الرئيسية > السؤال
السؤال
كل يحشر مع من يحب ؟ هل الحديث صحيح
اللهم احشرنا مع الصالحين
و لا تجعل مصيرنا مع من يعادونك
الفقه | الإسلام 3‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة ezat.
الإجابات
1 من 4
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: متى الساعة ؟!
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما أعددت لها؟ ".
قال: إني أحب الله ورسوله. قال: " أنت مع من أحببت ".
3‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة دكتور أبو ريان (ammar khalil).
2 من 4
صحيح  ( يحشر المرء مع من يحب )

آمين يارب
3‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة خادم القران.
3 من 4
الحديث الثالث: روى صفوان بن عسال، قال:

% - كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله وسلم يأمرنا إذا كنا سفراً أن لا ننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليها إلا عن جنابة، ولكن من بول أو غائط. أو نوم،

قلت: رواه الترمذي. والنسائي. وابن ماجه من حديث عاصم بن أبي النجود عن زر بن حبيش عن صفوان، وهو بكماله يتضمن قصة المسح. والعلم. والتوبة. والهوى.

أما الترمذي. فرواه (1) في "كتاب الدعوات" في "باب التوبة والاستغفار" من حديث سفيان. وحماد بن زيد، كلاهما عن عاصم عن زر بن حبيش، قال: أتيت صفوان بن عسال المرادي أسأله عن المسح على الخفين، فقال: ما جاء بك يا زر؟ فقلت: ابتغاء العلم، فقال: إن الملائكة تضع أجنحتها لطالب العلم رضاءاً بما يطلب، قلت: إنه حك في صدري المسح على الخفين بعد الغائط. والبول. وكنت امرءاً من أصحاب رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله وسلم، فجئتك أسألك، هل سمعته يذكر في ذلك شيئاً؟ قال: نعم، كان يأمرنا إذا كنا سفراً - أو مسافرين - أن لا ننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهن إلا عن جنابة، لكن من غائط. وبول. ونوم. قال: فقلت: هل سمعته يذكر في الهوى شيئاً؟ قال: نعم، كنا مع رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، في بعض أسفاره فناداه رجل: يا محمد يا محمد، فقلنا له: ويحك اغضض من صوتك، فإنك عند النبي صلى اللّه عليه وآله وسلم، فأجابه النبي صلى اللّه عليه وآله وسلم، على نحو من صوته: "هاؤم"، فقال: الرجل يحب القوم ولما يلحق بهم، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم":المرء مع من أحب" قال: فما برح يحدثني أن اللّه جعل بالمغرب باباً عرضه مسيرة سبعين عاماً للتوبة لا يغلق ما لم تطلع الشمس من قبله، وذلك قوله تعالى: {يوم يأتي بعض آيات ربك لا ينفع نفساً إيمانها} الآية، انتهى. قال الترمذي: حديث حسن صحيح ورواه في "الطهارة" من حديث أبي الأحوص عن عاصم به بقصة المسح فقط، وقال: حديث حسن صحيح، ورواه النسائي في "سننه في باب الوضوء من الغائط" (2) من حديث سفيان الثوري. وسفيان بن عينة. ومالك بن مغول. وزهير. وأبي بكر بن عياش. وشعبة. كلهم عن عاصم به بقصة المسح فقط، وأخرجه ابن ماجه في "الطهارة" في "باب الوضوء من النوم" عن سفيان عن عاصم به بقصة المسح، وفي "الفتن" (3) عن إسرائيل عن عاصم به بقصة التوبة، وفي العلم، عن معمر (4) عن عاصم به بقصة العلم، ورواه ابن حبان في "صحيحه" في النوع الحادي والسبعين، من القسم الأول من حديث سفيان عن عاصم به بتمامه، ورواه ابن خزيمة في "صحيحه" من حديث معمر عن عاصم به بقصة المسح. والتوبة، قال الشيخ تقي الدين في "الإمام": ذكر أنه رواه عن عاصم أكثر من ثلاثين من الأئمة، وهو مشهور من حديث عاصم، لكن الطبراني رواه من حديث عبد الكريم (5) بن أبي المخارق عن حبيب بن أبي ثابت عن زر، وهذه متابعة غريبة لعاصم عن زر إلا أن عبد الكريم ضعيف انتهى. وعاصم روى له البخاري. ومسلم مقروناً بغيره، ووثقه الإمام أحمد، وأبو زرعة، ومحمد بن سعد. وأحمد بن عبد اللّه العجلي. وغيرهم، وكان صاحب سنة، وقراءة للقرآن، غير أنهم تكلموا في حفظه، قال العقيلي: لم يكن فيه إلا سوء الحفظ، وقال الدارقطني: في حفظه شيء، وقال ابن معين: لا بأس به، وقال أبو حاتم: محله الصدق، ولم يكن بذاك الحافظ، وقال النسائي: ليس به بأس.
انظر كتاب نصب الراية تخريج احاديث الهاداية للزيعلي
منقول من كتب الانترنت
---------------------------------------
36) العبد مع من أحب (أحمد عن جابر)
أخرجه أحمد (3/336 رقم 14644) وأخرجه أيضًا : الطبرانى فى الأوسط (9/6 رقم 8953) قال الهيثمى (10/280) : رواه أحمد والطبرانى فى الأوسط ، وإسناد أحمد حسن .
------------------------------
484) يا ابن آدم لك ما نويت وعليك ما اكتسبت ولك ما احتسبت وأنت مع من أحببت ومن مات بطريق كان من أهل ذلك الطريق (ابن عساكر عن أبى أمامة)
أخرجه عساكر (67/206)
------------------------------------
ـ حَدّثنا عَلِيّ بنُ حُجْرٍ، أخبرنا إِسْمَاعِيلُ بنُ جَعْفَرٍ، عن حَمِيدٍ، عن أَنَسٍ أَنّهُ قال: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم فقال: يَا رسُولَ الله، مَتَى قِيَامُ السّاعَةِ؟ فَقَامَ النبيّ صلى الله عليه وسلم إلى الصّلاَةِ، فلَمّا قَضَى صَلاَتَهُ قال: "أَيْنَ السّائِلُ عَنْ قِيَامِ السّاعةِ؟ فقال الرّجُلُ: أَنَا يا رسُولَ الله. قال: "ما أَعْدَدْتَ لهَا"؟ قال: يَا رسُولَ الله، ما أَعْدَدْتُ لهَا كَبِيرَ صَلاَةٍ وَلاَصَوْمٍ إِلاّ أَنّي أُحِبّ الله ورَسُولَهُ، فقال رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: "المَرْءُ معَ مَنْ أَحَبّ، وَأَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ"، فمَا رَأَيْتُ فَرِحَ المُسْلِمُونَ بَعْدَ الإسْلاَمِ فَرَحَهُمْ بهذا.
قال أبو عيسى: هذا حديثٌ صحيحٌ
------------------------------------
2427 ـ حدّثنا محمودُ بنُ غَيْلاَنَ، حدثنا يَحْيَى بنُ آدَمَ، حدثنا سُفْيَانُ عن عَاصِمٍ، عن زِرّ بنِ حُبَيْشٍ، عن صَفْوَانَ بنِ عَسّالٍ قال: جَاءَ أَعْرَابِيّ جَهْوَرِيّ الصّوْتِ فقال: يا مُحمّدُ، الرّجُلُ يُحِبّ الْقَوْمَ وَلَمّا يَلْحَقْ هُوَ بِهِمْ. فقالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: "المَرْءُ مَعَ مَنْ أَحَبّ".

قال أبو عيسى: هذا حديثٌ حسنٌ صحيحٌ.

ـ حدّثنا أَحْمَدُ بنُ عَبْدَةَ الضّبّيّ، أَخْبَرنَا حَمّادُ بن زَيْدٍ عن عاصِمٍ، عن زِرٍ، عن صَفْوَانَ بنِ عَسّالٍ، عن النبيّ صلى الله عليه وسلم نَحْوَ حديثِ مَحْمُودٍ.

ـ قوله: (عن أشعث) بن سوار الكندي النجار الأفرق الأثرم، صاحب التوابيت، قاضي الأهواز ضعيف من السادسة.

قوله: (المرء مع من أحب) أي يحشر مع محبوبه، ويكون رفيقاً لمطلوبه قال تعالى: {ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم} الاَية. وظاهر الحديث العموم الشامل للصالح والطالح، ويؤيده حديث: المرء على دين خليله كما مر. ففيه ترغيب وترهيب ووعد ووعيد (وله ما اكتسب) وفي رواية البيهقي في شعب الإيمان: أنت مع من أحببت، ولك ما احتسبت. قال القاري: أي أجر ما أحتسبت، والاحتساب طلب الثواب. وأصل الاحتساب بالشيء الاعتداد به ولعله مأخوذ من الحساب أو الحسب واحتسب بالعمل إذا قصد به مرضاة ربه. وقال التوربشتي: وكلا اللفظين (يعني احتسب واكتسب) قريب من الاَخر في المعنى المراد منه. قال الطيبي رحمه الله: وذلك لأن معنى ما اكتسب كسب كسباً يعتد به ولا يرد عليه سبب الرياء والسمعة، وهذا هو معنى الاحتساب لأن الافتعال للاعتمال انتهى. ومعنى الحديث أن المرء يحشر مع من أحبه وله أجر ما أحتسب في محبته.

قوله: (وفي الباب عن علي وعبد الله بن مسعود وصفوان بن عسال وأبي هريرة وأبي موسى) أما حديث علي فأخرجه الطبراني في الصغير والأوسط بإسناد جيد. وأما حديث عبد الله بن مسعود فأخرجه الشيخان. وأما حديث صفوان بن عسال فأخرجه الترمذي في هذا الباب. وأما حديث أبي هريرة فلينظر من أخرجه وأما حديث أبي موسى فأخرجه البخاري.

قوله: (هذا حديث حسن غريب) وأخرجه أبو نعيم كما في الفتح.

ـ قوله: (ما أعددت لها) قال الطيبي: سلك مع السائل طريق الأسلوب الحكيم لأنه سأل عن وقت الساعة فقيل له فيم أنت من ذكراها وإنما يهمك أن تهتم بأهبتها، وتعتني بما ينفعك عند إرسالها من العقائد الحقة والأعمال الصالحة، أجاب بقوله ما أعددت لها إلا أني أحب الله ورسوله انتهى (ما أعددت لها كبير صلاة) بالموحدة. وفي رواية للبخاري كثير صلاة بالمثلثة (وأنت مع من أحببت) أي ملحق بهم حتى تكون من زمرتهم وبهذا يندفع إيراد أن منازلهم متفاوتة فكيف تصح المعية؟ فيقال إن المعية تحصل بمجرد الاجتماع في شيء ما ولا يلزم في جميع الأشياء، فإذا اتفق أن الجميع دخلوا الجنة صدقت المعية وإن تفاوتت الدرجات كذا في الفتح (فما رأيت فرح المسلمون بعد الإسلام) أي بعد فرحهم به أو دخولهم فيه (فرحهم) بفتحات أي كفرحهم (بها) أي بتلك الكلمة وهي: أنت مع من أحببت. وفي رواية للبخاري: قال إنك مع من أحببت. فقلنا ونحن كذلك؟ قال نعم، ففرحنا يومئذ فرحاً شديداً.

قوله: (هذا حديث صحيح) وأخرجه أحمد والشيخان وأبو داود والنسائي

ـ قوله: (عن صفوان بن عسال) بمهملتين المرادي صحابي معروف نزل الكوفة.

قوله: (جاء أعرابي جهوري الصوت) أي شديد الصوت وعاليه، منسوب إلى جهور بصوته (ولما يلحق هو بهم) قال الحافظ: هي أبلغ فإن النفي لما أبلغ من النفي بلم فيؤخذ منه أن الحكم ثابت ولو بعد اللحاق. ووقع في حديث أنس عند مسلم: ولم يلحق بعملهم. وفي حديث أبي ذر عند أبي داود وغيره: ولا يستطيع أن يعمل بعملهم. وفي بعض طرق حديث صفوان بن عسال عند أبي نعيم ولم يعمل بمثل عملهم وهو يفسر المراد انتهى (المرء مع من أحب) يعني من أحب قوماً بالإخلاص يكون من زمرتهم وإن لم يعمل عملهم لثبوت التقارب بين قلوبهم، وربما تؤدي تلك المحبة إلى موافقتهم، وفيه حث على محبة الصلحاء والأخيار رجاء اللحاق بهم والخلاص من النار.

قوله: (هذا حديث صحيح) وأخرجه النسائي وصححه ابن خزيمة.
انظر الى كتاب تحفة الأحوذي شرح جامع الترمذي الجزء السابع باب المرء من احب
3‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة Gamar.
4 من 4
يحشر المرء مع من يحب
3‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ما مفهوم كل يحشر مع من يحب
يحشر المرء معي من يحب ؟؟ أذآ معي من تتمني ان تحشر يوم الحشر العظيم
كيف يحشر الناس يوم القيامه؟
هل صحيح ما يقال ان القلب الذي يحب لا يعرف الكره والبغض ؟
لماذا؟يحشر المصرين انفسهم في اي موضوع .انا تونسي
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة