الرئيسية > السؤال
السؤال
تفسير الاية112 من سورة النحل .....وما يحدث الان في تونس و الجزائر ومصر و...
قول تعالى وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون
القول في تأويل قوله تعالى: {وضرب الله مثلا قريه كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان} يقول الله تعالى ذكره. ومثل الله مثلا لمكة التي سكانها أهل الشرك بالله هي القرية التي كانت آمنة مطمئنة. وكان أمنها أن العرب كانت تتعادى ويقتل بعضها بعضا ويسبي بعضها بعضا، وأهل مكة لا يعار عليهم ولا يحاربون في بلدهم، فذلك كان أمنها. وقوله: {مطمئنة} يعني: قارة بأهلها، لا يحتاج أهلها إلى النجع كما كان سكان البوادي يحتاجون إليها. {يأتيها رزقها رغدا} يقول: يأتي أهلها معايشهم واسعة كثيرة. وقوله: {من كل مكان} يعني: من كل فج من فجاح هذه القرية ومن كل ناحية فيها.وبنحو الذي قلنا في أن القرية التي ذكرت في هذا الموضع أريد بها مكة قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:16572 - حدثني محمد بن سعد، قال: ثني أبي، قال: ثني عمي، قال: ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عباس، قوله: { وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان} يعني: مكة.16573 - حدثني محمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى ؛ وحدثني الحارث، قال: ثنا الحسن، قال: ثنا ورقاء جميعا عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد: {قرية كانت آمنة مطمئنة} قال: مكة.حدثنا القاسم، قال: ثنا الحسين، قال: ثني حجاج، عن ابن جريج، عن مجاهد. مثله.16574 - حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، قوله: {وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة} قال: ذكر لنا أنها مكة.حدثنا ابن عبد الأعلى، قال: ثنا ابن ثور، عن معمر، عن قتادة: {قرية كانت آمنة} قال: هي مكة.16575 - حدثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد، في قوله: {وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنه} ... إلى آخر الآية. قال: هذه مكة.وقال آخرون: بل القرية التي ذكر الله في هذا الموضع مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم. ذكر من قال ذلك:16576 - حدثني ابن عبد الرحيم البرقي، قال: ثنا ابن أبي مريم، قال: أخبرنا نافع بن يزيد، قال: ثني عبد الرحمن بن شريح، أن عبد الكريم بن الحارث الحضرمي، حدث أنه سمع مشرح بن عاهان، يقول: سمعت سليم بن نمير يقول: صدرنا من الحج مع حفصة زوج النبي صلى الله عليه وسلم وعثمان محصور بالمدينة؛ فكانت تسأل عنه ما فعل، حتى رأت راكبين، فأرسلت إليهما تسألهما، فقالا: قتل! فقالت حفصة: والذي نفسي بيده إنها القرية، تعني المدينة التي قال الله تعالى: {وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله} قرأها. قال أبو شريح: وأخبرني عبد الله بن المغيرة عمن حدثه، أنه كان يقول: إنها المدينة.وقوله: {فكفرت بأنعم الله} يقول: فكفر أهل هذه القرية بأنعم الله التي أنعم عليها.واختلف أهل العربية في واحد "الأنعم " ، فقال بعض نحويي البصرة: جمع النعمة على أنعم، كما قال الله: {حتى إذا بلغ أشده} [الأحقاف: 15] فزعم أنه جمع الشدة. وقال آخر منهم الواحد نعم، وقال: يقال: أيام طعم ونعم: أي نعيم، قال: فيجوز أن يكون معناها: فكفرت بنعيم الله لها. واستشهد على ذلك بقول الشاعر:وعندي قروض الخير والشر كله فبؤس لذي بؤس ونعم بأنعموكان بعض أهل الكوفة يقول: أنعم: جمع نعماء، مثل بأساء وأبؤس، وضراء وأضر ؛ فأما الأشد فإنه زعم أنه جمع شد.وقوله: {فأذاقها الله لباس الجوع والخوف} يقول تعالى ذكره: فأذاق الله أهل هذه القرية لباس الجوع؛ وذلك جوع خالط أذاه أجسامهم، فجعل الله تعالى ذكره ذلك لمخالطته أجسامهم بمنزلة اللباس لها. وذلك أنهم سلط عليهم الجوع سنين متوالية بدعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى أكلوا العلهز والجيف.قال أبو جعفر: والعلهز: الوبر يعجن بالدم والقراد يأكلونه. وأما الخوف فإن ذلك كان خوفهم من سرايا رسول الله صلى الله عليه وسلم التي كانت تطيف بهم.وقوله: {بما كانوا يصنعون} يقول: بما كانوا يصنعون من الكفر بأنعم الله، ويجحدون آياته، ويكذبون رسوله. وقال: {بما كانوا يصنعون} وقد جرى الكلام من ابتداء الآية إلى هذا الموضع على وجه الخبر عن القرية، لأن الخبر وإن كان جرى في الكلام عن القرية استغناء بذكرها عن ذكر أهلها لمعرفة السامعين بالمراد منها، فإن المراد أهلها ؛ فلذلك قيل: {بما كانوا يصنعون} فرد الخبر إلى أهل القرية، وذلك نظير قوله: {فجاءها بأسنا بياتا أو هم قائلون} ولم يقل قائلة، وقد قال قبله: {فجاءها بأسنا} ، لأنه رجع بالخبر إلى الإخبار عن أهل القرية ؛ ونظائر ذلك في القرآن كثيرة
تعليقات المستخدمين | الإسلام 15‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 3
ارجو من الاخ الاستاذ الحكيم .. ان يكون واضحا فيما كتبه .. فقد تكلفت عناء القراءة ولم اعرف مادخل الاية الكريمة بما يحدث في تونس ومصر والجزائر !!
خفف الله عنهم والهمنا الصبر والنصر !!!
15‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ليس الاسم مهما.
2 من 3
بـــــــــارك الله فيك أخي وأعطيك مثالا عندما في الجزائر كانت أكياس "السميد" أو الدقيق ترمى في المزابل أكرمكم الله والآن أصبحت عند البعض مثل السيارات تعرض ليتفرج عليها فقط ...
لكن رغم ذلك كان بعض الناس يقولون "يعطيها لخلا" وصحيح قد أصبحت خالية بسبب عدم شكرهم لنعم الله...
19‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة يعقوب عبد الله.
3 من 3
كما كنتم يولى عليكم   عندما يستقيم  هذا الشعب ويصحح عقيدته ويعبد المولى عز وجل حقيقة لاكلام  حينها سينصره المولي  ويعطيه وليا صالحا الفقر ليس عيبا لكن الحروج عن الاسلام هو العيب ........الانتحار حرام  التخريب حرام  الفتنة حرام ........يجب ان نحاسب انفسنا قبل ان نحاسب الحكام نحن لانعمل  رغم الخيرات وننتظر مساعدة الحكام  نحن نبذر و ننتظر ..............   نحن نخرب وننتظر ...............     نحن لماذا لا نقلد الغرب في العمل واحترام  المواعيد   و نقلدهم  في الزنا  واللواط  والاشياء المسيئة للدين  لماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟هل نحن مسلمون وابنائنا يلبسون سراويل لاتستر مؤخرتهم  ابهذا الجيل نحمى الاسلام     هل نحن مسلمون  وبناتنا  يرتدن الكباريات ويسهرن حتى الصباح  نحفظ الاغاني ولانحفظ الاحاديث نعرف كل الممثلين وكل شىء عنهم ولانعرف الصحابة  ما ذنب حكام العرب في هذا ؟؟؟؟    عندما نعرف انفسنا ونحترمها يحترمنا الغرب ونمثل الاسلام
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة الفيلاري.
قد يهمك أيضًا
كان فيه حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم......
مالشئ الذي حرمه الرسول صلي الله عليه وسلم على نفسه فعاتبه الله ?
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏ ‏بادروا بالأعمال سبعا
هل يخطأ ال البيت؟
ماذا تعرف عن القاضي شريح؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة