الرئيسية > السؤال
السؤال
من اجمل القصائد في مدح امير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السلام
قبل أن تبرأ روحي تيم الروح علي
قبل أن يبدئ خلقي همت عشقاً بعلي
قبل أن تبدى سنيني بعت عمري لعلي
وبسوح الدر لمـا بايـــع الدر علي
طفت بين الخلق أدعو أنا مولى لعلي
وسمعت الكون يشدو خذ عهودي يا علي
كل ذرات وجودي سـوف تبلى يا علي
ثم شاء الله خلــقي من سـنا نور علي
ومع الصلصال والما خــامـر الجسم علي
ذاب في أمشاج لحمي حــب مولاي علي
في مساريب عروقي سال عشقي يا علي
في كريـات دمائي خُط حبـي يا علي
رئتـي ما مر فيها نفــس دون علي
كل اعضائي صارت طـوع أمر لعلي
كلما دق فؤادي قــال نبضي يا علي
كلما رفت لهاتـي قـال ثغري يا علي
كلما سالت دواتـي كـتب الحبر علي
كلما أظلم دربي صـــاح دربي يا علي
كلما اغفت ورودي ضج روضي يا علي
وبأرحام الزواكي كنت أشدو يا علي
لبن الأثداء فيه كم جرى حب علي
حجر أمي ومهادي فيهما دفؤ علي
كلما أرعت تنادي يا امامي يا علي
علمتني يا صغيري لا تدع حب علي
فذكاء حين غابت ردها عشق علي
صدرها الكعبة شقت واشارت يا علي
ها هنا قلبي فخذه لك عبداً يا علي
يا صغيري ليس يدرى سر مولاك علي
إن طه - وهو طه- كان يدعو يا علي
يا محبيه تنادوا يا علي ... يا علي

***********

حبك الاكسير عندي كيف أشقى يا علي
ليس حبي فيك بدعا هو دين يا علي
لكنه لا يضاهى أو يدانى يا علي
فا لكم جلاك طه للبرايا يا علي
صوته للحشر يسري انت مني يا علي
وأنا منك ومنا كان ديني يا علي
كل ما أعطيت يبقى لك إرثاً يا علي
فأنا المنذر والهادي على إثري علي
وأنا قلعة علم بابها العالي علي
ليس لي في الناس خل أو أخ إلا علي
أنت مني مثل هارون لموسى يا علي
أنت صهري وحبيبي ووصيي يا علي
أنت من يوفي ديوني وعداتي يا علي
أنت في الشدات درعي وحسامي يا علي
أنت في الدارين من يعلي لوائي يا علي
أنت للنار وللخلد قسيم يا علي
وعلى الحوض ستسقي عاشقينا يا علي
عندها الكل سيدري من يكن مني علي
في مدى الحشر سأدعو أنت نفسي يا علي
وبأثري الخلق تدعو يا علي ... يا علي

*********

بين محرابيك مد للعطايا يا علي
هذه الكعبة طافت ثم صلت يا علي
سجدت لله شكراً فسجدنا يا علي
نحن نأتي البيت لكن قبلة البيت علي
قبلة تقصد أخرى والبرايا يا علي
هبل قد صاح فيها يمموا شطر علي
واخشعوا كالغار صلى بين طه وعلي
واسمعوا جبريل نادى أنت وردي يا علي
إن تولى الناس شتى أنت حسبي يا علي
أنت قرأن صلاتي في نزولي يا علي
وبيوم الدار صوتي ومجيبي يا علي
سادس تحت كساكم كنت وحدي يا علي
حينما لامست جنحي طار قلبي يا علي
قبل أن اخلق أدري كنت نوراً يا علي
قبل أن باهلت أدري انت طه يا علي
سيدي، الخاتم لبى في يميني يا علي
ركع الجود ونادى ركع المولى علي
وبك الرحمن باهى قائلاً هذا علي
بعت رضواني بعمر واشترى مني علي
فإذا الأملاك حيرى من عطاك يا علي
كلما جاءتك عوناً ونصيراً يا علي
تكفها الأرواح نزعاً وهي تحصي يا علي
كل عزريل ولكن ما ونت يمنى علي
لم تدع للعرب سيفاً أو كميا يا علي
أعجيب أن أنادي لا فتى إلا علي

*********

يا بحور المدح سيلي إن في المرفا علي
يا شفاه الحرف بوحي ان من يملي علي
جاء سلماناً علي كلم الأفعى علي
كيف تبديك القوافي وهي نشوى يا علي
لا تقاس الشمس وصفاً شل وصفي يا علي
فلو البحر مداد لم يسع باء علي
ان تشأ لله ذكراً قل حبيبي يا علي
أو تشأ للخلد وسماً قل انا مولىً لعلي
أو تشأ للذنب محواً صح إمامي يا علي
وإذا اشتدت هموم قل أغثني يا علي
في احتضاري وبقبري سوف أدعو يا علي
وبحشري وبنشري سألبي يا علي
وإذا الأملاك جاءت قلت مولاي علي
كيف أخشى من نكير وهو يدري من علي
كيف أخشى من صراط يا صراطي يا علي
أين ميزاني وغيري أثقل الوزن علي
راجح ميزان عبد قلبه يهوى علي
كيف أظمى خبروني وعلى الحوض علي
ياحباة النار عودوا أنا ماضٍ لعلي
سجروا النار لغيري أنا من حزب علي
لن تذوق النار لحمي أحرق الذنب علي
لو كشفتم عن ضلوعي لرأيتم يا علي
نحتت في القلب كي لا يبتغى إلا علي
فاسألوا ربي وطه فلقد خطّا علي
في فؤادي فتغنى يا علي ... يا علي
14‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 2
قصيده للشاعر الولائي د. غازي الحداد في مدح الإمام علي(ع)قمــــريٌ أنت أم أنت قمـــــرقمـريٌ أنـتَ أم أنـتَ القمـر...قُم تكلـم فبِـك أحتـارَ .. النظـرهكـذا فِيـكَ جـمـالٌ هـكـذا...تُوصِلُ القلبَ إلى حـد ..الخطـرخَفَقَـانٌ واضَطَـرابٌ حَمِـلُـوا...حُسَنَ مَمَدُوحي إذا مِتُ ..الـوُزرفي الليالي البِيـضِ قَـد قَابلتـهُ...وَعُيونـي سألَـت أيـنَّ ..القمـرهاجـمَ الليـلَ بوجـهٍ مُـشـرقٍ... وعلى الليلِ سنا الوجـهِ ..أنتصـريـا حنـانٌ سمِـحٌ فـي خُلقـهِ... قُلي ما أنَتَ وهـل أنَـتَ ..بشـرتَنـزعُ الأرَوَاحَ مِـن أجسادهـا ...دونَ أن تَتَـرُكَ عينـاك .. أثــرطرفُـكَ السَّامـجُ فـي بهمـتِـهِ... يَسرُقُ الرَوحَ فمن يدري الخبـرأنـا والحُـبُ كـوَرَدٍ والـنـدى ...كُلُ صُبحٍ رَشحُـهُ فيهـا ..أستقـرأنا والعُشقُ كعيـنٍ فـي المـدى ...سَافـرت بيـن سـرابٍ .. وَمَـدَرأنـا وَالـوَدُ كَقَطـرٍ يَرَتَـجِـي... نَبَتَتَ الزيتُونَ مِن فَـوقِالحَجـرأو نَخيلٍ سامقٍ يشكُـو الظمَـى... أو كغصـنٍ دابـلٍ فيـه ثـمـرأو كشمـسٍ حُرمِـت أَشَراقَهَـا... أو كنجـمٍ تائـهٍ وقـتَ السَّحـرمـن تُـرى يعلـمُ إنـي والـهٌ ...فيداوينَـي إذا اللـيـلُ خَــدَرمن تُـرى يعلـمُ إنـي عاشـقٌ ...كُلمـا يُسـألُ وصـلاً يُنتَـهـرمـن تُـرى يعلـمُ أنـي مُتَعَـبٌ... أنَهكَ الليلَ معي طُـولَ السهـرضحكاتـي بسماتـي موقـفـي ...كُلَ قولٍ من فمي يُخفـي الأثـرتَعشقُ البحـرَ دمُوُعِـي إذ لهَـا... بينَ مـوج المِلـحِ فيـه مُستتَـريَعشـقُ العقـلَ جُنُونـي إذ لـهُ ...سبلٌ لَلِخـلِ تَهـدَى لـوَ غَـدرليسَ لي في العَيشِ قَصدٌ ومُنـى ...غيرَ من أهَوى فموتي لو هَجـرولقـد طُفـتُ علـى حَضَرتِـهِ... صامتـاٌ أُرسَـلُ قولـي بالنظـربا أميـرٌ حُبُـه فـي خاطـري ...حالهُ جَمراً وَجَمـراً بـل سقـريـا علـيُ الـذاتِ يـا أولـهَـا... أعظميـاتٍ وأعَـلاَهَـا أخُــرخُذُ حُرُوفي مُسكباتٍ مِـن دَمـي ...ثُـم صَيّرهَـا لِنَعَلَـيـكَ مَــدَرخُذ بيانـي واقـداً مـن لهفتـي ...ثـم صيـرهُ مديحـاً للحـجـرحجرٌ مَس ضَرِيَـح المُرتضـى... أُهدهِ عُمري وشعـري والفكـرغَابـطُ غـازي نِـعـالاً دَقُـهَـا... في ثرى صَحَنِـكَ بالفَجـرِ نقـركيـف لا والمـلأُ الأعلـى بـهِ ...زاحمت بالسعي أخيـارَ البشـركُلمـا تُشـرف أمَـلاكُ السمـا ...خَدمـاً أرسَلَـهـا رَبُ الـقَّـدرلعـلـيٍ وعـلــيٌ سِـــرهُ ...فَوقَ سَاقِ العَرشِ باللوحِ سَطـروَلـهُ فـي كُـلِ نجـمٍ سـابـحٍ ...آيـةُ كُبـرى وَبَالنـورِ صِـوّروإلـى كُـلِ بَلـيـغٍ مُصـقَـعٍ ...عن بليـغِ القـولِ مِنـهُ مُنحَـدربطلٌ ألوى علـى المـوتِ يـداً ...لو يزيغُ المـوتُ مِنهَـا لنعَصـركُلّمَـا يَطَعنـهُ الـدّهـرُ قَـنـاً... سُنها في سابغِ الصَّبـرِ إنكسـرقُـل كفـى هـذا أميـرٌ عنـدهُ... ينحنـي رأسُ عَتيـقٌ وَعُـمَـروهُمَـا مـن خيـرةِ اللهِ وَمَــا... وَجَـدا فـوقَ علـيٍ مُفتـخَـركَذَبٌ هذا وموسـى المصطفـى ...وعلـيٌ هـو هـارُونُ الخَـبـركَـذَبٌ هـذا ولــولا حَـيـدر...ٌ جَيشُ طهَ يومَ بَدرٍ مـا أنتصـركَـذَبٌ هـذا ولــولا حَـيـدرٌ ...لَعـلا دِيـنُ ابَـنَ وَدٍ وَانتَشـركَـذَبٌ هـذا ولــولا حَـيـدرٌ ...ما لبنتِ المُصطفى كفـؤٌ نظـركَـذَبٌ هـذا ولــولا حَـيـدرٌ ...يأسَ الأشَهـادُ مِـن دَفـعِ سَقـركَـذَبٌ هـذا ولــولا حَـيـدرٌ ...ما دَنى المِيعَـادُ وانَشـقَ القمـركَـذَبٌ هــذا ولــولاهُ فَـمـا... خَلقَ اللهُ علـى الأرضِ بشَـريا أميرٌ لو دَعَـى نَجـم السمَّـا وهو... فـي سابِـعِ أُفـقٍ لحَضـروَلَـو اسَتوقـفَ مـن أملاكِهـا... زُمـراً أوقَفـهـا اللهُ زُمَــرلا تَظِـنـوا كَـفَـرَ العَـبـدُ إذَا... قلتُ هـذا فأنـا صَعـبُ الفِكـرفَلَـكُ الجبـارِ لـو قـال لــهُ ...حيدرٌ قِفَ عن مَسارٍ مَـا أعتـذرولـو إسَتكشَـفَ خافـي عِلمـهُ... سيـدُ الأمـلاكِ جِبريـلَ إنبَهـرولـو إسَتَوعَـبَ مـا يعلـمـهُ ...صَدَرُ إسرافيلَ ذي الصُورِ إنفجرمَـا علـى حَيـدرَ إلا أحـمـدٌ... وعلـى أحـمـدَ رَبٌ لِلـقَـدرقَد سمَا الفضلُ فَجَازَ المُرتَضـى ...واستـوى عِنـدَ النبـي فَاستَقـرهَـوَ مـن أدبـهُ مـن عَلـمـه...ُ والـذي عَلـمَ أسمـى وأغــرإذ هُمـا إثنـانِ عــن ثالِثَـهـم... عَجِزت أرحامُ نِسـوانِ البشـرحَيـدَرٌ غنـى فُـؤادي .. حَاَءهَـا... وَصَغـى عَقلـي إليهـا فَسَكَـريَنجَلي هَمّـي إذا مَـا قِيَـل لـي ...في هواهُ أبنُ زَينـبَ قَـدَ كَفـروتَرانـي غَيـرَ أنــي لا أرى... سابِحٌ فـي بحـرهِ بيـن الـدُرَروتَرانـي غَيـرَ أنــي لا أرى... غَاصَ قلبي في هـواهُ وانغمـروَنتَزى طرفـي إلـى رَوَضَتـهِ ...فَرأى أعَجَبَ مَا يُغـري البَصَـرإذَ رَأى الوَلَـدَانَ وَالحُـورَ بهـا ...طَائِـفـاتٍ بـكُـؤوسٍ وثَـمـريَنثـرونَ الـدُرَ نَظمَـاً سَاقِطَـاً... في جِنَانٍ مِثَـل ديِمَـاتِالمطـريَتَسابَـقـنَ بَأخـنَـاسَ الـرَّنـى... فيُملنَ الرُّوحَ مَـا مَـال الحِـوَروتَصافَفَـنَ غَــواريِ البَـهـى ...نَاظِـريَـن لِحَبـيـبٍ مُنتَـظـرفَسألتُ الحُـورَ مـن تَنتَظـروا ...وإلـى مَـن كُـلُ هـذا مُدَّخـرفَأجَابـوا لِمُحبـي المُرتـضـى... للـذي حَـبَ عَلـيـاً وشَـكـرحـيـدرٌ أفـــرَدَهُ اللهُ لَـــهُ... ليكُـن سَيـفَ قضـاءٍ وقــدرقَد كَفَتَـهُ ضَربـةٌ فـي غَـزوةٍ ...عَمـلُ الثقَلِيـنِ فِيهـا ُختَصـررَجَلٌ مِن فَرطِ مَـا يَطَغـى بـهِ ...في الوغى لو نَظَرَ الصَّخر إنفَطروَلَـو إسَتَنجَـدَ حَيـداً مُـدَرِعـاً... قَلبَهُ رُعَبـاً مِـن الَـدُرَع طَهـرمُدَرعاً لا لو دَعَى رَضَـوى لـهُ ...لتَهـاوى بيـنَ عَينيـهِ وَخَــرقُل لِمَن يَمدحُ قَـدرَ المُرتضـى... في هواهُ خُذ مِن الشُـركِ حَـذرفهَو مـن فَـوق المَـلاَ إذ أنـهُ... واقـعٌ بَيَـن الإلــهِ والبَـشـرأمَـا لـو كَـانَ سَويـاً بَـشـراً... ما لهُ قُرُصُ ذكـاءٍ قَـدَ سـدرأمـا لـو كَـانَ سَويـاً بَـشـراً... ما لهُ عن اللطمةِ والضلعِ صبـرولما نادى الأميـنُ فـي السمَـا لا... فَتى إلا علي والفـاروقُ فَـرأمـا لـو كَـانَ سَويـاً بَـشـراً ...ما إلى تَجهِيـز سلمـانَ حَضَـروَلَمـا انَشقَـت إلـى فاطـمـةٍ... لِتَلـدهُ الكَعبـةُ وهـي حَـجـروَلَمـا مَـد ذُرَاعَـاً مِـن تُقَـى... وعلـيـهِ عَسـكُـرِ اللهِ عَـبَـروَلَمـا بـل وَلَمـا بـل وَلَـمـا... لا أراهَـا تَنتَهـي أو تُختَـصـرفهوَ خَيرُ الخَلقِ بَعِدَ المُصطفـى ...خيرُ من صَـامَ وَصَلـى وَذَكَـر
14‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بوحجي.
2 من 2
وأصفيت مدحي للنبي وصنوه * وللنفر البيض الذين هم هم
هم التين والزيتون آل محمد * هم شجر الطوبى لمن يتفهم
هم جنة المأوى هم الحوض في غد * هم اللوح والسقف الرفيع المعظم
هم آل عمران هم الحج والنسا * هم سبأ والذاريات ومريم
هم آل ياسين وطاها وهل أتى * هم النحل والأنفال إن كنت تعلم
هم الآية الكبرى هم الركن والصفا * هم الحج والبيت العتيق المكرم
هم في غد سفن النجاة لمن وعى * هم العروة الوثقى التي ليس تفصم
هم الجنب جنب الله في البيت والورى * هم العين عين الله في الناس تعلم
هم الآل فينا والمعالي هم العلى * ينمم في منهاجهم حيث يمموا
هم الغاية القصوى هم منتهى العلى * سل النص في القرآن ينبئك عنهم
هم في غد للقادمين سقاتهم * إذا وردوا والحوض بالماء مفعم
فلولا هم لم يخلق الله خلقه * ولا هبطا للنسل حوا وآدم
هم باهلوا نجران من داخل العبا * فعاد المناوي فيهم وهو مفحم
وأقبل جبريل يقول مفاخرا * لميكال: من مثلي وقد صرت منهم؟!
فمن مثلهم في العالمين وقد غدا * لهم سيد الأملاك جبريل يخدم؟!
ومن ذا يساويهم بفضل ونعمة * من الناس والقرآن يؤخذ عنهم؟!
أبوهم أمير المؤمنين وجدهم * أبو القاسم الهادي النبي المكرم
هم شرعوا الدين الحنيفي والتقى * وقاموا بحكم الله من حيث يحكم
وخالهم إبراهيم والأم فاطم * وعمهم الطيار في الخلد ينعم
إلى الله أبرا من رجال تتابعوا * على قتلهم يا للورى كيف أقدموا؟!
حموهم لذيذ الماء والورد مفعم * وأسقوهم كأس الردى وهو علقم
وعاثوا بآل المصطفى بعد موته * بما قتل الكرار بالأمس منهم
وثاروا عليه ثورة جاهلية * على أنه ما كان في القوم مسلم
وألقوهم في الغاضريات صرعا * كأنهم قف على الأرض جثم
تحاماهم وحش الفلا وتنوشهم * بأرياشها طير الفلا وهي حوم
بأسيافهم أردوهم ولدينهم * أريق بأطراف القنا منهم الدم
وما قدمت يوم الطفوف أمية * على السبط إلا بالذين تقدموا
وأنى لهم أن يبرأوا من دمائهم * وقد أسرجوها للخصام وألجموا
وقد علموا أن الولاء لحيدر * ولكنه ما زال يؤذى ويظلم
تعدوا عليه واستبدوا بظلمه * وأخر وهو السيد المتقدم
وقد زعموها فلتة كان بدؤها * وقال: اقتلوا من كان في ذاك يخصم
وأفضوا إلى الشورى بها بين ستة * وكان ابن عوف منهم المتوسم
وما قصدوا إلا ليقتل بينهم * علي وكان الله للطهر يعصم
وإلا فليث لا يقاس بأضبع * وأين من الشمس المنيرة أنجم؟!
فواعجبا من أين كانوا نظائرا؟! * وهل غيره طب من الغي فيهم؟!
ولكن أمور قدرت لضلالهم * ولله صنع في الإرادة محكم
عصوا ربهم فيه ضلالا فأهلكوا * كما هلكت من قبل عاد وجرهم
فما عذرهم للمصطفى في معادهم * إذا قال: لم خنتم عليا وجرتم؟!
وما عذرهم إن قال: ماذا صنعتم * بصنوي من بعدي؟! وماذا فعلتم؟!
عهدت إليكم بالقبول لأمره * فلم حلتم عن عهده وغدرتم؟!
نبذتم كتاب الله خلف ظهوركم * وخالفتموه؟ بئس ما قد صنعتم
وخلفت فيكم عترتي لهداكم * فكم قمتم في ظلهم وقعدتم؟!
قلبتم لهم ظهر المجن وجرتم * عليهم وإحساني إليكم كفرتم
وما زلتم بالقتل تطغون فيهم * إلى أن بلغتم فيهم ما أردتم
كأنهم كانوا من الروم فالتقت * سراياكم صلبانهم وظفرتم
ولكن أخذتم من بني بثأركم * فحسبكم خزيا على ما اجترأتم
منعتم تراثي ابنتي لا أبا لكم * فلم أنتم آباءكم قد ورثتم؟!
وقلتم: نبي لا تراث لولده * أللأجنبي الإرث فيما زعمتم؟!
فهذا سليمان لداود وارث * ويحيي لزكريا فلم ذا منعتم؟!
فإن كان منه للنبوة وارثا؟! * كما قد حكمتم في الفتاوى وقلتم

فقد ينبغي نسل النبيين كلهم * ومن جاء منهم بالنبوة يوسم
وقلتم: حرام متعة الحج والنسا * أعن ربكم؟! أم عنكم ما شرعتم؟!
زناتكم تعفون عنهم ومن أتى * إليكم من المستمتعين قتلتم
ألم يأت: ما استمتعتم من حليلة * فآتوا لها من أجرها ما فرضتم؟!
فهل نسخ القرآن ما كان قد أتى * بتحليله؟! أم أنتم قد نسختم؟!
وكل نبي جاء قبل وصيه * مطاع وأنتم للوصي عصيتم
ففعلكم في الدين أضحى منافيا * لفعلي وأمري غير ما قد أمرتم
وقلتم: مضى عنا بغير وصية * ألم يوص لو طاوعتم وامتثلتم؟!
وقد قال: من لم يوص من قبل موته * يمت جاهلا. بل أنتم قد جهلتم
نصبت لكم بعدي إماما يدلكم * على الله فاستكبرتم وظلمتم
وقد قلت في تقديمه وولائه * عليكم بما شاهدتم وسمعتم
: علي غدا مني محلا وقربة * كهارون من موسى فلم عنه حلتم؟!
شقيتم به شقوى ثمود بصالح * وكل امرئ يبقى له ما يقدم
وملتم إلى الدنيا فضلت عقولكم * ألا كل مغرور بدنياه يندم
لحى الله قوما أجلبوا وتعاونوا * على (حيدر) فيما أساؤا وأجرموا
زووا عن أمير النحل بالظلم حقه * عنادا له والطهر يغضي ويكظم
وقد نصها يوم (الغدير) محمد * وقال: ألا يا أيها الناس فاعلموا
لقد جاءني في النص: بلغ رسالتي * وها أنا في تبليغها المتكلم
علي وصيي فاتبعوه فإنه * إمامكم بعدي إذا غبت عنكم
فقالوا: رضيناه إماما وحاكما * علينا ومولى وهو فينا المحكم
رأوا رشدهم في ذلك اليوم وحده * ولكنهم عن رشدهم في غد عموا
فلما توفي المصطفى قال بعضهم: * أيحكم فينا؟ لا، وباللات نقسم
ونازعه فيها رجال ولم يكن * لهم قدم فيها ولا متقدم
وظلوا عليها عاكفين كأنهم * على غرة كل لها يتوسم
يقيم حدود الله في غير حقها * ويفتي إذا استفتي بما ليس يعلم
يكفر هذا رأي هذا بقوله * وينقض هذا ما له ذاك يبرم
وقالوا: اختلاف الناس في الفقه رحمة * فلم يك من هذا يحل ويحرم
أربان للانسان؟! أم كان دينهم * على النقص من دون الكمال فتمموا؟!
9 أم الله لا يرضى بشرع نبيه * فعادوا وهم في ذاك بالشرع أقوم؟!
أم المصطفى قد كان في وحي ربه * ينقص في تبليغه ويجمجم؟!
أم القوم كانوا أنبياءا صوامتا * فلما مضى المبعوث عنهم تكلموا؟!
أم الشرع فيه كان زيغ عن الهدى * فسووه من بعد النبي وقوموا؟!
أم الدين لم يكمل على عهد أحمد * فعادوا عليه بالكمال وأحكموا؟!
أما قال: إني اليوم أكملت دينكم * وأتممت بالنعماء مني عليكم؟!
وقال: أطيعوا الله ثم رسوله * تفوزوا ولا تعصوا أولي الأمر منكم
فلم حرموا ما كان حلا؟! وحللوا * بفتواهم ما جاز وهو محرم؟!
ترى الله فيما قال قد زل؟! أم هذا * نبي الهدى؟! أم كان جبريل يوهم؟!
لقد أبدعوا مما نووا من خلافهم * وقال: اقبلوا مما يقول وسلموا
وإلا تركتم إن أبيتم رماحنا * وأسيافنا فيكم تسدى وتلحم
وما مات حتى أكمل الله دينه * ولم يبق أمر بعد ذلك مبهم
ولكن حقود أظهرت وضغائن * وبغي وجور بين الظلم منهم
يقرب مفضول ويبعد فاضل * ويسكت منطيق وينطق أبكم
وما أخروا فيها عليا لموجب * ولكن تعد منهم وتظلم
وكم شرعوا في نقض ما شاد أحمد * ولكن دين الله لا يتهدم
وحاشى لدين شيد الحق ركنه * بسيف علي يعتريه التهدم
فحسبهم في ظلم (آل محمد) * من الله في العقبى عقاب ومأثم
فإن غصبوهم أمر دنيا دنية * فما لهم في الحشر أبقى وأدوم
فهل عظمت في الدهر قط مصيبة * على الناس إلا وهي في الدين أعظم؟!
تولى بإجماع على الناس أول * ونص على الثاني بها وهو مغرم
وقال: أقيلوني فلست بخيركم * فلم نصها لو صح ما كان يزعم؟!
وأثبتها في جوره بعد موته * صهاكية خشناء للخصم تكلم
ولو أدرك الثاني لمولى حذيفة * لولاه دون الغير والأنف يرغم
وقد نالها شورى من القوم ثالث * وجرد سيف للوصي ولهذم
أشورى؟ وإجماع؟ ونص؟ خلافة * تعالوا على الاسلام نبكي ونلطم
وصاحبها المنصوص عنها بمعزل * يديم تلاوات الكتاب ويختم
ولو أنه كان المولى عليهم * إذن لهداهم فهو بالأمر أعلم
هو العالم الحبر الذي ليس مثله * هو البطل القرم الهزبر الغشمشم
وما زال في بدر واحد وخيبر * يفل جيوش المشركين ويحطم
يكر ويعلوهم بقائم سيفه * إلى أن أطاعوا مكرهين وأسلموا
وما دخلوا الاسلام دينا وإنما * منافقة كي يرفع السيف عنهم
وقالوا: علي كان في الحكم ظالما * ليكثر بالدعوى عليه التظلم
وقالوا: دماء المسلمين أراقها * وقد كان في القتلى برئ ومجرم
فقلت لهم: مهلا عدمتم صوابكم * وصي النبي المصطفى كيف يظلم
أراق دماء المسلمين؟! فوالذي * هدانا به ما كان في القوم مسلم
ولكنه للناكثين بعهده * وممن تعدى منهم كان ينقم
أما قال: أقضاكم علي محمد * كذا قد رواه الناقد المتقدم
فإن جار ظلما في القضايا بزعمكم * علي فمن زكاه لا شك أظلم
فيا ليتني قد كنت بالأمس حاضرا * فأشركه في قتلهم وأصمم
وألقى إلهي دونهم بدمائهم * فننظر عند الله من يتندم
فمن كعلي عند كل ملمة * إذا ما التقى الجمعان والنقع مفعم؟
ومن ذا يساميه بعلم ولم يزل * يقول: سلوني ما يحل ويحرم؟!
سلوني ففي جنبي علم ورثته * عن المصطفى ما فاه مني به الفم
سلوني عن طرق السموات إنني * بها من سلوك الأرض والطرق أعلم
ولو كشف الله الغطا لم أزد به * يقينا على ما كنت أدري وأعلم
وكأين له من آية وفضيلة * ومن مكرمات ما تعم وتكتم
فمن ختمت أعماله عند موته * بخير فأعمالي بحبيه تختم
فيا رب بالأشباح (آل محمد) * نجوم الهدى للناس والأفق مظلم
وبالقائم المهدي من (آل أحمد) * وآبائه الهادين والحق معصم
تفضل على (العودي) منك برحمة * فأنت إذا استرحمت تعفو وترحم
تجاوز بحسن العفو عن سيئاته * إذا ما تلظت في المعاد جهنم
ومن عليه من لدنك برأفة * فإنك أنت المنعم المتكرم
فإن كان لي ذنب عظيم جنيته * فعفوك والغفران لي منه أعظم
وإن كنت بالتشبيب في الشعر أبتدي * فإني بمدح الصفوة الزهر أختم
14‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة حبيبي محمد.
قد يهمك أيضًا
لو سمحتم عايز اجابة علي سؤالي السابق ضروري ؟؟؟؟؟
نحن اتباع أمير المؤمنين اﻻمام علي ع..ماذا عنكم؟
بصفتك اشــــــــــــــــــــــــــــــــرف هيكل لك ســــــــــؤال
ســـــــــــــــــــــــــــــؤال مخصوص لك
من أقرب إلى الله الإمام علي أم أبو بكر ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة