الرئيسية > السؤال
السؤال
اذكر الاحاديث التى ورد فى علامات الساعه ؟
يرجى عدم كتابه اى حديث خارج عن صحيح البخارى وصحيح مسلم

مع كتابة سنده ( البخارى - او - مسلم )
التعليم والتدريب | الشركات | الأديان والمعتقدات | الزواج بنية الطلاق 12‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة Mohamed.rizk.
الإجابات
1 من 4
وعن أبي هريرة , قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
إذا اتخذ الفيء دولا، والأمانة مغنما، والزكاة مغرما، وتعلم لغير الدين ، وأطاع الرجل امرأته وعق أمه ، وأدنى صديقه وأقصى أباه ، وظهرت الأصوات في المساجد ، وساد القبيلة فاسقهم ، وكان زعيم القوم أرذلهم ، وأكرم الرجل مخافة شره ، وظهرت القينات والمعازف ، وشربت الخمور ، ولعن آخر هذه الأمة أولها ، فليرتقبوا عند ذالك ريحا حمراء ، وزلزلة وخسفا ومسخا وقذفا ، وآيات تتابع كنظام بال قطع سلكه فتتابع.
12‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة Z.H.F (ismaeel ayyad).
2 من 4
العلامَات التي لم تقع بَعدُ :
1. عودَة جزيرة العَرب جنَّات وَأنهاراً :
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَكْثُرَ الْمَالُ وَيَفِيضَ حَتَّى يَخْرُجَ الرَّجُلُ بِزَكَاةِ مَالِهِ ، فَلَا يَجِدُ أَحَدًا يَقْبَلُهَا مِنْهُ وَحَتَّى تَعُودَ أَرْضُ الْعَرَبِ مُرُوجًا وَأَنْهَارًا ) رواه مسلم ( 157 ) .
وعودتها جنات وأنهاراً إما بسبب ما يقوم أهلها به من حفر الآبار ، وزراعة الأرض ونحو ذلك مما هو حاصل في زماننا ، وإما بسبب تغير المناخ ، فيتحول مناخها الحار إلى جو لطيف جميل ، ويفجر خالقها فيها من الأنهار والعيون ما يحول جدبها خصباً ، ويحيل سهولها الجرداء إلى سهول مخضرة فيحاء ، وهذا هو الأظهر ، فإنه يحكي حالة ترجع فيها الجزيرة إلى ما كانت عليه من قبل .
-----------------------------------------
انحسَار الفرات عَن جَبل من ذهَب :
روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يُوشِكُ الْفُرَاتُ أَنْ يَحْسِرَ عَنْ كَنْزٍ مِنْ ذَهَبٍ فَمَنْ حَضَرَهُ فَلَا يَأْخُذْ مِنْهُ شَيْئًا ) ، وفي رواية : ( يَحْسِرُ عَنْ جَبَلٍ مِنْ ذَهَبٍ ) .
وفي رواية عند مسلم : ( لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَحْسِرَ الْفُرَاتُ عَنْ جَبَلٍ مِنْ ذَهَبٍ يَقْتَتِلُ النَّاسُ عَلَيْهِ فَيُقْتَلُ مِنْ كُلِّ مِائَةٍ تِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ وَيَقُولُ كُلُّ رَجُلٍ مِنْهُمْ لَعَلِّي أَكُونُ أَنَا الَّذِي أَنْجُو ) .
ورواه مسلم عن أبي بن كعب بلفظ : ( يُوشِكُ الْفُرَاتُ أَنْ يَحْسِرَ عَنْ جَبَلٍ مِنْ ذَهَبٍ فَإِذَا سَمِعَ بِهِ النَّاسُ سَارُوا إِلَيْهِ فَيَقُولُ مَنْ عِنْدَهُ لَئِنْ تَرَكْنَا النَّاسَ يَأْخُذُونَ مِنْهُ لَيُذْهَبَنَّ بِهِ كُلِّهِ قَالَ فَيَقْتَتِلُونَ عَلَيْهِ فَيُقْتَلُ مِنْ كُلِّ مِائَةٍ تِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ ) .
ومعنى انحساره : انكشافه لذهاب مائه ، كما يقول النووي ، وقد يكون ذلك بسبب تحول مجراه ، فإن هذا الكنز أو هذا الجبل مطمور بالتراب وهو غير معروف ، فإذا ما تحول مجرى النهر لسبب من الأسباب ومرّ قريباً من هذا الجبل كشفه ، والله أعلم بالصواب .
والسبب في نهي الرسول صلى الله عليه وسلم من حضره عن الأخذ منه لما ينشأ عن أخذه من الفتنة والاقتتال وسفك الدماء .
----------------------------------------------------
إخراجُ الأرضِ كنوزَهَا المخبوءة :
روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( تَقِيءُ الْأَرْضُ أَفْلَاذَ كَبِدِهَا أَمْثَالَ الْأُسْطُوَانِ مِنْ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ ، فَيَجِيءُ الْقَاتِلُ فَيَقُولُ فِي هَذَا قَتَلْتُ وَيَجِيءُ الْقَاطِعُ ، فَيَقُولُ فِي هَذَا قَطَعْتُ رَحِمِي ، وَيَجِيءُ السَّارِقُ ، فَيَقُولُ فِي هَذَا قُطِعَتْ يَدِي ثُمَّ يَدَعُونَهُ فَلَا يَأْخُذُونَ مِنْهُ شَيْئًا ) .
وهذه آية من آيات الله ، حيث يأمر الحقُّ الأرض أن تخرج كنوزها المخبوءة في جوفها ، وقد سمى الرسول صلى الله عليه وسلم تلك الكنوز ( بأفلاذ الكبد ) ، وأصل الفلذ : " القطعة من كبد البعير " ، وقال غيره : هي القطعة من اللحم ، ومعنى الحديث : التشبيه ، أي : تخرج ما في جوفها من القطع المدفونة فيها ، والأسطوان جمع أسطوانة ، وهي السارية والعمود ، وشبهه بالأسطوان لعظمته وكثرته " .
وعندما يرى الناس كثرة الذهب والفضة يزهدون فيه ، ويألمون لأنهم ارتكبوا الذنوب والمعاصي في سبيل الحصول على هذا العرض التافه .
---------------------------------------------------
إحراز " الجهجَاه " الملك :
الجهجاه رجل من قحطان سيصير إليه الملك ، وهو شديد القوة والبطش ، ففي الصحيحين عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَخْرُجَ رَجُلٌ مِنْ قَحْطَانَ يَسُوقُ النَّاسَ بِعَصَاهُ ) رواه البخاري ( 3329 ) ومسلم ( 2910 ) .
وفي رواية لمسلم ( 2911 ) : ( لاَ تَذْهَبُ الأَيَّامُ وَاللَّيَالِى حَتَّى يَمْلِكَ رَجُلٌ يُقَالُ لَهُ " الْجَهْجَاهُ " ) .
ويحتمل أن يكون هذا الذي في الرواية الأخيرة غير الأول ، فقد صَحَّ في سنن الترمذي عن أبي هريرة أن هذا الجهجاه من الموالي ، ففي سنن الترمذي ( 2228 ) عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لَا يَذْهَبُ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ حَتَّى يَمْلِكَ رَجُلٌ مِنْ الْمَوَالِي يُقَالُ لَهُ " جَهْجَاهُ " ) .
والمراد بكونه يسوق الناس بعصاه أنه يغلب الناس فينقادون له ويطيعونه ، والتعبير بالسوق بالعصا للدلالة على غلظته وشدته ، وأصل الجهجاه الصيَّاح ، وهي صفة تناسب العصا كما يقول ابن حجر ، وهل يسوق هذا الرجل الناس إلى الخير أم الشر ؟ ليس عندنا بيان من الرسول صلى الله عليه وسلم بذلك .
---------------------------------------------
والساعة تطلق على ثلاث معان:

أ‌-الساعة الصغرى :
******************
وهي موت الأنسان ، فمن مات فقد قامت قيامته ، لدخوله في عالم الآخرة.

ب- الساعة الوسطى :
******************
وهي موت أهل القرن الواحد ، و يؤيد ذلك ما روته عائشة رضي الله عنها ، قالت : كان الأعراب اذا قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم سألوه عن الساعة : متى الساعة؟ فنظر إلى احدث إنسان منهم ، فقال : (( إن يعش هذا لم يدركه الهرم ، قامت عليكم ساعتكم )) صحيح البخاري كتاب الرقاق باب سكرات الموت 11\361 مع الفتح وصحيح مسلم كتاب الفتن و اشراط الساعة باب قرب الساعة 18\90 مع شرح النووي.
أي موتهم ، وأن المراد ساعة المخاطبين . فتح الباري
------------------------------------------
ظهور مدعي النبوة
****************
فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :
(لاتقوم الساعة حتى يبعث دجالون كذابون قريب من ثلاثين كلهم يزعم أنه رسول الله) رواه مسلم .
--------------------------------
قتال الترك
************
، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون الترك قوماً وجوههم كالمَجانِّ المطرقة يلبسون الشعر ويمشون في الشعر) رواه مسلم ،
---------------------------------------
ضياع الأمانة
***********
فعن أبي هريرة رضي الله عنه
قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(إذا ضُيعت الأمانة فانتظر الساعة ، قال : كيف إضاعتها يا رسول الله ؟ قالإذا أسند الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة) روه البخاري .
---------------------------------------------
قبض العلم وظهور الجهل
********************
فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( من أشراط الساعة أن يرفع العلم ويثبت الجهل)رواه البخاري ومسلم
------------------------------------------------
(لا تقوم الساعة حتى لا يقال في الأرض الله الله) . رواه مسلم
--------------------------------------------------
كثرة الشرط وأعوان
*****************
وروى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (صنفان من أهل النار لم أرهما ، قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون الناس)
كثرة شرب الخمر واستحلالها :
************************
فقد روى الإمام مسلم عن أنس رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
( من أشراط الساعة ـ وذكر منها ـ ويشرب الخمر) .
--------------------------------------------------------
التطاول في البنيان
****************
ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لجبريل عندما سأل عن وقت قيام الساعة :
( ولكن سأحدثك عن أشراطها ـ فذكر منها ـ وإذا تطاول رعاء البهائم في البنيان فذاك من أشراطها) ،
--------------------------------------------------

ولادة الأمة لربتها
**************
كما في الصحيحين لما قال النبي صلى الله عليه وسلم لجبريل :
(وسأخبرك عن أشراطها : إذا ولدت الأمة ربتها) .
-------------------------------------------------------------
كثرة القتل
**********
فقد روى الإمام البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
( لا تقوم الساعة حتى يكثر الهرج ،قالوا : وما الهرج يارسول الله قال القتل القتل)
------------------------------------------
كثرة الزلازل
*************
فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
( لا تقوم الساعة حتى تكثر الزلازل)[رواه البخاري] .
----------------------------------------
صدق رؤيا المؤمن
***************
فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
( إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المسلم تكذب) [رواه مسلم].
-----كثرة الكذب وعدم التثبت في نقل الأخبار
*********************************
فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
( سيكون في آخر الزمان دجالون كذابون يأتونكم من الأحاديث ما لم تسمعواأنتم ولا آباؤكم ، فإياكم وإياهم لا يضلونكم ولا يفتنونكم) [رواه مسلم] .
--------------------------------------------
13‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة bahdja_maria.
3 من 4
في الصحيحين من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض الحجاز تضيء لها أعناق الإبل ببصرى)، فأخبرني من أثق به ممن شاهدها أنه بلغه أنه كتب بتيماء على ضوئها الكتب. قال: وكنا في بيوتنا تلك الليالي، وكأن في دار كل واحد منا سراج، ولم يكن لها حر ولفح على عظمها، إنما كانت آية من آيات الله عز وجل).
- الفتوحات وانتصار المسلمين، لما روى خباب بن الأرت قال: شكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو متوسد بردة له في ظل الكعبة، قلنا: ألا تستنصر لنا؟ ألا تدعوا لنا؟ قال: (كان الرجل فيمن قبلكم يحفر له في الأرض فيجعل فيه، فيجاء بالمنشار فيوضع على رأسه، فيشق باثنتين، وما يصده ذلك عن دينه، أو يمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه من عظم أو عصب، وما يصده ذلك عن دينه، والله ليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله، أو الذئب على غنمه، ولكنكم تستعجلون) /البخاري 60916/ وقد تحقق ذلك.
كما أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بملك كنوز كسرى، وأخبر عن غزو الهند، وفتح القسطنطينية، وفتح فارس والروم. وقد وردت الأحاديث بأن الساعة لا تقوم حتى يتحقق ما سبق من بعض هذه الفتوح، وقد تحقق ذلك كله.
- ظهور الدجالين أدعياء النبوة: لقوله صلى الله عليه وسلم: (لا تقوم الساعة حتى يبعث دجالون كذابون، قريب من ثلاثين، كل يزعم أنه رسول الله) /البخاري 13-81/ وقد حدث من ذلك عدد كبير.
- الفتن وانتشارها لقوله صلى الله عليه وسلم: (يكون بين يدي الساعة فتن كقطع الليل المظلم، يصبح الرجل مؤمناً ويمسي كافراً، ويمسي مؤمناً، ويصبح كافراً، يبيع أقوام دينهم بعرض من الدنيا) /صحيح الجامع الصغير /413/، وقد وقعت فتن عظيمة في الأرض، وهي مستمرة إلى يومنا هذا.
- إسناد الأمر إلى غير أهله، لما روى أبو هريرة رضي الله عنه حين سأل الأعرابي رسول الله صلى الله عليه وسلم: متى الساعة؟ قال: (إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة) قال: وكيف إضاعتها؟ قال: (إذا وسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة) /جامع الأصول 10/396/، وقد حدث هذا، ويحدث إلى يومنا هذا.
- ولادة الأمة ربتها، وتطاول الحفاة العراة رعاة الشاه في البنيان، لقوله صلى الله عليه وسلم جواباً عن سؤال جبريل عليه السلام عن الساعة قال: (ما المسئول عنها بأعلم من السائل، قال: فأخبرني عن أماراتها، قال: أن تلد الأمة ربتها، وأن ترى الحفاة العراة رعاء الشاه يتطاولون في البنيان) مسلم، وانظر "الأحاديث الصحيحة" للألباني /33213/ وقد حدث ذلك، وما زال.
- تداعي الأمم على المسلمين: لقوله صلى الله عليه وسلم: (يوشك الأمم أن تداعى عليكم، كما تداعى الأكلة على قصعتها)، فقال قائل: ومن قلة نحن يومئذ؟!، قال: (بل أنتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن الله في قلوبكم الوهن)، فقال قائل: يا رسول الله، وما الوهن؟ قال: (حب الدنيا وكراهية الموت) الأحاديث الصحيحة للألباني 2/684، وقد وقع هذا أكثر من مرة في الحروب الصليبية، وهجوم التتار، والاستعمار. والأمر مستمر حتى يومنا هذا.
- تسليم الخاصة - أي لا يسلم المسلم إلا على من يعرف -، وفشو التجارة، وقطع الأرحام، لقوله صلى الله عليه وسلم: (إن بين يدي الساعة تسليم الخاصة، وقطع الأرحام، وشهادة الزور، وكتمان شهادة الحق، وظهور القلم) الأحاديث الصحيحة للألباني /2/250/، وهذا واقع حادث.
- خروج المهدي، لما روي عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تذهب الدنيا حتى يملك العرب رجل من أهل بيتي، يواطئ اسمه اسمي) رواه الترمذي وأبو داود، وفي رواية لأبي داود قال: (لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لطول الله ذلك اليوم، حتى يبعث الله فيه رجلاً مني –أو من أهل بيتي-، يواطئ اسمه اسمي، واسم أبيه اسم أبي، يملأ الأرض قسطاً وعدلاً، كما ملئت جوراً وظلماً) صحيح الجامع الصغير 6/70، وعن أم سلمة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (المهدي من عترتي، من ولد فاطمة) رواه أبو داود وابن ماجة والحاكم، المرجع السابق 6/22.
هذه أهم وأثبت ما ورد في الآيات الصغرى.

وأما الآيات الكبرى فهي من حسب ترتيب حدوثها:
- الدخان: فمن الآيات الكبرى التي تقع قبيل الساعة الدخان، قال تعالى: (فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين، يغشى الناس هذا عذاب أليم) [الدخان:9-10]، ومما يدل دلالة صريحة على أن الدخان من العلامات الكبرى ما رواه مسلم عن حذيفة بن أسيد الغفاري – وهذا الحديث يجمع علامات الساعة الكبرى كلها – قال: اطلع النبي صلى الله عليه وسلم علينا ونحن نتذاكر، فقال: (ما تذاكرون؟) قلنا: الساعة، قال: (إنها لن تقوم حتى تروا قبلها عشر آيات؛ فذكر الدخان، والدجال، والدابة، وطلوع الشمس من مغربها، ونزول عيسى بن مريم، ويأجوج ومأجوج، وثلاثة خسوف: خسف بالمشرق، وخسف بالمغرب، وخسف بجزيرة العرب، وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم) مسلم 4/2225.
ونخص بالذكر هنا مهمة عيسى عليه السلام فإنه يقضي على الدجال وفتنته، ويخرج يأجوج ومأجوج في زمانه – كما سيأتي بيانه – فيفسدون في الأرض إفساداً عظيماً، فيدعو عيسى ربه فيستجيب له، ويصبحون موتى لا يبقى منهم أحد، وعند ذلك يتفرغ عيسى للمهمة الكبرى التي أنزل من أجلها، وهي تحكيم شريعة الإسلام، والقضاء على المبادئ الضالة، والأديان المحرفة، ففي صحيحي البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (والذي نفسي بيده، ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكماً عدلاً، فيكسر الصليب، ويقتل الخنزير، ويضع الحرب، ويفيض المال حتى لا يقبله أحد، حتى تكون السجدة الواحدة خير من الدنيا وما فيها) البخاري 6/460 .
- دروس الإسلام، ورفع القرآن، وفناء الأخيار: بعد ذلك الانتشار العظيم للإسلام الذي يعم المشارق والمغارب، يضعف الإسلام مرة أخرى، ويترعرع الشر، ويرفع هذا الدين العظيم، ويرفع القرآن، ويذهب العلم، ويقبض الله من كان في نفسه بقية من إيمان، فلا يبقى بعد ذلك إلا شرار الخلق، وعليهم تقوم الساعة.
أخرج ابن ماجه والحاكم عن حذيفة بن اليمان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يدرس الإسلام كما يدرس وشي الثوب، حتى لا يدرى ما صيام، ولا صلاة، ولا نسك، ولا صدقة، وليسري على كتاب الله في ليلة، فلا يبقى في الأرض منه آية، وتبقى طوائف من الناس: الشيخ الكبير والعجوز، يقولون: أدركنا آباءنا على هذه الكلمة (لا إله إلا الله) فنحن نقولها) الأحاديث الصحيحة رقم 87.
وهذه البقية الباقية التي لا تعرف من الإسلام إلا كلمة التوحيد تفنى وتبيد، ففي صحيح مسلم عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تقوم الساعة إلا على شرار الخلق) مسلم 4/2268.
وفي حديث آخر بين لنا الرسول صلى الله عليه وسلم كيف تذهب بقية الصالحين في آخر الزمان، ففي الحديث الذي يرويه مسلم عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله يبعث ريحاً من اليمن، ألين من الحرير، فلا تدع أحداً في قلبه مثقال ذرة من إيمان إلا قبضته) مسلم رقم 7915 . وقال صلى الله عليه وسلم: (لا تقوم الساعة حتى لا يحج البيت) رواه البخاري، ولا شك أن هذا إنما يكون بعد انبعاث الريح الطيبة وقبضها الصالحين، أما قبل ذلك فإن عبادة البيت مستمرة، ففي صحيح البخاري عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ليحجن هذا البيت وليعتمرن بعد خروج يأجوج ومأجوج) البخاري. انظر: النهاية لابن كثير 1/186.
- عودة البشرية إلى الجاهلية وعبادة الأوثان: فإذا درس الإسلام، ورفع القرآن، وقبضت الريح كل من في قلبه مثقال ذرة من إيمان، عادت البشرية إلى جاهليتها الأولى أو أشد، فتطيع الشيطان، وتعبد الأوثان.
وقد حدثنا الرسول صلى الله عليه وسلم عما يكون بعد موت المسيح عليه السلام في آخر الزمان، ففي حديث عبد الله بن عمرو عند مسلم: (ثم يرسل الله ريحاً باردة من قبل الشام، فلا يبقى على وجه الأرض أحد في قلبه مثقال ذرة من خير أو إيمان إلا قبضته، حتى لو كان أحدكم دخل في كبد جبل لدخلته عليه، حتى تقبضه)، قال: سمعتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: (فيبقى شرار الناس في خفة الطير، وأحلام السباع، لا يعرفون معروفاً، ولا ينكرون منكراً، فيتمثل لهم الشيطان فيقول: ألا تستجيبون؟ فيقولون: ما تأمرنا؟ فيأمرهم بعبادة الأوثان، وهم في ذلك دارة أرزاقهم، حسن عيشهم، ثم ينفخ في الصور...) الحديث مسلم 4/2258 .
- هدم الكعبة على يد ذي السويقتين: ولعل هذا الزمان هو الذي يهدم فيه ذو السويقتين الكعبة، ففي الحديث الذي يرويه الإمام أحمد في مسنده من طرق عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يبايع لرجل ما بين الركن والمقام، ولن يستحل البيت إلا أهله، فإذا استحلوه فلا يسأل عن هلكة العرب، ثم تأتي الحبشة فيخربونه خراباً لا يعمر بعده أبداً، وهم الذين يستخرجون كنزه) الأحاديث الصحيحة للألباني 1/245 .
وروى الإمام أحمد في المسند أيضاً عن عبد الله بن عمر أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يخرب الكعبة ذو السويقتين في الحبشة، ويسلبها حليها، ويجردها من كسوتها، ولكأني أنظر إليه أصيلعاً أفيدعاً، يضرب بمسحاته ومعوله) المرجع السابق 2/119 .
وفي صحيح البخاري ومسند أحمد عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (كأني أنظر إليه أسود أفحج، ينقضها حجراً حجراً، يعني الكعبة) قال ابن كثير في النهاية 1/187 : إسناده قوي.
وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال: (يخرب الكعبة ذو السويقتين الحبشة) مسلم 4/2232، وإنما سمي ذو السويقتين لصغر ساقيه، فالسويقتان تصغير ساقي الإنسان لرقتهما، وهي سوق السودان غالباً.
وقد يقال: كيف يهدمها وقد جعل الله مكة حرماً آمناً؟ الجواب: أن معناه آمناً إلى قرب يوم القيامة وخراب الدنيا، هكذا قال النووي.
وهذا صحيح إذا كان الهدم في هذا الوقت، وإلا فإن الأمر حكم شرعي، ألزم الله به عباده، فإذا تمرد متمرد وانتهك حرمة الحرم فقد يمنعه الله كما فعل بأبرهة، وقد لا يمنعه لحكمة يعلمها، كما فعل القرامطة الذين اجتاحوا الحرم وفعلوا عنده الأفاعيل، وكما سيفعل هذا الخبيث ذو السويقتين.
- خروج الدابة: وهذه الدابة آية من آيات الله، تخرج في آخر الزمان عندما يكثر الشر ويعم الفساد، ويكون الخير قلة في ذلك الزمان. وهذه الدابة هي التي ذكرها الحق في قوله تعالى: (وإذا وقع القول عليهم أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم أن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون) [النمل:82].
- النار التي تحشر الناس: وآخر الآيات التي تكون قبل قيام الساعة نار تخرج من قعر عدن، تحشر الناس إلى محشرهم، وقد سبق أن ذكرنا الأحاديث التي عدد فيها الرسول صلى الله عليه وسلم أشراط الساعة، وذكر أنها عشر، قال: (وآخر ذلك نار تخرج من اليمن، تطرد الناس إلى محشرهم).
وفي صحيح البخاري عن أنس رضي الله عنه، أن عبد الله بن سلام بلغه مقدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة (أي مهاجراً)، فأتاه يسأله عن أشياء، فقال: إني سائلك عن ثلاث: ما أول أشراط الساعة؟ فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: (أما أول أشراط الساعة فنار تحشرهم من المشرق إلى المغرب) البخاري 7/272،
13‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة bahdja_maria.
4 من 4
علامات الساعة الكبرى و الصغرى كاملة بالترتيب علامات الساعة بالتفصيل مرتبه ترتيب كامل كبرى صغرى


'علامات الساعة في الدين الاسلامي هي مجموعة من الظواهر والاحداث يدل وقوعها على قرب وقوع يوم القيامة ،قسم العلماء المسلمون العلامات إلى قسمين :

   * علامات الساعة الصغرى.
   * علامات الساعة الكبرى.


علامات الساعة الصغرى


  1. بعثة النبي محمد بن عبد الله .
  2. انشقاق القمر وكان هذا في 14 ذو الحجة من السنة الخامسة قبل الهجرة على قول كثير من العلماء.
  3. وفاة النبي محمد .
  4. ظهور الفحش والتفاحش.
  5. قطيعة الرحم.
  6. سوء المجاورة.
  7. أن يؤتمن الخائن.
  8. أن يخون الأمين.
  9. أن يصدق الكاذب.
 10. أن يكذب الصادق.
 11. هلاك الوعول ( الأئمة الكبار).
 12. إسناد الأمر إلى غير أهله.
 13. قوم بأيديهم سياط كأذناب البقر.
 14. انتشار النساء الكاسيات العاريات.
 15. خدمة نساء المسلمين نساء الكفار.
 16. الصبغة بالسواد ( الشعر واللحية).
 17. نزع البركة من الوقت.
 18. أن تكلم السباع الإنس.
 19. نقص المكيال والميزان.
 20. منع الزكاة.
 21. نقض عهد الله وعهد رسوله
 22. عدم الحكم بكتاب الله.
 23. انحسار الفرات عن جبل من ذهب.
 24. انتشار الدين وعمومه كافة الأرجاء.
 25. مقتل عثمان بن عفان.
 26. محاربة اليهود.
 27. انتشار الفتن.
 28. التنافس على الدنيا.
 29. انعدام الأمناء.
 30. نزع الأمانة من القلوب.
 31. رفع العلم.
 32. ظهور الجهل.
 33. انتشار الزنا.
 34. انتشار شرب الخمر.
 35. موت العلماء.
 36. استشارة الجهلاء.
 37. نقض العهود.
 38. كثرة الخيانة.
 39. أسعد الناس بالدنيا لكع بن لكع.
 40. كثرة الخبث.
 41. ظهور القينات والمعازف.
 42. إتباع سنن الأمم الأخرى.
 43. الخسف.
 44. المسخ.
 45. القذف.
 46. أن يصير السلام للمعرفة.
 47. فشو التجارة.
 48. كتمان الشهادة.
 49. شهادة الزور.
 50. قطع الأرحام.
 51. ظهور القلم.
 52. أن تلد الأمة ربتها (انقلاب الموازين).
 53. التطاول في البنيان.
 54. إمارة السفهاء.
 55. بيع الحكم.
 56. الاستخفاف بالقتل.
 57. كثرة الشرطة.
 58. من لا فقه له يؤم الناس.
 59. اتخاذ القرآن مزامير (إمامة المغنى).
 60. استتباب الأمن.
 61. فتح كنوز كسرى بن هرمز.
 62. كثرة المال.
 63. ارتكاب الفاحشة على الطريق العام.
 64. زخرفة المساجد.
 65. تحلية المصاحف وزركشتها.
 66. عدم تقسيم الميراث.
 67. عدم الفرح بالغنيمة.
 68. أن يصبح الولد غيظا.
 69. أن يصبح الشتاء قيظا.
 70. أن يفيض اللئام فيضا ( أن يكثر اللئام).
 71. أن يغيض الكرام غيضا ( أن يقل الكرام)
 72. إظهار العلم وتضييع العمل.
 73. الحب بالألسن والتباغض بالقلوب.
 74. أن يتولى الشرار الأمر.
 75. أن يكون الأمر للنساء.
 76. أن تكون الأموال في أيدي البخلاء.
 77. لا أحد يقول الله الله.
 78. أن تعود أرض العرب مروجا خضراء.
 79. افتراق الأمة إلى 73 شعبة.
 80. أن يتقاتل الناس على المال والدنيا لا على الدين.
 81. تدافع الناس للإمامة فلا يجدون من يصلى بهم.
 82. إماتة الصلاة.
 83. كثرة الطلاق.
 84. بيع الدين بالدنيا.
 85. موت الفجأة.
 86. إطالة المنابر وعلوها.
 87. تعطيل الحدود.
 88. خراب القلوب.
 89. تشبه النساء بالرجال والرجال بالنساء.
 90. شهادة المرء من غير أن يستشهد.
 91. علو أصوات الفسقة في المساجد.
 92. أن يكون المؤمن في القبيلة أذل من النقد.
 93. من عمل بعشر ما أمر به نجا.
 94. كثرة القذف.
 95. ان يفاض المال فلا يقبله أحد.


علامات الساعة الكبرى


  1. طلوع الشمس من مغربها.
  2. خروج الدابة.
  3. الدخان.
  4. هدم الكعبة وإختفاء القرآن الكريم.
  5. المسيخ الدجّال
  6. ظهور سيدنا عيسى بن مريم .
  7. خروج يأجوج ومأجوج.
  8. ظهور الامام المهدي
  9. المعركة الفاصلة.
 10. خروج ريح طيبة تقبض على أرواح المؤمنين


ترتيب العلامات الكبري



(يرجى عدم النشر عن الأمور الدينية من غير علم أو من دون التأكد, الريح آخر علامات الساعة و الله أعلم)

  1. المعركة الفاصلة.
  2. الامام المهدي.
  3. المسيح الدجال.
  4. ظهور سيدنا المسيح عيسى بن مريم.
  5. ظهور يأجوج ومأجوج.
  6. موت سيدنا المسيح عيسى بن مريم.
  7. خروج الدابة.
  8. خروج ريح طيبة تقبض ارواح المسلمين.
  9. طلوع الشمس من مغربها ثلاث ايام.
 10. اختفاء القران الكريم و هدم الكعبة.
 11. خروج نار عظيمة تجمع الناس إلى محشرهم.

مصدر المعلومات ويكي بيديا
لم اقم باي اضافه او تعديل مصدرها ويكي بيديا
والله اعلم   الاحاديث  الداله *********ومن علامات الساعة الصغرى ظهور النساء الكاسيات العاريات ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( صنفان من أهل النار لم أرهما . قوم معهم سياط كأذناب البقر ، يضربون بها الناس ، ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رءوسهن كأسنمة البخت المائلة ، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا ) رواه مسلم .

وقوله ( كاسيات عاريات ) أي أنهن يلبسن ثياباً غير ساترة لجميع أبدانهن ، أو شفافة تصف ما تحتها ، أو ضيقة تبرز عوراتهن .

وقد ظهر هذا الصنف في زماننا هذا - ويا ليت الفاجعة وقفت عند هذا الحد - بل صار هؤلاء النساء الكاسيات العاريات يتبجحن بعريهن ، ويعيرن العفائف المحصنات بتسترهن . فإنا لله وإنا إليه راجعون .
ومن علامات الساعة الصغرى انتشار الربا ، وظهور الزنا ، وكثرة القتل ؛ قال صلى الله عليه وسلم : ( بين يدي الساعة يظهر الربا ) رواه الطبراني وقال المنذري : رواته رواة الصحيح .

وقال صلى الله عليه وسلم : ( إن من أشراط الساعة .... فذكر أموراً منها : ويظهر الزنا ) متفق عليه . وقال صلى الله عليه وسلم : ( لا تقوم الساعة حتى يكثر الهرج . قالوا : وما الهرج ؟ يا رسول الله ، قال : القتل ، القتل ) رواه البخاري ومسلم . وقد ظهرت جميع هذه الآفات في زماننا - والعياذ بالله - ، وجُهر بها حتى عُدَّ الربا والزنا من أسباب التقدم والرقي ، ومن مظاهر المدنية والحضارة ، فتحقق ما قاله صلى الله عليه وسلم من علو هذه المنكرات وظهورها ، وأما القتل فحدِّث عنه ولا حرج ، فقد عمَّ وطمَّ ، فسفكت الدماء الحرام ، وأزهقت الأرواح ، تحت مسميات شتى ، ومآرب متعددة ، نسأل الله أن يحفظنا بحفظه وأن يشملنا برحمته .

ومن علامات الساعة الصغرى أيضاً ظهور المعازف واستحلالها : فعن أبي مالك الأشعري قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( ليكوننَّ من أمتي أقوامٌ يستحلون الحر - الفروج - ، والحرير ، والخمر ، والمعازف ) رواه البخاري . وقد أضحى هذا الزمان صورة حية ، وشاهد صدق على صحة ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم ، فقد استحلت المعازف وعلا شأنها ، وارتفعت قيمتها ، حتى أصبح المغنون والمغنيات - عند كثير من الناس - أعظم شأناً ، وأرفع قدراً من الدعاة والمصلحين ، واستحق هذا العصر لقب عصر الغناء بجدارة . فإنا لله وإنا إليه راجعون .

ومن علامات الساعة الصغرى: عودة أرض العرب مروجاً وأنهاراً ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً ) رواه مسلم ، وقد اكتشف العلم الحديث هذه الحقيقة، وأخبر علماء الجيولوجيا بمثل ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم قبل ما يزيد عن أربعة عشر قرنا من الزمان .

ومن علامات الساعة الصغرى ارتفاع شأن المفسدين في الأرض ، واستيلائهم على مقاليد الأمور ، قال صلى الله عليه وسلم : ( إنها ستأتي على الناس سنون خدّاعة ، يُصدَّق فيها الكاذب ، ويُكذَّب فيها الصادق ، ويؤتمن فيها الخائن ، ويخون فيها الأمين ، وينطق فيها الرُّوَيْبِضَة " قيل وما الرُّوَيْبِضَة ؟ قال : السفيه يتكلم في أمر العامة ) رواه أحمد .

فهذه بعضٌُ من علامات الساعة الصغرى التي أخبرنا عنها النبي صلى الله عليه وسلم ، وهي بمجموعها تنطبق أشد المطابقة على هذا العصر الذي نعيش فيه . غير أن قتامة هذه الصورة التي نعيشها لا تدفعنا إلى اليأس والقنوط ، بل إن ما تحقق من علامات الساعة يزيدنا إيماناً ويقيناً أن بقية العلامات التي أخبر عنها النبي صلى الله عليه وسلم آتية ، مثل خروج المهدي ، ونزول عيسى بن مريم عليه السلام ، وعودة الحكم إسلاميا ربانياً . والأعظم والأهم قيام الساعة التي يفصل الله فيها بين عباده .
22‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
قد يهمك أيضًا
عــلـامـات قيــام الســاعــة ...
هل علامات الساعه الكبرى تتحقق بالترتيب؟ وكم الوقت بين كل علامه ؟؟
اذكر ثلاثه علامات من محبة الرسول صلى الله عليه وسلم
هل الاحداث التي تحدث في الدول العربيه تعتبر من علامات الساعه ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة