الرئيسية > السؤال
السؤال
لمآذآ بعض النآس يدعي التدين وهوآ لا يطبق الا القشور وينسى الجوهر ؟

مثــــــــآل /  شخـص اتآهـ اللـه ( عز وجل ) مكآنه في أي مكآن ..
يستغل هذه المكآنه بالظلـــــم والتعصـــب والكراهيـــــــــــــــــــــه ..
أوالصـــــــــــــــــــد عن الحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق ..
هل الإسلامـ والدين ككل .. هوآ عبادهـ مجوفــه ؟ مجرد قشور !؟
يجب ان يضع الإنسان مخافـة الله في قلبـه قبل اعماله واقوآلــه  ..


( مآ الحـــــــــــــــل برأيـــــــــــــــــكـم مع هذهـ الشآكلـــــه )


حوار الأديان | الفقه | الإسلام 28‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة الحب مره واحده.
الإجابات
1 من 9
سبحان   الله  لولا القشور  لفسدت   الثمار  

وما رأيك  فى  الذى يطبق الجوهر وفى نفس الوقت محتفظ بالقشور  كما  اسميتها  انت
28‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة Abdo00o.
2 من 9
.
28‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة ghdkdhfkdjdhdk.
3 من 9
أخي جزاك الله خيرا وبارك بك ليس في الاسلام قشور وباطن وما قال اصحاب النبي هكذا لرسول الله ابدا بل كانت اجابتهم سمعنا واطعنا سواء كان الامر قشر او لب
مطلوب من المسلم الالتزام بدينه كما انزله الله في القشر وهو المظهر وفي اللب وهو الباطن وكان السلف يهتمون بالقشور لانها عناوين الباطن فالموضوع ليس هل هذا قشر ام انه لب
بل الموضوع هل هو امر من الله ام انه غير امر
المسلم المحب لله وللرسول يشتاق لفعل لكل ما هو يرضي الله سواء كان قشرا او لبا
28‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 9
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته,
إن من أعظم البدع خطرا ما جاء به البعض من أن الدين ينقسم إلى قشور و لباب. و قد تكلم أهل العلم في هذه المسألة و نهوا عنها أشد النهي.
قد سمعت شيخنا الشيخ وجدي غنيم لما تكلم عن هذه البدعة يقول " بيسألوا عن لب التين, بتقول يا شيخ هو إيه لب التين, و طبعا زي لما كلنا عارفين التين نوعين, تين شوكي و تين برشومي" و كان حفظه الله يتكلم عن إحدى أعداء الإسلام التي أخذت تهاجم كل الشعائر ثم تقول أهم حاجة لب الدين و هيا سافرة متبرجة.
*
أما عن نقد هذه البدعة فسأنقل بعض فتاواى العلماء و كلامهم في المسألة و يراجع للإستزادة سلسلة بدعة تقسيم الإسلام غلى قشر و لباب للشيخ محمد اسماعيل المقدم حفظه الله
http://audio.islamweb.net/audio/inde...audioid=163216

فالله المستعان و عليه التكلان, أبدأ بنقل كلام العلماء:
يقول الشيخ محمد اسماعيل المقدم:
وكل ما تكلم فيه النبي صلى الله عليه وسلم بحيث صار من الدين فلا يجوز أن يوصف بأي وصف يوهم بالإغراء أو التنقّص، وإلا فقد أعظم على الله الفرية، وعرّض نفسه لغضب الله عز وجل وعقوبته وانتقامه! نعم هناك في قضايا الدين أصول وفروع، وكلّيات وجزئيات، وهناك أهم ومهم، لكن ليس موضوع حديثنا هو مناقشة أولويات الأمور وأهميتها، بل نريد أن نتكلم عموماً عن كل أمور الدين، حيث أن كل ما كان من أمور الدين وإن دقّ فهو من المعالي، ولا يمكن أن يُحتقر أو يوصف بالسفاسف أو بغير ذلك من الأوصاف الرديئة. ولذلك اشتد نكير العلماء على من أطلق مثل هذه العبارات الفجّة في حق مسائل الدين وأمور الشريعة، بل إن منهم من أفتى بزجره وتأديبه، ولاسيما هذا التعبير المحدث، والمصطلح الدخيل، وهو تقسيم أمور الدين إلى قشور ولباب، أو إلى قضايا مهمّة وقضايا حقيرة ودنيئة، إلى غير ذلك من هذه العبارات الدخيلة!! ومن المعروف أن هذا من مصطلحات الصوفية، حيث إنهم يقسّمون الدين إلى شريعة وإلى حقيقة
------------------
وقد سُئل سلطان العلماء الإمام عز الدين بن عبد السلام رحمه الله تعالى: هل يجوز أن يقول المكلف: إن الشرع قشر وإن الحقيقة لُبّه، أم لا يجوز؟ فأجاب رحمه الله تعالى: لا يجوز التعبير عن الشريعة بأنها قشر؛ من كثرة ما فيها من المنافع والخير، ولا يكون الأمر بالطاعة والإيمان قشراً؛ لأن العلم الملقب بعلم الحقيقة جزء من أجزاء علم الشريعة، ولا يُطلقِ مثل هذه الألقاب إلا غبي شقي قليل الأدب، ولو قيل لأحدهم: إن كلام شيخك قشور، لأنكر ذلك غاية الإنكار، ويطلق لفظ القشور على الشريعة، وليست الشريعة إلا كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فيُعزَّر هذا الجاهل تعزيراً يليق بمثل هذا الذنب. وقال الإمام العلامة تقي الدين السبكي في مقام ردّه على من أباح السماع والغناء: وقولهم: "من أهل القشور". إن أرادوا به ما الفقهاء عليه من العلم ومعرفة الأحكام، فليس من القشور، بل من اللبّ، ومن قال عليه إنه من القشور، استحق الأدب، والشريعة كلها لُباب.......
28‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 9
وسئل فضيلة الشيخ‏:‏ عن تقسيم الدين إلى قشور ولب، ‏(‏مثل اللحية‏)‏‏؟‏

فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ تقسيم الدين إلى قشور ولب، تقسيم خاطئ، وباطل، الدين كله لب، وكله نافع للعبد، وكله يقربه لله - عز وجل - وكله يثاب عليه المرء، وكله ينتفع به المرء، بزيادة إيمانه وإخباته بربه - عز وجل - حتى المسائل المتعلقة باللباس والهيئات، وما أشبهها، كلها إذا فعلها الإنسان تقربا إلى الله- عز وجل - واتباعا لرسوله صلى الله عليه وسلم، فإنه يثاب على ذلك، والقشور كما نعلم لا ينتفع بها، بل ترمي، وليس في الدين الإسلامي والشريعة الإسلامية ما هذا شأنه، بل كل الشريعة الإسلامية لب ينتفع به المرء إذا اخلص النية لله، وأحسن في اتباعه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى الذين يرجون هذه المقالة، أن يفكروا في الأمر تفكيرا جديا، حتى يعرفوا الحق والثواب، ثم عليهم أن يتبعوه، وأن يدعوا مثل هذه التعبيرات، صحيح أن الدين الإسلامي فيه أمور مهمة كبيرة وعظيمة، كأركان الإسلام الخمسة، التي بينها الرسول صلى الله عليه وسلم، بقوله‏:‏ ‏(‏بني الإسلام على خمس‏:‏ شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله،وأقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج بيت الله الحرام‏)‏‏.‏ وفيه أشياء دون ذلك، لكنه ليس فيه قشور لا ينتفع بها الإنسان، بل يرميها ويطرحها‏.‏
ابن عثيمين, المناهي اللفظية
-----------------------------
الشيخ سليم بن عيد الهلالي


الشبهة الأولى: الدّين قشر ولباب:

إن هذه المقالة المرذولـة؛ غايةٌ في الضلالة، ونهايةٌ في الجهالة

-والعياذ بالله -تبارك وتعالى- وسنورد عليها بإذن الله -عزّ وجلّ- صريحَ كتابِ الله، وصحيحَ سنةِ رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومأثور السلف الصالح، ثم نَكِرّ عليها بالمعقول، ثم ننتهي بفتاوى العلماء الفحول:

أ- أدلة الكتاب العزيز:

إن تقسيم الدين إلى قشر ولباب قسمة ضيزى(1 ) –يا عباد الله-، وحسبكم قول الله -تبارك :)

يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ) [البقرة:208]،

فهذا خطاب الله -سبحانه وتعالى- للمؤمنين -كلِّ المؤمنين- أن يدخلوا في السلم كافة.
28‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 9
أنت قلتها , , , يدعي  , , ,
28‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة A7med-Al3mri (a7medad5 .).
7 من 9
وسئل فضيلة الشيخ‏:‏ عن تقسيم الدين إلى قشور ولب، ‏(‏مثل اللحية‏)‏‏؟‏

فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ تقسيم الدين إلى قشور ولب، تقسيم خاطئ، وباطل، الدين كله لب، وكله نافع للعبد، وكله يقربه لله - عز وجل - وكله يثاب عليه المرء، وكله ينتفع به المرء، بزيادة إيمانه وإخباته بربه - عز وجل - حتى المسائل المتعلقة باللباس والهيئات، وما أشبهها، كلها إذا فعلها الإنسان تقربا إلى الله- عز وجل - واتباعا لرسوله صلى الله عليه وسلم، فإنه يثاب على ذلك، والقشور كما نعلم لا ينتفع بها، بل ترمي، وليس في الدين الإسلامي والشريعة الإسلامية ما هذا شأنه، بل كل الشريعة الإسلامية لب ينتفع به المرء إذا اخلص النية لله، وأحسن في اتباعه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى الذين يرجون هذه المقالة، أن يفكروا في الأمر تفكيرا جديا، حتى يعرفوا الحق والثواب، ثم عليهم أن يتبعوه، وأن يدعوا مثل هذه التعبيرات، صحيح أن الدين الإسلامي فيه أمور مهمة كبيرة وعظيمة، كأركان الإسلام الخمسة، التي بينها الرسول صلى الله عليه وسلم، بقوله‏:‏ ‏(‏بني الإسلام على خمس‏:‏ شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله،وأقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج بيت الله الحرام‏)‏‏.‏ وفيه أشياء دون ذلك، لكنه ليس فيه قشور لا ينتفع بها الإنسان، بل يرميها ويطرحها‏.‏
ابن عثيمين, المناهي اللفظية
-----------------------------
الشيخ سليم بن عيد الهلالي


الشبهة الأولى: الدّين قشر ولباب:

إن هذه المقالة المرذولـة؛ غايةٌ في الضلالة، ونهايةٌ في الجهالة

-والعياذ بالله -تبارك وتعالى- وسنورد عليها بإذن الله -عزّ وجلّ- صريحَ كتابِ الله، وصحيحَ سنةِ رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومأثور السلف الصالح، ثم نَكِرّ عليها بالمعقول، ثم ننتهي بفتاوى العلماء الفحول:

أ- أدلة الكتاب العزيز:

إن تقسيم الدين إلى قشر ولباب قسمة ضيزى(1 ) –يا عباد الله-، وحسبكم قول الله -تبارك :)

يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ) [البقرة:208]،

فهذا خطاب الله -سبحانه وتعالى- للمؤمنين -كلِّ المؤمنين- أن يدخلوا في السلم كافة.
28‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 9
فهذا خطاب الله -سبحانه وتعالى- للمؤمنين -كلِّ المؤمنين- أن يدخلوا في السلم كافة.

ولأهل التفسير فيها قولان:

القول الأول: أي: ادخلوا جميكم في الإسلام، لا يستثنى أحد.

القول الثاني: ادخلوا في الإسلام جميعه.

وكلّ من التفسيرين صحيح، ولا يتنافى مع صاحبه؛ فإن مراد الله

-سبحانه وتعالى- أنه يخاطب المؤمنين: أن يأخذوا الإسلام كلَّه، وأن ينتهجوا منهج الدِّين كلِّه، فيحلوا حلاله، ويحرِّموا حرامه، فلا يَدَعوا صغيرة ولا كبيرة إلا قاموا بها، كما أمر الله، وكما بينه رسول الله صلى الله عليه وسلم.
.
.
.
وأما آثار السلف الصالح؛ فهي كثيرةٌ جداً، ولعل من أوضحها وأصحها أثرَ أمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- عندما طُعن، ودخل عليه المسلمون يواسونه، فدخل عليه شاب من قريش، وبدأ يذكر محاسنه، وفضائله، فلما خرجَ الشابُّ نظر عمر -رضي الله عنه- إليه- وهو ينزف، وجرحه يثغب دماً، قال: ردوا عليَّ الغلام!! -إذ إنه رأى ثوبه طويلاً، مسبَلاً- فقال: «يا ابن أخي ارفع ثوبك؛ فإنه أنقى لثوبك، واتقى لربك»(8 ).

فتأملوا كيف أنَّ النَّاس في مصيبة، والخليفة مطعون مجروح!! لكنه -رضي الله عنه- ينبه على قضية الإسبال التي لو ذكرت في هذه الأعصار لَقهقه بعضهم، ولغمزك ولمزك!! وهو يقول: «يُذبح المسلمون، وأنتم تهتمون بالثوب»!
----------------------------------------------
ليس في الدين قشور
ما حكم الشرع فيمن يقول إن حلق اللحية وتقصير الثوب قشور وليست أصولا في الدين أو فيمن يضحك ممن فعل هذه الأمور ؟.

الحمد لله
28‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 9
هذا الكلام خطير ومنكر عظيم ، وليس في الدين قشور بل كله لب وصلاح وإصلاح ، وينقسم إلى أصول وفروع ، ومسألة اللحية وتقصير الثياب من الفروع لا من الأصول .

لكن لا يجوز أن يسمى شيء من أمور الدين قشورا ويخشى على من قال مثل هذا الكلام متنقصا ومستهزئا أن يرتد بذلك عن دينه لقول الله سبحانه : ( قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ ) الآية سورة التوبة / 65 ، 66.
http://www.islam-qa.com/ar/ref/12808/
---------------------------
هذا غيض من فيض و قد تكلم في المسألة كثير من العلماء
و يمكن الاستزادة من كلماء العلماء في المسألة كالشيخ الألباني رحمه الله و غيرهم
و أختم أخيرا بجزء من العقيدة الطحاوية , و جزء من شرح لها المسمى تهذيب شرح العقيدة الطحاوية
تهذيب شرح العقيدة الطحاوية
قولُه: "ونرَى المسْحَ على الخُفَّين في السفَرِ والحَـضَرِ، كمـا جـاءَ في الأثَـرِ(1)"
ش: تواترَت السُّنَّةُ عن رسولِ اللـهِ -صلى الله عليه وسلم- بالمسحِ على الخُفينِ(2)، والرافضةُ تُخالِفُ هـذه السُّنَّةِ المتواتِرَةِ(3).

(1) قد يرد سؤال: علامَ أقحم الماتن هذه الجملة في متنٍ عقدي، علماً أنها جملة فقهية تخص حكم المسح على الخفين؟
والجواب: هو لضرورة التمايز عما عُرِفت به الفِرَق الضالة من جحودٍ وإنكار لما تواترت عليه السُّنَّة، فأصبح القول من هذا الوجه له بعداً عقدياً. وعليه فإن دارسي العقيدة وشارحيها، لابد لهم من مواكبة الانحرافات العقدية المستجدة في عصرهم -وبخاصة الخطيرة منها التي لها أثر كبير على الناس- لاجتنابها وتحذير الناس منها، وبيان حكم الشرع فيها..
28‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ما أهميـة القشـور ...?!
هل صحيح أن الأمة لم تأخذ من الغرب سوى القشور ؟
ما بال أقوام يدعون اللب ويتهافتون على القشور؟
لماذا بعض الناس تأخذ بقشور الدين و تنسى لبة ؟
أحسن وأسهل طريقة لإزالة القشور من الوجه نهائياً
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة