الرئيسية > السؤال
السؤال
أحقاً أن أمير المؤمنين علي (ع) زوج ابنته من عمر ؟!
في محاولة لنيل الشرعية؛ يعمد كثير من أهل السنة إلى الاستدلال برواية تنص على أن الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما الصلاة والسلام كان قد زوج ابنته أم كلثوم من عمر بن الخطاب، معتبرين أن ذلك يعني اعترافا منه بشرعيته، وإلا فلماذا زوّّجه ابنته إن كان يعده غاصبا لحقه في الخلافة؟
هذا السؤال الصعب في ظاهره، والبسيط في إجابته، يسوق كثيرا من أهل السنة إلى بناء فرضيات واستنتاجات تخالف ما يذهب إليه التاريخ من فصل مبدئي بين الشخصيتين؛ علي عليه السلام وعمر، ومن تلك الفرضيات أنهما كانا على وئام وسلام وتحاب وتصافٍ، وأن عليا عليه السلام كان معترفا بخلافة عمر وصحتها، وأنه كان له وزيرا، وما إلى ذلك من استنتاجات يصعب انطلاؤها على القارئ الجيد للتاريخ.
ولا تبدو رواية أكثر ضعفا من رواية أن أم كلثوم عليها السلام اقترنت بعمر، لما فيها من مخالفات لمنطق العقل. ومع ذلك فإن الاستشهاد بها يدفع أحيانا إلى مناقشتها علميا، وهو ما نرمي إليه هاهنا. فننقل بداية بعض نصوص هذه الرواية التي وردت في كتب أهل السنة.
فمنها: «أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب رضي الله عنهما. ولدت قبل وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلّم، أمّها فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلّم.
حوار الأديان | امير المؤمنين | نواصب | عمر 17‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة احمد منذر.
الإجابات
1 من 15
السلام على جميع أعضاء الموقع
17‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة JEFF55.
2 من 15
في السنة السابغة عشرة ... تزوج عمر بن الخطاب أم كلثوم بنت على بن أبي طالب رضي الله عنهم وذلك طلبا لصهر الرسول صلى الله عليه وسلم.
17‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة z2200zمهند (الجليد الناري).
3 من 15
لا اعلم
17‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة كروان شط العرب.
4 من 15
اذا جائكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه

عندما تقدم الخليفة الثاني عمر لخطبة فاطمة الزهراء عليها السلام من رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم لم يزوجه بها فكيف يقوم الامام علي بتزويجه من إبنته!
18‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة Master H.
5 من 15
صحيح ..تزوج عمر ام كلثوم ..(وانجب منها زيد بن عمر بن الخطاب ).وهذاثابت ....عند الشيعه ./..وانت لست عالم ولست من النسابه ...وكان يفترض ان ترجع لما كتب العلماء .قبل ان تكتب هذا ...ولايصح لوي الكلام .ومخافه العلماء   ..اقراء  .ماقاله علماء الشيعه وكبار النسابه .
ولاتكن من جماعه خالف تعرف ..اقراء

(أ ـ ذكر أبو الحسن العمري وهو من كبار النسابة الشيعة ت344هـ في كتابه (المجدي في أنساب الطالبيين) زواج عمر من أم كلثوم.
ب ـ واعتمد عليه العديد من نسابة الشيعة منهم: أبو نصر البخاري في كتابه (سر السلسلة العلوية) ونقل رأيه في زواج عمر من أم كلثوم.
ج ـ ونقل أمين الإسلام كما يلقبه الشيعة: الطبرسي في كتابه (إعلام الورى بأعلام الهدى) زواج عمر من أم كلثوم وإن كان ذهب إلى أنه كان نكاحاً بعد مدافعة كثيرة وامتناع شديد.
د ـ وذكر العلامة النسابة الشيعي ابن الطقطقي الحسني ت907هـ زواج عمر من أم كلثوم في كتابه (الأصيلي في أنساب الطالبيين).
والكتاب حققه أحد علماء الشيعة المعاصرين السيد/ مهدي الرجائي وهو أحد أجل تلامذة شهاب الدين المرعشي النجفي، ونشر الكتاب من مكتبة المرعشي النجفي وأما ابن الطقطقي فقد أهدى الكتاب إلى أصيل الدين وهو ابن نصير الدين الطوسي ذكر ابن الطقطقي تحت عنوان (بنات أمير المؤمنين).
<وأم كلثوم أمها فاطمة الزهراء ـ عليها السلام ـ تزوجها عمر بن الخطاب فولدت له زيداً..>.
هـ ـ وعلق المحقق على الرواية في الهامش بذكره لنص عبارة (العمري) في كتابه (المجدي) ثم ذكر المحقق قول من يرون أن عمر تزوج شيطانة، ومن يرون أنه لم يدخل بها ثم قال: <والمعول عليه من هذه الروايات ما رأيناه آنفاً من أن العباس بن عبدالمطلب زوجها عمر برضاء أبيها عليه السلام وإذنه وأولدها عمر زيداً...>.
هذا رأي المحقق العلامة والقارئ الكريم يلاحظ دقته وشموله للروايات المختلفة ثم استنباطه لما يوافق العقل والمنطق السليم وهو إتمام هذا الزواج بالرضا والقبول من كل الأطراف.
و ـ وذكر هذا النكاح من علماء الشيعة أبو القاسم علي بن أحمد الكوفي ت253هـ وإن كان ذكر أن هذا النكاح كان غصباً ولكنه على كل حال أثبته في كتابه (البدع) أو (الإغاثة في بدع الثلاثة).
ر ـ وذكر هذا الزواج أيضاً الكليني محمد بن يعقوب في كتابه المعروف والمشهور وهو أهم كتاب عند الشيعة الإمامية (الكافي) فقد ذكر أربعة أحاديث حديثين في باب (تزويج أم كلثوم) وحديثين في باب (المتوفى عنها زوجها المدخول بها أين تعتد وما يجب عليها).
ز ـ وقد علق المجلسي ت1111هـ في شرحه الكبير (مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول) على هذه الأحاديث الأربعة أن الحديثين الأولين درجتها (حسن) والثالث درجته (موثق) والرابع درجته (صحيح).
ـ وذكر من علماء ونسابي الشيعة هذا الزواج النسابة ابن الكلبي ت641هـ الأب أبو النضر وابن الكلبي الابن هشام أبو المنذر كلاهما ذكر الزواج ونقل علماء النسب عنهما وكلاهما من كبار علماء الشيعة، وللقارئ الكريم أن يراجع ترجمتها في (الكنى والألقاب) و(منتهى الأمال) وكلاهما لشيخ الشيعة عباس القمي.



....(
18‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة ارض العرب.
6 من 15
يمكن .....................
21‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة انا كما انا.
7 من 15
العلاقة بين الصحابة ، وآل بيت النبوة : كانت تقوم على المحبة ، والمودة ، وتبادل الاحترام ، والتقدير ، بل تعدت إلى المصاهرة ، والتزويج .

ومن ذلك : أن عليّاً رضي الله عنه زوَّج ابنته أم كلثوم لعمر بن الخطاب رضي الله عنهم .

قال الذهبي رحمه الله :

وروى عبد الله بن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده أن عمر تزوَّجها فأصدقها أربعين ألفاً .

قال أبو عمر بن عبد البر : قال عمر لعلي : زوجنيها أبا حسن ، فإني أرصد من كرامتها ما لا يرصد أحد ... .

"سير أعلام النبلاء" (3/501) ، وانظر " الإصابة في تمييز الصحابة " ( 4 / 119 ) .

وهذه هي المصاهرة التي تمَّت بين علي وبين الخليفة الراشد عمر رضي الله عنهما , وهذا متفق عليه حتى لا ينكره الشيعة أنفسهم ، ولم تحدث بين علي وبين الخلفاء الراشدين إلا هذه المصاهرة.

وأما بين أولاده وأولاد الخلفاء الراشدين : فقد تمَّت كثير من المصاهرات :

فقد تزوج الحسين بن علي رضي الله عنهما حفصة بنت عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق .

وأم فروة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر الصدِّيق هي أم جعفر الصادق , وأمها هي أسماء بنت عبد الرحمن بنت أبي بكر الصديق ، وزوجها هو محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين ، فكان جعفر الصادق يفتخر ويقول : ولدني أبو بكر مرتين ، فهو ينتسب من جهة الأب والأم إلى أبي بكر الصدِّيق رضي الله عنه.

وأما بين علي رضي الله وذريته وبين الصحابة : فهي كثيرة ، فقد تزوج علي من أمامة بنت أبي العاص بن الربيع الأموي , وأمها : زينب بنت رسول الله ، وتزوج الحسين بن علي رضي الله عنه من عاتكة بنت زيد ، وهي بنت عم عمر بن الخطاب ، وتزوجت رملة بنت علي بن أبي طالب من معاوية بن مروان بن الحكم الأموي ، وتزوجت فاطمة بنت علي بن أبي طالب من عبد الرحمن بن عبد الله المخزومي ، وتزوجت سكينة بنت الحسين من مصعب بن الزبير , وفاطمة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب تزوجها الحسن المثنى ، ثم عبد الله بن عمرو بن عثمان الأموي ، وتزوجت أم القاسم بنت الحسن المثنى من مروان بن أبان بن عثمان الأموي .

ولمزيد من الفائدة انظر كتاب " الأسماء والمصاهرات بين أهل البيت والصحابة رضوان الله عليهم" لأبي معاذ السيد بن أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي .

وهذه المصاهرات تدل  قطعا على روابط الصلة ، والمحبة ، والتواد ، والتراحم بين آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم ، وبين الصحابة الأجلاء , ولا التفات إلى ما تزعمه الرافضة من محاولة إبراز شقاق ، وخلاف , وتقطع لأواصر الأخوَّة بينهم ، وهم على ما وصفهم ربهم تعالى : (رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ) الفتح/29 .

فهذا أبو بكر الصديق رضي الله عنه كان يقول : (وَالَّذِى نَفْسِي بِيَدِهِ لَقَرَابَةُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَحَبُّ إِلَىَّ أَنْ أَصِلَ مِنْ قَرَابَتِى) رواه البخاري (3508) .

فالعداء المزعوم بين الصحابة وأهل بيت النبوة لا وجود له ، والصحابة رضي الله عنهم أعظم وأجل من ذلك ، ولكن الكذب والنفاق هو دين الشيعة الذي به يتمسكون

نسأل الله تعالى أن يحشرنا مع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وآل بيته الأطهار ويجمعنا بهم في جنات النعيم .

والله أعلم .



الإسلام سؤال وجواب
فيا عقلاء الشيعة ايعقل ان عليا
عندما وصل الرسول لفتح خيبر برز احد حراس خيبر ومقاتليها واسمه مرحب وهو من المقاتلين الذين يعادل الف جندي رغم انه كان في التسعين من عمره
وعندما برز علي - ك- لملاقاته و حدث ما يحدث في أي حرب وهو النزال بالشعر
فبدأ مرحب


قال انا الذي سمتني أمي مرحبا

قد علمت خيبر أني مرحب ***** شاكي سلاحي بطل مجرب
أطعن حينا وحينا أضرب******* إذا الليوث أقبلت تلتهب


فأجابه علي بن ابي طالب -ك- : أنا الذي سمتني أمي حيدره

ضرغام آجام وليث قسورة***** عبل الذراعين شديد القصره
كليث غابات كريه المنظر*****على الأعادي مثل ريح صرصرة
أكليكم بالسيف كيل السندرة ****أضربكم ضربا يبين الفقره
وأترك القرن بقاع جزره **** أضرب بالسيف رقاب الكفرة
ضرب غلام ماجد حزوره **** من يترك الحق يقوم صغره
أقتل منهم سبعة أو عشرة **** فكلهم أهل فسوق فجره

ثم كان الصراع فشقه الامام عي الى نصفين
فيكف بالله عليكم يزوج ابنتة من يبغضة
الا كففتم السنتكم عن سب الصحابة
24‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة نبيل العشيبي.
8 من 15
هي حقيقة وواقع مرير لكل من يحقد على آل البيت الاطهار و الصحابة الاخيار

فقد زوج عليا ابنته ام كلثوم لعمر بن الخطاب رضي الله عنهم جميعا

و انجب منها زيد ، الذي اشتهر عنه مقوله تكتب بما الذهب ، انا ابن الخليفتين

لا يسعني الا ان اضع لكم مطويات ذهبية لذلك التاريخ المشرق للال و الاصحاب رضي الله عنهم
25‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة الجياش.
9 من 15
لو كانت العلاقه بين الصحابه كما يتصورها خواننا السنة علاقه محبه وانسجام ومصاهرات لما كنا نحن اليوم في اخر الركب
ولما تداعت علينا الامم ولما ضاعت فلسطين ولوصل الاسلام الى اخر الدنيا -
ولما قامت الحروب في صدر الاسلام ولما قتل عثمان وترك بلا دفن ثم يدفن في مقبره اليهود
واين انتم من حرب الجمل ودره عمر التي نالت من الصحابه واقتولوا نعثلا فقد كفر وذاك الذي قتله الجن !!
وامثال حجر بن عدي الذي قتله الصحابي الجليل معاوية في مرج عذراء
لا اعرف لماذا يصر البعض على تصور علاقه الصحابه ببعضهم على عكس الواقع ويجهد نفسه في مال لا طاقه له به ولا منفعه بل ضرر
ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
تقول سيدتي الزهراء صلوات الله عليها ( وسيعلم التالون غب ما أسسه الأولون )
فلنعرف من حالنا الان اصلنا الاول
25‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بعيد النظر.
10 من 15
يا متخلف انت ومن يمشي على نهجك المتخلف نحن لانفرق بين احد من الصحابه ونعتقد انهم كلهم افضل القرون وكلهم لهم فضل لم يدركه غيرهم وما كان بينهم من نسب وصهر ثابت وصحيح ولم يتم ذلك الا لما كان بينهم من محبه وكلاً منهم يقدم الأخر عليه بل ويحبه ويقدره ولم يكن بينهم هذه الاحقد وترهات التي تقدمها
كلمه اخيره لك وللمتخلفين من امثالك كل اصحب افضل من كل الناس الا الأنبياء وليس هناك افضل منهم ولانقدم الاماقدم رسول الله ابي بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم اجمعين
13‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة ابو رشيد عمر (nada alhrbe).
11 من 15
يا متخلف انت ومن يمشي على نهجك المتخلف نحن لانفرق بين احد من الصحابه ونعتقد انهم كلهم افضل القرون وكلهم لهم فضل لم يدركه غيرهم وما كان بينهم من نسب وصهر ثابت وصحيح ولم يتم ذلك الا لما كان بينهم من محبه وكلاً منهم يقدم الأخر عليه بل ويحبه ويقدره ولم يكن بينهم هذه الاحقد وترهات التي تقدمها
كلمه اخيره لك وللمتخلفين من امثالك كل اصحب افضل من كل الناس الا الأنبياء وليس هناك افضل منهم ولانقدم الاماقدم رسول الله ابي بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم اجمعين
13‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة ابو رشيد عمر (nada alhrbe).
12 من 15
لا اعلم, و يجب ان تكون القصص منقولة عن اشخاص صادقين, و انا متأكد من شيء واحد فقط هو أن فاطمة بنت خزر تزوجت من عبد العلي
21‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة آل قريش.
13 من 15
الأدلة كثيره على زواج عمر بن الخطاب رضي الله عنه من ام كلثون بنت علي بن ابي طالب رضي الله عنه
من ذلك:

رسائل المرتضى (463 هـ) الجزء3 صفحة148 إنكاح أمير المؤمنين ع ابنته

www.yasoob.com/books/htm1/m001/00/no0021.html

وسألوا أيضا " من موجب الفقه المجيز لأمير المؤمنين ع تزويج أم كلثوم . وقالوا : أوضحي النساء من طريق يوجبه الدين ويتجه ولا يمنعه وهو مستعمل التقية ومظهر المجاملة أن ينتهي إلى الحد الذي لا مزيد عليه في الخلطة وهو التزويج
الجواب : قال الشريف المرتضى علم الهدى: اعلم أنا قد بينا في كتابنا ( الشافي ) في الجواب عن هذه المسألة وأزلنا الشبهة المعترضة بها وأفردنا كلاما استقصيناه واستوفيناه في نكاح أم كلثوم و إنكاح بنته صلى الله عليه وآله من عثمان بن عفان ونكاحه هو أيضا "عائشة وحفصة" وشرحنا ذلك فبسطناه
والذي يجب أن يعتمد في نكاح أم كلثوم أن هذا النكاح لم يكن عن اختيار ولا إيثار ولكن بعد مراجعة ومدافعة كادت تفضي إلى المخارجة والمجاهرة فإنه روي أن عمر بن الخطاب استدعى العباس بن عبد المطلب فقال له: مالي؟ أبي بأس؟ فقال له : ما يجيب أن يقال لمثله في الجواب عن هذا الكلام فقال له: خطبت إلى ابن أخيك على بنته أم كلثوم فدافعني ومانعني وأنف من مصاهرتي والله لأعورن زمزم ولأهدمن السقاية ولا تركت لكم يا بني هاشم منقبة إلا وهدمتها ولأقيمن عليه شهودا " يشهدون عليه بالسرق وأحكم بقطعه
فمضى العباس إلى أمير المؤمنين ع فأخبره بما جرى وخوفه من المكاشفة التي كان ع يتحاماها ويفتديها بركوب كل صعب وذلول فلما رأى ثقل ذلك عليه قال له العباس : رد أمرها إلي حتى أعمل أنا ما أراه ففعل عليه ذلك وعقد عليها العباس وهذا إكراه يحل له كل محرم ويزول معه كل اختيار ويشهد بصحته ما روي عن أبي عبد الله ع من قوله وقد سئل عن هذا العقد ؟ فقال ع: ذلك فرج غصبنا عليه وما العجب
من أن تبيح التقية و الإكراه والخوف من الفتنة في الدين ووقوع الخلاف بين المسلمين لمن هو الإمام بعد الرسول صلى الله عليه وآله والمستخلف على أمته أن يمسك عن هذا الأمر ويخرج نفسه منه ويظهر البيعة لغيره ويتصرف بين أمره ونهيه وينفذ عليه أحكام ويدخل في الشورى التي هي بدعة وضلال وظلم ومحال ومن أن يستبيح لأجل هذه الأمور المذكورة على من لو ملك اختياره لما عقد عليه
وإنما يتعجب من ذلك من لا يفكر في الأمور ولا يتأملها ولا يتدبرها دليل على جواز العقد واقتضى الحال له مثل أمير المؤمنين ع لأنه لا يفعل قبيحا "ولا يرتكب مأثما"
وقد تبيح الضرورة أكل الميتة وشرب الخمر فما العجب مما هو دونها؟ فأما من جحد من غفلة أصحابنا وقوع هذا العقد ونقل هذا البيت وأنها ولدت أولادا " من عمر معلوم مشهور ولا يجوز أن يدفعه إلا جاهل أو معاند وما الحاجة بنا إلى دفع الضرورات والمشاهدات في أمر له مخرج من الدين .

----------------------

زواج عمر عند الخوئي

http://www.al-khoei.us/fatawa2/index.php?id=9


السؤال :  هل صحيح أن الخليفة الثاني قد تزوج من بنت الامام علي عليه السلام ؟

الجواب :  هكذا ورد في التاريخ والروايات .

------------------

زواج عمر عند المفيد
كتاب بحار الأنوار الجزء 42 صفحة 107 باب 120 : أحوال أولاده وأزواجه وامهات أولاده صلوات الله عليه

http://www.al-shia.com/html/ara/books/lib-hadis/behar42/a11.html


وقال الشيخ المفيد قدس الله روحه في جواب المسائل السروية: إن الخبر الوارد بتزويج أمير المؤمنين عليه السلام ابنته من عمر لم يثبت وطريقته من الزبير بن بكار ولم يكن موثوقا به في النقل وكان متهما فيما يذكره من بغضه لأمير المؤمنين عليه السلام وغير مأمون والحديث نفسه مختلف فتارة يروى أن أمير المؤمنين تولى العقد له على ابنته وتارة يروى عن العباس أنه تولى ذلك عنه وتارة يروى أنه لم يقع العقد إلا بعد وعيد عن عمر وتهديد لبني هاشم وتارة يروى أنه كان عن اختيار و إيثار ثم بعض الرواة يذكر أن عمر أولدها ولدا سماه زيدا وبعضهم يقول: إن لزيد بن عمر عقبا ومنهم من يقول: إنه قتل ولا عقب له ومنهم من يقول: إنه و أمه قتلا ومنهم من يقول: إن أمه بقيت بعده ومنهم من يقول: إن عمر أمهر أم كلثوم أربعين ألف درهم  ومنهم من يقول: مهرها أربعة آلاف درهم ومنهم من يقول: كان مهرها خمسمائة درهم وهذا الاختلاف مما يبطل الحديث


-------------

كتاب الكافي الجزء 6  صفحة 116 باب المتوفى عنها زوجها المدخول بها أين تعتد وما يجب عليها

http://www.al-shia.com/html/ara/books/lib-hadis/al-kafi-6/85.html


(10903 - 2) محمد بن يحيى، وغيره، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد، عن النضربن سويد، عن هشام بن سالم، عن سليمان بن خالد قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن امرأة توفى زوجها أين تعتد، في بيت زوجها تعتد أو حيث شاء‌ت؟ قال: بلى حيث شاء‌ت، ثم قال: إن عليا عليه السلام لما مات عمر أتى ام كلثوم فأخذ بيدها فانطلق بها إلى بيته.



مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج 21، ص: 197

(الحديث الأول): موثق

(الحديث الثاني): صحيح

(الحديث الثالث): ضعيف

(الحديث الرابع): موثق كالصحيح

(الحديث الخامس): موثق.

--------------------

تهذيب الأحكام الشيخ الطوسي ج 9 صفحة 362 –
363
http://www.yasoob.com/books/htm1/m012/10/no1023.html




15 محمد بن أحمد بن يحيى عن جعفر بن محمد القمي عن القداح عن جعفر عن أبيه عليه السلام قال: ماتت أم كلثوم بنت علي عليه السلام وابنها زيد بن عمر بن الخطاب في ساعة واحدة لا يدرى أيهما هلك قبل فلم يورث احدهما من الآخر وصلى عليهما جميعا. (1296)

-----------------------

كتاب الكافي الجزء 6 صفحة 115 باب المتوفى عنها زوجها المدخول بها أين تعتد وما يجب عليها

http://www.al-shia.com/html/ara/books/lib-hadis/al-kafi-6/85.html


(10902 1) حميد بن زياد، عن ابن سماعة، عن محمد بن زياد، عن عبد الله بن سنان، ومعاوية ابن عمار، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سألته عن المرأة المتوفى عنها زوجها أتعتد في بيتها أو حيث شاء‌ت؟ قال: بل حيث شاء‌ت، إن عليا عليه السلام لما توفي عمر أتى أم كلثوم فانطلق بها إلى بيته
(10903 - 2) محمد بن يحيى، وغيره، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد، عن النضربن سويد، عن هشام بن سالم، عن سليمان بن خالد قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن امرأة توفى زوجها أين تعتد، في بيت زوجها تعتد أو حيث شاء‌ت؟ قال: بلى حيث شاء‌ت، ثم قال: إن عليا عليه السلام لما مات عمر أتى ام كلثوم فأخذ بيدها فانطلق بها إلى بيته.

-----------------------------

كتاب بحار الأنوار الجزء 42 صفحة 107 باب 120 : أحوال أولاده وأزواجه وامهات أولاده صلوات الله عليه

http://www.al-shia.com/html/ara/books/lib-hadis/behar42/a11.html


و أمير المؤمنين عليه السلام كان مضطرا إلى مناكحة الرجل ، لأنه تهدده وتواعده ، فلم يأمنه على نفسه وشيعته ، فأجابه إلى ذلك ضرورة


يتبع ..........
15‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة حفصة المغربية (لا إله إلا الله محمد رسول الله).
14 من 15
زواج عمر من أم كلثوم

كتاب بحار الأنوار الجزء 42 صفحة 106 باب 120 : أحوال أولاده وأزواجه وأمهات أولاده

http://www.al-shia.com/html/ara/books/lib-hadis/behar42/a11.html

كتاب الكافي الجزء 5 صفحة 346 باب تزويج أم كلثوم
http://www.al-shia.com/html/ara/books/lib-hadis/al-kafi-5/213.html


34 - كا : علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم وحماد عن زرارة عن أبي عبد الله عليه السلام في تزويج أم كلثوم : فقال : إن ذلك فرج غصبناه

مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج 20، ص: 42 باب في تزويج أم كلثوم
(الحديث الأول): حسن.

------------------------

كتاب بحار الأنوار الجزء 42 صفحة 109 باب 120 : أحوال أولاده وأزواجه وأمهات أولاده

http://www.al-shia.com/html/ara/books/lib-hadis/behar42/a11.html

و الأصل في الجواب هو أن ذلك وقع على سبيل التقية والاضطرار ولا استبعاد في ذلك ، فإن كثيرا من المحرمات تنقلب عند الضرورة وتصير من الواجبات ، على أنه ثبت بالأخبار الصحيحة أن أمير المؤمنين وسائر الأئمة عليهم السلام كانوا قد أخبرهم النبي صلى الله عليه واله بما يجري عليهم من الظلم وبما يجب عليهم فعله عند ذلك ، فقد أباح الله تعالى له خصوص

--------------------------

رسائل المرتضى : الشريف المرتضى : الجزء3 صفحة148
http://www.yasoob.com/books/htm1/m001/00/no0021.html

[إنكاح أمير المؤمنين ع ابنته]

وسألوا أيضا " من موجب الفقه المجيز لأمير المؤمنين عليه السلام تزويج أم كلثوم . وقالوا : أوضحي النساء من طريق يوجبه الدين ويتجه ولا يمنعه ، وهو مستعمل التقية ومظهر المجاملة أن ينتهي إلى الحد الذي لا مزيد عليه في الخلطة وهو التزويج

الجواب : قال الشريف المرتضى علم الهدى: إعلم أنا قد بينا في كتابنا ( الشافي ) في الجواب عن هذه المسألة وأزلنا الشبهة المعترضة بها وأفردنا كلاما استقصيناه واستوفيناه في نكاح أم كلثوم وإنكاح بنته صلى الله عليه وآله من عثمان بن عفان ونكاحه هو أيضا "عائشة وحفصة" وشرحنا ذلك فبسطناه

والذي يجب أن يعتمد في نكاح أم كلثوم أن هذا النكاح لم يكن عن اختيار ولا إيثار ولكن بعد مراجعة ومدافعة كادت تفضي إلى المخارجة والمجاهرة فإنه روي أن عمر بن الخطاب استدعى العباس بن عبد المطلب فقال له: مالي؟ أبي بأس؟ فقال له : ما يجيب أن يقال لمثله في الجواب عن هذا الكلام فقال له: خطبت إلى ابن أخيك على بنته أم كلثوم فدافعني ومانعني وأنف من مصاهرتي والله لأعورن زمزم ولأهدمن السقاية ولا تركت لكم يا بني هاشم منقبة إلا وهدمتها ولأقيمن عليه شهودا " يشهدون عليه بالسرق وأحكم بقطعه

فمضى العباس إلى أمير المؤمنين ع فأخبره بما جرى وخوفه من المكاشفة التي كان ع يتحاماها ويفتديها بركوب كل صعب وذلول فلما رأى ثقل ذلك عليه قال له العباس : رد أمرها إلي حتى أعمل أنا ما أراه ففعل عليه ذلك وعقد عليها العباس وهذا إكراه يحل له كل محرم ويزول معه كل اختيار ويشهد بصحته ما روي عن أبي عبد الله ع من قوله وقد سئل عن هذا العقد ؟ فقال ع: ذلك فرج غصبنا عليه وما العجب
من أن تبيح التقية والاكراه والخوف من الفتنة في الدين ووقوع الخلاف بين المسلمين لمن هو الإمام بعد الرسول صلى الله عليه وآله والمستخلف على أمته أن يمسك عن هذا الأمر ويخرج نفسه منه ويظهر البيعة لغيره ويتصرف بين أمره ونهيه وينفذ عليه أحكام ويدخل في الشورى التي هي بدعة وضلال وظلم ومحال ومن أن يستبيح لأجل هذه الأمور المذكورة على من لو ملك اختياره لما عقد عليه

وإنما يتعجب من ذلك من لا يفكر في الأمور ولا يتأملها ولا يتدبرها دليل على جواز العقد واقتضى الحال له مثل أمير المؤمنين ع لأنه لا يفعل قبيحا "ولا يرتكب مأثما"

وقد تبيح الضرورة أكل الميتة وشرب الخمر فما العجب مما هو دونها؟ فأما من جحد من غفلة أصحابنا وقوع هذا العقد ونقل هذا البيت وأنها ولدت أولادا " من عمر معلوم مشهور ولا يجوز أن يدفعه إلا جاهل أو معاند وما الحاجة بنا إلى دفع الضرورات والمشاهدات في أمر له مخرج من الدين .
15‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة حفصة المغربية (لا إله إلا الله محمد رسول الله).
15 من 15
اريدك ان تركز على هذه العبارة بالذااااااااااااااات

فأما من جحد من غفلة أصحابنا وقوع هذا العقد ونقل هذا البيت وأنها ولدت أولادا " من عمر معلوم مشهور ولا يجوز أن يدفعه إلا جاهل أو معاند وما الحاجة بنا إلى دفع الضرورات والمشاهدات في أمر له مخرج من الدين .

---->>> لا يجوز أن يدفعه إلا جاهل أو معاند <<<----
رسائل المرتضى : الشريف المرتضى : الجزء3 صفحة148
15‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة حفصة المغربية (لا إله إلا الله محمد رسول الله).
قد يهمك أيضًا
من هو الصحابى زوج صفيه بنت الخطاب ؟
ماذا تعرف عن عدل عمر بن الخطاب
نحن نطعن في الذي جمع القرآن وليس في القرآن وفي عمر وليس الذي زوّج عمر وفي عائشة وليس في زوج عائشة .
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب .
عـائشـة وأسـماء من بـنات أبي بكر الصديق –رضي الله عنه- فـما اسـم ابـنـته الثالثـة ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة