الرئيسية > السؤال
السؤال
هل يجوز الترحم على غير المسلمين

إذا مات ابن أدم وهو على الكفر ولك أن تقطع بكفره فلا يصح أن تقول " رحمه الله " بل عليك أن تذكر موته ولا تتكلم فيه اللهم إلا إن كان معادي لللإسلام فقل " عليه من الله ما يستحق " هذا جواب موجز

وهل يصح ذلك في حال حياتهم وفي حال موتهم ؟

في حال حياتهم ندعوا لهم بالهداية والتيقن من الحق أما في حالة الوفاة فيقع عليهم الجواب السابق في السؤال الأول .

وما معنى الترحم عليهم بعد موتهم اذا كان الله وعدهم بالعذاب خالدين فيه وانه لن يخفف عليه العذاب ؟

هذا الأمر يؤدي إلي تمسك الكافر بكفره إذا قلنا " رحمه الله " فإن كانت الرحمة بعد الموت تعم المسلم والكافر فما الفرق بينهما إذاً .
ولذلك فلا يصح ومن فعل ذلك فقد وقع في إشكال شرعي لا مخرج له منه ، ونسأل الله أن يتجاوز عن هذا الخطأ الذي وقع فيه ... اللهم آمين يا رب العالمين
الفتاوى 18‏/3‏/2012 تم النشر بواسطة المغلاوى (ابراهيم المغلاوى).
الإجابات
1 من 3
يجوز اخي
18‏/3‏/2012 تم النشر بواسطة mech latifa (latifa mechmech).
2 من 3
شكرا اخوي ابراهيم على التوضيح ، بالفعل لايجوز وذلك بنص من القران ، لاتحضرني تلك الايات الان ، ولكن لك ان تبحث في النت .
18‏/3‏/2012 تم النشر بواسطة خالد من جدة (خالد من جدة).
3 من 3
قال تعالى
{مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُواْ أُوْلِي قُرْبَى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ }التوبة113
18‏/3‏/2012 تم النشر بواسطة sadekaziz2020.
قد يهمك أيضًا
عندما يموت شخص مسلم ولكنه فاسق في حياته .. فهل يجوز الترحم عليه ؟
لا يجوز الترحم على من مات على الكفر
هل يجوز الترحم على قاتل وطاغية ؟
هل يجوز الترحم على الكافر الميت ؟ ولايجوز الترحم على المسلم الميت ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة