الرئيسية > السؤال
السؤال
ما أسباب معركة النهروان ؟
التاريخ | الإسلام 15‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 7
معركة النهروان إحدى المعارك الإسلامية الداخلية المبكرة، وقعت عام 39 للهجرة (حوالي سنة 659 م)، بين علي بن أبي طالب وبين الخوارج، والنهروان موقع بين بغداد وحلوان. وكانت المعركة واحدة من نتائج معركة صفين بين علي ومعاوية بن أبي سفيان، والتي انتهت بالاتفاق على التحكيم بعد رفع المصاحف على أسنة الرماح إشارة إلى ضرورة التحاكم إلى كتاب الله، وحينها رفض الخوارج هذا الاتفاق ورفعوا شعارهم الشهير : لا حكم إلا حكم الله وهو الشعار الذي قال عنه علي بن أبي طالب : كلمة حق أريد بها باطل. وانتهت المعركة بانتصار جيش علي عليهم.
15‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة al-oshan.
2 من 7
وقعت عام 39 للهجرة (حوالي سنة 659 م)،
بين علي بن أبي طالب وبين الخوارج،
وحينها رفض الخوارج الاتفاق  بين علي ومعاوية رضي الله عنهما
ورفعوا شعارهم الشهير : لا حكم إلا حكم الله وهو الشعار الذي قال عنه علي بن أبي طالب : كلمة حق أريد بها باطل. وانتهت المعركة بانتصار جيش علي رضي الله عنه عليهم
15‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة ROY HERO (ROY HERO).
3 من 7
معركة النهروان هي إحدى الوقائع التي جرت بين الإمام علي والخوارج في سنة 37 هـ وقيل سنة 38 هـ والخوارج هم الذين انكروا التحكيم الذي وقع بعد معركة صفيّن وقالوا: لا حكم إلاّ لله، مع العلم أنهم هو الذين أصّروا على التحكيم بادئ الأمر مع أن أمير المؤمنين قال لهم إنها حيلة، فلم يقبلوا وأجبروه على التحكيم، ثم أنكروه، وخرجوا على الإمام علي وسمّوا بالخوارج.

بعد أن رفع الخوارج شعاراتهم تلك، حاورهم أمير المؤمنين بالتي هي أحسن وفنّد معتقداتهم وآرائهم، إلاّ أنّهم لم يصغوا إلى توجيهات أمير المؤمنين واستمروا في غيّهم، وتعاظم خطرهم بعد انضمام أعداد جديدة لمعسكرهم، وراحوا يعلنون القول بشرك المنتمين إلى معسكر الإمام ، بالإضافة إلى الإمام ورؤوا استباحة دمهم.

كان أمير المؤمنين عازماً على عدم التعرّض لهم ابتداء ليمنحهم فرصة التفكير جدياً بما أقدموا عليه عسى أن يعودوا إلى الرأي السديد.

غير أنّهم بدؤوا يشكلوّن خطراً حقيقياً على دولة الإمام ، وبدأ خطرهم يتعاظم فقتلوا بعض الأبرياء، وهددوا الآمنين، فلما بلغ أمرهم أمير المؤمنين أرسل إليهم عدداً من أصحابه، تباعاً، ليحاوروهم ويعيدوهم إلى جادة الصواب، غير أن ذلك لم يجدِ نفعاً، بل على العكس فإنهم قتلوا بعض أولئك الصحابة.

بعد ذلك بدأ جماعة من الخوارج الهجوم على جيش أمير المؤمنين فأمر أصحابه بالكف عنهم حتى يبدؤوا القتال، فلما بدأ الخوارج القتال طوقتهم قوات الإمام وتحقق الظفر لراية الحق بعد قتال طويل ضار.

وهكذا قضى أمير المؤمنين في حرب النهروان على الذين سبق لرسول الله صلى الله عليه وسلم أن سمّأهم بالمارقين وحذّر منهم.
15‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة مد و جزر.
4 من 7
اصبح الخوارج يهددون السلطة فكان لا بد من القضاء على خطرهم المحدق
15‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة عرار (عـر ا ر).
5 من 7
سببها فتنة الخوارج
فاراد الامام علي امير المؤمنين رضي الله عنه
القضاء عليهم
12‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة mohabd288.
6 من 7
ان معركة النهراوان وقعت المعركة ينة 38هجري حواي سنة 659 ميلادي
14‏/12‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 7
- عنِ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ في قوله : فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ قالَ : همُ الخوارجُ ، وفي قولِهِ : يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ الوجوه : همُ الخوارجُ
آلِ عمرانَ : 106
الراوي: أبو أمامة الباهلي المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/353
خلاصة حكم المحدث: [أشار في المقدمة إلى صحته

**************************************************************

سار علي إلى النهروان قال الوليد في روايته وخرجنا معه قتل الخوارج فقال اطلبوا المخدج فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال سيجيء قوم يتكلمون بكلمة حق لا تجاوز حلوقهم يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية سيماهم أو فيهم رجل أسود مخدج اليد في يده شعرات سود إن كان فيهم قتلتم شر الناس وإن لم يكن فيهم قتلتم خير الناس قال الوليد في روايته فبكينا قال إنا وجدنا المخدج فخررنا سجودا وخر علي ساجدا معنا
الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: ابن كثير - المصدر: البداية والنهاية - الصفحة أو الرقم: 7/302
خلاصة حكم المحدث: و أصل القصة صحيح
*************************************************************
إنه كان في الجيش الذين خرجوا مع الذين ساروا إلى الخوارج فقال علي : سمعت رسول الله يقول : إنه سيخرج من أمتي قوم يقرؤون القرآن ليس قراءتكم إلى قراءتهم بشيء و لا صلواتكم إلى صلاتهم بشيء و لا صيامكم إلى صيامهم بشيء يقرؤون القرآن يرون أنه لهم و هو عليهم لا يجاوز تراقيهم يمرقون من الإسلام مروق السهم من الرمية لو يعلم الجيش الذين يصيبون مالهم على لسان نبيهم لا نكلوا على العمل و آية ذلك أن فيهم رجلا له عضد ليس له ذارع على عضده مثل حلمة المرأة على رأسه شعيرات بيض فتذهبون إلى معاوية و أهل الشام و تتركون هؤلاء يخلفونكم في أموالكم و ذراريكم و الله إني لأرجو أن يكونوا هؤلاء القوم فإنهم قد سفكوا الدم الحرام و أغاروا على سرح الناس فسيروا بسم الله قال سلمة بن كهيل : فنزلني زيد منزلا منزلا حتى مررنا على قنطرة و لقينا الخوارج فلقيهم عبد الله بن وهب و قال : القوا الرماح و سلوا السيوف فإني أخشى أن يناشدكم كما ناشدكم يوم حر وراء فرجعوا و سلوا السيوف و شجرهم الناس برماحهم حتى قتل بعضهم على بعض قال و لم يصب يومئذ من الناس إلا رجلان قال : فقال على : اطلبوا المخدج فطلبوه فلم يجدوه فقام على بنفسه حتى أتى قوما قتل بعضهم على بعض فقال أخرجوهم فوجدوه مما يلي الأرض فكبر و قال : صدق الله و رسوله فقام إليه عبيدة فقال : يا أمير المؤمنين الله لسمعت هذا الحديث من رسول الله فقال : إي و الذي لا إله إلا هو قال فاستحلفه ثلاثا كل ذلك يحلف له
الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: الألباني - المصدر: تخريج كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 917
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح
***************************************************************
كنت أتمنى أن ألقى رجلًا مِن أصحابِ محمدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يحدثُني عن الخوارجِ فلقيتُ أبا برزةَ الأسلميَّ في نفرٍ مِن أصحابِه في يومِ عرفةَ فقلتُ: حدِّثني بشيءٍ سمعتَه مِن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقولُه في الخوارجِ فقال: ألا أحدثُكَ بما سمِعَتْه أذنايَ ورأتْه عينايَ إنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أتي بدنانيرَ فكان يقسِمُها وعندَه رجلٌ أسوَدُ مطمومُ الشعرِ عليه ثوبانِ أبيضانِ بين عينَيه أثرُ السجودِ فكان يعرضُ لرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فلم يُعطِه فعرَض له من قبلِ وجهِه فلم يُعطِه شيئًا ثم أتاه مِن خلفِه فلم يُعطِه شيئًا فقال: يا محمدُ ما عدَلتَ هذا اليومَ في القسمةِ فغضِب رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم غضبًا شديدًا ثم قال: واللهِ لا تجِدونَ أحدًا يعني: أعدلَ عليكم مني , ثلاثَ مراتٍ ثم قال: يخرجُ مِن قبلِ المشرقِ رجالٌ كأنَّ هذا منهم هديُهم هكذا يقرؤونَ القرآنَ لا يُجاوِزُ تراقيَهم يمرُقونَ منَ الدينِ كما يمرُقُ السهمُ منَ الرميةِ لا يعودونَ إليه ووضَع يدَه على صدرِه سيماهم التحليقُ لا يزالون يخرُجونَ حتى يخرجُ آخرُهم مع المسيحِ الدجالِ وإذا رأيتُموهم فاقتُلوهم شرارُ الخلقِ والخليقةِ , يقولُها ثلاثًا
الراوي: أبو برزة الأسلمي المحدث: البوصيري - المصدر: إتحاف الخيرة المهرة - الصفحة أو الرقم: 8/62
خلاصة حكم المحدث: رواته ثقات
*********************************************************
20‏/1‏/2014 تم النشر بواسطة محمد عبدلي.
قد يهمك أيضًا
معركه كانت بين علي بن ابي طالب رضي الله عنه والخوارج ما هي ؟
من هم طرفا معركة الزاب
من هو قائد معركة نهاوند..
متى حدثت معركة نهاوند ؟
متى حدثت معركة نهاوند؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة