الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهو تفسير الايه با القران ( اخي له تسعة وتسعون نعجة وانا لي نعجه واحده ) ؟ هل امقصود با النعجه الزوجه؟
وفي اي سوره هذه الايه  ؟
اليست النعجه هي الخروف؟
دين 19‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة tiger1.
الإجابات
1 من 16
نعم هي الخروف وفي سورة ص
19‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة ككككككككك.
2 من 16
سورة ص!!!!!
19‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة ككككككككك.
3 من 16
إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ

"إنَّ هَذَا أَخِي" أَيْ عَلَى دِينِي "لَهُ تِسْع وَتِسْعُونَ نَعْجَة" يُعَبَّر بِهَا عَنْ الْمَرْأَة "وَلِيَ نَعْجَة وَاحِدَةفَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا" أَيْ اجْعَلْنِي كَافِلهَا "وَعَزَّنِي" غَلَبَنِي "فِي الْخِطَاب" أَيْ الْجِدَال وَأَقَرَّهُ الْآخَر عَلَى ذَلِكَ
19‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 16
بتفسير هذه الآية (إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً ....)

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
والنعجة هي الشاة من الضأن .سورة ص .
1
3.قال الشيخ ابن عثيمين:
هذه الآيات في قصة خصومة وقعت عند داود عليه الصلاة والسلام وهو أحد الأنبياء الكرام أحد أنبياء بني إسرائيل أبتدئه الله بقوله (وهل أتاك نبأ الخصم إذ تسور المحراب إذ دخلوا على داود ففزع منهم) فقوله تعالى هل (أتاك نبأ الخصم) هو استفهام بمعنى التشويق إلي هذه القصة ليعتبر الإنسان بما فيها هؤلاء الخصم تسورا المحراب والمحراب مكان صلاته عليه الصلاة والسلام أي مكان صلاة داود فسوروه أي قفزوا من السور حتى دخلوا على داود ولما كان دخولهم هذا غير معتاد فزع منهم فقالوا لا تخف خصمان يعني نحن متخاصمان بغى بعضنا على بعض فاعتدى عليه (فأحكم بينا بالحق ولا تشطط) لا تشق علينا وأهدنا إلي سواء السراط ثم ذكر القصة فقال أحدهما (إن هذا أخي له تسع وتسعون نعجة) والنعجة هي الشاة من الضأن (ولي نعجة واحدة فقال أكفلنيها وعزني في الخطاب) أي غلبني في الخطاب لقوة بيانه وأسلوبه وأراد منه هذا أن يضم نعجته والواحدة إلى نعاجاته التسع والتسعين فقال له داود عليه الصلاة والسلام دون أن ينظر في قول خصمك (قال لقد ظلمك بسؤال نعجتك إلي نعاجه ثم قال الله تعالى وإن كثيراً من الخلطاء ليبغى بعضهم على بعض إلا الذين أمنوا وعملوا الصالحات وقليل ما هم وظن داود إنما فتناه فاستغفر ربه وخر راكعا وأناب فغفرنا له ذلك) هذه قصة كان فيها شيء يحتاج إلي استغفار وإنابة إلي الله عز وجل لأن فيها اختبار لداود الذي جعله الله نبياً حكماً بين العباد حيث أقتصر في محرابه على العبادة خاصة دون أن يبقى ليحكم بين الناس ولهذا جاء هؤلاء الخصوم فلم يجدوا داود عليه الصلاة والسلام وكان مكان صلاته مغلقاً فتسورا عليه تسوراً ثم إنه عليه الصلاة والسلام (قال لقد ظلمك بسؤال نعجتك إلي نعاجه) فحكم عليه بأنه ظالم له وظاهر القصة أنه لم يسأل المدعى عليه هل كانت دعوى صاحبه على وجه الصواب أم ليست على وجه الصواب ومن أجل هذين الأمرين ظن عليه الصلاة والسلام أن الله سبحانه وتعالى أختبره في هذه القصة فاستغفر ربه وخر راكعا وأناب قال الله تعالى فغفرنا له ذلك وأنه له عندنا لزلفى وحسن مآب
وقد كان كثير من المفسرين يذكرون في هذه القصة أشياء لا تليق بنبي من أنبياء الله عز وجل قصصاً إسرائيلية تقتضي القدح في الأنبياء فيجب على المرء أن يحترز منها وألا يقصها على أحد إلا مبيناً بطلانها ذكروا لداود عليه الصلاة والسلام تسع وتسعين امرأة وأنه شغف حباً بامرأة أحد جنوده وأنه أراد أن تكون هذه المرأة من زوجاته فطلب من هذا الجندي أن يذهب إلي الغزو لعله يقتل فيخلف امرأته ثم يأخذها داود عليه الصلاة والسلام وهذه القصة كذب بلا شك ولا تليق بأدنى شخص له عقل فضلاً على أن يكون له إيمان فضلاً على أن يكون نبياً من أنبياء الله ولكن هذه من أخبار بني إسرائيل الكاذبة التي لا يجوز لنا نحن المسلمين أن نعتمدها أو نقصها إلا على وجه بيان بطلانها.3

1: "تفسير القرآن العظيم"( 7/60)ط/دار طيبة للنشر والتوزيع .
2"تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان"(1/711)ط/مؤسسة الرسالة
19‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
5 من 16
وين رحت يا أخي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وكيف فسرت النعجه بالزوجه ولو فرضنا أن الزوجه نعجه فماذا ستقول عن الرجل ؟؟؟؟ خروف أم تيس ؟؟؟؟؟

وقد وضحت الاخت الفاضله عنايات الماحي
بأن بعض المغرضين فسر على هواه للإساءه لداوود عليه السلام  يذكرون في هذه القصة أشياء لا تليق بنبي من أنبياء الله عز وجل قصصاً إسرائيلية تقتضي القدح في الأنبياء فيجب على المرء أن يحترز منها وألا يقصها على أحد إلا مبيناً بطلانها ذكروا لداود عليه الصلاة والسلام تسع وتسعين امرأة وأنه شغف حباً بامرأة أحد جنوده وأنه أراد أن تكون هذه المرأة من زوجاته فطلب من هذا الجندي أن يذهب إلي الغزو لعله يقتل فيخلف امرأته ثم يأخذها داود عليه الصلاة والسلام وهذه القصة كذب بلا شك ولا تليق بأدنى شخص له عقل فضلاً على أن يكون له إيمان فضلاً على أن يكون نبياً من أنبياء الله ولكن هذه من أخبار بني إسرائيل الكاذبة التي لا يجوز لنا نحن المسلمين أن نعتمدها أو نقصها إلا على وجه بيان بطلانها.
                                                والله أعلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم
19‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة الشفيع.
6 من 16
(ان هـذا اخي له تسع وتسعون نعجة ولي نعجة واحدة ). النعجة هي الانثى من الضان , وقد يكنى بها عن المراة . (فقال اكفلنيها): ملكنيها (وعزني في الخطاب ): وغلبني في مخاطبته اياي .
(قـال لـقـد ظـلمك بسؤال نعجتك الى نعاجه وان كثيرا من الخلطاء): الشركاء الذين خلطوا اموالهم (لـيـبـغي ): ليتعدي (بعضهم على بعض الا الذين امنوا وعملوا الصالحات وقليل ما هم ) ما مزيدة لـلابـهـام والـتـعجب من قلتهم (وظن داوود) قال : اي : علم .(انما فتناه ): امتحناه بتلك الحكومة , هل ينبه بها (فاستغفر ربه وخر راكعا): ساجدا (واناب )قال : اي : تاب.
(فـغفرنا له ذلك ): ما استغفر عنه (وان له عندنا لزلفى ): لقربة بعد المغفرة (وحسن مئاب ): مرجع في الجنة .
(يـا داوود انـا جعلناك خليفة في الارض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل اللّه ان الذين يضلون عن سبيل اللّه لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحساب ).
روت الـعامة في خطيئة داود ما لا يجوز روايته ولا نسبته الى ادنى رجل من المسلمين , فكيف بالانبياء(ع )؟ . اشد تكذيب .
و ورد: ان داود(ع ) انـما ظن ان ما خلق اللّه عزوجل خلقا هو اعلم منه , فبعث اللّه عزوجل اليه الـمـلكين فتسورا المحراب , فقالا له : خصمان بغى بعضنا على بعض الاية ,فعجل داود(ع ) على المدعى عليه فقال : لقد ظلمك بسؤال نعجتك الى نعاجه , ولم يسال المدعي البينة على ذلك , ولم يقبل عـلـى المدعى عليه فيقول له : ما تقول ؟ فكان هذا خطيئة رسم حكم , لا ما ذهبتم اليه يعني : ما روته الـعـامـة قال : الا تسمع اللّه عزوجل يقول : يا داودانا جعلناك خليفة في الارض فاحكم بين الناس بالحق الى اخر الاية.
  سورة ص
19‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة akeela.
7 من 16
أعود عن إجابتي الاولى لأني بحثت بالتفسير ووجدت أني تسرعت بالإجابه  معتمداٌ على تفسير ابن عثيمين وعند البحث وجدت أن هناك عدد من المفسرين فسرها بالمرأه واخرين بأنثى الخروف أشكرك جداٌ أخي tiger1 جزاك الله عني كل خير و أستغفر الله العظيم وأتوب اليه
20‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة الشفيع.
8 من 16
العثيمين تلميذ بن سعدي وكلاهما صواب
والاصوب انها انثي الخروف حسب عرف الناس

وقد وردت القصه في سورة (ص)
21‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة زياد مهنا.
9 من 16
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين
اليكم تفسير الايه من كتاب التفسير علي هذا الرابط ( ابن كثير /الجلالين/ الطبري/القرطبي)
صورة ص الايه 23  وحسب التفسير النعجه هي الزوجه
http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KORTOBY&nType=1&nSora=38&nAya=23
اليكم مجموعه من المواقع الهامه
http://www.sultan.org/h/
http://www.dorar.net/enc/hadith
http://www.al-islam.com/arb/

http://hadith.al-islam.com/

http://www.mp3quran.net/

   www.thekeytoislam.com   هذا الموقع بعدة لغات

http://www.dorar.net

http://www.altafsir.com/indexArabic.asp

والله ولي التوفيق وهو المستعان
2‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
10 من 16
جزاكم الله خير
25‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة moongroup.
11 من 16
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين
وصلى الله على محمد وآل محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما

الامام احمد الحسن (ع) بين تفسير هذا الامر وهو مختلف عما مذكور في المشاركات واحس ان ما مكتوب بالقصة كانه يسئ لنبي الله داود (والله العالم) ...وهذا الذي بينه الامام احمد ع فهو التفسير المحكم والرجاء تصحيح ما موجود بالموضوع جزاكم الله كل خير :

((((قال تعالى في قص حادثة امتحان داود (ع) (وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ * إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُدَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُمْ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاءِ الصِّرَاطِ * إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ * قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيراً مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ وَظَنَّ دَاوُدُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعاً وَأَنَابَ * فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ * يَا دَاوُدُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ) وهنا يجب الالتفات إلى أن التسور أي عبور الجدار لا يصح على من يقف في المحراب لأنه ليس سور بل داخل بيت العبادة
ثم أن مكان داود (ع) كان عليه حراسة شديدة فلا يمكن اجتيازها لأنه من ضمن الحرس ملائكة الله . ولذا فداود (ع) فزع منهم وهم طمئنوه ( قَالُوا لا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُمْ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاءِ الصِّرَاطِ) وكون المحراب(مكان الصلاة) هو مكان ظهور الخصمين يدل على أنهما أتيا من جهة الله سبحانه وتعالى أي من الغيب فهما ملكان وليسا إنسانين . فتسورهما من الآخرة إلى الدنيا من جهة العبادة (المحراب)

فالسؤال كيف يدعي ملك انه يملك نعاج، ومال الملائكة ومال النعاج ولماذا اختصما وما هي خصومتهما.

إذن القضية ليست قضية نعاج كما يتوهم من يسمع قصة الملكين مع داود (ع) فالملائكة معصومون ولا يمكن أن يكون كلامهم فيه كذب كما أنهم من عالم الملكوت فلا يمكن أن يكونوا رعاة أغنام ويختصمون في نعجة .

والحقيقة أن الملكين جاءا لامتحان داود (ع) كما أمرهم الله سبحانه وتعالى واحدهما خلق من تسع وتسعون اسماً من أسماء الله سبحانه وتعالى (إن لله تسع وتسعون اسماً من أحصاها دخل الجنة) فالملائكة خلقوا من أسماء الله كما قدمت فيما مضى من المتشابهات وكل اسم جناح (الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلائِكَةِ رُسُلاً أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) والثاني خلق من اسم واحد من أسماء الله غير التسع والتسعين ، وتحت كل من هذين الملكين ملائكة فهما قادة لملائكة دونهم ، فصاحب التسع وتسعون اسماً يقود تسع وتسعون نوعاً من الملائكة لأنه يعرف أسماءهم ولا أقصد بالاسم هنا اللفظ أو المعنى بل حقيقة الاسم الممكنة للمخلوق وهذا الملك طلب من الملك الآخر أن يعلمه ويعرفه حقيقة اسم الملك الذي يقوده هو وهذا يستلزم معرفة اسم الله الذي خلق منه الملك وبما انه - أي الملك صاحب التسع وتسعون اسما - لم يكون مخلوقاً من هذا الاسم فهو غير قادر على معرفته لأن فطرته لم يودع فيها هذا الاسم ، إذن فهو غير قادر على قيادة الملك الذي يقوده الملك الثاني والذي خلق من اسم يجهله الملك الأول .
وقد طلب الملك الأول من الملك الثاني تعريفه الاسم بأمر الله (لا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ) .

وعبر الملك عن الملائكة التسع وتسعون وعن الملك الذي يقوده بالنعاج لأن الأغنام هي أكثر الحيوانات المرعية سلاسة في القيادة وطاعة لراعيها وقائدها كما أن الملائكة سلسين القيادة ولا يعصون قائدهم ، وهذا هو أسلوب إيصال العلم من الملكوت إلى هذا العالم الجسماني وهو عملية التمثل بما هو موجود في هذا العالم ليسهل فهم المعلومة والخبر ألملكوتي . كما هو حال الرؤيا التي يريها الملائكة (ع) لإنسان فهم يستخدمون هذه الأمور النعاج للتعبير عن الرعية والأتباع ، والشمس والقمر للتعبير عن الهادي ، والشاي للتعبير عن الهم وهكذا يستخدمون رموز من هذا العالم الجسماني لبيان المعاني فالنعاج ترمز إلى ملائكة يقودهم هذان الملكان . هذا بالنسبة لكلام الأنبياء والملائكة أما القرآن فهو كلام الله سبحانه .

وتعالى والله ليس كمثله شيء فكلامه سبحانه ليس ككلام البشر ولا تجري عليه قواعد كلام البشر بل كلامه سبحانه ليس كمثله كلام كما انه ليس كمثله شيء .)))))

كتاب اضاءات من دعوات المرسلين الجزء 3 القسم 2
موقع المهديون للامام احمد الحسن ع  www.almahdyoon.org

فرق كبيـــــــــــــــــــــر بين هذا الكلام وظاهر ذلك الكلام
15‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة الرويا الصادقة.
12 من 16
هل يعني ذلك ان الله شبه المراة بالنعجه وهل الله خلقها وكرمها كأنسان  ليشبهها بعد ذلك بالنعجه  
انا ارى ان الايه  تفسر في سياقها وكما يبدوا من ظاهرها  
اليس ذلك افضل من تشويه صورة الاسلام من خلال ايات القران
اعتقد ان المفسرين بشر يخطؤؤن في التفسير وليسوا معصومين لناخذ بتفسيراتهم التي تورث الشك احيانا ولا تدخل العقل
9‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة منارات.
13 من 16
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين وآله التوابين المُتطهرين والتابعين للحق إلى يوم الدين)

قال الله تعالى))

((وَدَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ * فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ)صدق الله العظيم

و هذه قصة رجلين أخوة كان أحدهم غني لديه أغنام كثير ومزرعة وأما الآخر فهو فقير ولديه قليل من الغنم لا تساوي إلا بنسبة (1/100) إلى غنم أخيه ولهُ أولاد كثير و غنمه القليل هي مصدر عيشهم هو وأولاده وهو جار أخيه قربا" وجُنباً ودخلت غُنيماته مزرعة أخيه الغني ونفشت فيها ولذلك قال الله تعالى))

(( الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ ))صدق الله العظيم
وذلك لأنها مصدر رزق القوم و هو الرجل الفقير وأولاده

ومن ثم أخذ الغنم صاحب المزرعة الغني وهو يعلم أن ليس لدى أخيه مال ليقوم بتعويضه وقال له لقد ضممت غنمك إلى غنمي لأنها أكلت بضعف ثمنها ، ولكن أخاه فقير وليس لديه إلا هذه الغنيمات القليلة وهي مصدر قوته الوحيد هو وأولاده ولكن أخاه ضم غُنيماته القليلة إلى غنمه الكثير بحجة إتلاف الحرث ويُطالب أخيه أن يفيه عليها مالاً لأنه يقول أنها أتلفت ضعف ثمنها و من ثم اختصموا إلى داوود عليه الصلاة والسلام حتى يحكم بينهم بالحق ، كما يرجو الفقير ، وكان الغني فصيح اللسان بليغ الكلام تكلم بين يدي الحاكم داوود وعز أخيه الفقير بالخطاب بين يدي الحاكم داوود عليه الصلاة والسلام وهو يرفع الدعوى على أخيه أن يفيه مالاً فوق غنمه لأن الغنم كما يقول أنها أكلت بضعف ثمنها وأما أخاه فهو ليس مُنكرا" بأن غنمه نفشت في حرث أخيه ولذلك كان مُنصتاً فظن داوود أن إنصاته يُعتبر اعترافا" منه بما قاله المُدعي و لم يُنكر أي شيئ من دعوى أخيه فلما رأى داوود أن صاحب الغنم مُنصت ولم يرد على الإدعاء بشيئ من الإنكار فظن داوود أن ذلك اعتراف من صاحب الأغنام الفقير أن الغنم حقاً نفشت بالمزرعة وأنها حقاً أكلت ضعف أثمانها ، و إنما في الحقيقة فقد عزه أخاه بالكلام بين يدي الحاكم ، ومن ثم حكم داوود بغنم الفقير للغني وهي بما أكلت دونما يزيده مالاً فهو جاره قُربا" وجُنباً و كان سُليمان عليه الصلاة والسلام إلى جانب أبيه فنظر من بعد الحُكم إلى وجه الفقير فرآه مُخنوقا" يكاد أن يبكي من ظلم أخيه له فليس لديه هو و أولاده غير تلك الغُنيمات و هي مصدر عيشه الوحيد هو و أولاده وأما أخاه فهو غني فلديه أغنام كثيرة ومزرعة، ولكن المظلوم أناب إلى الله في نفسه يشكو إليه ظُلم أخيه له فكيف يريد أن يضم غنمه القليل إلى أغنامه وهي لا تساوي إلى غنم أخيه الكثير إلا بنسبة واحد في المائة و لا يزال يحسده عليها ، نظراً لأن أخاه الفقير أحب إلى الناس منه ، ولكن المُتقين يجعل لهم الرحمن وداً وهو يعلمُ بحاله ويعلمُ أنها مصدر عيشه هو و أولاده ، فألهم الله سُليمان الحكم الحق بأن يطّلع أباه الحاكم بنفسه ومعه خبيرا" بالحرث لكي يتم الإطلاع على ما أتلفت الغنم في الحرث ثم يتم تقديره بالحق من غير ظُلم ثم تبين لداوود عليه الصلاة والسلام من بعد الإطلاع أنه حكم على الرجل بالظن الذي لا يُغني من الحق شيئاً وتبين له إنما أعز المظلوم أخاه بالكلام و ليس قدر الإتلاف في المزرعة حسب دعوى أخيه و تبين لهُ إنما أعزه في الخطاب بلحن دعوى الغني ، ثم حكم لصاحب الحرث بقدر حقه بالحق يتم دفعه على مكث من ذريّات غنم الفقير ولبنها وسمنها و وبرها ولذلك قال الله تعالى))

((وَدَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ * فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ)صدق الله العظيم

ولذلك قال الله تعالى(وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا )صدق الله العظيم

ولكن داوود بادئ الأمر ظلم الفقير بسبب حُكمه بالظن الذي لا يُغني من الحق شيئاً بسبب أن أخاه عزه بالكلام بين يدي داوود وظن داوود أن سكوت صاحب الغنم اعترافاً بكلام أخيه أنه حق ، فلم يرد على ما ادعاه أخاه بشيئ من الإنكار و لذلك ظلم داوود الفقير بغير قصد منه ولكن الله ألهم سليمان الحكم الحق بوحي التفهيم و اتبع داوود حكم ابنه سليمان ثم حكم بالحق و لذلك قال الله تعالى)

(((وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا )صدق الله العظيم

وأراد الله أن لا يعود خليفته داوود إلى ذلك فلم يكن هين عند الله ، و لو لم يكن بغير قصد من داوود فلا يجوز له أن ينطق بحكمه عن الهوى ، بل لكُل دعوى بُرهان وبيّنة مؤكدة ، و إذا لم توجد فعلى من أنكر اليمين ، ولذلك بعث الله اثنين من الملائكة تسوروا المحراب و لم يدخلوا من الباب و كان داوود عليه الصلاة والسلام ساجدا ً في سجوده الأخير في صلاته فجلس من سجوده فإذا هم أمامه واقفون ، فأوجس منهم خيفة فكيف دخلوا من الباب و هو مُغلق !! ولكنهم رأوا الخوف قد ظهر منهم في وجه نبي الله داوود عليه الصلاة والسلام ، فطمأنوه ..
قال الله تعالى : (( قَالُوا لا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُمْ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلا تُشْطِطْ وَ اهْدِنَا إِلَى سَوَاءِ الصِّرَاطِ(22)صدق الله العظيم
ثم ظن داوود أنهم من الرعية مُختصمين و لم يكن يعلمُ أنهم ملائكة و قال ما خطبكم ؟ و من ثم ألقى الملك الذي يُمثل صاحب الأغنام القليلة دعواه وقال :


((إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ(23)صدق الله العظيم

و يقصد أن أخاه غني وصاحب أغنام كثيرة بينما هو ليس لديه إلا بنسبة واحد في المائة ويقصد قلة أغنامه ، فضم غنمه القليل إلى غنمه الكثير و عزه بالكلام عند الحاكم ، بينما هم ملائكة و ليس لديهم أغنام ، وإنما يريد الله من داوود أن يذكره بظلمه في حكمه للفقير من قبل لولا أن فهمها الله سليمان عليه الصلاة والسلام ، المهم إن داوود حكم بحكم مُخالف لحكمه الأول في قصة الحرث والغنم و قال : (( قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ )صدق الله العظيم

وبعد أن قضى داوود بالحكمة بينهم بالحق(( وَقَلِيلٌ مَا هُمْ )) أي اختفوا من بين يديه ومن ثم علم و أيقن داوود عليه الصلاة والسلام أنهم ليسوا من البشر بل هم ملائكة ومن ثم علم أنهم يرمزون لصاحب الحرث وصاحب الغنم وإنما يريد الله أن يذكره بحكمه الأول أنه كان فيه ظلم على الفقير وكان داوود لا يزال جالسا" على السجادة ثم خر راكعاً وأناب إلى ربه ليغفر ذنبه ))وقال الله تعالى)

((وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ(24)فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ(25)يَا دَاوُدُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعْ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ(26)}صدق الله العظيم

ولكن في هذه الآيات كلمات من المُتشابهات كمثال قول الله تعالى)

(( فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعْ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ(26)}صدق الله العظيم

وكلمة التشابه هو في قول الله تعالى((وَلا تَتَّبِعْ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ))صدق الله العظيم

فظن الذين لا يعلمون ، أنهُ هوى فتنة النساء ، ومن ثم وضع المنافقون قصة تُشابه هذه الآية في ظاهرها ( وَلا تَتَّبِعْ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ )صدق الله العظيم

وقالوا إن داوود أحب امرأة أحد قواده فأرسله ليقاتل في سبيل الله لكي يتزوج بامرأته ) قاتلهم الله أنّا يؤفكون فكيف يفعل ذلك نبي لله يعلي كلمة الله و ليس عبداً لشهواته حتى يبعث مُجاهداً في سبيل الله ليتزوج بامرأته و لكن الإمام المهدي يُبطل افتراءهم الباطل بالحق ، فيدمغه وننطق بالحق ونقول إن الهوى في هذا الموضع لا يقصد به هوى العشق بل ذلك من المُتشابهات ، بل يقصد الهوى الظن الذي لا يغني من الحق شيئاً ، مثال قول الله تعالى))

(({وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى}صدق الله العظيم

أي أنه لا يتبع الظن فيقول على الله ما لم يعلم فيضل نفسه ومن معه عن سبيل الله ولذلك قال الله تعالى)
(( إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى عَلَّمَهُ شَدِيدُ ٱلْقُوَىٰ ))صدق الله العظيم أي أنه ليس قولاً عن الهوى بالظن الذي لا يُغني من الحق شيئاً بل هو وحي يوحى ، علمّه شديد القوى و ذلك لأن الذين ينطقون عن الهوى بالحكم بين الناس فيما كانوا فيه يختلفون سواء في قضايا المُسلمين أو في اختلافهم في الدين فيحكمون بينهم عن الهوى الذي لا يُغني من الحق شيئاً من غير حُجة ولا بُرهان فحتما" يظلمون أنفسهم ويضلون أمتهم عن سبيل الله الحق ولذلك قال الله تعالى لنبيه داوود))

(( (( فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعْ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ(26)}صدق الله العظيم

والآن صارت القصة مُفصلة ومفهومة وقال الله تعالى))

((وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ(21)إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُمْ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلا تُشْطِطْ وَ اهْدِنَا إِلَى سَوَاءِ الصِّرَاطِ(22)إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ(23)قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ(24)فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ(25)يَا دَاوُدُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعْ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ(26)}صدق الله العظيم

ويا عُلماء الأمة احذروا ظاهر المُتشابه من القرآن فظاهره يخالف للعقل والمنطق ، وتأويله غير ظاهره ، وإنما يغركم كلمات مُُتشابهات في الآيات فتجعلوا تأويل المُتشابه كالمحكم و إنكم لخاطئون بذلك لأن المُتشابه ليس ظاهره كباطنه ، ولذلك لا يعلمُ بتأويله إلا الله ، و هو من يُعلم من يشاء بتأويله من عباده بوحي التفهيم ، و ليس وسوسة شيطان رجيم ، ويأتيكم بتأويله بالسُلطان المبين من مُحكم الكتاب ليتذكر أولوا الألباب ، فإن كنتم تريدون الحق فإني الإمام المهدي حقيق لا أقول على الله إلا الحق فإذا وجدتموني أنطقُ عن الهوى بالظن الذي لا يُغني من الحق شيئاً من غير علم ولا سُلطان من الرحمن فلا تتبعوني ما لم أهيمن عليكم بالعلم والسُلطان المُبين من مُحكم الكتاب المُبين وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

أخوكم الداعي إلى الصراط المُستقيم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
10‏/3‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
14 من 16
اليوم حضرت صلاة الجمعة وتكلم الشيخ يوسف القرضاوي عن هذه القصة فقال ان بعض العلماء اخذوا من الاسرائيليات في تفسير هذه الايات فانحرفوا عن التفسير والمقصود.
والايات واضحة تكلمت عن النعاج ولم تتكلم عن النساء وحاش للقران ان يشبه المراة بالنعجة ابدا.
رجلان دخلا على سيدنا داوود عليه السلام فقال احدهما ان لي نعجة وان لاخي هذا تسعة وتسعون نعجة وان اخي يريد نعجتي هذه ليتم المئة وقد الح علي بالسؤال.  فاجاب سيدنا داوود على الفور ودونما ان يستمع للمتخاصم الاخر : لقد ظلمك بسؤاله نعجتك الى نعاجه.
وان سيدنا داوود عليه السلام تاب عن هذا الخطا وظن ان الله فتنه " اختبره" فالله غفر له وتاب عليه.
والحكمة ان القاضي يجب ان يستمع للمتخاصمين قبل ان يصدر حكمه، ولا يصح له ابدا ان يحكم بناء على اقوال طرف واحد حتى وان كان هذا الطرف جاء وعينه مفقودة فما يدريك لعل خصمه الاخر فقد عينيه الاثنتان.
ولكن اليهود تعرضوا لسيدنا داوود واتهموه اتهامات هو بريء منها  ولا تصح لمثله ولا تصح لمن اصطفى الله لعباده.
والله اعلم
27‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة belmamoune (Abdelatif belmamoune).
15 من 16
استغفر الله اللي قول هذا تفسير موقع المهدي من قبل ما ادري انك شيعي ماقدرت اكمل كلامك من الخرافات فجاه قلت شو هالخرافات بعدين قريت تحت ولقيت موقع المهدي
خلاص ياصحاب البدع كفاكم كذبا واستهتارا بالدين والاستهزاء بالرسل
10‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
16 من 16
النعجة هي النعجة من الغنم    و ( الناعجة ) (هي الأرض المرتفعة المستوية الغنية بالمرعى والنبات أو مكان رعي الأغنام
17‏/3‏/2014 تم النشر بواسطة Ibn Hamoud (Ibn Hamoud).
قد يهمك أيضًا
اذكر الايه التي ذكر فيه الرقم 99
ما هي الآية القرآنية التي ورد فيها رقم 90 أو 99 ؟
كيف تحولت النعجه الى اسد ..؟
رايت قطط في المنام
قصه نعجه التي اصبحت اسد!!
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة