الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي العين الثالثة ؟
وماذا استفيد منها ؟ واذا فتحت العين الثالثة هل ارى الجن؟
العين الثالثة 18‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة shark99.
الإجابات
1 من 5
هل انت خرفت شئ اسمو العين التالته؟
ولا سمعتبها؟
18‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة mr55wo0oly.
2 من 5
التي في وسط الجبهه
18‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة روقان ذهني.
3 من 5
كم عمرك حبيبي
18‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة وش عاصمة بلجيكا؟.
4 من 5
الســــــــلام عليكم
الموضوع منــــــقول و لا يمثل اعتقادي

أولا ، الطاقة التي بالعين الثالثة هي نفس الطاقة التي تتحرك بعينيك العاديتين الماديتين
. العين الثالثة موجودة لكنها لا تعمل ، إنها لا تستطيع أن ترى إلا إذا أصبحت عينيك
العاديتين لا تبصران . نفس الطاقة ينبغي أن تنتقل للعين الثالثة . حينما لا تكون هذه
الطاقة بعينيك العاديتين فإنها ستكون بعينك الثالثة ، وحينما تكون الطاقة بالعين الثالثة
فإن العينين العاديتين لا تبصران . الطاقة التي بهما ستنتقل إلى مركز جديد . هذا
المركز يقع بين هاتين العينين وهو العين الثالثة .
ثانيا ، حينما ترى من خلال عينيك العاديتين ، فأنت ترى من خلال جسمك المادي .
العين الثالثة ليست في الواقع جزءً من الجسم المادي . إنها جزء من جسمك الآخر
المخفي – الجسم الرقيق . العين الثالثة لها نقطة مراسلة في الجسم المادي ، لكنها
ليست جزءًا منه . حينما تتحرك الطاقة من خلال جسمك المادي ، فإنك ترى من خلال
عينيك الماديتين . ذلك لسبب من خلال عينيك الماديتين لا تستطيع أن ترى إلا كل ما هو
مادي وله جسم . عينيك الاثنتين هما ماديتين ومن خلالهما لا تستطيع أن ترى أي شيء
هو غير مادي .
فقط حينما تعمل العين الثالثة يكون بإمكانك الدخول إلى بُعد مختلف . الآن بإمكانك أن
ترى أشياء غير مرئية بالنسبة لعينيك الماديتين ، لكنها مرئية بالنسبة لعينك الرقيقة أي
عينك الثالثة .
حينما تعمل العين الثالثة ، إن تنظر إلى شخص فإنك ستنظر إلى روحه وليس إلى
جسده – تماما مثلما أنت تنظر إلى الجسد المادي من خلال العينين الماديتين ، لكنك لا
تستطيع أن ترى الروح . نفس الشيء يحدث حينما تنظر من خلال العين الثالثة : أنت
تنظر ولا ترى الجسد ، فقط ترى الروح التي تسكن في الجسد .
اللحظة التي بإمكانك أن تنظر فيها من خلال العين الثالثة فإنك ستنظر إلى العالم الرقيق
غير المادي . أنت جالس هنا . إن آان شبح جالس هنا فإنك لن تستطيع أن تراه ، لكن
إن كانت عينك الثالثة تعمل فسوف ترى الشبح ، لأن العالم الرقيق غير المادي يمكن
رؤيته فقط من خلال عينك الرقيقة غير المادية ، العين الثالثة .



طرق لفتح عينك الثالثة


إن توقفت عيناك الماديتين تماما ، إن أصبحتا لا تتحركان ، ساكنتين ، مثل الأحجار ،
فإن الطاقة ستتوقف عن التدفق من خلالهما . إن أوقفتهما عن الحركة ، فإن الطاقة
تتوقف عن التدفق من خلالهما . الطاقة تتدفق ، هذا لماذا هما تتحركان . الحركة هي
بسبب الطاقة . إذا كانت الطاقة لا تتحرك ، فإن عينيك ستصبحان تماما مثل عينا رجل
ميت – متحجرتين ، ميتتين .
بالنظر إلى نقطة ما ، بالتحديق فيها دون إتاحة الفرصة لعينيك بالتحرك والنظر إلى أي
مكان آخر ، فسينتج حالة سكون . فجأة الطاقة التي كانت تتحرك من خلال هاتين
العينين لن تكون تتحرك من خلال هاتين العينين . والطاقة ينبغي لها أن تتحرك ؛
الطاقة لا يمكن أن تكون ساكنة . العيون يمكن أن تكون ساكنة ، لكن الطاقة لا يمكن أن
تكون ساكنة . إن لم تستطع الطاقة التحرك من خلال هاتين العينين ، فستحاول إيجاد
طريق جديد . والعين الثالثة هي قريبة تماما ، إنها بين الحاجبين .
اصنع نقطة على الحائط وركز عليها . السر لا يكمن في النقطة وإنما في التركيز . ثم
واصل التركيز إلى أن تتلاشى النقطة . لا تطرف بعينيك ، لأن ذلك يعطي حيزا للعقل
لكي يتحرك مرة أخرى . لا تطرف ، لأنه عندئذ سيبدأ العقل في التفكير . هذا يصبح
فجوة ؛ عندما تطرف عيناك ، يضيع التركيز . لذلك لا تطرف .
إنها تتلاشى لسبب محدد . إن تركز على نقطة ، النقطة حقيقة لن تتلاشى ، العقل هو
الذي سيتلاشى . إن آنت تركز على نقطة خارجية ، فإن العقل لا يستطيع أن يتحرك .
بدون الحركة لا يستطيع أن يعيش ، إنه يموت ، إنه يتوقف . وعندما يتوقف العقل لا
يمكنك أن تتصل بأي شيء في الخارج . فجأة كل الجسور تكون مقطوعة ، لأن العقل
هو الجسر . عندما تركز على نقطة على الحائط ، عقلك يقفز باستمرار منك إلى النقطة
، ومن النقطة إليك ، ومنك إلى النقطة . يوجد قفز مستمر .
عندما يتلاشى العقل فأنت لا تستطيع أن ترى النقطة ، لأنه فعليا ، أنت لا ترى النقطة
من خلال العينين أبدا . إن كان العقل غير موجود ، فإن العينان لا تستطيعان أداء
وظيفتهما . أنت قد تواصل التحديق نحو الحائط ، لكن النقطة لن تكون مرئية . العقل
غير موجود ؛ الجسر مقطوع . النقطة موجودة . عندما يعود العقل مرة أخرى ، فسوف
تراها مرة أخرى ؛ إنها موجودة . لكنك لا تستطيع أن تراها الآن .
18‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة devilish eyed.
5 من 5
نعم ثلاث عيون ولا مجال للتعجب فهي إرادة (الله)….فالأسماك والبرمائيات والزواحف



والطيور وحتى اللبائن بما فيها الإنسان تملك ثلاث عيون ونحن نجهل تماما مايخص العين الثالثة وقد يكون الكثير منا له العذر في عدم معرفة العين الثالثة ،فهذه العين عند الإنسان تقع في أعماق المخ وهي محاطة بعظام صلبة من كل الاتجاهات ،ولهذا فمن المتعذر رؤيتها وهي لا تسمى بالعين بل بالغدة الصنوبرية




سر جديد من أسرار العظمة الإلهية…
اكتشف العلماء أن هذه العين تقوم بمهمة المحرر بالنسبة للحيوانات ذات الدم البارد التي لا تستطيع الحفاظ على درجة حرارية ثابتة لأجسامها بل إن كل ما يمكنها أن تفعله هو تنظيم تلك الحرارة ضمن نطاق ضيق ،وذلك باختفائها عن أشعة الشمس نهارا والهروب من الصقيع ليلا غير أن عملية الهروب تلك سرعان ما تفقد جدواها إذا ما تعرض الحيوان لحرارة أو برودة مفرطة هنا تأتي أهمية العين الثالثة لتلعب دورها الفريد والإعجازي الذي وجدتمن اجله حيث تتحول إلى جهاز لقياس درجة حرارة الوسط المحيط وتعطي إشارتها للحيوان بالابتعاد حسب حاجة الجسم للحرارة…..

وليست هذه هي المهمة الوحيدة للعين الثالثة فهي لدى البرمائيات تعمل على تنظيم لون البشرة .
فإذا وضعت الغضاريف في غرفة مظلمة لمدة نصف ساعة يصبح لون بشرتها فاتحا بشكل ملحوظ وفي حالة خلع العين الثالثة لدى الغضروف فإنه يفقد قابلية تغيير لونه ،فضلا عن أن هذه العين تفرز هرمون الميلاتون الذي يؤدي بدوره إلى تفتح لون البشرة .

أما بالنسبة لللبائن فإن العين الثالثة و بالرغم من كونها مطمورة في أعماق الجمجمة فإنها تعرف جيدا الفرق بين النور والظلام .

وقد بينت التجارب التي أجريت على الفئران التي وضعت لفترة طويلة في مكان شديد الضوء أن وزن الغدة الصنوبرية قد انخفض لحد كبير في حين أن مكوثها في الظلام لفترة طويلة لم يؤثر أبدا في وزن تلك الغدة.

ولا تنحصر مهمة العين الثالثة في المشاركة في تغيير لون البشرة وفي التنظيم الحراري فحسب بل إن الدراسات المسهبة التي أجريت في هذا المجال أكدت أن العين الثالثة في الإنسان قد تحولت إلى غدة كاملة ولكنها غير اعتيادية في نفس الوقت ،حيث انه من المستحيل العثور في أي غدة غير هذه الخلايا النجمية التي هي في الحقيقة خلايا عصبية عادية تماما تنتشر بشكل واسع في نصفي كرة الدماغ .

ولم يستطع العلماء حتى الآن تفسير سبب مثل هذا الترابط الوثيق بين الخلايا الغدية والعصبية…………….((ويخلق ما لا تعلمون )).

مهمة أكثر خطورة

العين الثالثة (الغدة الصنوبرية ) تفرز هرمونات تؤثر بشكل رئيس في تركيب دماغ آخر يسمى بالمجموعة النخامية تحت المهادية التي تساهم بشكل نشط في تنظيم التوازن المائي والملحي وكذلك في تنظيم تركيب الدم وفي عملية الهضم والبلوغ الجنسي والفعالية الجنسية ،بل والأهم من ذلك هو أن هذه المجموعة تقوم بتنظيم حالتنا العاطفية وبالتالي فإنها تحدد نشاطنا العقلي .
وقد أثبتت التجارب التي أجريت على الفئران الصغيرة التي تعرضت لخلع العين الثالثة تنمو وتكبر بصورة أسرع بالمقارنة مع شقيقاتها التي لم تتعرض لمثل هذه العملية…

وقد أثبتت التجارب التي أجريت على الإنسان والحيوان أن الغدة الصنوبرية تعمل منذ الولادة وحتى الشيخوخة على نفس المستوى تقريبا من نشاطها غير أن ظهور حبيبات الكالسيوم والمغنسيوم والفسفور والحديد يرشح هذه الغدة لأن تغير من طبيعة عملها في المستقبل لأن مثل هذه الحبيبات لا توجد في تركيب العين الثالثة لدى الأطفال حديثي الولادة كما أنها نادرا ما تلاحظ لدى الأطفال دون الخامسة عشرة من عمرهم ثم تزداد هذه الحبيبات عاما بعد عام .

ومما لاشك فيه أن حبيبة واحدة من هذه الحبيبات كفيلة بتعطيل عيوننا الخارجية… ولعله من الصعب أن نتصور لماذا لا تتأثر العين الثالثة بهذه الحبيبات ؟؟

غير أننا لا نملك إلا أن نقول في النهاية هي واحدة من معجزات (الله) في خلقه و هي أحد أدلة الإعجاز وآياته داخل الجسم البشري.

كما أنها دليل جديد على دحض وتعرية نظرية (النشوء والارتقاء) التي يقف وراءها (داروين) ومن هم على شاكلته(وفي كل شيء له آية)

وبقي أن نقول أن العلماء أصيبوا بالدهشة عند اكتشافهم هذه العين قبل ما يزيد على مائة عام.
المصدر : منقول
18‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة maxs 2020.
قد يهمك أيضًا
ما هي الجلوكوما ؟؟؟ وكيفية علاجها
ما الافضل النظارات الطبيه ام العدسات
ما الفائدة من ترميش العين ؟
كم يوم يقدر عمر الرمش في العين
ماذا يحدث اذا دخلت العدسات اللاصقة الملونة داخل العين ارجوكم افيدوني لاني كنت لابسة العدسة ولم اراها
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة