الرئيسية > السؤال
السؤال
قارن بين حال المؤمن في الدنيا وحال الغريب ؟
الإسلام 12‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة ÇŏØł ĢĩŖł.
الإجابات
1 من 3
نسيتِ شئ مهم "وطوبي للغرباء "
حتي يتم سبك الموضوع بنجاح
وينطلي علي كل الغرباء ليزدادوا في اغترابهم
وهذا هو الاغتراب الذي يُحدثه الدين لكل أتباعه
ولكن كلمه خذوا بها إن أردتم
إن لم تستفيقوا من حالة فقدانكم للوعي
وتستفيقوا من اغترابكم الدنيوي الحادث بسبب دينكم
فلن يكون لنا أثر يٌذكر فيما بعد. سنصبح من الأحفوريات
المتحجرة واحفادنا، إن بقي لنا أحفاد من الأساس، سيلعوننا
بكافة اللعنات وسيبصقون علي قبورنا بكل ما أوتوا من قوة لأننا
كنا سبب في انتكاستهم ولم نٌخلّف لهم تاريخاً لا يُذكر إلا بالعار فقط .
12‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة جلجامش. (بسام محمد).
2 من 3
حال المؤمن في الدنيا كالغريب عن بلده الذي لايأنس ولا يستقر حتى يحصل الى منزله في الاخرة بل هو كل مسافر الذي يقطع الطريق ولا يتوقف حتى يحصل الى منزله
6‏/1‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 3
لقد أخذ النبي صلى الله عليه وسلم بمنكبيّ عبدالله بن عمر رضي الله عنهما ؛ ليسترعي بذلك انتباهه ، ويجمع إليه فكره ، ويشعره بأهمية ما سيقوله له ، فانسابت تلك الكلمات إلى روحه مباشرة : ( كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل ) .

وانظر كيف شبّه النبي صلى الله عليه وسلم مُقام المؤمنين في الدنيا بحال الغريب ؛ فإنك لا تجد في الغريب ركونا إلى الأرض التي حل فيها ، أو أنسا بأهلها ، ولكنه مستوحش من مقامه ، دائم القلق ، لم يشغل نفسه بدنيا الناس ، بل اكتفى منها بالشيء اليسير .
28‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة n...♥.
قد يهمك أيضًا
قارن بين حال مصر وحال العرب قبل ظهور البترول ؟؟ب
قارن؟
قارن
قارن......................................؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة