الرئيسية > السؤال
السؤال
س - ماهي وظيفة internet protocol verson 6 (TCP / IP6)
الإنترنت 16‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة العالم المجنون.
الإجابات
1 من 5
مقدمة لظهورIPv6
مع تضخم الاهتمام بالانترنت الذي بدأ في منتصف التسعينات فإنه يبدو أنة في القرن القادم ستستخدم الانترنت لقطاع واسع من الناس وفي ظل هذه الظروف أصبح على بروتوكول IP أن يتطور ويصبح أكثر مرونة، وحين ظهرت هذه المشكلة في عام 1995 قامت منظمة IETF ببدء العمل لإصدار نموذج جديد من IP, بحيث لا يكون بطيئا في البحث عن العنوان ويحل العديد من المشاكل الأخرى ويكون أكثر مرونة ،وأطلقت عليه اسم IPv6 وكانت الأهداف الأساسية منه هي
1. التعامل مع بلايين الطرفيات.
2. اختصار حجم جداول التوجيه.
3. تبسيط البروتوكول للسماح للموجهات بمعالجة الرزم بشكل أسرع.
4. تقديم أمن أفضل للمعلومات(مصداقية- خصوصية) من IP الموجودة حالياً.
5. صرف اهتمام أكبر لنوع الخدمة المقدمة وخاصة لمعلومات الزمن الحقيقي.
6. السماح لطرفية بالتنقل دون تغير عنوانها.
7. السماح للبروتوكول بالتطور في المستقبل.
8. إمكانية تواجد البروتوكولات القديمة والجديدة معاً لسنوات قادمة. وقد حقق IPv6 هذه الأهداف المطلوبة بشكل جيد فهو يحوي الميزات الجيدة لـ IPv4 ولا يحوي الخواص السيئة لها و يضيف الجديد عند الحاجة, وبشكل عام فإن IPv6 ليس متوافقاً مع IPv4 في بعض الخصائص منها خواص الـ Header لكلا منهما، ولكنة متوافق معه في بروتوكولات الانترنت الأخرى بما فيها DNS,BGP,OSFP,IGMP,UDP,TCP.


البروتوكول IPv6الجيل التالي من بروتوكول الإنترنت، والذي يتم تطويره حالياً من قبل فريق عمل أبحاث الإنترنت (IETF) ليصبح توسعة كبيرة لحزمة بروتوكول الإنترنت الحالية. بدأت فكرة البروتوكول IPv6ويدعى أحياناً IPng لحل مشكلة العدد المحدود من عناوين IPوالتي أصبحت تشكل عائقاً كبيراً مع النمو السريع للإنترنت، إلا أن العمل على تطوير هذا البروتوكول الجديد توسع ليحل عدداً من نقاط الضعف الموجودة في بروتوكولات الإنترنت الحالية، مثل الأمان وعدم توفير الدعم للأجهزة النقالة والحاجة إلى التكوين التلقائي لأجهزة الشبكة وتعزيز جودة الخدمة QoS. لكن المسألة المطروحة الآن تتمثل في قدرة المجموعات التي تقوم بتطوير هذا البروتوكول حالياً على إقناع مصنعي تجهيزات الشبكات بتطوير منتجاتهم للتوافق مع ذلك البروتوكول.

1. المقدمة
من المعروف ان نسخة IP الحاليه اثبتت جدارتها منذ زمن وذلك بقوتها الواضحه وسهولة تطبيقها وكفاءتها في التعامل مع الكثير من البروتوكولات والبرامج الموجودة حاليا، ولهذه الاسباب تم استخدام هذا النظام من بداية الثمانينات الى الان ولم يتم التفكير في تغييره او العمل على استبداله، وذلك لانه كان ولايزال يدعم المقاييس العالمية التي تقدمها الانترنت بشكلها الرئيسي كجزء من النظام العالمي، ولكن مع النمو الهائل وغير المتوقع لقطاع التكنولوجيا في جميع انحاء العالم ويشمل ذلك النمو في شبكة الانترنت وخدماتها، لذلك لم تعد هذه النسخه الحالية (IPv4) تتماشى مع المقاييس الجديده التي طرأت على الانترنت من تعقيد وتضخم وغيره. ولذلك بدأ التفكير بتوفير بروتوكول يتوائم مع المستجدات، ويوفر مجالا كبيرا لدعم النمو الهائل والتطور في شبكة الانترنت.
في مسعى لتأكيد سلطتها الأبوية، إقترحت Internet Engineering Task Force ‎(IETF)‎ - وهي المؤسسة المسؤولة عن العنونة- مشروع تطوير إصدارة جديدة من بروتوكول إنترنت يحمل الاسم Internet Protocol Version 6 (IPv6) ويأتي ثمرة مراجعة عميقة وشاملة لبنية حزم البيانات وطريقة عملها، في إطار بروتوكول إنترنت IP. وقد لا يدرك مجتمع الإنترنت أهمية IPv6، لكن IETF هي خير من يعرف ما هو الأفضل للشبكة. ويقوم IPv6 والذي يسمى أيضاً IPng ( وهذا اختصار لبروتوكول الإنترنت الجيل الثانيInternet Protocol Next Generation) على أفكار عظيمة ، لكن هذه الأفكار قد تضيع في زحمة التغيرات السريعة التي تجتاح إنترنت.
ويتميز الإصدار الجديد بالزيادة في حجم العنوان مقارنة بالسابق حيث أصبح bits128 بدلا من bits 32، مما أدى لحل مشكلة محدودبة العناوين في الإصدار الحالي المطبق في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى العديد من المزايا الأخرى. وقد أسهم الإصدار الجديد من بروتوكول الإنترنت في زيادة سهولة وفاعلية التنقل بين الشبكات ودمج إمكانية التشفير والتوثيق داخل البروتوكول نفسه، مع وجود آليات لضمان جودة الخدمة، بالإضافة إلى وجود تقنيات عديدة للانتقال من الإصدار الرابع إلى الإصدار السادس للبروتوكول.
وتتمثل القوة الدافعة الرئيسية لتطوير البروتوكول IPv6، في التخلص من محدودية فضاء العنونة في الإصدارة الراهنة IPv4 من البروتوكول. فعندما صمم IPv4 بالاعتماد على عناوين بطول 32 بت، لم يكن يخطر ببال أحد أن يؤدي النمو السريع إلى استنفاد سريع لعناوين IP ، ولم يكن أحد يتوقع أن تكون هناك حاجة إلى أكثر من 4 مليارات عنوان إنترنت (IP) لتعريف الأجهزة المرتبطة بالشبكة، أو حتى احتمال استنفاذ هذا الرقم الكبير من العناوين، لكن ما حصل أن هذا العدد أشرف على النفاذ في منتصف التسعينات.
وعندما أصبحت عناوين IPv4 نادرة بشكل نسبي، أدى ذلك إلى إجبار الشركات والمؤسسات لاستخدام الحل المؤقت المسمى "مترجم عناوين الشبكة" Network Adress Translation (NAT) لربط عدة عناوين خاصة بعنوانIP عمومي وحيد مما يسمح بالاتصال بالإنترنت من خلال جدار ناري Firewall أو Router. مع أن NATs قد حسّنت من إعادة استخدام مساحة العنوان الخاص، إلا أنها لا تستطيع أن تفي بمزايا إنترنت الواعدة مثل الاتصال الدائم بالشبكة، الوصول المباشر من طرف لطرف End-to-End Communication ، كما يصعب تحقيق التطبيقات المعتمدة على الاتصال من طرف لطرف، ونقل الصوت عبر بروتوكول إنترنت، والمؤتمرات المرئية، والألعاب عبر الشبكة. إضافة إلى ذلك، إن التضخم المتزايد للأجهزة والآلات المتصلة عبر الإنترنت يؤكد على أنه سيتم حتماً استنزاف مساحة عنوانIPv4 عمومي.
وقد عرض بروتوكول إنترنت IPv6 على الهيئة الهندسية لإنترنت (IETF) في العام 1994، وتمت الموافقة على التحديث المبدئي له في العام 1998، ومع أواخر العام 2001، وافقت IETF مبدئياً على الأجزاء الأخرى من مواصفات نواة البروتوكول، وخلال الأعوام الخمسة المنصرمة، تم اختبار البروتوكول الجديد على شبكات من أنواع مختلفة في 40 بلداً، وبروتوكول IPv6 تم إختباره في اليابان والصين وكوريا في العديد من المؤسسات، ويتوقع أن تنتهي المرحلة الانتقالية من IPv4 إلى IPv6 عالمياً خلال الأعوام العشرة القادمة، وربما أكثر من ذلك وليس هناك أية تواريخ محددة حتى الآن.
2. فوائد برتوكول IPv6:
2.1 مساحة عناوين كبيرة جداً
إن أكثر الميزات تميزاً ووضوحاً في IPv6 هو استخدامه لعناوين أكبر بكثير. إن حجم العنوان في IPv6 هو 128 بت، وهو أكبر بأربع مرات من العنوان في IPv4. وتسمح مساحة العنوان ذو 32 بت بإمكانية وجود 4,294,967,296 عنوان. بينما تسمح مساحة العنوان ذو 128 بت بإمكانية وجود العدد الهائل 340,282,366,920,938,463,463,374,607,431,768,211,45 6 عنواناً.
2.2 الكفاءة العالية في الارسال والتعامل مع حزم البيانات
يقدم هذا النظام نظام عنونه هائل وذلك بسبب بادئة الشبكة network prefix، حيث تعطي هذه الطريقه مزودي الانترنت ISPs كمية كبيره جدا من العناوين، وهذا يوفر لمزودي الانترنت واصحاب الشبكات العملاقة امكانية توفير عناوين انترنت تغطي كل احتياجاتهم بنفس البادئة .
وعن طريق النسخة الجديدة من نظام العنونة تقدم عملية تطبيق نظام عنونة ذو ازدواجية فيه Multi-leveled Addressing والتي توفر دعما افضل واقوى لعملية Routing او ارسال وتحويل البيانات، وهذا النظام يؤدي الى تقليل احجام Routing Tablesالتي تطبق على كل راوتر Router وهذا يسهل في تعديلها وصيانتها.
ومع أن نظام العنونه في IPv6 كبير جدا، فبنيته اسهل بكثير من النظام السابق. يقوم هذا النظام بازالة العديد من الحقول التي كان يستخدمها النظام السابق في رأس حزمة البيانات Header Format ومنهاLength –IHL و IdentificationوFlags و Fragment Offset وHeader Checksum وأخيرا ًPending ( أنظر الشكل1) والتخلص من كل هذه الامور تساعد على تسريع النظام عما سبقه.
2.3 دعم الضبط الاتوماتيكي وتقنية Plug and Play او PnP .يتميز بروتوكول IPv6 بقدرته على اٍعطاء عنوان IP ديناميكياً أي يمكنه أن يقوم بتغيير واٍعطاء العنوان بشكل آلي لأي جهاز مضاف حديثاً لكي يتوافق مع الشبكة وبمرونة أفضل من IPv4، حيث يشكل الجهاز العنوان الخاص به تلقائياً، ثم يبحث في الشبكة إن كان هذا العنوان مستخدماً، وللمحافظة على مستوى أعلى من الخصوصية، يمكن للجهاز أن يغير عنوانه عند الاتصال الخارجي، ويحافظ على عنوان خاص ضمن الشبكة الداخلية وعنوان وحيد عام، وهذه المزايا تسهل إدارة العناوين.
ان هذا الدعم ونظام العنونة الأوتوماتيكي ضروري جدا ليتلاءم مع انظمة Mobile الجديدة وخدماتها المختلفة سواء كانت الخدمات صوتية او معلوماتية. ان نظام الدعم الأوتوماتيكي يوفر دعما كبيرا لعدد كبير من الاجهزة ان ياخذ عناوينا جديدة وفريدة بكافة انحاء شبكة الانترنت، وهذا يوفر دعم لتقينةPnPفي اجهزة اللاسلكي والموبيل والاجهزة المنزلية التي تتصل على الانترنت.
2.4 الدعم الكامل لنظام الأمان والتشفير IPSec
إن الاتصال عبر وسط عام كالإنترنت مثلاً يتطلب خدمات تشفير لحماية البيانات المرسلة من أن تتعرض للكشف أو للتعديل أثناء النقل. بالرغم من تواجد مقياس حالياً لتوفير أمان حزم IPv4 المعروفة بأمان بروتوكول إنترنت أو IPSec، إلا أن هذا المقياس اختياري في IPv4 والحلول الشخصية هي المسيطرة، أما فيIPv6 فهو إجباري ومدمج به Built-in ويدعمه دعما كليا. حيث تعطي النسخة الجديدة إضافات أمنية على مقدمة حزمة البياناتPacke Header مما تجعلها أسهل في تطبيق عملية التشفير والموثوقية Authentication والشبكات الخاصة التخيلية VPNs Virtual Private Networks ولان النظام الجديد يعطي عناوين عالمية فريدة، لذا فانه يوفر حماية امنية متكاملة من نقطه الارسال الى نقطة الاستقبال مثل السرية Confidentiality وموثوقية البيانات Data Integrity و الخصوصية وكل هذا دون التأثير على كفاءة الشبكة.
والفائده الكبرى التي ظهرت في IPSec هي انه يوفر حماية كاملة وواضحة لجميع البروتوكولات التي تعمل على الطبقة الثالثة Layer 3 of the OSI Model وما بعد هذه الطبقة ، مثل طبقة التطبيقات Application Layer وغيرها.
2.5 دعم اكبر وافضل لشبكات Mobile IP المتنقلة ولأجهزة الموبايل
حيث ان هذه الشبكات Mobile IP حسب IETFمدعومة دعما كاملا من النظام الجديد مما يتيح لنا التنقل بأجهزة الموبيل في اي مكان دون انقطاع الاتصال نهائيا، وقد اعتبرت هذه احدى اهم ميزات IPv6
وعلى العكس تماما من النظام السابق، فان IPv6يحوي في داخله على إمكانية إعطاء إعدادات أوتوماتيكية لجميع هذه الاجهزة، وهذا يساعد على عملية التخلي عن مزود لهذه الخدمة. وبالاضافة الى ذلك، فان هذه العملية في النظام الجديد تتيح للجهة المستقبلة الاتصال المباشر مع الجهاز Mobile وبذلك توفر الكثير من الوقت والمشاكل التي كان IPv4 يسببها في اثناء عملية الارسال لحزم البيانات. وبالنتيجه، فان IPv6 يعطي امكانية بناء شبكات متنقله بكفاءة عالية Efficient Mobile Networks .
2.6 التخلص من الحاجه الى NAT - Network Address Translation لقد تم تطوير الNAT في السابق لكي يساعد جميع أجهزة الشبكة على الاتصال بالانترنت بواسطه Public IP واحد فقط وباقي أجهزة الشبكة يمتلكون Private IPs ، وبما ان NAT ساعد على حل مشكلة قلة عناوين IPs في النسخة السابقة الى انه بطريقة عمله قلل من كفاءة عدد من البرامج والبروتوكولات والاجهزة التي لا تستطيع التعامل مع طريقة NAT مثل تعارضه مع IPSec . وكما اوضحنا ان IPv6 قام بتوفير عدد هائل من IPs وايضا ساعد على التقليل من تكاليف تطبيق NAT .
3. معضلة الانتقال الى بروتوكول IPv6
صمم IPv6 ليكون خطوة مطورة من IPv4 . بالإضافة الى ذلك فإنه يعطي الخطوط العريضة عن الأداء الجديد للانترنت الذي سيكون مطلوباً في المستقبل القريب. اٍن هذا البروتوكول Pv6 يحتوي على العديد من التحسينات والمزايا, نذكر أهمها هو فضاء العناوين الموسع حيث يستخدم هذا البروتوكول 128 bit بدلاً من 32 bit في IPv4 . مما يعني استخدام 3.4 x 1028 (وهو رقم كبير جداً) عنوان وحيد لكل متر مربع على سطح الأرض, وهو قادر على اٍعطاء عنوان IP ديناميكياً أي يمكنه أن يقوم بتغيير واٍعطاء العنوان بشكل آلي لأي جهاز مضاف حديثاً لكي يتوافق مع الشبكة وبمرونة أفضل من IPv4 بالإضافة الى قدرته على توفير الكثير من الخدمات الحديثة ولكن هل هذا كاف ؟ أي هل نكون بذلك قد حللنا المشكلة ؟ في الواقع اٍننا بذلك قد حللنا مشكلة العنونة ووقعنا في مشكلة الراوترات , لأن الراوترات في العالم مصممة من أجل عناوين ذات طول 32 bit وليس 128 bitوهذا يعني أنه يجب علينا تغيير كل الراوترات الموجودة في العالم . لهذا السبب فاٍن IPv4 وهو المستخدم حالياُ على شبكة الانترنت فان جميع راوترات العالم تدعمه، أما بالنسبة لـ IPv6 فيمكن وجود العديد من الراوترات على شبكة الانترنت لا تدعمه ما سيخل في بنية الشبكة العالمية وعدم تحقيق أبسط وظائفها بسبب اختلال التناغم والانسجام بين الراوترات .
ومن هنا فان الانتقال إلى البروتوكول الجديد يتطلب إجراء تعديلات في كل العتاد المرتبط بالشبكة، وأنظمة التشغيل وبرامج القيادة Drivers وApplications، لذلك روعي في تصميم IPv6 أن تكون عملية الانتقال إليه تدرجيةً، فهو يسمح بتعايش شبكات IPv4 مع IPv6 لسنوات، لذا لا يوجد تاريخ حتمي يتم فيه الانتهاء من الانتقال، وبالتالي تستطيع من اليوم أن تبدأ في الاستفادة من البروتوكول الجديد (لأن كثير من تجهيزات الشبكات تدعم IPv6) على الرغم من بقاء معظم عتاد الشبكة القديم يعمل وفقاً للبروتوكول القديم IPv4. ومن أنظمة التشغيل التي تم نطويرها كي تدعم IPv6 هي Windows XP SP1، وLinux ، و SUN Solaris 8، وMachintoche10.2. كما أن نظام التشغيل (Vista) الجديد الذي تطوره ميكروسوفت حالياً سوف يحتوي على IPv4 او IPv6.
من المرجح أن تراعى مسائل التوافقية مع الإصدارات السابقة في المرحلة الأولى من تطبيق IPv6، وذلك لتلافي أن يوضع المستخدمون أمام خيار صعب بين هذه أو تلك. وسيكون لكل كمبيوتر يعمل وفق البروتوكول الجديد عنوانا IP: أحدهما بطول 32 بت للتعامل مع IPv4، والثاني بطول 128 بت للتعامل مع IPv6. ولا تتوفر حالياً إمكانيات التوجيه Routing باستخدام IPv6، لكن يمكن لحزم IPv6 أن تذهب إلى أي مكان باستخدام موجهات IPv4. وسينطلق IPv6 أولاً مع برمجيات للزبون ونظم تشغيل للمزود من مايكروسوفت وغيرها لاعتبارات تتعلق أساساً بالمزايا التي توفرها للملتيميديا. ولن يحتاج معظمنا المزايا التي يوفرها IPv6 في الوقت الحاضر، لكن المؤسسات التي تخطط لاستخدام نظم الصوت والفيديو عبر الشبكة، مثل المؤتمرات الفيديوية، والاتصالات الهاتفية عبر إنترنت، ستستفيد كثيراً من IPv6.
4. تمثيل عناوين IPv6
يتم تمثيل عناوين IPv4 بتنسيق عشري منقوط، حيث يتم تقسيم العنوان ذو 32 بت إلى أجزاء ذات 8 بت تمثل كل مجموعة برقم عشري ويتم فصلها بنقاط. أما بالنسبة لـ IPv6، فيتم تقسيم العنوان ذو 128 بت إلى ست أجزاء ذات 16 بت، وتمثل كل كتلة ذات 16 بت إلى رقم سداسي عشر مؤلف من 4 أرقام ثم فصله بنقطتين. يدعى التمثيل الناتج بالتمثيل السداسي عشر الذي يعتمد النقطتين. إن عنوانIPv6 التالي هو بالتنسيق الثنائي:
00100001110110100000000011010011000000000000000000 10111100111011
00000010101010100000000011111111111111100010100010 01110001011010
يتم تقسيم العنوان ذو 128 بت إلى أجزاء ذات 16 بت، كما يلي:
0010000111011010 0000000011010011 0000000000000000 0010111100111011
0000001010101010 0000000011111111 1111111000101000 1001110001011010
يتم تحويل الكتلة ذات 16 بت إلى سداسي عشر محدداً بنقطتين والنتيجة هي:
21DA:00D3:0000:2F3B:02AA:00FF:FE28:9C5A
يمكن تبسيط التمثيل IPv6 أكثر بإزالة الأصفار الأمامية ضمن كل كتلة ذات 16 بت. ومع ذلك، يجب أن يكون لدى كل كتلة رقم مفرد واحد على الأقل. يصبح تمثيل العنوان بعد اقتطاع الصفر الأمامي كما يلي:
21DA:D3:0:2F3B:2AA:FF:FE28:9C5A
تحتوي بعض أنواع العناوين على تسلسلات طويلة من الأصفار. لتبسيط تمثيل عناوين IPv6 بشكل أكبر، يمكن ضغط سلسلة متجاورة من الكتل ذات 16 بت والمعينة إلى 0 بالتنسيق السداسي عشر الذي يعتمد النقطتين إلى :: (معروف بالنقطتين المزدوجتين(
على سبيل المثال، يمكن ضغط عنوان الارتباط المحلي FE80:0:0:0:2AA:FF:FE9A:4CA2 إلى FE80::2AA:FF:FE9A:4CA2. ويمكن ضغط عنوان متعدد الإرسال FF02:0:0:0:0:0:0:2 إلى FF02::2. يمكن استخدام ضغط الصفر لضغط سلسلة متجاورة مفردة من كتل ذات 16 بت والتي تم التعبير عنها بواسطة تدوين النقطتين السداسي عشر. لا يمكنك استخدام ضغط الأصفار لتضمين جزء من كتلة ذات 16 بت. على سبيل المثال، لا يمكنك التعبير عن FF02:30:0:0:0:0:0:5 على أنه FF02:3::5.
لتحديد كم صفراً من البتات تم تمثيلها بواسطة ::، فيمكنك عد أرقام الكتل في العنوان المضغوط، قم بإنقاص هذا العدد من 8، ثم قم بضرب النتيجة بـ 16. على سبيل المثال، في العنوان FF02::2، هناك كتلتين ( الكتلة FF02 والكتلة 2). عدد البتات المعبر عنه بواسطة :: هو 96 .
ويمكن استخدام ضغط الصفر مرة واحدة في العنوان المعطى. وإلا، فلن تتمكن من تحديد عدد الأصفار من البتات الممثل من قبل كل مثيل للنقتطين المزدوجتين (::).

لا تتوقف المزايا التي سيوفرها IPv6، على نظام العنونة عيار 128 بت، فالمواصفات الخاصة به تتضمن العديد من المزايا الأخرى. فمن العيوب المزعجة في IPv4، اعتماده على طريقة البث الواسع broadcast للرسائل. وتؤدي هذه الطريقة إلى إرهاق الموجهات Routers، والأكثر من ذلك أن الرسائل لا تصل إلى هدفها في معظم الأحيان. وبدلاً من تكرار البث الواسع للرسالة، يقوم IPv6 ببث الرسالة إلى مجموعة محددة مسبقاً أو إلى أي من العناوين المنتمية إلى مجموعة محددة. وتمتاز هذه الطريقة بالمرونة وهي تخفف من ازدحام حركة المرور في الشبكة.
ويسهل بروتوكول IPv6 على التطبيقات، طلب درجات مختلفة من الخدمات المضمونة والأمن والاعتمادية. ويمكن للمؤسسات أن تتوقع قدراً من الضمانات حول جودة الخدمات QoS (quality of service) التي تحصل عليها، ويعني ذلك أنه يمكن للتطبيقات أن تطلب درجة الاعتمادية والسرعة اللتين تحتاجانهما لإنجاز مهمة معينة. ويتيح IPv6 للتطبيقات خيار طلب الخدمة السريعة عبر الشبكة الواسعة. وعلى النقيض من ذلك، ليس لدى IPv4 طريقة للتمييز بين المعلومات الحساسة لعنصر الزمن مثل الصوت والفيديو، والمعلومات التي لا يضيرها التأخير كثيراً مثل البريد الإلكتروني ونقل الملفات. ويسعى IPv4 بأقصى طاقته لنقل أي نوع من البيانات بالحرص ذاته. وعندما تضيع إحدى حزم البيانات خلال الإرسال، يمكن للبروتوكول TCP/IP أن يكتشف ذلك، وأن يطلب إعادة إرسالها، لكن ذلك يستغرق بعض الوقت ويسمى هذا التأخير، وغيره من التأخيرات الناجمة عن ترتيب وتوجيه البيانات عبر الشبكة تأخر الحزمة packet latency. ويعتبر ازدياد تأخر الحزمة أمراً بالغ الضرر بالنسبة لتيارات الصوت والفيديو عبر الشبكة.
ومن المقرر أن تُزود جميع الأجهزة العاملة في الشبكة، مثل الموجهات routers، والمحولات switches، وأجهزة الكمبيوتر، ببرمجيات تدعم ميزة تحديد نوعية الخدمة QoS التي يوفرها البروتوكول IPv6. وتحدد مواصفات IEEE 802.1q و802.1p، الجاري تطويرها حالياً، الطريقة التي يتوجب على التطبيقات اتباعها لتحديد نوعية الخدمة التي تريدها. وبدأت هذه المواصفات بالتكون مع بروتوكول RSVP (ReSource reserVation Protocol) التي تصف الواجهة البينية لبروتوكول User-to-Network Interface الخاصة بتقنية ATM، وبروتوكول نقل البيانات في الزمن الحقيقي real-time لهيئة IETF.
6. جهود تطبيق IPv6 .. أين وصلت؟
تدور الآن معركة فكرية حول متى وكيف ولماذا ننشر نظام IPv6؟ ويقول جيم باوند رئيس جماعةNorth American IPv6 Task Force غير الربحية: إننا نريد استخداماً نافذاً للكمبيوتر، ونستهدف كل طفل في كل دولة (تستخدم الإنترنت)، فهذه التكنولوجيا ليست للنخبة فقط إنها للجميع وهذا لن يحدث مع IPv4. ويضيف جيم باوند: إن نظام IPv6 يتمتع بحماية أكبر، ويدعو إلى استخدامه، ويشير إلى أن IPv4 يمثل فكرة متأخرة. على سبيل المثال، باستخدام IPv6 ستكون المكالمة الهاتفية التي يتم إجراؤها على الإنترنت مشفرة ومن الصعب جداً التصنت عليها. إن مقياس IPv6 تجده مدمجاً بالفعل في العديد من الأجهزة اليوم، وقد صرحت وزارة الدفاع الأمريكية بأنها ستتجه إلى استخدام IPv6 بحلول عام 2008م. وحتى لو حدث ذلك؛ فإن استخدام IPv6 حسب باوند سيكون تدريجياً، وسيكون لدينا هجين من النظامين لمدة طويلة، ويذكر أن مجموعة من الشركات الأمريكية تضم 3COM وCISCO وITNT في طريقها لتطوير برتوكول IPv6.
أما في آسيا، قامت كل من اليابان والصين وكوريا الجنوبية بجهد مشترك لتطوير الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت IPv6 الأمر الذي من شأنه أن يحدث نموا في الآلات والبرامج التي تعمل عن بعد (عن طريق الإنترنت) مثل السيارات وبرامج الذكاء الصناعي والبرامج المنزلية. وقد خصصت وزارة الاتصالات اليابانية مبلغ 18 مليون و643 ألف دولار سنوياً لتمويل شبكة تعمل بنظام IPv6تقوم بربط أكثر من 100 هيئة حكومية ومؤسسة اقتصادية وتجارية. وهناك شبكات مماثلة سيتم بناؤها في كوريا والصين ليتم بعد ذلك توصيلها بشبكة IPv6 في اليابان لبدء تدويل النظام الجديد وتجربة المعيار القياسي الجديد.
وفي الوطن العربي ، أصبحت دولة الإمارات أول جهة في الشرق الأوسط تحصل على النسخة السادسة من برتوكول الإنترنت IPV6 ، حيث عقدت فيها أكثر من مؤتمر ودورة في هذا المجال وبعد فحص دقيق وإختبارات مكثفة استمرت عامين، بعدها تم الحصول على التصريح اللازم للنسخة السادسة من برتوكول الإنترنت من "الأوروبية الإقليمية لعناوين برتوكول الإنترنت" (REGIONAL IP ADDRESS EUROPEAN) وهي الجهة االعالمية التي تحكم برتوكول الإنترنت. وتم إنشاء مجموعة عمل خاصة في الشرق الأوسط ودولة الإمارات تتلخص مهمتها في تقديم المساندة للمنطقة في عمليات تطبيق البروتوكول الجديد. وهناك جهود بذلك ولكن بشكل أقل في كل من السعودية تونس.
وفي مصر تم تشكيل مجموعة عمل خاصة بالإصدار السادس لبروتوكول الانترنت(IPv6)، وتعمل المجموعة منذ أكثر من عام على تجربة بعض تطبيقات الانترنت باستخدام هذا البروتوكول
16‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 5
جبتلكم اليوم طريقة لطلب بطاقة ماستر كارد بايونر مجانا
عبر الوسيط FriendFinder و هو موقع للتعارف

خطوات التسجيل في موقع FriendFinder
اولا
http://friendfinder.com/go/g1192937
سأدع الصور تتكلم




عند اكمال التسجيل
اذهب الي ايميلك ستجد وصلة تفعيل الحساب و الباسوورد
ثم سجل الدخول الي حسابك و ارفع علي الاقل صورة في بروفيل تبعك
و هذا مهم جدا
الان بعد تسجيل الدخول
تذهب الي صفحت الافلييت
يجب التسجيل بنفس الايميل الاول

http://friendfinder.com/go/g1192937


اكمل البيانات



بعد التسجيل
سجل الدخول لموقع الافيليت
http://friendfinder.com/go/g1192937

ثم اذهب الي معلومات حسابى Account Information باعلى يمين الصفحة:


ستنقل مباشرة الي موقع البايونر

المعلومات يجب ان تكون صحيحة

ثم اكمل معلوماتك




مبروك عليك تقديم الطلب
انتظر وصول ايميل الموافقة على ايميلك بعد تقريبا 24
يخبرك بوصول طلبك و انه سايراجع خلال يومين او ثلاث
و ستأيك البطاقة الي منزلك في ظرف اقصاه شهر انا وصلتني بعد 20 يوم
بالنسبة لشحن البطاقة يمكنك شحنها عن طريق وسترن يونيون
16‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة bachir1952.
3 من 5
لأنه أحسن من الإنترنت إكس بلورر
16‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة خايف بس من ربي.
4 من 5
بروتوكول الإنترنت الإصدار 6 (IPv6) هو الجيل القادم من بروتوكول الإنترنت الإصدار المعين خلفا لIPv4 ، تنفيذ استخدم لأول مرة في الانترنت التي لا تزال تستخدم المهيمنة حاليا [التحديث]. وهي طبقة بروتوكول الإنترنت لتبديل الحزم internetworks. القوة الدافعة الرئيسية لإعادة تصميم بروتوكول الانترنت هو المنظور IPv4 معالجة الارهاق. IPv6 تم تعريفها في كانون الاول 1998 من قبل فرقة هندسة الإنترنت (الانترنت) مع نشر على الانترنت مواصفات القياسية ، الجرعة 2460.

IPv6 لديها أكبر بكثير من مساحة عنوان IPv4. هذه النتائج من استخدام 128 بت معالجة ، في حين IPv4 يستخدم فقط 32 بت. عنوان جديد الفضاء مما يدعم 2128 (حوالي 3.4 × 1038) عناوين. هذا التوسع يوفر المرونة في تخصيص عناوين وتوجيه حركة المرور ويلغي الحاجة الأساسية لشبكة معالجة الترجمة (نات) ، التي اكتسبت وزع على نطاق واسع على أنها محاولة لتخفيف IPv4 معالجة الارهاق.

IPv6 كما تنفذ الميزات الجديدة التي تبسط جوانب معالجة الاحالة (عديمي الجنسية معالجة الآلي) وشبكة ترقيم (بادئة والاعلانات الموجه) عند تغيير من مزودي خدمات الإنترنت في الاتصال. وIPv6 فرعية حجم تم موحدة عن طريق تحديد حجم المعرف استضافة جزء من عنوان إلى 64 بت لتسهيل آلية أوتوماتيكية لتشكيل هوية المضيف من طبقة وصلة وسائل الإعلام لمعالجة المعلومات (لجنة الهدنة العسكرية العنوان).

شبكة الأمان المتكاملة في تصميم الهيكل IPv6. أمن بروتوكول الإنترنت (أمن بروتوكول الإنترنت) وضعت أصلا لIPv6 ، لكنها وجدت على نطاق واسع نشر اختياري الأول في IPv4 (حيث أنه كان يعود الهندسة). المواصفات IPv6 تنفيذ ولاية أمن بروتوكول الإنترنت ، باعتباره مطلبا أساسيا التوافقية.

في ديسمبر 2008 ، على الرغم من بمناسبة الذكرى السنوية 10th بوصفها معايير المسار البروتوكول ، IPv6 فقط كان في مراحله الأولى من حيث الانتشار في جميع أنحاء العالم عامة. وكشفت دراسة 2008 [1] من قبل شركة جوجل إلى أن الاختراق كان لا يزال أقل من واحد في المئة من شبكة الإنترنت مكنت تستضيف في أي بلد. IPv6 تم تنفيذه على جميع أنظمة التشغيل الرئيسية في استخدام في مجال الأعمال التجارية ، والمستهلك البيئات المنزلية. [2]


 

[عدل] الدافع وأصول
للمرة الأولى علنا استخدام نسخة من بروتوكول الإنترنت ، والإصدار 4 (IPv4) ، ويوفر القدرة على التصدي لحوالي 4 مليارات عناوين (232). كان هذا سببا كافيا في مراحل التصميم الأولى للإنترنت عندما النمو الهائل والانتشار في جميع أنحاء العالم من الشبكات لم يكن متوقعا.

خلال العقد الأول من تشغيل برنامج التعاون الفني / الملكية الفكرية القائمة على الإنترنت ، وذلك في أواخر 1980s ، أصبح واضحا أنه كان لا بد من الأساليب المتقدمة للحفاظ على مساحة العنوان. في 1990s في وقت مبكر ، حتى بعد الأخذ طبقي إعادة تصميم الشبكة ، وأصبح من الواضح أن هذا لن يكون كافيا لمنع IPv4 معالجة الإرهاق وبأن مزيدا من التغييرات في البنية التحتية للإنترنت كانت هناك حاجة. [3] وبحلول بداية عام 1992 ، والعديد من النظم المقترحة يجري تعميمها ، وبحلول نهاية عام 1992 ، أعلن فريق مهام الإنترنت الهندسي دعوة للأوراق بيضاء (الجرعة 1550) وإنشاء "الجيل التالي للملكية الفكرية" (IPng) منطقة من مجموعات العمل. [3] [4]

وفرقة هندسة الإنترنت IPng اعتمد يوم 25 يوليو من عام 1994 ، مع تشكيل عدة مجموعات عمل IPng. [3]) ، وبحلول عام 1996 ، سلسلة من الهيئات الإقليمية للغابات وأطلق سراح تحديد بروتوكول الإنترنت الإصدار 6 (IPv6) ، بدءا من الجرعة 2460.

المناقشة التقنية ، وتطوير وإدخال IPv6 كان لا يخلو من الجدل ، وتصميم لانتقادات لعدم التوافقية مع IPv4 والجوانب الأخرى ، على سبيل المثال ، لاحظ عالم الكمبيوتر دي جي بيرنشتاين [5].

بالمناسبة ، يمكن للمهندسين المعماريين IPng عدم استخدام الإصدار رقم 5 خلفا لIPv4 ، لأنه قد أسندت إلى وجود تدفق المنحى التجريبي الدفق بروتوكول الإنترنت (دفق البروتوكول) ، مماثلة لIPv4 ، تهدف إلى دعم الفيديو والصوت.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن IPv4 سيتم دعم IPv6 جنبا إلى جنب في المستقبل المنظور. IPv4 فقط غير قادرين على التواصل المباشر مع IPv6 العقد ، وسوف تحتاج إلى مساعدة من وسيط ، وانظر آليات الانتقال أدناه.

[تحرير] استنفاد IPv4
المادة الرئيسية : عنوان IPv4 استنفاد
تقديرات الفترة الزمنية حتى استنفاد كامل للعناوين IPv4 تستخدم لتختلف على نطاق واسع. في عام 2003 ، وبول ويلسون (مدير [أبنيك]) ذكر أنه استنادا إلى ذلك الحين معدلات الانتشار الحالية ، من شأنه أن الحيز المتاح لآخر واحد أو عقدين من الزمن. [6]) وفي أيلول / سبتمبر 2005 ، إلى تقرير من شركة سيسكو سيستمز واقترح أن تجمع العناوين المتاحة من شأنه أن تجف في اقل من 4 إلى 5 سنوات. [7] وفي أيار / مايو 2009 [التحديث] ، وهي صحيفة يومية لتحديث التقرير المتوقع أن تجمع ايانا من عناوين غير مخصصة سوف تستنفد في حزيران / يونيو 2011 ، مع مختلف الإقليمي سجلات الإنترنت حتى باستخدام مخصصاتها من ايانا في مارس 2012 ، [8] وهناك الآن توافق في الآراء بين الإقليمي سجلات الإنترنت أن المعالم النهائية لعملية استنفاد سيتم تمريرها في عام 2010 أو 2011 على أبعد تقدير ، وعملية لسياسة بدأت في نهاية المباراة وحقبة ما بعد استنفاد [9].

[تحرير] المزايا والاختلافات من IPv4
في معظم التحيات ، IPv6 هو امتداد المحافظة من IPv4. أغلب وسائل النقل ، وتطبيق بروتوكولات الطبقة الحاجة قليلا أو لا تعمل على تغيير IPv6 ؛ الاستثناءات هي تطبيق البروتوكولات أن شبكة تضمين عناوين طبقة ، مثل بروتوكول نقل الملفات أو NTPv3.

IPv6 يحدد شكل حزمة جديدة ، تهدف إلى التقليل من حزمة تجهيز رأس. منذ رؤوس IPv4 الحزم والحزم IPv6 تختلف اختلافا كبيرا ، والبروتوكولين ليست قابلة للتشغيل المتبادل.

[عدل] أكبر مساحة العنوان
وأهم سمة من سمات IPv6 هو أكبر بكثير من أن مساحة العنوان من IPv4 : عناوين في IPv6 هي 128 بت طويلة ، مقارنة ب 32 بت ويعالج في IPv4.

 
مثال على عنوان بروتوكول الانترنت (النسخة 6) ، في عشري وbinary.The كبيرة جدا مساحة عنوان IPv6 تدعم ما مجموعه 2128 (حوالي 3.4 × 1038) عناوين أو ما يقرب من 5 × 1028 (حوالي 295) عناوين لكل واحد من حوالي 6.5 مليار دولار (6.5 × 109) الناس على قيد الحياة في عام 2006. [10] وفي وجهة نظر مختلفة ، وهذا هو 252 (حوالي 4.5 × 1015) ليتناول كل نجمة يمكن ملاحظتها في هذا الكون المعروفة. [11]

في حين أن هذه الأرقام مثيرة للإعجاب ، لم يكن القصد من المصممين من مساحة عنوان IPv6 لضمان تشبع الجغرافي مع عناوين قابلة للاستخدام. بدلا من ذلك ، على عناوين تعد تسمح أفضل والمنهجي ، وتخصيص الهرمية للعناوين وكفاءة خط التجميع. مع IPv4 ، معقدة اللاطبقي توجيه المجال الداخلي دون فئات () تقنيات تم تطويرها لتحقيق أفضل استخدام لمساحة صغيرة معالجة. ترقيم على الشبكة الحالية لمزود اتصال جديدة مع البادئات توجيه مختلفة هي جهدا كبيرا مع IPv4 ، كما نوقش في المضيقين 2071 و الجرعة 2072. مع IPv6 ، ومع ذلك ، تغيير بادئة التي أعلن عنها بعض المسارات من حيث المبدأ يمكن أن يعاد ترقيم الشبكة بشكل كامل منذ معرفات المضيف (على الأقل 64 بت كبيرة من عنوان) يمكن أن تكون مستقلة ذاتيا تهيئتها من قبل المضيف.

حجم فرعية في IPv6 هو 264 عناوين (64 بت قناع الشبكة الفرعية) ، ومربع من حجم شبكة الإنترنت بالكامل IPv4. وبالتالي ، فإن مساحة العنوان الفعلي معدلات الاستخدام المحتمل أن تكون صغيرة في IPv6 ، ولكن إدارة الشبكات والتوجيه سوف تكون أكثر فعالية بسبب قرارات التصميم الأصيل مساحة كبيرة من الشبكة الفرعية والهرمية الطريق التجميع.

[تحرير] عديمي الجنسية معالجة الآلي
تستضيف IPv6 يمكن تكوين نفسها تلقائيا فور وصله بجهاز توجيه شبكة IPv6 باستخدام ICMPv6 رسائل اكتشاف جهاز التوجيه. عند أول متصلا بشبكة اتصال ، وهو يرسل المضيف وجود صلة بين المحلية التراسل طلب التماس موجه لمعلمات التكوين ، وإذا تم تكوينها بشكل مناسب ، والموجهات الاستجابة لهذا الطلب مع موجه علبة الإعلان الذي يحتوي على شبكة معلمات تكوين طبقة. [12]

إذا كان عنوان IPv6 عديمي الجنسية الآلي هي غير صالحة للتطبيق ، يمكن استخدام شبكة التكوين جليل مع بروتوكول تكوين المضيف الحيوي من أجل IPv6 (DHCPv6) أو المضيفين قد يتم تكوين بشكل ثابت.

الموجهات تمثل حالة خاصة من الاحتياجات اللازمة لمعالجة التكوين ، لأنها غالبا ما تكون مصادر المعلومات من أجل التكوين التلقائي ، مثل الإعلانات والتوجيه البادئة. ويمكن لأجهزة التوجيه التكوين عديمي الجنسية يمكن أن يتحقق مع جهاز توجيه بروتوكول ترقيم خاص. [13]

[تحرير] التراسل
الإرسال المتعدد ، والقدرة على إرسال حزمة واحدة إلى وجهات متعددة ، هو جزء من مواصفات قاعدة في IPv6. هذا هو عكس IPv4 ، حيث يتم اختياري (على الرغم من عادة ما تنفذ).

IPv6 لا يطبق البث ، والتي هي القدرة على إرسال حزمة إلى كافة المضيفين على الوصلة المرفقة. ويمكن التأثير نفسه يمكن أن يتحقق عن طريق إرسال حزمة إلى الارتباط المحلية جميع الزمرة المضيفين. ولذلك فإنه يفتقر إلى فكرة عنوان الإذاعة - عنوان أعلى في شبكة فرعية (في عنوان البث لهذه الشبكة الفرعية في IPv4) تعتبر عادية في عنوان IPv6.

معظم البيئات ، ومع ذلك ، لا حاليا [التحديث] لديها البنى التحتية للشبكات لتكوين حزم الإرسال المتعدد الطريق ؛ الإرسال المتعدد على شبكة فرعية واحدة وستعمل ، ولكن قد لا الإرسال المتعدد العالمية.

IPv6 أسهم الإرسال المتعدد السمات المشتركة وبروتوكولات مع الإرسال المتعدد IPv4 ، بل يوفر أيضا تغييرات وتحسينات. عندما حتى أصغر IPv6 العالمية التوجيه البادئة تسند إلى المنظمة ، والمنظمة أيضا تعيين استخدام 4.2 مليار دولار على مستوى العالم للتوجيه مصدر محددة IPv6 مجموعات الإرسال المتعدد لتعيين لتطبيقات المجال الداخلي أو عبر التراسل المجال [الجرعة 3306]. في IPv4 كان من الصعب جدا بالنسبة لمنظمة للحصول على واحد حتى على الصعيد العالمي للتوجيه عبر المجال الزمرة الاحالة وتنفيذ الحلول عبر المجال كانت غامضة جدا [الجرعة 2908]. IPv6 كما تدعم حلول التراسل الجديدة ، بما في ذلك جزءا لا يتجزأ من مواعيد نقطة [الجرعة 3956] الذي يبسط نشر الحلول عبر المجال.

[عدل] الانتداب شبكة طبقة الأمن
أمن بروتوكول الإنترنت (أمن بروتوكول الإنترنت) ، وبروتوكول للملكية الفكرية والتشفير والتوثيق ، ويشكل جزءا لا يتجزأ من جناح القاعدة في بروتوكول IPv6. أمن بروتوكول الإنترنت الدعم إلزامي في IPv6 ، وهذا على عكس IPv4 ، حيث يتم اختياري (ولكن عادة ما تنفذ). أمن بروتوكول الإنترنت ، مع ذلك ، لم يتم استخدامه على نطاق واسع في الوقت الحاضر إلا لتأمين حركة المرور بين الحدود IPv6 الموجهات عبارة البروتوكول.

[تحرير] المبسطة تجهيزها من قبل أجهزة التوجيه
وهناك عدد من التبسيطات التي بذلت لعلبة من ضربة رأس ، وعملية إعادة توجيه الحزمة قد تم تبسيطها ، بغية جعل معالجة حزمة من الموجهات بساطة ، وبالتالي أكثر كفاءة. بشكل ملموس ،

علبة من ضربة رأس في IPv6 هو أبسط من تلك التي استخدمت في IPv4 ، مع العديد من الحقول ونادرا ما تستخدم انتقل الى خيارات منفصلة ، في الواقع ، على الرغم من العناوين في IPv6 هي أكبر بأربع مرات ، فإن الخيار (- أقل) رأس IPv6 هو فقط ضعف حجم الخيار (- أقل) رأس IPv4.
IPv6 الموجهات لا يؤدون التجزؤ. تستضيف IPv6 مطلوبة لأداء إما PMTU الاكتشاف ، نفذ نهاية إلى نهاية التجزؤ ، أو لإرسال الحزم أصغر من حجم يو IPv6 الحد الأدنى من 1280 بايت.
رأس IPv6 ليست محمية من قبل اختباري ، وحماية سلامة يفترض أن تكون مضمونة من قبل كل طبقة وصلة الاختباري وطبقة أعلى (برنامج التعاون الفني ، UDP ، الخ) الاختباري. في الواقع ، IPv6 الموجهات لا تحتاج إلى حساب اختباري عندما حقول رأس (مثل إبقاء الاتصال أو هوب الكونت) التغيير. هذا التحسن قد بذلت أقل من الضروري تطوير المسارات التي تؤدي حساب الاختباري في سرعة الارتباط باستخدام معدات مخصصة ، لكنها لا تزال ذات الصلة للبرامج القائمة على تسييرها.
في الوقت إلى الميدان لايف من IPv4 تمت إعادة تسمية لهوب حد ، مما يعكس حقيقة أن الموجهات لم يعد من المتوقع لحساب الوقت علبة أنفقت في طابور.
[تحرير] التنقل
خلافا IPv4 موبايل ، IPv6 (MIPv6) يتجنب توجيه الثلاثي ، وبالتالي فعالية كما IPv6 العادي. IPv6 تسييرها يمكن أيضا دعم شبكة المحمول (نيمو) [الجرعة 3963] والذي يسمح فرعية بأكملها إلى الانتقال إلى مقر جديد موجه نقطة اتصال دون ترقيم. ومع ذلك ، لأن أيا MIPv6 ولا MIPv4 أو نيمو المنتشرة على نطاق واسع اليوم ، وهذه الميزة هي في معظمها نظري.

[عدل] خيارات التمدد
IPv4 على حجم ثابت (40 بايت) من المعلمات الخيار. في IPv6 ، والخيارات التي تنفذ على النحو رؤوس تمديد إضافي بعد رأس IPv6 ، مما يحد من حجم فقط من حجم علبة بأكملها. تمديد رأس آلية تسمح IPv6 ليكون من السهل 'تمديد' لدعم الخدمات في المستقبل لجودة الخدمة ، والأمن ، والتنقل ، وما إلى ذلك من دون إعادة تصميم بروتوكول الأساسية.

[تحرير] Jumbograms
IPv4 حدود الحزم إلى 64 كوردستان من الحمولة. IPv6 قد اختياري لدعم الحزم عبر هذا الحد ، ويشار إلى jumbograms ، التي يمكن أن تكون كبيرة مثل بنك الخليج الدولي 4. استخدام jumbograms قد تحسين الأداء من خلال شبكات عالية يو. استخدام jumbograms يتبين من جمبو الحمولة الخيار الرأس.

[عدل] شكل حزم
الحزمة IPv6 يتكون من ثلاثة أجزاء رئيسية : رأس الثابتة ، ورؤوس تمديد اختياري والحمولة.


[تحرير] الحمولة
الحمولة يمكن أن يكون له حجم ما يصل الى 64 كيلو بايت في الوضع العادي ، أو أكبر مع حمولة "جامبو" الخيار في هوب هوب بقلم خيارات رأس التمديد.

تجزئة تتم معالجة سوى في ارسال المضيفة في IPv6 : الموجهات أبدا جزء من حزمة ، ويستضيف ومن المتوقع أن استخدام مسار يو الاكتشاف.

[تحرير] عنونة
المادة الرئيسية : عناوين IPv6
طول عناوين الشبكة التأكيد على أهم تغيير عند الانتقال من IPv4 إلى IPv6. عناوين IPv6 هي 128 بت طويلة [15]) ، في حين عناوين IPv4 هي 32 بت ، حيث يحتوي على مساحة عنوان IPv4 ما يقرب من 4.3 × 109 (4.3 مليار) ويتناول ، IPv6 لقد مساحة كافية ل3.4 × 1038 (340 تريليون تريليون تريليون) عناوين فريدة من نوعها.

عناوين IPv6 عادة ما تكون مكتوبة مع أرقام ست عشرية وفواصل مثل القولون 2001 : db8 : 85a3 : : 8a2e : 370:7334 ، خلافا لالدوت التدوين العشري من عناوين 32 بت IPv4. عناوين IPv6 عادة ما تتألف من جزأين منطقية : 64 بت (شبه) شبكة البادئة ، وإصدار 64 بت المضيفة جزءا منها.

عناوين IPv6 تصنف إلى ثلاثة أنواع : عناوين الإرسال التي تنفرد بتحديد اجهات شبكة الاتصال والعناوين anycast التي تحدد مجموعة من الواجهات التي يقع معظمها في مواقع مختلفة ، والتي لتدفق حركة المرور على أحد أقرب ، وعناوين التراسل التي تستخدم لتوفير حزمة واحدة ل العديد من الواجهات. بث عناوين لا تستخدم في IPv6. كل عنوان IPv6 لديها أيضا 'نطاق' ، الذي يحدد في أي جزء من الشبكة أنها صحيحة وفريدة من نوعها. بعض العناوين قد نطاق أو مجال عقدة الارتباط ؛ معظم عناوين قد النطاق العالمي (أي أنها هي فريدة من نوعها على الصعيد العالمي).

بعض عناوين IPv6 تستخدم لأغراض خاصة ، مثل عنوان الاسترجاع. أيضا ، بعض نطاقات العناوين تعتبر خاصة ، مثل وصلة عناوين المحلية (لاستخدامها في الشبكة المحلية فقط) والتمست العقدة عناوين التراسل (المستخدمة في اكتشاف الجوار البروتوكول).

وسجل رباعية (السنة) هو محدد في نظام أسماء النطاقات للعودة عناوين IPv6 لإعادة توجيه الاستعلامات ؛ لشكل جديد للPTR سجل محدد أيضا لعكس الاستفسارات.

[عدل] آليات الانتقال
IPv6 حتى تحل محلها تماما IPv4 ، عددا من الآليات التي تمر بمرحلة انتقالية [16] وهناك حاجة لتمكين IPv6 فقط للوصول إلى خدمات المضيفين IPv4 والسماح معزولة تستضيف IPv6 والشبكات للوصول إلى الإنترنت IPv6 على البنية التحتية IPv4.

خلال الفترة ، بينما يستضيف IPv6 والموجهات تتعايش مع النظم IPv4 مختلف المقترحات بذلت :

الجرعة 2893 ، الانتقال آليات المضيفون IPv6 والموجهات) ، ملغى بها المتجدد 4213 (الأساسي لآليات الانتقال المضيفون IPv6 والموجهات)
الجرعة 2766 (ترجمة عنوان الشبكة -- بروتوكول ترجمة نات لحزب العمال) ، ملغى كما هو موضح في المضيقين 4966 (أسباب لنقل مترجم عنوان الشبكة -- البروتوكول المترجم نات لحزب العمال لأوضاع تاريخية)
الجرعة 2185 (التوجيه جوانب الانتقال IPv6)
الجرعة 3493 (المقبس الأساسي واجهة لملحقات IPv6)
الجرعة 3056 (للاتصال عبر IPv6 نطاقات IPv4 الغيوم)
الجرعة 4380 (Teredo : حفر نفق IPv6 عبر UDP من خلال شبكة ترجمات عناوين ناتس)
الجرعة 4214 (داخل الموقع التلقائية نفق عنونة بروتوكول ISATAP)
الجرعة 3053 (IPv6 نفق سمسار)
الجرعة 3142 (وIPv6 إلى IPv4 النقل ترحيل مترجم)
[عدل] الملكية الفكرية المزدوج مكدس التنفيذ
وIPv4 الأساسية إلى IPv6 انتقال التكنولوجيا ينطوي على وجود اثنين من تطبيقات بروتوكول الإنترنت البرمجيات في نظام التشغيل ، واحدة للIPv4 وآخر للIPv6. هذه المزدوجة كومة الملكية الفكرية ويستضيف قد تشغيل IPv4 و IPv6 بشكل مستقل تماما ، أو أنها قد تستخدم لتنفيذ الهجين ، والذي هو شكل شائع تنفيذها في أنظمة التشغيل الحديثة على الخادم وأجهزة الكمبيوتر للمستخدم النهائي. المزدوج مكدس تستضيف موصوفة في المضيقين 4213.

الحديث الهجين المزدوج مكدس التنفيذ لبرنامج التعاون الفني / الملكية الفكرية تسمح للمبرمجين لكتابة رمز الشبكات التي تعمل بشفافية حول IPv4 أو IPv6. البرنامج قد تستخدم مآخذ مختلطة تهدف إلى قبول كل من IPv4 و IPv6 الحزم. عندما تستخدم في الاتصالات IPv4 ، مداخن الهجين استخدام دلالات IPv6 داخليا وتمثل عناوين IPv4 في عنوان IPv6 شكل خاص ، والمعنونة عنوان IPv4.

[تحرير] - تعيين عناوين IPv4
الهجين المزدوج مكدس تطبيقات IPv6/IPv4 عادة دعم فئة خاصة من العناوين ، والمعنونة عناوين IPv4. وقد تناول هذا النوع من البتات 80 الأولى لتعيين صفر والقادمة إلى 16 مجموعة واحدة في حين أن 32 بت الماضي تمتلئ عنوان IPv4. هذه العناوين هي عادة ممثلة في الشكل القياسي IPv6 ، ولكن بعد 32 بت الماضي كتبت في نقطة العرفي التدوين العشري من IPv4 ، على سبيل المثال : : ffff : 192.0.2.128 هو IPv4 ، IPv6 عنوان معين لمعالجة IPv4 192.0. 2.128.

بسبب خلافات داخلية كبيرة بين IPv4 و IPv6 ، بعض من أدنى مستوى الأداء الوظيفي المتاحة للمبرمجين في IPv6 مكدس قد لا تعمل مع تعيين عناوين IPv4. بعض المداخن IPv6 مشتركة لا تدعم IPv4 المعنونة ميزة معالجة ، إما لأن IPv6 و IPv4 المداخن هي تطبيقات منفصلة (مثل مايكروسوفت ويندوز 2000 وإكس بي وسيرفر 2003) ، أو بسبب المخاوف الامنية (OpenBSD). على أنظمة التشغيل هذه ، فإنه من الضروري فتح مأخذ منفصلة لكل بروتوكول الملكية الفكرية هو أن تكون معتمدة. على بعض الأنظمة (مثل لينكس ، NetBSD ، فري) هذه الميزة هي التي تسيطر عليها الخيار مأخذ IPV6_V6ONLY على النحو المحدد في المضيقين 3493.

[تحرير] النفقي
من أجل الوصول إلى شبكة الإنترنت IPv6 ، مضيف أو شبكة معزولة يجب استخدام البنية التحتية القائمة IPv4 لتنفيذ حزم IPv6. ويتم ذلك باستخدام تقنية تعرف باسم النفق الذي يتألف من عبوات التغليف IPv6 داخل IPv4 ، تستخدم في الواقع IPv4 باعتبارها طبقة وصلة لIPv6.

وتغليف المباشر للIPv6 مخططات داخل الحزم IPv4 يتبين من عدد بروتوكول الملكية الفكرية 41. IPv6 يمكن أيضا أن تكون مغلفة ضمن UDP الحزم على سبيل المثال من أجل عبر جهاز التوجيه أو نات الذي يمنع البروتوكول 41 حركة المرور. تغليف مخططات أخرى ، مثل المستخدمة في AYIYA أو اليونان ، التي تحظى بشعبية كبيرة.

[تحرير] التلقائية نفق
نفق التلقائية يشير إلى تقنية حيث البنية التحتية لتوجيه تلقائيا يحدد نقاط نهاية النفق. الجرعة 3056 توصي 6to4 لحفر نفق التلقائي ، والتي تستخدم بروتوكول 41 التغليف. [17] نفق النهاية هي التي تحدد استخدام معروف عنوان anycast IPv4 على الجانب البعيد ، وتضمين معلومات العنوان IPv4 ضمن عناوين IPv6 على الجانب المحلي. 6to4 المنتشرة على نطاق واسع اليوم.

Teredo هو تلقائي نفق أسلوب يستخدم UDP التغليف ، ويمكن أن يقال عبر صناديق نات متعددة. [18] IPv6 ، بما في ذلك 6to4 وTeredo النفق ، يتم تمكين بشكل افتراضي في ويندوز فيستا. [19] معظم أنظمة يونيكس فقط تنفيذ الوطنية لدعم 6to4 ، لكن Teredo التي يمكن أن يقدمها طرف ثالث البرمجيات مثل Miredo.

ISATAP [20] يعامل باعتباره IPv4 شبكة IPv6 الظاهري الارتباط المحلي ، مع تعيينات من كل عنوان IPv4 إلى وجود صلة بين المحلية عنوان IPv6. خلافا 6to4 وTeredo ، التي هي الآليات المشتركة بين موقع حفر الأنفاق ، ISATAP هو آلية داخل الموقع ، مما يعني أنه مصمم لتوفير اتصال IPv6 بين العقد في إطار منظمة واحدة.

[تحرير] مكون الآلي وحفر (6in4)
نفق في تكوينه ، ونقاط نهاية النفق بشكل صريح تكوينه ، إما عن طريق مسؤول يدويا أو في نظام التشغيل آليات التكوين ، أو عن طريق الخدمة الآلية المعروفة كوسيط النفق [21] ، وهذا هو كما يشار إلى نفق الآلي. نفق مكون عادة ما يكون أكثر حتمية وأسهل التصحيح التلقائي من نفق ، ولذا فمن الموصى به لكبير ، والشبكات التي تديرها بشكل جيد. نفق الآلي يوفر حلا وسطا بين سهولة الاستخدام التلقائي للحفر وسلوك نفق القطعية من تكوينها.

تغليف الخام من IPv6 عدد الحزم باستخدام بروتوكول IPv4 41 يستحب للانفاق تكوينها ، وهذا ما يعرف أحيانا باسم 6in4 نفق. كما هو الحال مع آلية حفر نفق ، التغليف داخل UDP يمكن استخدامها من أجل عبر صناديق نات والجدران النارية.

[تحرير] وكلاء ترجمة لمضيفي IPv6 فقط
المادة الرئيسية : آليات انتقال IPv6
بعد سجلات الإنترنت الإقليمية استنفدوا برك من عناوين IPv4 المتاحة ، فمن المرجح أن تستضيف المضافة حديثا إلى الإنترنت قد لا يكون الربط IPv6. لهؤلاء العملاء قد الوراء اتصال متوافقة على IPv4 الحالية للموارد فقط ، وآليات مناسبة الترجمة يجب نشرها.

شكل واحد من الترجمة هو استخدام مزدوج مكدس تطبيق طبقة الوكيل ، على سبيل المثال على شبكة الإنترنت وكيل.

نات ، مثل تقنيات الترجمة من أجل تطبيق الملحد في الطبقات السفلى كما تم المقترحة. تم العثور على أكثر من اللازم لا يمكن الاعتماد عليها في الممارسة العملية بسبب طائفة واسعة من المهام المطلوبة من خلال التطبيق المشترك بروتوكولات الطبقة ، ويعتبر الكثيرون أن يكون عفا عليها الزمن.

المعلومات تم ترجمتها من هذا الموقع

http://en.wikipedia.org/wiki/IPv6

و هذا موقع ثاني تستطيع ترجمه ما به http://msdn.microsoft.com/en-us/library/aa921135.aspx‏
17‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة monya.
5 من 5
لزيادة عدد الاي بيات المستخدمة في العالم
16‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة mzahdeh.
قد يهمك أيضًا
ما معنى ال IP
ماهي أهم أوامر الشبكات؟
أين يوجد tcp ip
ماهو البديل عن بروتوكول ipx في ويندوز 7 ؟
ماهو ال (IP) ????
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة