الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف تثبت ان الانجيل والتوراة محرفه وان القران غير محرف
حوار الأديان | الأديان والمعتقدات | الإسلام | القرآن الكريم 26‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة عماد الصالح.
الإجابات
1 من 22
ممممممممممممم

؟؟
26‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة FFW.
2 من 22
عندنا من الادله الكثير وهي موجوده في كتبكم ومعترفين بان كتبكم محرفه .

هل تعرف ابو اسلام احمد عبدالله و اسود الاسلام الذين معه انصحك تتابعه و منه سوف تعرف كل شيء .
26‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة Al-Awlaqi.
3 من 22
26‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة Al-Awlaqi.
4 من 22
2- قال الله تعالى :- (( سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد )

هذه الأية لايمكن أن يقولها بشر أبدا

فرعون بكل جبروته مدعى الألوهية قال أليس لى ملك مصر وهذه الأنهار تجرى من تحتى

ولكنه لم يقل أبدا انظروا الى أنفسكم لتروا عظمتى
لم يقل أبدا سأريكم وأجعلكم ترون أياتى ومعجزاتى فى الأفاق والكون وفى أنفسكم
لأنه ببساطة شديدة ليس الخالق ولايعلم عظمة الكون ولا يعلم كيف تكونا وكيف تعمل أعضاءنا بدقة متناهية وتنظيم غريب عجيب


هذه الأية لايقولها الا رب العالمين


(يتبع)
26‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ع.الغيم.
5 من 22
3- قال الله تعالى :- (‏يس، وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ، إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ، عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ، تَنزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ)

فى هذه الأيات يقسم الله بالقراّن الحكيم أن سيدنا محمد مرسل حق
ووصف القراّن بالحكيم أى الحكمة وهو يتحدى به الجميع

اذا نفهم من ذلك أن هذا القراّن يحتوى على حكمة عالية

مثلا :-


ذكر القراّن في قصة غرق فرعون موسى أن الله قد أظهر جسد فرعون بعد غرقه ليكون عبرة وعظة للناس بينما في التوراة لم يتم ذكر هذا الأمر
وإذا تفكرنا في القصة سوف نجد أن فرعون هذا قد ادعى الإلوهية ، فبالتالي كان يجب إظهار جثته للناس حتى يعلموا انه بشر مثلهم يموت وأنه ليس اله
فلو كان فرعون غرق واختفت جثته كان سيقال أنه صعد للسماء حيث مكانه ، وسوف يشكك الناس في موته
لذلك كان لزاما أن تظهر جثته أمام الناس
وهذا هو ماذكره القراّن ولم تذكره التوراة

إذا السؤال :-
هل إذا سلمنا بأن التوراة هي من عند الله ، فهل معنى ذلك أن محمد يعلم ولديه حكمة في الحياة أكثر من الله ، وهل لم يكن يعلم الله بأنه سوف يأتي شخص اسمه محمد يدعى النبوة ويقول تلك الحكمة في القراّن والتي لم يذكرها لله في التوراة؟؟؟؟


بالطبع لا
فالله علام الغيوب ، يعلم ما نسر وما نعلن  وهو أعلم بنا

فهذا يعنى أن القراّن هو من عند الله رب  العالمين ، فسيدنا محمد ليس بأحكم  أو أعلم من الله ، ولأن الله يعلم المستقبل  ولو كان القراّن ليس من عند الله فقد كان يتوجب ذكر ما حدث لجثة فرعون في التوراة حتى لا يتفرد بها القراّن فقد كان يجب أن يسبق التوراة القراّن فى هذا الأمر

ولكن الله لم يذكر فى التوراة ما حدث لجسد فرعون بعد الغرق حتى يتفرد القراّن بذكره ، فيكون أبلغ رد على أهل الكتاب الذين يدعون أن القراّن هو ليس من عند الله




كما أن هناك شئ أخر :-


- في الدين الاسلامى تحريم الخمر والقمار وهما أفتان لا يختلف اثنان على ضررهما للمجتمع ككل
وتحريمهم جاء في القراّن ولم يأتي في التوراة أو الإنجيل
أي انه شئ تفرد به الإسلام
اذا السؤال لمن يدعون أن القراّن من تأليف سيدنا محمد :-
هل سيدنا محمد أذكى من الله (والعيازوا بالله) ، هل سيدنا محمد يعرف ما يضر المجتمع أكثر من الله ؟؟؟
بالطبع لا ، فهو بشر
فبالتالي إذا سلمنا أن التوراة والإنجيل من عند الله  وهما لم يذكر بهما تحريم الخمر والقمار فهذا لن يعنى الا  أن القراّن هو أيضا من عند الله
ولكن أراد الله التدرج في أحكامه لتكون رسالة سيدنا محمد هي المكملة لرسالات جميع الأنبياء من قبله
مثلما أشار سيدنا محمد في حديثة فكلامه يدل على أن كل نبي يأتي ليكمل رسالة من سبقه ويضيف شئ ينقصه
فكذلك كان تحريم الخمر والقمار في الأساس فهو مكمل للرسالات السابقة فالله لا يمكن أن يغفل عن شئ يعيه البشر


(يتبع)
26‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ع.الغيم.
6 من 22
4- قال الله تعالى :- ( وقالوا يا أيها الذي نزل عليه الذكر إنك لمجنون ( 6 ) لو ما تأتينا بالملائكة إن كنت من الصادقين ( 7 ) ما ننزل الملائكة إلا بالحق وما كانوا إذا منظرين ( 8 ) إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ( 9 ) )


فى هذه الأيات يتحدث الله عن سيدنا محمد فهو من تم وصفه بالمجنون
وفى هذه الأيات يخبرنا الله بحفظه الذكر الذى سينزل على رسول الله وهو القراّن
لأنه ببساطة أخر ماأنزله الله الى البشر ولم ينزل بعده كتاب لذلك حفظه من التحريف والضياع

ولذلك فمهما قيل عن القراّن فهذا لايعنينى لأنى أصدق كلام الله وليس كلام البشر


(يتبع)
26‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ع.الغيم.
7 من 22
حدث فى أحد أسئلة الملحدين أن شكك فى رسول الله ودار بينى وبينه نقاش ولكنه حذف سؤاله

ولكنى احتفظت بردودى عليه ولذلك سأعيدها مرة أخرى فى هذا السؤال :-
26‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ع.الغيم.
8 من 22
قال أولا أنه لافرق بين سيدنا محمد أو أى شخص ادعى النبوة فكان هذا هو ردى عليه :-


طيب فى ناس كثيرة ادعت النبوة فهل نجحوا ؟؟؟
لأ فشلوا ، بينما نجح سيدنا محمد عليه أفضل صلاة وسلام ، لأنه مؤيدا من الله فهو النبى الحق ولا ريب

طيب الناس اللى ادعت النبوة دى كانت بتقول ايه ؟؟؟

واحد يقول ان الله تمثل فيه ، واحد يقول شوية كلام مالوش أى علاقة بالحكمة ، واحد يحلل للناس الموبقات
ولكن سيدنا محمد قال ان الله ليس كمثله شئ وهو واحد أحد لاشريك له ولا ولد ولايتمثل بأحد فهو أعظم من ذلك ، وقال سيدنا محمد عن نفسه أنا ابن امرأة كانت تأكل القديد
وكان يؤكد على بشريته ، والأكثر من هذا ان القراّن جاء معاتبا له فى بعض الأيات
كان يدعوا لكفالة اليتيم واعانة الفقراء والمساكين وابن السبيل وجعل التصدق عليهم ثواب عظيم وكفارة للعديد من الذنوب
دعا الى تحريم الخمر والقمار لما فيهم من مفاسد للبشر والمجتمع

والسؤال الأن هل استفاد الرسول استفادة دنيوية من الرسالة ؟؟
نشوف :-
1- المال :- لم يستفد فهو لم يكن يأخذ من الغنائم الا 4% فقط ويصرف بعضها لوجه الله ولصالح المسلمين م هذا بالاضافة الى أن تلك الغنائم كانت فى الأصل قليلة لأن العرب لم يكونوا فى نفس ثراء الأمم الأخرى
ولكن العكس فلولا الدعوة الاسلامية كان الرسول ورث ثروة كبيرة من زوجته خديجة  والتى لم يرثها لأن السيدة خديجة أنفقتها لوجه الله فى سبيل الدعوة ولصالح فقراء المسلمين

2- الزواج :- كان الرجال قبل الاسلام يتزوجون بلا وجود  حدود لعدد الزوجات كما كان لهم الحق فى معاشرة صاحبات الرايات الحمر بدون زواج أى الزنى وكان هذا أمر عادى

يعنى لو كان أراد الرسول أن يتزوج نساء بلا عدد فلم يكن هناك حاجة الى أن يشرع دين جديد لأن الزواج بلا عدد محدد كان أمر مباح قبل الاسلام
ولكن جاء الاسلام ليحدد عدد معين وبشروط معينة بالاضافة الى تحريم الزنى وانهاء ما يسمى بالرايات الحمر
وزواجه من كل واحدة كان له سبب معين

3- الحكم :- كان يمكن للرسول لو أراد الحكم أن يسلك مسلك عمه أبوطالب ليصبح زعيم قريش وحاكمهم من بعده وماكان بحاجة الى تشريع ودين جديد
هذا بالاضافة الى أن زعماء قريش عرضوا عليه بالفعل الحكم فى مقابل ألا يساوى بينهم وبين العبيد الا أنه رفض
كما انه كان يأخذ الأمر شورى بين المسلمين طالما لم ينزل فى أمر ما وحى من السماء ، بل كان يتنازل عن رأيه اذا كان رأى الأغلبية مخالف له وذلك فى الأمور التى لم ينزل فيها وحى من السماء


السؤال الثانى :- هل كانت الدعوة الاسلامية سببا فى راحة ونعيم واستمتاع الرسول فى الدنيا ؟؟؟

الاجابة فى قوله تعالى :- ( طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى )
وفى قوله تعالى :- (فلعلك باخع نفسك على آثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفا)

لقد عانى الرسول فى سبيل نشر دعوته فبعدما كان هو الكريم فى قومه أصبح مضطهد يتهمونه بالجنون والسحر ويحاولون قتله ويسلطون عليه أسافلهم لاهانته ثم أخرجوه من بلده وبيته كرها ثم محاربته
وبعدما فتح مكة مات



والله أن سيدنا محمد عليه أفضل صلاة وسلام هو رسول الله وخاتم رسله وأنبياءه
26‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ع.الغيم.
9 من 22
ثم ادعى ان هناك من ادعوا النبوة ونجحوا وأعطى مثال بجوزيف سميث

فكان هذا ردى عليه :-



جوزيف سميث لم ينجح لأنه قتل قبل ان يستكمل دعوته
بينما سيدنا محمد مات بعد ان استكمل دعوته
قال الله تعالى :- (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِيناً) [المائدة:3].

قال الله تعالى :- (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ )[البقرة:278]


قال الله تعالى :- ((إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ * وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاً * فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً )


يعنى الرسول مات بعد اكتمال الدين وهذا دليل من دلائل صدق نبوته ، لأنه مات بعد أن أنهى مهمته التى أوكلها الله له










جوزيف سميث حلل تعدد الزوجات ولكنه فى نفس الوقت لم يشترط العدل بين الزوجات بينما الاسلام اشترط هذا الشرط وتوعد الله بالعقاب لمن يظلم بين زوجاته ، لذلك فقد كان من يخاف الله ويخاف ألا يعدل فقد كان لا يتزوج بأكثر من واحدة

جوزيف سميث حلل تعدد الزوجات فى بيئة تشترط زوجة واحدة فقط

بينما حدد الرسول عدد معين من الزوجات فى بيئة كانت لا تشترط عدد معين من الزوجات
حرم الرسول الزنى فى بيئة كان الزنى عندهم أمر شائع مثلما يحدث الأن فى الغرب
حرم الرسول شرب الخمر فى بيئة كان الخمر عندهم مثل الماء
حرم الرسول الربا والقمار فى بيئة كان الربا والقمار أمر شائع ومصدر ثروة وغنى للعديد من وجهاء وسادة قريش
حدد الرسول اله واحد فى بيئة كانت تؤمن بتعدد الألهة
حدد الرسول مكارم الأخلاق فى بيئة لم تكن تعرف الأخلاق
ساوى الرسول بين الأسياد والعبيد فى بيئة عنصرية
حدد الرسول طرق متعددة لتحرير العبيد ومن ضمنها حصول العبدة وابنها التى تنجبه من سيدها على حريتها كما ينسب الابن الى أبيه وله كل حقق الأبناء
واذا نظرت الى وضع العبيد فى أمريكا ورأيت كيف كان السيد يبيع العبدة التى تنجب منه ويبعدها عن ابنها كما يسعبد ابنه ويبيعه هو أيضا كنت عرفت مقدار أخلاق الاسلام وحكمته


فالاسلام جفف منابع العبودية وشرع الطرق لتحرير العبيد حتى ان العبد الذى يرغب فى حريته فمن حقه ممكاتبة سيده يعنى يكتب مع سيده مبلغ معين ، فيعمل العبد حتى توفير ذلك المبلغ وتحرير نفسه

كان الرسول يحارب بيئته من اجل اعلاء كلمة الله ومكارم الأخلاق
وبالرغم من ذلك نجح فيما فشل فيه من سبقوه ومن أتوا بعده ، فقد استطاع تغير بيئته وطبيعة شعبه
هذا لأنه نى مؤيد بنصر من الله

قال الله تعالى :- (هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)


حاولت أمريكا أن تمنع الخمر وسنت القوانين لذلك ولكنها فشلت بينما نجح الرسول ...فلماذا ؟؟؟
لأنه كان مؤيدا بنصر الله

بينما :-
جوزيف سميث لم يحرم الخمر والقمار وهى أفعال يشتهيها البشر
بينما حرمهم الاسلام بل وبرع فى كيفية تحريم الخمر
فعندما يدمن الانسان الخمر يكون من الصعب عليه تركه مباشرة ولكن توجب التوعية من أضراره و التدريج  والتقليل منه حتى يستطيع الانسان التوقف عنه

وهذا التدريج الذى اتبعه الاسلام فى تحريم الخمر بالتحديد لم يسبقه اليه أحد
فقد تفرد به الاسلام ، وتجد الأن الأطباء عندما يعالجون مدمن فانهم يبدأون أولا فى التقليل من الجرعات التى يأخذها مع حضور جلسات نفسية  حتى يصلوا فى النهاية الى مرحلة منعه والتوقف عنه


والسؤال هو :- كيف عرف واكتشف هذا الانسان البدوى تلك الطريقة والتى لم يسبقه اليها أى أحد
فكل الشرائع قبله كانت تنزل مرة واحدة بدون تدريج ؟؟؟!!!!!!!!!!!

الاجابة :- لأن هذا التدرج هو من الله رب العالمين وخالق الخلق والأعلم بهم


الاسلام لم ينتشر لأنه أحل للبشر ما يشتهوه
بل العكس فقد حرم أشياء يشتهيها الانسان مثل الخمر والقمار
كما ساوى بين الأسياد والعبيد فى الحقوق والواجبات وهذا أمر كان يرفضه سادة قريش وحاربوه من أجل ذلك لأنهم عرضوا عليه أن يدخلوا فى دينه مقابل ألا يساوى بينهم وبين العبيد ولكنه رفض


وحدد للانسان مواقيت معينة للصلاة وخاصة فى وقت الفجر ، كما حدد الصوم رمضان فريضة يمتنع فيها المسلم عن الطعام حتى موعد صلاة المغرب

يعنى مش كل ما فى الدين كانت أشياء تتوافق مع مايشتهيه الانسان
بل العكس فقد حرم الاسلام الزنى وجعل له عقوبة الجلد ، وكان الزنى أمر شائع قبل الاسلام
26‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ع.الغيم.
10 من 22
ثم ادعى اننا نعبد الحجر الأسود فكان هذا ردى عليه :-


المسلمين لا يعبدون الحجر الأسود فنحن لا نذبح الذبائح له مثلما كان يفعل الكفار بالأصنام

كما أننا عندما نريد شئ من الله سواء فى السراء أو الضراء فاننا نتوجه الى الله فقط ولا نتوجه الى الحجر الأسود بعكس ماكان يفعله الكفار الذين كانوا يتوجهون للأصنام ويدعونها فى السراء

ولا نتخذ الحجر الأسود وسيلة للتقرب من الله أبدا
فالتقرل من الله عندنا يكون بالصلاة له مباشرة وكذلك الصيام له مباشرة ، وذبح الذبائح لوجه الله فقط فنوزعها على الفقراء والمساكين ، ولا نحيد عن شريعة الله وأموامره ، ونستفغر الله مباشرى بدون وسيط ، وندعولا الله بأى شئ مباشرة بدون وسيط

بالاضافة الى أن الحجر الأسود فى الأساس هو ليس من صنع يدنا بعكس الأصنام التى كانت من صنع البشر


فتقبيل الرسول للحجر الأسود كان من باب الحب والاشتياق
مثل الشخص الذى يغيب عن وطنه سنوات عندما يعود تراه يقبل تراب وطنه
26‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ع.الغيم.
11 من 22
ثم موضوع التدرج فى تحريم الخمر :-



بالنسبة لموضوع التدرج فى تحريم الخمر وأنه نفس الاسلوب الذى يتبعه الأطباء حاليا للمعالجة من ادمان الخمور والمخدرات

فيجب أن تعلم أن هذه الطريقة وهو التدرج حتى يصل لكرحلة الامتناع فان الانسان فى العصور الحديثة لم يصل اليها بالحكمة والتفكر فقط ولكن أيضا بالعلم الذى كشف أن جسم الانسان ينتج مواد وهرمونات تعطى الشعور بالسعادة ولكن بقدر ونسب معينة جدا ، وهندما يأخذ الانسان مخدرات وخمور فان تلك المخدرات تثبك من انتاج المواد الطبيعية التى ينتجها الجسم
وفى نفس الوقت فان الانسان يأخذ المخدرات والخمور التى تسبب وتؤثر بنتائج سلبية للجسم لا يمكن أن تنتج نتيجة المواد الطبيعية التى تم تثبيطها وتوقف عملها
فاذا توقف الانسان عن أخذ المخدرات والخمور مباشرة فهذا سوف يسبب أضرار له لأن المواد الطبيعية لم تعد تنتج
لذلك كان التدرج فى التوقف عن ادمان المخدرات والخمور لأن مع هذا التدرج يبدأ الجسم مرة أخرى فى اعادة انتاج تلك المواد الطبيعية

الخلاصة :- هذا التدرج يجب أن يكون بالعلم مع الحكمة ، ولأن هذا النوع من العلم لم يتم اكتشافه الا فى العصر الحديث ولم يكن يعرفه أى أحد من العصور القديمة
بدليل أنه كان هناك حكماء عديدين ولكن لم يصل أحد الى مثل هذا الاسلوب فى العلاج الا رسول الله عليه أفضل صلاة وسلام
و لعدم وجود هذا العلم فهذا يعنى أن من أخبره بهذا الاسلوب هو خالق الكون الله رب العالمين
26‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ع.الغيم.
12 من 22
هو فعلا قراّن حكيم كما أخبرنا رب العالمين
26‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ع.الغيم.
13 من 22
التوراة والاجيل حتى أصحابه يعترفون بتحريفه

سوف تجد نسخ من الانجيل تختلف عن نسخ أخرى فى أساسيات
وكذلك فى التوراة

أما القراّن فلن تجد ذلك
26‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ع.الغيم.
14 من 22
لأنه وعد من الله بحفظه
26‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ع.الغيم.
15 من 22
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته :-

بالطبع المسيحيين العاديين يصدقون أن كتابهم ليس محرف
ولكن من المعروف أن هناك نسخ وترجمات للانجيل تختلف من كتاب لأخر


وأنا أتذكر الان شئ حدث منذ أكثر من عام عندما طالب أحد القساوسة أن يقوم المسلمين بحذف بعض الأيات من القراّن التى تتكلم عن النصارى !!!!!!!!!!!

وكأن الأمر سهل جدا
حتى نحن المسلمين لانجرؤ أن نقول لهم احذفوا أى نص من الانجيل لأى سبب كائن من كان

وأعرف أن القراّن بالنسبة لهم هو ليس مقدس ولكنهم يغلمون أ؟نه مقدس عندنا وأنه كلام الله بالنسبة لنا

لذلك كانت المفارقة فبالنسبة لهم موضوع الحذف من أى كتاب أمر سهل بينما بالنسبة لنا هو أمر مستحيل

هل عرفت الأن لماذا القراّن محفوظ ؟؟؟؟

وهناك شئ اخر :-
الأناجيل 27 انجيل ولاتعترف الكنيسة الا بأربعة فقط بدعوى أن هؤلاء الأربعة متفقين
ولكن السؤال :- ما أدراهم أن كل هذا هو الانجيل ؟؟؟
ما أدراهم أنه يوجد شئ ناقص فى تلك الأناجيل الأربعة موجود فى أحد الأناجيل التى لاتريد الكنيسة الاعتراف بهم
ما أدراهم أن تلك الأناجيل ال؟أربعة خطأ أما الأناجيل الأخرى فهى على صواب ؟؟؟
أسئلة كثيرة جداااااااا

والأكثر من ذلك انهم يعلمون أن النصوص فى  تلك الأناجيل الأربعة ليست كما هى التى انزلها الله فهى ليست بنفس اللفظ والمعنى ولكن النصوص فى تلك الأناجيل الأربعة هى حسب فهم كل صاحب انجيل للكلام

يعنى افرض مثلا أنك الأن كتبت كلام ففهمته أنا بطريقة ما فذهبت نقلته كما فهمته ثم اتضح انى فهمته خطأ فهل هذا يعنى انك انت من قلت هذا الكلام الذى نقلته حسب فهمى؟؟؟؟
بالتأكيد لأ

أما القراّن فهو لفظا ومعتى كما أنزله الله

بالنسبة للتوراة فمن المعروف ان هناك نصوص من التوراة تم اضافتها بعد وفاة سيدنا موسى واليهود أنفسهم يقولون بذلك

يعنى من يضيف أشياء الى كتاب الله هل يمكن أن تكون متأكد أنه لم يغير شئ فى كتاب الله ؟؟؟؟


بالنسبة للقراّن :-
القراّن لاخلاف عليه ، وقيل أن فيه أية لم تضاف الى القراّن وجاء هذا عن طريق حديث ضعيف تم قيده بعد 250 من وفاة الرسول
والشك فى هذا الكلام هو لو أن الصحابة كانوا يعلمون بتلك الأية حقا كانوا ضموها الى القراّن فبعد جمع القراّن قراّه جميع الصحابة وحفظة القراّن ولم يقل أحد منهم أن به شئ ناقص
وخاصة أن ترتيب أيات القراّن تم فى عهد الرسول نفسه بينما ماتم فى عهد أبوبكر هو نقل القراّن بكل سوره فى كتاب واحد
واذا قرأت تلك الجملة التى يقولون عنها سوف تتأكد أنها ليست من القراّن فلها اسلوب يختلف عن اسلوب القراّن

لذلك أنا أصدق كلام الله
27‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ع.الغيم.
16 من 22
بالنسبة للبوذية وغيرها :-

أولا :- هى ديانات وثنية فهل يمكن للعقل أن يتقبل أساسها العقائدى ؟؟؟

بالتأكيد لا

ثانيا :- صحيح أن بها شئ من الحكمة ولكن ليس كل ما بهاحكمة


ثالثا :- تلك الديانات لم تتكن فى الأساس سببا فى تقدم اليابان
سبب تقدم اليابانيين هو وضع أنظمة معينة أنشئت بداخلهم منذ الصغر حب العمل والتعلم فهم لن يتقاضوا أجر الا اذا عملوا
وهذا عندهم ليس مرجعه الى الدين



والفرق بين الاسلام وأى دين أخر هو أن الاسلام كان شامل
فهو لم يتكلم فقط عن الخالق وكيفة عبادته ولكنه تكلم عن مكارم الأخلاق وكيف يتعامل الانسان مع غيره فى كل الظروف التى يمكن أن يمر بها أى انسان حتى أنه تكلم عن أدق الأشياء بين الرجل وزوجته وكيف يعاشرها

وتكلم عن العمل والعلم
الاسلام لم يترك شئ الا وتكلم عنه
بينما أى دين أخر سوف تجد أن شئ به ناقص
وسوف تجد دول متقدمة ولكنها لاتعود الى دين فاحيانا تكون تلك الدول الحادية وهنا ينقصها الدين وكيفية عبادة الله وبالتالى سوف تجد عندها الانحلال الخلقى بين الرجل والمرأة أمر عادى

لذلك ظهر الايدز

فالقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما ظهرت الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم

لذلك من هو الدين الكامل المتكامل فى كل شئ
انه الاسلام
ولكن لا أحد يعمل به حقا

قد يختلف البعض مع بعض تعاليم وأفكار الاسلام ولكنهم ينظرون للأمور من منظور واحد وليس من كل الجوانب

حتى يحكم الانسان على شئ يجب أن يرى الأمور من كل جوانبها وأن يكون عالم بكل شئ وبكل الأمور

سوف اعطيك مثال :-

أفرض مثلا أنك سمعت ان شخص قتل شخص أخر
سوف تكره القاتل وتقول أنه انسان سئ فكيف يقتل ؟؟؟

هذا هو رد فعلك الأول قبل أن ترى الأمور من كل زواياها

ثم بأتى ك شخص قريب القتيل مثلا ويقول لك أن القتيل كان انسان طيب

سوف يزداد سخطك على القاتل

ولكنك اذا قرأت اوراق القضية وعرفت الظروف والدوافع قد يتغير رأيك تماما
فقد يكون هناك شهود يقولون أن القتيل هو من رفع سكينة على القاتل محاولا قتله فحاول القاتل الدفاع عن نفسه هنا مات القتيل

عندما رأيت الأمر من وجهة نظر أخرى غير فريب القتيل وعندما تأكدت من ظروف القضية قد تغير رأيك وتعذر القاتل
27‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ع.الغيم.
17 من 22
1- الدعوة الى الرهبانية :- مثل المسيحية فكيف سيتكاثر الناس
فهو شئ وضعه  الله فينا فكيف نقول لأ

يعنى مثلا نحن نحب شرب المااء فهل نقول ألا نشرب الماء
فالماء والأكل أشياء وضغعها الله فينا لاستقامة حياتنا فلا نقول بألا نشرب أو نأكل ونضاد خلقة الله
ولكننا نقول نشرب وناكل بقدر الذى يجعلنا نحى وليس بالقدر الذى يجعلنا نمرض
وكذلك الالعلاقة بين الذكر والأنثى فهذا أمر وضعه الله فينا لذلك نقول نتزوج ولا نمشى فى طريق الفاحشة فلايظهر فينا المرض

هنا نكون أشبعنا الغريزة الموجودة بالفعل بالحق
ولا نقول لن نتزواج والرهبنة أفضل
فمن يقول ذلك فالمفترض به أن يقول أيضا بألا يأكل أو يشرب

فهم جميعهم غرائز وضعها الله فينا وحدد لنا كيف نستخدمهم استخدام صحيح وكيف نستخدمهم استخدام خاطئ


لذلك فلارهبانية فى الاسلام ولا فاحشة فى الاسلام ولكنه الزواج الحلال






2- البوذيون يعيشون حياة العزلة والهروب من المواجهة
وماذا تكون فائدة الانسان اذا ابتعد عن الناس ظنا منه أنه بذلك يقضى على شهواته
فالحقيقة هو شخص يهرب من المواجهة

فمن الأفضل الذى يواجه الناس ويتقبل سوء كلامهم ويحاول أن يصحح لهم أخطائهم ، ويقاوم مايراه من شهوات ثم ينجح فى ذلك أم من يهرب من المواجهة ولايستفيد الناس منه بشئ فكا دخل الحياة خرج منها فلاهو علم ولا تعلم شئ

شئ جميل أن يستطيع الانسان أن يتجكم فى أهواء نفسه ولكن السؤال هو ما هى تلك الأهواء

فهناك أهواء يستطيع الانسان تحقيقها اذا كانت فى الخير ولا تضاد القيم الاخلاقية
وهناك أهواء تضر الجميع وهى مانهانا الله عنها



3- من تعاليم البوذية أنها توصي أتباعها بالتخلي عن أموالهم وعقاراتهم وحرفهم، ومد اليد للآخرين بالتسول والاستجداء، فهم يعيشون على البطالة والكسل

واذا تخلى الانسان عن ثروته ل؟أنه يريد أن يعيش عيشة تقشف فما ذنب أبناءه أن يجعلهم فقراء هم أيضا

من حق الابن على أباه أن يربيه تربية سليمة واذا كان صاحب مال أن يترك له ميراثا فهو لا يدرى قد يحتاج الابن الى المال لأمر هام أو علاج مرض

فمن يمنع ابناءه ميراثه فهو يظلمهم

لذلك فان فى الاسلام اذا أرد أن يوصى شخص بمال له فيكون ذلك فى حدود الثلث حتى يتبقى لورثته شئ ينفعهم
فالاولى بالمعروف هم أهله

وكذلك فان الأفضلية لمن يعمل بيده ويكسب رزقا ويعمل صالحا يفيد به مجتمعه



4- لم تحدد لنا البوذية ما هى حدود من يخالف تعاليمهم فى الدنيا بمعن اذا شخص سرق فما هو عقابه الذى سيعاقبه عليهم البشر
هى تقول أن روحه سوف تذهب فى جسد كائن أقل
ةلكنها لم تقل لنا ماهو عقابه حتى يكون عبرة لغيره فلا يتكرر أمر السرقة فى المجتمع

فاذا لم يكن للقتل عقوبة دنيوية فهذا معناه أن كل شخص سئ وشرير تشاجر مع أحد ما فانه يقتله



ان القصاص هو وسيلة لانقاذ حياة البشر

لذلك قال الله تعالى فى كتابه الحكيم :- (ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون (

أى يامن تفكرون فان فى القصاص حياة
فالقصاص أمر هام لسلامة المجتمع والبشرية
فأنت بالقصاص تحمى نوعين من البشر
النوع الأول :- وهو الشخص الذى يفكر فى ارتكاب جريمة فعندما يعرف ان ناتج أفعاله هى الاعدام سوف تجده يفكر ألف مرة قبل الاقدام على ذلك وغالبا سوف يتراجع ....فتكون بذلك استفدت بعضو نافع فى المجتمع وليس عضو مجرم
أما النوع الثانى :- هو المجنى عليه الذى سوف تهدر حياته بلاذنب جناه سوى أنك ألغيت عقوبة الأعدام لأن الجانى لن يهمه شئ فى حالة الغاء الاعدام وسوف يقتل نفس
تخيل أن هناك اعدام لقاتل فجعل ذلك القاتل يتراجع فأنت بذلك أنقذت روح بريئة
وليس هذا فقط بل سوف ينتشر الأمن والأمان فى المجتمع
المهم أن تطبق العقوبة كما أمرنا الله وهو الاعدام أمام الناس حتى تتذكر المشهد فتخاف وتتعظ
فمن شاهد غير من سمع




5- اعتقد البوذيون فى تناسخ الأرواح
ولكن هناك اشكالية كبيرة فى تفكيرهم هذا

يعنى افرض ا ن فى انسان شرير وهذا الانسان مات فطبقا لمفهوم البوذية عن الروح فان الروح الشريرة تذهب وتتجسد فى شكل كائن أدنى وليكن مثلا الثعبان
الاشكالية هنا ان هذا الثعبان قد يؤذ غيره وهذا شئ طبيعى فكيف لهذه الروح أن تتطهر وتعود الى جسد بشرى وهى محكومة بجسد كائن أقل عقلا وأكثر شرا
يعنى من المفترض بالانسان أن يتطهر أن يفعل أشياء خيرة بارادته ولكن السؤال هو كيف  سوف يفعلها وهو فى جسد حيوان مثل الثعبان أو متمثل بصخرة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!




5- الاشكالية الأخرى أنه لم يقل من الذى أوجد تلك الأرواح فى الأساس ومن الذى وضع قانون انتقال الأرواح بهذا الشكل
27‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ع.الغيم.
18 من 22
الصين التى رأيتها وأعجبتك لاتأخذ بتعاليم البوذية فالصين رسميا هى دولة شيوعية ليس لها دين
ومن ضمن قوانينهم الا ينجب الفرد الا مرة واحدة فكانت من نتيجة ذلك أن يروا الجنين اذا كان أنثى أجهضوها أما اذا كان ذكر أبقوا عليه
والنتيجة النهائية لاستمرار أفعالهم هو انقراض الاناث وبالتالى انقراضهم



والسبب الرئيسى لاحترامهم للقوانين هو صرامة العقوبات عندهم
واذا كانت لاتعجب حدود الله فى الاسلام فأعلم انها أرحم ألف مرة من العقوبات بالصين


أحيانا بينبهر الانسان بشكل مجتمعى ما ويظن أنه الأفضل ولكن قد تكون الحقيقة غير ذلك

والحقيقة لا يعلمها أغلب الناس مع الأسف الا بعد وقوع الكارثة


فمثلا :-

عندما كانت مضاربات البورصة فى أوج نجاحها فى العالم كان هناك اقتصاديون عديدون يحذرون منها ويقولون أن الاقتصاد الحقيقى فى الزراعة والصناعة

ورفض هذا الكلام الكثيرون لأنهم كانوا يؤوا الأموال الطائلة التى تدرها تلك المضاربات

ولكن انظر الأن بعد أن ظهرت الأثار بعدها بسنوات

كان الاقتصاديون اللذين يعتمدون على الزراعة والصناعة هم على الحق


لذلك فلاتحكم قبل أن ترى جميع الأثار المترتبة على الفعل

وقد تستغرق تلك الأثار سنوات عديدة



مثال :-
فى العراق كان هناك عراقيون كثيرون فرحوا لرحيل صدام مع ان التصادم بين الطوائف العراقية كان أمر متوقع


حيث أن مخطط تقسيم العراق من قبل أمريكا كان مخطط قديم وأنا بنفسى قرأت عنده أيام بيل كلينتون حيث كان يعرض على الزعماء العرب فكرة تقسيم العراق

ووقتها حذرته مصر من تقسيم العراق وأن هذا سيشعل المنطقة وبعدها أجل بيل كلينتون تنفيذ فكرته

(هذا الكلام قرأته بنفسى فى الجرائد الرسمية وقتها )


ثم جاء جورج بوش وحدث تفجير مبنى التجارة العالمى فقال وقتها ديك تشينى سوف ننقل الحرب اليهم

وبعدها جرى مخطط ازالة صدام وهم يعلمون أن هذا سيفجر المشاكل الطائفية بينهم ولكنهم أرادوا ذلك لالهاء تنظيم القاعدة عن بلادهم فتصير التفجيرات فى العراق بدلا من أمريكا
27‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ع.الغيم.
19 من 22
أقل معدل للجريمة فى هذه البلاد ليس مرجعه للتعاليم البوذية أو غيرها ولكن ملرجعه الى القوانين والأحكام والعقوبات الصارمة هناك وهذه العقوبات ليست مستمدة من التعاليم البوذية أو غيرها ، فالتعاليم البوذية لم تضع عقوبات للجريمة وتركت الأمر هكذا للعقوبات التى تحدث للروح بعد موتها

وهى عقوبات شديدة القسوة
فاذا ارتشى شخص يتم اعدامه
وقد يتم هذا الاعدام عن طريق عصره وفرمه أمام الجميع


ونظرا لخوف الناس من تلك العقوبات لا يخالفون القوانين لذلك أنت ترى قيم تعتقد أنها بسبب القيم البوذية ولكنها غير ذلك


يعنى على سبيل المثال فى عام 1989
حدثت مظاهرات ضخمة ضد الحكم الصينى قام بها الطلبة الصينيين وقاموا بالاعتصام فى الميدان وبعد عدة أيام دخلت عليهم الدبابات والالات العسكرية وقتلتهم  أما من تم القبض عليه فتم اعدامه ومانوا بالألاف

ومنذ ذلك الوقت لم تحدث مظاهرات أخرى فى الصين
بالرغم من حالة الافتصادية للشعب
فنعم يجب أن نعترف أن فى الفترة الأخيرة بدأت الصناعة الصينية فى الظهور ولكنها مع ذلك لازالت دولة اقتصادها متعب زمع ذلك لايستطيع شعبها أن يثور
27‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ع.الغيم.
20 من 22
فى موضوع رجال الدين :-
رجال الدين الاوائل من أهل السنة كان أغلبهم يعملون ويكسلون رزقهم من تجارة وعمل يدهم فكانوا يرفضون أن يتقاضوا أى أموال من وراء الدين
فكانوا يعملون حتى يكفوا أنفسهم ، وهذا العمل لم يثنهم عن الدين والتفقه فيه

لذلك كانوا أئمة عظام
مثل الامام الشافعى وأبوحنيفة وابن حنبل

والامام ابن حنبل بالذات كان رجل فقير ولكنه لم يقبل أبدا أى مال من أى حاكم
وكان يكسب رزقه من عمل
فهم لم يتسولوا من أحد
27‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ع.الغيم.
21 من 22
جواب على تساؤلات مسلم :  هل الكتاب المقدس محرّف؟ !

جوزيف حزبون

لماذا هذا المقال؟

           يتعرض الكثير منا لأسئلة حول الدين المسيحي والإيمان بالمسيح. وعندما نحاول الردّ عليهم من الكتاب المقدس بعهديه القديم (التوراة) والجديد (الإنجيل)  يتهمنا المسلمون بأن كتابنا محرَّف. وقد وصل الحد ببعضهم إلى قوله: »تعرّضت الكتب السماويّة السابقة )للقرآن( كلّها إما للضياع التام أو للتحريف والتبديل والتغيير«.  بهذا التصريح غير المسؤول يرفضون كلّ جواب على تساؤلاتهم وادّعاءاتهم.  وعليه نريد في هذا المقال أن ننظر في شأن كتابنا إن كان محرّفا أم لا وذلك باستخدام دليل يقبله أخواننا المسلمون.  وهذا الدليل هو القرآن والحديث أيضا متى لزم الأمر.

           هنالك آيات كثيرة تذكر التوراة والإنجيل في القرآن تزيد على الستين آية.  لن ننظر في جميعها بل سنستعرض بعضها لإيضاح الفكرة والإتيان بالبرهان القاطع.  أما الآيات الأخرى فسنذكر موقعها في القرآن وذلك ليتحقق مِنْها مَنْ تبقى لديه بعض الشك.  سنعالج الموضوع في عدة نقاط هي: .1 هل تمّ التحريف قبل المسيح أم بعده، .2 هل تم التحريف قبل محمد أم بعده، .3 ماذا تقول الآيات التي تتحدث عن تبديل في آيات الله وما المقصود منها؟

أولا: هل تمّ التحريف قبل المسيح؟

والحديث هنا طبعا عن التوراة، أي بمفهومنا نحن المسيحيين، عن العهد القديم.

           »إنّي قَدْ جِئْتُكُمْ .... مُصَدِّقاً لِما بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْراةِ وَلأُحِلَّ لَكُمْ بَعْضَ الَّذي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ فاتَّقوا الله وأطيعونْ« )آل عمران، 49-50(.

           »وَإذْ قالَ عيسى ابن مَرْيَمْ يا بَني إسرائيلْ إنّي رَسولُ الله إلَيْكُمْ مُصَدِّقاً لِما بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْراة« )الصف، 5(.

           »وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِعيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ« )المائدة، 46).

           هذه الآيات جميعا، بالإضافة إلى الآيات التي نورد موقعها فيما يلي، تقرّ وبصريح العبارة أنَّ التوراة كانت سليمة من التحريف أيام المسيح وإلا لما دُعي المسيح إلى التصديق على ما بين يديه من التوراة إن كانت محرفة.

آيات أخرى: مريم، 12؛ آل عمران، 48؛ المائدة، 110 وأيضا 113-.114

ثانيا: التوراة والإنجيل سليمة من التحريف أيام محمد

           »نَزَّلَ عَلَيْكَ الكِتابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِما بَيْنَ يَدَيْهِ وَأنْزَلَ التَّوراةَ وَالإنْجيلْ« )آل عمران، 3(.

           »وَمِنْ قَبْلِهِ كِتابُ موسى إماماً وَرَحْمَةً وَهذا كِتابٌ مُصَدِّقٌ لِساناً عَرَبيّا« )الأحقاف، 12(.

           »وَإذْ قيلَ لَهُمْ آمِنوا بِما أَنْزَلَ الله قالوا نُؤْمِنُ بِما أُنْزِلَ عَلَينا وَيَكْفُرونَ بِما وَراءَهُ وَهُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِما مَعَهُمْ« )البقرة، 91(.

           »وَلا تُجادِلوا أَهْلَ الْكِتابِ إِلا بِالَّتي هِيَ أَحْسَنْ إلاَّ الَّذينَ ظَلَموا مِنْهُمْ وَقولوا آمَنّا بِالَّذي أُنْزِلَ إِلَيْنا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنا وَإلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمونَ« )العنكبوت 46(.

           »وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ إِنَّ اللَّهَ بِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ بَصِيرٌ ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا« )فاطر، 31(.

                       »وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِندَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُوْلَـئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ« )المائدة ، 43(.

آيات أخرى: سبأ، 31؛ يونس، 37؛ يوسف، 111؛ الأنعام، 154-157؛ المؤمن، 69-70، الأحقاف، 12، 29-30؛ النساء، 162-163؛ التوبة، 111؛ المائدة، .51

نستخلص من هذه الآيات بدون أدنى شك أن التوراة والإنجيل كانا سليمين من التحريف أيام محمد. ونلاحظ هنا التشديد في الآيات على صيغة "مصدقا لما بين يديه" وهي صيغة في الحاضر أيام محمد.  وبالتالي فالقرآن يشهد بوجود التوراة والإنجيل في نسخ سليمة من التحريف والتبديل بين يدي محمد.

بالإضافة إلى كلّ هذا، هنالك أيضا آيات يستشهد فيها النبي من التوراة والإنجيل ويشير إليهما كمرجع أمين على صدق رسالته.

           »أفرأيتَ الَّذي تَوَلّى وَأعطى قليلاً وأكْدى أعِنْدَهُ عِلْمُ الْغَيْبِ فَهُوَ يرى أمْ لَمْ يُنَبّأ بِما في صُحُفِ موسى وَإبْراهيمَ الَّذي وَفَّى« )النجم، 33-38(.

           »فَإنْ كُنْتَ في شَكٍ مِمّا أَنْزَلْنا إِلَيْكَ فَاسْألِ الَّذينَ يَقْرَأُوانَ الْكِتابَ مِنْ قَبْلِكَ..« )يونس 94(.

           »وَما أرسَلْنا قَبْلَكَ إلا رِجالاً نُوْحي إلَيْهِمْ فَاسْألوا أهْلَ الذِّكْرِ إنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمون« )الأنبياء، 7(.

           »وَلَقَدْ كَتَبْنا في الزَّبورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أنَّ الأرْضَ يَرِثُها عِباديَ الصَّالِحون«)الأنبياء 105( - وفي هذا إشارة واضحة إلى سفر مزامير داؤود )الزَّبورَ) حيث تقول: »وَالأبْرارُ يَرِثونَ الأَرْضَ وَيَسْكُنونَها لِلأَبَد« )مز 37 ،  29(.

           »وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رُسُلِنا أَجَعَلْنا مِنْ دُوْنِ الرَّحْمانِ آلِهَةً يُعْبَدون« )الزخرف 44(. وقال جلال الدين البيضاوي ويوسف علي في تفسير الآية: اسأل من أرسلنا قبلك من رسلنا أي اسأل أتباعهم أولئك المتعلمون في كتاباتهم وتعاليمهم.  تلك التعاليم والكتابات كانت بين أيديهم في تلك الأيام.

           »تَراهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغونَ فَضْلَ الله وَرِضْواناً سيماهُمْ في وَجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجودِ ذَلِكَ مَثَلَهُمْ في التَّوْراةِ وَمَثَلَهُمْ في الإنْجيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْئَهُ فَأَزَرَهُ فَاسْتَغاظَ فَاسْتَوى عَلى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ« )الفتح 29(.  وفي هذه الآية إشارة واضحة واقتباس من الإنجيل المقدس الذي يروي لنا: »مَثَلُ مَلَكوتِ الله كَمَثَلِ رَجُلٍ يُلْقي البَذْرَ في الأرْضِ. فَسَواءٌ نامَ أمْ قامَ لَيْلَ نَهار، فَالبَذْرُ يَنْبُتُ وَيَنْمي، وَهوَ لا يدْري كَيْفَ يَكونُ ذَلِك. فَالأرْضُ مِنْ نَفْسِها تُخْرِجُ الْعُشْبَ أوَّلا، ثُمَّ السُّنْبُلَ، ثُمَّ القَمْحَ الَّذي يَمْلأُ السُّنْبُلَ« )مرقس 4 ، 24-28(.

           »وَكَتَبْنا عَلَيْهِمْ فيها أنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنْفَ بِالأَنْفِ ....« )المائدة، 45( وفي هذه اقتباس مباشر من التوراة: »وَإنْ تأتي ضَرَرْ فَعَيْنٌ بِعَيْن وَسِنّاً بِسِن وَيَداً بِيَدْ وَرِجْلاً بِرِجْل« )الخروج 21 ، 23-24(.

           »إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُواْ عَنْهَا لاَ تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاء وَلاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ«  )الأعراف 40( وهي اقتباس من إنجيل متى 19 ، 24: »إنَّ مرورَ جَمَلٍ في ثَقْبِ إبْرَةٍ أَيْسَرُ مِنْ أنْ يَدْخُلَ غَنِيٌّ إلى مَلَكوتِ الله«. ومثلها في مرقس 10 ، 25 ولوقا 18 ، .25

آيات أخرى:  الشعراء، 192-197؛ طه، 133؛ النحل، 43-44؛ الإسْراء، 101 وأيضا 107-108؛ الرعد، 43؛ الأعراف، 156-157 وأيضا 168-170؛ البقرة، 113؛ آل عمران 23 و 79 وأيضا 93-94؛ النساء 60؛ المائدة، 48 و50 و .68

جميع هذه الآيات تتحدث بصيغة الحاضر حين تستشهد بالتوراة والإنجيل وتتحدث عنهما. ومراد الحديث أن التوراة والإنجيل كانت في نسخ سليمة من كل تحريف أيام محمد، عرفها واستشهد بها واقتبس من آياتها.

           بعد هذا الذي ذكرنا حتى الآن تتضح لنا الحقائق التالية: أنَّ التوراة كانت سليمة من التحريف أيام المسيح وأنَّ التوراة والإنجيل كانت سليمة من التحريف أيام محمد وقد استشهد بها واقتبس منها.  بل ويخبرنا القرآن أنّ من لا يقبل هذه الكتب ولا يؤمن بها سوف يُعاقَب في الآخرة عقابا شديدا كما في سورة غافر 53 و54 و70 و71 و.72  وفي سورة آل عمران 23: »أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوْتُواْ نَصِيبًا مِّنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِّنْهُمْ وَهُم مُّعْرِضُونَ« . ويقول البيضاوي أن سبب نزول هذه الآية  "أن محمد دخل مدارس اليهود فقال له نعيم بن عمرو والحرث بن زيد: على أي دين أنت؟ فقال : على دين إبراهيم. فقال له: إبراهيم كان يهوديا. فقال: هلموا إلى التوراة فإنها بيننا وبينكم. فأبيا. فنزلت.  وقال: الداعي محمد وكتاب الله هو التوراة".  فهذه الآية إذن تبيّن جليّا أن التوراة كانت في زمن صاحب القرآن ولثقته بها سماها كتاب الله وطلب من خصومه أن تكون حكما بينهم.

           فالسؤال هنا: بما أنَّ التوراة والإنجيل غير المحرفين قد وُجدا أيام محمد وكانت عنده، أيعقل أنهم لم يحتفظوا بنسخ سليمة إذا تم التحريف بعد محمد؟ لصالح مَنْ مِنَ الفرق تم تحريف التوراة والإنجيل.  فنحن نعلم أن كان خلاف بين النصارى واليهود كما يشهد القرآن: »وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَىَ شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ  الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ  يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُواْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ  )البقرة 113(.  إذا قام اليهود بالتحريف لكان النصارى كشفوهم لأنّ النصارى يحتفظون بالتوراة وقد ترجموها إلى عدة لغات محفوظة النسخ الأصلية منها في أنحاء كثيرة من المتاحف في العالم. وإذا تم التحريف لصالح النصارى لقام عليهم اليهود.  ثم لصالح مَنْ مِنَ الفرق المسيحيّة تمّ التحريف وقد اختلفت النصارى إلى فرق وبدع عديدة انتشرت في مختلف أرجاء المعمورة، وكلّ فرقة منها بين يديها إنجيلا وتوراة أصلية.  وأخيرا، إن كان ثمّة تحريف فلمَ لا يأتونا بالدليل ويقارنوا بين الأصل الذي كان وبين ما حُرِّفَ وبُدِّل.  ولكن في الحقيقة، جميع كتب التوراة والإنجيل التي اكتشفت في جميع أنحاء المعمورة هي نسخ متطابقة تماما عن الأصل. وخير دليل على صحة ما نقول مخطوطات التوراة التي اكتُشِفَت في قمران عام 1947  قرب البحر الميت.  وهي مخطوطات تعود إلى جماعة عاشت في قمران حوالي القرن الثاني قبل الميلاد واندحرت مع دمار الهيكل عام 70 ميلادي.  فالحديث إذن عن مخطوطات خبئت منذ القرن الأول الميلادي ولم تطّلع عليها عين إنسان حتى منتصف القرن الماضي. هذه المخطوطات، بعد فحصها من قبل المختصين والعلماء، جاءت نسخة طبق الأصل من مخطوطات التوراة التي بين أيدينا ودليل قاطع على عدم تحريف كتابنا.

أما وقد قلنا الذي قلناه، فلننظر الآن في الآيات التي يدعي المسلمون أن القرآن يتحدث فيها عن تبديل وتحريف.

ثالثا: آيات تتحدث عن التحريف والتبديل وتقسم إلى قسمين: .1 آيات تتحدث عن إخفاء اليهود لآيات ورفضهم للقرآن و 2: آيات تتحدث عن تحريف.

.1 إخفاء اليهود لآيات التوراة ورفضهم للقرآن:

           »وما قَدَروا الله حَقَّ قَدْرِهِ إذْ قالوا ما أَنْزَلَ الله عَلى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْكِتابَ الَّذي جاءَ بِهِ موسى نوراً وَهُدىً لِلنَّاسِ تَجْعَلونَهُ قَراطيسَ تُبْدونَها وتُخْفونَ كَثيراً  وَعُلِّمْتُمْ ما لَمْ تَعْلَموا أنْتُمْ وَلا آباؤكُمْ قُلِ الله ثُمَّ ذَرْهُمْ في خَوْضِهِمْ يَلْعَبون« )الأنعام، 91(

فَالحديث هنا كما هو واضح ليس عن تغيير في التوراة بل عن اليهود الذين نقلوا أجزاء من التوراة على ورق وقدموه للنبي بينما أخفوا التوراة الأصلية عنه وهي محفوظة عندهم. فهم يخفون عن النبي أجزاء ويُظهرون أجزاء أخرى، يقبلون بعضه ويرفضون البعض الآخر.   هذا ما نجده في البقرة، 40-44 ، 85 ، 89-90 ، 97 ، 140 ، 146 ، 159 ، و.174   طائفة من اليهود حاولت إخفاء التوراة عنه: آل عمران، 69-71؛ .75  لكن طائفة من أهل الكتاب لا ترضى أن تخفي الحقيقة بل تشهد لها: آل عمران، .199

           »وَلَقَدْ أَتَيْنا موسى الْكِتابَ فَاخْتُلِفَ فيهِ وَلَوْلا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإنَّهُمْ لَفي شَكٍ مِنْهُ مُريبْ« )هود، 110(. الحديث هنا عن كيف اختلف اليهود في أمر التوراة ونزل بهم الشك ولكن لم يحدث تبديل.

.2 الآيات التي تتحدث بالتحديد عن "تحريف".

هناك في القرآن أربع آيات يتّهم فيها القرآن اليهود بأنّهم حرّفوا أو بدّلوا في الكلمات أو أنهم بدلوا لسانهم وهم يقرأون فلنفحصها واحدة واحدة بحسب النصوص التي وردت فيها.

أ. آل عمران، 78:»وَإنَّ مِنْهُمْ لَفَريقاً يَلْوونَ ألْسِنَتَهُمْ بِالْكِتابِ لِتَحْسَبوهُ مِنَ الْكِتابِ وَما هُوَ مِنَ الْكِتابِ وَيَقولونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ الله وَما هُوَ مِنْ عِنْدِ الله وَيَقولونَ عَلى الله الْكَذِبِ وَهُمْ يَعْلَمون«.

يُتَّهَمُ أهلُ الكتاب في هذه الآية بلوي اللسان عند قراءتهم الكتاب.  أي أن القارئ يغيّر في القراءة بينما هو يقرأ التوراة.  فالحديث واضح هنا أنهم لم يحرِّفوا الكتاب بل إنهم بدلوا في قراءتهم له وهم يتلونه أمّا الكتاب المحفوظ عندهم فلم يزل سليما من التبديل.

ب. المائدة، 13: »فَبِما نَقْضِهِمْ ميثاقَهُمْ )بني إسرائيل( لَعَنّاهُمْ وَجَعَلْنا قُلوبَهُمْ قاسِيَةً يُحَرِّفونَ الْكَلامَ عَنْ مَواضِعِهِ وَنَسوا حَظّاً مِمّا ذُكِّروا بِهِ ولا تَزالُ تَطَّلِعُ عَلى خائِنِهِ مِنْهُمْ إلا قَليلاً مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إنَّ الله يُحِبُّ الْمُحْسِنين«.

يبدو من الحديث هنا أنَّ اليهود، الذين قست قلوبهم لأنهم نقضوا العهد، وكأنّهم يقصّون بالسكين بعض الكلام ويبدِّلون كلامه.  ولكننا رأينا سابقا أنّ النبي والقرآن يتحدثان عن التوراة التي بين أيديهم والتي يقرأونها بأن فيها وصية الله.

لذلك فلا بدّ أنّ اليهود هنا يغطّون على بعض الآيات ويقرأون بعضها في غير موقعها لإخفاء معناها.  وهذا بالعربية ما ندعوه التحريف المعنوي أي إخراج الجملة عن معناها المقصود بها.

ولا ننسى هنا أن القرآن يستثني منهم البعض »إلا قليلا منهم«.  هؤلاء آمنوا وبقوا أمناء كما تشهد الآية التالية، أولئك لم يقبلوا ولم يمكن لهم أن يقبلوا تغيير المعاني أو تغيير الكلمات. »لَيْسوا سَواءً مِنْ أَهْلِ الْكِتابِ أمَّةٌ قائِمَةٌ يَتْلونَ آياتِ الله أنآءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسجُدونْ يُؤْمِنونَ بِالله وَالْيَوْمِ الأَخِرِ وَيأمُرونَ بِالْمَعْروفِ وَيَنْهونَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُسارِعونَ في الْخَيْراتِ وَأُولَئِكَ مِنَ الصَّالِحين )آل عمران، 113-114(.

ج. البقرة، 75-79: »أَفَتَطْمَعُونَ أنْ يُؤمِنوا لَكُمْ وَقَدْ كانَ فَريقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعونَ كَلامَ الله ثُمَّ يُحَرِّفونَهُ مِنْ بَعْدِ ما عَقِلوهُ وَهُمْ يَعْلَمون 75 وَإذا لَقُوا الَّذينَ أمَنوا قالوا أَمَنّا وَإذا خَلا بَعْضُهُمْ إلى بَعْضٍ قالُوا أَتُحَدِّثونَهُمْ بِما فَتَحَ الله عَلَيْكُمْ لِيُحاجُّونَكُمْ بِهِ عِنْدَ رَبِّكُمْ أفَلا تَعْقِلون....فَوَيْلٌ لِلَّذينَ يَكْتُبونَ الْكِتابَ بِأيْديهِمْ ثُمَّ يَقولونَ هَذا مِنْ عِنْدِ الله لِيَشْتَروا بِهِ ثَمَناً قَليلاً«.

هنا النبي يتحدث عن جماعة من اليهود يسمعون "كلام الله" من النبي فيحرفون ما يقول وليس الحديث عن التوراة ويبدو أنّهم قد حاولوا تقليد "الوحي المُنْزَل على النبي" ويقولون هذا من النبي.  فالحديث عن تزوير بخصوص القرآن وإيمانهم بالقرآن.  وكذلك أيضا يختلي اليهود بعضهم إلى بعض ويقول الواحد للآخر لماذا تخبرونهم بما تقول التوراة فسيستخدمها فيما بعد ضدكم )آية 76(. ونؤكد أن محمد يتحدث عن بعض اليهود - ليس كل اليهود ولا النصارى.

د. النساء 44-47: ألَمْ تَرَ إلى الَّذينَ أُتوا نَصيباً مِنَ الْكِتابِ يَشْتَرونَ الضَّلالَةَ وَيريدونَ أنْ تَضِلّوا السَّبيلَ .... مِنَ الَّذينَ هادوا يُحَرِّفونَ الْكَلامَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقولونَ سَمِعْنا وَعَصَيْنا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَراعِنا لَيَّاً بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْناً في الدّينِ...«

نحن هنا أمام وضع مشابه للآية )ج( فهو يعاتب بعض اليهود الذين يحرفون الكلام عن مواضعه أي يفسِّرون الكلام بما لا يتأتّى من معانيه. وهذا ما يقوله يوسف علي: "خدعة من اليهود كانت أن يلووا الكلام والتعابير ليسخروا من تعاليم الإيمان.  وحيث كانوا يقولون »سمعنا«، كانوا يضيفون همسا »وعصينا«".

هـ. المائدة 41-44: »يا أَيُّها الرَّسولُ لا يُحْزِنُكَ الَّذينَ يُسْرِعونَ في الْكُفْرِ مِنَ الَّذينَ قالوا أَمَنّا بِأفْواهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلوبُهُمْ مِنَ الَّذينَ هادوا سَمّاعونَ لِلْكَذِبِ سَمّاعونَ لِقَوْمٍ أخَرينَ لَمْ يَأتوكَ يُحَرِّفونَ الْكَلامَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ.  يَقُولونَ إنْ أُتِيْتُمْ هذا فَخُذوهُ وَإنْ لَمْ تُؤْتوهُ فَاحْذَروا مَنْ يُرِدِ الله فِتْنَتَهُ فَلَنْ يَمْلِكَ لَهُ مِنَ الله شَيْئاً.... وَكَيْفَ يُحَكِّمونَكَ وَعِنْدَهُمُ التَّوْراةَ فيها حُكْمُ الله ثُمَّ يَتَوَلُّونَ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَما أولَئِكَ بِالْمؤْمِنين«.

من الواضح بدون أدنى شك في هذه الآية ما قد بيّناه حتى اللحظة، وهو أن اليهود يحرفون تفسيرات محمد ويرفضونها. وقد أكد على ذلك بقوله »وكيف يحكمونك وعندهم التوراة فيها حكم الله« فهذه شهادة واضحة بأن الكتاب الذي بين أيديهم سليم من التحريف وتأكيد على التفسير بأن بعض اليهود يحرفون كلام محمد عن غير مقصده.

الخُلاصة:

           القرآن يستشهد في عدد عديد من آياته بالتوراة والإنجيل ويشدد على أنهما الكتاب المنزل من عند الله فيه هدى ونور للذين آمنوا وأن القرآن جاء مصدقا للذي بين يديه )أي التوراة والإنجيل(.  وحينما تحدث القرآن صراحة عن تحريف كان يتحدث عن جماعة من اليهود الذين يحرفون كلام النبي في غير موضعه ليضلوا الذين آمنوا وأنهم كانوا يسترون الكتاب عن أسماع وأعين النبي لكي لا يستشهد منه على صدق رسالته.

واليهود، وإن ظننا بهم الخبث والحقد وغيره، إلا أنهم يحترمون توراتهم ويجلّونها مثلهم في ذلك مثل المسيحيين والمسلمين الذين يخشون جدا عقاب الله إن هم أقدموا على تحريفه.

           وكفانا بالقرآن دليلا حين يقول: »ولا مُبَدِّل لِكَلِماتِ الله« )الأنعام، 34( و »لا تَبْديلَ لِكَلِماتِ الله« )يونس، 64(. فالقرآن يشهد ويقر بأن لا تبديل لكلمات الله لأنّ الله يحفظ الكتاب والقرآن. وفيه أيضا قوله: »إنّا نَزَّلْنا الذِّكْرَ وَإنّا لَهُ لَحافِظون« )حِجر، 9(.  ويقول تفسير الجلالان في شرح عبارة "أهل الذكر" الواردة في سورة النحل، 43: »فاسْألوا أهْلَ الذِّكرِ إنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمون« أي اسألوا أهل التوراة والإنجيل - لا التوراة والإنجيل بل "أهل التوراة والإنجيل" مما يدلّ أنهم كانوا يُطالعون الذِّكْرَ على حقيقته وذلك في عهد القرآن وأنَّ الله هو الحافظ للذكر )التوراة والإنجيل والقرآن( ومن يشك في هذا القول فكأنه يقول أنّ الله - سبحانه وتعالى - غير قادر على حفظ التتوراة والإنجيل من التحريف.

            ولو لم يكن الأمر كذلك لما قال النبي في القرآن: »قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّىَ تُقِيمُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ.  إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالصَّابِؤُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صَالِحًا فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ«  )المائدة 68-69(.

           فالمهم في الموضوع هنا أن أهمّ شيء عند المسلم هو اعتقاده بصدق القرآن الشريف فإنّ أصرّ بعضهم، بعد الذي ذكرناه هنا، بأنّ الإنجيل أو التوراة محرفين فإنما هم ينسخون )يُبطِلون( القرآن لأنّ أكثرهم يعتقد في الكتاب المقدّس غير ما يشهد القرآن له.   وإنَّ أكثر الَّذي يحيّرني في هذا الموضوع بأكمله هو أنَّ المسلمين يشغلون أنفسهم بالإنجيل ويدّعون عليه ما ليس فيه وما ليس في قرآنهم ويتناسون وصية محمد في قوله لهم بصراحة في سورة المائدة، 47: »وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإنْجيلِ بِما أَنْزَلَ الله فيهِ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِما أنْزَلَ الله فَأُولَئِكَ هُمُ الْفاسِقونْ«.  وهذا إعلان واضح وصريح بالثقة التامة بما ورد في الإنجيل وبأن أهل الكتاب يفهمون تعاليمه ويحافظون عليه ويَعمَلون بما جاء فيه.

           وإنني أستميح القارئ عذرا إن أطلتُ الحديث قليلا ولكن هناك نقطة أخرى ينبغي لنا الحديث عنها وهي ادّعاء بعض المسلمين بنسخ الإنجيل.  وفي هذا يقصدون أنَّ القرآن نسخ الإنجيل أي أنه يحل محلّه ويلغيه كما أنّ الإنجيل نسخ التوراة أي حلّ محلّها.

           وهنا أودُّ أن أوضّح للمسلمين وللمسيحيين على السواء بأنّ الإنجيل لم ينسخ التوراة أي لم يمحيها ويلغيها إنما كما قال السيد المسيح: »جئت لا لأنقض بل لأكمّل« أي أنه جاء ليحقّق في شخصه ما تنبّأت به التوراة بأجمعها.  ولن يجد المسلم ولا الباحث آية واحدة في القرآن تقول بهذا النسخ. وكل الآيات التي أوردتها في هذا المقام تثبت صحة كلامي.  إنما النسخ في القرآن جاء صريحا وواضحا وذلك بأنّ آيات قرآنية تنسخ ما قبلها أي أن النبي يعدّل تعليما بتعليم يظنّه أفضل وأشمل. ولم يذكر بتاتا أن القرآن يلغي أو ينسخ الكتب المقدسة السابقة له.  ولا أظن موضوع النسخ يستأهل منا أكثر مما ذكرنا.

           والحقيقة إنّ المسلمين عجزوا عن الإتيان بالدليل على تحريف الكتاب رغم قراءة بعضهم للإنجيل ومطالعتهم له الأمر الذي اضطرَّ بعضهم إلى ابتداع إنجيل خاص بهم يقول بما يدعون ويذكر ما يطيب لهم سماعه.  ومن هذه الأناجيل إنجيل برناباس المزوّر الذي سنتحدث عنه بالتفصيل في عدد قادم إن شاء الله.

http://www.alkalema.net/tesaolat.htm‏
16‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة اللغة الكلدانية.
22 من 22
يمكن التاكد من المسيحين انفسهم هم يقولون عن كتابهم محرف ويحتوي على الكثير من الترجمة الخاطئة يمكن قراءة كتاب اساءة اقتباس يسوع "misquoting Jesus" للبرفسور في علم الاهوت في جامعة كارولينا يحكي فيه كيف تم التلاعب بالترجمة والحذف واضافة نصوص. وايضا unitarian universal الطائفة المسيحية الموحدة بتقول انه تم ترجمة العهد القديم ترجمة خاطئة وهم يؤمنوا بالله وبالمسح ابن الله وفي عندك طائفة ارياس Aruis الموحدة وهؤلاء يؤمنوا بالمسيح على انه نبي الله ويؤمنوا بان العهد الجديد تعرض لتحريف.
27‏/2‏/2014 تم النشر بواسطة peace angle (peace angel).
قد يهمك أيضًا
عرف القران والانجيل والتوراة
للملحدين ما الدليل على ان القران مقتبس من الانجيل والتوراة
لماذا حفظ الله القران الكريم دلا من الانجيل والتوراة
ليه ميكنش القران هو اللي محرف ?لانه جاء بعد الانجيل مع احترامي لكل اخواتي المسلمين
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة