الرئيسية > السؤال
السؤال
هل نوم القيلوله مضر
النوم 10‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة المسافر2009 (علي المسلم).
الإجابات
1 من 4
أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نأخذ غفوة خلال النهار فقال: (قيلوا، فإن الشياطين لا تقيل) [رواه الطبراني]، وقد أظهر بحث علمي جديد أن قيلولة الإنسان أثناء العمل تقلل من خطر الإصابة بمشكلات قلبية خطيرة، وربما قاتلة، وقال الباحثون إن قيلولة النهار في المكتب تفيد القلب لأنها تقلل من الإجهاد والاضطراب، حيث يشكل العمل المصدر الرئيسي للإجهاد. وفي بحث آخر يؤكد العلماء أن النوم بالنهار ضروري جداً ليعوض الإنسان ما فاته من نوم الليل، بل إن نوم الليل لا يكفي، وقد يكون ضاراً إذا امتد لفترة طويلة .

لذلك ينصح الأطباء بالاستيقاظ ليلاً والقيام ببعض النشاطات وعدم النوم لفترة طويلة لأن ذلك يضرّ القلب، فتأملوا معي الحكمة النبوية الرائعة من النوم نهاراً. وتأملوا هذه الآية الكريمة التي أخبرتنا عن معجزة النوم بالليل والنهار، يقول تعالى: (وَمِنْ آَيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ) [الروم: 23].
10‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 4
لا بل انه مفيد كما قال الاخ تامر و اصيف بانه قد ثبت علميا ان النوم اثناء العمل لمدة 15دقيقة يزيد من الانتاجية

ولكن الرسول صلى الله عليه و سلم نهانا عن النوم وقت العصر لانه موعد انتشار الشياطيين
10‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة فؤادي الجريح.
3 من 4
يالعكس مفيد جدا جدا جدا

نوم القيلولة مستحب، وما كان مستحباً فهو من قبيل العبادات سواء اتفق كونه من العادات أم لا، وقد ورد عنه صلى الله عليه وسلم قوله: قيلوا فإن الشياطين لا تقيل. والحديث حسنه الألباني في صحيح الجامع.

والقيلولة قد تكون بالاستراحة نصف النهار وإن لم يكن معها نوم كما قال الصنعاني في سبل السلام، وقد تكون بنوم ولها فوائد: منها أنها تريح البدن وتعين على القيام لصلاة الليل، واستحبابها لا يتعلق بالإبراد فإن الإبراد يختص بزمن الحر، وقد اختلف العلماء في تحديد وقت القيلولة هل هو قبل الزوال أو بعده، كما سترى في فتوى سنحيلك عليها إن شاء الله تعالى، وعلى القول بأن القيلولة تكون بعد الزوال لا يلزم أن يكون الصحابة يؤخرون صلاة الظهر عن وقتها المستحب، إذ من المحتمل أنهم كان
10‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة عبق الماضي (أبو مصطفى عدوان).
4 من 4
مرحبا

لمن يحبوا أن يغفو قليلاً في مكاتبهم، أصبح بإمكانهم الآن أن يجابهوا مديريهم بعذر طبي ممتاز، فقد أظهر بحث جديد أن قيلولتهم أثناء الدوام تقلل من خطر الإصابة بمشكلات قلبية خطيرة، وتزيد التركيز عند معاودة العمل، مما ينعكس ايجابيا على زيادة الانتاج وادامة الصحة.

على أن هذه الدراسة قد تثير استياء السيدات، إذ إنها تشير إلى أن الرجال على وجه التحديد هم الأكثر استفادة من نومهم أو قيلولتهم في المكاتب من النساء.

الدراسة، التي تعد الأكبر من نوعها، ركزت على الأثر الصحي للقيلولة عند الظهيرة وان كانت اثناء العمل، وشملت 23681 مواطناً يونانياً بالغاً واستغرقت ست سنوات، بحسب ما ذكرته الأسوشيتد برس.

وأظهرت الدراسة أن أولئك الذين يستغرقون في النوم في مكاتبهم لمدة نصف ساعة تقريباً ثلاث مرات أسبوعياً ينخفض معدل وفاتهم جراء إصابتهم بأعراض صحية قلبية بحدود 37 في المائة عن نظرائهم الذين يظلون مستيقظين أثناء العمل.

وقال الباحثون إن قيلولة النهار في المكتب تفيد القلب لأنها تقلل من الإجهاد والاضطراب، حيث يشكل العمل المصدر الرئيسي للإجهاد.

وعلى الأرجح أيضاً أن النساء يستفدن من القيلولة في المكاتب، غير أنه تبين أن عدد الرجال الذين يموتون بسبب الإجهاد في العمل أكثر من النساء، وفقاً لما قاله الدكتور ديميتريوس تريكوبولوس، المسؤول عن الدراسة والباحث في كليتي الطب بجامعتي هارفارد وأثينا.

وأوضحت الدراسة أن عدد النساء من عينة الدراسة واللواتي قضين نحبهن بلغ 48 امرأة، منهن ست نساء من النساء العاملات، مقابل 85 رجلاً، منهم 28 رجلاً عاملاً.

وقال تريكوبولوس: "نصيحتي لكم هي : إذا كان بإمكانكم النوم قليلاً فقوموا بذلك، وإذا كان لديكم أريكة في مكاتبكم وأمكنكم الاستراحة فاستغلوا الفرصة."

وتراوحت أعمار عينة الدراسة بين 20 عاماً و86 عاماً، وكانوا يتمتعون بصحة جيدة عندما بدأ تنفيذ الدراسة.

وقال مارفين ووتن، اختصاصي النوم في مستشفى كولومبيا سانت ماري، إن عينة الدراسة على الأرجح "هم أشخاص يهتمون أكثر بصحتهم"، الأمر الذي يفيد القلب.

جدير بالذكر أن هناك بعض الشركات التي تسمح لعمالهم والموظفين فيها بأخذ قيلولة، وعبر الكثير منهم أنها تساعد في زيادة الإنتاجية.

وقامت شركة "يارد ميتالز" الأمريكية لتوزيع المعادن بتخصيص غرفة للقيلولة في مقرها الرئيسي، كجزء من برنامجها المتعلق بصحة الموظف.

وقال المهندس في الشركة، مارك إيكنبيرغر إنه كثيراً ما يتردد على تلك الغرفة لينام نصف ساعة بناء على أوامر طبيبه من أجل تقليل الإجهاد، مشيراً إلى أن ذلك يساعد على بقائه نشيطاً بقية اليوم.

وثمة معلومات تفيد أن الحصول على ليلة نوم هادئة أمر صعب بالنسبة للكثير من الأشخاص البالغين، مما يؤثر سلبا على صحتهم، ويقلل من قدرتهم على الانتاج في العمل، ويضعف تركيزهم.

كما يؤدي نقص النوم إلى زيادة فرص التعرض لحوادث الطرقات أثناء قيادة السيارة أو عبور الطرقات، علاوة على التأثير السلبي على ممارسة الجنس والاستمتاع به بصورة عامة.

وحسب رأي عدد كبير من الباحثين، يحتاج البالغ عموما إلى حوالي سبع إلى تسع ساعات نوم على الاقل في الليلة الواحدة.

وتشير المعلومات إلى ان حوالي ربع البالغين يشكون من أن التاثيرات السلبية الواضحة لمشاكل النوم على حياتهم اليومية.

ويرى ريتشارد غيلولا رئيس المؤسسة الوطنية للنوم أن هناك علاقة بين النوم ودرجة جودة الحياة وارتقائها.

كما أن أعراض اضطراب النوم تتمثل في الصعوبة بالنوم رغم الشعور بالنعاس، والاستيقاظ بكثرة اثناء نوم الليل، إضافة إلى الاستيقاظ المبكر جدا وعدم القدرة على العودة إلى النوم من جديد، والاحساس بالخمول والتعب عند الاستيقاظ، الشخير، شعور غير مريح في الساقين، وبطء في التنفس.

ويرى الباحثون أن الأمر لا يتعلق فقط بالمدة التي ينامها الشخص، بل بمدى العمق والراحة التي يشعر بها اثناء نومه.  

وينصح القيمون على المؤسسة والخبراء بتجنب الكحول والكافيين قبل موعد النوم، والانتباه إلى عدد ساعات النوم التي ينامها البالغ يومها، وطريقة النوم الصحيحة، مع الحض على طلب المساعدة من المختصين عند الحاجة.

وأظهرت نتائج الدراسة ان الذكور يميلون للقول أنهم يحصلون على قسط أكبر من النوم عما يحتاجونه فعليا، بالمقارنة مع الاناث اللواتي يجدن أنهن يحصلن على قسط اقل من النوم المريح لهن.

كما أظهرت الاحصائيات التي أجريت أن حوالي ثلث البالغين يعانون من مشاكل في النوم بسبب نوم شريكهم في السرير بصورة غير طبيعية.

ويبدو أن مثل هذا الأمر يؤدي إلى خسارة الطرف الأول حوالي 49 دقيقة من زمن نومه الاصلي في الليلة، أي ما مدته 300 ساعة في السنة.

وأفادت دراسة استمرت ستة أعوام شارك فيها 24 ألف يوناني بالغ أن من يحافظون على نوم القيلولة بانتظام انخفضت لديهم مخاطر الاصابة بامراض القلب بنسبة تجاوزت الثلث.

وقالت الدراسة إن من حافظوا على نوم القيلولة بانتظام ثلاث مرات على الاقل اسبوعيا لمدة 30 دقيقة على الاقل انخفضت لديهم احتمالات الوفاة نتيجة الاصابة بأمراض القلب بنسبة 37 في المئة.

وقال باحثون من كلية الطب بجامعة أثينا إن العلاقة بين نوم القيلولة ومخاطر الاصابة بأمراض القلب أقوى لدى الرجال العاملين مقارنة بالعاطلين عن العمل حيث يتمكن العاملون من التخلص من بعض التوتر الناجم عن العمل والذي يشكل ضررا على قلوبهم.

وكتب الباحث اندرونيكي ناسكا الذي اشرف على الدراسة في دورية أرشيف الطب الباطني "نرى أن نتائج الدراسة تشير الى أن نوم القيلولة يمكن أن يقلل من مخاطر الوفاة الناجمة عن الاصابة بانسداد في الشريان التاجي لدى الاصحاء البالغين ربما بسبب انها تساعد في تقليل ضغوط العمل."

كما أوضحت الدراسة أن من ينامون القيلولة بصورة غير منتظمة أقل عرضة بنسبة ضئيلة للوفاة نتيجة الاصابة بأمراض القلب ممن لا ينامون القيلولة على الاطلاق.

ومن بين 792 رجلا وامرأة توفوا أثناء فترة المتابعة كان سبب وفاة 133 منهم الاصابة بامراض القلب. وكان نصف عدد المشاركين في الدراسة تقريبا يحافظون على نوم القيلولة.

وعلى عكس دراسات سابقة كانت نتائجها متناقضة بشأن العلاقة بين نوم القيلولة والإصابة بأمراض القلب فإن الباحثين المسؤولين عن هذه الدراسة تمكنوا من عزل تأثير التدخين والنظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية على المشاركين في الدراسة.

كما لم يكن أي من المشاركين في الدراسة الذين تراوحت أعمارهم بين 20 و86 عاما مصابا بأي أمراض حينما بدأت الدراسة.

وقال ناسكا إن "هذا اكتشاف مهم لأن عادة نوم القيلولة معروفة في الكثير من أنحاء العالم من بينها منطقة البحر المتوسط ووسط أمريكا."

وقال البروفسور ديميتريوس تريخوبولوس احد واضعي الدراسة التي نشرتها المجلة الاميركية "اركايفز اوف انترنل ميديسين" ان "الرسالة الواضحة هي لا تترددوا في اخذ القيلولة اذا سنحت لكم الفرصة".

وكانت الحكومة الفرنسية كشفت في الآونة الاخيرة عن برنامج لحث الفرنسيين على النوم اكثر وبشكل افضل آخذة بعين الاعتبار احتمال الترويج للقيلولة باعتبار ان ربع الفرنسيين يعانون من الارق.
***********
**********
أخذ قسط من الراحة والنوم لعدة دقائق في فترة ما بعد الظهر يساعد في تنشيط المخ
والذاكرة كالنوم الليلي تماما.. هذا ما اكتشفه الباحثون في جامعة هارفارد
الأمريكية

فقد وجد هؤلاء أن النوم في فترة الظهيره يحسّن أداء العاملين والموظفين
وحتى الطلاب الذين يعانون من تعب وإرهاق وانخفاض ذهني ملحوظ مع غروب الشمس
وانتهاء النهار


وأوضح الباحثون أن القيلولة لمدة 60 - 90 دقيقة فقط وخصوصا عند الساعة الثانية
بعد الظهر يحسّن الأداء العملي للإنسان بنفس الدرجة التي تمنحها ساعات النوم
المريحة أثناء الليل


وينصح الخبراء في مجلة " التقارير الصحية" في حال عدم رغبة الإنسان في نوم
القيلولة أو عدم قدرته عليها تغيير المهمة أو الوظيفة التي يقوم بها لفترة من
الوقت ثم العودة لإنهائها لأن ذلك سيساعد على إرخاء دماغه وإعادة تنشيطه.

للاسف أنا ما أحفظ الكثير من أحاديث الرسول عليه الصلاة و السلام و لكن بما في معنى الحديث أن رجلا أتى إلى الرسول عليه السلام و شكى إليه عدم قدرته على الحفظ فنصحه الرسول صلى الله عليه و سلم بنوم القيلوله . و نلاحظ أن الخبراء الان أكتشفوا أهمية نوم القيلوله و عملوا على النصح بها و التأكيد عليها لأهميتها .
10‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة محمد ابو الجوج.
قد يهمك أيضًا
هل النوم فى الفترة من 5 مساء الى 7 مساء مفيد ام مضر
هل السهر مضر بالبشره
إذا استيقظت من النوم لأي سبب لا أستطيع إكمال نومي ؟
كم عدد الساعات التي يصبح بعدها الكمبيوتر مضر
♥كم يوم متواصل يستطيع الانسان أن يظل مستيقظ دون نوم♥؟وما الأضرار التى ستلحق به؟♥
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة