الرئيسية > السؤال
السؤال
نبذة مختصرة عن مرض السكرى
الهندسة الطبية | المعاهد والمستشفيات | الطب 11‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة محمدالطويبيى.
الإجابات
1 من 6
مرض السكر

داء السكر من الأمراض الشائعة بين الناس ،وتصل نسبة الإصابة به إلى حوالي 4% من البشر عند معظم الشعوب ، وهو مرض نادر الحدوث في الأطفال حديثي الولادة ، ولكن تزيد نسبة حدوثه بالتدريج حتى سن البلوغ ، وهو ما يسمى بسكر الأطفال ، أو بسكر المراهقين أو النوع الأول من السكر ، ويقل حدوثه حول سن الثلاثين ، ثم يعود إلى الظهور بعد سن الأربعين فيما يسمى بسكر متوسطي العمر أو النوع الثاني من السكر.

وقد يحدث اكتشاف مرض السكر في شخص ما ، أما نتيجة لأعراض معروفة ومشهورة مثل :

فقدان الوزن

زيادة العطش

كثرة البول

وأما لأسباب غير مباشرة بسبب حدوث مضاعفات في بعض الأجهزة العضوية

كتدهور النظر باستمرار

العنة الشديدة

الالتهابات الجلدية العنيفة

وغير ذلك من الأعراض.

وقد يكتشف السكر مصادفة أثناء تحليل البول أو الدم لسبب آخر بعيد تماماً عن مرض السكر أما بالنسبة لأعراض داء السكر فهي تختلف في الصغار عن الكبار.

أعراض داء السكر في الصغار النوع الأول من داء السكر :

في معظم الحالات يصاب الطفل أو المراهق في مدى أسبوع أو أسبوعين - بأعراض ظاهرة وواضحة تتمثل في :

تبول مستمر

وشرب الماء بنهم

فقدان واضح في الوزن

هبوط شديد

ثم عدم انتباه في المدرسة

سرعة التهيج والتوتر

ثم شغف شديد بتناول الحلويات والسكريات

وإذا لم يلاحظ أهل الطفل ذلك لمعالجته فقد تزداد الحالة خطورة فيصاب بقيء عنيف ومستمر ثم جفاف مطرد وتشنجات عصبية وقد ينتهي الأمر بحدوث غيبوبة سكرية قد لا تحمد عقباها.

ولذا فإن اكتشاف المرض بسرعة هو الفارق بين الحياة والموت ، والوعي الكامل هو العامل الأساسي في سرعة التشخيص، والتشخيص سريع وسهل بمجرد تحليل الدم لمعرفة نسبة السكر فيه ، كما إن العلاج ناجح وفعال ومباشر باستعمال الأنسولين والتحسن يكاد يشبه المعجزة بعد استعمال الأنسولين الذي يعيش عليه طوال حياته - حياة طبيعية عادية.

أعراض داء السكر في الكبار (النوع الثاني من السكر)

نعني بداء سكري الكبار هو الذي يصيب الإنسان عادة بعد سن الخامسة والثلاثين وهذا النوع غالباً ما يكون وراثياً ، وتظهر أعراضه بعد فترة طويلة وبصورة تدريجية ، ولا يحدث فيه التأرجح السريع في معدل سكر الدم ، كما في النوع الذي يصيب الصغار.

وهناك عدة ملاحظات قد تلفت النظر في سرعة التشخيص هي :

السمنة المفرطة + تاريخ وراثي.

فإذا حدثت أعراض مشهورة مثل :

التبول بكثرة ، شرب الماء بكثرة والإقبال بشدة على الأكل وخاصة السكريات فإن احتمال الإصابة بالمرض يصبح شبه حقيقة ، والتحليل يؤكد التشخيص.

أعراض أخرى :

الأمر الأكثر احتمالاً هو ألا تحدث الأعراض المشهورة السابق ذكرها أو أنها تحدث بشكل يسير لا يلفت النظر ، ولكن قد تحدث أعراض أخرى في أماكن أخرى من الجسم يمكن تحديد معالمها بآلاتي :

التهاب واضح مع حكة شبه مستمرة في الجهاز التناسلي خاصة في المرأة.

التهابات جلدية شديدة مثل : الدمامل المستمرة ، أو خراريج باللثة ، أو التهاب مستمر في الأذن الوسطي ، أو التهاب لا يندمل في الأظافر وحول أطراف الأصابع ، أو حرقان والتهابات أعنف في الزائدة الدودية أو المرارة ، وأحياناً بالرئتين والصدر ، ومنها الدرن الرئوي.

أعراض في النظر وذلك لان العيون من أكثر الأعضاء تأثراً بالسكر ، ويختلف تأثير المرض على العين اختلافاً كبيراً ما بين ظهور دمامل صغيرة الأجفان وضعف النظر الشديد المطرد ، وقد يلاحظ أنه لا يرى بوضوح كالمعتاد أو أن النظارة الطبية لم تعد تلائمه وتحتاج إلى التغيير باستمرار وفي فترات متقاربة.

مضاعفات وأعراض في الشرايين إذ أن هناك تلازماً مؤكدا بين السكر وتصلب الشرايين وقد يعجل السكر بحدوث تصلب الشرايين بحيث تظهر أعراض خطيرة في سن مبكرة على غير العادة كالذبحة الصدرية أو الجلطة في الشريان التاجي أو يحدث التصلب في شرايين المخ أو الكلى ، وكل هذه الأمور من الخطورة بمكان ، وعلى الرغم من قسوة هذه الأعراض وخطورتها ألان أن العلاج السليم يقضي عليها تماماً.

أعراض تناسلية وجنسية - فالسكر أحياناً - يؤدي إلى حدوث إجهاض متكرر في السيدات الحوامل كما أن احتمال تشوهات الجنين الخلفية تزيد بوضوح مع مرض السكر وولادة جنين ميت أو معروف فيمن أصيبت بالسكر وأهملت علاجه ، أو قد يؤدي إلى حدوث ضعف جنسي في الرجال أو فقدان اللذة والرغبة الجنسية.

آلام بالأطراف ، فمن المعروف أن التهابات الأعصاب الطرفية من مضاعفات وأعراض مرض السكر ، ويختلف الإحساس بها من شخص إلى أخر ، ومن أشهر هذه الأعراض الإحساس بحرقان ولسعة في الأطراف ، أو الإحساس ببرودة أو سخونة شديدة ، وقد يصحب إحساس بوخزات مؤلمة أو انعدام الإحساس بالأطراف تماماً ، كما أن من التهاب الأعصاب الداخلية في الجسم قد يحدث إمساك وإسهال متكرر ، أو نوبات عنيفة من الإسهال أو هبوط مفاجئ ومتكرر في ضغط الدم.

أعراض خاصة بالجلد كالدمامل والخرار
11‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة monya.
2 من 6
السُّكَّري أو الداء السكري أو المرض السكري أو البوال السكري وغيرها (باللاتينية Diabetes mellitus) هو متلازمة تتصف باضطراب الاستقلاب وارتفاع شاذ في تركيز سكر الدم الناجم عن عوز الأنسولين، أو انخفاض حساسية الأنسجة للأنسولين، أو كلا الأمرين.[2]. يؤدي السكري إلى مضاعفات خطيرة أو حتى الوفاة المبكرة، إلا أن مريض السكري يمكنه أن يتخذ خطوات معينة للسيطرة على المرض وخفض خطر حدوث المضاعفات. يعاني المصابون بالسكري من مشاكل تحويل الغذاء إلى طاقة (الأيض)، فبعد تناول وجبة الطعام، يتم تفكيكه إلى سكر يدعى الغلوكوز ينقله الدم إلى جميع خلايا الجسم. وتحتاج أغلب خلايا الجسم إلى الأنسولين ليسمح بدخول الغلوكوز من الوسط بين الخلايا إلى داخل الخلايا.

كنتيجة للإصابة بالسكري، لا يتم تحويل الغلوكوز إلى طاقة مما يؤدي إلى توفر كميات زائدة منه في الدم بينما تبقى الخلايا متعطشة للطاقة. ومع مرور السنين، تتطور حالة من فرط سكر الدم (باللاتينية: hyperglycaemia) الأمر الذي يسبب أضراراً بالغة للأعصاب والأوعية الدموية، وبالتالي يمكن أن يؤدي ذلك إلى مضاعفات مثل أمراض القلب والسكتة وأمراض الكلى والعمى واعتلال الأعصاب والتهابات اللثة،والقدم السكرية بل ويمكن أن يصل الأمر إلى بتر الأعضاء.

أما الأعراض التي توحي بهذا المرض : زيادة في عدد مرات التبول بسبب البوال (زيادة كمية البول) بسبب ارتفاع الضغط التناضحي، زيادة الإحساس بالعطش وتنتج عنها زيادة تناول السوائل لمحاولة تعويض زيادة التبول، التعب الشديد والعام، فقدان الوزن رغم تناول الطعام بانتظام، شهية أكبر للطعام، تباطؤ شفاء الجروح تغيّم الرؤية. وتقل حدة هذه الأعراض إذا كان ارتفاع تركيز سكر الدم طفيفاً، أي إنه هناك تناسب طردي بين هذه الأعراض وسكر الدم.
11‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 6
السكري مرض مزمن يحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج مادة الأنسولين بكمية كافية، أو عندما يعجز الجسم عن استخدام تلك المادة بشكل فعال. والأنسولين هرمون ينظّم مستوى السكر في الدم. وارتفاع مستوى السكر في الدم من الآثار الشائعة التي تحدث جرّاء عدم السيطرة على السكري، وهو يؤدي مع الوقت إلى حدوث أضرار وخيمة في الكثير من أعضاء الجسد، وبخاصة في الأعصاب والأوعية الدموية.




السكري من النمط 1: من السمات التي تطبع هذا النمط (الذي كان يُعرف سابقاً باسم السكري المعتمد على الأنسولين أو السكري الذي يظهر في مرحلة الطفولة) قلّة إنتاج مادة الأنسولين. ويقتضي هذا النمط تعاطي الأنسولين يومياً.
من أعراض هذا المرض فرط التبوّل، والشعور بالعطش، والشعور المتواصل بالجوع، وفقدان الوزن، وتغيّر حاسة البصر، والشعور بالتعب. ويمكن أن تظهر هذه الأعراض فجأة.


السكري من النمط 2: يحدث هذا النمط (الذي كان يُسمى سابقاً السكري غير المعتمد على الأنسولين أو السكري الذي يظهر في مرحلة الكهولة) بسبب استخدام الجسم لمادة الأنسولين بشكل غير فعال. والجدير بالذكر أنّ 90% من حالات السكري المسجّلة في شتى أرجاء العالم هي حالات من النمط 2، الذي يظهر أساساً جرّاء فرط الوزن وقلّة النشاط البدني.
قد تكون أعراض هذا النمط مماثلة لأعراض النمط 1، غير أنّها لا تظهر بشكل جليّ في كثير من الأحيان. وعليه قد يُشخّص المرض بعد مرور عدة أعوام على ظهور الأعراض، أي بعد ظهور المضاعفات.
لم يكن يُسجّل هذا النمط من السكري، حتى وقت قريب، سوى لدى البالغين. غير أنّه بدأ يطال الأطفال السمان أيضاً.


السكري الحملي: وهو ارتفاع مستوى السكر في الدم، الذي يُتفطّن إليه بادئ الأمر خلال فترة الحمل.
تطابق أعراض السكري الحملي أعراض النمط 2. ويُشخّص السكري الحملي، في أغلب الأحيان، عن طريق الفحوص السابقة للولادة، وليس جرّاء الإبلاغ عن أعراضه.
ويمثّل اختلال تحمّل الغلوكوز واختال الغلوكوز مع الصيام مرحلتين وسيطتين في عملية الانتقال من الحالة الطبيعية إلى الإصابة بالسكري. والأشخاص الذين يعانون من هاذين الاختلالين معرّضون بشدة للإصابة بالسكري من النمط 2، مع أنّ ذلك ليس بقدر محتوم.

ما هي الآثار الشائعة التي تنجم عن السكري؟
يمكن أن يتسبّب السكري، مع مرور الوقت، في إلحاق أضرار بالقلب والأوعية الدموية والعينين والكليتين والأعصاب.

يزيد السكري من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. فالأمراض القلبية الوعائية (أمراض القلب والسكتة الدماغية بالدرجة الأولى) تتسبّب في وفاة 50% من المصابين بالسكري.
يزيد الاعتلال العصبي الذي يصيب القدمين، هو وضعف جريان الدم، إلى زيادة فرص الإصابة بقرحات القدموإلى بتر الأطراف في نهاية المطاف.
اعتلال الشبكية السكري: هو من الأسباب الرئيسية المؤدية إلى العمى، وهو يحدث نتيجة تراكم طويل المدى للأضرار التي تلحق بالأوعية الدموية الصغيرة الموجودة في الشبكية. وبعد التعايش مع السكري لمدة 15 عاماً يُصاب نحو 2% من المرضى بالعمى ويُصاب حوالي 10% بحالات وخيمة من ضعف البصر.
السكري من الأسباب الرئيسية المؤدية إلى الفشل الكلوي. ويتسبّب هذا الفشل في وفاة 10 إلى 20% من المصابين بالسكري.
الاعتلال العصبي السكري: هو ضرر يصيب الأعصاب بسبب السكري، ويطال نحو 50% من المصابين بهذا المرض. وعلى الرغم من تعدّد المشاكل التي قد تحدث جرّاء الاعتلال العصبي السكرين فإنّ الأعراض الشائعة هي نخز أو ألم أو نمَل أو ضعف في القدمين أو اليدين.
إنّ المصابين بالسكري معرّضون لخطر الوفاة بنسبة لا تقلّ عن الضعف مقارنة بغير المصابين به.
ما هو العبء الاقتصادي الناجم عن السكري؟
يخلّف السكري ومضاعفاته آثاراً اقتصادية ضخمة على الأفراد والأسر والنُظم الصحية والبلدان. وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية مثلاً، إلى أنّ الصين ستخسر، خلال الفترة بين عامي 2006 و2015، 558 مليار دولار أمريكي من دخلها القومي جرّاء أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري ليس إلاّ.

كيف يمكن التخفيف من عبء السكري؟
الوقاية
تبيّن أنّ انتهاج تدابير بسيطة لتحسين أنماط الحياة من الأمور الفعالة في توقي السكري أو تأخير ظهوره.

العمل على بلوغ وزن صحي والحفاظ عليه؛
ممارسة النشاط البدني- أي ما لا يقلّ عن 30 دقيقة من النشاط البدني المعتدل الكثافة في معظم أيام الأسبوع. ويتعيّن زيادة تلك الكثافة لأغراض إنزال الوزن.
اتباع نظام غذائي صحي ينطوي على ثلاث إلى خمس وجبات من الفواكه والخضر كل يوم، والتقليل من مدخول السكر والدهون المشبّعة؛
تجنّب تعاطي التبغ- لأنّ التدخين يزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية
التشخيص والعلاج
يمكن تشخيص المرض في مراحل مبكّرة من خلال إجراء فحوص دموية زهيدة التكلفة نسبياً.

ويشمل علاج السكري تخفيض مستوى السكر في الدم ومستوى سائر عوامل الاختطار المضرّة بالأوعية الدموية. ولا بد أيضاً من الإقلاع عن التدخين لتجنّب المضاعفات.

ومن التدخلات غير المكلّفة التي يمكن الاضطلاع بها في البلدان النامية ما يلي:

السعي قدر الإمكان إلى تعديل مستوى الغلوكوز في الدم. ويعني ذلك توفير الأنسولين للمصابين بالسكري من النوع 1، أمّا المصابين بالسكري من النوع 2 فيمكن علاجهم بأدوية فموية، غير أنّهم قد يحتاجون أيضاً إلى الأنسولين؛
مراقبة مستوى ضغط الدم؛
رعاية القدم؛
ومن التدخلات غير المكلّفة الأخرى:

إجراء فحوص للكشف عن اعتلال الشبكية السكري (الذي يسبّب العمى)؛
مراقبة مستوى الدهون في الدم (لتعديل مستويات الكوليستيرول)؛
إجراء فحوص للكشف عن العلامات المبكّرة لأمراض الكلى المتصلة بالسكري.
يمكن دعم التدابير التالية باتّباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني بانتظام والحفاظ على وزن معقول وتجنّب تعاطي التبغ.






[1] قد لا يعكس هذا الرقم العبء الحقيقي الناجم عن السكري. ذلك أنّ ثمة أشخاصاً قد يتعايشون مع السكري طيلة أعوام كاملة وتُعزى وفاتهم، في غالب الأحيان، إلى أمراض القلب أو الفشل الكلوي.


للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال ب:





11‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة orkida2010 (زهرة الأوركيدا).
4 من 6
لقد اخفق العلم فى تشخيص السكرى النوع الثانى حيث صنف كمرض وتعملوا معة على هذا الاساس
ان السكرى النوع الثانى هو اصبة وليس مرض وقد يعالج فى مراحلة الاولى ان السكرى النوع الثانى هو على قاعدة مشتركة فى العالم اجمع اى بسبب واحد ان السكرى هو عبارة عن حاوية مشاكل لا حصر
لها واغلب تلك المشاكل تتحول الى امراض ان ابسط تشخيص للسكرى هو عزوف الجسم عن حرق الطاقة تتفاوت النسبة من شخص لاخر حسب المصاب بة وعلى الجميع معرفة ان السكرى ليس لة علاج حتى الوقت الحالى هناك ادوية او مستحضرات او اعشاب تقلل من نسبتة فى الجسم ان العلاج الحقيقى للسكرى يكمن وراء تلك المعادلة الصعبة فى كيفية توظيف الطاقة لمصلحة الجسم
اى ان العلاج الحقيقى للسكرى ياتى من خلال حمية غذائية تتماشى مع مريض السكرى وكذالك
من خلال حركة مستديمة وثابتة لحرق الطاقة وبالتالى توظيفها
6‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة عوض الجيلانى (عوض الجيلانى).
5 من 6
ينقسم السكرى الى نوعين نوع يسمى بالنوع الاول  وهو وراثى والنوع الثانى سميا بالسكرى بعد سن الاربعين ليس هناك نقاش فى السكرى النوع الثانى لان اسبابة كثيرة جدا اكثر مما يعتقد الاطباء الا اننى سوف اتناول السكرى النوع الثانى لهذة الاسباب 1 - هو الاعلى نسبة من جميع انواع السكرى حيث تصل نسبتة الى اكثر من 95 فى المئة من السكرى والسكرى النوع الثانى هو الاكثر انتشار فى العالم اجمع ونستطيع ان نقول ان اصابتة بالسعودية وبعض دول الخليج ومصر وليبيا قد تصل الى نسبة 30 فى المئة ولقد اصبح بتلك النسبة مقلق للعالم اجمع لانة دخل مرحلة الوباء
والمشكلة الاكبر فان نسبتة تزداد كل يوم حيث لم العلم لافى علاجة ولا فى تخفيف نسبتة
20‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة عوض الجيلانى (عوض الجيلانى).
6 من 6
معلومات هامة عن مرض السكر

تعريف مرض السكر
يحدث مرض السكر نتيجة عدم او نقص افراز الانسولين او نتيجة عدم فاعليته مما يؤدى الى ارتفاع نسبة السكر (الجلوكوز)بالدم فوق المعدل الطبيعى. وسكر الجلوكوز هو نتيجة هضم الطعام حيث يتم امتصاصه بالدم كى يستخدم كمصدر للطاقه وتخزين الزائد منه فى الكبد والعضلات .ويقوم البنكرياس بافراز هرمون الانسولين الذى يساعد فى دخول الجلوكوز من الدم الى الخلايا لاستخدامه فى انتاج الطاقه التى يحتاجها الجسم. لذلك فعند حدوث نقص فى هرمون الانسولين او وجود خلل فى وظيفة هرمون الانسولين يحدث زياده فى كمية السكر(الجلوكوز) فى الدم وتظهر اعراض مرض السكر

انواع مرض السكر

سكر النوع الاول :يحدث غالبا فى الصغار فى سن اقل من 25 سنه يجدث نتيجة تلف فى خلايا البنكرياس التى تفرز الانسولين فيحدث نقص تدريجيا فى افراز الانسولين . ويعتمد العلاج على الانسولين

سكر النوع الثانى :يحدث غالبا فى كبار السن خاصة الذين يعانون من مرض السمنه . يحدث نتيجة نقص نسبى فى افراز الانسلوين وفى تاثيره .ولايعتمد العلاج على الانسولين الا فى بعض الحالات الخاصه . ويكون العلاج معتمدا على الاقراص مع اتباع النظام الغذائى المناسب والرياضه

سكر الحمل : يكتشف لاول مره اثناء الحمل يصيب 5 % من السيدات الحوامل ويحتاج الانسولين طوال فترة الحمل
وهناك 3 احتمالات اما ان يختفى تماما بعد الولاده اما ان يعود مره اخرى فى حمل اخر اما ان يستمر بعد ذلك مدى الحياه
ويجب عمل تحليل سكر للحامل فى الفتره بين الاسبوع 24 و 28 من الحمل >> للمزيد عن سكر الحمل برجاء >> الضغط هنا !

اسباب الاصابه بالسكر
1. جينات وراثيه
2. التهابات فيروسيه
3. خلل فى جهاز المناعه
4. اسباب اخرى غير معروفه

الاكتشاف المبكر لمرض السكر
احيانا لا يكتشف مريض السكر النوع الثانى انه مصاب بالسكر الا بالصدفه لذا فانه يجب عمل تحليل السكر سنويا للذين تزيد
نسبة حدوث مرض السكر عندهم حتى يتم اكتشافه مبكرا حيث يمكن الاكتفاء بتنظيم الغذاء دون الحاجه الى العلاج الدوائى. كذلك لتجنب حدوث مضاعفات السكر على المدى البعيد .

وينصح بعمل تحليل السكر فى الدم سنويا فى الحالات الاتيه :
1. وجود اعراض السكر مثل كثرة التبول و العطش وتنميل الاطراف و الزغلله
2. السمنه
3. وجود سكر لدى الابوين او الاخوه
4. السن اكثر من 45 سنه
5. ارتفاع ضغط الدم او ارتفاع نسبة الدهون بالدم
6. السيده التى تلد طفل اكثر من 4 كيلو جرام
7.كثرة الالتهابات الجلديه وتكرارها
8.تكرار التهابات الاعضاء التناسليه فى السيدات
9.تكيس المبايض فى السيدات

الاحتياطات اللازمه لتجنب الاصابه بمرض السكر
1. تجنب السمنه: زيادة الوزن تؤدى الى عدم كفاية كمية الانسولين لمواجهة الطلب عليه فى الجسم وبالتالى تزيد من نسبة الاصابه بالسكر النوع الثانى
لذا ننصح بالاتى :

. تخفيض الوزن الى المعدل الطبيعى
. تجنب الزياده فى تناول النشويات والسكريات
. تنظيم الغذاء وتناول الوجبات فى اوقات منتظمه
. تجنب المشروبات الغازية
. تقليل نسبة السكر فى المشروبات
. الاكثار من تناول المواد التي تحتوى على ألياف مثل الخضروات والخبز الاسمر

2. ممارسة الرياضة بصوره منتظمه مثل المشي أو الجري آو كرة القدم أو السباحة
3. الابتعاد عن استعمال الادويه التي قد تساعد على سرعة ظهور السكر مثل الكورتيزون
4. تجنب العوامل المسا عده على تصلب ألاوعيه الدمويه مثل التدخين وارتفاع ضغط الدم وارتفاع معدل الدهون بالدم
5. الابتعاد عن الضغوط النفسية وتقليل التوتر
6. يجب عمل تحليل السكر بالدم سنويا إذا كان هناك تاريخ عائلي لمرض السكر

اعراض الاصابه بالسكر
تختلف الاعراض حسب نوع المرض وشدته وتكون الاعراض فى النوع الاول اكثر وضوحا على عكس النوع الثانى الذى تكون اعراضه غير واضحه ولا يكتشف المريض انه مصاب بالسكر الا بالصدفه اثناء اجراء الفحوصات الطبيه الروتينيه.

1.كثرة التبول
2.التبول الاارادى فى الاطفال
3.العطش الشديد وجفاف الحلق
4.فقدان الوزن وهو غالبا فى النوع الاول .اما النوع الثانى فقد يكون مصحوبا بزياده فى الوزن
5.اضطراب الرؤيه والزغلله
6.الارهاق والتعب والضعف العام
7.الجوع الزائد عن الحد
8.التهابات اللثه المتكرره وخلخلة الاسنان
9.التهابات الجلد والحكه
10.التهابات فطريه للاعضاء التناسليه فى السيدات
11.وجود سكر لدى الابوين او الاخوه

المضاعفات الحاده لمرض السكر
تحدث غالبا نتيجة اهمال المصاب بالسكر سواؤ اهماله للعلاج او عدم اتباع نظام غذائى سليم

وتتمثل المضاعفات الحاده لمرض السكر فى :

1.انخفاض السكر بالدم
2.ارتفاع السكر بالدم
3. الغيبوبه

اولا:انخفاض السكر بالدم :
يحدث عندما يصل مستوى السكر بالدم الى 60 مجم/ديل او اقل

الاسباب:
1.زيادة جرعة الانسولين او الاقراص المخفضه للسكر
2.اهمال او تأخير احدى الوجبات الرئيسيه
3.القيام بمجهود بدنى شديد

الاعراض:
.عرق شديد
.شحوب فى الوجه وباقى الجسم
.رعشه بالاطراف
.زيادة ضربات القلب
.الجوع
.احساس بوخز خفيف فى الشفاه واللسان
.الصداع
.ضعف التركيز
.ازدواج الرؤيه
.التوتر
.الغيبوبه

العلاج:

اذا شعر المصاب بالسكر باى من هذه الاعراض يجب ان يأخذ فورا كوب عصير فواكه (مثل البرتقال المحلى بالسكر )
او كوب من الماء المحلى بالسكر او 3 ملاعق من عسل النحل حتى يشعر بتحسن وغياب تلك الاعراض

. لا تنسى اذا حدث تكرار انخفاض السكر بالدم ان تستشير الطبيب المختص

ثانيا : ارتفاع السكر بالدم:

يحدث عندما يكون مستوى السكر بالدم اكثر من 240 مجم /ديل خاصة اذا كان مصحوبا بوجود اسيتون فى البول

الاسباب:

1.اهمال او انقاص جرعة الانسولين او الاقراص المخفضه للسكر
2.الزياده فى كمية الطعام خاصة السكريات
3.الاصابه ببعض الامراض مثل البرد و الانفلونزا و الالتهاب الرئوى
4.التعرض لانفعال او توتر عصبى شديد

الاعراض:
.التبول المتكرر
.عطش شديد وجفاف بالحلق
.جفاف الجلد
.الشعور بالتعب والارهاق الشديد وعدم الحركه
.وجود سكر بالبول واحيانا اسيتون بالبول
.سرعة التنفس
.رائحة اسيتون بالفم احيانا
.الغثيان والقئ
.الم بالبطن احيانا
.غيبوبه

العلاج:

يجب عدم اهمال تلك الاعراض واستشارة الطبيب المختص او طلب سيارة الاسعاف اذا احتاج الامر

ثالثا:الغيبوبه:

الغيبوبه هى فقدان المريض الوعى فلا يستجيب للمؤثرات الخارجيه ولا يدرى بمن حوله

الاسباب
1.انخفاض السكر بالدم
2.ارتفاع السكر بالدم

تحدث الغيبوبه فى مرض السكر نتيجة انخفاض شديد فى مستوى السكر بالدم او ارتفاع شديد فى مستوى السكر بالدم لذلك ينصح
بمعرفة اعراض انخفاض او ارتفاع السكر بالدم وعلاجها فورا قبل تطور الامر والدخول فى غيبوبه .

*واذا اصيب المريض بالغيبوبه وفقدان الوعى تماما فيجب على المحيطين به الاتى:

.طلب سيارة اسعاف فورا
.تجنب اعطائه اى سوائل او طعام
.تجنب وضع يدك فى فمه
.تجنب اعطائه اى علاج مثل الانسولين


المضاعفات المزمنه لمرض السكر
تحدث الكثير من المضاعفات لمرض السكر والتى يمكن تقليل نسبة حدوثها وتفاديها عن طريق الحفاظ على مستوى السكر بالدم لان هذه المضاعفات تحدث نتيجه ارتفاع مستوى السكر بالدم على المدى البعيد

وهذه المضاعفات تشمل :
____________
1.القلب
2.الكلى
3.العين
4.الجهاز العصبى
5.القدم
6.الجلد

ارشادات عامه لمريض السكر :
_______________

هذه الارشادات تساعد المصاب بالسكر على التحكم بنسبة السكر فى الدم :

1.المحافظه على الوزن المثالى
2.تجنب تناول السكريات البسيطه مثل الحلويات والكيك والعصائر المحلاه بالسكر
3.تناول الاغذيه الغنيه بالالياف مثل الخضروات والفواكه الطازجه والخبز الاسمر
4.الابتعاد عن الاغذيه الغنيه بالدهون المشبعه والكوليسترول وتناول اقل كميه من اللحوم والجبن والزبده الشيكولاته الاغذيه المقليه
5.تقليل ملح الطعام
6.الاعتناء بالاسنان وتنظيفها مرتان يوميا على الاقل
7.التوقف عن التدخين
8.ممارسة الرياضه
9.اخذ العلاج فى الموعد المحدد
10.زيارة طبيب الاسنان والعيون مره كل عام
11.تجنب ارتفاع ضغط الدم ومحاولة السيطره عليه ليكون 130/80 او اقل

العنايه بالقدمين:
________
ان المصاب بالسكر يكون معرض للأصابه بقصور بالاعصاب الطرفيه كذلك نقص فى الدوره الدمويه مما يجعل القدمين عرضى للاصابه
بالجروح والالتهابات

لذلك يجب على مريض السكر العنايه بالقدمين جيدا عن طريق :
_____________________________
.فحص القدمين يوميا وملاحظة وجود اى جرح او تغير فى لون الجلد
.فحص القدمين فى كل زياره للطبيب
.غسل القدمين والاصابع وما بينهما جيدا بالماء الفاتر والصابون يوميا
.تجفيف القدمين جيدا
.استعمال كريم اذا كان الجلد جاف
.تقليم الاظافر كل فتره
.عدم المشى حافى القدمين حتى فى المنزل
.استخدام الجوارب الصوفيه فى الشتاء والقطنيه فى الصيف
.يجب ان تكون الجواب جافه ونظيفه
.يجب ان يكون الحذاء مريح من الجلد المرن وليس ضيق او واسع
.يجب ان يكون الحذاء جاف من الداخل
.يفضل ان يكون الحذاء ذو مقدمه عريضه وكعب عريض
.اذا كان العمل على فترتين صباحيه ومسائيه او طوال اليوم فيفضل استبدال الحذاء فى منتصف اليوم
.الحفاظ على الرياضه والمشى والتمارين تساعد على تحسين الدوره الدمويه فى الاطراف

علاج مرض السكر
يعتمد علاج مرض السكر على ثلاث محاور رئيسيه :

1-ممارسة الرياضه بصوره منتظمه
2-اتباع نظام غذائى سليم
3-العلاج الدوائى : الانسولين فى السكر النوع الاول وسكر الحمل والاقراص المخفضه للسكر او احيانا الانسولين
فى سكر النوع الثانى
abdo_sa2011@yahoo.com‏
5‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة abdo_sa2011.
قد يهمك أيضًا
متى تم أكتشاف مرض السكري في عام ؟؟؟
تأثير الدخن على مرض السكرى
هل تم تأكيد علاج مرض السكري؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة