الرئيسية > السؤال
السؤال
معنى الاية (كالحمار يحمل اصفارا)؟
الدين التفسير 5‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة aly555 (aly yahia).
الإجابات
1 من 3
قال ابن كثير رحمه الله في تفسيره :يقول تعالى ذاماً لليهود الذين أعطوا التوراة وحملوها للعمل بها ثم لم يعملوا بها:

مثلهم في ذلك كمثل الحمار يحمل أسفاراً, أي كمثل الحمار إذا حمل كتباً لا يدري ما فيها, فهو يحملها حملاً حسياً ولا يدري ما عليه,

وكذلك هؤلاء في حملهم الكتاب الذي أوتوه حفظوه لفظاً ولم يتفهموه ولا عملوا بمقتضاه, بل أولوه وحرفوه وبدلوه فهم أسوأ حالاً من الحمير,

لأن الحمار لا فهم له, وهؤلاء لهم فهوم لم يستعملوها, ولهذا قال تعالى في الاَية الأخرى: {أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون}

وقال تعالى ههنا: {بئس مثل القوم الذين كذبوا بآيات الله والله لا يهدي القوم الظالمين}.

وهكذا الشيعة حملوا كتبهم كمثل الحمار يحمل أسفارا لا يدرون ما فيه بل حرفوه وبدلوه فحق لهم أن يسموا بالحمير

فكل من حمل شيئا من العلم لا يدري ما يحمل فهو كالحمار يحمل أسفارا

الرافضي حمار والشيعي حمار وفرق الإثنان وسبعون التي تكلم عنها نبي الملحمة صلى الله عليه وسلم

هم حمير ومن مشى على شاكلتهم فهم حمير ومن عاونهم فهم حمير ومن ساعدهم فهم حمير

إذا لن نخجل إذا تكلمنا بما تكلم الله به وأين؟ في كتابه العظيم :

كمثل الحمار يحمل أسفارا
5‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 3
كالحمار يحمل اسفارا:الاسفارهي الكتب .اي الحافظ لكلمات الكتب دون ان يفقه  معانيها
5‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة زيكو 2001.
3 من 3
الاية ( كمثل الحمار يحمل أسفارا )

ابن كثير :
يقول تعالى ذاماً لليهود الذين أعطوا التوراة وحملوها للعمل بها ثم لم يعملوا بها:

مثلهم في ذلك كمثل الحمار يحمل أسفاراً, أي كمثل الحمار إذا حمل كتباً لا يدري ما فيها, فهو يحملها حملاً حسياً ولا يدري ما عليه,

وكذلك هؤلاء في حملهم الكتاب الذي أوتوه حفظوه لفظاً ولم يتفهموه ولا عملوا بمقتضاه, بل أولوه وحرفوه وبدلوه فهم أسوأ حالاً من الحمير,

لأن الحمار لا فهم له, وهؤلاء لهم فهوم لم يستعملوها
5‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة DABLAN.
قد يهمك أيضًا
ما معنى الاية الكريمة
استخرج في سورة لقمان المد المتصل من الاية 20 الى 26
في اي سوره ذكرت هذه الاية مع ذكر رقم الاية؟؟
في اي سوره ذكرت هذه الاية مع ذكر رقم الاية؟؟
في اي سوره ذكرت هذه الاية مع ذكر رقم الاية؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة