الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو الصحابي الذي سمي سفينة؟ولماذا؟
الصحابة والتابعين 18‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة osama_mid.
الإجابات
1 من 2
الصحابي الذي لقب بالسفينه هو مهران
ويكنى ابا عبد الرحمن
وهو مولى الرسول - عليه الصلاة والسلام -

قصة اللقب :
عن سعيد بن جمهان قال : سألت سفينة عن أسمه ، فقال : سماني رسول
الله - صلى الله عليه وسلم - سفينة . قلت : وبم سمّاك سفينة ؟ قال :
خرج معه أصحابه فثقل عليهم متاعهم فقال لي : ابسط كساءك ، فبسطته،
فحولوا فيه متاعهم ، ثم حملوه عليه . فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
" احمل فما أنت إلا سفينة "
18‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
2 من 2
سفينة : هو مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم واسمه مهران وسمي سفينة لأنه كان في سفر فإذا أعيا بعض القوم ألقى عليه ثوبه حتى حمل شيئاً كثيراً فقال له النبي صلى الله عليه وسلم (ما أنت الا سفينة) وانكسرت به المركب فألقاه البحر إلى جزيرة فصادف أسداً فقال للأسد أنا مولى رسول الله فدله الأسد على الطريق
.**************************************************************************

أبوالأنبياء: هو خليل الرحمن ، أبو الضيفان ، نبي الله إبراهيم على نبينا وعليه السلام قال تعالى (إن إبراهيم كان امة قانتاً لله حنيفاً ولم يك من المشركين .-. شاكراً لأنعمه اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم .-. وآتيناه في الدنيا حسنة وإنه في الآخرة لمن الصالحين ) صدق الله العظيم.

ذو الرأي : هو الصحابي الجليل الحباب بن المنذر بن الجموح الأنصاري السلمي شهد بدراً وكان يكنى أبا عمر مات في خلافة عمر رضي الله عنهما وقد زاد على الخمسين.

شيخ الإسلام : هو الإمام تقي الدين أبو العباس أحمد بن تيمية كان مشهوراً بالعلم والزهد والورع والعبادة مع الشجاعة والفروسية من أقواله المحبوس من حبس قلبه عن ربه والمأسور من أسره هواه) وقد زادت مؤلفاته على ثلاثمائة مؤلف وتوفي سنة سبعمائة وثمانية وعشرون للهجرة.

إمام الحرمين: الإمام أبو المعالي عبد الملك بن عبد الله بن يوسف الجويني كان صاحب خير ووقار وكان مجتهداً في العبادة تفقه على والده فلما توفي والده أقعد مكانه ولم يكمل عشرين سنه وله تصانيف عديدة وقد توفي في سنة اربعمائة وسبعة وثمانون للهجرة.

سيد الشهداء : الصحابي الجليل حمزة بن عبد المطلب عم النبي صلى الله عليه وسلم وأخوه من الرضاعة أرضعتهما ثويبة مولاة أبي لهب ولد قبل النبي صلى الله عليه وسلم وأسلم في السنة الثانية من البعثة وأستشهد في أحد في السنة الثالثة للهجرة.

أمين الأمة : هو الصحابي الجليل أبو عبيده عامر بن الجراح أحد المبشرين بالجنة قال النبي صلى الله عليه وسلمإلا وأن لكل أمة أميناً وأمين هذه الأمة أبو عبيده بن الجراح) رواه أبو يعلى في مسنده وقال صلى الله عليه وسلم إن لكل نبي أميناً وأميني أبو عبيده بن الجراح ) صحيح رواه الأمام احمد وتوفي في السنة الثامنة عشرة للهجرة.

ذو الشهادتين : الصحابي الجليل خزيمة بن ثابت بن الفاكه الأنصاري رضي الله عنه من كبار الصحابة ومن السابقين الأولين قتل مع علي بصفين في السنة السابعة والثلاثين للهجرة ولم يقاتل معه إلا بعد مقتل عمار بن ياسر رضي الله عنه.

ذات النطاقين : السيدة أسماء بنت أبي بكر الصديق أم عبد الله بن الزبير وسميت بذلك لأنها شقت نطاقها نصفين شدت بنصفه السفرة للنبي صلى الله عليه وسلم ولآبيها في الهجرة واتخذت الآخر منطقاً لها وقد بلغت مائة سنه ولم يسقط لها سن وكف بصرها في آخر عمرها وتوفت في السنة الرابعة والعشرين للهجرة.

ذو النورين : الصحابي الجليل عثمان بن عفان رضي الله عنه احد المبشرين بالجنة وثالث الخلفاء الراشدين بشره النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة وسمي بذي النورين لأنه تزوج بنتي الرسول صلى الله عليه وسلم واحدة بعد الأخرى وكان يختم القرآن في ليله وتوفي في السنة الخامسة والثلاثين للهجرة.

حواري الرسول : الصحابي الجليل الزبير بن العوام أحد المبشرين بالجنة كانت أمه تكنيه أبا الطاهر وكان عمه يعلقه في حصير ويدخن عليه ليرجع إلى الكفر فيقول :لا أكفر وقد أوصى إليه عثمان والمقداد وابن مسعود وابن عوف فكان يحفظ أموالهم وينفق على أولادهم من ماله وقد توفي في السنة السادسة والثلاثين للهجرة.

أبو بكرة : هو الصحابي الجليل نفيع بن الحارث ، كان من فضلاء الصحابة وسمي بذلك لأنه تدلى إلى النبي صلى الله عليه وسلم من حصن الطائف بـ " بكرة " فاشتهر بأبي بكره وهو مشهور بكنيته وقد توفي في السنة الواحدة والخمسون للهجرة.

ذو النور: هو الصحابي الجليل الطفيل بن عمرو الدوسي كان سيداً في قومه وكان رجلاً شريفاً شاعراً وجاء مكة وقد سد إذنه بقطن مخافة أن يسمع القرآن ولكن الله اسمعه واسلم وكانت له آية نور بين عينيه فقال اللهم في غير وجهي فتحول النور فوقع في رأس سوطه ثم أسلم على يديه سبعون بيتاً من قومه وقد قتل يوم اليمامة.

ساقي الحرمين : هو الصحابي الجليل العباس بن عبد المطلب عم الرسول صلى الله عليه وسلم وسمي بذلك لأنه في الحرم المكي انتهت إليه مكرمة سقاية الحجيج اما في الحرم المدني فعندما حدث قحط في عهد عمر رضي الله عنه صلوا صلاة الاستسقاء ثم طلب أمير المؤمنين من العباس أن يدعو فما رجع الناس إلى منازلهم حتى أمطرت السماء وسقوا وقد توفي في السنة الثانية والثلاثون للهجرة.

حمى الدبر: هو الصحابي الجليل عاصم بن ثابت وسمي بذلك لأنه في غزوة أحد أصاب سهم عاصم من المشركين شاباً فهرع إلى امه والدم يتدفق منه وعلمت منه أن قاتله عاصم فنذرت أن تشرب في قحف رأسه الخمر ولكن الله أرسل النحل فأخذت تدور حول رأسه ثم سال الوادي ولم يروا أثراً لعاصم.

سيف الله المسلول : هو الصحابي الجليل أبو سليمان خالد بن الوليد رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم خالد سيف من سيوف الله ونعم فتى العشيرة) رواه الإمام أحمد قال خالد بن الوليد لقد دق في يدي يوم مؤتة تسعة أسياف) واُتي بسُم قبل فتح الحصن فوضعه في راحته ثم سمى وشربه ولم يضره وقد توفي في السنة الواحدة والعشرون للهجرة.

عابد الحرمين : هو إمام الفضيل بن عياض أبو علي التيمي الخراساني المجاور بحرم الله . قال الإمام ابن المبارك (إن الفضل صدق الله فأجرى الحكمة على لسانه) ومن أقوال الفضيل من خاف الله لم يضره أحد ومن خاف الناس لم ينفعه أحد) وقد توفي سنة مائه وسبعه وثمانون للهجرة.

ذو اللسانين : هو مَوَله بن كثيف الكلابي صحب أبا هريرة رضي الله عنه . عاش في الإسلام مائة سنه كان يدعى ذا اللسانين من فصاحته.

كاتب الوحي : وشيخ المقرئين والفرضيين الصحابي الجليل زيد بن ثابت بن الضحاك الأنصاري رضي الله عنه أمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يتعلم كتاب اليهود فأتقنه في نصف شهر وتعلم السريانية في سبعة عشر يوماً وكان ابن عباس رضي الله عنها يمسك له الركاب ويقول هكذا أمرنا ان نفعل بالعلماء والكبراء وكان أفرض الأمة ورأساً في الفتوى والقضاء.

صاحب السر: هو الصحابي الجليل حذيفة بن اليمان رضي الله عنهما وهو القائل حدثني رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كان وما يكون حتى تقوم الساعة) رواه الإمام مسلم.

ذو العقيصتين : هو ضمام بن ثعلبه بعث بنو سعد بن بكر بن ضمام بن ثعلبه رضي الله عنه وافداً الى رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان ضمام رجلاً جلداً اشعر ذا غديرتين فقدم على النبي صلى الله عليه وسلم ثم رجع إلى قومه فقال لقومه " بئست اللات والعزى " ، إن الله قد بعث رسولاً وأنزل عليه كتاباً فما أمسى حتى أسلم قومه كلهم أجمعون.

خطيب الأنصار: هو الصحابي الجليل ثابت بن قيس شماس من المبشرين بالجنة وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم نعم الرجل ثابت بن قيس) رواه الترمذي بإسناد حسن وقد استشهد الصحابي الجليل ثابت بن قيس في معركة اليمامة من حروب الردة وله فيها موقف مشهود رضي الله عنه وأرضاه.

إمام دار الهجرة : هو عالم العلماء ومفتي الحرمين الإمام أبو عبد الله مالك بن أنس وهو ممن أشار إليهم النبي صلى الله عليه وسلم بقوله ليضربن الناس أكباد الإبل في صل العلم فلا يجدون عالماً أعلم من عالم المدينة) رواه الترمذي وحسنه وصححه ابن حيان قال الإمام أحمد : مالك سيد من سادات أهل العلم وهو إمام في الحديث والفقه توفي سنة مائه وتسعه وسبعون للهجرة.

ناصر الحديث : هو الإمام أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعي كان يقول : كنت يتيماً في حجر أمي ولم يكن لها ما تعطيني للمعلم وقال نهتمي في الرمي حتى كنت أصيب من عشرة عشرة وقد حفظ القرآن وهو ابن سبع سنين وحفظ الموطأ وهو ابن عشر سنين قال الإمام احمد ما عرفت ناسخ الحديث من منسوخه حتى جالست الشافعي وقد توفي سنة مائتين وأربعة للهجرة.

إمام أهل السنة : هو الإمام أبو عبد الله احمد بن حنبل الشيباني ، قال الإمام الشافعي :خرجت من بغداد فما خلفت بها رجلاً أفضل ولا اعلم ولا افقه ولا اتقى منه : وقال الإمام اسحق بن راهويه احمد حجة بين الله وبين خلقه : وقال الإمام ابن المديني : اعز الله الدين بالصديق يوم الردة وبأحمد يوم الفتنه وقد توفي سنة مائتين وواحد وأربعون للهجرة.

أبو هريرة : هو الصحابي الجليل عبد الرحمن بن صخر الدوسي كني بذلك لأنه كان يحمل هرة في كمه فكناه النبي صلى الله عليه وسلم ابا هريرة وكان أكثر الصحابة حفظاً للحديث وكان جريئاً على أن يسأل النبي صلى الله عليه وسلم ودعا له النبي صلى الله عليه وسلم بأن يحبه المؤمنون وتوفي في السنة السابعة والخمسون للهجرة.

ذو السيفين : هو الصحابي الجليل أبو الهيثم مالك بن التيهان الأنصاري رضي الله عنه وهو مشهور بكنيته ، آخى الرسول صلى الله عليه وسلم بينه وبين عثمان بن مظعون وقد شهد المشاهد كلها وتوفي سنة عشرين للهجرة.

ذو العين : هو قتادة بن النعمان رضي الله عنه أصيبت عينه فردها رسول الله صلى الله عليه وسلم فكانت أحسن عينيه وكانت لا تعتل وتعتل التي لم ترد‏.

ذو المشهرة : هو أبو دجانة سماك بن خرشة.
ذو الشمالين: هو عمير بن عمرو بن نضلة الخزاعي رضي الله عنه.
ذو الغرة الجهني : هو يعيش الطائي الهلالي رضي الله عنه.
ذو الغصة : الحصين بن يزيد بن شداد الحارثي رضي الله عنه.
ذو الكلاع : أبو شرحبيل أيفع بن ناكور رضي الله عنه، من اليمن وقيل اسم ذي الكلاع سميفع أبو شرحبيل.
ذو اليدين : رجل من بني سليم يقال له الخرباق حجازي رضي الله عنه سماه الرسول صلى الله عليه وسلم بذي اليدين.
4‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
قد يهمك أيضًا
من هو الصحابي الذي سماه الرسول سفينة؟
من هو الصحابي الذي كان أول من استشهد في الإسلام ؟
من هو الصحابي الذي لقب بالسجاد
من هو الصحابي الذي اسمه موجود في القرآن؟
من هو الصحابي الذي قام برفش قبر النبي بعد وفاته ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة