الرئيسية > السؤال
السؤال
طلع البدر علينا * * * من ثنيات الوداع
ما قصة  ((  طلع البدر علينا * * * من ثنيات الوداع   )) وهل هي صحيحة ؟؟    
السيرة النبوية | الفتاوى | التوحيد | الإسلام | القرآن الكريم 9‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة أبو صالح السلفي.
الإجابات
1 من 4
نعم صحيحه .

هذه كلمات ترحيبية قالها أهل المدينة  للرسول صلى الله عليه وسلم  عندما هاجر من مكة المكرمة  ووصل إلى المدينة المنورة  ودخل من  إلى المدينة  عن طريق منطقة تسمى ( ثنيات الوداع )
9‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة haizof.
2 من 4
أخبرنا أبو عمرو الأديب قال : أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي قال : سمعت أبا خليفة ، يقول : سمعت ابن عائشة ، يقول : لما قدم عليه السلام المدينة جعل النساء والصبيان يقلن : طلع البدر علينا من ثنيات الوداع وجب الشكر علينا ما دعا لله داع

===========
أخبرنا أبو نصر بن قتادة ، قال : أخبرنا أبو عمرو بن مطر ، قال : سمعت أبا خليفة ، يقول : سمعت ابن عائشة ، يقول : « لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة جعل النساء والصبيان والولائد يقلن : طلع البدر علينا من ثنيات الوداع وجب الشكر علينا ما دعا لله داع » قلت : وهذا يذكره علماؤنا عند مقدمه المدينة من مكة وقد ذكرناه عنده ، لا أنه لما قدم المدينة من ثنية الوداع عند مقدمه من تبوك ، والله أعلم ، فذكرناه أيضا هاهنا

==============

الدخول في المدينة
ثم سار النبي صلى الله عليه وسلم بعد الجمعة حتى دخل المدينة ـ ومن ذلك اليوم سميت بلدة يثرب بمدينة الرسول صلى الله عليه وسلم، ويعبر عنها بالمدينة مختصرًا ـ وكان يومًا مشهودًا أغر، فقد ارتجت البيوت والسكك بأصوات الحمد والتسبيح، وتغنت بنات الأنصار بغاية الفرح والسرور :
طلع البدر علينا **من ثنيات الوداع
وجب الشكر علينا ** ما دعا لله داع
أيها المبعوث فينا ** جئت بالأمر المطاع
والأنصار وإن لم يكونوا أصحاب ثروات طائلة إلا أن كل واحد منهم كان يتمنى أن ينزل الرسول صلى الله عليه وسلم عليه، فكان لا يمر بدار من دور الأنصار إلا أخذوا خطام راحلته : هلم إلى العدد والعدة والسلاح والمنعة، فكان يقول لهم : ( خلوا سبيلها فإنها مأمورة ) ، فلم تزل سائرة به حتى وصلت إلى موضع المسجد النبوى اليوم فبركت، ولم ينزل عنها حتى نهضت وسارت قليلًا، ثم التفتت ورجعت فبركت في موضعها الأول، فنزل عنها، وذلك في بني النجار ـ أخواله صلى الله عليه وسلم ـ وكان من توفيق الله لها، فإنه أحب أن ينزل على أخواله، يكرمهم بذلك، فجعل الناس يكلمون رسول الله صلى الله عليه وسلم في النزول عليهم، وبادر أبو أيوب الأنصارى إلى رحله، فأدخله بيته،فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( المرء مع رحله ) ، وجاء أسعد بن زرارة فأخذ بزمام راحلته، فكانت عنده .
وفي رواية أنس عند البخاري، قال نبى الله صلى الله عليه وسلم : ( أي بيوت أهلنا أقرب ؟ ) فقال أبو أيوب : أنا يا رسول الله، هذه دارى، وهذا بأبي . قال : ( فانطلق فهيئ لنا مقيلًا ) ، قال : قوما على بركة الله .
وبعد أيام وصلت إليه زوجته سَوْدَة، وبنتاه فاطمة وأم كلثوم، وأسامة بن زيد، وأم أيمن، وخرج معهم عبد الله بن أبي بكر بعيال أبي بكر، ومنهم عائشة، وبقيت زينب عند أبي العاص، لم يمكنها من الخروج حتى هاجرت بعد بدر .
قالت عائشة : وقدمنا المدينة وهي أوبأ أرض الله، فكان بُطْحَان يجرى نَجْلًا، أي ماءً آجِنًا .
وقالت : لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة وعك أبو بكر وبلال، فدخلت عليهما فقلت : يا أبه كيف تجدك ؟ ويا بلال كيف تجدك ؟ قالت : فكان أبو بكر إذا أخذته الحُمَّى يقول :
كل امرئ مُصَبَّحٌ في أهله ** والموت أدنى من شِرَاك نَعْلِه
وكان بلال إذا أقلع عنه يرفع عقيرته ويقول :
ألا ليت شِعْرِى هل أبيتَنَّ ليلة ** بوَادٍ وحولى إذْخِرٌ وجَلِيلُ
وهل أردْن يومًا مياه مِجَنَّة ** وهل يَبْدُوَنْ لى شامة وطَفِيلُ
قالت عائشة : فجئت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخبرته، فقال : ( اللهم العن شيبة بن ربيعة، وعتبة بن ربيعة، وأمية بن خلف، كما أخرجونا من أرضنا إلى أرض الوباء ) . ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( اللهم حبب إلينا المدينة كحبنا مكة أو أشد، وصححها، وبارك في صاعها ومدها، وانقل حماها فاجعلها بالجُحْفَة ) .
وقد استجاب الله دعاءه صلى الله عليه وسلم، فأرى في المنام أن امرأة سوداء ثائرة الرأس خرجت من المدينة حتى نزلت بالمَهْيَعَة، وهي الجحفة . وكان ذلك عبارة عن نقل وباء المدينة إلى الجحفة، وبذلك استراح المهاجرون عما كانوا يعانونه من شدة مناخ المدينة .
إلى هنا انتهي بيان قسم من حياته صلى الله عليه وسلم بعد النبوة، وهو العهد المكى . وفيما يلى نقدم بالإيجاز عهده المدنى صلى الله عليه وسلم . وبالله التوفيق .


====================

الرجوع إلى المدينة
ورجع الجيش الإسلامي من تبوك مظفرين منصورين، لم ينالوا كيداً، وكفي الله المؤمنين القتال، وفي الطريق عند عقبة حاول اثنا عشر رجلاً من المنافقين الفتك بالنبي صلى الله عليه وسلم، وذلك أنه حينما كان يمر بتلك العقبة كان معه عمار يقود بزمام ناقته، وحذيفة ابن اليمان يسوقها، وأخذ الناس ببطن الوادي، فانتهز أولئك المنافقون هذه الفرصة . فبينما رسول اللّه صلى الله عليه وسلم وصاحباه يسيران إذ سمعوا وكزة القوم من ورائهم، قد غشوه وهم ملتثمون، فبعث حذيفة فضرب وجوه رواحلهم بمِحْجَن كان معه ، فأرعبهم اللّه، فأسرعوا في الفرار حتى لحقوا بالقوم، وأخبر رسول اللّه صلى الله عليه وسلم بأسمائهم، وبما هموا به، فلذلك كان حذيفة يسمي بصاحب سر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفي ذلك يقول اللّه تعالي : { وَهَمُّواْ بِمَا لَمْ يَنَالُوا } [ التوبة : 74 ] .
ولما لاحت للنبي صلى الله عليه وسلم معالم المدينة من بعيد قال : ( هذه طَابَةُ، وهذا أحُدٌ، جبل يحبنا ونحبه ) ، وتسامع الناس بمقدمه، فخرج النساء والصبيان والولائد يقابلن الجيش بحفاوة بالغة ويقلن :
طلع البدر علينا ** من ثنيات الوداع
وجب الشكر علينا ** ما دعا للع داع
وكانت عودته صلى الله عليه وسلم من تبوك ودخوله في المدينة في رجب سنة 9هـ ، واستغرقت هذه الغزوة خمسين يوماً، أقام منها عشرين يوماً في تبوك، والبواقي قضاها في الطريق جيئة وذهوبًا . وكانت هذه الغزوة آخر غزواته صلى الله عليه وسلم .

====================
و قال البيهقي : أخبرنا أبو عمرو الأديب أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي سمعت أبا خليفة يقول : سمعت ابن عائشة يقول : لما قدم رسول الله صلى الله عليه و سلم المدينة جعل النساء و الصبيان يقلن :
( طلع البدر علينا ... من ثنيات الوداع )
( وجب الشكر علينا ... ما دعا لله داع )
قال محمد بن إسحاق : فنزل رسول الله صلى الله عليه و سلم فيما يذكرون يعني حين نزل بقباء على كلثوم بن الهدم أخي بني عمرو بن عوف ثم أحد بني عبيد و يقال : بل نزل على سعد بن خيثمة
و يقول من يذكر أنه نزل على كلثوم بن الهدم : إنما كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا خرج من منزل كلثوم بن الهدم جلس للناس في بيت سعد بن خثيمة و ذلك أنه كان عزبا لا أهل له و يقال لبيته بيت العزاب و الله أعلم


==============================
وأخرج البيهقي عن بن عائشة رضي الله عنهما يقول: لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة جعل النساء والصبيان يَقُلْنَ:
طلع البدر علينا
من ثَنيَّات الوداعِ
وجب الشكرُ علينا
ما دعا لله داعِ

=======================
9‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة haizof.
3 من 4
[السُّؤَالُ]
ـ[وبعد جزاكم الله ألف خير من قائل النشيد ((طلع البدر علينا........؟)) وفي أية مناسبة؟ وما الزمان والمكان الذي قيل فيه ؟ .]ـ

[الفَتْوَى]
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن هذا النشيد قد أنشده نساء الأنصار وصبيانهم وولائدهم كما عند البيهقي من حديث عائشة رضي الله عنها، وأما المناسبة فهي دخول النبي صلى الله عليه وسلم المدينة مهاجرا من مكة وقدومه إلى الأنصار وحلوله بين ظهرانيهم، وقيل: عند قدومه من غزوة تبوك؛ كما ذكر ابن حجر في الفتح ورجحه ابن القيم في زاد المعاد.

وأما المكان الذي أنشد فيه فهو المدينة، فقد استقبله نساء الأنصار وصبيانهم وولائدهم ينشدونه هكذا يذكر أصحاب السير، وفي سند القصة مقال وقد ضعفها الألباني رحمه الله في السلسلة الضعيفة، ولكنها مشتهرة لدى أصحاب السير.

هذا مع التنبيه إلى أننا قد بينا حكم الأناشيد ما يجوز منها وما لا يجوز، فانظره في الفتاوى ذات الأرقام التالية: 21655 ، 19569 ، 24145 .

والله أعلم.

[تَارِيخُ الْفَتْوَى]
03 رمضان 1426
9‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة haizof.
4 من 4
سمعت أنها مجرد أنشودة لاأصل لها في وقت النبي صلى الله عليه وسلم
ربما فقط الذي أخرج فيلم الرسالة جعلها لإضافة على الفيلم، ثم انتشرت بين أوساط شعوبنا، كما انتشر الكثير من البدع وجعلوه أصلا من الدين وهي لاأصل ولادليل عليها ولم تكن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولا هي من نهجه ونهج صحابته وآله
22‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة أريج الإخلاص.
قد يهمك أيضًا
طلع البدر علينا من ثنيات الوداع
طلع البد علينا...من ثنيات الوداع
سؤال و اريد اجابة صحيحة
ممكن تعليق
طلع البدر علينا
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة