الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف أتعامل مع الطفل العنيد
تربية الأطفال 9‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة عيون المها.
الإجابات
1 من 7
من الناحية التربوية فيجب التعامل معه بهدوء ولكن بحزم في نفس الوقت..
لأن  الشدة معه ستؤدي الي العند..والإصرار علي موقفه..
يجب علي الطفل معرفه خطأه أولا..وليكن هذا كإنذار مبدئي..
ولو أعاد الكرة ليكن العقاب..علي شكل منع الخروج..أو الذهاب لمكان يحبه..
أو حتي الأشتراك في هواية يحبها..كالسباحة أة كرة القدم أو حتي الرسم..مع الخصام
كل هذا بدون إي إضرار بالطفل مثل الضرب أو التعنيف القاسي..
الطقل ذكي جدا..ويعرف كيف يقرأ شخصية الأخرين..
فليعلم إذا من له الكلمة الأخيرة..هو أم أنت.
وبالتوفيق.
9‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة dalal.sobhy.
2 من 7
وذلك بكل بساطة بمدحه امام الناس .. او امام من يحبهم من جدته مثلا او معلمته .. او والدة .. ولكن دون ان تشعرة انك تعلم بوجودة ... بمعنى تقول : بالامس فعل كذا وكذا .. واجابني بكذا وكذا وسأحضر له كذا ..
وصدق سيتغير بعون الله ..
9‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة معاويه المرابحه (معاويه المرابحه).
3 من 7
أناأقولك أتركه عند العناد واتركه حتى يبرد لو كل يوم بتراضيه كل يوم يفعل نفس الشي ويمتحنك , وأنصحك لا تطلع الحب والحنان  لمن يكون الولد عنيد وانا مجربه ونفعت معي وكثير من أقاربي طبقوا القانون هذا ونفعت معهم وصدقني بيتغير الولد بس سوي اللي عليك مو في كل شي تروح تطبقه يعني لمن تلاقيه بيضارب مع اخوانه وعلشان شي بسيط ,كلام الأخوان ممكن صحيح اللي نصحوك قبلي بس وش دراك عن عيالهم وعنادهم  في عناد تام يعني ما في حل اللي بتراضيه وهذا غلط خليه في عناده بس جرب اللي قلتلك عليه وتراه بيتغير
12‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة أبورآئف.
4 من 7
اولا التعامل معه يكون بحرص ومن غير عصبيه لأن العصبيه بتزيد من العند
نتعامل معاه بنفس موقفه في العناد خطه مضاده يعني هههههههههه
ذكره بعنده في عدم فعل الشيء المطلوب منه وعلي اثاره محروم من اللعبه كذا او عند الخروج مفيش حلويات ونحاول علي قدر المستطاع الخروج في نفس اليوم وعلي فكره لما يعاند ولا ينفذ المطلوب منه اتركه خالص ولا حتي توجه نظرات اليه والثناء علي اخواته من شكر لأستجابتهم وإطاعه الأم والأب
وعلي اخواته او احد الأقارب يكون قريب منه يحثه علي طاعه الوالدين  ((تذكر دائما القرار اللي هتخده يكون في المستطاع )) حتي ينتبه الولد انك عندك القدره علي تنفيذ ما تقوله(( لأن راي الشخصي كتير من الأباء و الأمهات يعنفوا الطفل واتخاذ قرارات لا تنفذ )) وبعدين نقول الطفل عنيد
22‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة شهد عهد.
5 من 7
العناد من اضطرابات السلوك الشائعة عند الاطفال ، وجميع الاطفال يمرون في إحدى مراحل النمو لفترة وجيزة بسلوك العناد ، ومن الممكن أن يبقى هذا السلوك ثابتاً لدى بعض الاطفال ، وعادة يعاند الطفل أمه لأنه يريد أن يلفت انتباهها لتحقيق رغبة معينة مثل أن تشترى له لعبة ما، أو يصر على أن يرتدى أحد الأثواب عناداً في والدته. وهناك بعض الاطفال يعاند نفسه أيضاً خاصة إذا غضب من أمه، وخاصة حينما تطلب منه تناول الطعام ، يقوم بالرفض ويصر على عدم تناول وجبته بالرغم من أنه يتضور جوعاً ، ولكنه يتنازل عن عناده إذا تجاهلت الأم سلوكه وتركته على راحته.

الاطفال يتسمون بالإختلاف أكثر من الكبار ، ولذلك لا بد من تقويم كل حالة على حدة و فهم الأسباب و ما عساه قد يكون مساهماً في نشوء هذا السلوك العنادي.

ومن الأساليب المفيدة توقيع العقاب المناسب على الطفل فور عناده لأن ما يناسب طفلاً قد لا يناسب آخر و ما سفيد في وقت ما قد لا يفيد في وقت آخر. المهم عدم تأجيل العقاب بهدف إعطاء فرصة يراجع فيها الطرفان نفسيهما ، ليستانف الحوار بعد ذلك بأسلوب أكثر هدوءاً و إقناعاً.

و معاملة الطفل العنيد ليست أمراً سهلاً لذلك لا بد من التحلي بالصبر و عدم اليأس و الإستسلام للأمر الواقع بحجة أن الطفل عنيد و رأسه ناشفه. كذلك لا بد من الثبات في المعاملة فالإستسلام أحياناً يعلم الطفل فنيات الإصرار و العناد.

و من المعتاد ان يقال للطفل او يذكر أمامه انه طفل عنيد أو ان فلان شاطر فهو ليس عنيد. هذا النوع من القول يؤكد للطفل العناد و يرسخه فيه مهما قلنا له أن العناد سيئاً. كما انه من المهم عدم صياغة الطلب بأننا نتوقع الرفض لأن ذلك يعطيه خياراً بالرفض و يشجعه عليه.

و على النقيض فإن إرغام الطفل على الطاعة العمياء بدلاً من دفء المعاملة و المرونة يجعله يلجأ للعناد للخلاص من العبودية والحصول على حريته. لذلك فمن المهم أن نغض الطرف عن الأمور البسيطة و نبدي التسامح أحياناً.

و أخيراً فإن أسلوب الحوار و الإقناع بعد توقيع العقاب الناتج عن العناد امر مهم لتعليم الطفل كيف يكون مقنعاً لا عنيداً أرعناً لا يمتلك القدرة على التعامل بهدوء و روية.

وعند محاولة مساعدة الطفل بأن يكون طفلاً عادياً وغير عنيد يجب عليك أن تتدربي على بعض المهارات في كيفية التعامل مع الطفل العنيد لكي يتخلص من عناده.

لمعرفة المزيد عن هذا الموضوع ، قم بزيارة الرابط التالي  www.mynono.hawaaworld.com‏
11‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة My_Nono.
6 من 7
طفلى عنيد!

إذا كنت تشعرين أن هناك صراع دائم بين رغباتك ورغبات طفلك، إليك النصائح التالية:

أنت فى زيارة إحدى صديقاتك لتشربى معها فنجاناً من القهوة وطفلك يلعب مع طفلها فى أمان. بعد قليل تنظرين فى ساعتك وتجدين أن الوقت قد حان للرحيل، ولكن عندما تعلنين ذلك لطفلك، يرفض بشدة الرحيل وينفجر فى نوبة من الغضب، ويتوسل إليك فى البقاء لبعض الوقت. تعطينه خمس دقائق أخرى، ولكن عندما تمر الخمس دقائق تجدينه يفعل نفس الشئ.

رغم أن معظمنا يمر بمواقف مشابهة مع أطفالنا حيث يحدث صراع بين رغباتنا ورغباتهم، إلا أننا لا نتمتع جميعاً بمهارة التغلب على تلك المواقف. بالطبع نحن جميعاً نتمنى أن يتمتع أطفالنا بأخلاق طيبة وأن يتعلموا الفرق بين الصواب والخطأ، ولكن ليس ذلك دائماً سهل، خاصةً إذا كان الطفل عنيداً ويقابل كل ما تقولينه بكلمة "لا". لا شك أن التعامل مع الطفل العنيد شئ صعب وأحياناً ينفذ صبرك قبل أن ينفذ صبره هو، ولكن هناك طرق فعالة للتعامل مع العند حتى يكون بيتك مكاناً هادئاً بدلاً من أن يصبح ميداناً للمعارك!

هل من الطبيعى أن يكون طفلى عنيداً بهذا الشكل؟
إن العند صفة طبيعية جداً فى الأطفال. السيدة جوانة الخياط – حاصلة على بكالوريوس علم نفس أطفال من جامعة بوسطن ورئيسة المعلمين السابقة بحضانة مستشفى الأطفال ببوسطن، والتى قامت بتصميم المنهج الدراسى للأطفال ورصد نموهم الأكاديمى، البدنى، العقلى، والاجتماعى تقول: "كل طفل عنيد إلى حد معين، لأن من طبيعة الطفل أن يختبر البيئة المحيطة به لكى يعرف مداه. لكن الأطفال لا يعرفون حدودهم ومن مهمة الأبوين أن يضعا لهم هذه الحدود."

تشرح د. نادية شريف – عميد سابق لكلية رياض الأطفال وأستاذ فى معهد الدراسات التربوية بجامعة القاهرة – أن الطفل منذ صغر سنه يكتشف أنه شخصية مستقلة وله القدرة الذاتية على التفكير واتخاذ القرارات لنفسه، وكذلك القدرة على الاعتراض على أى شئ لا يعجبه. تقول د. نادية: "يبدأ ذلك عندما يبدأ الطفل فى اكتشاف العالم من حوله ويقابل كثيراً بعبارات مثل، "لا، لا تفعل ذلك" أو "لا تلمس هذا"". عندئذ يبدأ الطفل فى الاعتراض ويحاول أن يفعل ما يريده بغض النظر عما يقوله أبويه. هنا يبدأ دور الأبوين فى تهذيب طفلهما، فكلما كان ذلك مبكراً كلما كان أفضل."

ما هو الحل؟
تتفق الخبيرتان على أن التربية الفعالة هى أفضل طريقة للتعامل مع العند ومنعه. تؤكد د. نادية أن أول قاعدة من قواعد التربية هى الثبات على المبدأ عند تعاملك مع الطفل. هذا يعنى أن تتفقى أنت وزوجك مسبقاً على ما هو مسموح به وما هو غير مسموح به لطفلكما وماذا تفعلان إذا تعدى طفلكما الحدود الموضوعة له، فلا تقبلى شئ يرفضه زوجك والعكس صحيح. أيضاً لا تتغاضى عن شئ فعله طفلك اليوم ثم تعاقبينه على الفعل نفسه فى اليوم التالى.

القاعدة الثانية هى أن تكونى هادئة ولكن حاسمة في نفس الوقت عندما يعند طفلك. إذا طبقت هذه القواعد فسيفهم طفلك حدوده جيداً.
تقترح السيدة جوانة أيضاً قائلة: "إن إدخال روتين معين فى حياة طفلك سيقلل من المواقف التى يحدث فيها الصدام بينكما وسيساعده ذلك على معرفة ما هو متوقع منه." فكرة جيدة أن تحددى مواعيد للطعام، الاستحمام، النوم، والأشياء الأخرى التى تعتبرينها هامة.

تضيف السيدة جوانة قائلة: "يجب أن تضعى فى اعتبارك أنه تماماً مثلما تتوقعين من طفلك اتباع النظام دون مساءلة يجب أيضاً أن تسمحى له بمساحة من الحرية لاتخاذ القرارات الخاصة به." أن يعلم الطفل أنه يستطيع تكوين رأى وأنه قادر على اتخاذ قرارات خاصة به ذلك يمثل جانباً هاماً فى نمو شخصيته. تنصح السيدة جوانة بأن يقرر الأبوان الأمور القابلة للنقاش والأمور الغير قابلة للنقاش. على سبيل المثال، لن يضر السماح لطفلكما باختيار فيلم الكرتون الذى يريد مشاهدته أو اختيار ال"تى شيرت" الذى يريد ، فهذا سيعطيه شعوراً بإشباع رغبته فى الاختيار. لكن إذا صمم طفلك على فعل شئ خطر مثل اللعب بسكين، أو إذا أراد أن يفعل شيئاً لا يناسبك وأصر عليه مثل زيارته لجدته فى وقت يكون لديك فيه الكثير من المشاغل فى البيت، فى هذه الحالة يكون القرار النهائى لك.

إلى أى مدى أكون حازمة؟
تقول د. نادية: "لا يجب أن يكون الأبوان متراخيين أكثر من اللازم أو حادين أكثر من اللازم، فالمبالغة فى كلتا الحالتين ستؤدى إلى نتائج غير طيبة. فإذا قوبل كل ما يريده الطفل بالرفض دائماً دون إعطائه فرصة اتخاذ أى قرار، سيؤدى إلى عدم قدرته على اتخاذ أى قرار أو تكوين أى رأى، فتحكم الأبوين الدائم فى الطفل، يحجم شخصيته. على الجانب الآخر، إذا لم وجه الأبوان طفلهما وتركاه يفعل ما يريد بصفة دائماً؛ أياً كان ما يريده، فستكون النتيجة طفل منفلت ليس لكلام أبويه أى تأثير عليه."

لقد وجدت السيدة جوانة من خلال خبرتها أن أفضل طريقة للتعامل مع الطفل الذى يصر على فعل شئ ترين أنه غير لائق تتضمن ثلاث خطوات: "أول خطوة هى أن تقولى لطفلك بهدوء وحسم أنه يجب أن يتوقف عن ذلك السلوك وأنك لا تريدينه أن يكرر هذا السلوك حيث أنك لا تقبلينه. ثانياً، إذا لم يتوقف الطفل عن سلوكه، ذكريه أنك قد طلبت منه من قبل التوقف عما يفعله وقولى له أنه إن لم يتوقف فى الحال فسوف يعاقب." وأخيراً، تؤكد السيدة جوانة أنه إذا استمر الطفل فيما يفعل بغض النظر عما قلتيه له، فيجب أن تقومى بمعاقبته حتى لو أغضبه ذلك. تقول السيدة جوانة: "يجب أن يعرف الطفل أنك تعنين ما تقولين، وأنه لن يستطيع تحت أى ظرف من الظروف الاستمرار فى اتباع السلوك السئ." العقاب المناسب هو حرمان الطفل من شئ يحبه، مثل مشاهدة التليفزيون، أو الذهاب إلى النادى، لكن ليس من المناسب أبداً ضرب الطفل أو سبه بألفاظ جارحة.
من الطبيعى أن يحدث بينك وبين طفلك أحياناً تضارب فى الرأى. تقول كل من الخبيرتين أن السر فى التعامل مع عناد الطفل هو أن يتسم سلوكك معه بالهدوء ولكن بالحسم والثبات فى نفس الوقت.
26‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة Micho.
7 من 7
اروع واصدق شركتين فى عالم الربح من الانترنت ومن تجربة شخصية اقسم بالله العلى العظيم   لاتتردد انضم وحقق لنفسك مدخول شهرى وانت فى مكانك http://bit.ly/hWhnHc‏
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
اريد طرق التعامل مع الطفل العنيد
كيف نتعامل مع الطفل العنيد ؟ ؟
ماهي افضل طريقة للتعامل مع الطفل المشاغب العنيد ؟
يُقـالُ أنّ كل إنسانٍ بداخلهِ طفل لآيكبرْ، ما الذي يحفزُ لإطلاقِ العنان للطفل الذي بدآخلكْ ؟
اي نوع من الاطفال كنت؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة