الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هو الدعاء المستحب في الركوع والسجود؟
الإسلام 1‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة مصراوية وافتخر.
الإجابات
1 من 3
في الركوع: " سبحان ربي العظيم" ( المستحب 10 مرات والواجب واحده)...

في السجود: "سبحان ربي الاعلى" ( المستجب 10 مرات والواجب واحده )

في الركوع والسجود: سبوح قدوس رب الملائكة والروح+ سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي 0

دعاء في السجود: " اللهم اغفر لي ذنبي كله دقه وجله و أوله واخره وعلانيته وسره" 0

يقال أحدها بعد الرفع من الركوع:
(1)- اللهم ربنا لك الحمد
(2)- ربنا ولك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه
(3)- اللهم ربنا لك الحمد ملء السموات وملء الارض ومابينهما، وملء ماشئت من شيء بعد، أهل الثناء والمجد،
أحق ماقال العبد، وكلنا لك عبد،اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجد منك الجد 0
عن حديث: "رأيت بضع وثلاثين ملكا يبتدرونها أيهم يكتبها اول"

بين السجدتين:

(1)-"رب اغفر لي وارحمني"+(2) " رب اغفر لي وارحمني واهدني واجبرني وارزقني وعافني"0
1‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة دوللى دودوس (إرحلي يا دولة الكذابين).
2 من 3
أهلا يا مصراوية ايه الأخبار؟؟؟؟؟؟
1‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة mokamoka.
3 من 3
السلام عليكم
يشرع له أن يأتي بما تيسر، لكن يخص "سبحان ربي العظيم" في الركوع، و"سبحان ربي الأعلى" في السجود، يقول في الركوع: "سبحان ربي العظيم، سبحان ربي العظيم"، وإذا كررها ثلاثاً فهو أفضل، والواجب مرة، وذهب الجمهور إلى أنها مستحبة فقط، ولكن ذهب جمع من أهل العلم إلى وجوب هذا الذكر، "سبحان ربي العظيم" في الركوع، و"سبحان ربي الأعلى" في السجود، لأن الرسول حافظ عليها عليه الصلاة والسلام وقال: (صلوا كما رأيتموني أصلي)، وروي عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال لما نزل قوله تعالى: فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ (74) سورة الواقعة، قال: (اجعلوها في ركوعكم)، ولما نزل قوله تعالى: سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى (1) سورة الأعلى، قال: (أجعلوها في سجودكم)، فينبغي للمؤمن والمؤمنة المحافظة على ذلك: "سبحان ربي العظيم" في الركوع، و"سبحان ربي الأعلى" في السجود، والأفضل أن يكرر ذلك ثلاثاً وإن كررها أكثر فهو أفضل، ويستحب مع هذا أن يقول: "سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي"، في الركوع والسجود، تقول عائشة رضي الله عنها: (كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده: "سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي"). ويستحب أن يقول: "سبوح قدوس رب الملائكة والروح"، كان يقوله النبي أيضاً في الركوع والسجود عليه الصلاة والسلام. فإذا أتى بما تيسر من هذا كان هذا أفضل، وإذا اقتصر على البعض فلا بأس، وإن جمع الجميع فلا بأس، لكن لا يدع: "سبحان ربي العظيم" في الركوع ولا يدع "سبحان ربي الأعلى" في السجود ولو مرة، ويستحب له أن يكثر في السجود من الدعاء، يستحب له الإكثار من الدعاء في السجود، لقوله عليه الصلاة والسلام: (أما الركوع فعظموا فيه الرب، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقَمِن أن يستجاب لكم)، يعني حري أن يستجاب لكم. رواه مسلم في صحيحه. وقال أيضاً عليه الصلاة والسلام: (أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء) رواه مسلم وغيره. فالسنة الإكثار من الدعاء في السجود مع قوله: "سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي الأعلى"، ومع قوله "سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي". وهكذا بين السجدتين، يقول: "رب اغفر لي، رب اغفر لي، اللهم اغفر لي وارحمني واهدي وارزقني وعافني، يكرر ذلك، وإن دعا بالزيادة: اللهم اغفر لي ولوالدي وللمسلمين فلا بأس، كله دعاء، والسنة أن يطيل هذا الركن، وهو الجلوس بين السجدتين، كان النبي يطيله حتى يقول القائل: قد نسي!، وهكذا بعد الركوع، السنة أن يطيل الاعتدال بعد الركوع، قال أنس رضي الله عنه: "كان النبي يطيل الاعتدال بع الركوع وبين السجدتين حتى يقول القائل: قد نسي" بعض الناس ينقر هذا الركن ولا يعطيه حقه بل يعجل، وهذا لا يجوز، بل الواجب الطمأنينة في جميع الصلاة، في الركوع والسجود، والاعتدال بعد الركوع، والجلوس بين السجدتين، يجب الاعتدال في هذا والطمأنينة، أما ذكر الاعتدال بعد الركوع فإنه لم يرد ما يدل على التكرار ولكن يأتي به إذا تيسر كله: "ربنا ولك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه ملء السماوات وملء الأرض وملء ما بينهما، وملء ما شئت من شيء بعد، أهل الثناء والمجد أحق ما قال العبد، وكلنا لك عبد، اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد"، هذا هو الكمال، وإذا اقتصر على قول: "ربنا ولك الحمد"، أو "اللهم ربنا لك الحمد" أجزأه، الإمام والمأموم والمنفرد، لكن إذا كمَّل كان أفضل، وإن اقتصر على قوله: "ربنا ولك الحمد ملء السماوات وملء الأرض وملء ما بينهما وملء ما شئت من شيء بعد" فلا بأس أيضاً، ولكن الواجب: "ربنا ولك الحمد"، أو "اللهم ربنا لك الحمد"، لأن الرسول عليه الصلاة والسلام قال: (إذا قال الإمام: سمع الله لمن حمده، فقولوا: ربنا ولك الحمد)، فدل على ذلك، والباقي مستحب وكمال. وهكذا الواجب بين السجدتين أن يقول: "رب اغفر لي"، لأن النبي كان يحافظ على ذلك: "رب اغفر لي"، والواجب مرة، كالتسبيح في الركوع والسجود، ولكن إذا كرر ذلك ثلاثاً أو أكثر كان أفضل، "رب اغفر لي، رب اغفر لي"، بين السجدتين، وإذا زاد: "اللهم اغفر لي وارحمني واهدي وارزقني وعافني واجبرني" كان أفضل.
شكرا اختي تم التقييم باذن الله
وأسأل الله لنا ولكم الثبات وحسن الخاتمة
1‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
الادعية التي تقال في الركوع والسجود?
ماحكمة الركوع والسجود؟
كيفية الصلاة عند الركوع والسجود
هل الذنوب تسقط عنا في الركوع والسجود
هل تجوز الصلاة وقوفا
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة