الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهى مساحة القاهرة الفاطمية التى بناها جوهر الصقلى ؟
التاريخ | الثقافة والأدب 30‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة على الشربينى.
الإجابات
1 من 1
فى عام 359هـ / 970 م وقيل 6 يوليو عام 969 م غزا الفاطميون الشيعة مصر وأسس جوهر الصقلي قائد جيوش الحاكم الفاطمي المعز لدين الله مدينة القاهرة عام
كان تخطيطها على شكل مربع تقريبًا، يواجه أضلاعه الجهات الأربع الأصلية، ويتجه الجانب الشرقي نحو المقطم، والغربي يسير بمحاذاة النيل، والبحري نحو الفضاء الواقع في الشمال، والقبلي يواجه الفسطاط، وطول كل ضلع من أضلاع المدينة ألف ومائتا متر، ومساحة المدينة ثلاثمائة وأربعون فدانًا
وكان سورها مبنيًّا من الطوب اللبن، ويتوسط المدينة قصران هما: القصر الكبير الشرقي، والقصر الصغير الغربي، وبينهما ميدان لاستعراض الجند

وفى الجهه الغربية من ميدان باب الشعرية أنشأ جوهر الصقلي مسجدا بالقرب من قصر الحاكم
والمدينة متجهة شرقا إلى باب الفتوح فباب النصر، وينتهي عند جبل المقطم.
وكان قصد جوهر الصقلي من إنشائه مدينة القاهرة، في بادئ الأمر لتكون سكنا للحاكم
وحرمه، وجنده، وخواصه. فنشأت القاهرة مدينة متواضعة للدولة الفاطمية الناشئة
واستمرت حينا بعد قيامها مدينة ملكية عسكرية، تشتمل على قصور الحكام، ومساكن الأمراء، ودواوين الحكومة، وخزائن المال والسلاح
وراعى فى تخطيط القاهرة وجود شارع رئيسى يشق محور المدينة ( الجنوبى والشمالى ) وسماه المؤرخون قصبة القاهرة وأصبح أسمه فى العصر الحديث شارع المعز لدين الله الفاطمى
ويتوسط ميدان بين القصرين وينتهى فى جهة الجنوب بباب زويلة , حيث يبدأ الطريق المؤدى إلى الفسطاط ومدن الوجة القبلى وينتهى فى جهة الشمال بباب الفتوح , حيث تبدأ طريق القوافل المتجه إلى مدن شرق الدلتا مثل السويس ودمياط وكان يوازيه شارع آخر سمى الجزء الكبير منه فى العصور المتأخرة بشارع الجمالية
أما الحارات التى كانت تتبرع منها فقد بقى أبواب هذه الحارات مثل باب حارة برجوان , باب قاضى عسكر على رأس حارة بيت القاضى من ناحية شارع المعز لدين الله , باب حارة الصالحية المقابل للصاغة , أبواب حارة المبيض بشارع الجمالية , باب حوش عطى بشارع الجمالية .

منطقة بين القصرين: كانت القاهرة تسمى المدينة وكانت فى الحقيقة عبارة عن قصرين عظيمين ولواحقهما .. يسكنان بهما 30000 نسمة , وكان المكان بين القصرين خلاء ترك ليكون ميداناً لأستعراض العسكر

في عام 363هـ / 974 م، أصبحت القاهرة عاصمة للدولة الفاطمية، وانتقل المعز وأسرته من المغرب، واتخذ مصر موطنا له. ولم يكن لقاطني مصر أن يدخلوا (المدينة الملكية) إلا بعد أن يؤذن لهم


سور جوهر الصقلي الذي أنشأه مع إنشاء المدينة
ولكن تهدم هذا السور بعد إنشائه بثمانين عاما
ولم يكن للقاهرة سور في أول عهد المستنصر.

لذا كان أول عمل قام به بدر الجمالي، وزير الحاكم المستنصر
من أعمال جليلة، هو تحصين القاهرة ضد الغزوات الخارجية، وضد ثورات الجند الداخلية، فأحاطها بسور عام 480هـ / 1088 م.
وحدود سور بدر الجمالي اعتمادا على البقايا التي لا تزال تحتل مكانها الأصلي، هي الأبواب الثلاثة: باب النصر، وباب الفتوح في الشمال، وباب زويلة في الجنوب. وهي تعد من أروع الأمثلة للاستحكامات الحربية في العصور الوسطى.


مذ أسست القاهرة عمل سورها ثلاث مرات‏:‏
الأولى‏:‏ وضعه القائد جوهر
والمرة الثانية‏:‏ وضعه أمير الجيوش بدر الجمالي في أيام الخليفة المستنصر
والمرة الثالثة‏:‏ بناه الأمير الخصي بهاء الدين قراقوش الأسدي في سلطنة الملك الناصر صلاح الدين يوسف بن أيوب أول ملوك القاهرة‏.‏
السور الأول‏:‏
كان من لبن (طين مخلوط بالتبن )
وضعه جوهر القائد على مناخه الذي نزل به هو وعساكره حيث القاهرة الآن فأداره على القصر والجامع .

السور الثاني‏:‏
بناء أمير الجيوش بدر الجمالي في سنة ثمانين وأربعمائة
وزاد فيه الزيادات التي فيما بين بابي زويلة وباب زويلة الكبير
وفيما بين باب الفتوح الذي عند حارة بهاء الدين وباب الفتوح الآن
وزاد عند باب النصر أيضًا جميع الحربة التي تجاه جامع الحاكم الآن إلى باب النصر
وجعل السور من لبن وأقام الأبواب من حجارة .

السور الثالث‏:‏
ابتدأ في عمارته السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب في سنة ست وستين وخمسمائة
بناه بالحجارة على ما هو عليه الآن
وقصد أن يجعل على القاهرة ومصر والقلعة سورًا واحدًا
فزاد في سور القاهرة القطعة التي من باب القنطرة إلى باب الشعرية
ومن باب الشعرية إلى باب البحر
2‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة قاعد ساكت.
قد يهمك أيضًا
بنت المعز القاهرة
نريد ترتيب ماهى اول بأول من الدول الاتية الفاطمية والعباسية والاموية وما كان قبلهم
ماهى اول فناره فى العالم واين تقع ومن بناها ؟؟
من هم الفاطميون ؟؟
أسباب سقوط الدولة الفاطمية
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة