الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو هيغل ؟10 نقاط للاجابة الصحيحة والأفضل
علوم سياسية والفكر السياسي 30‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة جنازة الحب.
الإجابات
1 من 4
جورج ويلهلم فريدريكـ هيغل(Georg Wilhelm Friedrich Hegel) فيلسوف ألماني ولد في شتوتغارت، فورتيمبيرغ، في المنطقة الجنوبية الغربيةِ من ألمانيا. يعتبر هيغل أحد أهم الفلاسفة الألمان حيث يعتبر أهم مؤسسي حركة الفلسفة المثالية الألمانية في أوائل القرن التاسع عشر الميلادي .
ولد بتاريخ 27 أغسطس عام 1770 في عائلة بروسية تنتمي إلى البورجوازية الصغيرة. كان والده موظفاً في الدولة البروسية. وبعد أن أنهى دراساته الثانوية في مدينته الأصلية شتوتغارت دخل إلى كلية الإلاهيات الشهيرة في مدينة توبنغين. وهناك درس التاريخ وفقه اللغة الألمانية والرياضيات بصحبة صديقه هولدرلين الذي سيصبح شاعراً كبيراً فيما بعد، وقد نشأت بينهما صداقة حميمة وعميقة.
أتم تعليمَه في توبينغر شتيفت (كلية الكنيسة البروتستانتية في فورتيمبيرغ)، حيث ربطته صداقة مَع فلاسفة المستقبل فريدريك شيلنغ وفريدريك هولدرلين. بعد ذلك جذبته وسحرته أعمال إسبينوزا، كانط، وروسو، والثورة الفرنسية.
ظهرت الفلسفة الحديثة، والثقافة، والمجتمعَ في نظر هيغل عناصر مشحونة بالتناقضاتِ والتَوَتّراتِ، كما هي الحال بالنسبة للتناقضات بين الموضوعِ وجسمِ المعرفةِ ، بين العقلِ و الطبيعةِ، بين الذات والآخر، بين الحرية والسلطة، بين المعرفة والإيمان، وأخيرا بين التنوير والرومانسية.

فلسفته
كان مشروع هيغل الرئيسي الفلسفي أَنْ يَأْخذَ هذه التناقضاتِ والتَوَتّراتِ ويضعها في سياق وحدة عقلانية شاملة ،موجودة في سياقاتِ مختلفةِ، دعاها "الفكرة المطلقة "أَو" المعرفة المطلقة".
طبقاً لهيغل، الخاصية الرئيسية في هذه الوحدةِ أنها تتُطوّرَ و تتبدى على شكل تناقضات Contradiction وسلب Negation . تولد التناقض والإنكار لَهُما طبيعة حركية في كل مجال من مجالات الحقيقة—الوعي، التاريخ، الفلسفة، الفن، الطبيعة، المجتمع—و هذه الجدلية هي ما تؤدي إلى تطويرِ أعمق حتى الوصول إلى وحدة عقلانية تتضمن تلك التناقضاتَ كمراحل وأجزاء ثانوية ضمن كل تطوري أشمل. هذا الكل عقلي لأن العقل وحده هو القادر على تفهم كُلّ هذه المراحلِ والأجزاءِ الثانوية كخطوات في عملية الإدراك . و هو عقلاني أيضا لأن النظام التطوري المنطقي الكامن يقبع في أساس و جوهر كل نطافات الواقع و الوجود و هو ما يشكل نظام التفكير العقلاني.
تقوم فلسفة هيجل المثالية على اعتبار أن الوعي سابق للمادة بينما تقوم النظرية الماركسية على اعتبار أن المادة سابقة للوعي على اعتبار أن المادة هي من تحدد مدارك الوعي وبالتالي يتطور الوعي بتطور المادة المحيطة بالإنسان، كان ماركس أحد رواد حلقات عصبة الهيجيليين ثم انشق عنها مؤلفا فلسفته الخاصة به، لا تستطيع النظرية الماركسية بماديتها تفسير كل ما يدركه الوعي لأنها تفترض - على المطلق - بأن الوعي هو انعكاس كامل عن المادة ولكن إذا سألنا أنفسنا عن ماهية المادة التي أعطت الوعي بعض المفاهيم المثالية كالحق والعدالة والرحمة فإنه لن تكون هناك أية مواد مزودة للوعي الإنساني لتلك المفاهيم، هناك حقائق مطلقة في هذا الكون كما أسماها هيجل على المجاز يعمل العقل البشري بكل من المادة والوعي ضمن علاقة مركبة بينهما على اكتشاف تلك الحقائق والنواميس التي تجتاز في حقيقتها وماهيتها حدود المادة القاصرة نفسهأعلى تفسير مثل تلك الظواهر إذا ما حاولنا فهمها بمادية مجردة، قد يمتد هذا الفهم إلى الميتافيزيق نفسه وهو ما أنكره ماركس تحت مسمى ( الدين أفيون الشعوب وزفرة العقول البائسة ).


عرف عن هيغل ميله الحاد إلى التناقض والتعقيد, فقد دعا إلى الأخلاق ونادى بالمسيحية ولكنه في الوقت نفسه أنجب ولدا غير شرعي. تناقض هيغل إنعكس لاحقا على المعجبين به والناقدين له, فهو موجود في الماركسية وذا بصمة واضحة في الاجتهادات البروتستانتية وهو شاهد لدى الوجودين ومرجع للبراغماتين. انه هيجل المتناقض. يقول هيجل عن فلسفته أنها إحتوت الفلسفات السابقة جميعا. فهو أمتداد وليس نشوء جيد بل هو تفسير لما اراد من سبقه من الفلاسفة ان يقوله ولم تسعفهم التجربة الإنسانية في الإستدلال أو الإيضاح. يقول ولاس في ذلك " إن مايريد هيجل أن يقوله ليس جديدا ولا هو مذهب خاص, إنما هو فلسفة كلية عامة تتداولها الأجيال من عصر إلى عصر, تارة بشكل واسع, وتارة بشكل ضيق, ولكن جوهرها ظل هو هو لم يتغير, وقد ظلت على وعي بدوام بقائها وفخورة بإتحادها مع فلسفة أفلاطون وأرسطو ".
إلا ان هذا لايعني بحال ان هيجل كإمتداد للسؤال المعرفي الأزلي كان مجرد تكرار. فهو مؤسس الديالكتيكية باعتبارها علما فلسفيا يعمم التاريخ لكامل المعرفة ويصوغ القوانين الأكثر شمولا لتطوير الواقع الموضوعي. ناقدا المنهج الميتافيزيقي, مستخلصاً قوانين ومقولات ديالكتيكية, ولكن أيضا ضمن إطار مثالي. لقد أقام هيجل في فلسفته متتالية من القوانين: تغير الكم إلى الكيف, التطور من خلال التناقض والصراع, نزاع المحتوى والشكل, اعتراض الاستمرارية, تغير الإمكانية إلى الحتمية. وهي اسس إستند إليها ماركس وأنجلس كما انها مهدت للإنطلاق العلمي وفتحت العقل البشري على الذرة والأوزان الذرية. لقد عارض هيجل إقفال كانط للباب المعرفي ونفى أن يكون هناك استحالة في معرفة الأشياء لسبب يتعلق بذات الأشياء أو بذات الطبيعة الكلية. فالقوة الخفية للعالم عنده لا تقف عطلة أمام التوسع المعرفي, كما أن الأشياء بذواتها ليست لها ممانعة معرفية. وهو أكد على وحدة الجوهر والمظهر نافيا الإنفصال الذي اسس عليه أفلاطون فلسفته. وهو ما قاده إلى انكار الانفصال المطلق بين العقل والحواس كما فعل اليونان القدماء أو بين الحق و الباطل كما فعلت الأديان وتفعل اليوم الأصوليات الحديثة المتصارعة على المسرح الدولي.
لقد ميز هيغل بين ثلاث مفاهيم مبينا التداخل والانفصال فيها ،الحقيقة, والوجود, والوجود الفعلي.
وعبر علاقة معقدة بينها وصل إلى ان المعرفة مرتبطة بمدى إدراكنا للمادة وان هذا الإدارك متغير بتغير الزمن والتراكم المعرفي. فنحن نعطي للشيء تعريفه من خلال التصورات التي نملكها في مخزوننا الثقافي وتنطبق عليه. بيد أن تلك التصورات لا تشكل الحقيقة النهائية للشيء. وهو هنا يناقش أفلاطون القائل: لست أنا الذي يصنف الأشياء, لأن الفئات نفسها لها وجود مستقل عن ذهني, فالجانب الحقيقي في موضوعات الحس هو الكليات, ولكن المصدر الذي من خلاله نعرف الكليات ليس الاحساس وإنما العقل. لأن الإحساس لا يستطيع أن يزودنا بالتصورات بما أن التصورات تتكون عن طريق التجريد أو الإستدلال, ومن ثم فالعقل هو مصدر الحقيقة الوحيد. لأن الإحساس يعطينا الظاهر, اما العقل فيعطينا الحقيقة.
لقد أيد هيجل في نقاشه لمقولة أفلاطون تلك أن هناك إنفصالا بين الحسي والعقلي ولكنه ليس إنفصالا مطلقا, بل علاقة متداخلة. وأن المعرفة بكليتها ناتجة عن تلك العلاقة المتداخلة بني الحسي والعقلي. ومن هذا الأساس الجدلي نشأت فكرته عن الوحدة المطلقة بين الفكر والوجود وشكلت الأساس الذي قامت عليه فلسفته برمتها. لقد رأى هيجل ان الوصول إلى الوعي من المادة مستحيل, كما يرى الماديون, كما أن إستخلاص المادة من الوعي, كما تقول الأديان, مستحيل بدروه. لذا نظر إلى الوعي بوصفه نتيجة للتطور السابق لجوهر أولي مطلق لايشكل وحدة مطلقة للذاتي و الموضوعي دون أي تمايز بينهما, وعليه فالوحدة الأولية التي تشكل الأساس الجوهري للعالم هي وحدة الوجود والفكر. حيث يتمايز الذاتي والموضوعي, فكريا فقط.

مات هيغل بمرض الكوليرا عام 1831 أما كتبه عن الجماليات وفلسفة الدين وفلسفة التاريخ فلم تنشر إلا بعد موته.

أهم أعماله
تركـ هيغل ما يربو على عشرين مجلدا نشرت بالألميانية عدة مرات، وترجم معظمها إلى عدة لغات، من بينها العربية التي نقل إليها بعض أعماله:
المدخل إلى علم الجمال: فكرة الجمال، ترجمة جورج طرابيشي، دار الطليعة-بيروت، (1978) ؛
ظاهريات الروح (1807)، ترجمه إلى العربية: مصطفى صفوان، علم ظهور العقل (الفصول الأربعة الأولى)، (1980)، دار الطليعة-بيروت؛ ثم كاملا ، فنومينولوجيا الروح، فتحي العونلي، المنظمة العربية للترجمة، (2006) ؛
محاضرات في تاريخ فلسفة، ترجمة خليل أحمد خليل، المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر، (1986)؛
أصول فلسفة الحق، ترجمة إمام عبد الفتاح إمام، مكتبة مدبولي، (1996)؛
محاضرات في فلسفة التاريخ: العقل في التاريخ، ترجمة إمام عبد الفتاح إمام، دار التنوير، ؛
حياة يسوع، ترجمة جرجي يعقوب، دار التنوير ؛

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%88%D8%B1%D8%AC_%D9%81%D9%8A%D9%84%D9%87%D9%84%D9%85_%D9%81%D8%B1%D9%8A%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%B4_%D9%87%D9%8A%D8%AC%D9%84‏
30‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة qatr (Mahmoud Qatr).
2 من 4
****جورج ويلهلم فريدريكـ هيغل(Georg Wilhelm Friedrich Hegel)
**** فيلسوف ألماني ولد في شتوتغارت، فورتيمبيرغ،
**** في المنطقة الجنوبية الغربيةِ من ألمانيا.
****يعتبر هيغل أحد أهم الفلاسفة الألمان
****حيث يعتبر أهم مؤسسي حركة الفلسفة المثالية الألمانية
****في أوائل القرن التاسع عشر الميلادي .

****( 1)  حياته
****ولد بتاريخ 27 أغسطس عام 1770 في عائلة بروسية
**** تنتمي إلى البورجوازية الصغيرة. كان والده موظفاً في الدولة البروسية.
****وبعد أن أنهى دراساته الثانوية في مدينته الأصلية شتوتغارت
****دخل إلى كلية الإلاهيات الشهيرة في مدينة توبنغين.
****وهناك درس التاريخ وفقه اللغة الألمانية والرياضيات
**** بصحبة صديقه هولدرلين الذي سيصبح شاعراً كبيراً فيما بعد،
**** وقد نشأت بينهما صداقة حميمة وعميقة.

****أتم تعليمَه في توبينغر شتيفت (كلية الكنيسة البروتستانتية في فورتيمبيرغ)،
**** حيث ربطته صداقة مَع فلاسفة المستقبل فريدريك شيلنغ وفريدريك هولدرلين.
****بعد ذلك جذبته وسحرته أعمال إسبينوزا، كانط، وروسو، والثورة الفرنسية.

****ظهرت الفلسفة الحديثة، والثقافة، والمجتمعَ
****في نظر هيغل عناصر مشحونة بالتناقضاتِ والتَوَتّراتِ،
****كما هي الحال بالنسبة للتناقضات بين الموضوعِ وجسمِ المعرفةِ ،
****بين العقلِ و الطبيعةِ، بين الذات والآخر، بين الحرية والسلطة،
**** بين المعرفة والإيمان، وأخيرا بين التنوير والرومانسية.

********[2] فلسفته

****جيورج فيلهلم فريدريش هيغلكان مشروع هيغل الرئيسي الفلسفي
****أَنْ يَأْخذَ هذه التناقضاتِ والتَوَتّراتِ ويضعها في سياق وحدة عقلانية شاملة ،
****موجودة في سياقاتِ مختلفةِ، دعاها "الفكرة المطلقة "أَو" المعرفة المطلقة".

****طبقاً لهيغل، الخاصية الرئيسية في هذه الوحدةِ أنها تتُطوّرَ
****و تتبدى على شكل تناقضات Contradiction وسلب Negation .
****تولد التناقض والإنكار لَهُما طبيعة حركية في كل مجال
****من مجالات الحقيقة—الوعي، التاريخ، الفلسفة،
****الفن، الطبيعة، المجتمع—و هذه الجدلية هي ما تؤدي إلى
****تطويرِ أعمق حتى الوصول إلى وحدة عقلانية تتضمن
****تلك التناقضاتَ كمراحل وأجزاء ثانوية ضمن كل تطوري أشمل.
**** هذا الكل عقلي لأن العقل وحده هو القادر
****على تفهم كُلّ هذه المراحلِ والأجزاءِ الثانوية كخطوات في عملية الإدراك .
****و هو عقلاني أيضا لأن النظام التطوري المنطقي الكامن
****يقبع في أساس و جوهر كل نطافات الواقع و الوجود
****و هو ما يشكل نظام التفكير العقلاني.

****تقوم فلسفة هيجل المثالية على اعتبار أن الوعي سابق
**** للمادة بينما تقوم النظرية الماركسية على اعتبار
**** أن المادة سابقة للوعي على اعتبار أن المادة هي
****من تحدد مدارك الوعي وبالتالي يتطور الوعي
****بتطور المادة المحيطة بالإنسان،
****كان ماركس أحد رواد حلقات عصبة الهيجيليين
**** ثم انشق عنها مؤلفا فلسفته الخاصة به،
****لا تستطيع النظرية الماركسية بماديتها تفسير
****كل ما يدركه الوعي لأنها تفترض - على المطلق -
****بأن الوعي هو انعكاس كامل عن المادة
****ولكن إذا سألنا أنفسنا عن ماهية المادة
**** التي أعطت الوعي بعض المفاهيم المثالية
****كالحق والعدالة والرحمة فإنه لن تكون هناك
**** أية مواد مزودة للوعي الإنساني لتلك المفاهيم،
****هناك حقائق مطلقة في هذا الكون
****كما أسماها هيجل على المجاز يعمل العقل البشري
****بكل من المادة والوعي ضمن علاقة مركبة بينهما
**** على اكتشاف تلك الحقائق والنواميس التي تجتاز
****في حقيقتها وماهيتها حدود المادة القاصرة نفسهأ
****على تفسير مثل تلك الظواهر
****إذا ما حاولنا فهمها بمادية مجردة،
****قد يمتد هذا الفهم إلى الميتافيزيق نفسه
****وهو ما أنكره ماركس تحت مسمى
****( الدين أفيون الشعوب وزفرة العقول البائسة ).

****************[3] التناقض والتعقيد
****عرف عن هيغل ميله الحاد إلى التناقض والتعقيد,
**** فقد دعا إلى الأخلاق ونادى بالمسيحية
****ولكنه في الوقت نفسه أنجب ولدا غير شرعي.
****تناقض هيغل إنعكس لاحقا على المعجبين به والناقدين له,
****فهو موجود في الماركسية وذا بصمة واضحة
**** في الاجتهادات البروتستانتية وهو شاهد لدى الوجودين ومرجع للبراغماتين.
****انه هيجل المتناقض.
****يقول هيجل عن فلسفته أنها إحتوت الفلسفات السابقة جميعا.
****فهو أمتداد وليس نشوء جيد بل هو تفسير
****لما اراد من سبقه من الفلاسفة ان يقوله
****ولم تسعفهم التجربة الإنسانية في الإستدلال أو الإيضاح.
****يقول ولاس في ذلك " إن مايريد هيجل أن يقوله ليس جديدا
****ولا هو مذهب خاص, إنما هو فلسفة كلية عامة تتداولها الأجيال
****من عصر إلى عصر, تارة بشكل واسع, وتارة بشكل ضيق,
****ولكن جوهرها ظل هو هو لم يتغير, وقد ظلت على
****وعي بدوام بقائها وفخورة بإتحادها مع فلسفة أفلاطون وأرسطو ".

****إلا ان هذا لايعني بحال ان هيجل كإمتداد للسؤال المعرفي الأزلي
**** كان مجرد تكرار. فهو مؤسس الديالكتيكية باعتبارها علما فلسفيا
****يعمم التاريخ لكامل المعرفة ويصوغ القوانين الأكثر شمولا
****لتطوير الواقع الموضوعي. ناقدا المنهج الميتافيزيقي,
****مستخلصاً قوانين ومقولات ديالكتيكية, ولكن أيضا ضمن إطار مثالي.
****لقد أقام هيجل في فلسفته متتالية من القوانين:
****تغير الكم إلى الكيف, التطور من خلال التناقض والصراع,
****نزاع المحتوى والشكل, اعتراض الاستمرارية,
**** تغير الإمكانية إلى الحتمية.
****وهي اسس إستند إليها ماركس وأنجلس
****كما انها مهدت للإنطلاق العلمي
****وفتحت العقل البشري على الذرة والأوزان الذرية.
****لقد عارض هيجل إقفال كانط للباب المعرفي
****ونفى أن يكون هناك استحالة في معرفة الأشياء
****لسبب يتعلق بذات الأشياء أو بذات الطبيعة الكلية.
****فالقوة الخفية للعالم عنده لا تقف عطلة أمام التوسع المعرفي,
**** كما أن الأشياء بذواتها ليست لها ممانعة معرفية.
****وهو أكد على وحدة الجوهر والمظهر نافيا الإنفصال
**** الذي اسس عليه أفلاطون فلسفته.
****وهو ما قاده إلى انكار الانفصال المطلق
****بين العقل والحواس كما فعل اليونان القدماء
**** أو بين الحق و الباطل كما فعلت الأديان
****وتفعل اليوم الأصوليات الحديثة المتصارعة على المسرح الدولي.

****لقد ميز هيغل بين ثلاث مفاهيم مبينا التداخل والانفصال فيها ،
****الحقيقة, والوجود, والوجود الفعلي.

****وعبر علاقة معقدة بينها وصل إلى ان المعرفة مرتبطة
****بمدى إدراكنا للمادة وان هذا الإدارك متغير
****بتغير الزمن والتراكم المعرفي.
****فنحن نعطي للشيء تعريفه من خلال التصورات
****التي نملكها في مخزوننا الثقافي وتنطبق عليه.
**** بيد أن تلك التصورات لا تشكل الحقيقة النهائية للشيء.
روهو هنا يناقش أفلاطون القائل:
****لست أنا الذي يصنف الأشياء,
رلأن الفئات نفسها لها وجود مستقل عن ذهني,
****فالجانب الحقيقي في موضوعات الحس هو الكليات,
ر ولكن المصدر الذي من خلاله نعرف الكليات ليس الاحساس وإنما العقل.
**** لأن الإحساس لا يستطيع أن يزودنا بالتصورات
ر بما أن التصورات تتكون عن طريق التجريد أو الإستدلال,
****ومن ثم فالعقل هو مصدر الحقيقة الوحيد.
رلأن الإحساس يعطينا الظاهر, اما العقل فيعطينا الحقيقة.

****لقد أيد هيجل في نقاشه لمقولة أفلاطون
**** تلك أن هناك إنفصالا بين الحسي والعقلي
رولكنه ليس إنفصالا مطلقا, بل علاقة متداخلة.
****وأن المعرفة بكليتها ناتجة عن تلك العلاقة المتداخلة
****بني الحسي والعقلي.
****ومن هذا الأساس الجدلي نشأت فكرته عن الوحدة المطلقة
****بين الفكر والوجود وشكلت الأساس الذي قامت عليه فلسفته برمتها.
****لقد رأى هيجل ان الوصول إلى الوعي من المادة مستحيل,
****كما يرى الماديون, كما أن إستخلاص المادة من الوعي,
ركما تقول الأديان, مستحيل بدروه. لذا نظر إلى الوعي
**** بوصفه نتيجة للتطور السابق لجوهر أولي مطلق
****لايشكل وحدة مطلقة للذاتي و الموضوعي
****دون أي تمايز بينهما, وعليه
****فالوحدة الأولية التي تشكل الأساس الجوهري للعالم
****هي وحدة الوجود والفكر. حيث يتمايز الذاتي والموضوعي, فكريا فقط.

****************[4] وفاته
****مات هيغل بمرض الكوليرا عام 1831
****أما كتبه عن الجماليات وفلسفة الدين
****وفلسفة التاريخ فلم تنشر إلا بعد موته.

************************[5] أعماله
****تركـ  هيغل ما يربو على عشرين مجلدا نشرت بالألميانية عدة مرات،
****وترجم معظمها إلى عدة لغات،
****من بينها العربية التي نقل إليها بعض أعماله:

****المدخل إلى علم الجمال: فكرة الجمال،
**** ترجمة جورج طرابيشي، دار الطليعة-بيروت، (1978) ؛
****ظاهريات الروح (1807)، ترجمه إلى العربية: مصطفى صفوان،
****علم ظهور العقل (الفصول الأربعة الأولى)، (1980)، دار الطليعة-بيروت؛
****ثم كاملا ،
**** فنومينولوجيا الروح، فتحي العونلي، المنظمة العربية للترجمة، (2006) ؛
****محاضرات في تاريخ فلسفة، ترجمة خليل أحمد خليل،
****المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر، (1986)؛
****أصول فلسفة الحق، ترجمة إمام عبد الفتاح إمام، مكتبة مدبولي، (1996)؛
****محاضرات في فلسفة التاريخ: العقل في التاريخ،
****ترجمة إمام عبد الفتاح إمام، دار التنوير، ؛
****حياة يسوع، ترجمة جرجي يعقوب، دار التنوير ؛
تم الاسترجاع من "http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%88%D8%B1%D8%AC_%D9%81%D9%8A%D9%84%D9%87%D9%84%D9%85_%D9%81%D8%B1%D9%8A%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%B4_%D9%87%D9%8A%D8%AC%D9%84"
****************************
*************
****هل كان فيلسوف الدولة البروسية (ثوريا)؟!  مقالة هامة ( للأستاذ /  إبراهيم الحيدري )
--------------------------------------------------------------------------------
**** في بداية الثمانينات من القرن الماضي كتب الفيلسوف الالماني
****دونغان في مجلة "دير شبيغل" الالمانية المعروفة,
**** بان هيغل "وجد بان هناك ضرورة لوضع مشروع جديد
****لفلسفة اجتماعية "ثورية"
****وانه شعر بوجود خلل واضح بين "روح الامة"
****وبين" السياسة الواقعية للدولة البروسية"،
****واعترف "بان هذا الخلل هو نتيجة من نتائج التشاؤم
**** من جهة والسخف من جهة اخرى، وفي ذات الوقت، مدعاة لامل جديد".
****كما اضاف دونغان "ان هذه الرؤية كانت قد قادت هيغل،
****كما يبدو، الى مشروعه الجديد الذي تعرض اليه
****في محاضراته في جامعتي هايدلبرغ وبرلين بين عامي 1917 و 1919.

****ان هذه الافكار "التقدمية" الهامة هي
****اكتشاف جديد كما يقول دونغان،
****لم نتوصل اليها الا مؤخرا، دفعت بعدد من الفلاسفة الالمان
**** الى اخضاع مقولة هيغل المشهورة:
****" كل ما هو واقعي هو عقلاني،
****وكل ما هو عقلاني هو واقعي" الى الاختبار من جديد،
****في محاولة لتطبيقها على افكاره وفلسفته حول الدولة البروسية،
****التي اشاد بها باعتبارها حقيقة واقعية وعقلانية
**** ومطابقة للعقل بحدود ما هي ضرورية".
****غير ان الحقيقة الواقعية هي ليست صفة ملازمة لها دوما
****وفي جميع الظروف والازمان، كحالة اجتماعية- سياسية معطاة،
****وانما هي على العكس من ذلك تماما،
****ففي مجرى التاريخ يصبح كل ما كان واقعيا غير واقعي،
****وبذلك يفقد ضرورته وسمته العقلانية.
****وهكذا تنقلب مقولة هيغل، بلغة الجدل الهيغلي نفسها الى نقيضها،
****" كل ما هو واقعي في ميدان التاريخ البشري، يصبح مع الزمن عقلانيا".

********************طبعة جديدة من "فلسفة الحق"

********صدرت خلال الثمانينات من القرن الماضي
********طبعات عديدة "لفلسفة الحق" لهيغل الذي صدر عام1821،
****غير ان المهم في الأمر هو صدور طبعة جديدة ومنقحة
****من الجزء الاول منه، وقام بتحقيقها الفيلسوف الالماني المعاصر ديتر هانيرش.
****كما صدرت ايضا طبعة اخرى جديدة ومنقحة للجزء الاول منه عام 1983
****باشراف العاملين في ارشيف هيغل في جامعة بوخوم بالمانيا
****واثارت سجالا واسعا بسبب نشرها المحاضرات الكاملة لفلسفة الحق،
**** مضافا اليها محاضرات جديدة لهيغل لم تنشر حتى هذا التاريخ،
**** والتي تم اكتشافها مؤخرا، حيث عثر على
****محاضرات مخطوطة بخط يد احد تلامذة هيغل المنسيين،
****والتي كشفت عن" هيغل ثوري" "وهيغل تقدمي" آخر،
****غير هيغل الاستاذ "الامبراطوري الرجعي"
**** وفيلسوف الدولة البروسية و " خادم الانتكاسة الرجعية"
****التي اعقبت اتفاقية كارلس باد وتوحيد المانيا الفدرالية عام 1819.

****ومن الطبيعي ان يثير هذا الاكتشاف الهام تساؤلات عديدة منها
**** " هل كان لمعارضي هيغل حق في لعنه عند صدور
****كتابه" فلسفة الحق" لاول مرة عام 1821؟!
****ان اكتشاف " هيغل جديد" ليس حدثا بسيطا ومعتادا
****من الممكن ان يمر بسهولة، وان تكرار اطروحاته "التقدمية"
**** تطرح بالتاكيد سؤالا حاسما آخر هو:
**** هل كان هيغل فيلسوف الدولة البروسية " ثوريا حقا"؟!

****يرى الفيلسوف الالماني بيوغلر،
**** احد المشرفين على ارشيف هيغل في جامعة بوخوم بالمانيا،
**** في مقدمته لكتاب هيغل "فلسفة الحق"،
****بان هيغل بحسب المحاضرات التي اكتسفت مؤخرا،
****قال " ان التصنيع يجب ان ينتج الغوغاء والبروليتاريا,
****ولكن ما الذي يختفي وراء هذه القوى الجديدة المتفجرة؟".
****يجيب بيوغلر، بان تاريخ الدولة البروسية يبين لنا بوضوح
**** بان اساتذة الجامعات الالمانية كانوا مضطهدين انذاك
****وقد طردت إدارات الجامعات الاساتذة السياسيين
****وغير المرغوب فيهم من الجامعات وفرضت عليهم
****وعلى الكتب والمطبوعات رقابة شديدة.
**** ومن المفروض ان تكون تلك السياسة
**** قد ارغمت هيغل على الاذعان لها والانحناء امامها.

****اما الفيلسوف الالماني إلتينغ فقد اكد بان هيغل
****كان صريحا في عرض ارائه وافكاره السياسية
****في جلساته ومناقشاته الخاصة وعلى من يثق بهم
****وكذلك على تلامذته المقربين في جامعة هايدلبرغ.
****ولكنه اضاف، بان هيغل طور " نظرية حول الثورة
****" مستندا في ذلك على تكراره لمقولته حول مسيرة العقل والحرية.
**** ومن دون شك، فان ما املاه هيغل على تلامذته
**** في هايدبرغ كان فيه كثير من النقد واعادة النظر في بعض مقولاته السابقة.
****ومما قاله هيغل في محاضراته التي اكتشفت مؤخرا
****"ان تقدم الروح من دون تقدم المؤسسات تقدما منتظما سوف يحدث تناقضا،
**** ومن الممكن ان يتحول هذا التناقض الى مصدر ليس للشغب فحسب،
**** بل وللثورة ايضا". كما ان بؤس الانسانية
****انما ينتج عن الارتباط بالظروف التي تحدث صدفة.
****كما " ان المجتمع البرجوازي هو الفضاء الذي
**** يفسح المجال لجميع الصدف الطبيعية".
****وبحسب رأي إلتنغ، فاذا كان هيغل قد وضع أهمية فائقة على الدولة،
****التي هي في جوهرها عقلانية واخلاقية،
رفعليها اذن اصلاح المجالات التي تقوم بها القوى المتنازعة في المجتمع
****وتلافي الانفجار الاجتماعي المحتمل،
****عن طريق تطوير عقلاني لجميع المؤسسات
****التي تقف امام الاصلاح الاجتماعي.

************************هيغل والثورة

********في مقال حول "حق الثورة" كتبه رنغهوت
****في مجلة دير شبيغل الالمانية المعروفة،
**** تعرض فيها الى تحليل هيغل للمجتمع البرجوازي وتناقضاته
**** التي لا ينبغي ان تكون غير ذلك. فقد ذكر هيغل بان البؤس
**** الذي رافق تطور المجتمع البرجوازي هو غير ضروري،
****لان حق الفقراء لا يمكن تأمينه وذلك بسبب اما لكونهم
**** لا يملكون رأس المال او لعدم توفر المهارات الفنية الكافية لديهم.
**** كما ان حق الحياة هو حق طبيعي ومطلق للانسان
****وعلى المجتمع البرجوازي ان يهتم بما هو طبيعي
****وان يساهم في الوصول الى الهدف الذي رسمه
****وهو تحقيق الحرية الحقيقية. كما اشار رينغهوت،
**** الى ان هيغل تطرق الى الامكانيات
****التي تتيح فرصا اجتماعية متساوية للفقراء،
****يستطيعون بموجبها المشاركة في الثروة الاجتماعية
****ويتمكنون من تكوين انفسهم وتطوير مؤهلاتهم في الحياة العملية.
**** واذا كان مثل هذا التكوين يتطلب رأس مال،
ر فان من واجب الدولة ان ترفع هذا العائق من امامهم،
****لان الشعور بالظلم وعدم المساواة يوقظ لدى الفقراء
**** والعاطلين عن العمل الشعور بالتذمر.
****وقد اقترح هيغل تقديم المساعدات
****الى هؤلاء الفقراء عن طريق " الاعمار"
**** الذي هو ضروري لشعب ذي صناعة متقدمة،
****ومن اجل ضمان تحقيق مطالب جميع مواطني الدولة واكتساب جوهرهم.

********وفي المحاضرات التي اكتشف مؤخرا دافع هيغل ايضا عن
****" الحق الشرعي للفقراء" وتكلم عن العلاقة الوثيقة بين الفقراء والثورة
****وقال بان " الثورة هي ليست حقيقة تاريخية وضرورة فحسب،
****بل هي حق شرعي " منطلقا من تحليله للمؤسسات
****التي سيطرت على المجتمع انذاك، معتبرا "
****ان وضعية الفقراء والاغنياء هي فساد مزدوج
**** من الممكن ان يهدد جوهر الاخلاق في المجتمع".

****وهكذا يظهر لنا هيغل جديد يتكلم عن البؤس الظاهري للفقراء
**** وعن التجريد الاخلاقي الذي ينبثق عنه. فهو يقول:
****" فالفقير والعاطل عن العمل هو شخص مخدوع
****في شرف وظيفته، مثلما هو مخدوع في اعتراف الآخرين به،
****وان شرف اية وظيفة هو الذي يحقق وجود الفرد في المجتمع.

****كما ذكر هيبوليت، بان هيغل صدم من " مجتمع السوق"
****الذي ينبغي ان يحقق فيه الافراد حريتهم الفردية والذاتية
****ووصف" التمزق الداخلي" الذي ساد مدينة "ينَا "
**** الذي يقوم على مبدأ " دعه يعمل، دعه يمر"
****وكانه " دراما المجتمع الحديث"،
****حيث ان تبدلات السوق العمياء سوف تتحكم بالتدريج
****بطبقة كاملة من الفقراء، في الوقت الذي يكدس فيه بعض الناس الاموال الطائلة،
****بحيث يتحول الاسراف في الغنى والفقر الى تمزق داخلي كبير
****يطال الارادة الاجتماعية وتتحول بالتدريج الى
****حقد وتمرد داخلي. كما ان هذه الوضعية
****تعكس تناشزا في طبيعة المجتمع البرجوازي,
****وتدفع الى " جواز ثورته الداخلية،
****لان للفقير وعيه الحر غير المحدود ايضا".

****ومثلما تكلم هيغل عن الثورة في محاضراته في هايدلبرغ
**** تكلم عنها في برلين ايضا، حيث قال،
****بان الثورة تتفجر عندما لا تتطابق مؤسسات الوجود الاجتماعي
**** مع الوعي الذاتي للفعل وحرية وضمير الروح الانسانية.
****فالفقير معرض دوما الى بؤس طبيعي،
****مثلما هو معرض الى صدفة انسانية،
رومن هنا تنشأ ضرورة الدعوة الى تطابق الوجود الظاهري بالوعي الذاتي.
**** كما قال" ليس للفقير حق غير حريته في الوجود،
رفاذا قمعت الحرية الفردية فسوف يختفي، في الوقت ذاته،
رالاعتراف بالحرية العامة في المجتمع، ومكان ذلك سيحل الشعور بالغوغائية
****بين الفقراء والاغنياء..
****وان عدم الاعتراف بهذا الحق وفوضوية الفقراء
****التي تنتج عن استلاب حريتهم تدفع الغوغائي الغني ايضا
**** لان يصبح خارجا على القانون. ومقابل ذلك ينشأ الفقر من الصدفة،
**** مثلما ينشأ عن القهر الاجتماعي".
****وقد علق هاينرش على ذلك
**** بقوله "بان الحق الشرعي للفقراء هو اعلان عن الحق ضد المجتمع نفسه،
**** الذي رفض ارادة الفقراء ووجودها وكذلك تنفيذ تحقيقها".

****************ثورة الفقراء
****ان اراء هيغل حول ازمة المجتمع البرجوازي وعدم تكامل نموه ووعيه
****وكذلك اراءه في شرعية
****" ثورة الفقراء" لم تكن ماركسية متقدمة
****ولم تكن نداءا لثورة اجتماعية تهدف الى قيام " دكتاتورية البروليتاريا"،
****لانه، بالرغم من كل هذا وذاك، كان قد وقف ضد سلطة الشعب في دفاعه
**** عن الملكية البروسية.
****وبالرغم مما قاله في محاضراته في جامعة هايدبرغ عام 1817
****حول الديمقراطية " بكونها بداية الارادة ,
رغير ان الديمقراطية لا يمكن ان تقوم في دولة نظامية شمولية،
****وفي ذات الوقت، فبدون ديمقراطية لابد وان تنشأ صراعات مخيفة".
رواخيرا ان مقولته الاخيرة: " بان حق العمل هو شرط لديمقراطية حديثة"
****تكفي لان تتركنا نشك، بان هيغل لم يدرك بحق قوة الانفجار الاجتماعية
****التي افرزتها الثورة الصناعية
****وكذلك التحولات الكبرى التي صاحبها في المجتمع البرجوازي الجديد.
روكما قال هيغل في كتابه "فلسفة الحق"،
****"ان بوم منيرفا لايبدأ بالطيران الا في بداية الغسق".

********ان فلسفة التاريخ عند هيغل،كما يقول ماركس،
****هي آخر تعبير حصيف بلغ اعلى مراحل الصحة والصفاء
****التي توصل اليها الالمان في كتابة التاريخ،
رالتي لا تعني بالشؤون الواقعية والمصالح السياسية
****وانما بالافكار المجردة. ولكن المغزى الحقيقي
****والسمة الثورية للفلسفة الهيغلية،
****التي كانت نتيجة لمجموع الحركة الفكرية منذ كانت،
****تتمثل بالتحديد في انها وضعت
****وبصورة نهائية حدا للصفة النهائية القاطعة
رلكل نتائج الفكر والنشاط البشريين.
****ومن هنا فان الجانب الثوري في فلسفة هيغل
****يصبح مخنوقا تحت ضغط تضخم جانبها المحافظ..
****ومع ذلك، فان ذلك لا يمنع فلسفة هيغل
**** في ان تعانق ميدانيا اوسع بما لا يقارن مع اية
**** فلسفة سابقة وان تنمي ثروة في الفكر
**** مازالت تدهشنا حتى اليوم. وبما انه لم يكن عبقرية خلاقة فحسب،
**** بل عالما موسوعيا ايضا،
**** فان اعماله تشكل عصرا اذا تغلغلنا بعمق اكثر في الصرح الجبار،
رنكتشف فيه كنوزا لا تحصى ما تزال تحتفظ حتى اليوم بقيمتها..
****وان هيغل رغم ومضات الغضب الثوري الكثيرة
****في مؤلفاته كان يبدو،في الحاصل، اكثر ميلا الى الجانب المحافظ".

****ان الجانب المحافظ في فلسفة هيغل يظهر بوضوح في مقولته الشهيرة:
****كل ما هو واقعي هو عقلاني، وكل ما هو عقلاني هو واقعي".
****ان هذه الفلسفة تعرض نفسها كفلسفة مادية للقرن التاسع عشر
روترتبط بنظام مثالي وتتماثل مع المخطط المثالي للتاريخ،
****الذي خطط له هيغل. فالتاريخ هو تحقيق للعقل
روهو بذلك تقدم دائم، حتى لو كان ذلك على حساب الفرد،
روالعقل لا يساعد الذات على التنوير، كما عند كانت،
ر وانما هو مبدأ تاريخي. والتاريخ هو العقل الواقعي او الواقع العقلاني،
ركما في مقولة هيغل المشهورة "الحقيقي هو الكلي"
رالتي تضع فلسفة التاريخ في الصدارة.

************ان هذه المقولة، بحسب هوركهايمر،
****تعكس مظهرين مختلفين في الفكر الهيغلي:
**** مطلقا موجودا في الفكرة وبشكل ماهوي،
**** وفلسفة للتاريخ تفهم ما هو موجود
****وما كان موجودا وان تبقى الاولى على صحته بمقدار تشبثها بما هو معطى.
****وهنا يبدو لنا هيغل وكانه من فلاسفة القرن الثامن عشر، مع انه يتعارض معهم جذريا.

****ومع ذلك تبقى أهمية هيغل ومنظومته الفكرية بالنسبة للفلسفة عموما
**** من الوضوح الصارم الذي ربط به الميتافيزيقيا بالاسطورة المثالية المتعلقة
**** بوحدة الفكر والوجود.
****ولان الميتافيزيقيا تنزع الى ان تكون معرفة الواقعي،
****الذي يؤسس الدراسة العلمية للعلاقات العيانية
****والذي من شأنه الا يتوقف على هذه الاخيرة،
****التي هي عند هيغل الغاء اثباتها لنظام حقيقي للعالم،
****وهي المهمة التي على الفلسفة ان تقوم بها.
****وان الطابع التجريبي في عمله،
****هو وحده كاف لان يجعله يقف في صف العظام
****من بين اولئك الذين درسوا التاريخ والمجتمع
****في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر.
المصدر : http://www.elaph.com/Web/ElaphWriter/2009/8/471564.htm‏
30‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة meladely (الدكتور محمود العادلي).
3 من 4
جورج ويلهلم فريدريكـ هيغل(Georg Wilhelm Friedrich Hegel) فيلسوف ألماني ولد في شتوتغارت، فورتيمبيرغ، في المنطقة الجنوبية الغربيةِ من ألمانيا. يعتبر هيغل أحد أهم الفلاسفة الألمان حيث يعتبر أهم مؤسسي حركة الفلسفة المثالية الألمانية في أوائل القرن التاسع عشر الميلادي .

حياته
ولد بتاريخ 27 أغسطس عام 1770 في عائلة بروسية تنتمي إلى البورجوازية الصغيرة. كان والده موظفاً في الدولة البروسية. وبعد أن أنهى دراساته الثانوية في مدينته الأصلية شتوتغارت دخل إلى كلية الإلاهيات الشهيرة في مدينة توبنغين. وهناك درس التاريخ وفقه اللغة الألمانية والرياضيات بصحبة صديقه هولدرلين الذي سيصبح شاعراً كبيراً فيما بعد، وقد نشأت بينهما صداقة حميمة وعميقة.

أتم تعليمَه في توبينغر شتيفت (كلية الكنيسة البروتستانتية في فورتيمبيرغ)، حيث ربطته صداقة مَع فلاسفة المستقبل فريدريك شيلنغ وفريدريك هولدرلين. بعد ذلك جذبته وسحرته أعمال إسبينوزا، كانط، وروسو، والثورة الفرنسية.

ظهرت الفلسفة الحديثة، والثقافة، والمجتمعَ في نظر هيغل عناصر مشحونة بالتناقضاتِ والتَوَتّراتِ، كما هي الحال بالنسبة للتناقضات بين الموضوعِ وجسمِ المعرفةِ ، بين العقلِ و الطبيعةِ، بين الذات والآخر، بين الحرية والسلطة، بين المعرفة والإيمان، وأخيرا بين التنوير والرومانسية.

فلسفته

جيورج فيلهلم فريدريش هيغلكان مشروع هيغل الرئيسي الفلسفي أَنْ يَأْخذَ هذه التناقضاتِ والتَوَتّراتِ ويضعها في سياق وحدة عقلانية شاملة ،موجودة في سياقاتِ مختلفةِ، دعاها "الفكرة المطلقة "أَو" المعرفة المطلقة".

طبقاً لهيغل، الخاصية الرئيسية في هذه الوحدةِ أنها تتُطوّرَ و تتبدى على شكل تناقضات Contradiction وسلب Negation . تولد التناقض والإنكار لَهُما طبيعة حركية في كل مجال من مجالات الحقيقة—الوعي، التاريخ، الفلسفة، الفن، الطبيعة، المجتمع—و هذه الجدلية هي ما تؤدي إلى تطويرِ أعمق حتى الوصول إلى وحدة عقلانية تتضمن تلك التناقضاتَ كمراحل وأجزاء ثانوية ضمن كل تطوري أشمل. هذا الكل عقلي لأن العقل وحده هو القادر على تفهم كُلّ هذه المراحلِ والأجزاءِ الثانوية كخطوات في عملية الإدراك . و هو عقلاني أيضا لأن النظام التطوري المنطقي الكامن يقبع في أساس و جوهر كل نطافات الواقع و الوجود و هو ما يشكل نظام التفكير العقلاني.

تقوم فلسفة هيجل المثالية على اعتبار أن الوعي سابق للمادة بينما تقوم النظرية الماركسية على اعتبار أن المادة سابقة للوعي على اعتبار أن المادة هي من تحدد مدارك الوعي وبالتالي يتطور الوعي بتطور المادة المحيطة بالإنسان، كان ماركس أحد رواد حلقات عصبة الهيجيليين ثم انشق عنها مؤلفا فلسفته الخاصة به، لا تستطيع النظرية الماركسية بماديتها تفسير كل ما يدركه الوعي لأنها تفترض - على المطلق - بأن الوعي هو انعكاس كامل عن المادة ولكن إذا سألنا أنفسنا عن ماهية المادة التي أعطت الوعي بعض المفاهيم المثالية كالحق والعدالة والرحمة فإنه لن تكون هناك أية مواد مزودة للوعي الإنساني لتلك المفاهيم، هناك حقائق مطلقة في هذا الكون كما أسماها هيجل على المجاز يعمل العقل البشري بكل من المادة والوعي ضمن علاقة مركبة بينهما على اكتشاف تلك الحقائق والنواميس التي تجتاز في حقيقتها وماهيتها حدود المادة القاصرة نفسهأعلى تفسير مثل تلك الظواهر إذا ما حاولنا فهمها بمادية مجردة، قد يمتد هذا الفهم إلى الميتافيزيق نفسه وهو ما أنكره ماركس تحت مسمى ( الدين أفيون الشعوب وزفرة العقول البائسة ).

التناقض والتعقيد
عرف عن هيغل ميله الحاد إلى التناقض والتعقيد, فقد دعا إلى الأخلاق ونادى بالمسيحية ولكنه في الوقت نفسه أنجب ولدا غير شرعي. تناقض هيغل إنعكس لاحقا على المعجبين به والناقدين له, فهو موجود في الماركسية وذا بصمة واضحة في الاجتهادات البروتستانتية وهو شاهد لدى الوجودين ومرجع للبراغماتين. انه هيجل المتناقض. يقول هيجل عن فلسفته أنها إحتوت الفلسفات السابقة جميعا. فهو أمتداد وليس نشوء جيد بل هو تفسير لما اراد من سبقه من الفلاسفة ان يقوله ولم تسعفهم التجربة الإنسانية في الإستدلال أو الإيضاح. يقول ولاس في ذلك " إن مايريد هيجل أن يقوله ليس جديدا ولا هو مذهب خاص, إنما هو فلسفة كلية عامة تتداولها الأجيال من عصر إلى عصر, تارة بشكل واسع, وتارة بشكل ضيق, ولكن جوهرها ظل هو هو لم يتغير, وقد ظلت على وعي بدوام بقائها وفخورة بإتحادها مع فلسفة أفلاطون وأرسطو ".

إلا ان هذا لايعني بحال ان هيجل كإمتداد للسؤال المعرفي الأزلي كان مجرد تكرار. فهو مؤسس الديالكتيكية باعتبارها علما فلسفيا يعمم التاريخ لكامل المعرفة ويصوغ القوانين الأكثر شمولا لتطوير الواقع الموضوعي. ناقدا المنهج الميتافيزيقي, مستخلصاً قوانين ومقولات ديالكتيكية, ولكن أيضا ضمن إطار مثالي. لقد أقام هيجل في فلسفته متتالية من القوانين: تغير الكم إلى الكيف, التطور من خلال التناقض والصراع, نزاع المحتوى والشكل, اعتراض الاستمرارية, تغير الإمكانية إلى الحتمية. وهي اسس إستند إليها ماركس وأنجلس كما انها مهدت للإنطلاق العلمي وفتحت العقل البشري على الذرة والأوزان الذرية. لقد عارض هيجل إقفال كانط للباب المعرفي ونفى أن يكون هناك استحالة في معرفة الأشياء لسبب يتعلق بذات الأشياء أو بذات الطبيعة الكلية. فالقوة الخفية للعالم عنده لا تقف عطلة أمام التوسع المعرفي, كما أن الأشياء بذواتها ليست لها ممانعة معرفية. وهو أكد على وحدة الجوهر والمظهر نافيا الإنفصال الذي اسس عليه أفلاطون فلسفته. وهو ما قاده إلى انكار الانفصال المطلق بين العقل والحواس كما فعل اليونان القدماء أو بين الحق و الباطل كما فعلت الأديان وتفعل اليوم الأصوليات الحديثة المتصارعة على المسرح الدولي.

لقد ميز هيغل بين ثلاث مفاهيم مبينا التداخل والانفصال فيها ،الحقيقة, والوجود, والوجود الفعلي.

وعبر علاقة معقدة بينها وصل إلى ان المعرفة مرتبطة بمدى إدراكنا للمادة وان هذا الإدارك متغير بتغير الزمن والتراكم المعرفي. فنحن نعطي للشيء تعريفه من خلال التصورات التي نملكها في مخزوننا الثقافي وتنطبق عليه. بيد أن تلك التصورات لا تشكل الحقيقة النهائية للشيء. وهو هنا يناقش أفلاطون القائل: لست أنا الذي يصنف الأشياء, لأن الفئات نفسها لها وجود مستقل عن ذهني, فالجانب الحقيقي في موضوعات الحس هو الكليات, ولكن المصدر الذي من خلاله نعرف الكليات ليس الاحساس وإنما العقل. لأن الإحساس لا يستطيع أن يزودنا بالتصورات بما أن التصورات تتكون عن طريق التجريد أو الإستدلال, ومن ثم فالعقل هو مصدر الحقيقة الوحيد. لأن الإحساس يعطينا الظاهر, اما العقل فيعطينا الحقيقة.

لقد أيد هيجل في نقاشه لمقولة أفلاطون تلك أن هناك إنفصالا بين الحسي والعقلي ولكنه ليس إنفصالا مطلقا, بل علاقة متداخلة. وأن المعرفة بكليتها ناتجة عن تلك العلاقة المتداخلة بني الحسي والعقلي. ومن هذا الأساس الجدلي نشأت فكرته عن الوحدة المطلقة بين الفكر والوجود وشكلت الأساس الذي قامت عليه فلسفته برمتها. لقد رأى هيجل ان الوصول إلى الوعي من المادة مستحيل, كما يرى الماديون, كما أن إستخلاص المادة من الوعي, كما تقول الأديان, مستحيل بدروه. لذا نظر إلى الوعي بوصفه نتيجة للتطور السابق لجوهر أولي مطلق لايشكل وحدة مطلقة للذاتي و الموضوعي دون أي تمايز بينهما, وعليه فالوحدة الأولية التي تشكل الأساس الجوهري للعالم هي وحدة الوجود والفكر. حيث يتمايز الذاتي والموضوعي, فكريا فقط.

وفاته
مات هيغل بمرض الكوليرا عام 1831 أما كتبه عن الجماليات وفلسفة الدين وفلسفة التاريخ فلم تنشر إلا بعد موته.

أعماله
تركـ هيغل ما يربو على عشرين مجلدا نشرت بالألميانية عدة مرات، وترجم معظمها إلى عدة لغات، من بينها العربية التي نقل إليها بعض أعماله:

المدخل إلى علم الجمال: فكرة الجمال، ترجمة جورج طرابيشي، دار الطليعة-بيروت، (1978) ؛
ظاهريات الروح (1807)، ترجمه إلى العربية: مصطفى صفوان، علم ظهور العقل (الفصول الأربعة الأولى)، (1980)، دار الطليعة-بيروت؛ ثم كاملا ، فنومينولوجيا الروح، فتحي العونلي، المنظمة العربية للترجمة، (2006) ؛
محاضرات في تاريخ فلسفة، ترجمة خليل أحمد خليل، المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر، (1986)؛
أصول فلسفة الحق، ترجمة إمام عبد الفتاح إمام، مكتبة مدبولي، (1996)؛
محاضرات في فلسفة التاريخ: العقل في التاريخ، ترجمة إمام عبد الفتاح إمام، دار التنوير، ؛
حياة يسوع، ترجمة جرجي يعقوب، دار التنوير ؛
تم الاسترجاع من "http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%88%D8%B1%D8%AC_%D9%81%D9%8A%D9%84%D9%87%D9%84%D9%85_%D9%81%D8%B1%D9%8A%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%B4_%D9%87%D9%8A%D8%AC%D9%84"‏
30‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة Usama (Usama Khaleel).
4 من 4
صاحب مدرسة فكرية معاصرة ... ويدعي منتسبوا هذه المدرسة الى المدرسة الهيغلية ... وهي من وضعت أسس الليبرالية الدولية المعاصرة
وهي إمتداد للفلسفات الإغريقية السابقة ....
19‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
من هو هيجل وما طبيعة عمله
كيف كان النظام الفلسفي عند هيغل ؟
ما المقصود بالحرية المحددة عند هيغل ؟
من القائل؟
من هو ارثور شوبنهاور ?
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة