الرئيسية > السؤال
السؤال
اول مرة لنزول الوحى على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
4 حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ قَالَ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ عَنْ عُقَيْلٍ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ أَنَّهَا قَالَتْ أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الْوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ فِي النَّوْمِ فَكَانَ لَا يَرَى رُؤْيَا إِلَّا جَاءَتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ ثُمَّ حُبِّبَ إِلَيْهِ الْخَلَاءُ وَكَانَ يَخْلُو بِغَارِ حِرَاءٍ فَيَتَحَنَّثُ فِيهِ وَهُوَ التَّعَبُّدُ اللَّيَالِيَ ذَوَاتِ الْعَدَدِ قَبْلَ أَنْ يَنْزِعَ إِلَى أَهْلِهِ وَيَتَزَوَّدُ لِذَلِكَ ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى خَدِيجَةَ فَيَتَزَوَّدُ لِمِثْلِهَا حَتَّى جَاءَهُ الْحَقُّ وَهُوَ فِي غَارِ حِرَاءٍ فَجَاءَهُ الْمَلَكُ فَقَالَ اقْرَأْ قَالَ مَا أَنَا بِقَارِئٍ قَالَ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ قُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّانِيَةَ حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ فَقُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّالِثَةَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ فَرَجَعَ بِهَا رَسُولُ اللَّهِ " - ص 4 -" صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَرْجُفُ فُؤَادُهُ فَدَخَلَ عَلَى خَدِيجَةَ بِنْتِ خُوَيْلِدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا فَقَالَ زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي فَزَمَّلُوهُ حَتَّى ذَهَبَ عَنْهُ الرَّوْعُ فَقَالَ لِخَدِيجَةَ وَأَخْبَرَهَا الْخَبَرَ لَقَدْ خَشِيتُ عَلَى نَفْسِي فَقَالَتْ خَدِيجَةُ كَلَّا وَاللَّهِ مَا يُخْزِيكَ اللَّهُ أَبَدًا إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ وَتَحْمِلُ الْكَلَّ وَتَكْسِبُ الْمَعْدُومَ وَتَقْرِي الضَّيْفَ وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ فَانْطَلَقَتْ بِهِ خَدِيجَةُ حَتَّى أَتَتْ بِهِ وَرَقَةَ بْنَ نَوْفَلِ بْنِ أَسَدِ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّى ابْنَ عَمِّ خَدِيجَةَ وَكَانَ امْرَأً قَدْ تَنَصَّرَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ وَكَانَ يَكْتُبُ الْكِتَابَ الْعِبْرَانِيَّ فَيَكْتُبُ مِنْ الْإِنْجِيلِ بِالْعِبْرَانِيَّةِ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَكْتُبَ وَكَانَ شَيْخًا كَبِيرًا قَدْ عَمِيَ فَقَالَتْ لَهُ خَدِيجَةُ يَا ابْنَ عَمِّ اسْمَعْ مِنْ ابْنِ أَخِيكَ فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ يَا ابْنَ أَخِي مَاذَا تَرَى فَأَخْبَرَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَبَرَ مَا رَأَى فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ هَذَا النَّامُوسُ الَّذِي نَزَّلَ اللَّهُ عَلَى مُوسَى يَا لَيْتَنِي فِيهَا جَذَعًا لَيْتَنِي أَكُونُ حَيًّا إِذْ يُخْرِجُكَ قَوْمُكَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوَمُخْرِجِيَّ هُمْ قَالَ نَعَمْ لَمْ يَأْتِ رَجُلٌ قَطُّ بِمِثْلِ مَا جِئْتَ بِهِ إِلَّا عُودِيَ وَإِنْ يُدْرِكْنِي يَوْمُكَ أَنْصُرْكَ نَصْرًا مُؤَزَّرًا ثُمَّ لَمْ يَنْشَبْ وَرَقَةُ أَنْ تُوُفِّيَ وَفَتَرَ الْوَحْيُ قَالَ ابْنُ شِهَابٍ وَأَخْبَرَنِي أَبُو سَلَمَةَ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَنَّ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ الْأَنْصَارِيَّ قَالَ وَهُوَ يُحَدِّثُ عَنْ فَتْرَةِ الْوَحْيِ فَقَالَ فِي حَدِيثِهِ بَيْنَا أَنَا أَمْشِي إِذْ سَمِعْتُ صَوْتًا مِنْ السَّمَاءِ فَرَفَعْتُ بَصَرِي فَإِذَا الْمَلَكُ الَّذِي جَاءَنِي بِحِرَاءٍ جَالِسٌ عَلَى كُرْسِيٍّ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ " - ص 6 -" فَرُعِبْتُ مِنْهُ فَرَجَعْتُ فَقُلْتُ زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ قُمْ فَأَنْذِرْ إِلَى قَوْلِهِ وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ فَحَمِيَ الْوَحْيُ وَتَتَابَعَ تَابَعَهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ وَأَبُو صَالِحٍ وَتَابَعَهُ هِلَالُ بْنُ رَدَّادٍ عَنْ الزُّهْرِيِّ وَقَالَ يُونُسُ وَمَعْمَرٌ بَوَادِرُهُ
السيرة النبوية | الحديث | التفسير 10‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة برنس.الغرام (Mohamed Mosaad).
الإجابات
1 من 5
جزاك الله خيرا
10‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة فتاه فانيه.
2 من 5
ففي يوم الاثنين من رمضان من العام الأربعين من مولد سيدنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نزل عليه الوحي وظهر له جبريل - عليه السلام - فكان ذلك بداية مرحلة البعثة مدوية في حياته - صلى الله عليه وسلم - وكان ذلك إيذانا ببدء الاتصال بين السماء والأرض بين الملأ الأعلى وبين البشرية وما اختلفوا في ذلك الرجل الكامل الذي لم يوجد في البشرية أحد أكمل منه ولا أطهر ولا أحسن فصلى الله على سيدنا محمد وسلم تسليما كثيرا،  ظهر له رئيس الملائكة وسفير الله إلى رسله وأنبيائه وأمينه على وحيه جبريل - عليه السلام -،  ظهر لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو في أكمل حالاته وأفضلها يتعبد في غار حراء فظهر له جبريل - عليه السلام - وكان قد مهد لذلك من قبل كما بينا سابقا بعلامات وإرهاصات ومقدمات تهيئة لهذا الأمر العظيم كان منها أنه - صلى الله عليه وسلم - كان قبل أن يفجأه الوحي بستة أشهر أو أكثر في غار حراء بدأ له الوحي بالرؤية الصادقة فكان يرى الرؤيا الصادقة فتقع كفلق الصبح1. وكان مما رأى في منامه جبريل - عليه السلام - رآه في منامه يقدم له كتابا قد كتبت فيه الآيات من أول سورة العلق فقال له جبريل في المنام اقرأ،  ثم هاهو جبريل يأتيه في اليقظة وسيدنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في غار حراء فيقول له اقرأ. فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((ما أنا بقارئ)). فغطه غطة شديدة حتى بلغ منه الجهد أو ضمه ضمة عنيفة حتى حبس نفسه - صلى الله عليه وسلم - فعل ذلك به ثلاثة مرات في كل مرة يقول له اقرأ فيقول له النبي - صلى الله عليه وسلم - : ((ما أنا بقارئ))،  أي كيف اقرأ وأنا أمي لا أكتب ولا أحسب. فقال له جبريل:  {اقرأ باسم ربك الذي خلق * خلق الإنسان من علق * اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم * علم الإنسان ما لم يعلم } العلق:1-5. فرجع النبي - صلى الله عليه وسلم - بهذه الآيات يرجف فؤاده مرعوبا مما رأى وشاهد وسمع،  يرجف فؤاده من هول ذلك المشهد وجلاله فدخل على أم المؤمنين خديجة وهو يقول: زملوني زملوني فزملوه - صلى الله عليه وسلم - حتى ذهب عنه الروع. فقال لأم المؤمنين خديجة: لقد خشيت على نفسي وأخبرها بالخبر. فقالت رضي الله عنها وأرضاها: لا والله لا يخزيك الله أبدا إنك لتصل الرحم وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق.

ثم انطلقت به إلى ابن عمها ورقة بن نوفل وكان امرأ قد تنصر في الجاهلية وكان يكتب بالكتاب العبراني يكتب من الإنجيل بالعبرانية ما شاء الله له أن يكتب وكان شيخاً قد عمي أي طعن في السن حتى ذهب بصره فقالت له خديجة - رضي الله عنها - يا بن عم اسمع إلى ابن أخيك. فقال ورقة يا بن أخي ماذا رأيت؟ فأخبره النبي - صلى الله عليه وسلم - بخبر ما رأى في غار حراء. فقال ورقة: هذا الناموس الذي نزل الله على موسى ليتني فيها جذعا،  يا ليتني أكون حيا حين يخرجك قومك . فقال صلى الله عليه وسلم: ((أو مخرجي هم؟)). قال: ما أتى رجل بمثل ما جئت به إلا أوذي وإن أدركني يومك لأنصرنك نصرا مؤزرا.



هذا هو خبر أول الوحي وبدء نزوله على سيدنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كما رواه الإمام البخاري في صحيحه . وفي هذه الواقعة العظيمة الشأن الجليلة دروس منها أن أمر الوحي وهو أمر عظيم جليل ثقيل مهيب إنه جاء في اليقظة لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو في كامل حضوره النفسي والذهني وصفائه ونقائه وهو في أكمل حالاته وأحسنها صلى الله عليه وسلم وأما الذي جاء له ورآه صلى الله عليه وسلم وأحس به لما ضمه إليه ضما شديدا وسمعه هو عظيم الملائكة وسفير الله إلى خلقه وأمينه على وحيه جبريل - عليه السلام -،  وإنما غط عليه السلام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أي ضمه ضمة عنيفة ثلاث مرات لينبهه ليكون في كامل ترقبه لاستقبال تلك الآيات العظيمة التي جاءه بها من رب العالمين تبارك وتعالى ،  ولينبهه ويبين له أن هذا الأمر العظيم الذي يراه ويشاهده ويسمعه أمر حقيقي من أمور اليقظة ليس تخيلا ولا مناما ولا جنونا حاشاه صلى الله عليه وسلم بل هو أمر حقيقي من أمور اليقظة وفي هذا رد قوى واضح كالشمس على الغربيين وأسلافهم من المتفرنجين من صنوف المستشرقين الذين يتشدقون ويتحذلقون فيفلسفون زندقتهم وإلحادهم وتكذيبهم بما أنزل الله - تعالى - من الوحي على نبيه ومصطفاه سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم -. ماذا يقولون وماذا يقول أذنابهم فيما بيننا ممن يتكلمون بألسنتنا من بني جلدتنا ممن أضلهم الله من أبنائنا من المتفرنجين من العلمانيين من الحداثيين من الزنادقة والملحدين. ماذا يقولون في أمر الوحي ؟ إنه ليس أمرا حقيقيا أمر نفساني يتعلق بنفس محمد - صلى الله عليه وسلم - يقصدون أن هذا الوحي من قبيل الفيوضات النفسانية والعبقرية الشخصية،  ولذلك يطلقون تلك العبارة الغامضة عبقرية محمد - صلى الله عليه وسلم -. يطلقون هذه العبارة بسوء نية ومقصودهم هذا المعني بكل ما يحمله من تكذيب بالوحي وإلا فالعبارة في ظاهرها صحيحة فسيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - في شخصيته الذاتية هو في كامل العبقرية ،  إنه يمثل الكمال البشري ولكن ما جاء به وحي منزل من رب العالمين - تبارك وتعالى - ،  نزل به الروح الأمين جبريل - عليه السلام - علي قلب سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - ليكون من المنذرين بلسان عربي مبين.



هذا هو أمر الوحي أمر حقيقي من أمور اليقظة ليس تخيلا ولا مناما ولا فيوضات نفسية ولا مجرد عبقرية ذاتية،  إنه وحي من رب العالمين وقد جاءه جبريل بعد ذلك بعد فترة من فجاءة الوحي في غار حراء ظهر جبريل مرة أخرى لسيدنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولكن هذه المرة علي صورته الحقيقية العظيمة التي خلقه الله عليها ويحدثنا الصادق الأمين النبي المصطفي - صلى الله عليه وسلم - بنفسه عن ذلك فيقول كما جاء في صحيح البخاري2.  من حديث جابر بن عبد الله - رضي الله عنه -، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((بينما أنا أمشي إذ سمعت صوتا في السماء فرفعت بصري فإذا الملك الذي جاءني بحراء جالس على كرسي بين السماء والأرض فرعبت منه فرجعت فقلت: زملوني. فأنزل الله - تبارك وتعالى- :  {يا أيها المدثر قم فأنذر} إلى قوله سبحانه: {والرجز فاهجر} المدثر:1-5))، وفي بعض الروايات3. أنه رأى جبريل جالسا علي عرش بين السماء والأرض فسد الأفق.



هاهنا ظهر للنبي - صلى الله عليه وسلم - على صورته الحقيقية التي خلقه الله عليها وقوله صلى الله عليه وسلم: ((الملك الذي جاءني بحراء)) يدل على ترقبه صلى الله عليه وسلم لأمر الوحي وانتباهه له وحضوره بكامل حواسه وذهنه وذكائه - صلى الله عليه وسلم - فها هو يعرف الملك ويزداد تعرفا عليه إذ يراه هذه المرة بصورته الحقيقية ،  هذا هو الحق جاءه من ربه - عز وجل - : {لقد جاءك الحق من ربك فلا تكونن من الممترين} يونس:94.



بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم أقول هذا وأستغفر الله لي ولكم  فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.



الخطبة الثانية:

الحمد لله رب العلمين والعاقبة للمتقين وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله اللهم صلّ وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين.



اللهم أمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين.



اللهم آمنا بك وبكتابك الذي أنزلت على خاتم أنبيائك ورسلك. آمنا بنبينا ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم تسليما كثيرا.



لم يكن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يتوقع أمر الوحي فضلا عن أن يتطلبه ويسعى إليه،  لقد كان غافلا عنه - صلى الله عليه وسلم - ولذلك فجاءه في غار حراء،  تأملوا كيف كان قد رعب لما فجاءه الوحي ولما ظهر له جبريل بل قبل أن يفجأه في غار حراء كان جبريل قبل ذلك يظهر للنبي - صلى الله عليه وسلم - ويناديه: يا محمد أنا جبريل. فيرعب منه - صلى الله عليه وسلم - ويفر منه. إن هذه ليست أحوال من يتوقع الوحي ومن يتطلبه ويسعى إليه ويدعيه ويحرص عليه. إن سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - لم يدع الوحي ولم يصطفِ نفسه بل الله - تبارك وتعالى - هو الذي اختاره واصطفاه واختاره لهذه النبوة واصطفاه لهذه الرسالة. وياله من أمر عظيم ومن عبئ ثقيل اختاره لذلك وهيأه لذلك وأعد له إعداداً خاصا فرعاه منذ طفولته - صلى الله عليه وسلم - وحماه وعصمه فيصباه وفي فتوته وفي شبابه كل ذلك من أجل هذا الأمر العظيم،  أمر النبوة وعبء الرسالة،  اختاره الله لذلك واصطفاه،  لم يدع ذلك - صلى الله عليه وسلم - ولا تطلبه وسعى إليه إنما هي نعمة كبرى أنعم الله بها - تبارك وتعالى - عليه ورحمة كبرى أنزلها الله على خلقه وأدرك بها خلقه فسبحانه ما أدركه وما أعلمه.



ولم يكن أمر الوحي ملتبسا على كل من كان عنده علم من الكتاب وعلى كل من كان عنده عقل راجح وبصيرة متفتحة،  كان أمرها واضح كالشمس ولذلك هذا ورقة بن نوفل من القرشيين وقد كان عنده شيء من علم الكتاب بمجرد أن سمع سيدنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصف له أمر الوحي الذي فجاءه في غار حراء ويصف له جبريل إذا بورقة يقول: هذا الناموس الذي نزل الله على موسى. يعني جبريل - عليه السلام - فالناموس في لغة العرب معناه أمين السر وجبريل - عليه السلام - هو أمين وحي رب العالمين.



وهاهي أم المؤمنين خديجة تلك المرأة الفاضلة العظيمة الجليلة الشأن بعقلها الراجح الكبير وبصيرتها المتفتحة ونفسها الصافية النقية في وقت تملك الاضطراب النفس الشفافة الصافية نفس سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - من هول ذلك الموقف ومهابته ،  إذا بتلك المرأة العظيمة تثبته وتطمئنه وتبشره بأن هذا الحدث العظيم الجليل هو خير كبير ساقه الله إليه،  فلا يفزعن وليطمئن نفسه،  فيا له من عقل راجح ويالها من امرأة عظيمة عاقلة وهكذا المرأة المؤمنة الصالحة هي ظهير وسند في حياة العظماء لها أثر عظيم في حياة العظماء،  إنها سند وعضد للرجل تشاركه في حمل الرسالة فلها مهمة عظيمة وأي مهمة،  ولها أثر عظيم وأي أثر،  وصدق الله - تعالى - الذي وصفها بأنها سكن فقال ومن أصدق من الله قيلا: {ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها} الروم:21. وهذا الموقف من تلك المرأة العظيمة أم المؤمنين خديجة من أعظم مواقف السكن،  فعلى المرأة المؤمنة الصالحة في كل زمان ومكان أن تتنبه إلى هذه الحقيقة إلى حقيقة مهمتها ووظيفتها وأثرها في هذه الحياة والمجتمع. فإن أذناب اليهود والنصارى عبيد الشهوات،  إن المتفرنجين يحرصون كل الحرص على إخفاء هذه الحقيقة عنها.



أما بعد: فإن خير الكلام كلام الله وخير الهدي هديه - صلى الله عليه وسلم - وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.



وعليكم أيها المسلمون بالجماعة فإن يد الله على الجماعة ومن شذ شذ في النار واعلموا أن الجماعة هي التمسك بالكتاب والسنة وبمنهج الصحابة الكرام - رضوان الله عليهم أجمعين -.



يا ابن آدم أحبب ما شئت فإنك مفارقه واعمل ما شئت فإنك ملاقيه وكن كما شئت فكما تدين تدان ثم صلوا على خاتم النبيين وإمام المرسلين فقد أمركم الله بذلك في كتابه المبين فقال عز من قائل: {إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما} الأحزاب:56. وقال صلى الله عليه وسلم: ((من صلى علي واحدة صلى الله بها عليه عشرا))4. اللهم صل وبارك على محمد وعلى آل محمد كما صليت وباركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد وارض اللهم عن الأربعة الخلفاء الأئمة الحنفاء أبى بكر الصديق وعمر الفاروق وذي النورين عثمان وأبي السبطين علي وعن آل بيت نبيك الطيبين الطاهرين وعن أزواجه أمهات المؤمنين وعن الصحابة أجمعين وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وعنا معهم بمنك وكرمك وعفوك وإحسانك يا أرحم الراحمين.
12‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة machmach.
3 من 5
ففي يوم الاثنين من رمضان من العام الأربعين من مولد سيدنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نزل عليه الوحي وظهر له جبريل - عليه السلام - فكان ذلك بداية مرحلة البعثة مدوية في حياته - صلى الله عليه وسلم - وكان ذلك إيذانا ببدء الاتصال بين السماء والأرض بين الملأ الأعلى وبين البشرية وما اختلفوا في ذلك الرجل الكامل الذي لم يوجد في البشرية أحد أكمل منه ولا أطهر ولا أحسن فصلى الله على سيدنا محمد وسلم تسليما كثيرا،  ظهر له رئيس الملائكة وسفير الله إلى رسله وأنبيائه وأمينه على وحيه جبريل - عليه السلام -،  ظهر لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو في أكمل حالاته وأفضلها يتعبد في غار حراء فظهر له جبريل - عليه السلام - وكان قد مهد لذلك من قبل كما بينا سابقا بعلامات وإرهاصات ومقدمات تهيئة لهذا الأمر العظيم كان منها أنه - صلى الله عليه وسلم - كان قبل أن يفجأه الوحي بستة أشهر أو أكثر في غار حراء بدأ له الوحي بالرؤية الصادقة فكان يرى الرؤيا الصادقة فتقع كفلق الصبح1. وكان مما رأى في منامه جبريل - عليه السلام - رآه في منامه يقدم له كتابا قد كتبت فيه الآيات من أول سورة العلق فقال له جبريل في المنام اقرأ،  ثم هاهو جبريل يأتيه في اليقظة وسيدنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في غار حراء فيقول له اقرأ. فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((ما أنا بقارئ)). فغطه غطة شديدة حتى بلغ منه الجهد أو ضمه ضمة عنيفة حتى حبس نفسه - صلى الله عليه وسلم - فعل ذلك به ثلاثة مرات في كل مرة يقول له اقرأ فيقول له النبي - صلى الله عليه وسلم - : ((ما أنا بقارئ))،  أي كيف اقرأ وأنا أمي لا أكتب ولا أحسب. فقال له جبريل:  {اقرأ باسم ربك الذي خلق * خلق الإنسان من علق * اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم * علم الإنسان ما لم يعلم } العلق:1-5. فرجع النبي - صلى الله عليه وسلم - بهذه الآيات يرجف فؤاده مرعوبا مما رأى وشاهد وسمع،  يرجف فؤاده من هول ذلك المشهد وجلاله فدخل على أم المؤمنين خديجة وهو يقول: زملوني زملوني فزملوه - صلى الله عليه وسلم - حتى ذهب عنه الروع. فقال لأم المؤمنين خديجة: لقد خشيت على نفسي وأخبرها بالخبر. فقالت رضي الله عنها وأرضاها: لا والله لا يخزيك الله أبدا إنك لتصل الرحم وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق.

ثم انطلقت به إلى ابن عمها ورقة بن نوفل وكان امرأ قد تنصر في الجاهلية وكان يكتب بالكتاب العبراني يكتب من الإنجيل بالعبرانية ما شاء الله له أن يكتب وكان شيخاً قد عمي أي طعن في السن حتى ذهب بصره فقالت له خديجة - رضي الله عنها - يا بن عم اسمع إلى ابن أخيك. فقال ورقة يا بن أخي ماذا رأيت؟ فأخبره النبي - صلى الله عليه وسلم - بخبر ما رأى في غار حراء. فقال ورقة: هذا الناموس الذي نزل الله على موسى ليتني فيها جذعا،  يا ليتني أكون حيا حين يخرجك قومك . فقال صلى الله عليه وسلم: ((أو مخرجي هم؟)). قال: ما أتى رجل بمثل ما جئت به إلا أوذي وإن أدركني يومك لأنصرنك نصرا مؤزرا.



هذا هو خبر أول الوحي وبدء نزوله على سيدنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كما رواه الإمام البخاري في صحيحه . وفي هذه الواقعة العظيمة الشأن الجليلة دروس منها أن أمر الوحي وهو أمر عظيم جليل ثقيل مهيب إنه جاء في اليقظة لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو في كامل حضوره النفسي والذهني وصفائه ونقائه وهو في أكمل حالاته وأحسنها صلى الله عليه وسلم وأما الذي جاء له ورآه صلى الله عليه وسلم وأحس به لما ضمه إليه ضما شديدا وسمعه هو عظيم الملائكة وسفير الله إلى خلقه وأمينه على وحيه جبريل - عليه السلام -،  وإنما غط عليه السلام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أي ضمه ضمة عنيفة ثلاث مرات لينبهه ليكون في كامل ترقبه لاستقبال تلك الآيات العظيمة التي جاءه بها من رب العالمين تبارك وتعالى ،  ولينبهه ويبين له أن هذا الأمر العظيم الذي يراه ويشاهده ويسمعه أمر حقيقي من أمور اليقظة ليس تخيلا ولا مناما ولا جنونا حاشاه صلى الله عليه وسلم بل هو أمر حقيقي من أمور اليقظة وفي هذا رد قوى واضح كالشمس على الغربيين وأسلافهم من المتفرنجين من صنوف المستشرقين الذين يتشدقون ويتحذلقون فيفلسفون زندقتهم وإلحادهم وتكذيبهم بما أنزل الله - تعالى - من الوحي على نبيه ومصطفاه سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم -. ماذا يقولون وماذا يقول أذنابهم فيما بيننا ممن يتكلمون بألسنتنا من بني جلدتنا ممن أضلهم الله من أبنائنا من المتفرنجين من العلمانيين من الحداثيين من الزنادقة والملحدين. ماذا يقولون في أمر الوحي ؟ إنه ليس أمرا حقيقيا أمر نفساني يتعلق بنفس محمد - صلى الله عليه وسلم - يقصدون أن هذا الوحي من قبيل الفيوضات النفسانية والعبقرية الشخصية،  ولذلك يطلقون تلك العبارة الغامضة عبقرية محمد - صلى الله عليه وسلم -. يطلقون هذه العبارة بسوء نية ومقصودهم هذا المعني بكل ما يحمله من تكذيب بالوحي وإلا فالعبارة في ظاهرها صحيحة فسيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - في شخصيته الذاتية هو في كامل العبقرية ،  إنه يمثل الكمال البشري ولكن ما جاء به وحي منزل من رب العالمين - تبارك وتعالى - ،  نزل به الروح الأمين جبريل - عليه السلام - علي قلب سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - ليكون من المنذرين بلسان عربي مبين.



هذا هو أمر الوحي أمر حقيقي من أمور اليقظة ليس تخيلا ولا مناما ولا فيوضات نفسية ولا مجرد عبقرية ذاتية،  إنه وحي من رب العالمين وقد جاءه جبريل بعد ذلك بعد فترة من فجاءة الوحي في غار حراء ظهر جبريل مرة أخرى لسيدنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولكن هذه المرة علي صورته الحقيقية العظيمة التي خلقه الله عليها ويحدثنا الصادق الأمين النبي المصطفي - صلى الله عليه وسلم - بنفسه عن ذلك فيقول كما جاء في صحيح البخاري2.  من حديث جابر بن عبد الله - رضي الله عنه -، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((بينما أنا أمشي إذ سمعت صوتا في السماء فرفعت بصري فإذا الملك الذي جاءني بحراء جالس على كرسي بين السماء والأرض فرعبت منه فرجعت فقلت: زملوني. فأنزل الله - تبارك وتعالى- :  {يا أيها المدثر قم فأنذر} إلى قوله سبحانه: {والرجز فاهجر} المدثر:1-5))، وفي بعض الروايات3. أنه رأى جبريل جالسا علي عرش بين السماء والأرض فسد الأفق.



هاهنا ظهر للنبي - صلى الله عليه وسلم - على صورته الحقيقية التي خلقه الله عليها وقوله صلى الله عليه وسلم: ((الملك الذي جاءني بحراء)) يدل على ترقبه صلى الله عليه وسلم لأمر الوحي وانتباهه له وحضوره بكامل حواسه وذهنه وذكائه - صلى الله عليه وسلم - فها هو يعرف الملك ويزداد تعرفا عليه إذ يراه هذه المرة بصورته الحقيقية ،  هذا هو الحق جاءه من ربه - عز وجل - : {لقد جاءك الحق من ربك فلا تكونن من الممترين} يونس:94.



بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم أقول هذا وأستغفر الله لي ولكم  فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.



الخطبة الثانية:

الحمد لله رب العلمين والعاقبة للمتقين وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله اللهم صلّ وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين.



اللهم أمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين.



اللهم آمنا بك وبكتابك الذي أنزلت على خاتم أنبيائك ورسلك. آمنا بنبينا ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم تسليما كثيرا.



لم يكن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يتوقع أمر الوحي فضلا عن أن يتطلبه ويسعى إليه،  لقد كان غافلا عنه - صلى الله عليه وسلم - ولذلك فجاءه في غار حراء،  تأملوا كيف كان قد رعب لما فجاءه الوحي ولما ظهر له جبريل بل قبل أن يفجأه في غار حراء كان جبريل قبل ذلك يظهر للنبي - صلى الله عليه وسلم - ويناديه: يا محمد أنا جبريل. فيرعب منه - صلى الله عليه وسلم - ويفر منه. إن هذه ليست أحوال من يتوقع الوحي ومن يتطلبه ويسعى إليه ويدعيه ويحرص عليه. إن سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - لم يدع الوحي ولم يصطفِ نفسه بل الله - تبارك وتعالى - هو الذي اختاره واصطفاه واختاره لهذه النبوة واصطفاه لهذه الرسالة. وياله من أمر عظيم ومن عبئ ثقيل اختاره لذلك وهيأه لذلك وأعد له إعداداً خاصا فرعاه منذ طفولته - صلى الله عليه وسلم - وحماه وعصمه فيصباه وفي فتوته وفي شبابه كل ذلك من أجل هذا الأمر العظيم،  أمر النبوة وعبء الرسالة،  اختاره الله لذلك واصطفاه،  لم يدع ذلك - صلى الله عليه وسلم - ولا تطلبه وسعى إليه إنما هي نعمة كبرى أنعم الله بها - تبارك وتعالى - عليه ورحمة كبرى أنزلها الله على خلقه وأدرك بها خلقه فسبحانه ما أدركه وما أعلمه.



ولم يكن أمر الوحي ملتبسا على كل من كان عنده علم من الكتاب وعلى كل من كان عنده عقل راجح وبصيرة متفتحة،  كان أمرها واضح كالشمس ولذلك هذا ورقة بن نوفل من القرشيين وقد كان عنده شيء من علم الكتاب بمجرد أن سمع سيدنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصف له أمر الوحي الذي فجاءه في غار حراء ويصف له جبريل إذا بورقة يقول: هذا الناموس الذي نزل الله على موسى. يعني جبريل - عليه السلام - فالناموس في لغة العرب معناه أمين السر وجبريل - عليه السلام - هو أمين وحي رب العالمين.



وهاهي أم المؤمنين خديجة تلك المرأة الفاضلة العظيمة الجليلة الشأن بعقلها الراجح الكبير وبصيرتها المتفتحة ونفسها الصافية النقية في وقت تملك الاضطراب النفس الشفافة الصافية نفس سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - من هول ذلك الموقف ومهابته ،  إذا بتلك المرأة العظيمة تثبته وتطمئنه وتبشره بأن هذا الحدث العظيم الجليل هو خير كبير ساقه الله إليه،  فلا يفزعن وليطمئن نفسه،  فيا له من عقل راجح ويالها من امرأة عظيمة عاقلة وهكذا المرأة المؤمنة الصالحة هي ظهير وسند في حياة العظماء لها أثر عظيم في حياة العظماء،  إنها سند وعضد للرجل تشاركه في حمل الرسالة فلها مهمة عظيمة وأي مهمة،  ولها أثر عظيم وأي أثر،  وصدق الله - تعالى - الذي وصفها بأنها سكن فقال ومن أصدق من الله قيلا: {ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها} الروم:21. وهذا الموقف من تلك المرأة العظيمة أم المؤمنين خديجة من أعظم مواقف السكن،  فعلى المرأة المؤمنة الصالحة في كل زمان ومكان أن تتنبه إلى هذه الحقيقة إلى حقيقة مهمتها ووظيفتها وأثرها في هذه الحياة والمجتمع. فإن أذناب اليهود والنصارى عبيد الشهوات،  إن المتفرنجين يحرصون كل الحرص على إخفاء هذه الحقيقة عنها.



أما بعد: فإن خير الكلام كلام الله وخير الهدي هديه - صلى الله عليه وسلم - وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.



وعليكم أيها المسلمون بالجماعة فإن يد الله على الجماعة ومن شذ شذ في النار واعلموا أن الجماعة هي التمسك بالكتاب والسنة وبمنهج الصحابة الكرام - رضوان الله عليهم أجمعين -.



يا ابن آدم أحبب ما شئت فإنك مفارقه واعمل ما شئت فإنك ملاقيه وكن كما شئت فكما تدين تدان ثم صلوا على خاتم النبيين وإمام المرسلين فقد أمركم الله بذلك في كتابه المبين فقال عز من قائل: {إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما} الأحزاب:56. وقال صلى الله عليه وسلم: ((من صلى علي واحدة صلى الله بها عليه عشرا))4. اللهم صل وبارك على محمد وعلى آل محمد كما صليت وباركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد وارض اللهم عن الأربعة الخلفاء الأئمة الحنفاء أبى بكر الصديق وعمر الفاروق وذي النورين عثمان وأبي السبطين علي وعن آل بيت نبيك الطيبين الطاهرين وعن أزواجه أمهات المؤمنين وعن الصحابة أجمعين وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وعنا معهم بمنك وكرمك وعفوك وإحسانك يا أرحم الراحمين.



المصدر:

http://www.alminbar.net/alkhutab/khutbaa.asp?mediaU‏
12‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
4 من 5
شكرا وجزاك الله الخير
13‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة على زيدأن (على زيدان).
5 من 5
جزاك الله عنا خيرآ
28‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة commando823 (Robin hood).
قد يهمك أيضًا
هل تعرف شيء عن قضاء الامام علي ؟؟ ( قصة رائعة في القضاء )
كيف أكون الصلاة الصحيحه والسليمة ؟
ما الفرق بين الدين الاسلامى و الدين المسحى مع احترامى للديانتين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اية قرانية .. تحبها ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة