الرئيسية > السؤال
السؤال
ما الفرق الجوهرى بين المسيحية والإسلام واليهودية بالنسبة للعقيدة فى الله ؟
اليهودية | حوار الأديان | المسيحية | الإسلام 1‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة rabye3 moussa (ربيع موسي).
الإجابات
1 من 7
أن المسيح كتابهم الإنجيل محرف واليهود التوراة محرف والإسلام القران ولن يحرف رإلى قيام الساعة وأنهم يدعون أن عيسى بن مريم إبن الله
1‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة i love k.s.a.
2 من 7
تقريبا بين الاسلام واليهودية لا يوجد فرق في العقيدة  الاسلامية ولكن الفرق ان اليهود لا يؤمنون بمحمد  
اما بين اليهودية والمسيحية فيوجد فرق هائل  فهما  وكأنهما من مصدرين مختلفين فاليهود يعبدون الاها واحدا والمسيحيين يعبدون الاها ذو اقانيم ثلاث  
وكذلك هناك فرق هائل بين الاسلام والمسيحية
1‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة shala شالا.
3 من 7
لماذا كثرت مثل هذه الاسئلة التى تهدف بالمقام الاول للفتنة بين المسلمين والمسيحيين
لكلٍ دينه ولا داعى لهذه الأسئلة
3‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة Adel Adel (Adel Adel).
4 من 7
مش كل واحد يعرف كلمتين يكتبهم. بالحقيقة الموقع ده مهم لأنه يجيب على عدة تساؤلات. من يملك مرجع فليتفضل ويكرمنا بأجوبته.

مل 2: 10 أليس اب واحد لكلنا.أليس اله واحد خلقنا.فلم نغدر الرجل باخيه لتدنيس عهد آبائنا.
1 كو 8: 6 لكن لنا اله واحد الآب الذي منه جميع الاشياء ونحن له.ورب واحد يسوع المسيح الذي به جميع الاشياء ونحن به.
1 تي 2: 5 لانه يوجد اله واحد ووسيط واحد بين الله والناس الانسان يسوع المسيح

تث 6: 4 اسمع يا اسرائيل.الرب الهنا رب واحد.
مر 12: 29 فاجابه يسوع ان اول كل الوصايا هي اسمع يا اسرائيل.الرب الهنا رب واحد.
3‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة Christianbible5.
5 من 7
انا مسلمة و اقول كل الاديان لها احترامها و كل اتباع دين يعبدون الله بطريقتهم .
3‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة dizo.
6 من 7
انت يا I love k.s.a ما دليلك على ما تقوله؟
5‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة Christianbible5.
7 من 7
أيّها المسلمون ويا أيّها البشرُ أجمعون، في الزمنِ الغابر وفي الماضي السّحيق وقبلَ عصورٍ ودهورٍ لا يعلَم مداها إلاّ الله وقبلَ بدء الخليقة كان الله وحدَه ولا شيءَ معه، أوّلٌ بلا ابتداء كما هو آخر بلا انتهاء، ظاهرٌ فلا شيءَ فوقَه، باطن فلا شيءَ دونه سبحانه وبحمده، قضى وقدّر في حينٍ من الدّهر أن يخلقَ الخلق ويبرأ الأنفُس، فخلق السمواتِ والأرض وما بينهما، وخلق الملائكةَ الذين لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون، وبرأ الجنَّ وأخفاهم عن العيون، ثم خلقَ بيديه الكريمتين أبانا آدم، وجعل البشرَ منه ينسِلون، وقال: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ * إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ} [الذاريات: 56-58]، فهو الغنيّ - سبحانه -، فآدمُ أوّل البشر وغُرّة الأنبياء، أمره الله بالتوحيد وإخلاصِ العبادة للعزيز الحميد، وشرع له شريعتَه، ووالي النبواتِ في ذريّته ليسوسَ الأنبياء الخلقَ ويهدوهم دينَهم الحقّ والذي ارتضى لهم.
وقد كان الناسُ على هذا الأصل، كلُّهم على الإسلام والتوحيد، جميعُهم على الهدى لاتِّباعهم النبوّة، على الفطرة أمةً واحدة، يدينون دينًا واحدًا، ويعبدون إلهًا واحدًا، حتى اجتالتهم الشياطين، وانحرَفوا عن الدين القويم، وتنكَّبوا الصراطَ المستقيم، وذلك قبلَ مبعَث نبيّ الله نوح - عليه السلام -، روى البخاريّ في صحيحه عن ابن عبّاس - رضي الله عنه - قال: (كان بينَ آدم ونوح عشرةُ قرون، كلُّهم على الإسلام، ثمّ لمّا وقع الخُلف بينهم في دينهم كما قال الله - عز وجل -: {وَمَا كَانَ النَّاسُ إِلاَّ أُمَّةً وَاحِدَةً فَاخْتَلَفُوا} [يونس: 19] وذلك بتركِهم اتّباعَ الأنبياء وعدم تمسّكهم بالحبل الممدود إلى السّماء، فاتّخذوا أربابًا وآلهة من دون الله؛ وَدًّا وسُواعا ويغوث ويعوقَ ونسرًا، وهذه أسماءُ رجالٍ صالحين، صوّرهم قومُهم حين ماتوا لينشطوا بذكرهم على العبادة، ثم عظّمهم من بعدَهم حتى عبَدوهم) كما ثبت ذلك في صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنه.
فأرسل الله إليهم أوّلَ رسول إلى أهل الأرض نوحًا - عليه السلام -، فلبِث فيهم ألفَ سنة إلا خمسين عامًا، يدعوهم إلى التوحيدِ وإخلاص العبادة لله وحدَه، فما آمن معه إلا قليل، فأنجاه الله ومن معه من المؤمنين، وأغرق بعدُ الباقين. ثمّ أرسل الله رسُلَه تترى، كلّما جاء أمّةً رسولها كذّبوه، ومنهم هودٌ وصالح - عليهما السلام -.ثمّ عمَّ الأرضَ شرك من نوعٍ آخر مع شرك الأصنام وهو عبادةُ الكواكب، حتى لم يبقَ من المؤمنين الموحِّدين سوى إبراهيم وزوجته سارة وابن أخيه لوط - عليهم السلام -، فبعث الله رسولَه إمامَ الحنفاء وأبا الأنبياء وأساسَ الملّة الخالصة والكلمة الباقية إبراهيم خليلَ الرحمن، فأزال الله به تلك الشرورَ، وكسَر الأصنام، وأهلك الله الطغاة، وأنجى خليلَه، ووهبه الولدَين المباركَين والنبيَّين الكريمين: إسماعيل وإسحاق - عليهما السلام -، فكان إسماعيل في جُرهُمَ والعماليق والحجاز واليمين، وبعَث الله إسحاقَ في الشام وما والاها، ثمّ جعل الله من ذريّة إسحاقَ نبيَّ الله يعقوبَ - عليه السلام - وهو إسرائيل الذي تسلسل منه الأنبياء والمُلوك، فيوسُف ثمّ موسى وهارون ويونس وداود وسليمان ويحيى وزكريّا وعيسى - عليهم السلام -، وقد جاء موسى برسالةٍ وكتاب هي اليهوديّة والتوارة، إلى أن كان آخر أنبياء بني إسرائيل عيسى - عليه السلام -، فجاء بالنصرانيّة والإنجيل.
ولمّا كان الأنبياءُ بشرًا يموتون، وحملةُ العلم بعدَهم ينسَون ويُخطئون وقد يحرّفون، ولم يتكفّل الله ببقاء رسالاتِهم ولا حِفظ كتُبهم لحكمةٍ أرادها الله - سبحانه -، فقد أوحى الله لجميع الأنبياء ببشارةِ أقوامهم بنبيّ كريم ورسولٍ خاتم، رسالتُه خالدة، وكتابه محفوظ، يحمِل الأمانة التي حملها قبله الأنبياء والمرسلون، إن هم تمسّكوا بغرزة نجَوا، وإلاّ فإنّ تكذيبه تكذيبٌ لمن قبله من الأنبياء والمرسلين، هو رسولُ الله محمّد بن عبد الله الهاشمي القرشيّ، فأعطاه الله أكملَ شريعة وأعمّها، داعيًا إلى ملّة إبراهيم ودينِ المرسلين قبلَه، وهو عبادة الله وحدَه لا شريك له وإخلاصُ الدين كلِّه لله، وطهّر الأرض من عبادة الأوثان بعدَ أن وقع في الشرك غالبُ أهل الأرض من الكتابيّين وغيرهم.
محمّد رسول الله بشارةُ المسيح والأنبياء قبلَه، مذكورٌ في ثمانِ عشرة بشارةً؛ أحدَ عشر منها في العهدِ القديم، وسبعٌ في العهد الجديد، وقد جدَّ علماءُ في السوء حذفِ هذه البشارات من كتُبهم أو تحريفها وتأويلها، وهي لا تنطبِق إلاّ على نبيّ هذه الأمّة محمّد، كما هدى الله لهذا الهدى أحبارًا من اليهود ورهبانًا من النصارى تجرّدوا للحقّ، فهُدوا للحقيقة.
إنّ الناظرَ في سيرةِ الأنبياء والرّسل من لدُن آدمَ عليه السلام إلى خاتمهم محمّد يجد أن دينَ الأنبياء واحد، وصراطهم المستقيم واحد، {إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ} [آل عمران: 19]. لقد بُعِثوا جميعًا بالدّين الجامع الذي هو عبادةُ الله وحدَه لا شريك له، والتعريف بالطريق الموصِل إليه، والتعريفُ بحال الخليقةِ بعد الموتِ من البعث والحِساب والجزاء، وهذه هي الوحدة الكبرى بين الرسل والرسالات، وهو المقصودُ من قول النبيّ: «إنّا معاشر الأنبياء إخوةٌ لعلاّت، أمّهاتُهم شتّى، ودينهم واحد» [متفق عليه][2]، فالأصل العامّ أنّ دينَ الأنبياء واحد وشرائعُهم متعدّدة، والكلّ من عند الله، وهذا هو المعنى العامّ للإسلام، اتفاقٌ على الأصول وتنوّع في الشرائع، ولم يخرج نبيّ قطّ عن دعوةِ التوحيد، قال الله - تعالى - لنبيّه محمّد: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ} [الأنبياء: 25]، وفي سورة النحل: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنْ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ} [النحل: 36]، ولم يشرع الله لنبيٍّ أن يعبدَ غيرَ الله أبدًا، بل جعل تأليهَ الأنبياء كفرًا: {مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ وَلا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا أَيَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} [آل عمران: 79، 80].
وقد شرع الله لنا ما شرَعَه للرسل قبلَنا من الإسلام الذي هو دين الله: {شَرَعَ لَكُمْ مِنْ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ} [الشورى: 13]، ولذا تجِد يعقوبَ - عليه السلام - يجمَع أبناءه قُبيل موته ليطمئنّ على مسيرتِهم قبل مغادرةِ الحياة: {أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} [البقرة: 133]، كما أنكر الله على اليهودِ والنصارى الغلوَّ في الأنبياء وعبادةَ غير الله، وسمّاه شركًا وكفرًا، قال الله - سبحانه -: {وَقَالَتْ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمْ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ سبحانه عَمَّا يُشْرِكُونَ} [التوبة: 30، 31]، وقال - سبحانه -: {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ} [المائدة: 72]، وقال - عز وجل -: {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلاَّ الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلا تَقُولُوا ثَلاثَةٌ انتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سبحانه أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ} [النساء: 171]. فعلى هذه الأسُس القديمة والعقيدةِ التي دان بها جميعُ الأنبياء جاءت شريعةُ محمّد رسالةً خاتمة ونبوّة خالدة، فيها الإيمان بجميع الأنبياء والكتُب، أمّا الشريعة فهي جامعة لكلّ الكمالات، ناسخةٌ لكلّ الشرائع.
أفما آن لأهل الكتاب وعلمائهم خاصّة أن يتبصّروا ليعلموا أنّ الإسلامَ هو امتداد تكميلِ الشرائع السماويّة السابقة، وأنه الدين الذي ارتضاه للخَلق جميعًا من زمَن النبيّ محمّد وإلى قيام الساعة، لا يقبل الله دينًا سواه، ولا ملّة غيره، {وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنْ الْخَاسِرِينَ} [آل عمران: 85]. لكم أن تتأمّلوا؛ فأيّ دين في الدنيا جعل الإيمانَ بجميع الكتبِ السماوية والتصديقَ بجميع أنبياء الله ورسله ركنًا فيه؟! بل قرَّر نبيّه أنه هو وأتباعه أولَى بالأنبياء السابقين ممّن يدَّعي تبعيتَهم حين قال رسولنا محمّد ليهودِ المدينة: «نحن أحقّ بموسى منكم» [3] ليبيّنَ أنّ الإسلام هو المحضن الوحيد والأخير لأتباع الرسالات السابقة، وأنه الطريقُ الوحيد الموصِل إلى الله، ثمّ ألا يلفِت نظرَكم أنه على امتداد خمسةَ عشَر قرنًا لم يسجّل التاريخُ دخولَ عالمٍ مسلم واحدٍ لليهودية أو النصرانية، في حين سجّل التاريخ وبمدادٍ من نور مواكبَ من أحبارٍ ورهبان وغيرهم دانوا بشريعة الإسلام، ووصلوا حبالهم بدينه الخاتم الذي ارتضاه الله للناس جميعًا، فآتاهم الله أجرهم مرتين.
لذا، ومِن منبَع الرسالة ومهبط الوحي، ومن مِنبر البيتِ الذي بناه إبراهيمُ وحجّ إليه موسى وعيسى - عليهم السلام -، أوجِّه نداءً صادقًا بنداء رسولِنا محمّد إلى غير المسلمين: أسلموا تسلموا، أسلِموا يؤتكم الله أجرَكم مرّتين، وإلاّ فإنّ عليكم إثمَكم وإثمَ من يتبعونكم على جهالة. نداءٌ لقبول الحقّ ودراسة الإسلام بصدق، الإسلامِ الصحيح الذي جاء به رسول الهُدى محمّد، الإسلام على حقيقته الخالي من البدَع والمحدثات البريء من مخالفات البشَر وأخطاء بعض المنتسبين إليه. {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ} [آل عمران: 64].
إنّ ممّا يجرّ الشقاءَ على البشرية في زمنِ خلطِ المفاهيم اختطافَ بعض السّاسة دينًا من الأديان واتّخاذه مركبًا لقهر الشعوبِ أو أداةً للتسلُّط على أتباع دينٍ آخر، كما فعلت الصهيونة العالمية باليهوديّة، أو كما تفعل حكومات تدّعي العلمانيّة بدين النصرانيّة، فتقهر شعوبًا وتحتلّ دوَلاً بباعثِ الدين والتديّن. وهم وإن نفَوا هذا الباعثَ في تصريحاتهم فإنّه تبثّه فلتاتُ ألسنتهم وسَبق كلماتِهم صراحةً بلا مواربة. وإنّ علماءَ الدين في تلك الديانات مطالبون أن يبيّنوا بجلاءٍ عدمَ إقرارهم بتصرّفات حكوماتهم، وأنّ ما يحدث ليس ما تدعو إليه دياناتُهم؛ ليعلمَ الأتباع الذين يُستخدَمون في هذه الاعتداءات الذين يحسَبون أنهم يُحسنون صُنعًا ويتقرّبون إلى الله زُلفى ليعلموا أنّهم مجرّد أدواتٍ لسَاسة وخدمٍ لنزواتٍ منفلِتة، لا يحدُّها دين ولا يرعاها خلُق، وإنّ سكوتَ هؤلاء أو حديثهم على استحياء مؤذنٌ بما يسمّونه صراعَ الحضارات أو صدامها، وما جدارُ الفصل العنصريّ المغتصِب لأراضي المسلمين في فلسطين إلاّ من ذاك.
5‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة yassersultan.
قد يهمك أيضًا
ما الفرق بين نظرة الإسلام واليهودية للمعتقدات المسيحية
ماهي الديانات الإبراهيمية الست ؟
ثالث أكبر ديانة بعد المسيحية والإسلام هي
هل القتل حرام أم حلال في المسيحية واليهودية ؟
هل الخنزير فعلا محرم في الاسلام واليهودية ومسموح في المسيحية؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة