الرئيسية > السؤال
السؤال
موضوع بسيط عن مغامرة قمت بها
Google إجابات 10‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 2
عذراً مغامراتي لا تصفها كلمات وحسب XD‏
18‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة Kito Koroba (Sultan M.).
2 من 2
مغامرة في الأدغال

يحكى أن رجلاً كان يتمشى في الأدغال الإفريقية, حيث الطبيعة الخلابة من الأشجار العملاقة, والحيوانات الكثيرة الأليفة والمفترسة, وحيث الهواء العليل الذي نجا من التلوث بدخان المصانع وعوادم السيارات, حيث شذى العبير وروائح الأزهار, وحيث الهدوء واعتدال الناس في نومهم واستيقاظهم فكان الرجل يتمتع بمنظر الشروق الذي تتسلل أشعته بين أوراق الشجر وبين الغروب الذي يختلس العبور من خلالها لشدة كثافتها, وكان أيضاً يستمتع بتغريد العصافير, وأصواتها الندية التي تعزف أنشودة الطبيعة التي بدأ الناس يتسابقون إليها, ويتقهقرون عن المدينة الساحرة القاتلة, ليعيشوا دون قيود الحضارة التي باتت تكبل الكثير بأغلالها..

وبنما هو مستمتع بهذه المناظر الخلابة سمع صوت عدو سريع والصوت في ازدياد ووضوح, والتفت الرجل إلى الخلف وإذا به يرى أسداً ضخم الجثة منطلقاً بسرعة خيالية نحوه, ومن شدة الجوع الذي ألم بالأسد كان خصره ضامر بشكل واضح وهو يبحث عن شيء يسد رمقه.

أخذ الرجل يجري بسرعة والأسد وراءه, وعندما أخذ الأسد يقترب منه, رأى الرجل بئراً قديمة فقفز قفزة قوية فإذا هو في البئر وأمسك بحبل البئر الذي يسحب منه الماء, وأخذ الرجل يتمرجح داخل البئر وعندما أخذ أنفاسه وهدأ روعه وسكن زئير الأسد وإذا به يسمع صوت فحيح ثعبان ضخم الرأس عريض الطول بجوف هذا البئر.



وفيما هو يفكر بطريقة يتخلص منها من الأسد والثعبان إذا بفأرين أسود
والآخر كان أبيض اللون يصعدان إلى أعلى الحبل وبدءا يقرضان الحبل وتهلع الرجل خوفاً وأخذ يهز الحبل بيديه بغية أن يذهب الفأران وأخذ يزيد عملية الهز حتى أصبح يتمرجح يميناً وشمالاً بداخل هذا البئر السحيقة.

وبينما هو كذلك إذا به يصطدم بشيء رطب لزج ضربه بمرفقيه ليكتشف بعدها أنها عسل النحل الذي يبني بيوته في الجبال وعلى الأشجار وكذلك في الكهوف, فأخذ الرجل يتذوق هذا العسل اللذيذ فأخذ منه لعقة وأتبعها بثانية وثالثة وهكذا, ومن شدة حلاوة العسل نسي هذا الرجل الموقف الذي فيه وفجأة استيقظ الرجل من النوم فقد كان حلماً مزعجاً وفظيعاً, بعدها قرر الرجل الذهاب إلى شخص يساعده على تفسير هذا الحلم فتوجه إلى احد الشيوخ وأخبره بهذا الحلم فضحك الشيخ وقال له: ألم تعرف ما تفسيره؟ قال الرجل: لا, أخبرني.

قال له الشيخ: الأسد الذي كان يجري ورائك هو ملك الموت الذي يلاحقك وينتظر خروجك والبئر التي وقعت فيها وبها الفأرين الأبيض والأسود فهما الليل والنهار اللذان يقصان من عمرك شيئاً فشيئاً!!
قال الرجل: والعسل يا شيخ؟!
قال الشيخ: هو الدنيا ومن حلاوتها نسيت أن وراءك موت وحساب!

إن شاء الله تكون القصة عجبتكم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
3‏/3‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ماذا تعرف عن شيرلوك هولميز؟
أحب أكون مغامرة و مخاطرة
ما أحلى مغامرة عشتها في حياتك ؟
ممكن موقع العاب حرب والعاب فيها مغامرة
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة