الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي موجات الراديو؟ وما هي أهم أستخداماتها؟
الفيزياء 6‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة فاضي999.
الإجابات
1 من 22
موجات راديوية أو موجات الراديو (بالإنجليزية: Radio waves)، هي جزء من طيف الموجات الكهرومغناطيسية بطول موجي أعلى من تحت الحمراء. تنتج تلك الموجات بالطبيعة عن طريق البرق أو الأجسام الفلكية. أما استخدامه الصناعي فيكون في البث الإذاعي الثابت والمتحرك، مثل الراديو والتلفزة واتصالات الخلوي والملاحة، ويتم بها أيضا الاتصال برواد الفضاء، وبواسطتها يجرى التحكم في صواريخ الفضاء، والتحكم في كل الأجهزة التي يرسلها الإنسان إلى الكواكب وعالم الفضاء، وأيضا شبكات الكمبيوتر وتطبيقات أخرى لا تعد ولا تحصى. ويبلغ الطول الموجي لموجات الراديو بين عدة سنتيمترات إلي مئات الأمتار، فاختلاف الترددات لتلك الموجات يعطي خصائص مختلفة للانتشار في الغلاف الجوي; فالموجات الطويلة تغطي جزء من الكوكب بشكل دائم، والموجات الأقصر فإنها تنعكس من طبقة الأيونوسفير مما يتيح لها السفر حول الكرة الأرضية. أما الموجات القصيرة فإنها تنحني أو تنعكس بشكل بسيط جدا ويكون مسارها هو خط الأفق وسرعتها هي نفس سرعة الضوء، أي 300000 (ثلاثمائة ألف) كيلومتر في الثانية.
6‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة smooth moon.
2 من 22
المرآة (بالإنجليزية: Mirror) هي أداة لها القابلية على عكس الضوء أو الصوت بطريقة تحافظ على الكثير من صفاتهما الأصلية قبل ملامسة سطح المرآة. وتعمل بعض المرايا على ترشيح بعض الأطوال الموجية، بينما تحافظ على أطوال موجية أخرى عند الانعكاس، وهذا يختلف عن الأدوات الأخرى العاكسة للضوء، والتي لا تحافظ على الكثير من خواص الموجة الأصلية عدا اللون، وتعمل على تشتيت الضوء المعكوس. أكثر المرايا شيوعاً هي المرآة المسطحة، وقد تستخدم المرايا المنحنية لتكوين صورة مكبرة أو مصغرة أو لتركيز الضوء أو تشتيت الصورة المعكوسة.
تستخدم المرآة للتأنق الشخصي والتزيين والبناء، كما تستخدم المرايا أيضاً في الأدوات العلمية مثل التلسكوب والليزر والكاميرا والأدوات الصناعية. تصمم معظم المرايا للاستخدام مع الضوء المرئي، وهناك أنواع من المرايا مصممة لأنواع أخرى من الموجات أو الأطوال الموجية أو الموجات الكهرومغناطيسية، وخاصة في الأدوات غير البصرية.
6‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم (لا تسألوني).
3 من 22
الطيف الكهرومغنطيسي
الموجات الكهرومغنطيسية أنماط مرتبطة من القوى الكهربائية والمغنطيسية. تتولد هذه الموجات نتيجة لتذبذب الشحنات الكهربائية وحركتها للأمام وللخلف. وهي تنتقل خلال الفضاء بسرعة الضوء وهي 299,792كم في الثانية. وأبسط الموجات الكهرومغنطيسية هي الموجات المستوية التي تنتقل عبر الفضاء في خطوط مستقيمة. وتتغير شدة الموجة في الفضاء وعبر الزمن بقمم وقيعان متناوبة. وتُسمى المسافة من قمة إلى قمة بالطول الموجي.



الطيف الكهرومغنطيسي يتكون من نطاقات من الأطوال الموجية المختلفة. وأهم أنواع الموجات الكهرومغنطيسية مرتبة ترتيبًا تصاعديًا حسب الطول الموجي هي أشعة جاما، فالأشعة السينية، فالضوء فوق البنفسجي، فالضوء المرئي فالأشعة تحت الحمراء، فالموجات المتناهية الصغر، ثم موجات الراديو. ويبلغ طول أشعة جاما حوالي10-11 م بينما يبلغ طول بعض موجات الراديو الطويلة أكثر من 10,000كم.

ولكل أنواع الموجات الكهرومغنطيسية خواص الضوء المرئي. فهي تنعكس وتنتشر وتنكسر. ويكون اتجاه المغنطيسية في كل الموجات الكهرومغنطيسية عموديًا على اتجاه حركتها، بينما يكون اتجاه القوة الكهربائية عموديًا على اتجاه القوة المغنطيسية واتجاه حركة الموجات. وتساوي شدة القوة المغنطيسية دائمًا شدة القوة الكهربائية.



استخدامات الموجات الكهرومغنطيسية. يستخدم الأطباء أشعة جاما، التي يشعها الراديوم، في علاج السرطان. ويستخدمون كذلك الأشعة السينية لعلاج السرطان، كما يستخدمونها في تحديد مكان الاضطرابات الداخلية وتشخيصها. وتُستخدم الأشعة فوق البنفسجية في المصابيح الشمسية، وفي المصابيح الفلورية، وكمطهر. أما الموجات تحت الحمراء، التي تنبعث من الأجسام الساخنة، فتُستخدم في علاج الأمراض الجلدية، وصقل المينا. وتستخدم موجات المايكروويف؛ أي الموجات المتناهية الصغر، لطهو الطعام، بينما تُستخدم موجات الراديو في الإذاعة المسموعة والمرئية.

ويعتمد الاستخدام التقني للموجات الكهرومغطيسية على السهولة التي يمكن بها التعرف على الأطوال الموجية المختلفة وإنتاجها. ويرتبط الطول الموجي بمعدل اهتزاز الإلكترونات في مصدر الطاقة، فكلما كان الاهتزاز أبطأ ازداد الطول الموجي. وأسهل الموجات إنتاجًا هي الموجات الطويلة. وقد بدأ استخدام موجات الراديو في الاتصالات في أوائل القرن العشرين، ولم يحدث استغلال فعّال للموجات القصيرة إلا بعد تطوير بعض النبائط كالكلايسترون وهو نوع من أنواع صمامات الموجات الدقيقة

وقد أدى تطوير الليزر في أوائل الستينات من القرن العشرين إلى استخدامات جديدة للموجات القصيرة. فعلى سبيل المثال، يمكن الليزر الأشعة فوق البنفسجية وتحت الحمراء من نقل الرسائل الصوتية والإشارات التلفازية.
6‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة أسلام جلال.
4 من 22
الطيف الكهرومغنطيسي
الموجات الكهرومغنطيسية أنماط مرتبطة من القوى الكهربائية والمغنطيسية. تتولد هذه الموجات نتيجة لتذبذب الشحنات الكهربائية وحركتها للأمام وللخلف. وهي تنتقل خلال الفضاء بسرعة الضوء وهي 299,792كم في الثانية. وأبسط الموجات الكهرومغنطيسية هي الموجات المستوية التي تنتقل عبر الفضاء في خطوط مستقيمة. وتتغير شدة الموجة في الفضاء وعبر الزمن بقمم وقيعان متناوبة. وتُسمى المسافة من قمة إلى قمة بالطول الموجي.
6‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة silent man 2012.
5 من 22
موجات راديوية أو موجات الراديو  Radio waves  هي جزء من طيف الموجات الكهرومغناطيسية بطول موجي أعلى من تحت الحمراء.

تنتج تلك الموجات بالطبيعة عن طريق البرق أو الأجسام الفلكية.

أما استخدامه الصناعي فيكون في البث الإذاعي الثابت والمتحرك،
مثل الراديو والتلفزة واتصالات الخلوي والملاحة، ويتم بها أيضا الاتصال برواد الفضاء، وبواسطتها يجرى التحكم في صواريخ الفضاء،
والتحكم في كل الأجهزة التي يرسلها الإنسان إلى الكواكب وعالم الفضاء، وأيضا شبكات الكمبيوتر
6‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة ام معين (Laila Ilias).
6 من 22
هذه مراجع هامة جدا حول أمواج الراديو ان شاء الله تفيدك
6‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة tirmadi (محمد صدقي).
7 من 22
الراديو اختراع يا كوتش
6‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة احمد كابو.
8 من 22
اعشق  الفيزياء
6‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة غيرت اسمي (الاسطورة الغابرة مع الرياج).
9 من 22
موجات الراديو تحدث بسبب ابراج الراديو
6‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة عش حراتعش ملكا.
10 من 22
موجات راديوية أو موجات الراديو  Radio waves  هي جزء من طيف الموجات الكهرومغناطيسية بطول موجي أعلى من تحت الحمراء.

تنتج تلك الموجات بالطبيعة عن طريق البرق أو الأجسام الفلكية.

أما استخدامه الصناعي فيكون في البث الإذاعي الثابت والمتحرك،
مثل الراديو والتلفزة واتصالات الخلوي والملاحة، ويتم بها أيضا الاتصال برواد الفضاء، وبواسطتها يجرى التحكم في صواريخ الفضاء،
والتحكم في كل الأجهزة التي يرسلها الإنسان إلى الكواكب وعالم الفضاء، وأيضا شبكات الكمبيوتر
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة Princess Shaima (مسلمة مصرية وأفتخـر).
11 من 22
هي جزء من طيف الموجات الكهرومغناطيسية بطول موجي أعلى من تحت الحمراء. تنتج تلك الموجات بالطبيعة عن طريق البرق أو الأجسام الفلكية. أما استخدامه الصناعي فيكون في البث الإذاعي الثابت والمتحرك، مثل الراديو والتلفزة واتصالات الخلوي والملاحة، ويتم بها أيضا الاتصال برواد الفضاء، وبواسطتها يجرى التحكم في صواريخ الفضاء، والتحكم في كل الأجهزة التي يرسلها الإنسان إلى الكواكب وعالم الفضاء، وأيضا شبكات الكمبيوتر وتطبيقات أخرى لا تعد ولا تحصى. ويبلغ الطول الموجي لموجات الراديو بين عدة سنتيمترات إلي مئات الأمتار، فاختلاف الترددات لتلك الموجات يعطي خصائص مختلفة للانتشار في الغلاف الجوي; فالموجات الطويلة تغطي جزء من الكوكب بشكل دائم، والموجات الأقصر فإنها تنعكس من طبقة الأيونوسفير مما يتيح لها السفر حول الكرة الأرضية. أما الموجات القصيرة فإنها تنحني أو تنعكس بشكل بسيط جدا ويكون مسارها هو خط الأفق وسرعتها هي نفس سرعة الضوء، أي 300000 (ثلاثمائة ألف) كيلومتر في الثانية.
كان جيمس ماكسويل أول من انتبه وتنبئ بموجات الراديو، وذلك عن طريق تجربة رياضية سنة 1865. فقد لاحظ بخصائص موجية تشابه الضوء وقريبة من الصفات الكهربائية والمغناطيسية. فاقترح معادلات وصف فيها موجات الضوء وموجات الراديو كموجات كهرومغناطيسية تسبح في الفضاء المحيط.
هذا كل ما اعرفة عن الرايدة صراحة اذا حد عندة معلومات زيادة ينشرها لستود المعرفة على الجميع
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة kareem madrid.
12 من 22
ابحث في الانترنيت
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة toto 1991 (toto Bebo).
13 من 22
Radio Wave موجات الراديو
موجات الراديو هي الجزء من الموجات الكهرومغناصيسية التي تقع في أدنى طيف الترددات وهي حوامل طاقة

تنتشر بسرعة الضوء وتنطبق عليها معادلة الحركة الموجية وتبدأ ترددها :

وقد اتفق على تقسيم الموجات الكهرومغناطيسية المستخدمة في الاتصالات اللاسلكية إلى نطاقات ترددية , تم تخصيص كل منها لبث معين منعاً للتشويش وتداخل المحاطات وهي كالاتي :
Energy-carriers From 3 KHz to 300 GHz


LF low frequency الترددات المنخفضة تستخدم للاتصالات البعيدة مثل الاتصالات البحرية

MF Medium frequency الترددات المتوسطة تستخدم في البث الاذاعي المحلي عبر مسافات متوسطة

HF High frequency الترددات العالية للبث الاذاعي , الموجات القصيرة

VHF Very high frequency الترددات عالية التردد جدا تستخدم للبث الاذاعي إف إم

UHF Ultra high frequency الترددات فائقة الارتفاع تستخدم في موجات التلفزيون والرادار وموجات الملاحة الجوية والاتصالات في الطائرات ترددها

SHF Super high frequency ترددات مفرطة الارتفاع تستخدم للبث عبر الاقمار الصناعية

EHF Extremely high frequency ترددات بالغة العلو تستخدم عبر بث الاقمار الصناعية والاتصالات الهاتفية متعددة القنوات ترددها

VLF Very low frequency تستخدم للاتصالات القريبة يبلغ نطاق ترددها From 3 KHz to 30 KHz From 30 KHz to 300KHz From 300KHz to 3 MHz From 3 MHz to 30 MHz From 30 MHz to 300 MHz From 300 MHz to 3GHz From 3 GHz to 30 GHz From 30 GHz to 300 GHz
إن موجات الراديو تستطيع الانتشار من هوائيات الارسال بواحدة من الطرق الثلاث :

وهي التي تنتشر فوق سطح الارض مباشرة ونظرا لانتشارها بخطوط مستقيمة وتحدب سطح الارض يكون مدى انتشارها محدوداً حيث يمتص جزء من طاقتها في سطح الارض , ويزداد الامتصاص بزيادة تردد الموجات لذا فان مدى الانتشار للترددات المنخفضة ( أي الموجات الطويلة ) يصل حوالي 1500كم , بينما يقل كثيراً بالنسبة للموجات عالية الترد , وتستخدم هذه الموجات لتأمين الاتصالات لمسافات قريبة نسبياً .
Surface or ground wave الموجات الارضية
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة ملآگ پس هلآگ (كبريائي يقتلني).
14 من 22
كان العالم الإيطالي "ماركوني" صاحب العصا السحرية الذي أدهش العالم بها التي أرسلت ذلك الموج الساحر، فعبرت المحيط الأطلنطي، وكان ذلك الموج الجديد" اللاسلكي" تعهده العلماء بالرعاية والعناية فأصبح كما في عصرنا الحالي يفعل الأعاجيب، فامتد من التلغراف إلى اللاسلكي، فقام بنقل الإشارات، ثم تطور إلى أن نحج في نقل الكلمات، ومن ثم تطور حتى استطاع أن ينقل الأغاني والموسيقى في الإذاعات، ثم تطور لنقل الصور مع الصوت عن طريق التلفزيون.

وتنتشر أمواج اللاسلكي بأكبر سرعة معروفة في العالم وتقدر بـ 300.000 كيلو متر في الثانية. وتختلف موجات اللاسلكي في الطول فمنها القصيرة ومنها الطويلة. وقد كانت أول إذاعة منظمة في إنكلترا عام 1922م عندما تكونت شركة الإذاعة البريطانية. وقد تطورت محطات الإذاعة وأجهزة الراديو وتقدمت بصورة مذهلة حتى أن العالم أصبح قرية صغيرة فأي حدث أو خبر ينتقل من موقع حدوثه إلى أي مكان في العالم بسرعة كبيرة. وينتقل الصوت من الإذاعة عن طريق الخطوات التالية:

1- الخطوة الأولى
وتبدأ من الأستوديو حيث يتحدث المذيع أمام الميكرفون، فيتردد قرص الميكرفون حسب الذبذبات الصوتية الصادرة من فم المذيع ويترتب على ذلك تغير في الساحة المغناطيسية التي تنتج تيارا كهربائيا ضعيف جداً، ومن ثم يسري هذا التيار عبر الأسلاك إلى محطة الإرسال التي قد تكون بعيدة عن الأستوديو.

2- الخطوة الثانية
تكبر الذبذبات الصوتية في جهاز الإرسال وبعد تكبيرها تتولد ذبذبات أخرى عالية التردد، وتسمى بالموجات الحاملة، ثم ترسل هذه الموجات خلال الأثير عن طريق هوائي كبير يقوم ببث تلك الذبذبات إلى جميع أنحاء العالم.

3- الخطوة الثالثة
يجب أن نعلم أن هناك محطات إذاعة أخرى تذيع بالطريقة نفسها على موجات مختلفة ويمكن التقاط هذه المحطات بجهاز الاستقبال إذا ضبط هذا الجهاز على إحدى هذه الموجات، ولنعلم كذلك أن موجة المحطة التي ضبطت عليها جهازك، وهي التي تدخل فقط إلى الجهاز دون غيرها من الموجات.

4- الخطوة الرابعة
إن التيار الكهربائي الذي يسري خلال الهوائي إلى جهاز الاستقبال هو تيار ضعيف، وهو مركب من تيارين أحدهما يمثل الموجات الحاملة التي مهمتها فقط توصيل الموجات المنخفضة أي الذبذبات الصوتية.
وتكبر هذه الذبذبات خلال صمامات تكبير إلكترونية تلتقط الذبذبات الصوتية دون الموجات الحاملة.

5- الخطوة الخامسة
وبعد أن يسري تيار الذبذبات المنخفضة خلال ملف سماعة جهاز الاستقبال" الراديو" يتحرك قرص السماعة إلى الأمام وإلى الخلف بنفس النسبة التي يتحرك بها قرص الميكرفون في الأستوديو، وينتج عن ذلك نفس الصوت الذي تسمعه في جهاز الراديو مطابقاً تماما لصوت المذيع في محطة الإذاعة.

كيف يعمل جهاز الراديو
الموجات اللاسلكية كما سبق وان ذكرنا هي في الأساس موجات كهرومغناطيسية تتكون من مجالين كهربي ومغناطيسي متعامدين على بعضهما البعض وعموديان على اتجاه انتشار الموجه؛وقد قال العالم ماكسويل أن الموجات الكهرومغناطيسية لها طبيعة مماثلة لطبيعة الضوء, وأن الموجات الضوئية هي على صورة الموجات الكهرومغناطيسية وتختلف الأمواج حسب ترددها واليك الصورة التى توضح الأمواج المختلفة وخصائصها.

إن عمليه الإرسال ما هي إلا تحويل الصوت أو الصورة إلى مجال كهربائي ومن ثم تحميله في دائرة تسمى بالمكسر على موجه أخرى ترددها أعلى بكثير ، ونتيجة علو هذا التردد فان موجه الصوت ذات التردد المنخفض تركب فوق الموجه الأخرى ذات التردد العالي فيما يعرف باسم التعديل في سعه الإشارة ويعرف باسم AM ويعرف الصوت هنا باسم الموجه المحمولة والتردد العالي باسم الموجه الحاملة وهناك نوع آخر من التعديل يتم بتعديل تردد الإشارة نفسه من تضاغط وتخلخل وهو تعديل التردد ويعرف باسم FM

تعديل AM
وفى النهاية كلا التعديلين يقوم بحمل الصوت من مكان إلى آخر. وهذه الإشارة تكون ضعيفة جدا بالمايكرو فولت ,شيء لا يقارن وان زادت عن الحد لا تلفت أجهزة الاستقبال وهذه هي فكره القنبلة الكهرومغناطيسية فهي تعتمد في الأساس على إنتاج مجال كهرومغناطيسي كبير ومن ثم يسبب هذا المجال تيارات كهربائية كبيره في الأجهزة  الكهربائية ويؤدى إلى تلفها

فكره الاستقبال
الإشارة عبارة عن مجال كهرومغناطيسي متغير ونعلم انه لو قطع مجال مغناطيسي ملف فسيتكون في الملف كهرباء , يتم التقاط هذه الكهرباء بملف آخر ونظرا لضعفها فيتم تكبيرها بمكبرات (ترانسيستور) ومن ثم كشف الإشارة ثم تكبير الصوت ثم سماعه وهذه هي المرحلة النهائية.

كيف يقوم الراديو باستقبال المحطات....؟
1- لو صممنا دائرة رنين ومن ثم عملنا كشف مباشره للإشارة بواسطة ثنائي جرمانيوم ووضعنا سماعه إذن ويفضل تكون ذات ممانعة عاليه لأصبح لدينا راديو.
2- راديو أكثر تقدما وسنعمل مثلما سبق وان عملنا نستقبل الإشارة بدائرة الرنين ثم نلتقطها بملف آخر .

لاحظ دائرة رنين ومكثف متغير في البداية ومتغير ليغير محطات الاستقبال ثم ملف آخر لالتقاط الإشارة من ملف الرنين وهو بمثابة محول خافض للجهد رافع للتيار ليتأثر به الترانسيستور الذى يليه ويستخدم هنا مكثف للربط وهو C2 وذلك حتى لا يصبح الملف شورت على دائرة دخل الترانسيستور والإشارة الخارجة من التراسيستور تعطى مباشره إلى ثنائي الجرمانيوم وهي مازالت تردد عالي حامل للصوت يقوم ثنائي الجرمانيومD1 بفصل الإشارة الصوتية عن الموجه الحاملة ويعرف ذلك باسم عمليه الكشف وتقوم المقاومة المتصلة بثنائي الجرمانيوم R3 بإعطاء الثنائي تحيز تقدمي ثابت وبالتالي يحسن من خصائص الكشف اللاسلكي والمكثف C3 المتصل على طرفي هذه المقاومة هو فقط مكثف ترشيح للتردد العالي فقط بافتراض وجود ترددات عاليه هربت من الكاشف فيقوم بإمرارها إلى الأرض مباشره بالتالي التخلص منها وتسلم الإشارة الصوتية من المكثف C4 إلى الترانسيستور الآخر والذي يقوم هنا بدور مكبر صوتي ورقم هذا الترانسيستور هو BC109 ثم بعد ذلك إلى سماعه الأذن مباشره أو إلى سماعه عاديه ذات ممانعة كبيره و هذه هي الفكرة الأصلية للراديو ,ولكن بعد ذلك حدث ما هو احدث من ذلك وظهر نظام استقبال أكثر تعقيدا عرف باسم السيوبر هترو دين (التردد المستنبط) IF وظهرت محولات التردد المتوسط وفوليوم الصوت وميكانيزم من اجل العمل كتسجيل.

الآن وبعد المرحلة السابقة والتي تعلمنا فيها بعض أساسيات استقبال الراديو ننتقل إلى مرحله جديدة وهذه المرحلة تتمثل في فهم الأساس الهندسي الذى تبنى عليه أجهزة  الراديو الحديثة وذلك مع ظهور نظام السيوبر هترودين او التردد المستنبط، أن أجهزة  الراديو العادية ينقسم تصميمها إلى عده مراحل مختلفة وذلك لتامين الحصول على إشارة نقيه وذات جوده عاليه ومن هنا وجدت انه من الأهمية عرضها في صوره رسم صندوقي أولا ثم نتعرض لكل مرحله من المراحل على حده , تابع هذه الدائرة  الهندسية.

إن عمليه استقبال الردايو تلزمنا بعمل دائرة  رنين TUNNING CIRCUIT في مقدمه الجهاز وتكون مؤلفة على تردد مقداره يغطى الموجه المتوسطة MV وذلك في الأساس ويمكن عمل ملف آخر ليغطى موجه الـ FM ويمكن أيضا إضافة ملف آخر ليغطى أيضا مدى الـ SW وآخر ليغطى ال VHF ليستطيع الراديو التقاط أمواج التلفاز كل ذلك يمكن تصميمه نظريا وعملياً، نعود معا إلى موضوع جهازنا الذى سيغطى ال MV ولتغطيه هذا الباند BAND لابد من عمل دائرة  رنين من ملف ومكثف متغير السعة ولابد أن يكون متغير السعة ليغطى النطاق ما بين 500 إلى 1500 كيلو هيرتز وبعرض نطاق تردد BAND WIDTH يساوى المدى الصوتي المسموع وهي من 33 هيرتز إلى 20 كيلو هيرتز تقريبا وتصمم دائرة  الرنين .

وبالتالي نحصل على دائرة  تستقبل الموجه المتوسطة , لاحظ هنا وجود المكثف المتغير والذي بواسطته يمكننا انتقاء و اختيار محطات الاستقبال وفى واقع الأمر أنت تقوم بتغير تردد دائرة الرنين ومن ثم يتغير تردد الاستقبال , هذا بالنسبة لفكرة أول مرحله من مراحل الجهاز وهي دائرة  الرنين ، ومن المفترض انه توجد دائرة رنين واحده لكن مع ظهور نظام السيوبر هترودين ظهرت الحاجة إلى وجود دائرتي رنين في جهاز الراديو الواحد بخلاف دوائر ال fm-SW-VHF وتكون هذه الدائرة  مؤلفه لتردد أعلى من الدائرة  الأولى بمقدار 450 كيلو هيرتز وان كانت الأولى مؤلفه على 500 إلى 1500 فان الدائرة  الأخرى تولف على تردد مقداره من 950 إلى 1950 كيلو هيرتز والسؤال الآن لماذا توجد دائرتين من دوائر الرنين.....؟

إن الدائرة  الأولى نعلم جميعا سبب وجودها وهي موجودة لاستقبال الإشارة من محطة الإذاعة ثم قيام الملف المتصل بقاعدة الترانسيستور بالتقاطها من الدائرة  بالنظام التاثيرى ومن ثم توصيلها إلى اول مرحله من مراحل التكبير والمزج ،،،،

أما الدائرة  الثانية فهي تعرف بوظيفتها هنا ، ووظيفتها هي توليد تردد محلى مقداره أعلى من تردد الإشارة المستقبلة بمقدار 450 كيلو هيرتز وبالتالي فان اسمها دائرة  رنين المذبذب المحلى LOCAL OSCILATOR وهنا قد يوجد ترانسيستور مستقل يقوم بوظيفة المذبذب المحلى مع هذه الدائرة  ثم ترانسيستور آخر يقوم بدور يعرف باسم الميكسر MIXER اى المازج وقد يوجد ترانسيستور واحد فقط يقوم بدور الاثنين معا رسمت لكم دائرة  تحتوى على ترانسيستور يقوم بدور المذبذب المحلى والمازج ومكبر تردد عالي في نفس الوقت

بالنظر إلى هذه الدائرة  الهندسية نجد إن قاعدة الترانسيستور يدخل لها إشارة الموجه المستقبلة +إشارة المذبذب المحلى ونتيجه لدخول ترددين مختلفين إلى قاعدة الترانسيستور (أي ترانسيستور) فانه لابد من حدوث مزج للإشارات وهذا هو المازج ونتيجها هنا المزج  , فانه لابد من وجود عدد من الترددات المختلفة عند مجمع الترانيسيستور وهذه الإشارات هي :

إشارة بتردد الموجه المستقبلة ، وإشارة أخرى بتردد المذبذب المحلى ، وإشارة أخرى بمجموع الاثنين(المذبذب المحلى الإشارة المستقبله)، وإشارة أخرى بالفرق بينهم وهذه الإشارة هي الأهم (هذا هو نظام السيوبر هيترودين) حيث ان سبب كل هذا المشوار هو الحصول على الفرق بين الإشارتين لان هذا الفرق كما ستعرف فيما بعد سيكون ثابت المقدار وبالتالي عندما يضبط الجهاز على تردد واحد فقط في مراحل تكبير التردد المتوسط فان ذلك يزيد جدا من كفاءة الاستقبال وبالتالي من كفاءة الجهاز وغلو ثمنه،،، ونظر الآن مكثف دائرة  المذبذب متصل مع مكثف دائرة  الرنين بنفس اليد فانه يتغير معه كلما تغير ومن ثم يظل الفرق بين تردد الإشارة المستقبلة وإشارة المذبذب المحلى ثابت المقدار دائما وهو يساوى 450 كيلو سيكل.

بواسطة محول التردد المتوسط IF الموجود كما بالرسم أعلاه عند مجمع الترانسيستور والذي يكون تردد رنينه مضبوطا على تردد مقداره يساوى الفرق أي 450 كيلو سيكل وهي ما تعرف باسم إشارة التردد المتوسط حيث تذهب هذه الإشارة وبواسطة هذا المحول إلى ترانسيستور آخر يعرف بوظيفته أيضا باسم ترانسيستور تكبير التردد المتوسط IF AMP يقوم هذا الترانسيستور بتكبير الإشارة القادمة له ومقدارها 450 كيلو هيرتز ثم بعد ذلك يسلمها إلى مرحله أخرى وهذا ما يعرف باسم 2 SATGE IF AMPLIFIER أي مرحلتين من مكبر التردد المتوسط ويمكن ان تزيد لتصل إلى ثلاث مراحل وفى اغلب الأحوال تتكون عمليه تكبير التردد المتوسط من مرحلتين تشمل اثنين ترانسيستور + ثلاث محولات تردد متوسط , ثم بعد ذلك تصل إلى مرحله الكاشف DETECTING وهو في واقع الأمر ثنائي جرمانيوم وهو وعمليات التحكم الأوتوماتيكي في الإشارة AGC  . وهذا كله طبعا مجرد عرض لفكره عمل هذا الجهاز.

1-ما هي عمليه الكشف detecting ؟؟
2- ما هو التحكم الأوتوماتيكي في الإشارة AGC وكيف يعمل؟؟
3- ما هي الفائدة التى نجنيها من نظام السيوبر هترودين؟؟
4-مراحل التردد المتوسط if amp‏
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة صمت الجرووح (صمت الجرووح).
15 من 22
شكرا لكم جميعا على المعلومات الاضافية
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم (Ayoub Fahmi).
16 من 22
موجات راديوية أو موجات الراديو (بالإنجليزية: Radio waves)، هي جزء من طيف الموجات الكهرومغناطيسية بطول موجي أعلى من تحت الحمراء. تنتج تلك الموجات بالطبيعة عن طريق البرق أو الأجسام الفلكية. أما استخدامه الصناعي فيكون في البث الإذاعي الثابت والمتحرك، مثل الراديو والتلفزة واتصالات الخلوي والملاحة، ويتم بها أيضا الاتصال برواد الفضاء، وبواسطتها يجرى التحكم في صواريخ الفضاء، والتحكم في كل الأجهزة التي يرسلها الإنسان إلى الكواكب وعالم الفضاء، وأيضا شبكات الكمبيوتر وتطبيقات أخرى لا تعد ولا تحصى. ويبلغ الطول الموجي لموجات الراديو بين عدة سنتيمترات إلي مئات الأمتار، فاختلاف الترددات لتلك الموجات يعطي خصائص مختلفة للانتشار في الغلاف الجوي; فالموجات الطويلة تغطي جزء من الكوكب بشكل دائم، والموجات الأقصر فإنها تنعكس من طبقة الأيونوسفير مما يتيح لها السفر حول الكرة الأرضية. أما الموجات القصيرة فإنها تنحني أو تنعكس بشكل بسيط جدا
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
17 من 22
موجات راديوية أو موجات الراديو (بالإنجليزية: Radio waves)، هي جزء من طيف الموجات الكهرومغناطيسية بطول موجي أعلى من تحت الحمراء. تنتج تلك الموجات بالطبيعة عن طريق البرق أو الأجسام الفلكية. أما استخدامه الصناعي فيكون في البث الإذاعي الثابت والمتحرك، مثل الراديو والتلفزة واتصالات الخلوي والملاحة، ويتم بها أيضا الاتصال برواد الفضاء، وبواسطتها يجرى التحكم في صواريخ الفضاء، والتحكم في كل الأجهزة التي يرسلها الإنسان إلى الكواكب وعالم الفضاء، وأيضا شبكات الكمبيوتر وتطبيقات أخرى لا تعد ولا تحصى. ويبلغ الطول الموجي لموجات الراديو بين عدة سنتيمترات إلي مئات الأمتار، فاختلاف الترددات لتلك الموجات يعطي خصائص مختلفة للانتشار في الغلاف الجوي; فالموجات الطويلة تغطي جزء من الكوكب بشكل دائم، والموجات الأقصر فإنها تنعكس من طبقة الأيونوسفير مما يتيح لها السفر حول الكرة الأرضية. أما الموجات القصيرة فإنها تنحني أو تنعكس بشكل بسيط جدا ويكون مسارها هو خط الأفق وسرعتها هي نفس سرعة الضوء، أي 300000 (ثلاثمائة ألف) كيلومتر في الثانية.
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة ♠ نسيم البحر ♠.
18 من 22
مشتهي واحد ما يسوي نسخ لصق من مواقع ومنتديات !!!!!!
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة ham4id.
19 من 22
موجات راديوية أو موجات الراديو (بالإنجليزية: Radio waves)، هي جزء من طيف الموجات الكهرومغناطيسية بطول موجي أعلى من تحت الحمراء. تنتج تلك الموجات بالطبيعة عن طريق البرق أو الأجسام الفلكية. أما استخدامه الصناعي فيكون في البث الإذاعي الثابت والمتحرك، مثل الراديو والتلفزة واتصالات الخلوي والملاحة، ويتم بها أيضا الاتصال برواد الفضاء، وبواسطتها يجرى التحكم في صواريخ الفضاء، والتحكم في كل الأجهزة التي يرسلها الإنسان إلى الكواكب وعالم الفضاء، وأيضا شبكات الكمبيوتر وتطبيقات أخرى لا تعد ولا تحصى. ويبلغ الطول الموجي لموجات الراديو بين عدة سنتيمترات إلي مئات الأمتار، فاختلاف الترددات لتلك الموجات يعطي خصائص مختلفة للانتشار في الغلاف الجوي; فالموجات الطويلة تغطي جزء من الكوكب بشكل دائم، والموجات الأقصر فإنها تنعكس من طبقة الأيونوسفير مما يتيح لها السفر حول الكرة الأرضية. أما الموجات القصيرة فإنها تنحني أو تنعكس بشكل بسيط جدا ويكون مسارها هو خط الأفق وسرعتها هي نفس سرعة الضوء، أي 300000 (ثلاثمائة ألف) كيلومتر في الثانية.

الأرض يظهر فيها النفاذية أو التعتيم للطول الموجي للموجات الكهرومغناطيسية بما فيها موجات الراديو.

كان جيمس ماكسويل أول من انتبه وتنبئ بموجات الراديو، وذلك عن طريق تجربة رياضية سنة 1865. فقد لاحظ بخصائص موجية تشابه الضوء وقريبة من الصفات الكهربائية والمغناطيسية. فاقترح معادلات وصف فيها موجات الضوء وموجات الراديو كموجات كهرومغناطيسية تسبح في الفضاء المحيط. وفي عام 1887 أظهر العالم الألماني هيرتز صحة موجات ماكسويل الكهرومغناطيسية بواسطة تجربة إنتاج موجات راديوية في المختبر.[1] ثم أتتت بعدها العديد من الاختراعات تظهر مدى الجدوى العملية في استخدام موجات الراديو في نقل المعلومات عبر الفضاء.

يرجع الفضل إلى نيكولا تيسلا وغولييلمو ماركوني باكتشافهم أنظمة تسمح باستخدام موجات الراديو في الاتصالات.
الراديو جزء من الطيف الكهرومغناطيسي

قسمت موجات الراديو إلى عدة أحزمة حسب الترددات (وطول الموجة) كما يرى في الجدول التالي للطيف الترددي الراديوي:-
اسم الحزمة اختصار حزمة ITU التردد
و
طول الموجة في الهواء أمثلة باستخدامه
subHertz subHz 0 < 3 Hz
> 100,000 كيلومتر موجات كهرومغناطيسية طبيعية أو صنع بشري ميليهرتز, ميكروهرتز, نانوهرتز أرضي،

الغلاف الجوي، شمس، الكواكب، الخ
تردد فائق الانخفاض

Extremely low frequency
ELF 1 3–30 هرتز
100,000 كم – 10,000 كم الاتصالات مع الغواصات
تردد ما تحت المنخض

Super low frequency
SLF 2 30–300 هرتز
10,000 كم – 1000 كم الاتصالات مع الغواصات
تردد تحت المنخفض

Ultra low frequency
ULF 3 300–3000 هرتز
1000 كم – 100 كم الاتصالات داخل المناجم
تردد جد منخفض

Very low frequency
VLF 4 3–30 كيلوهرتز
100 كم – 10 كم وسائل الاتصال في الغواصات, ارشاد الانهيارات الجليدية,علم فيزياء الأرض،

رصد معدل ضربات القلب اللاسلكي,
تردد منخفض

Low frequency
LF 5 30–300 كيلو هرتز
10 كم – 1 كم اتصالات الملاحة البحرية، إشارة الوقت، اذاعة البرامج AM لموجة طويلة،

RFID
تردد متوسط

Medium frequency
MF 6 300–3000 كيلوهرتز
1 كم – 100 متر البث الإذاعي باستخدام تضمين مطالي لموجة متوسطة،
تردد عالي

High frequency
HF 7 3–30 ميجاهرتز
100 م – 10 م البث بموجة قصيرة، هواية اللاسلكي والاتصالات الملاحية لما وراء الأفق.
تردد جد عالي

Very high frequency
VHF 8 30–300 ميجاهرتز
10 م – 1 م T إذاعة إف إم، الإرسال الإذاعي للهواة, البث التلفزيوني، اتصالات الملاحة الجوية،

الاتصالات الأرضية والبحرية الثابتة والمتنقلة.
تردد فوق العالي

Ultra high frequency
UHF 9 300–3000 ميجاهرتز
1 م – 100 ملم البث التلفزيوني، فرن ميكروويف، هواتف محمولة، شبكات لاسلكية,بلوتوث،

نظام تحديد المواقع العالمي والاتصالات ثنائية الإتجاه مثل المحمول الأرضي، أنظمة راديو FRS و GMRS.
تردد ما فوق العالي

Super high frequency
SHF 10 3–30 جيجاهرتز GHz
100 ملم – 10 ملم أجهزة الميكروويف، شبكات لاسلكية، معظم الرادارات الحديثة
تردد فائق العلو

Extremely high frequency
EHF 11 30–300 جيجاهرتز
10 ملم – 1 ملم علم الفلك الراديوي, high-frequency microwave radio relay
أشعة تيراهيرتز THz 12 300–30,000 جيجاهرتز
1 ملم – 90 ميكرومتر تصوير بالأشعة، إمكانية الاستغناء عن أشعة إكس في التشخيص الطبي، فيزياء الجوامد

دراسة تذبذب الجزيئات، مطيافية التيراهرتز، حاسوب بسرعة تيراهرتز - الاتصالات.
ملاحظات

   نظريا، قد يستخدم أي جزء من الطيف الكهرومغناطيسي لحمل المعلومات، لذا فلا يوجد حد أعلى أو أدنى لترددات الإرسال الراديوي.
   يزداد امتصاص الغلاف الجوي للأرض للإشعاع الكهرومغناطيسي لما فوق 300 جيجاهرتز، لذا فهو يمنع وبشكل فعال الترددات العليا من الإشعاع الكهرومغناطيسي، ولكنه يصبح نافذا للموجات تحت الحمراء ونطاقات الترددات المرئية.
   تتداخل الأحزمة التالية: ELF ،SLF ،ULF، و VLF مع طيف (التردد السمعي AF) والتي يكون نطاقها من 20–20,000 Hz. ولكن إرسال الصوت يكون بواسطة التمدد والانضغاط الجوي وليس من خلال الطاقة الكهرومغناطيسية.
   لا يعتد أحيانا بكل من الأحزمة: SHF و EHF بأن تكون جزءا من الحزمة الراديوية، حيث أنها تشكل طيف موجات صغرى خاص بها.

تسمية نطاقات التردد
العام

ترددات البث الإذاعي:

   موجة راديو طويلة أم = 148.5 - 283.5 كيلوهرتز (LF)
   موجة راديو متوسطة أم = 530 كيلوهرتز - 1710 كيلوهرتز (MF)
   موجة راديو قصيرة أم = 3 ميجاهرتز - 30 ميجاهرتز (HF)
   حزمة تلفزيونية I (القنوات 2 - 6) = 54 ميجاهرتز - 88 ميجاهرتز (VHF)
   حزمة راديو أف أم II = 88 ميجاهرتز - 108 ميجاهرتز (VHF)
   حزمة تلفزيونية III (القنوات 7 - 13) = 174 ميجاهرتز - 216 ميجاهرتز (VHF)
   حزمة تلفزيونية IV و V (القنوات 14 - 69) = 470 ميجاهرتز - 806 ميجاهرتز (UHF)راجع[4][5]
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
20 من 22
الطيف الكهرومغنطيسي
الموجات الكهرومغنطيسية أنماط مرتبطة من القوى الكهربائية والمغنطيسية. تتولد هذه الموجات نتيجة لتذبذب الشحنات الكهربائية وحركتها للأمام وللخلف. وهي تنتقل خلال الفضاء بسرعة الضوء وهي 299,792كم في الثانية. وأبسط الموجات الكهرومغنطيسية هي الموجات المستوية التي تنتقل عبر الفضاء في خطوط مستقيمة. وتتغير شدة الموجة في الفضاء وعبر الزمن بقمم وقيعان متناوبة. وتُسمى المسافة من قمة إلى قمة بالطول الموجي.
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
21 من 22
كان جيمس ماكسويل أول من انتبه وتنبئ بموجات الراديو، وذلك عن طريق تجربة رياضية سنة 1865. فقد لاحظ بخصائص موجية تشابه الضوء وقريبة من الصفات الكهربائية والمغناطيسية. فاقترح معادلات وصف فيها موجات الضوء وموجات الراديو كموجات كهرومغناطيسية تسبح في الفضاء المحيط. وفي عام 1887 أظهر العالم الألماني هيرتز صحة موجات ماكسويل الكهرومغناطيسية بواسطة تجربة إنتاج موجات راديوية في المختبر.[1] ثم أتتت بعدها العديد من الاختراعات تظهر مدى الجدوى العملية في استخدام موجات الراديو في نقل المعلومات عبر الفضاء.
يرجع الفضل إلى نيكولا تيسلا وغولييلمو ماركوني باكتشافهم أنظمة تسمح باستخدام موجات الراديو في الاتصالات
27‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة LorDI.
22 من 22
الاعضاء أجابوك .
2‏/2‏/2014 تم النشر بواسطة اللغة الكلدانية.
قد يهمك أيضًا
هل اشعة الراديو والميكرويف عباره عن ضوء
هل يختلف
اشرح الفرق بين مو جات الصوت وموجات الراديو
كيفية صنع موجات تحت صوتية؟؟؟؟؟
كم تبلغ سرعة الصوت ؟؟؟؟؟؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة