الرئيسية > السؤال
السؤال
ابن تيمية وموقفه الذي يحرّم علم الكيمياء .ماراي أصحاب العقول؟
يقول ابن تيمية عن رأيه في الكيمياء : (ما يصنعه بنو آدم من الذهب والفضة وغيرهما من أنواع الجواهر والطيب ، وغير ذلك مما يشبهون به ما خلقه الله من ذلك ؛ مثل ما يصنعونه من اللؤلؤ ، والياقوت والمسك ، والعنب ر، وماء الورد ، وغير ذلك : فهذا كله ليس مثل ما يخلقه الله من ذلك ؛ بل هو مشابه له من بعض الوجوه و ليس هو مساويا له في الحد والحقيقة . وذلك كله محرم في الشرع بلا نزاع بين علماء المسلمين الذين يعلمون حقيقة ذلك !! . ومن زعم أن الذهب المصنوع مثل المخلوق فقوله باطل في العقل والدين ) . ويواصل : ( وحقيقة " الكيمياء " إنما هي تشبيه المخلوق وهو باطل في العقل والله تعالى ليس كمثله شيء لا في ذاته ولا في صفاته ولا في أفعاله. و كل ما أنتجته الكيمياء من منتجات هي مضاهاة لخلق الله ، وبالتالي هي محرمة).

 الفتاوى ، كتاب "الفقه" ، البيع ، باب الخيار ، مسألة : عمل الكيمياء هل تصح بالعقل أو تجوز بالشرع . الطبعة الاولى : مجلد 29 ، ص 368

و يقول ابن تيمية عن عالم الكيمياء جابر بن حيان : ( وأما جابر بن حيان صاحبُ المصنفات المشهورة عند الكيماوية ، فمجهولٌ ، لا يعرف ، وليسَ له ذكرٌ بين أهل العلم  ، ولا بين أهل الدين ) نفس الجزء صفحة 369 .
العلم | ابن تيمية 11‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة المحاور1.
الإجابات
1 من 6
مجرد وقوفنا عند مثل هذا الكلام في الوقت الحالي يعد من الحماقة .كلام متخلف .
11‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة عصفور عبيط.
2 من 6
أنت يامخرف

مسكين عندك عقدة من الإسلام و علماء الدين ليس لها حل

لأنك ضال تريد نشر ضلالك و لكن بعون الله تعالى لن تقدر

فأنت مكروه و معروف بآرائك المعادية للإسلام والمتخلفة

وليس ذنبك

لأن ليس بعد الكفر ذنب
12‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة starwars5 (محمد علي).
3 من 6
ألست تتعمد التدليس هنا ؟
قصد أبن تيمية رحمة الله واضح
وَكَذَلِكَ طُلَّابُ الْكِيمْيَاءِ الَّذِينَ يُقَالُ لَهُمْ : " الحدبان " لِكَثْرَةِ انْحِنَائِهِمْ عَلَى النَّفْخِ فِي الْكِيرِ أَكْثَرُهُمْ لَا يَصِلُونَ إلَى الْحَرَامِ وَلَا يَنَالُونَ الْمَغْشُوشَ وَأَمَّا خَوَاصُّهُمْ فَيَصِلُونَ إلَى الْكِيمْيَاءِ وَهِيَ مُحَرَّمَةٌ بَاطِلَةٌ لَكِنَّهَا عَلَى مَرَاتِبَ . مِنْهَا مَا يَسْتَحِيلُ بَعْدَ بِضْعِ سِنِينَ وَمِنْهَا مَا يَسْتَحِيلُ بَعْدَ ذَلِكَ ؛ لَكِنَّ الْمَصْنُوعَ يَسْتَحِيلُ وَيَفْسُدُ وَلَوْ بَعْدَ حِينٍ ؛ بِخِلَافِ الذَّهَبِ الْمَعْدِنِيِّ الْمَخْلُوقِ فَإِنَّهُ لَا يَفْسُدُ وَلَا يَسْتَحِيلُ ؛ وَلِهَذَا ذَكَرُوا أَنَّ مُحَمَّدَ بْنَ زَكَرِيَّا الرَّازِيَّ الْمُتَطَبِّبَ - كَانَ مِنْ الْمُصَحِّحِينَ لِلْكِيمْيَاءِ - عَمِلَ ذَهَبًا وَبَاعَهُ لِلنَّصَارَى فَلَمَّا وَصَلُوا إلَى بِلَادِهِمْ اسْتَحَالَ فَرَدُّوهُ عَلَيْهِ وَلَا أَعْلَمُ فِي الْأَطِبَّاءِ مَنْ كَانَ أَبْلَغَ فِي صِنَاعَةِ الْكِيمْيَاءِ مِنْهُ .

الرجل يتكلم عن "الغش والتدليس"
كأنت الكيمياء فى زمانة اداة غش و تدليس فيباع الرخيص من المعدن على انه الحقيقة بتغير شكلة
ويوضح اكثر
وَقَدْ ثَبَتَ فِي الصَّحِيحِ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { أَنَّهُ مَرَّ بِرَجُلٍ يَبِيعُ طَعَامًا فَأَدْخَلَ يَدَهُ فِيهِ فَوَجَدَهُ مَبْلُولًا . فَقَالَ : مَا هَذَا يَا صَاحِبَ الطَّعَامِ ؟ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَصَابَتْهُ السَّمَاءُ - يَعْنِي الْمَطَرَ - فَقَالَ هَلَّا وَضَعْت هَذَا عَلَى وَجْهِهِ مَنْ غَشَّنَا فَلَيْسَ مِنَّا } وَقَوْلُهُ : { مَنْ غَشَّنَا فَلَيْسَ مِنَّا } كَلِمَةٌ جَامِعَةٌ فِي كُلِّ غَاشٍّ . وَأَهْلُ الْكِيمْيَاءِ مِنْ أَعْظَمِ النَّاسِ غِشًّا ؛ وَلِهَذَا لَا يُظْهِرُونَ النَّاسَ إذَا عَامَلُوهُمْ أَنَّ هَذَا مِنْ الْكِيمْيَاءِ وَلَوْ أَظْهَرُوا لِلنَّاسِ ذَلِكَ لَمْ يَشْتَرُوهُ مِنْهُمْ إلَّا مَنْ يُرِيدُ غِشَّهُمْ . وَقَدْ قَالَ الْأَئِمَّةُ : إنَّهُ لَا يَجُوزُ بَيْعُ الْمَغْشُوشِ الَّذِي لَا يُعْلَمُ مِقْدَارُ غِشِّهِ وَإِنْ بَيَّنَ لِلْمُشْتَرِي أَنَّهُ مَغْشُوشٌ . وَقَدْ رُوِيَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { أَنَّهُ نَهَى عَنْ أَنْ يُشَابَ اللَّبَنُ بِالْمَاءِ لِلْبَيْعِ وَأَرْخَصَ فِي ذَلِكَ لِلشُّرْبِ } وَبَيْعُ الْمَغْشُوشِ لِمَنْ لَا يَتَبَيَّنُ لَهُ أَنَّهُ مَغْشُوشٌ حَرَامٌ بِالْإِجْمَاعِ وَالْكِيمْيَاءُ لَا يُعْلَمُ مِقْدَارُ الْغِشِّ فِيهَا فَلَا يَجُوزُ عَمَلُهَا وَلَا بَيْعُهَا بِحَالِ . مَعَ أَنَّ النَّاسَ إذَا عَلِمُوا أَنَّ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ مِنْ الْكِيمْيَاءِ لَمْ يَشْتَرُوهُ . وَلَوْ قِيلَ لَهُمْ : إنَّهُ يَثْبُتُ عَلَى الروباص أَوْ غَيْرِ ذَلِكَ بَلْ الْقُلُوبُ مَفْطُورَةٌ عَلَى إنْكَارِ ذَلِكَ . وَالْوُلَاةُ يُنْكِرُونَ عَلَى مَنْ يَجِدُونَهُ يَعْمَلُ ذَلِكَ وَلَوْ كَانَ أَحَدُهُمْ مِمَّنْ يَعْمَلُ ذَلِكَ فِي الْبَاطِنِ فَيَحْتَاجُ أَنْ يُنْكِرَهُ فِي الظَّاهِرِ ؛

التدليس على أبن باز رحمة الله , التدليس على أبى هريرة رضى الله عنه , و تلك الثالثة
فهل أن اتهمتك أكون ظالماً ؟؟؟؟؟؟؟؟
12‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة widow maker.
4 من 6
هو يقسد انه حرام استخدام الكيمياء للغش و الكذب.... و ليس بتحريم العلم

و ما رايك بموقف الكنيسة الكاثوليكية من حبس عالم حتى وفاته و حرق كتبه لمجرد انه قال ان الارض كروية(تعارض علمي كبيييييير مع الإنجيل المحرفة)
13‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة فؤادي الجريح.
5 من 6
هل تعلم لماذا نشأت الكمياء  
كان الناس قديماً يحلمون بتحويل معدن خسيس مثل الرصاص لمعدن نفيس مثل الذهب  
وحاولوا في ذلك بشتي الطرق حتي صنعوا مواد لها بريق الذهب لكنها لم تكن ذهباً
وباعوها للناس علي أنها كذلك وهذا من طرق النصب والخداع التي لا تخفي علي أحد
فبالله عليك كيف تريد أن يكون موقف ابن تيمية  من ذلك ؟
وحاول أن تبحث عن حجر الفلاسفة  وإكسير الحياة
حلم الكميائيين الذي كان سبباً في نشوء علم الكيمياء
14‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة د أحمد علي.
6 من 6
هذا غيض من فيض...........!!!!!!!!!!!!!!!!!!
وهو كلام غير معقول........
14‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة سليم البغدادي (سليم البغدادي).
قد يهمك أيضًا
هل فعلا قال ابن تيمية هذا؟؟
هل حرم الامام الجاهل ابن تيميه علم الكيمياء؟
ماذا تعرف عن العالم " الجلدكي " ؟؟
لماذا الالكانات أصعب في التكسير من الالكينات والالكاينات في الكيمياء العضوية
ما تعريف الألكاينات ( الستيلينات ) ؟؟ في الكيمياء ^^
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة