع‏.‏
وأما الاستمتاعات الأخرى التي يتفاوت الناس ـ ذكوراً وإناثاً ـ في تقبُّلها‏،‏ ما بين مشمئزّ منها وراغب فيها‏،‏ فلا سبيل إليها إلا عن طريق التَّراضي‏،‏ أي فليس لأحد الزوجين أن يُكره الآخر على ما قد تعافه نفسه منها‏.‏ انتهى
و يقول الدكتور علي جمعة محمد مفتي مصر، وأستاذ الأصول والفقه بجامعة الأزهر :
قال تعالى "نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ" [سورة البقرة: 223] وفي التفسير أن التقدمة هي القبلة وفي الحديث اجعل بينك وبين امرأتك رسول والرسول القبلة ويجوز للرجل والمرأة الاستمتاع بكل أنواع التلذذ فيما عدا الإيلاج في الدبر؛ فإنه محرم أما ما ورد في السؤال من المص واللعق والتقبيل وما لم يرد من اللمس وما يسمى بالجنس الشفوي بالكلام فكله مباح فعل أغلبه السلف الصالح رضوان الله عليهم أجمعين وعلى المسلم أن يكتفي بزوجته وحلاله، وأن يجعل هذا مانعا له من الوقوع في الحرام، ومن النظر الحرام، وعليه أن يعلم أن الجنس إنما هو غريزة تشبع بوسائلها الشرعية وليس الجنس ضرورة كالأكل والشرب كما يراه الفكر الغربي المنحل . انتهى
والله أعلم
21‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 7
اعتقد انه لا يجوز والله اعلم
11‏/12‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
هل يجوز الزوج هجران زوجته بالفراش ؟
كيفية التخلص من العادة السرية
ما شاء الله عليك تعرف الشرع جاوبنا
ضعف شخصية المرأة العربية
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة