الرئيسية > السؤال
السؤال
شرح قصيدة وهل بخفى القمر لعمر بن ابي ربيعة
اليهودية | حوار الأديان 9‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة جرح القلم.
الإجابات
1 من 1
وهل يخفى القمر




هَيَّجَ القَلْبَ مَغَانٍ وَصِيَرْ  دارساتٌ قَدْ عَلاَهُنَّ الشَّجَرْ


وَرِيْاحُ الصَّيْف قَدْ أَذْرَتْ بِها  تَنْسِجُ التُّرْبَ فُنوناً والمَطَرْ


ظلتُ فيه، ذاتَ يومٍ، وقفاً،  أَسْأَلُ المَنْزِلَ هَلْ فيه خَبَرْ

للتي قالتْ لأترابٍ لها  قطفٍ، فيهنّ أنسٌ وخفر

إذْ تمشينَ بجوٍّ مؤنقٍ،  نَيِّر النّبْتِ تَغَشَّاهُ الزَّهَرْ

بِدِماثٍ سَهْلَة ٍ زَيَّنَها  يَوْمُ غَيْمٍ لَمْ يُخالِطْهُ قَتَرْ

قد خلونا، فتمنينَ بنا،  إذْ خَلَوْنا اليَوْمَ نُبْدي ما نُسِرْ

فَعَرَفْنَ الشَّوْقَ في مُقْلَتِها  وحبابُ الشوقِ يبديهِ النظر

قُلْنَ يَسْتَرْضِينَها: مُنْيَتُنا  لو أتانا اليوم، في سرٍّ، عمر


بَيْنَما يَذْكُرْنَني أَبْصَرْنَني  دونَ قَيْدِ الميلِ يَعْدو بي الأَغَرْ

قالت الكبرى : أتعرفن الفتى ؟  قالت الوسطى : نعمْ، هذا عمر

قالت الصغرى ، وقد تيمتها:  قد عرفناهُ، وهل يخفى القمر!

ذا حبيبٌ لم يعرجْ دوننا،  ساقهُ الحينُ إلينا، والقدر

فأتانا، حينَ ألقى بركهُ  جَمَلُ اللَّيْلِ عَلَيْهِ وکسْبَطَرْ

ورضاب المسكِ من أثوابهِ،  مَرْمَرَ الماءَ عَلَيْهِ فَنَضَرْ


قد أتانا ما تمنينا، وقد  غُيِّبَ الأَبْرَامُ عَنّا والقَذَرْ



الشرح
تتوجه واحدة من الفتيات المغرماتبعمر إلى صديقة لها وهي في خجل وكسوف وحياء حيث الجو الجميل فيه النبت وقد بداناضرا والزهور متفتحة وحيث يمشين في أرض سهلة وكان اليوم يوم به الغيوم في السماءمنتشرة ولم يكن به غبار يعكر صفوه وقد اختلت الفتيات إلى بعضهن وقد اتفقن على أنتُبدى كل واحدة ما تخفيه من أسرار وخفايا وأخذت احدى الفتيات تتحدث عن عمر وصفاتهوقد أحست باقي الفتيات بأن الفتاة التي تتحدث تعشق عمر حيث عرفن هذا من خلالنظرات عيونها ، وقد بدأت الفتيات الأخريات في ذكر أسرارهن فقلن للفتاة التيتحكى :إن كل ما نتمناه أن يأتي عمر اليوم سراً .
الفكرة الثالثة : الأبيات 10 : 16 ( تحقق أمنية الفتيات وحضور عمر )
10 - بينمادون قيد الميل ، يعدو بي الأغرùيذكـرنني أبصرنني
11 - قالت الكبرى أتعرفنقالت الوسطي : نعم ، هذا عمرùالفتي ؟
قدù12 - قالت الصـغرى وقد تيمتهاعرفناه وهـل يخـفي القمر
ساقه الحــين إليناù13 - ذا حبيبٌ لم يعـرج دونناوالقـدر !
جَـمَلُ الليل عليهù14 - فأتانا ، حـين ألـقى بَرْكَهُواسبــطر
مَـرْمَـرَ المـاء عليه ، فنضـرù15 – ورُضاب المسك من أثوابه
16 غُيّبَ الإبــرامُ عـنّا والقـدرù- قـد أتانا ما تمنينا وقـدالمناقشة

التلخيص

في أثناءتناول الفتيات سيرة عمر وتناول صفاته ( يذكرنني – وفي رواية ينعتنني ) رأينه وقدأتى بفرسه مسرعا وقد وصف الشاعر فرسه بالأغر أي الذي في جبهته قطعة بيضاء وهذا مايستحسن في الخيل العربي حين أقترب منهن قالت الفتاة الكبرى : هل تعرفن الفتى ؟ فردتالفتاة الوسطى : نعم هذا عمر ردت الفتاة الصغرى وقد أضاع عقلها الهوى مؤكدة بحرفالتحقيق ( قد ) وهي تتعجب : هل يخفى القمر ! إن هذا حبيب لنا لم يقصد زيارتنا ولكنأرسلته الظروف والقدر إلينا ، وكان مجيء عمر مع دخول الليل وقد فاحت من ثيابه رائحةالعطر الفواحة وقد رش بعض قطرات الماء على ثوبه فزادته جمالا وقد أتينا وهذا مانتمناه .
14‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة Abdelrahman B.
قد يهمك أيضًا
اريد قصيدة لعمر بن ابي ربيعة؟
ازا ممكن شرح قصيدة أمية بن ابي الصلت غذوتك مولودا وعلتك يافعا .. تعل بما أجني عليك وتنهل
مراجع قصيدة زهير بن ابي سلمى الا ليت شعري هل يرى الناس ما ارى
من القائل
أ فاطمة بنت ربيعة أخت كليب هي أم امرؤ القيس فعلاً ؟! وهل هي من قال فيها أفاطم مهلاً بعد هذا التدلل أم فتاة أخرى ؟!!
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة