الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو الشاعر محمد محمود صادق
مصر 24‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة الفرات.
الإجابات
1 من 2
أول مرة اسمع بهذا الاسم
24‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة خادم القران.
2 من 2
محمود صادق
( 1319 - 1390 هـ)
( 1901 - 1970 م)

سيرة الشاعر:
محمود محمد صادق.
ولد في القاهرة، وفيها توفي.
عاش في مصر.
حفظ القرآن الكريم في سن مبكرة، ثم التحق بمدرسة النحاسين الابتدائية، ثم بالمدرسة الخديوية الثانوية التي حصل على شهادتها عام 1919، ليلتحق بعد ذلك بمدرسة الحقوق محرزًا شهادتها عام 1924.
عُيّن وكيلاً لنيابة الموسكي من قبل سعد زغلول باشا، فاعتذر مبديًا رغبته في العمل بالمحاماة، غير أنه لم يصبر على هذه المهنة، فلما أنشئت الجامعة المصرية عام 1925 تولى وظيفة من الدرجة السادسة المقررة لشهادته آنذاك، نُقل بعد ذلك إلى وزارة المعارف مديرًا للسكرتارية، ثم إلى وزارة الشئون الاجتماعية، وعمل مديرًا للدعاية وشئون المسرح خلفًا لتوفيق الحكيم، ثم مراقبًا عامًا لدار الكتب المصرية حتى إحالته إلى التقاعد.
كان يجيد الإنجليزية والفرنسية، وقد ظهر أثر معارفه الواسعة في بعض قصائده.
كان عضوًا في الحزب الوطني منذ إنشائه عام 1920.
أنشأ - وهو في مدرسة الحقوق - لجنة الدفاع عن الخلافة الإسلامية التي تعرضت للانهيار بسبب مؤامرات الدول الأوربية ضدها. وكان سكرتيرًا لهذه اللجنة التي عرفت آنذاك بلجنة الخلافة، وحينما قامت حرب الأناضول بين تركيا واليونان قام بجمع الأموال لصالح الشهداء والجرحى في هذه الحرب.

الإنتاج الشعري:
- له عدد من الدواوين والملاحم الشعرية منها: «ديوان الأنين» - 1922 (وفيه ثلاث قصائد)، و«ديوان صادق» - المطبعة التجارية الكبرى - 1923، وله عدد من القصائد ضمن كتابه «من أدب الثورات القومية وحروب التحرير» - المجمع اللغوي، ورسالة الشعر القومي إلى العالم العربي - جامعة الدول العربية 1949، ويضم ملحمتين الأولى عنوانها: «رسالة الشعر القومي إلى العالم العربي والشرق»، والثانية تحت عنوان «ملحمة الحرب المقدسة دفاعًا عن فلسطين الشهيدة»، إضافة إلى قصائد عن حرب فلسطين، وسلاح الأدب في ميادين الجهاد القومي - دار الهلال 1950.
ويتضمن ملحمة أرواح وأشباح، إضافة إلى النشيد القومي وبعض القصائد الوطنية، ونشرت له صحف عصره - مثل «الأخبار والأهرام والبلاغ» - العديد من القصائد.
تغلب على شعره الروح الوطنية والإسلامية، فقد جاء تعبيرًا صادقًا عن طموحات أمته وآمالها وما صاحب هذه الطموحات وتلك الآمال من أشجان وأحزان، وله شعر في المدح والرثاء اللذين اختص بجلّهما قادة النضال والتحرر من أمثال مصطفى كامل والمهاتما غاندي وغيرهما، إلى جانب شعر له في المناسبات. يبدو تأثره بالقرآن الكريم
والأحاديث النبوية الشريفة، إضافة إلى ما يبدو في شعره من تأثر بالموروث الأدبي والثقافي القديم. يتميز بنفس شعري طويل، ولغته تتجه إلى السهولة والوضوح، تعلوها نبرة خطابية مباشرة ربما تجيء مناسبة لما كان يطرحه من موضوعات، وخياله قريب. التزم النهج القديم في بناء قصائده.
أطلق عليه سعد زغلول لقب: شاعر الثورة.
حصل على عدد من الجوائز أهمها: جائزة جامعة الدول العربية عن ملاحم حرب فلسطين عام 1946، وجائزة المجمع اللغوي عن ملحمة عنوانها «من أدب الثورات
القومية وحروب التحرير» عام 1951.

مصادر الدراسة:
- غانم السعيد محمد علي: محمود محمد صادق: حياته وشعره - رسالة ماجستير - كلية اللغة العربية - جامعة الأزهر - القاهرة 1990.
عناوين القصائد:
• من قصيدة: العيد المئوي للمدرسة الخديوية
• من قصيدة: إليك يا عيد
• رثاءُ غاندي
من قصيدة: العيد المئوي للمدرسة الخديوية
دارَ عهدِ الصِّبـا أجـيبـي الـتحـــــــــيَّهْ ___________________________________ وانشـري صـفحةَ الهـوى الـمطــــــــــويَّهْ ___________________________________
لا تضنِّي عـلى الـبنـيـــــــــــــنَ بعطفٍ ___________________________________ إنمـا نحن مـن بنـيكِ بقـــــــــــــــيَّه ___________________________________
أمهلَتْنـا يـدُ اللـيـالـي قـلـــــــــيلاً ___________________________________ لنُقـيـم الشعـائر الـبنــــــــــــــويّه ___________________________________
ونُحـيّي عـلى الزمـان ونحـيـــــــــــــا ___________________________________ سـاعةً مـن حـيـاتِكِ الــــــــــــــمئويّه ___________________________________
وأسـاسًا كأنه الـحجـر الأســــــــــــــ ___________________________________ ـودُ طهـرًا ونفحةٌ قُدســــــــــــــــــيّه ___________________________________
بـوركَ العـلـمُ نفحةُ الله فـي النْــــــــ ___________________________________ ـنـاسِ وسـرُّ العـنــــــــــــاية العُلْويّه ___________________________________
جـدِّدي الثـوبَ هلهلـتْه اللـيـالـــــــــي ___________________________________ بـيـن كرٍّ مـن الضحى وعـشــــــــــــــيّه ___________________________________
واخلعـي مـاضـيًا عـلى إثر مـــــــــــاضٍ ___________________________________ ثـم عُودي إلى الـحـيـــــــــــــاة فتِيَّه ___________________________________
أنـت كـنـتِ الضـيـاء يعبث بـا للـيــــــ ___________________________________ ـلِ، ويـمحـو ديـاجـيَ الأمـــــــــــــيّه ___________________________________
سـايري نهضةَ الـبــــــــــــــلاد ولُوذي ___________________________________ بجنًى مـن عُهـودهـا الـذهـبــــــــــــيّه ___________________________________
فضلُ مـا قـد بعثتِ بعـد مـــــــــــــواتٍ ___________________________________ أقسَمت مـصرُ أن تـردَّكِ حــــــــــــــــيّه ___________________________________
مِنَّةٌ مـنك لا يـمـنُّ عـلـيـهـــــــــــــا ___________________________________ بجـديـدٍ فأنـت جِدُّ غنــــــــــــــــــيَّه ___________________________________
أيُّ مَنٍّ عـلى الـمـنى وقـديـــــــــــــمًا ___________________________________ أنـت مـن غرس أسـرةٍ عـلـــــــــــــويّه؟ ___________________________________
مـن عـلِيٍّ مُزجـي الجـيـوش وإســــــــــــ ___________________________________ ـمـاعـيلَ مُزجـي طلائعِ الـمدنــــــــــيّه ___________________________________
أنـت إن شئت أن يُفـاخر جــــــــــــــيلٌ ___________________________________ مـنك جـيلاً بعزةٍ أبــــــــــــــــــديّه ___________________________________
هـاكِ - يـا أكرمَ الـديـارِ عـلـيـنــــا - ___________________________________ عهدَ فـاروق ذي الأيـــــــــــادي النديّه ___________________________________
ومتى عزَّ بـالرعـــــــــــــــــــيّة راعٍ ___________________________________ نـالـتِ الـمـجـد بـالـمـلـيكِ الرعـــــيّه ___________________________________
من قصيدة: إليك يا عيد
يـا شهـيَّ الردى إذا العـيشُ هـانــــــــا ___________________________________ هـاتِ مـا شئتَ واسقِنـا ألـوانـــــــــــا ___________________________________
لا سقـانـا الـحَيـا ولا جـدَّ يـا نِيــــــ ___________________________________ ـلُ ولا عـاش مـن يُطـيـق الهـوانــــــــا ___________________________________
ربِّ، لا ذلَّ تحت عـرشِك حـــــــــــــــــيٌّ ___________________________________ فخذِ الروح إن أردت امتحـانـــــــــــــا ___________________________________
ربِّ، حـاشـاك مـا اجتبَيْتَ ذلـــــــــــيلاً ___________________________________ ربِّ، حـاشـاك مـا اصطفَيْتَ جـبـانـــــــــا ___________________________________
ربِّ لا نحن فـي الـحـيـاة بأحـيـــــــــا ___________________________________ ءَ، ولا فـي الكرام مـن مـوتـانـــــــــا ___________________________________
إن تشأْ فـالخطـوبُ عزفُ قِيــــــــــــــانٍ ___________________________________ والـمـنـايـا نحسّهـا ألـحـانـــــــــــا ___________________________________
أيُّ حـيٍّ أسمـيـتَه إنسـانــــــــــــــــا ___________________________________ مـن إذا شفَّه القضـاء استكـانـــــــــــا ___________________________________
وإذا رِيضَت النفـوس عـلى الـذُّلْـــــــــــ ___________________________________ لِ استُبـيحتْ وكلُّ شـيءٍ كـانــــــــــــــا ___________________________________
وطنـي مـا شُغلـتُ عـنك بـدنـيـــــــــــا ___________________________________ أحقـرُ الشـيء عـندنـا دنـيـانــــــــــا ___________________________________
فئةٌ تحـمـل الروؤسَ عـلى الكتْــــــــــــ ___________________________________ ـفِ، وتـمضـي لـتصـفعَ الـحدثـانـــــــــا ___________________________________
قـد عـرَفْنـا تجـــــــــــــرُّد الروح حتى ___________________________________ شـاقَنـا أن نمزِّقَ الأبـدانــــــــــــــا ___________________________________
شهـوةُ الأرض أفسدَتْ كلَّ شـــــــــــــــيءٍ ___________________________________ هلْ إلى الله يرتقـي مستـوانــــــــــــا ___________________________________
زمـنٌ كلُّ مـا عـلـيـه ومـا فـيـــــــــــ ___________________________________ ـه، ومـا مـنه داؤُه أعْيـانـــــــــــــا ___________________________________
«مـجلسَ الأمـن» لا عَدِمـنـاك أمــــــــنًا ___________________________________ قـدْ فقَدْنـا عـلى يـديك الأمـانـــــــــا ___________________________________
أختُك «العصـبةُ» الـتـي دفـنـوهـــــــــا ___________________________________ ولكَ الآن ننسجُ الأكفـانــــــــــــــــا ___________________________________
«أربُعُ الـحـريـاتِ» شقَّتْ جُيــــــــــــوبًا ___________________________________ وبكتْ عـند نعـشِكَ الإنسـانــــــــــــــا ___________________________________
بَشَرٌ عـاش لـم يُنهْنِهُ زجـــــــــــــــــرٌ ___________________________________ أتـرى عـاد يعبـدُ الأوثـانـــــــــــــا ___________________________________
غضبَ اللهُ للـديـانــــــــــــــــات طرّاً ___________________________________ أتُرى عـاد يـنسخ الأديـانــــــــــــــا ___________________________________
فـيحـلُّ الظلامُ فـي عـالـم الظلــــــــــ ___________________________________ ـمِ إلى أن يجـيءَ خلقٌ سـوانـــــــــــــا ___________________________________
ربِّ، لـم تعـدمِ الــــــــــــــبريّة خلقًا ___________________________________ سبَّحـوا اللهَ جهْدَهـم سبحـانـــــــــــــا ___________________________________
رثاءُ غاندي
يـا رسـولَ السلام مــــــــــــات السلامُ ___________________________________ وبكـاك الـمســــــــــــــــيحُ والإسلامُ ___________________________________
ومشى مـوكبُ الـديـانــــــــــــــات طُرّاً ___________________________________ تتهـادى بنعـشِك الأعـــــــــــــــــلام ___________________________________
وانحنَى الشـرق فـوق صدرك يبكـــــــــــي ___________________________________ حـيـن جلَّ الأســــــــــــــى وعزَّ الكلام ___________________________________
قبَّلـتْ مقـلـتَيْك شمسُ ضُحــــــــــــــــاه ___________________________________ وهـمَى فـوق وجنـتَيْك الغمــــــــــــــام ___________________________________
وجـرى النـيل بـالـتعـازي وئـيــــــــدًا ___________________________________ وأشـاعتْ حِدادَهـا الأهــــــــــــــــرام ___________________________________
هـيكلَ الزهدِ والـتفـانــــــــــــي تحدّا ___________________________________ كَ جـبـانٌ ونـال مــــــــــــــنك اللئام ___________________________________
الرصـاصـاتُ ويحَ مُرسِلهـا العــــــــــــا ___________________________________ تـي عـلى الصدر لـم يـزِنْه وســــــــــام ___________________________________
أكذاك الـوشـاحُ مـن دمك القــــــــــــا ___________________________________ نـي إذا مـا سهـرتَ والقـومُ نـامـــــــوا ___________________________________
أكذا بـالـدمـاء يُجزي الـتفـانـــــــــي ___________________________________ وكذا بـالرصـاص يُجزى الصـيــــــــــــام ___________________________________
مـا كهـذي جنـاية الخلق كـانـــــــــــت
29‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
قد يهمك أيضًا
من الشاعر محمود الشعبيني؟
من الشاعر الملقب بشاعر الرساله ؟
اوصف الشاعر محمد اقبال بكلمه ؟
من هو؟
من هو القائــــــــل ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة