الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي انواع التلسكوبات المستعملة في علم الفلك ؟
علم الفلك 31‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة حسن أجضاهيم .. (bien venuee).
الإجابات
1 من 23
أنواع المناظير:
1- المناظير الكاسرة:
واسمها مشتق من عملها وهي كسر الضوء وهي أول المناظير التي صُنعت ويندرج تحتها أنواع متعددة.
مبدأ عمله:
يعتمد على عدسة شيئية محدبة تقع في جبهة المنظار وهذه العدسة تعمل على كسر الضوء بسبب انتقاله من وسط إلى وسط مختلف الكثافة (الهواء والزجاج) وتقوم كذالك بتجميع الضوء وإرساله من خلال أنبوبة المنظار وإسقاط الضوء في العدسة العينية(نقطة البؤرة) وتقع في نهابة المنظار.
مميزاته:
أ- لايتأثر باختلاف درجة الحرارة
ب- سهل الاستخدام
عيوبه:
أ- ظهور الزيغ اللوني في الصورة والزيغ هو الألوان القزحية التي تظهر حول الجرم المرصود وذالك بسبب تحلل الضوء عند مروره على العدسة
ب- ومن العيوب أنة كلما كبر قطر المنظار كلما احتاج إلى عدسة شيئية أكبر وبتالي يصبح المنظار أثقل وتكون صعوبة في التعامل معه وكذالك يكون أغلى في السعر.

صورة توضح مبدأ عمل المنظار الكاسر

صورة للمنظار الكاسر

صورة توضيحية لزيغ اللوني


2- المناظير العاكسة (النيوتيونية) :وهذا المنظار أخترعه العالم إسحاق نيوتن عام 1668م ولذالك سمي هذا المنظار باسمة.
مبدأ عمله:
وضع نيوتن مرآة مقعرة بدلاً من العدسة الشيئية وتقع هذه المرآة في مؤخرة المنظار وهي تكون عادتاً ذات بعد بؤري كبير تعمل على عكس الضوء المار من أنبوبة المنظار وتجميعه في مرآة ثانوية تكون واقعة بزاوية 45ْ ومن ثم يُعكس الضوء إلى العدسة العينية ( نقطة البؤرة ) التي تقع بجانب المنظار. إن منظار هابل الفضائي يعمل على نفس هذا المبدأ .
مميزاته:
أ- لايُظهر الزيغ اللوني في الصورة لأن من صفات المرآة أنها تعكس الضوء والضوء المنعكس لايتحلل .
ب- سعره اقل من سعر المنظار الكاسر.
جـ- أخف وزناً من المنظار الكاسر.
عيوبه:
أ- أنة يقلب الصورة رأساً على عقب.
ب- كبير في الحجم.

صورة توضح مبدأعمل المنظار العاكس

صورة لمنظار عاكس


3- المناظير الكاتدري أوبتك: بدأ هذا النوع من المناظير في عام 1673م والذي صممه عالم الرياضيات الاسكتلندي جيمس جريجوري, وهذه المناظير تعمل عمل المناظير الكاسرة والعاكسة معاً ، وهناك عدة أنواع تتبع مناظير كاتدري أوبتك ، لكن التصميمان الشعبيان اللذان يُعتبران الأشهر من هذا النوع هما شميتد- كاسجرين وماكستوف - كاسجرين.


صورة مبدأ عمل هذه المناظير


1- شميتد – كاسجرين :
صنع هذا النوع في عام 1930م من قبل العالم الفلكي الألماني بيرنهارد شميتد حيث وضع مرآة وعدسة هذه العدسة كأي عدسة من عدسات الكاميرات أو النظام البصري لدى عين الإنسان حيث تعمل كمصحح للزيغ اللوني.
مبدأ عمله:
عندما يدخل الضوء عن طريق العدسة المصححة يذهب من خلال الأنبوبة إلى المرآة الرئيسية المقعرة فتعكس هذا المرآة الضوء إلى المرآة الثانوية المحدبة والتي تقع في وسط المنظار ثم تعكسه هذه المرآة إلى العدسة العينية(نقطة البؤرة) التي تقع في خلفية المنظار من الخارج


مبدأعمل مناظير شميتد - كاسجرين وصور للمنظار نفسة




2- ماكستوف – كاسجرين :
صنع هذا النوع من قبل رجلان أيوويرز من هولندا وكان في فبراير عام 1941م والروسي دمتري ماكستوف في شهر أكتوبر من العام نفسه وبشكل مستقل عن الآخر.
مبدأ عمله:
الفكرة هي نفس فكرة منظار شميتد – كاسجرين ولكن تختلف عنها من ناحية العدسة المصححة حيث أن شكلها هلا لياً ، وتعمل هذه العدسة أيضا على تصحيح أكثر لزيغ اللوني وهي أسهل من حيث الصناعة.
مميزاتها:
من مميزاته أن حجم أنبوبة هذه المناظير اصغر من المناظير السابقة وهي جيدة في رصد الأجرام البعيدة وغيرها.
عيوبها:
أنها غالية الثمن باختلاف الحجم ومميزاته ، وتكون صعبه التحكم في بداية الأمر.

مبدأ عمل منظار ماكستوف - كاسجرين


صورة لنوع من أنواع مناظير ماكستوف كاسجرين


كيف تختار المنظار ؟
- تعدد الأغراض:
اختر منظارا مناسباً ومتعدد الأغراض وله الكثير من الإكسسوارات حيث أنة يمكن أن ينمو معك في المستقبل.
- قابلية النقل:
اختر منظار قابل للتنقل خصوصاً إذا كنت في مدينة حيث ترى أنوارها في سمائها وأنت تريد السماء الصافية التي لايوجد بها شوائب ضوئية فيكون سهل التنقل معك.
- قابلية الحمل:
اختر منظاراً قابل للحمل ويناسب حجمك لان المنظار الثقيل والكبير تكون صعبة التنقل كما قلنا سابقاً خصوصا للمبتدئين ، إذا كنت محترفا وتريد منظاراً اكبر فأنصحك باغتناء مناظير كاتدري أوبتك من 6انش فما فوق.
- الجودة :
الآن اغلب الشركات المصنعة للمناظير ذات جودة جيدة
ملاحظه: قم بالاستفسار عن الشركة التي تريد الشراء منها بالأسئلة التالية:
*هل جميع إكسسوارات المنظار متوفرة ؟ لكي يستـفاد منها في تنمية موهبتك في المستقبل.
*هل يوجد مركزاً لصيانة المناظير تابع للشركة ؟
وهنالك أسئلة كثيرة من خلالها تتعرف على قوة الشركة.

ملاحظة الراصد:
يعتقد كثيراً من الناس أن المنظار يُرينا صوراً كما نراها في المجلات أو الصحف أو التلفاز، ليست مثلها تماماً لأن اغلب الصور التي توضع في المجلات وغيرها هي صور التُـقِـطت من مركبات فضائية ، أو أخذت من منظار هبل الفضائي ، وعلى الأقل أخذت من المناظير أرضية ضخمة .
أنا لا أعني من كلامي انك لن ترى مالا يسعدك بل على العكس سترى ما يدهشك من المناظر الغير محصاه في كوننا ، ولن يكتمل منظارك إلا بشراء كاميرة تصوير مختصة ، هنا سوف تظهر سعادتك عندما ترى الصور التي التقطتها من منظارك .

تحذير:
وأخيراً إليكَ هذا التحذير الذي سوف تجده عند شراء أي نوع من المناظير وهو(احذر النظر إلى الشمس بشكل مباشر من العدسة العينية)
ولو نظرتَ إليها من غير فلتر شمسي قد تسبب لك عمى دائم.
نسأل الله العفو والعافية والسلامة للجميع.
31‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة memet (Mohammed ali).
2 من 23
كل استعمال بكون الو منظار معين هاد الي اعرفو
1‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة SOSO2012T.
3 من 23
الله اعلم
1‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة mr.khalid27 (libyan khalid).
4 من 23
1- المناظير الكاسرة:
واسمها مشتق من عملها وهي كسر الضوء وهي أول المناظير التي صُنعت ويندرج تحتها أنواع متعددة.
مبدأ عمله:
يعتمد على عدسة شيئية محدبة تقع في جبهة المنظار وهذه العدسة تعمل على كسر الضوء بسبب انتقاله من وسط إلى وسط مختلف الكثافة (الهواء والزجاج) وتقوم كذالك بتجميع الضوء وإرساله من خلال أنبوبة المنظار وإسقاط الضوء في العدسة العينية(نقطة البؤرة) وتقع في نهابة المنظار.
مميزاته:
أ- لايتأثر باختلاف درجة الحرارة
ب- سهل الاستخدام
عيوبه:
أ- ظهور الزيغ اللوني في الصورة والزيغ هو الألوان القزحية التي تظهر حول الجرم المرصود وذالك بسبب تحلل الضوء عند مروره على العدسة
ب- ومن العيوب أنة كلما كبر قطر المنظار كلما احتاج إلى عدسة شيئية أكبر وبتالي يصبح المنظار أثقل وتكون صعوبة في التعامل معه وكذالك يكون أغلى في السعر.




2- المناظير العاكسة (النيوتيونية) :وهذا المنظار أخترعه العالم إسحاق نيوتن عام 1668م ولذالك سمي هذا المنظار باسمة.
مبدأ عمله:
وضع نيوتن مرآة مقعرة بدلاً من العدسة الشيئية وتقع هذه المرآة في مؤخرة المنظار وهي تكون عادتاً ذات بعد بؤري كبير تعمل على عكس الضوء المار من أنبوبة المنظار وتجميعه في مرآة ثانوية تكون واقعة بزاوية 45ْ ومن ثم يُعكس الضوء إلى العدسة العينية ( نقطة البؤرة ) التي تقع بجانب المنظار. إن منظار هابل الفضائي يعمل على نفس هذا المبدأ .
مميزاته:
أ- لايُظهر الزيغ اللوني في الصورة لأن من صفات المرآة أنها تعكس الضوء والضوء المنعكس لايتحلل .
ب- سعره اقل من سعر المنظار الكاسر.
جـ- أخف وزناً من المنظار الكاسر.
عيوبه:
أ- أنة يقلب الصورة رأساً على عقب.
ب- كبير في الحجم.
1‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة ملآگ پس هلآگ (كبريائي يقتلني).
5 من 23
تعريف المنظار
المنظار معناه بالغة الانجليزية (تـليسكوب) (telescope) وهذه الكلمة الانجليزية مقسومة إلى قسمين الأولى(tele) ومعناها بعيد والثانية (scope) ومعناها كاشف وعندما تركب الكلمتان بالغة العربية تصبح (كاشف البعد) ، والعرب أطلقت علية اسم (مقراب) أي يقرب الأشياء البعيدة(أصل كلمة تليسكوب مأخوذة من موقع نادي هواة الرصد الفلكي)
والمناظير كما لخصتُ تعريفها هي عبارة عن أداة بصرية تعمل على تقريب الأجرام البعيدة وذالك بتركيز ضوئها في نقطة تسمى نقطة البؤرة لكي يسهل على الراصد رؤيتها وتكبيرها.

أنواع المناظير:
1- المناظير الكاسرة:
واسمها مشتق من عملها وهي كسر الضوء وهي أول المناظير التي صُنعت ويندرج تحتها أنواع متعددة.
مبدأ عمله:
يعتمد على عدسة شيئية محدبة تقع في جبهة المنظار وهذه العدسة تعمل على كسر الضوء بسبب انتقاله من وسط إلى وسط مختلف الكثافة (الهواء والزجاج) وتقوم كذالك بتجميع الضوء وإرساله من خلال أنبوبة المنظار وإسقاط الضوء في العدسة العينية(نقطة البؤرة) وتقع في نهابة المنظار.
مميزاته:
أ- لايتأثر باختلاف درجة الحرارة
ب- سهل الاستخدام
عيوبه:
أ- ظهور الزيغ اللوني في الصورة والزيغ هو الألوان القزحية التي تظهر حول الجرم المرصود وذالك بسبب تحلل الضوء عند مروره على العدسة
ب- ومن العيوب أنة كلما كبر قطر المنظار كلما احتاج إلى عدسة شيئية أكبر وبتالي يصبح المنظار أثقل وتكون صعوبة في التعامل معه وكذالك يكون أغلى في السعر.

صورة توضح مبدأ عمل المنظار الكاسر

صورة للمنظار الكاسر

صورة توضيحية لزيغ اللوني


2- المناظير العاكسة (النيوتيونية) :وهذا المنظار أخترعه العالم إسحاق نيوتن عام 1668م ولذالك سمي هذا المنظار باسمة.
مبدأ عمله:
وضع نيوتن مرآة مقعرة بدلاً من العدسة الشيئية وتقع هذه المرآة في مؤخرة المنظار وهي تكون عادتاً ذات بعد بؤري كبير تعمل على عكس الضوء المار من أنبوبة المنظار وتجميعه في مرآة ثانوية تكون واقعة بزاوية 45ْ ومن ثم يُعكس الضوء إلى العدسة العينية ( نقطة البؤرة ) التي تقع بجانب المنظار. إن منظار هابل الفضائي يعمل على نفس هذا المبدأ .
مميزاته:
أ- لايُظهر الزيغ اللوني في الصورة لأن من صفات المرآة أنها تعكس الضوء والضوء المنعكس لايتحلل .
ب- سعره اقل من سعر المنظار الكاسر.
جـ- أخف وزناً من المنظار الكاسر.
عيوبه:
أ- أنة يقلب الصورة رأساً على عقب.
ب- كبير في الحجم.

صورة توضح مبدأعمل المنظار العاكس

صورة لمنظار عاكس


3- المناظير الكاتدري أوبتك: بدأ هذا النوع من المناظير في عام 1673م والذي صممه عالم الرياضيات الاسكتلندي جيمس جريجوري, وهذه المناظير تعمل عمل المناظير الكاسرة والعاكسة معاً ، وهناك عدة أنواع تتبع مناظير كاتدري أوبتك ، لكن التصميمان الشعبيان اللذان يُعتبران الأشهر من هذا النوع هما شميتد- كاسجرين وماكستوف - كاسجرين.


صورة مبدأ عمل هذه المناظير


1- شميتد – كاسجرين :
صنع هذا النوع في عام 1930م من قبل العالم الفلكي الألماني بيرنهارد شميتد حيث وضع مرآة وعدسة هذه العدسة كأي عدسة من عدسات الكاميرات أو النظام البصري لدى عين الإنسان حيث تعمل كمصحح للزيغ اللوني.
مبدأ عمله:
عندما يدخل الضوء عن طريق العدسة المصححة يذهب من خلال الأنبوبة إلى المرآة الرئيسية المقعرة فتعكس هذا المرآة الضوء إلى المرآة الثانوية المحدبة والتي تقع في وسط المنظار ثم تعكسه هذه المرآة إلى العدسة العينية(نقطة البؤرة) التي تقع في خلفية المنظار من الخارج


مبدأعمل مناظير شميتد - كاسجرين وصور للمنظار نفسة




2- ماكستوف – كاسجرين :
صنع هذا النوع من قبل رجلان أيوويرز من هولندا وكان في فبراير عام 1941م والروسي دمتري ماكستوف في شهر أكتوبر من العام نفسه وبشكل مستقل عن الآخر.
مبدأ عمله:
الفكرة هي نفس فكرة منظار شميتد – كاسجرين ولكن تختلف عنها من ناحية العدسة المصححة حيث أن شكلها هلا لياً ، وتعمل هذه العدسة أيضا على تصحيح أكثر لزيغ اللوني وهي أسهل من حيث الصناعة.
مميزاتها:
من مميزاته أن حجم أنبوبة هذه المناظير اصغر من المناظير السابقة وهي جيدة في رصد الأجرام البعيدة وغيرها.
عيوبها:
أنها غالية الثمن باختلاف الحجم ومميزاته ، وتكون صعبه التحكم في بداية الأمر.

مبدأ عمل منظار ماكستوف - كاسجرين


صورة لنوع من أنواع مناظير ماكستوف كاسجرين


كيف تختار المنظار ؟
- تعدد الأغراض:
اختر منظارا مناسباً ومتعدد الأغراض وله الكثير من الإكسسوارات حيث أنة يمكن أن ينمو معك في المستقبل.
- قابلية النقل:
اختر منظار قابل للتنقل خصوصاً إذا كنت في مدينة حيث ترى أنوارها في سمائها وأنت تريد السماء الصافية التي لايوجد بها شوائب ضوئية فيكون سهل التنقل معك.
- قابلية الحمل:
اختر منظاراً قابل للحمل ويناسب حجمك لان المنظار الثقيل والكبير تكون صعبة التنقل كما قلنا سابقاً خصوصا للمبتدئين ، إذا كنت محترفا وتريد منظاراً اكبر فأنصحك باغتناء مناظير كاتدري أوبتك من 6انش فما فوق.
- الجودة :
الآن اغلب الشركات المصنعة للمناظير ذات جودة جيدة
ملاحظه: قم بالاستفسار عن الشركة التي تريد الشراء منها بالأسئلة التالية:
*هل جميع إكسسوارات المنظار متوفرة ؟ لكي يستـفاد منها في تنمية موهبتك في المستقبل.
*هل يوجد مركزاً لصيانة المناظير تابع للشركة ؟
وهنالك أسئلة كثيرة من خلالها تتعرف على قوة الشركة.

ملاحظة الراصد:
يعتقد كثيراً من الناس أن المنظار يُرينا صوراً كما نراها في المجلات أو الصحف أو التلفاز، ليست مثلها تماماً لأن اغلب الصور التي توضع في المجلات وغيرها هي صور التُـقِـطت من مركبات فضائية ، أو أخذت من منظار هبل الفضائي ، وعلى الأقل أخذت من المناظير أرضية ضخمة .
أنا لا أعني من كلامي انك لن ترى مالا يسعدك بل على العكس سترى ما يدهشك من المناظر الغير محصاه في كوننا ، ولن يكتمل منظارك إلا بشراء كاميرة تصوير مختصة ، هنا سوف تظهر سعادتك عندما ترى الصور التي التقطتها من منظارك .

تحذير:
وأخيراً إليكَ هذا التحذير الذي سوف تجده عند شراء أي نوع من المناظير وهو(احذر النظر إلى الشمس بشكل مباشر من العدسة العينية)
ولو نظرتَ إليها من غير فلتر شمسي قد تسبب لك عمى دائم.
نسأل الله العفو والعافية والسلامة للجميع.
1‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة wa7d ♥ legend (TheMobak12 .).
6 من 23
شكرا لكم جميعا على المعلومات الاضافية
1‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم (Ayoub Fahmi).
7 من 23
1- المناظير الكاسرة:
واسمها مشتق من عملها وهي كسر الضوء وهي أول المناظير التي صُنعت ويندرج تحتها أنواع متعددة.
مبدأ عمله:
يعتمد على عدسة شيئية محدبة تقع في جبهة المنظار وهذه العدسة تعمل على كسر الضوء بسبب انتقاله من وسط إلى وسط مختلف الكثافة (الهواء والزجاج) وتقوم كذالك بتجميع الضوء وإرساله من خلال أنبوبة المنظار وإسقاط الضوء في العدسة العينية(نقطة البؤرة) وتقع في نهابة المنظار.
مميزاته:
أ- لايتأثر باختلاف درجة الحرارة
ب- سهل الاستخدام
عيوبه:
أ- ظهور الزيغ اللوني في الصورة والزيغ هو الألوان القزحية التي تظهر حول الجرم المرصود وذالك بسبب تحلل الضوء عند مروره على العدسة
ب- ومن العيوب أنة كلما كبر قطر المنظار كلما احتاج إلى عدسة شيئية أكبر وبتالي يصبح المنظار أثقل وتكون صعوبة في التعامل معه وكذالك يكون أغلى في السعر.

صورة توضح مبدأ عمل المنظار الكاسر

صورة للمنظار الكاسر

صورة توضيحية لزيغ اللوني


2- المناظير العاكسة (النيوتيونية) :وهذا المنظار أخترعه العالم إسحاق نيوتن عام 1668م ولذالك سمي هذا المنظار باسمة.
مبدأ عمله:
وضع نيوتن مرآة مقعرة بدلاً من العدسة الشيئية وتقع هذه المرآة في مؤخرة المنظار وهي تكون عادتاً ذات بعد بؤري كبير تعمل على عكس الضوء المار من أنبوبة المنظار وتجميعه في مرآة ثانوية تكون واقعة بزاوية 45ْ ومن ثم يُعكس الضوء إلى العدسة العينية ( نقطة البؤرة ) التي تقع بجانب المنظار. إن منظار هابل الفضائي يعمل على نفس هذا المبدأ .
مميزاته:
أ- لايُظهر الزيغ اللوني في الصورة لأن من صفات المرآة أنها تعكس الضوء والضوء المنعكس لايتحلل .
ب- سعره اقل من سعر المنظار الكاسر.
جـ- أخف وزناً من المنظار الكاسر.
عيوبه:
أ- أنة يقلب الصورة رأساً على عقب.
ب- كبير في الحجم.

صورة توضح مبدأعمل المنظار العاكس

صورة لمنظار عاكس


3- المناظير الكاتدري أوبتك: بدأ هذا النوع من المناظير في عام 1673م والذي صممه عالم الرياضيات الاسكتلندي جيمس جريجوري, وهذه المناظير تعمل عمل المناظير الكاسرة والعاكسة معاً ، وهناك عدة أنواع تتبع مناظير كاتدري أوبتك ، لكن التصميمان الشعبيان اللذان يُعتبران الأشهر من هذا النوع هما شميتد- كاسجرين وماكستوف - كاسجرين.


صورة مبدأ عمل هذه المناظير


1- شميتد – كاسجرين :
صنع هذا النوع في عام 1930م من قبل العالم الفلكي الألماني بيرنهارد شميتد حيث وضع مرآة وعدسة هذه العدسة كأي عدسة من عدسات الكاميرات أو النظام البصري لدى عين الإنسان حيث تعمل كمصحح للزيغ اللوني.
مبدأ عمله:
عندما يدخل الضوء عن طريق العدسة المصححة يذهب من خلال الأنبوبة إلى المرآة الرئيسية المقعرة فتعكس هذا المرآة الضوء إلى المرآة الثانوية المحدبة والتي تقع في وسط المنظار ثم تعكسه هذه المرآة إلى العدسة العينية(نقطة البؤرة) التي تقع في خلفية المنظار من الخارج


مبدأعمل مناظير شميتد - كاسجرين وصور للمنظار نفسة




2- ماكستوف – كاسجرين :
صنع هذا النوع من قبل رجلان أيوويرز من هولندا وكان في فبراير عام 1941م والروسي دمتري ماكستوف في شهر أكتوبر من العام نفسه وبشكل مستقل عن الآخر.
مبدأ عمله:
الفكرة هي نفس فكرة منظار شميتد – كاسجرين ولكن تختلف عنها من ناحية العدسة المصححة حيث أن شكلها هلا لياً ، وتعمل هذه العدسة أيضا على تصحيح أكثر لزيغ اللوني وهي أسهل من حيث الصناعة.
مميزاتها:
من مميزاته أن حجم أنبوبة هذه المناظير اصغر من المناظير السابقة وهي جيدة في رصد الأجرام البعيدة وغيرها.
عيوبها:
أنها غالية الثمن باختلاف الحجم ومميزاته ، وتكون صعبه التحكم في بداية الأمر.

مبدأ عمل منظار ماكستوف - كاسجرين


صورة لنوع من أنواع مناظير ماكستوف كاسجرين


كيف تختار المنظار ؟
- تعدد الأغراض:
اختر منظارا مناسباً ومتعدد الأغراض وله الكثير من الإكسسوارات حيث أنة يمكن أن ينمو معك في المستقبل.
- قابلية النقل:
اختر منظار قابل للتنقل خصوصاً إذا كنت في مدينة حيث ترى أنوارها في سمائها وأنت تريد السماء الصافية التي لايوجد بها شوائب ضوئية فيكون سهل التنقل معك.
- قابلية الحمل:
اختر منظاراً قابل للحمل ويناسب حجمك لان المنظار الثقيل والكبير تكون صعبة التنقل كما قلنا سابقاً خصوصا للمبتدئين ، إذا كنت محترفا وتريد منظاراً اكبر فأنصحك باغتناء مناظير كاتدري أوبتك من 6انش فما فوق.
- الجودة :
الآن اغلب الشركات المصنعة للمناظير ذات جودة جيدة
ملاحظه: قم بالاستفسار عن الشركة التي تريد الشراء منها بالأسئلة التالية:
*هل جميع إكسسوارات المنظار متوفرة ؟ لكي يستـفاد منها في تنمية موهبتك في المستقبل.
*هل يوجد مركزاً لصيانة المناظير تابع للشركة ؟
وهنالك أسئلة كثيرة من خلالها تتعرف على قوة الشركة.

ملاحظة الراصد:
يعتقد كثيراً من الناس أن المنظار يُرينا صوراً كما نراها في المجلات أو الصحف أو التلفاز، ليست مثلها تماماً لأن اغلب الصور التي توضع في المجلات وغيرها هي صور التُـقِـطت من مركبات فضائية ، أو أخذت من منظار هبل الفضائي ، وعلى الأقل أخذت من المناظير أرضية ضخمة .
أنا لا أعني من كلامي انك لن ترى مالا يسعدك بل على العكس سترى ما يدهشك من المناظر الغير محصاه في كوننا ، ولن يكتمل منظارك إلا بشراء كاميرة تصوير مختصة ، هنا سوف تظهر سعادتك عندما ترى الصور التي التقطتها من منظارك .

تحذير:
وأخيراً إليكَ هذا التحذير الذي سوف تجده عند شراء أي نوع من المناظير وهو(احذر النظر إلى الشمس بشكل مباشر من العدسة العينية)
ولو نظرتَ إليها من غير فلتر شمسي قد تسبب لك عمى دائم.
نسأل الله العفو والعافية والسلامة للجميع.
1‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة ابو سيد المصري (king Tut).
8 من 23
انــواع الــتــلـسـكـوبــات :-

الانـــواع الــبصريــة الــرئـيـســيـة :-

الــكاســـــــــر (Refractor)

الــــعـــاكـــس (Newtonian Reflector)

كاتدري اوبـتك (Catadrioptic)
**************
الكاسر هناك ثلاثة انواع منة وهي :-

Non-achromatic : وهذا النوع يستعمل واحدة أو اثنتان من العدسات المحدبة (الشيئية) لتركيز الضوء، وله أنحراف شديد(الضوء) اذ انه لا يقوم بتركيز جميع الالوان الضوئية (الون الطيف) في نفس نقطة البؤرة (نظرا لتباين طول موجات الطيف! راجع مصطلحات فنية/الزيغ اللوني) ، ما يؤدي لتكون صور سيئة والنوع هذا متوافر لدى المتاجر العادية وهو غير فعال بالنسبة للاستخدامات الفلكية الجادة.

Achromatic : وهذا النوع يستعمل العدسات المحدبة والمقعرة (الشيئية) لحني الضوء، مايضمن أن معظم الالوان الضوئية (الوان الطيف) سوف تركز في نفس نقطة البؤرة، وميزة هذا النوع أنه يعطى صور ناصعة (دقيقة) وواضحة. ومن سيئاته أنه غال نوعا ما، ويعطي لونا كاذبا حول النجم يبدو كهالة زرقاء.

Apochromatic : يستخدم هذا النوع وجهان من العدسات المحدبة (الشيئية) وتصنع العدسات من نوعان مختلفان من الزجاج ، ما يسمح لجميع الوان الضوء (الوان الطيف) بالتمركز حول نقطة واحدة. والنوع هذا يوفر أفضل نصوع للصورة واعلى نسبة من الوضوح، ومن عيوبه أنه غال الثمن حتى بأقطار صغيره ولكنه خيار جيد لأغراض الرصد الجاد والمتقدم.

التلسكوبات الكاسرة : (Refractors) اخترعت عام 1609 بواسطة غاليليو غاليلي وتعد أكثر الأنواع شيوعا وانتشارا، وهي عبارة عن أنبوب رفيع وطويل (long thin tube) وفكرة هذا النوع تقوم على مبداء وجود عدسة في بداية ألانبوب(العدسة الفعلية = الشيئية = objective lens) تقوم هذه العدسة بتجميع الضوء الذي يعبر الأنبوب وأرسالة مباشرة إلى العينية (eyepiece) مركز الرؤيه (نقطة تجمع الضوء أو نقطة البؤرة) في نهاية الأنبوب.

(حتى اللحظه هناك تضارب في تحديد أول من اخترعها أو اكتشفها)

تلسكوبات النيوتيونيه العاكسة (Newtonian Reflectors) : اخترعت بواسطة إسحاق نيوتن عام 1668، فكرة عمل هذه التلسكوبات تقوم على أساس وجود مرآة منحنية (مقعرة) مصقولة جيدا تسمى المرآة الأوليه Primary Mirror تقوم بتجميع الضوء الصادر عن الأجرام السماوية وتركيزه في نقطه واحدة ثم بعد ذلك تقوم بعكسه(الضوء/الصورة) إلى مرآة أخرى تسمى المرآة المسطحه الثانويه (flat secondary mirror) وهي عبارة عن مرآة مسطحة صغيره جدا مثلثة الشكل تقريبا(diagonal) تقوم بعكس الصورة(image) إلى الجانب العلوي من التلسكوب ومنها إلى العدسة العينية (نقطة تجمع الضوء أو نقطة البؤرة).

تلسكوب (Catadrioptic) : يمزج هذا النوع بين استخدام العدسات والمرآة (Mirrors and Lenses) أي انه يجمع كلا التركيبيين أو التصميمين، وهناك نوعان هما الأكثر استعمالا تحت هذا الصنف . ( (Schmidt Cassegrain و Maksutov-Cassegrain) ) في حاله شميث كاسجرين (Schmidt Cassegrain) وهو الاكثر شيوعا، يدخل الضوء عابرا العدسة الامامية ومن ثم يعبر عبر مرآة نحيفة عاكسة تقع في نهاية الأنبوب (مرأة أولية) ومن ثم يرتد هذا الضوء ويتم استقبال الضوء المرتد عن طريق مرآة ثانوية صغيرة والتي بدورها تعكس الضوء إلى خارج فتحه تقع في مؤخرة التلسكوب (في الوسط) وأخيرا تظهر الصورة في العينية.
2‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة ام معين (Laila Ilias).
9 من 23
1- المناظير الكاسرة:
واسمها مشتق من عملها وهي كسر الضوء وهي أول المناظير التي صُنعت ويندرج تحتها أنواع متعددة.
مبدأ عمله:
يعتمد على عدسة شيئية محدبة تقع في جبهة المنظار وهذه العدسة تعمل على كسر الضوء بسبب انتقاله من وسط إلى وسط مختلف الكثافة (الهواء والزجاج) وتقوم كذالك بتجميع الضوء وإرساله من خلال أنبوبة المنظار وإسقاط الضوء في العدسة العينية(نقطة البؤرة) وتقع في نهابة المنظار.
مميزاته:
أ- لايتأثر باختلاف درجة الحرارة
ب- سهل الاستخدام
عيوبه:
أ- ظهور الزيغ اللوني في الصورة والزيغ هو الألوان القزحية التي تظهر حول الجرم المرصود وذالك بسبب تحلل الضوء عند مروره على العدسة
ب- ومن العيوب أنة كلما كبر قطر المنظار كلما احتاج إلى عدسة شيئية أكبر وبتالي يصبح المنظار أثقل وتكون صعوبة في التعامل معه وكذالك يكون أغلى في السعر.

صورة توضح مبدأ عمل المنظار الكاسر

صورة للمنظار الكاسر

صورة توضيحية لزيغ اللوني


2- المناظير العاكسة (النيوتيونية) :وهذا المنظار أخترعه العالم إسحاق نيوتن عام 1668م ولذالك سمي هذا المنظار باسمة.
مبدأ عمله:
وضع نيوتن مرآة مقعرة بدلاً من العدسة الشيئية وتقع هذه المرآة في مؤخرة المنظار وهي تكون عادتاً ذات بعد بؤري كبير تعمل على عكس الضوء المار من أنبوبة المنظار وتجميعه في مرآة ثانوية تكون واقعة بزاوية 45ْ ومن ثم يُعكس الضوء إلى العدسة العينية ( نقطة البؤرة ) التي تقع بجانب المنظار. إن منظار هابل الفضائي يعمل على نفس هذا المبدأ .
مميزاته:
أ- لايُظهر الزيغ اللوني في الصورة لأن من صفات المرآة أنها تعكس الضوء والضوء المنعكس لايتحلل .
ب- سعره اقل من سعر المنظار الكاسر.
جـ- أخف وزناً من المنظار الكاسر.
عيوبه:
أ- أنة يقلب الصورة رأساً على عقب.
ب- كبير في الحجم.

صورة توضح مبدأعمل المنظار العاكس

صورة لمنظار عاكس


3- المناظير الكاتدري أوبتك: بدأ هذا النوع من المناظير في عام 1673م والذي صممه عالم الرياضيات الاسكتلندي جيمس جريجوري, وهذه المناظير تعمل عمل المناظير الكاسرة والعاكسة معاً ، وهناك عدة أنواع تتبع مناظير كاتدري أوبتك ، لكن التصميمان الشعبيان اللذان يُعتبران الأشهر من هذا النوع هما شميتد- كاسجرين وماكستوف - كاسجرين.


صورة مبدأ عمل هذه المناظير


1- شميتد – كاسجرين :
صنع هذا النوع في عام 1930م من قبل العالم الفلكي الألماني بيرنهارد شميتد حيث وضع مرآة وعدسة هذه العدسة كأي عدسة من عدسات الكاميرات أو النظام البصري لدى عين الإنسان حيث تعمل كمصحح للزيغ اللوني.
مبدأ عمله:
عندما يدخل الضوء عن طريق العدسة المصححة يذهب من خلال الأنبوبة إلى المرآة الرئيسية المقعرة فتعكس هذا المرآة الضوء إلى المرآة الثانوية المحدبة والتي تقع في وسط المنظار ثم تعكسه هذه المرآة إلى العدسة العينية(نقطة البؤرة) التي تقع في خلفية المنظار من الخارج


مبدأعمل مناظير شميتد - كاسجرين وصور للمنظار نفسة




2- ماكستوف – كاسجرين :
صنع هذا النوع من قبل رجلان أيوويرز من هولندا وكان في فبراير عام 1941م والروسي دمتري ماكستوف في شهر أكتوبر من العام نفسه وبشكل مستقل عن الآخر.
مبدأ عمله:
الفكرة هي نفس فكرة منظار شميتد – كاسجرين ولكن تختلف عنها من ناحية العدسة المصححة حيث أن شكلها هلا لياً ، وتعمل هذه العدسة أيضا على تصحيح أكثر لزيغ اللوني وهي أسهل من حيث الصناعة.
مميزاتها:
من مميزاته أن حجم أنبوبة هذه المناظير اصغر من المناظير السابقة وهي جيدة في رصد الأجرام البعيدة وغيرها.
عيوبها:
أنها غالية الثمن باختلاف الحجم ومميزاته ، وتكون صعبه التحكم في بداية الأمر.

مبدأ عمل منظار ماكستوف - كاسجرين


صورة لنوع من أنواع مناظير ماكستوف كاسجرين


كيف تختار المنظار ؟
- تعدد الأغراض:
اختر منظارا مناسباً ومتعدد الأغراض وله الكثير من الإكسسوارات حيث أنة يمكن أن ينمو معك في المستقبل.
- قابلية النقل:
اختر منظار قابل للتنقل خصوصاً إذا كنت في مدينة حيث ترى أنوارها في سمائها وأنت تريد السماء الصافية التي لايوجد بها شوائب ضوئية فيكون سهل التنقل معك.
- قابلية الحمل:
اختر منظاراً قابل للحمل ويناسب حجمك لان المنظار الثقيل والكبير تكون صعبة التنقل كما قلنا سابقاً خصوصا للمبتدئين ، إذا كنت محترفا وتريد منظاراً اكبر فأنصحك باغتناء مناظير كاتدري أوبتك من 6انش فما فوق.
- الجودة :
الآن اغلب الشركات المصنعة للمناظير ذات جودة جيدة
ملاحظه: قم بالاستفسار عن الشركة التي تريد الشراء منها بالأسئلة التالية:
*هل جميع إكسسوارات المنظار متوفرة ؟ لكي يستـفاد منها في تنمية موهبتك في المستقبل.
*هل يوجد مركزاً لصيانة المناظير تابع للشركة ؟
وهنالك أسئلة كثيرة من خلالها تتعرف على قوة الشركة.

ملاحظة الراصد:
يعتقد كثيراً من الناس أن المنظار يُرينا صوراً كما نراها في المجلات أو الصحف أو التلفاز، ليست مثلها تماماً لأن اغلب الصور التي توضع في المجلات وغيرها هي صور التُـقِـطت من مركبات فضائية ، أو أخذت من منظار هبل الفضائي ، وعلى الأقل أخذت من المناظير أرضية ضخمة .
أنا لا أعني من كلامي انك لن ترى مالا يسعدك بل على العكس سترى ما يدهشك من المناظر الغير محصاه في كوننا ، ولن يكتمل منظارك إلا بشراء كاميرة تصوير مختصة ، هنا سوف تظهر سعادتك عندما ترى الصور التي التقطتها من منظارك .

تحذير:
وأخيراً إليكَ هذا التحذير الذي سوف تجده عند شراء أي نوع من المناظير وهو(احذر النظر إلى الشمس بشكل مباشر من العدسة العينية)
ولو نظرتَ إليها من غير فلتر شمسي قد تسبب لك عمى دائم.
نسأل الله العفو والعافية والسلامة للجميع
2‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم مستخدم (بدون اسم مستخدم جديد).
10 من 23
ضع استفساراتك في الموقع الموجود بالمراجع , ولن تندم , سنجيب عن سؤالك بسرررعة بإذن الله
2‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة الإدارة العليا.
11 من 23
تتميّز الحدائق العامة والخاصة بوجود برك من المياه فيها وقد تكون هذه الأحواض المائية صغيرة، ساقية، مسبح، مستودع للماء وعليها نافورات أو شلالات وقد تكون البحرة ذات أدوار مرتفعة أو غاطسة وقد يزرع فيها نباتات مائية.

ينتج عن الماء وهديره أو تساقطه من النافورة
2‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم (لا تسألوني).
12 من 23
اقوى منظار عجبني
25%100  
ابحثو عنه في قوقل
واللي يخابر واحد مثله في السعوديه يبيعه
انا  اشتريه وجاد
2‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة هتلر الروضة (هتلر الروضه).
13 من 23
تلسكوب فضائي تلسكوب هوائي
2‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة عش حرآ تعش ملكا.
14 من 23
سؤال مميز يا أخي استمر رغم اني ليس لدي أي معلومة بس حبيت أشجعك على كتابة مثل هذه الأسئلة المفيدة
2‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة صديق الصبايا.
15 من 23
أنواع التلسكوب ودورها في إكتشاف الفضاء




الرغبة فى المعرفة واكتشاف المجهول تصاحب الانسان من بداية وجوده ، ومنذ قديم الازل والانسان يحدق فى السماء لاكتشاف اسرارها ، ولاحظ ( الفلكيون القدماء ) نقطا مضيئة تتحرك بين النجوم ، وعرفوها باسم ( الكواكب ) وأطلقوا عليها اسم بعض ألآلهه الرومانية ، مثل ( المشترى ملك الآلهة ) و( المريخ إله الحرب ) و (عطارد رسول الآلهة ) و (الزهرة آلهة الجمال ) و (زحل إله الزراعة (، وفيما بعد اكتشفوا ان هذه الكواكب تتبع مجرة ، وإن هذه المجرة هي تجمع هائل من مئات الملايين من النجوم ترتبط معا بقوى الجذب المتبادلة وتدور حول مركز مشترك، ويقدر الفلكيون أن هناك حوالي 125 بليون مجرة في الكون، وكل النجوم التي يمكن رؤيتها بالعين المجردة تنتمي إلى مجرتنا، مجرة درب اللبانة ، وإن الشمس بمجموعة الكواكب المرتبطة بها ما هي إلا نجم واحد فقط من نجوم هذه المجرة !! .. كما اكتشفوا بواسطة التليسكوبات وجود ثقوب سوداء ، وهذه الثقوب السوداء هي أجسام سماوية شديدة الكثافة متواجدة في الكون ، وجاذبية الثقب الأسود شديدة للغاية حتى أن الأشعة الكهرومغناطيسية لا تستطيع الهروب من قبضتها، ويحيط بالثقب الأسود نطاق كروي يعرف بالأفق والذي يمكن للضوء أن يمر خلاله ولكن لا يستطيع الهروب منه ولهذا يظهر الثقب أسود واضحا ، وفضل التليسكوبات كبير فى مجال اكتشافات الفضاء ، بجانب نواحى اخرى عديدة من نواحى الحياه ، ومنذ اختراع التليسكوب تم اكتشاف ثلاثة كواكب جديدة في مجموعتنا الشمسية: أورانوس (عام 1781م) ونبتون (عام 1846م) وبلوتو (عام 1930م) بالإضافة إلى آلاف الأجرام الصغيرة مثل الكويكبات والمذنبات.


بداية اكتشاف التليسكوب : فى احد الايام قام طفل وهو يلهو بعدسات والده (الهولندى . ليبرشي) بوضع عدستين على التوالي مع ترك مسافة بينهما فلاحظ أن جرس الكنيسة أصبح اقرب مما كان ، عليه فأخبر والده الذي عرف بعدها كيف يكون تقريب الأشياء ، والتقط )الإيطالي جاليليو جاليلي ) هذا الاكتشاف فأخذ يدرس ويطور حتى صنع التليسكوب وبذالك كان أول من صنعه .


وبدأت ثورة في صناعة التليسكوبات حتى باتت توضع في الفضاء الخارجي بعيداً عن شوائب الغلاف الجوي للأرض (التليسكوبات الفضائية) ، ولكن مهما طور الإنسان من اختراعاته وتطويراته فلن يرى ويعى كل شئ بل سيحصل على اقل القليل فقط بالنسبة لحجم الكون ، وايضا والاهم ( حجمه هو بالنسبة لهذا الكون ) !!


تعريف التليسكوب :

التليسكوب : (telescope) كلمة انجليزية مقسمه إلى قسمين الأول (tele) ومعناها بعيد والثاني (scope) ومعناها كاشف وعندما تركب الكلمتان بالغة العربية تصبح (كاشف البعد) ، والعرب أطلقت علية اسم ( مرقب وايضا مجهر وكذلك منظار ) أي يقرب الأشياء البعيدة ، وهو عبارة عن أداة بصرية تعمل على تقريب الأجرام البعيدة وذالك بتركيز ضوئها في نقطة تسمى نقطة البؤرة لكي يسهل على الراصد رؤيتها وتكبيرها.



أنواع التليسكوبات :

هناك أنواع متعدده من التليسكوبات مثل التليسكوبات الكاسره ( التي تعتمد على إنكسار الضوء ) والتليسكوبات العاكسة ( التي تعتمد على إنعكاس الضوء) .
وهناك التليسكوب الراديويه وهي ضخمه وتلتقط موجات الراديو مثل تليسكوب جودريل بانكس .
وللهواه يفضل استعمال التليسكوبات ( الكاسر أوالعاكس ) وإن كان العاكس هو أكثر إستقرارا واسهل استعمالا خلال المراقبه



1 - التليسكوبات الكاسرة:
واسمها مشتق من عملها وهي كسر الضوء وهي أول التليسكوبات التي صُنعت ويندرج تحتها أنواع متعددة.
يعتمد فكرته على عدسة شيئية محدبة تقع في جبهة المنظار وهذه العدسة تعمل على كسر الضوء بسبب انتقاله من وسط إلى وسط مختلف الكثافة (الهواء والزجاج) وتقوم كذالك بتجميع الضوء وإرساله من خلال أنبوبة التليسكوب ، وإسقاط الضوء في العدسة العينية(نقطة البؤرة) التى تقع في نهابة التليسكوب.
مميزاته : ( لايتأثر باختلاف درجة الحرارة ) وايضا ( سهولة استخدامه )


عيوبه:

أ- ظهور الزيغ اللوني في الصورة ( والزيغ هو الألوان القزحية التي تظهر حول الجرم المرصود وذالك بسبب تحلل الضوء عند مروره على العدسة( .


ب- أنه كلما كبر قطر التليسكوب كلما احتاج إلى عدسة شيئية أكبر وبالتالى يصبح أثقل وزنا و اغلى سعرا



2 –التليسكوبات العاكسة (النيوتيونية ) :
أخترعه العالم إسحاق نيوتن عام 1668م ولذالك سمي باسمة.
وضع نيوتن مرآة مقعرة بدلاً من العدسة الشيئية وتقع هذه المرآة في مؤخرة التليسكوب وهي تكون فى الغالب ذات بعد بؤري كبير تعمل على عكس الضوء المار من أنبوبة التليسكوب وتجميعه في مرآة ثانوية تكون واقعة بزاوية 45ْ ومن ثم يُعكس الضوء إلى العدسة العينية ( نقطة البؤرة ) التي تقع بجانب التليسكوب ( وتليسكوب هابل الفضائي يعمل على نفس هذا المبدأ ) .


مميزاته:

أ- لايظهر الزيغ اللوني في الصورة لأن من صفات المرآة أنها تعكس الضوء والضوء المنعكس لايتحلل .

ب- سعره اقل من سعر التليسكوب الكاسر، واخف وزنا .



عيوبه: يظهر الصورة مقلوبة ، وكبير الحجم .



3 - التليسكوب الكاتدري أوبتك

: بدأ هذا النوع عام 1673م والذي صممه عالم الرياضيات الاسكتلندي جيمس جريجوري, وهذه التليسكوبات تعمل عمل التليسكوبات الكاسرة والعاكسة معاً ، وهناك عدة أنواع تتبع تليسكوبات كاتدري أوبتك ، لكن التصميمان الشعبيان اللذان يعتبران الأشهر من هذا النوع هما شميتد وماكستوف.


1 – تليسكوب : شميتد:
صنع هذا النوع في عام 1930م من قبل العالم الفلكي الألماني بيرنهارد شميتد حيث وضع مرآة وعدسة ، وهذه العدسة كأي عدسة من عدسات الكاميرات أو النظام البصري لدى عين الإنسان حيث تعمل كمصحح للزيغ اللوني.


نظرية عمله:

عندما يدخل الضوء عن طريق العدسة المصححة يذهب من خلال الأنبوبة إلى المرآة الرئيسية المقعرة فتعكس هذا المرآة الضوء إلى المرآة الثانوية المحدبة والتي تقع في وسط التليسكوب ثم تعكسه هذه المرآة إلى العدسة العينية(نقطة البؤرة) التي تقع في خلفية التليسكوب من الخارج .



2 – تليسكوب : ماكستوف:

صنع هذا النوع من قبل رجلان أيوويرز من هولندا في فبراير عام 1941م والروسي دمتري ماكستوف في شهر أكتوبر من العام نفسه وبشكل مستقل عن الآخر.


نظرية عمله:

الفكرة هي نفس فكرة تليسكوب : شميتد – ولكن تختلف عنها من ناحية العدسة المصححة حيث أن شكلها هلا لياً ، وتعمل هذه العدسة أيضا على تصحيح أكثر للزيغ اللوني .
ومن مميزاته أن حجم أنبوبتة اصغر من التليسكوبات السابقة وهي جيدة في رصد الأجرام البعيدة وغيرها.

لكن يعيبها أنها غالية الثمن باختلاف الحجم ومميزاته ، وتكون صعبه التحكم في بداية الأمر.


كيف تختار التليسكوب :

اختر ( واحدا ) متعدد الأغراض وله الكثير من الإكسسوارات حيث يمكنه أن يفى باحتياجاتك المستقبليه .
اختر تليسكوب قابل للحمل ، فيكون سهل التنقل معك الى اى مكان ..
إذا كنت محترفا وتريد منظاراً اكبر فأنصحك باقتناء تليسكوبات ( كاتدري أوبتك ) من 6انش لاعلى .
واهم امر عند القيام بالشراء هو اسم الشركة المصنعه ( تكون معلروفه ) وكذلك توافر مراكز الخدمة لها فى البلد ..
2‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة صمت الجرووح (صمت الجرووح).
16 من 23
لا اعلم
2‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة pisoo (حـيونـة الانـســان).
17 من 23
هذا المرصد الفضائي العراقي واني معجب به لضخامته وقوه تكبير عدسته الواصل طولها 5 متر
بدأ إنشاء هذا المراصد عام 1973 م وقد شاركت أربع دول كبرى في بنائه [1]،المرصد في الغارات والضربات الجوية مما أدى إلى وقف العمل فيه وتدمير بعض أجزائه في القصف الجوي. تم اختيار موقعه المميز من قِبَل خبراء عالميين في بداية السبعينيات من القرن العشرين، لتفوقه على كل الأماكن الأخرى في الشرق الأوسط بسبب توفره على 252 ليلة صافية في السنة خالية من الغبار والتلوث وكل ما يعرقل مشاهدة النجوم، وارتفاعه عن سطح البحر 2127 متر، و 1500 متر عما يحيطه، وخصص حينها أكثر من 170 مليون دولار للمشروع، وكان على وشك الاكتمال حين بدأت الحرب العراقية الإيرانية.[2]
محتوياته
يضم المرصد ثلاثة تيليسكوبات هي :
تلسكوب بصري ذو قطر 5.3 م.
تلسكوب بقطر 25. 1 م.
تلسكوب راديوي ذو موجات ملليمترية.
ترميمه
حاول في الآونة الأخيرة العالم الفلكي العراقي عبد العظيم السبتي مع مختصين أن يُعيد الروح إلى المرصد الوطني العراقي الكائن على قمة جبل كورك عبر الدعوة إلى إعادة ترميمه وحشد الجهود لإصلاح ما تضرر منه جراء الحروب.

http://www.youtube.com/watch?v=pg1Hjq6a2b0&feature=plcp‏
2‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة nosor.
18 من 23
وضع نيوتن مرآة مقعرة بدلاً من العدسة الشيئية وتقع هذه المرآة في مؤخرة المنظار وهي تكون عادتاً ذات بعد بؤري كبير تعمل على عكس الضوء المار من أنبوبة المنظار وتجميعه في مرآة ثانوية تكون واقعة بزاوية 45ْ ومن ثم يُعكس الضوء إلى العدسة العينية ( نقطة البؤرة ) التي تقع بجانب المنظار. إن منظار هابل الفضائي يعمل على نفس هذا المبدأ .
2‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
19 من 23
أنواع التلسكوبات:
1- التلسكوبات الكاسرة:
واسمها مشتق من عملها وهي كسر الضوء وهي أول المناظير التيصُنعت ويندرج تحتها أنواع متعددة.
مبدأ عمله:
يعتمد على عدسة شيئية محدبة تقع في جبهة المنظار وهذه العدسة تعمل على كسر الضوء بسبب انتقاله من وسط إلى وسط مختلف الكثافة (الهواء والزجاج) وتقوم كذالك بتجميع الضوء وإرساله من خلال أنبوبة المنظار وإسقاط الضوء في العدسة العينية(نقطة البؤرة) وتقع في نهابة المنظار.
مميزاته:
أ- لايتأثر باختلاف درجة الحرارة
ب- سهل الاستخدام
عيوبه:
أ- ظهور الزيغ اللوني في الصورة والزيغ هو الألوان القزحية التي تظهر حول الجرم المرصود وذالك بسبب تحلل الضوء عند مروره على العدسة
ب- ومن العيوب أنة كلما كبر قطر المنظار كلما احتاج إلى عدسة شيئية أكبر وبتالي يصبح المنظار أثقل وتكون صعوبة في التعامل معه وكذالك يكون أغلى في السعر.
صورة توضح مبدأ عمل المنظار الكاسر
صورة للمنظار الكاسر
صورة توضيحية لزيغ اللوني
2- المناظير العاكسة (النيوتيونية):وهذا المنظار أخترعه العالم إسحاق نيوتن عام 1668م ولذالك سمي هذاالمنظار باسمة.
مبدأ عمله:
وضع نيوتن مرآة مقعرة بدلاً من العدسة الشيئية وتقع هذه المرآة في مؤخرة المنظار وهي تكون عادتاًذات بعد بؤري كبير تعمل على عكس الضوء المار من أنبوبة المنظار وتجميعه في مرآة ثانوية تكون واقعة بزاوية 45ْ ومن ثم يُعكس الضوء إلى العدسة العينية ( نقطة البؤرة ) التي تقع بجانب المنظار. إن منظار هابل الفضائي يعمل على نفس هذا المبدأ .
مميزاته:
أ- لايُظهر الزيغ اللوني في الصورةلأن من صفات المرآة أنها تعكس الضوء والضوء المنعكس لايتحلل .
ب- سعره اقل من سعر المنظار الكاسر.
جـ- أخف وزناً من المنظار الكاسر.
عيوبه:
أ- أنة يقلب الصورة رأساً على عقب.
ب- كبير في الحجم.
صورة توضح مبدأعمل المنظار العاكس
صورة لمنظار عاكس
3- المناظير الكاتدري أوبتك: بدأ هذا النوع من المناظير في عام 1673م والذي صممه عالم الرياضيات الاسكتلندي جيمس جريجوري, وهذه المناظير تعمل عمل المناظير الكاسرة والعاكسة معاً ، وهناك عدة أنواع تتبع مناظير كاتدري أوبتك ، لكن التصميمان الشعبيان اللذان يُعتبران الأشهر من هذا النوع هما شميتد- كاسجرين وماكستوف - كاسجرين.
صورة مبدأ عمل هذه المناظير
1- شميتد – كاسجرين :
صنع هذا النوع في عام 1930م من قبل العالم الفلكي الألماني بيرنهارد شميتد حيث وضع مرآة وعدسة هذه العدسة كأي عدسة من عدسات الكاميرات أو النظام البصري لدى عين الإنسان حيث تعمل كمصحح للزيغ اللوني.
مبدأ عمله:
عندما يدخل الضوء عن طريق العدسة المصححة يذهب من خلال الأنبوبة إلى المرآة الرئيسية المقعرة فتعكس هذا المرآة الضوء إلى المرآة الثانوية المحدبة والتي تقع في وسط المنظار ثم تعكسه هذه المرآة إلى العدسة العينية(نقطة البؤرة) التي تقع في خلفية المنظار من الخارج
مبدأعمل مناظير شميتد - كاسجرينوصور للمنظار نفسة
2- ماكستوف – كاسجرين :
صنع هذا النوع من قبل رجلان أيوويرز من هولندا وكان في فبراير عام 1941م والروسي دمتري ماكستوف في شهر أكتوبر من العام نفسه وبشكل مستقل عن الآخر.
مبدأ عمله:
الفكرة هي نفس فكرة منظار شميتد – كاسجرين ولكن تختلف عنها من ناحية العدسة المصححة حيث أن شكلها هلا لياً ، وتعمل هذه العدسة أيضا على تصحيح أكثر لزيغ اللوني وهي أسهل من حيث الصناعة.
مميزاتها:
من مميزاته أن حجم أنبوبة هذه المناظير اصغر من المناظير السابقة وهي جيدة في رصد الأجرام البعيدة وغيرها.
عيوبها:
أنها غالية الثمن باختلاف الحجم ومميزاته ، وتكون صعبه التحكم في بداية الأمر.
مبدأ عمل منظار ماكستوف - كاسجرين
صورة لنوع من أنواع مناظير ماكستوف كاسجرين
كيف تختار المنظار ؟
- تعدد الأغراض:
اختر منظارا مناسباً ومتعدد الأغراض وله الكثير من الإكسسوارات حيث أنة يمكن أن ينمو معك في المستقبل.
- قابلية النقل:
اختر منظار قابل للتنقل خصوصاً إذاكنت في مدينة حيث ترى أنوارها في سمائها وأنت تريد السماء الصافية التي لايوجد بها شوائب ضوئية فيكون سهل التنقل معك.
- قابلية الحمل:
اختر منظاراً قابل للحمل ويناسب حجمك لان المنظار الثقيل والكبير تكون صعبة التنقل كما قلنا سابقاً خصوصا للمبتدئين ، إذا كنت محترفا وتريد منظاراً اكبر فأنصحك باغتناء مناظير كاتدري أوبتك من 6انش فما فوق.
- الجودة :
الآن اغلب الشركات المصنعة للمناظير ذات جودة جيدة
ملاحظه: قم بالاستفسار عن الشركة التي تريد الشراء منها بالأسئلة التالية:
*هل جميع إكسسوارات المنظار متوفرة ؟ لكي يستـفاد منها في تنمية موهبتك في المستقبل.
*هل يوجد مركزاً لصيانة المناظير تابع للشركة ؟
وهنالك أسئلة كثيرة من خلالها تتعرف على قوة الشركة.
ملاحظة الراصد:
يعتقد كثيراً من الناس أن المنظار يُرينا صوراً كما نراها في المجلاتأو الصحف أو التلفاز، ليست مثلها تماماً لأن اغلب الصور التي توضع في المجلات وغيرها هي صور التُـقِـطت من مركبات فضائية ، أو أخذت من منظار هبل الفضائي ، وعلى الأقل أخذت من المناظير أرضية ضخمة .
أنا لا أعني من كلامي انك لن ترىمالا يسعدك بل على العكس سترى ما يدهشك من المناظر الغير محصاه في كوننا ، ولن يكتمل منظارك إلا بشراء كاميرة تصوير مختصة ، هنا سوف تظهر سعادتك عندما ترى الصور التي التقطتها من منظارك .
تحذير:
وأخيراً إليكَ هذا التحذير الذي سوف تجده عند شراء أي نوع من المناظير وهو(احذر النظر إلى الشمس بشكل مباشر من العدسة العينية)
ولو نظرتَ إليها من غير فلتر شمسي قد تسبب لك عمى دائم.
نسأل الله العفو والعافية والسلامة للجميع.
2‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة فاضي999.
20 من 23
لا اله الا الله
2‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة aanas (ايهاب ايهاب).
21 من 23
1- التلسكوبات الكاسرة.
2- التلسكوبات العاكسة.
3- التلسكوبات الكاتدري أوبتك

+++
2‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة Jay Jonga (Jay Jonga).
22 من 23
تلسكوب بصري / تلسكوب راديوي .


                                                                             وباتوفيق
6‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة mink.
23 من 23
http://www.iraqiscin.4t.com/baet%20almarefa%20the%20telescop.htm
10‏/8‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ماالفرق بين التلسكوب العاكس و التلسكوب الانكسارى ؟
ماذا تعرف عن "مرصد هابل الفضائي" ؟؟
علم الفلك الراديوي ماذا تعلرف عنه
ماهو ....؟
ما معنى الإزاحة الحمراء ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة