الرئيسية > السؤال
السؤال
ما الفرق بين الغيبه والنميمه والبهتان
مع الشرح
الفتاوى | الفقه | الحديث الشريف | الإسلام 21‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة لوكة.
الإجابات
1 من 7
http://www.suwaidan.com/vb1/showthread.php?t=19847


احذروا الثالثوث الخطر

الغيبة، والنميمة، والبهت

فالغيبة هي ذكرك أخاك بما فيه مما يكره، سواء كان ذلك في دينه، أوبدنه، أودنياه،

والنميمة: نقل الكلام من شخص إلى آخر بغرض الإفساد.

والبهت: ذكرك أخاك بما ليس فيه مما يكره.
21‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة Zombie.
2 من 7
الغيبه ذكرك اخاك بم يكره حال غيبته فأن كان فيه ماقلت فهذه غيبه وان لم يكن فتكون بهتاناً
اما النميمه نقل الكلام بين الناس على سبيل الافساد بينهم
21‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة ابو رشيد عمر (nada alhrbe).
3 من 7
الغيبة والبهتان
*************
هما ذكرك أخاك بما يكره ولو كان فيهما ما ذكرت، قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : هل تدرون ما " الغيبة" ؟ قلنا: الله ورسوله أعلم، قال: " ذِكْرُك أخاك بما يكرهه"، قيل: أرأيت إنْ كان في أخِي ما أقوله؟ قال: "إنْ كان فيه ما تقول فقد اغْتَبْته، وإن لم يَكن فيه فقد بَهَتَّه" رواه مسلم

النميمة
**************
هي نقل كلام الناس بعضهم إلى بعض على جهة الإفساد وكشف الستر وهتكه
قال تعالى ـ (ولا تطع كل حلاف مهين هماز مشاء بنميم مناع للخير معتد اثيم )

الإفك
***********
هو ان تقول ما بلغك من اخيك



الشــــــــــــــــــــــــــــــــــــرح
**************************
ذكرك أخاك بما يكره في غيبته بأن تقول في غيبته إنه فاسق إنه متهاون بدين الله إن فيه كذا وكذا من العيوب الخِلْقية التي تعلق بالبدن إن فيه كذا وكذا من العيوب الخلقية التي تتعلق بالخلق فإذا ذكرت أخاك في غيبته بما يكره في دينه أو بدنه أو خُلقه فتكل هي الغيبة إن كان منه ماتقول أما إن لم يكن فيه ما تقول فإن ذلك غيبة وبهتان كما قال النبي عليه الصلاة والسلام حين سئل أراءيت يا رسول الله إن كان في أخي ما تقول قال إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته أي بهته بالاضافة إلى غيبته هذه هي الغيبة والغيبة إذا حصلت في حضور المغتاب صارت سباً
**************************************************
وشتماً وأما النميمة فليست هي الغيبة النميمة نقل كلام الغير إلى من تكلم فيه بقصد الافساد بينهما مثل أن تذهب لشخص فتقول قال فيك فلان كذا وكذا لتفسد بينهما وهي أي النميمة من كبائر الذنوب كما إن الغيبة أيضاً من كبائر الذنوب عل القول الراجح سواء أي في النميمة كانوا الذين نِّمْتَ فيه قد قال ما قال أو لم يقل فلا يحل لأحد أن ينقل كلام أحد إلى من تكلم فيه فيلقى العداوة بينهما بل إذا تكلم أحدهما في شخص فانصحه وحذره من النميمة وقل له لا تنقل إليّ كلام الناس في وأتق الله حتى يدع النميمة واعلم أن من نمّ إليك نمّ منك فأحذره ولهذا

قال الله تعالى (وَلا تُطِعْ كُلَّ حَلاَّفٍ مَهِينٍ * هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ * مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ * عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ) وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه
********************************************************************************************************
قال لا يدخل الجنة قتات أي نمام وثبت عنه أنه مر برجلين يعذبان في قبورهما فقال لأحدهما إنه يمشي بالنميمة وأعظم النميمة أن ينم الإنسان بين العلماء علماء الشرع فينقل عن هذا العالم إلى هذا العالم الكلام بينهما ليفسد بينهما ولاسيما إن كان كذباً فإنه يجمع بين النميمة والكذب يذهب إلى العالم ويقول إن فلاناً من أهل العلم يقول فيك كذا وكذا و كذا فإن هذا من كبائر الذنوب وفيه مفسدة عظيمة وايقاع للعداوة بين العلماء فيحصل في ذلك تفكك في المجتمع تبعاً لتفكك علمائهم هذا هو الفرق بين الغيبة والنميمة أما قول السائل هل من الغيبة أن يتكلم بأوصاف يعرف الناس المتصف بها
****************************************************************************************************
بعينه من غير أن يسميه المتكلم فالجواب أن نقول نعم إذا تكلم الإنسان بأوصاف لا تنطبق إلا على شخص معين معلوم بين الناس فإن هذا من الغيبة لأن الناس قد يعلمونه بوصفة الذي لا يتصف به ألا هو ولكن إذا كان هذا الوصف الذي ذكره من الأمور التي يجب تغييرها لكونها منكراً فإنه لا حرج أن يتكلم على من أتصف بها وإن كان قد تُعلم عنه وقد كان من عادة النبي عليه الصلاة والسلام إذا خالف أحد من الناس شريعة الله أن يتحدث فيهم فيقول ما بال قوم أو ما بال رجال أو ما أشبه ذلك مع إنه ربما يعرف الناس من هؤلاء لتتبع ويتفرع من ذلك أن الإنسان لو اغتاب شخصاً داعية سوء وعينه باسمه ليحذر الناس منه فإن هذا لا بأس به بل قد يكون واجباً عليه لما في ذلك من إزالة الخطر على المسلمين حيث لا يعلمون عن حاله شيئاً.
****************************************************************************************************************
21‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة luv.
4 من 7
الغيبة لغة: من الغَيْب "وهو كل ما غاب عنك" , وسميت الغيبة بذلك لغياب المذكور حين ذكره الآخرون.
والغيبة في الاصطلاح: قد عرفها النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: ((أتدرون ما الغيبة؟)) قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: ((ذكرك أخاك بما يكره)) .
الغيبة ذكر الإنسان في غيبته بما يكره.

النَمِيْمَة : مِن نَمّ نَمَّا ، هي نقل الحديث على وجه السعاية و الإفساد لإيقاع الفتنة بين شخصين أو أكثر ، و هي من الآثام الكبيرة و المعاصي العظيمة ، وَ ضِدُّها صَوْنُ الْحَدِيثِ .

لبهتان لغة:: هو الاسم من البهت، وهو مأخوذ من مادّة (ب هـ ت) الّتي يدور معناها حول الدّهش والحيرة، وتتّصل فروعها بهذا الأصل وتتقارب، يقول ابن فارس: «الباء والهاء والتّاء أصل واحد، وهو كالدّهش والحيرة، يقال: بهت الرّجل، يبهت بهتا، والبهتة الحيرة، فأمّا البهتان فالكذب.
واصطلاحا: البهتان: هو الكذب والافتراء الباطل الّذي يتحيّر منه.
هو عدم مطابقة الخبر للواقع/ هو إتّهام المؤمن، والتجني عليه، بما لم يفعله.
21‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بنت عز (lolo bufutaim).
5 من 7
21‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 7
الغالية لوكة ولا يهمك اختك جاهلة (حنى في جاهليتي ايام بسمع اغاني يكثرة اغلبه غربي )
المرة الجاية نبهيني قبل اغلاق السؤال .هههههههههه  شكرا لروحك الطيبة المرحة .
21‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
7 من 7
شكرا لك ........وبيننا حوار مستمر .
21‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
قد يهمك أيضًا
ماهو حكم تحريم الغيبه؟
الوشاية ؟
لماذا لقبت الغيبه بالفاكهة المحرمة ؟
ما الفرق بين : " لا يدخل الجنة نمام " و " لا يدخل الجنة قتات"؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة