الرئيسية > السؤال
السؤال
منهم الراسخون في العلم ؟وما المقصود في قوله تعالى
مالمقصود في قوله تعالى :{هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ} (7) سورة آل عمران
السيرة النبوية | القرأن | التفسير | الإسلام 29‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة الرجم (أبو صغير).
الإجابات
1 من 6
السؤال:  
    ما معنى قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ‏}‏ ‏ [‏سورة آل عمران‏:‏ آية 7‏]‏ أم أن علم التأويل مقتصر على الله وحده، وقوله‏:‏ ‏{‏وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ‏}‏ ‏[‏سورة آل عمران‏:‏ آية 7‏]‏ بداية كلام جديد‏؟‏


المفتي:        صالح بن فوزان الفوزان  
الإجابة:  

هذا محل خلاف بين أهل العلم في موضع الوقوف هل هو على لفظ الجلالة ‏{‏وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ‏}‏ ‏[‏سورة آل عمران‏:‏ آية 7‏]‏‏.‏
‏{‏وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ‏}‏ ‏[‏سورة آل عمران‏:‏ آية 7‏]‏ جملة مستأنفة، أو أن الراسخين في العلم معطوفون على لفظ الجلالة ولا يتعين الوقف على لفظ الجلالة وهذا يرجع إلى معنى التأويل والمراد به، فإن كان المراد بالتأويل التفسير ومعرفة المعنى فإنه يصح العطف على لفظ الجلالة فتقرأ الآية ‏:‏ ‏{‏وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ‏}‏ ‏[‏سورة آل عمران‏:‏ آية 7‏]‏ بمعنى أن الراسخين في العلم يعرفون معاني المتشابه ويفسرونه بأن يحملوه على المحكم ويردوه إلى المحكم‏.‏ وإن أريد بالتأويل هنا مآل الشي وكيفيته وما يؤول إليه الشيء من الأمور التي أخبر الله عنها من المغيبات فهذا لا يعلمه إلا الله ويتعين الوقف على لفظ الجلالة فتقرأ الآية‏:‏ ‏{‏وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ‏}‏ ‏[‏سورة آل عمران‏:‏ آية 7‏]‏ ويوقف على لفظ الجلالة يعني أن الحقيقة التي يؤول إليها والكيفية التي هو عليها مما أخبر الله عنه في كتابه من الأمور المغيبة كذاته سبحانه وتعالى وكيفية صفاته وما في الدار الآخرة من النعيم والعذاب وغير ذلك فهذا لا يعلمه إلا الله‏.‏ ومن هذا قوله تعالى‏:‏ ‏{‏هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ‏}‏ ‏[‏سورة الأعراف‏:‏ آية 53‏]‏ فالمراد بتأويله هنا حقيقته التي يؤول إليها وكيفيته لا تفسيره ومعناه‏.


http://www.islamway.com/?iw_s=Fatawa&iw_a=view&fatwa_id=5280‏
29‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة احمد رشاد (Rashadovich Okil).
2 من 6
الأيه 7 في سـورة آل عمـران  معنى الراسخون {{  الثابتون المتمكنون (في العلم }}


التفسـير :(هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات) واضحات الدلالة (هن أم الكتاب) أصله المعتمد عليه في الأحكام (وأخر متشابهات) لا تفهم معانيها كأوائل السور وجعله كله محكما في قوله {أحكمت آياته} بمعنى أيه ليس فيه عيب ، ومتشابها في قوله {كتابا متشابها} بمعنى أنه يشبه بعضه بعضا في الحسن والصدق (فأما الذين في قلوبهم زيغ) ميل عن الحق (فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء) طلب (الفتنة) لجهالهم بوقوعهم في الشبهات واللبس (وابتغاء تأويله) تفسيره (وما يعلم تأويله) تفسيره (إلا الله) وحده (والراسخون) الثابتون المتمكنون (في العلم) مبتدأ خبره (يقولون آمنا به) أي بالمتشابه أنه من عند الله ولا نعلم معناه (كل) من المحكم والمتشابه (من عند ربنا وما يذَّكر) بإدغام التاء في الأصل في الذال أي يتعظ (إلا أولوا الألباب) أصحاب العقول ويقولون أيضا إذا رأوا من يتبعه:
29‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة MAHHASHKY.
3 من 6
المحكمات يقصد بها الآيات التي تعتبر قواعد عامة اي الآيات التأصيلية ، أما المتشابهات فهي الآيات التفصيلية التي تفصل ما أصلته الآيات المحكمات .
الا أن أصحاب الزيغ يتركون المحكمات التي تأصل القواعد ويتبعون المتشابهة ويؤصلون من خلالها قواعد عامة ، وهذا خطأ كبير يوقع في الفتنة ، لأنهم جعلوا المتشابهات مكان المحكمات وكأنهم أعلم بتأويله من الله عز وجل ، لأن الله الذي هو أعلم بتأويله أمرنا بفهم الآيات المتشابهات على ضوء المحكمات .والراسخون في العلم هم الذين يفهمون المتشابهات على ضوء المحكمات ، ولا يرون في ذلك أي تعارض فما دام الله هو الذي أنزل المحكمات وأنزل المتشابهات فلا بد أن يكون ذلك لحكمة بالغة ، وما يتفكر في ذلك الا أصحاب العقول.
30‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة عبدان (عبدان حليم).
4 من 6
اذا قرأنا الايات التي تسبقها اكتمل  المعنى :

بسم الله الرحمن الرحيم
فَبِظُلْمٍ مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَن سَبِيلِ اللّهِ كَثِيراً [160] وَأَخْذِهِمُ الرِّبَا وَقَدْ نُهُواْ عَنْهُ وَأَكْلِهِمْ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ مِنْهُمْ عَذَاباً أَلِيماً [161] لَّـكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَالْمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَالْمُقِيمِينَ الصَّلاَةَ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ أُوْلَـئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْراً عَظِيماً [النساء : 162]
3‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة دنيا المصطفى.
5 من 6
أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ  الفاتحه
الراسخون يعني المفسرين والمفكرين
3‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة tab.
6 من 6
لا دخل بالعلم الدنيوى فى الموضوع
انما هو علم الكتاب
الراسخون فى العلم فى الأولى والثانية تعنى المؤمنين حق الأيمان جاهدوا لمعرفة الحق فوهبهم الله لهم وأنار بصائرهم وشرح صدورهم لة
فالراسخون فى العلم فى الأولى من المسلمين عندما يشكل عليهم من كتاب الله أيه لا يحيطون بها علماً يدركون أنهم لا يحيطون بكل علم الكتاب وأنما ييسر لهم ما يقيم حياتهم وما أليه يحتاجون
يؤمنون بما أنزل عليهم من ربهم سواء فهموا معناة قطعاً أم ظناً ولا يقولون ماذا اراد الله بهذا مثلاً
كتفاسير القران فيمن كانت فى الذين من قبلنا كانت على قدر علمهم وفهمهم فلما تغيرت الحياة وزاد الناس علماً ومعارف وجدنا  من يقول أنما تفسير هذة الأيه كذا وليس فقط ما ذهب اليه الأولون بقدر علمهم ومعارفهم فلا الأولين أحاطوا بة ولا نحن أحطنا بة علماً
والثانية فى أهل الكتاب الراسخون فى العلم منهم و المؤمنون يؤمنون بالله يوحدونة ولا يشركون بة أحداً فأن جائهم من الأسلام شىء قبلوة فهو ما فى قلوبهم فأمنوا بة
وعلمهم هذا اما بتعلم فمن اهل الكتاب أمه تعرف الحق و تؤمن بالله ولا تكذب أنبيائة ولا تكذب على الله واكثرهم كما نرى
(كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آَمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ )
وأما ان يكون ايمانهم من الله عز وجل بدون تعليم من احد  فمن يردة بخير يفقهة فيعلم الحق و يراة فى قلبة حقاً  ويزين لة الأيمان
وفى هذا ترى علامة
اقرأ على الكافر أيه فلا يفهمها وهو عاقل مثقف متعلم متفلسف متكلم و اقرأها على طفل لم يبلغ الحلم فيفهما بلا تردد
7‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة widow maker.
قد يهمك أيضًا
وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً)اكمل قوله تعالى وفي اي سورة؟
ما معنى قوله تعالى (وَلَكِنْ لا تُوَاعِدُوهُنَّ سِرّاً إِلَّا...)....؟؟؟
اكمل قوله تعالى
ما معنى صبرا جميلا في قوله تعالى ....." ‎‎فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلاً "؟
ما معنى الكنود في قوله تعالى ( انَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ ) ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة